بورصة الاسهم السعودية




استرجاع كلمة المرور المفقودة طلب كود تنشيط العضوية تنشيط العضوية أنظمة المنتدى
العودة   بورصة الاسهم السعودية > المنتدى الرئيسي > الأسهـــم السعـــوديــــه
الأسهـــم السعـــوديــــه   النقاش والمتابعه لوضع سوق الأسهم و هيئة سوق المال وشركات السوق ووسطاء التداول



سيداتي أنساتي سادتي ((صباح الخير))

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-05-2005, 06:45 AM   #1
معلومات العضو
majidsr

نائب المشرف العام سابقا ً





majidsr غير متواجد حالياً

أحصائية الترشيح

عدد النقاط : 53
majidsr will become famous soon enough



افتراضي سيداتي أنساتي سادتي ((صباح الخير))

كتبت هذه المشاركه بتاريخ [ قديم 07-05-2005, 06:45 AM ]
عزيزي القارئ : تذكر أنْ ماتقرأُه يمثل وجهة نظر كاتبهِ فقط ، وتعوّد دائماً على إتخاذ قرارك بعد مزيد من التفكير والتحليل لما تقرأهُ

1.04مليون مكتتب في سدافكو ورد الفائض الإثنين

جدة - اليوم

حسن الجابري

أعلن البنك الأهلي المستشار المالي ومدير الاكتتاب ومتعهد تغطية الإصدار للإكتتاب العام في جزء من أسهم الشركة السعودية للألبان والأغذية (سدافكو) أنه تمت تغطية الاكتتاب 6.5 مرة بحلول نهاية فترة الاكتتاب . أكد ذلك مدير إدارة المجموعة المصرفية للشركات بالبنك الأهلي حسن الجابري وقال : لقد تم تقديم267 ألف طلب منذ بدء الاكتتاب صباح يوم الاثنين 25 أبريل حتى انتهائه مساء الأربعاء الماضي 4 مايو 2005 م وأن عدد الأفراد الذين اكتتبوا لدى فروع البنوك المستلمة خلال فترة الاكتتاب بلغ 1.04 مليون مكتتب، ووصل مجموع المبالغ المودعة لدى البنوك المستلمة بغرض تغطية الاكتتاب 3 مليارات ريال سعودي. وعن تقييمه لهذه التجربة أوضح الجابري أنها تؤكد نجاح الاكتتاب الذي يعتبر الأول من نوعه حيث تم تعهد تغطية الإصدار بالكامل من قبل البنك الأهلي.
واوضح انه بعد إنتهاء فترة الاكتتاب هناك سلسلة من الإجراءات بين البنك الأهلي كمدير للاكتتاب والبنوك المستلمة وبموافقة هيئة السوق المالية لاعتماد الأرقام النهائية لبدء مرحلة التخصيص التي تعتمد مبدأ توزيع الأسهم بالتساوي بين المكتتبين سيبدأ رد الفائض يوم الاثنين القادم 9 مايو 2005م الموافق 1 ربيع ثاني 1426هـ.
من جهته أعرب أحمد محمد حامد المرزوقي، العضو المنتدب لسدافكو، عن شكره للمستثمرين الذين برهنوا على مدى ثقتهم في الشركة عبر اشتراكهم في هذا الاكتتاب الذي يعتبر خطوة إيجابية للشركة وللمستثمرين الجدد لمشاركة سدافكو في نجاحاتها.

__________________________________________________ _____________________

بنك البلاد يحتفل باختتام البرامج التدريبية لـ 474 من منسوبيه

اليوم - الرياض

عزام ابا الخيل

احتفل بنك البلاد باختتام مجموعة من البرامج التدريبية التي نفذها المعهد المصرفي لمنسوبي البنك , وأكد يوسف بن عبد الله البطحي ـ مدير عام إدارة الموارد البشرية بالبنك ـ أن البنك يسعى لأن يصبح المصدر الرئيس لتقديم الموارد والخبرات البشرية الإبداعية والنظم الإدارية المتطورة الداعمة لأداء الإدارة والعاملين والمؤيدة لتوقعات العملاء عن بنك البلاد كأفضل شريك مصرفي إسلامي في الحاضر والمستقبل .
وقال البطحي: إن عدد منسوبي بنك البلاد يبلغ 646 موظفاً، وأشار إلى أن عدد المستفيدين من البرامج التدريبية التي عقدت بلغ 474 موظفاً فيما بلغ عدد أيام التدريب 408 ايام. ولفت إلى أن البرامج الحالية التي ينفذها البنك تشمل برنامج مديري الفروع وبرنامج مديري العمليات وبرنامج مديري ومسئولي العلاقات وبرنامج الصرافين وبرنامج ممثلي خدمة العملاء وبرنامج موظفي مراكز إنجاز وبرنامج موظفي مراكز الخدمة المؤقتة وبرامج التدريب على رأس العمل.
وعن خدمات البنك للموارد البشرية قال: إنها ستكون خدمات تصل إلى الموظف مباشرة وبآلية متطورة باستخدام نظام آلي للموارد البشرية يقدم من خلاله جميع الخدمات التي تقدمها الموارد البشرية.
من جانبه أكد عزام بن عبد الله أبا الخيل ـ الرئيس التنفيذي لبنك البلاد ـ أن بنك البلاد يسير وفق منهجية محددة تستهدف ايجاد بيئة عمل مثالية لموظفيه وإمدادهم بخبرات متطورة تلائم خطط البنك الإستراتيجية لتقديم خدمات للعملاء على مستوى تنافسي يرقى إلى طموحات البنك في ايجاد عمل مصرفي يتسم بأعلى درجات التخصص والمهنية

