بورصة الاسهم السعودية




استرجاع كلمة المرور المفقودة طلب كود تنشيط العضوية تنشيط العضوية أنظمة المنتدى
العودة   بورصة الاسهم السعودية > المنتدى الرئيسي > الأخبـار والإعلانـات الإقتصـاديـه
الأخبـار والإعلانـات الإقتصـاديـه  المستجدات الإقتصاديه في الصحف اليوميه ومتابعه أخبار تداول الشركات وهيئة سوق المال



الدولة تتجه لطرح 800 مليار دولار من حصصها على القطاع الخاص

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-05-2005, 02:15 PM   #1
معلومات العضو





مسمار غير متواجد حالياً

أحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
مسمار is on a distinguished road



افتراضي الدولة تتجه لطرح 800 مليار دولار من حصصها على القطاع الخاص

كتبت هذه المشاركه بتاريخ [ قديم 05-05-2005, 02:15 PM ]
عزيزي القارئ : تذكر أنْ ماتقرأُه يمثل وجهة نظر كاتبهِ فقط ، وتعوّد دائماً على إتخاذ قرارك بعد مزيد من التفكير والتحليل لما تقرأهُ

50 سعوديا يعرضون في أمريكا فرصة استثمارية بـ 2,3 ترليون ريال
الدولة تتجه لطرح 800 مليار دولار من حصصها على القطاع الخاص



الرياض - عبد العزيز الربعي:
كشفت إحصائية جديدة أعلنتها اللجنة السعودية لتطوير التجارة الدولية بمجلس الغرفة التجارية الصناعية بالرياض أن حجم الحصص الحكومية التي سوف تطرحها الدولة للقطاع الخاص خلال العشر سنوات القادمة من خلال برنامجها الخاص ببيع ملكيتها في الشركات المساهمة والقطاعات الاقتصادية المختلفة (الخصخصة) سوف تتجاوز حاجز ال 800 مليار دولار.
ومن المتوقع أن تباشر الدولة خلال الفترة القليلة المقبلة طرح هذه الفرص أمام شركات القطاع الخاص خاصة الشركات الاجنبية في محاولة منها لجذب استثمارات صخمة في كافة القطاعات الحيوية مثل قطاع الكهرباء والمياه والنقل والاتصالات والبتروكيماويات.

وفي هذا الاتجاه يبدأ يوم السبت القادم أكثر من 50 رجل أعمال سعوديا زيارتهم إلى الولايات المتحدة الامريكية وذلك في محاولة منهم لتجاوز تداعيات أحداث سبتمبر 2001م، بعد النجاح الكبير الذي تحقق من خلال زيارة صاحب السمو الملكي الأمير عبد الله بن عبد العزيز أمريكا والتي أعادت الثقة للجانبين وأعطت الضوء الأخضر لجني ثمار تلك الزيارة الناجحة.

ويقود الوفد التجاري الذي يعتبر الأكبر (ويضم 50 مشاركاً من الشخصيات النافذة) رئيس اللجنة السعودية لتطوير التجارة الدولية بمجلس الغرف السعودية المهندس خالد بن مساعد السيف الذي يحمل في حقيبته فرصا استثمارية ضخمة للمستثمرين الأمريكيين تقدر بنحو 2,3 تريليون ريال تغطي جزءاً من احتياجات المملكة الاستثمارية حتى 2020م.

ووفقاً للمهندس عمر باحليوه الأمين العام للجنة تطوير التجارة الدولية وهي الجهة المنظمة للزيارة، فإن استثمارات بهذا الحجم، «بالمعايير الأمريكية» تخلق أكثر من 500 ألف وظيفة جديدة للاقتصاد السعودي سنوياً. لكنه يستدرك قائلاً «لو حققت لنا هذه الاستثمارات ربع هذا الرقم لكان شيئاً جيداً لنا».

وتتوزع الاستثمارات المدرجة في حقيبة الوفد السعودي، وهي ستطرح أيضاً لمستثمرين خارج الولايات المتحدة، على مختلف قطاعات الاقتصاد السعودي. يقول باحليوه: «أكثر من 140 بليون دولار من هذه الاستثمارات خصصت لمشروعات البنية الأساسية وحدها». ويقدر نصيب قطاع البتروكيماويات الواعد بنحو 92 بليون دولار فيما تبلغ حصة قطاعي الكهرباء والمياه 90,7 و88 بليوناً على التوالي. أما قطاع الاتصالات الناشئ (حسب باحليوه)، فيصل حجم الاستثمارات المخصصة فيه 60 بليون دولار والسياحة 53,3 بليوناً، والغاز الطبيعي 50 بليوناً، والزراعة 28,3 بليوناً، وتكنولوجيا المعلومات 10,7 بلايين وكذلك قطاع التعليم. وتزيد التطورات المواتية بأسواق النفط العالمية من التوقعات بارتفاع حجم الاستثمارات السعودية إلى أعلى من ذلك بحسب الاقتصاديين.

من جانبه، قال المهندس خالد السيف رئيس لجنة تطوير التجارة الدولية، ورئيس وفد القطاع الخاص المشارك بالوفد ان زيارة ولي العهد الأخيرة للولايات المتحدة الأمريكية واجتماعه مع الرئيس جورج بوش في مزرعته بكرافورد ساهمت بشكل كبير في دعم برنامج الرحلة، مشيراً إلى أن الوفد الذي يضم مجموعة من المحترفين سيقدم إجابات على كافة التساؤلات التي قد يطرحها نظراؤهم من الجانب الأمريكي. وخلال عشرة أيام وهي المدة المحددة للزيارة، سيقدم الوفد عروضه التجارية والاستثمارية (ROAD SHOW) في خمس مدن أمريكية هي: نيويورك - أتلانتا - هيوستن - شيكاغو - وسان فرانسيسكو. وينوه المهندس السيف أن العلاقات السعودية الأمريكية المتجددة يدعمها تاريخ من الشراكة التجارية الإستراتيجية التي تمتد لأكثر من ستة عقود. ويضيف السيف: «الزيارة تهدف إلى خلق المزيد من الازدهار الاقتصادي للشعبين».

