بورصة الاسهم السعودية




استرجاع كلمة المرور المفقودة طلب كود تنشيط العضوية تنشيط العضوية أنظمة المنتدى
العودة   بورصة الاسهم السعودية > المنتدى الرئيسي > الأخبـار والإعلانـات الإقتصـاديـه
الأخبـار والإعلانـات الإقتصـاديـه  المستجدات الإقتصاديه في الصحف اليوميه ومتابعه أخبار تداول الشركات وهيئة سوق المال



الطريق لم يكن ممهداً أمام "اتصالات الإماراتية"..!

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 21-09-2004, 02:15 PM   #1
معلومات العضو





مسمار غير متواجد حالياً

أحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
مسمار is on a distinguished road



افتراضي الطريق لم يكن ممهداً أمام "اتصالات الإماراتية"..!

كتبت هذه المشاركه بتاريخ [ قديم 21-09-2004, 02:15 PM ]
عزيزي القارئ : تذكر أنْ ماتقرأُه يمثل وجهة نظر كاتبهِ فقط ، وتعوّد دائماً على إتخاذ قرارك بعد مزيد من التفكير والتحليل لما تقرأهُ

الطريق لم يكن ممهداً أمام "اتصالات الإماراتية"..!

بقلم : سامي بن محمد الفاخري*

تبنت المملكة العربية السعودية استراتيجية تخصيص واعدة تهدف إلى رفع كفاءة الاقتصاد الوطني وزيادة قدرته التنافسية وإلى تشجيع القطاع الخاص على الاستثمار والمشاركة الفعّالة وتوسيع نطاق مشاركة المواطنين في الأصول المنتجة وتشجيع رأس المال الوطني والأجنبي على الاستثمار محلياً.
ولقد جاءت الموافقة على نظام الاتصالات ولائحته التنفيذية له وتنظيم هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات وانشاؤها لتعكس الخطوة الأولى والمهمة في تفعيل استراتيجية التخصيص في المملكة. كذلك يأتي قرار الحكومة السعودية ببيع جزء من حصتها في شركة الاتصالات السعودية للقطاع الخاص استكمالاً للخطوات التي شرعت فيها الدولة منذ قرابة خمسة أعوام لتحويل قطاع الاتصالات في المملكة إلى شركة مساهمة تمهيداً لتحرير قطاع الاتصالات من خلال البدء في فك الاحتكار لخدمتي الهاتف الثابت والجوال بدءا من الربع الرابع لعام 2004م، ومن أجل خلق سوق تنافسية عادلة وتقديم أفضل الخدمات وأجودها وبأسعار مناسبة للمستخدمين واليوم تواصل المملكة خطواتها الإيجابية نحو تحرير قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات من خلال منح ترخيص ثان لتقديم خدمات الهاتف الجوال في المملكة ومنح رخصتين لمقدمي خدمات البيانات.
ويأتي فتح السوق للمنافسة في هذا القطاع نظراً لما يتمتع به السوق السعودي من مزايا ومكاسب عديدة جعله دوماً مبتغى للمستثمرين، فالمملكة تعد من أكبر دول المنطقة سواء في المساحة أو عدد السكان، كما أن نسبة نمو السكان والبالغة (3%) تعد مرتفعة، ويمثل عنصر الشباب النسبة الأعظم من عدد السكان.
كما أن نسبة المشتركين في الهاتف الجوال والتي تبلغ حالياً (33%) من التعداد السكاني، وهي نسبة قابلة للارتفاع خلال السنوات القليلة القادمة إلى حوالي (60%). تعتبر عامل جذب للكثير من الشركات الراغبة في دخول التنافس ومشاركة شركة الاتصالات السعودية في أرباحها.
كذلك فإن المملكة لديها توجّه قوي واستراتيجية بعيدة المدى تهدف إلى الرقي بمستوى ونوعية قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات سواء في نوعية الخدمات المقدمة وأسعارها أو في أسلوب التقنية المستخدمة إضافة إلى جذب الاستثمارات المحلية والأجنبية لهذا القطاع مما سيعزز فرص النمو الاقتصادي ويرفع معدلات التوظيف.
لقد انتهت مؤخراً عملية تقييم عروض منافسة الرخص الثاني لتقديم خدمة الجوال في المملكة، وأسفرت النتائج النهائية لفتح العروض المالية عن تقدم اتحاد اتصالات الإماراتية عن بقية المتنافسين بمبلغ تجاوز ال 12مليار ريال ( 3.25مليارات دولار) ونظراً لضخامة قيمة عرض اتحاد اتصالات، فلقد أبدى عدد لا بأس به من المهتمين بهذا الموضوع استغرابهم من قيمة العرض وفي نفس الوقت شكوكهم حول قدرة الشركة المالية والفنية في إدارة وتشغيل الشبكة الثانية للجوال، ووصل الأمر إلى حد التشكيك في قدرة الهيئة في عملية الاختيار وأنها ركزت فقط على قيمة العرض المالي، وهذا بالطبع يتنافى تماماً مع حقيقة ما بذلته الهيئة من جهد وعمل دقيق وشاق لمنح الرخصة للأكفأ والأجدر بين المتنافسين في جميع النواحي الفنية والتجارية.