__________________________________________________ _____________________

محاضرة حول التخصيص بغرفة الرياض

اليوم - الرياض
يلقي د. توفيق عبد العزيز السويلم المستشار الاقتصادي والمحاسب القانوني مدير دار الخليج للبحوث والاستشارات الاقتصادية صباح غد الاحد محاضرة بالغرفة التجارية الصناعية بالرياض تحت عنوان (التخصيص.. الاستثمار الغائب أم القادم).
تتناول المحاضرة العديد من المحاور المهمة والمتعلقة بالتخصيص من حيث: خلفية عامة عن التخصيص - المفاهيم - الأهداف - القرارات التي اتخذت بشأنه - الأدوار المنتظرة للعديد من الجهات - المعوقات التي تواجه عملية تطبيق التخصيص أو التأخير في برامج التخصيص - عرض نماذج من المشروعات التي قد يطبق عليها التخصيص ليكون مردودها الاقتصادي في صالح الاقتصاد الوطني

__________________________________________________ _______________________
مهرجان سياحي في جازان احتفالا بجودة زراعة المانجو

ماجد آل هادي - جازان

زراعة المانجو في جازان أثبتت جدواها

تستعد جازان لانطلاقة فعاليات مهرجان المانجو يوم الاثنين القادم , الذي يعد أحد المهرجانات السياحية التي تشرف عليها إمارة المنطقة بالتنسيق مع الهيئة العليا للسياحة , وستنظم الفعاليات تحت رعاية صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن ناصر بن عبدالعزيز أمير منطقة جازان.
ويستهدف المهرجان الذي يحمل في طياته العديد من عناصر الجذب السياحي , من احتفالات وعروض مرئية ومسموعة عن النهضة الزراعية التي تشهدها المنطقة , تسليط الضوء على نجاح زراعة هذه الفاكهة الاستوائية نجاحاً باهراً و التعريف بمنتج المانجو الجازاني عالي الجودة من مختلف الأصناف والــــذي يجد إقبالاً كبيراً من المستهلكين .
وسيقام حفل تدشين المهرجان بمدينة جازان حيث سيقوم سمو أمير المنطقة بافتــتاح المعـــرض المصــاحب للمهرجان الذي تشارك فيه العديد من الشركات والأفـراد والمزارعين ويضم مختلف إنتاج مزارع المنطقة من المانجو والفاكهة الجازانية .
كما تنطلق فعاليات الحملة خارج المنطقة في كل من مدينة جدة يوم 6/4/1426هـ وفي مدينة الرياض يوم10/4/1426هـ وفي مدينة الدمام 12/4/1426هـ .

__________________________________________________ ________________________

السوق السعودية بين نار الشائعات وضعف الإفصاح
د. ياسين الجفري
07/05/2005

تسعى هيئة سوق المال جاهدة إلى دعم عملية الإفصاح وضمان عدالة وصول المعلومات للسوق بصورة متساوية حتى لا يتم انتفاع البعض على حساب البعض الآخر. ولكن تبقى القضية عالقة حيث لا ينص النظام الحالي على نوعية معينة من العقوبات وسبق أن أشرنا إلى أن العقوبات بمختلف أنواعها سيكون لها الأثر بصورة مباشرة على المساهمين بمختلف فئاتهم في الشركة. ولعل الحل المجدي يتمثل في إنزال عقوبات خاصة بالمسؤولين المباشرين مثل مجلس الإدارة والمدير التنفيذي عند تأخر نشر البيانات كإقالتهم من مناصبهم وحرمانهم من الدخول في مجالس إدارة شركات أخرى. وقد يرى البعض أن هذا فيه نوع من الذهاب للنقيض ولكن لو نظرنا إلى لحجم الضرر من تأخر نشر المعلومات واحتمال استغلالها من قبل البعض بغض النظر عن قدرة ومتابعة الهيئة لتداول أعضاء المجالس والتنفيذيين فلا بد من وسيلة تدعم الإفلات من الرقابة المباشرة. فنحن بلد جبل أفراده على التستر والالتفاف حول الأنظمة وإخفاء التعاملات والوسائل المتوافرة لدينا عديدة ولا نعدم حيلة في ذلك. فالجرم في نظرى يجب أن يواجه بعقاب أكبر للمتسبب فيه خاصة وأننا في عصر السرعة ودقة المعلومة ولا يوجد من لا يستخدم الحاسب الآلي في الحفاظ وتدوين حساباته فلماذا التأخر؟ ولا بد من أن نقوم بتضييق مساحة الإشاعات وترك مجال أكبر لاتخاذ القرارات بصورة صحيحة في السوق المالية والتي اكتسبت متانة في المنطقة علاوة على رغبتنا في أن نمارس دورا أكبر في المستقبل لتنمية اقتصادنا المحلي وجذب الاستثمارات الخارجية.
تذبذب مستويات المؤشر وتغير الأسعار في بعض الشركات، وبصورة كبيرة، أصبح نمطا اعتياديا في السوق السعودية والتي سبق أن تم الحديث عنها في مقالات سابقة. الوضع الذي يعكس لنا مدى عمق مشكلة ضعف الإفصاح وقوة الإشاعات في تحريك السوق والتأثير على قرارات المستثمر في السوق السعودية. ولعل البعد الواضح بالتالي والمؤثر في سوقنا هو ضعف صناعة المعلومات المالية وعدم توافر التحليل المالي لسوقنا وبالتالي نجد أن المعلومات المختلفة والتي نحتاجها لاتخاذ القرار لا نستطيع الحصول عليها بيسر وسهولة من جهات حيادية بل أحيانا تصبح في حكم النادر الحصول عليها. ولعل أبسط المعلومات كالتقرير السنوي للشركات (المفصل) علاوة على اتجاهات الشركات واستراتيجياتها (معلومات عامة وتنشر لتعكس جودة الإدارة) من الأشياء النادر توافرها والحصول عليها بسهولة ودون مشقة وكأنها سر القنبلة الذرية. ومن الخطأ أن نطالب المستثمرين بالاحتيال والتقرب للحصول على معلومة تعتبر وفي كل دول العالم معلومة عامة توفر للكل ودون عوائق. عادة ما تعتبر مثل هذه العوائق مؤثرة على كفاءة السوق وربما يحتاج المستثمر لدفع تكاليف للحصول عليها. كلنا أمل في أن تهتم هيئة سوق المال (المعلومات عبء يقع من ضمن دائرة مسؤوليتها) وتوفر لنا نوعا من الإفصاح والمعلومة المهمة لاتخاذ القرار وتكون أكثر حزما ومتابعة للشركات المصرة على الغموض وتوفرها لنا. كما نأمل ألا تطال يد البيروقراطية عملها وتكون السرعة هي معيار أدائها وخاصة فيما يخص الشركات العاملة في السوق. فالتأخر في اتخاذ القرار عادة ما يترك مساحة كبيرة للإشاعات والضحية عادة ما يكون المساهم الصغير الذي يعتبر في مؤخرة السلم بالنسبة للقدرة على الحصول على المعلومة. كما نأمل أن يتم إثراء موقع تداول ويتم توفير التقارير السنوية ومستجدات وتفاصيل عمل الشركات من جديدها لطاقتها الإنتاجية حتى تكون قراراتنا مبنية على بصيرة وتكون مساحة الإشاعات محدودة. فالسوق السعودية أهم من أن تفقد الثقة للمستثمر فيها وحرام أن تحرق أصابع صغار المساهمين فيها