ويعتبر المسئولون بلجنة تطوير التجارة الدولية بمجلس الغرف السعودية أن تفعيل الشراكة التجارية بين البلدين التي تهدف إليها الزيارة تقوم على أسس تاريخية صلبة. فمنذ لقاء مؤسس المملكة الملك عبد العزيز رحمه الله، والرئيس الأمريكي فرانكلين روزفلت في فبراير 1945م والعلاقات السياسية بين البلدين الصديقين في تصاعد مستمر. ولسنوات طويلة ظلت السعودية تلعب دور المنتج المرن لتحقيق الاستقرار في الاقتصاد العالمي.

وينوه المهندس عمر باحليوه الأمين العام للجنة، أن العلاقة بين القطاع الخاص في المملكة وأمريكا تتجاوز في عراقتها حتى العلاقات السياسية، مشيرا إلى أنها تعود إلى عام 1938م عندما شاركت الشركات الأمريكية في حفر أول حقل نفطي (البئر رقم 7). منذ ذلك الوقت يضيف باحليوه: «ظلت الولايات المتحدة المصدر الأول للسلع والخدمات بالسوق السعودي، وأصبحنا أكبر مستهلك للمنتجات الأمريكية في الوطن العربي». ويشدد الأمين العام للجنة تطوير التجارة الدولية بمجلس الغرف السعودية على أهمية الشراكة التجارية بين الطرفين، ذلك أن أمريكا هي اكبر حليف تجاري للمملكة حيث انها مصدر ل 16٪ - 20٪ من وارداتها وأكثر من 20٪ من صادراتها. وخلال العقود الماضية يقول باحليوه فإن متوسط الصادرات الأمريكية للسعودية بلغت 15 مليار دولار سنوياً. ويضيف قائلاً: «وحسب معايير وزارة التجارة الأمريكية فإن كل بليون دولار من الصادرات يخلق 15000 فرصة وظيفية داخل الولايات المتحدة، ما يعني أن أكثر من 225000 مواطناً أمريكياً، يعيشون على الصادرات الأمريكية إلى السعودية».

يشار إلى أن بيانات أمريكية رسمية تقدر أن كل عامل أمريكي يعول في المتوسط أسرة مكونة من أربعة.. «ما يجعل وفقاً لهذه الأرقام نحو مليون مواطناً يحصلون على رفاههم الاقتصادي من العلاقات التجارية القوية بين المملكة وبلادهم».

السعودية من جانبها يقول باحليوه بحاجة ماسة إلى التقنية والصادرات الأمريكية، بما يحقق لها الاستقرار الاقتصادي وخلق وظائف لمواطنيها. ويضيف: » لتحقيق المزيد من معدلات النمو الاقتصادي مستقبلاً، تعتمد الإستراتيجية السعودية على الخصخصة وبناء شراكة فعالة بين القطاعين العام والخاص». ويتيح برنامج الخصخصة بالمملكة للمستثمرين بالقطاع الخاص فرصاً استثمارية لتملك ما قدر قيمته ب 800 مليار دولار من الحصص الحكومية خلال العشر سنوات القادمة وحدها. وتأتي المشروعات الاستثمارية التي تعكف لجنة تطوير التجارة الدولية وفقاً للمهندس باحليوه، تعزيزاً للمؤشرات المستقبلية الايجابية للاقتصاد السعودي. وينوه الأمين العام للجنة تطوير التجارة الدولية بأهمية الزيارة التي ستستغرق نحو 10أيام في المدن الأمريكية الخمسة خلال الفترة 8 - 18/5/2005م، بالقول «انه اكبر وفد تجاري يروج للسعودية في الخارج على الإطلاق»، و«الأكبر إلى أمريكا منذ أحداث 11 سبتمبر ايلول2001م». وتهدف الزيارة إلى عرض التطورات الاقتصادية والتجارية الأخيرة في المملكة العربية السعودية، وإبراز الصورة الحقيقية للمملكة لاسيما الاقتصادية من خلال عرض فرص الأعمال المتاحة للشركات الأمريكية في المملكة وإظهار أهمية السوق السعودية كسوق تجاري واستراتيجي هام وواعد.

الجدير بالذكر أن الرعاة الرئيسيين لزيارة الوفد السعودي في المملكة هم: شركة أرامكو السعودية والغرفة التجارية الصناعية بالرياض، فيما تقوم كل من شركة شيفرون تكسكو وشركة اكسون موبيل بالرعاية الماسية لزيارة الوفد إلى أمريكا. أما الرعاية الرسمية المحلية فتتمثل في كل من وزارة التجارة والصناعة والهيئة العامة للاستثمار. وفي أمريكا قال باحليوه ان جهات ثلاث تقدم الرعاية الرسمية وهي: وزارة التجارة الأمريكية، وزارة الطاقة الأمريكية، اتحاد المصنعين الأمريكيين، إلى جانب الراعي الأمريكي المساند في كل مدينة من المدن الخمس.http://www.alriyadh.com/2005/05/05/article62162.html







لحفظ الموضوع والإستفاده منه إستخدم هذا الرابط :
الدولة تتجه لطرح 800 مليار دولار من حصصها على القطاع الخاص
http://www.sahmy.com/t9587.html


 


موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة









الساعة الآن 04:42 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.