__________________________________________________ _______________________

موجة انخفاض تدق ناقوس التصحيح في أسواق السعودية والإمارات والكويت وعمان
الاقتصادية بالتعاون مع «شعاع كابيتل»
07/05/2005

إن بدأ التصحيح أم لم يبدأ، فإن انخفاض الأسبوع الماضي وخز بعض المستثمرين وذكرهم بجسامة الأضرار التي يمكن أن تلحقها بهم الأسواق إذا ما قررت الانخفاض. وأكثر الأضرار ستلحق بالمستثمرين الجدد الذين راهنوا على ذكائهم المصطنع وحقق لهم بعض المكاسب الآنية نتيجة الارتفاع العام للأسواق، وليس لاستراتيجيتهم التي تعتمد على المضاربة السريعة. فالمحافظ الاستثمارية الجوهرية تعتمد على خليط من أسهم النمو وأسهم الشركات الدفاعية والأسهم القيادية، تتوزع وفق عوامل عديدة، مدد زمنية متفاوتة، ومعادلات رياضية ومعايير دولية معتمدة، وليس على أساس نصيحة من صديق أو جار.
وشهد الأسبوع الماضي تراجعا للعديد من الأسواق العربية الذي كان جني الأرباح سببا لبعض منها، في حين كانت الشائعات أو عدم المعرفة الاقتصادية بمجريات السوق سببا للبعض الآخر.
ففي السعودية تراجع مؤشر السوق في نهاية الأسبوع الماضي بعد حالة من التذبذب شهدها نتيجة تأثره بسهمي سابك والبلاد، فتراجع سهم سابك نتيجة تراجع أسعار النفط العالمية، إضافة إلى قلة الأخبار الخاصة بالشركة أثرت ولو من الناحية النفسية على المستثمرين. وكان سهم بنك البلاد الذي أدرج مع بداية الأسبوع الماضي تأثيرا قويا على باقي أسهم القطاع. وسجل السهم في بداية التداول ارتفاعا قويا تراجع على مدار جلستين ليعاود الارتفاع مرة ثانية خلال بقية جلسات الأسبوع. وانخفض مؤشر السوق بمقدار 284 نقطة أو 25 في المائة، حيث استقر عند مستوى 112598 نقطة.
وفي الكويت سجلت السوق انخفاضها الأول منذ تسعة أسابيع، حيث كان للتراجع الذي حدث في الجلسة الأخيرة وقعا قويا على السوق بعد رواج الشائعات برفع سعر الفائدة من قبل البنك المركزي. كما كان لعمليات جني الأرباح خاصة التي قامت بها المحافظ الاستثمارية دفعا إضافيا لتراجع السوق، التي انخفضت 1158 نقطة أو 133 في المائة لتستقر عند مستوى 85769 نقطة.
وفي عمان أوقفت السوق ارتفاعاتها التي استمرت خلال الأسابيع الثلاثة الأخيرة نتيجة انخفاض جميع قطاعات السوق، التي شهدت عمليات جني الأرباح، حيث باشرت السوق تداولاتها في بداية الأسبوع على انخفاض حتى جلسة الثلاثاء الماضي لتعاود ارتفاعها خلال آخر جلستين، ولكن لم يكن ذلك كافيا لتعويض الخسائر التي لحقت بها مع بداية الأسبوع الماضي. وتراجع مؤشر السوق 118 نقطة أو 252 في المائة عندما استقر عند مستوى 45566 نقطة.
واصلت السوق القطرية تراجعها للأسبوع الثاني على التوالي، حيث أقفلت دون تسعة آلاف نقطة، علما أن مؤشر السوق سجل ارتفاعا مع بداية الأسبوع قبل أن يبدأ سلسلة الانخفاضات المتتالية على مدار باقي الجلسات. وبذلك تكون السوق قد انخفضت بواقع 4585 نقطة أو 488 في المائة مقارنة بإقفال الأسبوع الذي سبق ليقفل في نهاية الأسبوع عند مستوى 89301 نقطة.
واستطاعت السوق البحرينية المحافظة على نمطها التصاعدي للأسبوع الخامس على التوالي، عندما أنهت تداولات الأسبوع الماضي على ارتفاع بلغ 114 نقطة أو 052 في المائة، وصولا إلى 22203 نقطة نتيجة ارتفاع قطاعي الخدمات والفنادق بنسبة 134 و726 في المائة على التوالي.
وأدت عمليات جني الأرباح التي طالت معظم أسهم السوق الأردنية إلى انخفاض مؤشر السوق بواقع 427 في المائة إلى مستوى 6522 نقطة، بعد الارتفاعات التي شهدتها السوق على مدار الأسابيع الخمسة الأخيرة. وشهدت السوق تراجعا في حجم التداول مقارنة بالأسبوع الذي سبقه.
وفي مصر سجلت السوق نتائج مقاربة لما كانت عليه في الأسبوع الذي سبق، لتسجل الارتفاع الثاني لها على التوالي، متجاهلة كافة الأحداث والاضطرابات السياسية التي تشهدها مصر في هذه الأيام. وأقفل مؤشر السوق عند 382756 نقطة بارتفاع 20248 نقطة أو 559 في المائة.


ارتفاع للأسبوع الٌّـ 5 في البحرين

واصلت السوق البحرينية تقدمها للأسبوع الخامس على التوالي بعدما أقفل مؤشر السوق في نهاية الأسبوع الماضي عند مستوى 22203 نقطة بارتفاع 114 نقطة أو 052 في المائة، مقارنة بالإقفال الأخير له نتيجة ارتفاع قطاعي الخدمات والفنادق. وشهدت السوق تداول 585 مليون سهم بقيمة 515 مليون دينار بحريني تم تنفيذها من خلال 551 صفقة، حيث ارتفعت أسعار أسهم سبع شركات مقابل انخفاض أسعار أسهم 12 شركة. واحتل قطاع الخدمات المرتبة الأولى من حيث قيمة الأسهم المتداولة بواقع 205 مليون دينار أو 3984 في المائة من إجمالي قيمة الأسهم المتداولة، تلاه قطاع الاستثمار بنسبة 3754 في المائة، ثم قطاع البنوك التجارية بنسبة 1849 في المائة، قطاع التأمين بنسبة 410 في المائة، وأخيرا قطاع الفنادق بنسبة 003 في المائة.
أما بالنسبة للشركات فاحتل سهم شركة البحرين للاتصالات المرتبة الأولى من حيث قيمة الأسهم المتداولة بواقع 163 مليون دينار أو 3173 في المائة، سهم بنك البحرين الوطني بقيمة 642 ألف دينار أو 1246 في المائة من إجمالي قيمة الأسهم المتداولة.
وعلى صعيد البيانات المالية، حقق بنك البحرين الإسلامي أرباحا بلغت مليوني دينار خلال الربع الأول من العام الحالي بزيادة 85 في المائة مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي البالغة 185 مليون دينار. وحققت المؤسسة العربية المصرفية أرباحا بلغت 27 مليون دولار خلال الربع الأول من العام الحالي بزيادة 23 في المائة مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي البالغة 22 مليون دولار. كما حققت شركة الأوراق المالية والاستثمار أرباحا بلغت 139 مليون دينار خلال الربع الأول من العام الحالي بزيادة 120 في المائة مقارنة بأرباح الفترة نفسها من العام الماضي.

ارتفاع قوي في مصر

سجلت السوق المصرية ارتفاعها الثاني على التوالي مع نهاية تداولات الأسبوع الماضي، حيث أقفل مؤشر السوق عند مستوى 382756 نقطة بارتفاع 20248 نقطة أو 559 في المائة. وكان مؤشر السوق قد سجل ارتفاعا ملوحظا في آخر جلسة له بواقع 981 نقطة بعد تداول 115 مليون سهم بقيمة 4176 مليون جنيه تم تنفيذها من خلال 12562 صفقة. وتركزت التداولات على قطاع الملابس بواقع 243 مليون سهم بقيمة 228 مليون جنيه، في حين استحوذ قطاع الخدمات المالية على تداول 206 مليون سهم بقيمة 634 مليون جنيه.
وعلى صعيد البيانات المالية، حقق البنك التجاري الدولي المصري أرباحا بلغت 1429 مليون جنيه خلال الربع الأول من العام الحالي بزيادة 289 في المائة مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي البالغة 1108 مليون جنيه. وسيقوم مصرف التمويل المصري - السعودي بزيادة رأسماله إلى 500 مليون جنيه من خلال طرح 150 مليون سهم في اكتتاب خاص للمساهمين. وفي حال رفض قدامى المساهمين الاكتتاب في الزيادة المطلوبة في رأس المال فإن مجموعة دلة البركة المستثمر الرئيسي في المصرف ملتزمة بتغطية الزيادة المطلوبة وتغطية حصة المال العام البالغة 17 في المائة المملوكة لمصارف الأهلي والقاهرة والإسكندرية وشركتي مصر للتأمين والشرق للتأمين.

انخفاض 99 شركة في الأردن

أقفل مؤشر السوق الأردنية مع نهاية الأسبوع الماضي عند مستوى 6522 نقطة بانخفاض 291 نقطة أو 427 في المائة مقارنة بإقفال الأسبوع الذي سبقه. وشهدت السوق تداول 423 مليون سهم بقيمة 247 مليون دينار تم تنفيذها من خلال 35356 صفقة. وارتفعت أسعار أسهم 31 شركة مقابل انخفاض أسعار أسهم 99 شركة. وعلى صعيد المساهمة القطاعية في حجم التداول، احتل قطاع الخدمات المرتبة الأولى حيث حقق 1112 مليون دينار بنسبة 45 في المائة من حجم التداول الإجمالي، تلاه قطاع البنوك بحجم 897 مليون دينـار وبنسبـة 363 في المائة، وجاء قطاع الصناعة في المرتبة الثالثة بحجم تداول 452 مليون دينار وبنسبة 183 في المائة، وأخيراً قطاع التأمين بحجم 09 مليون دينار وبنسبة 04 في المائة.

انخفاض بعد 9 أسابيع في الكويت

وفي الكويت وبعد تسعة أسابيع من الارتفاعات المتواصلة سجلت السوق أول تراجع لها عندما أنهت تداولات الأسبوع الماضي بانخفاض 1158 نقطة أو 133 في المائة عندما أقفل عند 85769 نقطة، وقام المستثمرون بتداول 9578 مليون سهم بقيمة 580 مليون دينار تم تنفيذها من خلال 39479 صفقة. وتراجعت كافة قطاعات السوق باستثناء قطاع الشركات غير الكويتية الذي ارتفع بنسبة 37 في المائة، في حين سجل قطاع العقار أعلى نسبة انخفاض بلغت 68 في المائة، تلاه قطاع الخدمات بنسبة 54 في المائة. واستحوذ سهم شركة عقار للاستثمارات العقارية على تداول 9918 مليون سهم أو 103 في المائة من إجمالي كمية الأسهم المتداولة ليحتل بذلك المرتبة الأولى من حيث كمية الاسهم المتداولة، تلاه سهم بيان للاستثمار بتداول 588 مليون سهم. وعلى الصعيد القطاعي احتل قطاع الاستثمار المرتبة الأولى من حيث كمية الأسهم المتداولة بواقع 3527 مليون سهم أو 368 في المائة، ثم جاء قطاع العقار بتداول 2809 مليون سهم أو 293 في المائة، تلاه قطاع الشركات غير الكويتية بتداول 827 مليون سهم أو 16 في المائة من إجمالي كمية الأسهم المتداولة.

السوق تتراجع في عُمان

أنهت السوق العُمانية أسبوعها الماضي على انخفاض بعد ثلاثة أسابيع من الارتفاعات المتتالية، وانخفض مؤشر السوق بمقدار 1179 نقطة أو 252 في المائة حيث أقفل عند 45566 نقطة بعد تداول 846 مليون سهم بقيمة 263 مليون ريال. كما تم تداول 472 ألف سند بقيمة 112 مليون ريال، في حين بلغ المعدل اليومي لحجم التداول 549 مليون ريال، وارتفعت أسعار أسهم 13 شركة مقابل انخفاض أسعار أسهم 52 شركة، بينما استقرت أسعار أسهم 22 شركة. واحتل سهم توباز للطاقة والملاحة المرتبة الأولى من حيث كمية الأسهم المتداولة بواقع 14 مليون سهم أو 166 في المائة، تلاه سهم البنك الوطني بتداول 9328 ألف سهم أو 11 في المائة من إجمالي كمية الأسهم المتداولة، في حين احتل سهم البنك الوطني العُماني المرتبة الأولى من حيث قيمة الأسهم المتداولة بواقع 32 مليون ريال أو 122 في المائة، تلاه سهم توباز للطاقة بقيمة 318 مليون ريال أو 121 في المائة من إجمالي قيمة الأسهم المتداولة.
280 مليون سهم أ

انخفاض ثاني في قطر

انخفض مؤشر السوق القطرية في نهاية الأسبوع الماضي بمقدار 4585 نقطة أو 488 في المائة، عندما أقفل عند مستوى 89301 نقطة ليسجل بذلك الانخفاض الثاني له على التوالي. وشهدت السوق تداول 1304 مليون سهم بقيمة 109 مليار ريال قطري تم تنفيذها من خلال 15527 صفقة، حيث ارتفعت أسعار أسهم شركتين مقابل انخفاض أسعار أسهم 28 شركة. وعلى الصعيد القطاعي احتل قطاع الخدمات المرتبة الأولى من حيث قيمة الأسهم المتداولة، حيث بلغت حصته 3942 في المائة ، يليه قطاع الصناعة بنسبة 3369 في المائة، ثم قطاع البنوك بنسبة 2504 في المائة، وأخيرا قطاع التأمين بنسبة 185 في المائة.
اول 9328 اما من حيث عدد الأسهم المتداولة فاحتل قطاع الخدمات المرتبة الأولى بنسبة 6723 في المائة، يليه قطاع الصناعة بنسبة 2247 في المائة، ثم قطاع البنوك بنسبة 932 في المائة، وقطاع التأمين بنسبة 098 في المائة.

إدراج سهم بنك البلاد في السعودية

شهدت السوق السعودية ومع بداية الأسبوع الماضي إدراج سهم جديد هو سهم بنك البلاد، حيث شهد ارتفاعا قويا مع أولى جلسات تداوله إلا أنه شهد انخفاضين متتاليين بعد ذلك قبل أن يعاود الارتفاع ما أثر على أسهم قطاع البنوك سلبا ومن ثم مؤشر السوق. كما ساهم سهم سابك وتراجعه في انخفاض مؤشر السوق الذي استقر عند مستوى 112598 نقطة بتراجع بمقدار 284 نقطة أو 25 في المائة بالمقارنة مع آخر إقفال له. وشهدت السوق خلال الأسبوع تداول 1507 مليون سهم بقيمة 5278 مليار ريال، حيث ارتفعت أسعار أسهم 33 شركة مقابل انخفاض أسعار أسهم 41 شركة. وعلى الصعيد القطاعي استحوذ قطاع الصناعة على 47 في المائة من إجمالي قيمة الأسهم المتداولة محتلا بذلك المرتبة الأولى، تلاه قطاع البنوك بنسبة 18 في المائة، ثم قطاع الخدمات بنسبة 16 في المائة، قطاع الاتصالات بنسبة 9 في المائة، قطاع الاسمنت بنسبة 3 في المائة، قطاع الزراعة بنسبة 3 في المائة، قطاع الكهرباء بنسبة 2 في المائة، وأخيرا قطاع التامين بنسبة 1 في المائة. وسجل سهم بنك البلاد أعلى نسبة ارتفاع بلغت 1388 في المائة، تلاه سهم الشركة العربية للأنابيب بنسبة 254 في المائة، ثم سهم مجموعة صافولا بنسبة 216 في المائة. في المقابل سجل سهم بنك الجزيرة أعلى نسبة انخفاض بلغت 117 في المائة، تلاه سهم الشركة السعودية للفنادق بنسبة 101 في المائة، ثم سهم شركة المصافي العربية السعودية بنسبة 76 في المائة.واحتل سهم بنك البلاد المرتبة الأولى من حيث قيمة الأسهم المتداولة بواقع 698 مليار ريال أو 132 في المائة، تلاه سهم ''سابك'' بقيمة 664 مليار ريال أو 126 في المائة، ثم سهم ''التصنيع'' بقيمة 645 مليار ريال أو 12.2 في المائة.

__________________________________________________ ____________________

بنك البلاد يرتفع بنسبة 1388% ويسيطر على التداولات
طارق الماضي من الرياض
07/05/2005

استمرار حالة التذبذب على المؤشر العام لسوق الأسهم السعودية خلال التداولات اليومية، حيث افتتاح أول أيام الأسبوع على انخفاض حاد ليرتد في اليوم التالي بشكل إيجابي وإن كان بشكل أقل ليعوض بعض خسائر اليوم السابق ولكن وفي تأكيد على حالة التذبذب العالي خلال هذه الفترات في السوق والميل إلى المضاربات السريعة عادت السوق لتسجل انخفاضا آخر في اليوم الثالث ليستمر مسلسل التبادل في الأداء بهذه الطريقة خلال باقي أيام الأسبوع، وكما تمت الإشارة في الأسابيع الماضية أن هذه الحالة من عدم الاستقرار في أداء السوق تعود إلى ميل الكثير من المضاربين إلى المضاربات السريعة اليومية في ظل تحقيق الكثير من الشركات لمعادلات سعرية عادلة بالنسبة له وذلك يميل إلى الكثير من المتداولين في مثل هذه الحالات إلى المضاربة اليومية ومحاولة اقتناص الفرص التي تخرج في السوق خلال هذه الفترات حين تخرج محفزات جديدة تساعد على الدخول في بعض الشركات وهو ما حصل على شركة صافولا خلال الأسبوع حين تم الإعلان عن منحة على الشركة خلال الأسبوع مما ساعد على ارتفاع الشركة خلال يومين بنحو 20 في المائة، النشاط الوقتي على بعض أسهم شركات المضاربة عامل آخر لتأكيد ذلك، كذلك ساعد دخول بنك البلاد على التداول خلال الأسبوع أيضا على تغيير وتيرة التداولات الاعتيادية في السوق، كذلك يري الكثير من المراقبين أن رفع سعر الفائدة مع أية تغييرات على أسعار النفط سوف يكون له آثار على أرباح بعض الشركات التي سوف تنعكس على هذه الشركات وبالتالي الحركة العامة للسوق، خاصة إذا كانت هذه الشركات ذات تأثير قوي على الحركة العامة للسوق.
وفى عودة لرصد الحركة العامة للسوق أقفل المؤشر العام للسوق على مستوى 1125989 نقطة ليسجل انخفاضا بمقدار 28401 نقطة وبنسبة 246 في المائة، وبلغ إجمالي كميات الأسهم المنفذة خلال الأسبوع 150 مليون سهم نفذت على نحو 737 ألف صفقة بأجمالي قيمة وصلت إلى 527 مليار ريال.
على مستوى شركات السوق جاء الضيف الجديد على السوق بنك البلاد في صدارة قائمة أكثر شركات السوق ارتفاعا وذلك بنسبة 1388 في المائة حيث أغلق على سعر 744 ريالا وبلغ إجمالي كميات الأسهم المنفذة على البنك خلال الأسبوع 95 مليون سهم مما جعل البنوك أيضا تتصدر قائمة أكثر شركات السوق من حيث القيمة المنفذة والتي بلغت 69 مليار ريال، على الجانب الآخر جاء بنك الجزيرة على رأس قائمة أكثر شركات السوق انخفاضا وذلك بنسبة 1169 في المائة وذلك حين أغلق في نهاية الأسبوع على سعر 62875 ريال بعد أن نفذ على الشركة 842 ألف سهم، شركة كهرباء السعودية سيطرت على قائمة أكثر شركات السوق نشاطا من حيث إجمالي كميات الأسهم المنفذة عليها والتي بلغت 114 مليون سهم وأغلق السهم على سعر 10650 ريال مسجلة نسبة انخفاض بلغت 093 في المائة.

__________________________________________________ _______________________
السوق السعودية تترقب الإعلان عن إنشاء أول محفظة استثمارية للتعليم والتدريب



كتب - مندوب «الرياض»:
تنتظر السوق السعودية في الأيام القليلة المقبلة الإعلان عن إنشاء أول محفظة استثمارية في التدريب في المملكة تهدف إلى تنمية القوى البشرية وتحقيق أرباح للمستثمرين في التدريب.
وقال الدكتور توفيق بن عبدالعزيز السويلم رئيس مجلس إدارة مكتب دار الخليج للبحوث والاستشارات الاقتصادية، إن الدراسات الاقتصادية الخاصة بإنشاء المحفظة تؤكد على النتائج الايجابية المتوقعة لها فيما يتعلق بالاستثمار في التدريب، وتأثيراته الكبيرة على تطوير أداء الموارد البشرية وتطوير سوق العمل والمردود الذي يحققه ذلك بالنسبة للمستثمرين والاقتصاد الوطني على حد سواء.

وأكد الدكتور السويلم أن معالجة الوضع الحالي لسوق التدريب في المملكة من حيث تواضع أداء بعض مراكز التدريب وقلة كمية ونوعية برامج التدريب الحالية عن المأمول للقطاع الخاص وعدم وجود اعتراف دولي لكثير من البرامج الحالية وعدم وجود معايير تدريبية مهنية كافية إضافة إلى قصور قدرات القبول للكليات والمعاهد ومراكز التدريب ونموها البطيء بما لا يتلاءم مع الزيادة السكانية في المملكة محددات ترتكز عليها دراسة المحفظة الاستثمارية المتوقعة.

وقال رئيس مجلس إدارة دار الخليج للبحوث والاستشارات الاقتصادية إن مشروع المحفظة سيتم عرضه أمام رجال الأعمال في لقاء من المقرر أن تستضيفه الغرفة التجارية الصناعية منتصف الأسبوع المقبل إن شاء الله مشيراً إلى أن الاستثمار في التدريب أصبح يحظى باهتمام عدد كبير من رجال الأعمال المهتمين، ومؤكداص أن تدريب السعوديين يشكل جانباً كبيراً من اهتمام القطاع الخاص السعودي بشكل عام، وأحد الأوليات الاستراتيجية في خطط التنمية السعودية.

وتوقع الدكتور السويلم أن تحظى المحفظة بمبادرة رجال الأعمال السعوديين موضحاً أن إنشاء محفظة استثمارية للتدريب سوف يكون حلاً للكثير من مشكلات سوق التدريب السعودي وعلاجاً لتشوهاته، كما يفتح المزيد من فرص العمل أمام الشباب الخريجين، ويوفر لهم الوظائف بما يتناسب مع مهاراتهم وقدراتهم التي سيتم تنميتها وتطويرها.
__________________________________________________ ____________________

أنظار المستثمرين تتجه إلى أسعار النفط.. وغياب المحفزات يلقي بظلاله على توجهات السوق هذا الأسبوع



الرياض - عبدالعزيز الربعي:
بعد حالة التذبذب الكبيرة التي سجلها السوق خلال تعاملات الأسبوع الماضي تتجه أنظار المستثمرين والمتعاملين في السوق إلى أسعار النفط والتي سوف تحدد اتجاهات السوق خلال هذا الأسبوع خاصة في ظل غياب العديد من المحفزات.
وقاد سهم «سابك»، والذي يمثل الثقل الأكبر في السوق (يشكل 32٪ من إجمالي حجم السوق) تذبذب أداء سوق الأسهم السعودي خلال تعاملات الأسبوع الماضي حيث كان أكثر المتأثرين من ذلك التقلب إذ تراجعت أسعار النفط يوم الجمعة 29 ابريل بحدة بنسبة بلغت 4,2٪ عن يوم الخميس 28 ابريل.

ووفقاً لتقرير مركز بخيت أنه انعكس سلباً على سعر سهم «سابك» والذي هبط بقوة يوم السبت 30 ابريل بنسبة 4,5٪. في حين شهد أداء السهم تذبذباً خلال بقية الأسبوع متماشياً مع ارتفاع أسعار النفط وانخفاضها. وهنا يجب أن ننبه إلى أن الربط المباشر بين التحرك اليومي لأسعار النفط وبين سعر سهم «سابك» غير «منطقي» إذ على الرغم من تأثر الطلب على النفط والبتروكيماويات بالنمو في الاقتصاد العالمي لكن أسعارهما تتحدد بناءً على متغيرات أخرى، فقد تتأثر أسعار النفط بالمضاربات عليها مما يحدث التذبذب العالي في أسعارها وهو أمر يختلف بالنسبة لأسعار البتروكيماويات. إلا أنه من الصحيح قوله إن أسعار النفط والبتروكيماويات تتناسب طردياً مع نمو الاقتصاد العالمي بسبب زيادة الطلب عليهما.

الجدير بالذكر أن متوسط سعر برميل «غرب تكساس» منذ بداية العام 2005 بلغ 50,6 دولاراً مقابل 40,5 دولاراً خلال عام 2004 أي بارتفاع نسبته 25٪ وهو أعلى متوسط لسعر النفط في تاريخه.

من جهة أخرى فقد شهد الأسبوع الماضي إدراج سهم «بنك البلاد» والذي تذبذب بشكل كبير في اليوم الأول من تداوله حيث افتتح السهم بسعر 750 ثم وصل إلى 950 ريالاً لكنه أغلق عند سعر 765 ريالاً، في حين انخفض بشكل حاد في اليومين التاليين بنسبة 10,0٪ و5,2٪ على التوالي ثم عاد للارتفاع بقية الأسبوع بنسبة 13,9٪. ويُلاحظ التأثير السلبي لإدراج سهم «بنك البلاد» على أسهم قطاع البنوك وبشكل خاص سهم «بنك الجزيرة» الذي انخفض بقوة بنسبة 11,7٪ منذ بداية الأسبوع. كما تراجعت أسعار أسهم معظم قطاع الأسمنت بعد أن أدرك المستثمرون أن ارتفاع أسعار الأسمنت مؤخراً لن يؤثر على ربحية شركات الأسمنت بسبب أن ذلك الارتفاع في الأسعار كان ناتجاً عن ارتفاع أجور النقل.

من جهة أخرى، فقد انخفضت أسعار النفط هذا الأسبوع متأثرة بتواصل ارتفاع مخزون النفط في الولايات المتحدة. حيث أغلق سعر برميل نفط غرب تكساس يوم الأربعاء 4 مايو مسجلاً 50,2 دولاراً بانخفاض قدره 1,2 دولار أو ما نسبته 2,2٪ عن سعره قبل أسبوع.

هذا وقد أغلق مؤشر تداول لجميع الأسهم يوم الخميس 5 مايو 2005 مسجلاً 11259,89 نقطة بانخفاض نسبته 2,5٪ عن إغلاق الأسبوع الماضي. وبذلك يكون المؤشر قد ارتفع بنسبة 2,73٪ منذ بداية العام. أما بالنسبة لقيمة التداول السوقي فقد انخفضت هذا الأسبوع حيث بلغت 25,8 بليون ريال مقابل 76,2 بليون ريال للاسبوع الماضي. وقد استحوذت أسهم كل من «بنك البلاد» و«سابك» لهذا الأسبوع على أعلى نسبة من التداول في السوق بنسبة بلغت 13٪ ثم أسهم «التصنيع» بنسبة 12٪
__________________________________________________ _______________________

رئيس هيئة سوق المال والشركات المساهمة: أيهما أولاً العصا أم الجزرة!



يكتبها: عمر إدريس
عندما سحبت هيئة سوق المال مهمة الإشراف على الشركات المساهمة من وزارة التجارة والصناعة لم يكن لديها أي هيكل تنظيمي للمراقبة على أعمال هذه الشركات ولذلك يبدو أنها استخدمت «العصا» بوقف تداول شركة الباحة و«الجزرة» عندما أنذرت سبع شركات لتأخرها في نشر قوائمها المالية لعام 2004م وهي بادرة متميزة لم تقدم عليها ادارة الشركات بوزارة التجارة عندما كان الحل والربط في يدها.
والشخصية الرئيسية التي تواجه تحديات التعامل مع 75 شركة مساهمة قابلة للزيادة الى 80 شركة مع مطلع العام الميلادي المقبل.. هو معالي الاستاذ جماز السحيمي رئيس هيئة السوق المالية.

وهو بدوره يواجه مرحلة من غليان وفورة سوق الاسهم واندفاع المضاربين وصغار المستثمرين على الاستثمار فيه وهي مرحلة خطيرة في كون قدرة اللاعبين الرئيسيين في السوق على تضخيم أسعار أسهم شركات غير رابحة لتحقيق مكاسبهم الآنية ثم الخروج بهدوء وتركز صغار المستثمرين اللذين اندفعوا تحت تأثير لوثة هوس الثراء السريع نحو هذه السوق يواجهون المصير المحتوم بالخسارة.

ومهما كانت قدرة رئيس هيئة السوق المالية في محاولة المحافظة على تذبذبات ارتفاع سهم اي شركة فإن هذا التوازن سرعان ما ينفلت زمامه من بين يديه ويطلق السهم عنان رجليه للهواء ليقفز صاعداً الى معدلات خيالية وهو الأمر الذي حدث ومازال مستمراً مع سهم بنك البلاد على سبيل المثال.

وإننا هنا لا نشكك في الخبرات الكبيرة والحنكة التي اكتسبها السحيمي من خلال عمله الطويل في جهاز مؤسسة النقد العربي السعودي ولكننا نشير الى ان آليات العمل المطلوبة في جهاز هيئة السوق المالية لابد وان يؤخذ الرأي حولها من رجال المال والأعمال المتعاملين مع السوق وخاصة أصحاب الخبرات الكبيرة في البنوك السعودية.

ذلك ان عمل هيئة السوق المالية حسب ما يفهم عن نظامها الأساسي أنه يتجاوز مهمة الاشراف والمراقبة والموافقة على مواعيد طرح أسهم الشركات للاكتتاب الى مهام أكبر من بينها ايجاد تنظيم مالي وآليات تحمي المستثمرين من تقلبات السوق ومن المتلاعبين في أسعاره سواء عن طريق شراء الكميات الضخمة او بث الاشاعات.

وحتى الآن لم تستطع هيئة السوق او وزارة التجارة التحكم في وصول المعلومة الاستثمارية عن زيادة رؤوس أموال الشركات الى جميع المستفيدين في وقت واحد تحقيقاً لمبدأ المساواة ذلك لأن بعض أعضاء مجالس الإدارة في هذه الشركات هم تجار أولاً وأخيراً يبحثون عن الربح قبل الخسارة ويمكن احدهم برسالة جوال قصيرة من وسط اجتماع المجلس ان يعطي اشارة عاجلة لقريب له شراء كمايات ضخمة من اسهم الشركة التي سيتم زيادة رأس مالها حتى يستفيد من عمليات بيعها عند زيادة سعرها في السوق بعد ظهور اعلان زيادة رأس المال في شاشة التداول وفي مقابل وجود نماذج من هؤلاء الأعضاء هناك اعضاء في مجالس ادارة شركات مساهمة ينأون بأنفسهم عن الدخول في مهاترات تخالف ضمائرهم بل انهم يحتفظون بمساهماتهم في هذه الشركات مهما ارتفعت اسعارها في السوق تأكيداً على دورهم الاجتماعي والاقتصادي في تنمية اعمال هذه الشركات لخدمة مساهميها.

ويبقى السؤال قائماً عن مدى قدرة معالي الأستاذ جماز السحيمي رئيس هيئة سوق المال في الوصول الى توازن يجمع بين حاجيات الشركات المساهمة من جهة ويحافظ على حيادية صعود الأسهم الجنوني خاصة وان الخوف كل الخوف قائم من انهيار مماثل لما حدث في سوق المناخ بالكويت عندها سيصاب المستثمرون بالجلطات والشلل وربما الوفاة حزناً على اموالهم التي ضاعت.







لحفظ الموضوع والإستفاده منه إستخدم هذا الرابط :
سيداتي أنساتي سادتي ((صباح الخير))
http://www.sahmy.com/t9741.html


 


قديم 07-05-2005, 06:53 AM   #2
معلومات العضو
طيب الفـال

العضوية الذهبية





طيب الفـال غير متواجد حالياً

أحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
طيب الفـال is on a distinguished road



افتراضي

%1$s

%1$s







 
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة









الساعة الآن 10:06 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.