فقد استعدت هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات لهذا الأمر منذ فترة زمنية بعيدة، حيث قامت بالتعاقد مع استشاري مالي وفني عالمي لوضع القواعد والأسس المطلوبة لتأهيل المتقدمين المرشحين للفوز برخصة الجوال الثانية، وقامت بأخذ آراء المهتمين والمعنيين حول إجراءات وشروط الترخيص.
فالمرحلة الأولى وهي تقديم عروض التأهيل المبدئي كان الهدف منها تحديد المستويات المقبولة وفق الشروط الموضوعة لمشاركة المشغل المحتمل في العملية وإتاحة الوقت الكافي لتكوين اتحادات استثمارية تضم مستثمرين محليين ومشغلين عالميين (شركات عالمية). وفي هذه المرحلة تم تأهيل أحد عشر اتحاداً يمثلون شركات عالمية ومستثمرين سعوديين.
أما المرحلة الثانية فكانت (طلب تقديم العروض) والتي شكلت العنصر الأكبر من عملية الترخيص حيث حصل مقدمو العروض المؤهلون تأهيلاً مبدئياً على إرشادات واضحة ودقيقة حول عملية منح الترخيص والمتطلبات التي يجب عليهم توفيرها في عروضهم والإطار الزمني لمنح الترخيص. ولكي يتم تأهيل المرشحين تأهيلاً مبدئياً كان عليهم أن يثبتوا في ردودهم على طلب التأهيل المبدئي ما يلي:
أنهم يمتلكون الخبرة الفنية والقدرة الكافية اللازمة لنشر وتشغيل خدمة الهاتف الجوال، والخبرة والقدرات المالية والتسويقية التي تمكنهم من إدارة شركة لخدمات الهاتف الجوال.
أنهم يمتلكون الموارد المالية الكافية.
تعهدهم بالالتزام بأنظمة الهيئة وكافة اللوائح والأنظمة ذات العلاقة بالمملكة.
ولقد حرصت الهيئة على أن يكون العرض التشغيلي والفني لكي متقدم شاملاً ومتضمناً:
تفاصيل خبرات مشغل الهاتف الجوال ذات العلاقة.
خطة تسويق وعمل دقيقة تتضمن دراسة جدوى وبيانات مالية أولية.
خطط التأسيس والتغطية خلال السنوات الخمس الأولى من التشغيل.
وصف دقيق لشبكة المرخص له المخطط لتأسيسها والتاريخ المقترح لبدء الخدمة تجارياً ونطاق الخدمة عند البدء.
وصف التقنية التي سيتم استخدامها والأسلوب المقترح لتشغيل الخدمة (GSM) إضافة إلى تقنية الجيل الثالث (3G) المختارة.
وبعد صدور طلب التأهيل المبدئي وتحضيراً لمرحلة طلب تقديم العروض فقد أنجزت الهيئة اعمالاً أخرى بما يتعلق بالقضايا الرئيسية المتبقية ومنها:
الترددات.
المقابل المالي لوزارة المالية لتقديم الخدمة تجارياً.
تحديد العلاقة مع شركة الاتصالات السعودية (الربط البيني - Interconnection).
تحديد متطلبات التغطية وشمولها في مدن وقرى المملكة.
أما المرحلة الثالثة فكانت مركزة على تقييم وتحليل عروض الشركات المتنافسة للفوز بالرخصة، حيث تم تشكيل فريق فني ومالي مختص من الهيئة والاستشاري لمراجعة وتحليل وتقييم العروض المقدمة مستخدمين في ذلك معايير تقييم دقيقة ومحددة سلفاً لعروض تقنية (GSM) التجارية والتشغيلية والفنية وفقا لما ورد في وثيقة طلب تقديم العروض. ولقد حددت الهيئة بعد انتهاء مرحلة التقييم مقدمي العروض المؤهلين وذلك بتقييم ما إذا كانت العروض التجارية والتشغيلية والفنية المقدمة في عروضهم قد استوفت الحد الأدنى من الدرجات ( 85من 100) لمجموعة المعايير التي تضمن قدرتهم على تشغيل الشبكة وتقديم الخدمة بنجاح إذا تم منحهم الترخيص، ولقد تم إيضاح هذه المعايير بشكل واضح لمقدمي العروض في وثائق طلب تقديم العروض.
أما المرحلة الأخيرة فكانت مرحلة (المزاد) وفيها تم فتح العروض المالية المقدمة من المتنافسين والذي تم في اجتماع عام أقيم في مقر الهيئة وبحضور ممثلي عن الاتحادات التي تم تأهيلها إلى هذه المرحلة حيث تم اختيار مقدم العرض المؤهل والذي قدم أعلى عرض مالي (اتحاد اتصالات الإماراتية) والرفع لمجلس الوزراء للتوصية بمنحه الرخصة الثانية للجوال، وهو ما تم بالفعل، حيث جاءت موافقة مجلس الوزراء الموقر في اجتماعه الذي عقد في 1425/6/23ه بالموافقة على توصية الهيئة في هذا الشأن.
وبهذا يتضح لنا وبشكل جلي أن اتحاد الاتصالات والفائز مبدئياً برخصة الجوال الثانية قد اجتاز العديد من المراحل والتقييم الدقيقة ولم يكن الطريق سهلاً أو معبداً أو كما يظن البعض بأنه مرتبط بمقولة (من يدفع أكثر) بل كما لاحظنا أنه قد مر بمراحل تأهيلية دقيقة وصعبة. إضافة إلى ذلك أود تذكير القارئ الكريم بأن شركة اتصالات الإماراتية تعتبر أول من أطلق شبكة (GSM) في المنطقة وفي نفس الوقت هي أول من أطلق شبكة الجيل الثالث (3G) في دولة الإمارات، ولها نجاحات متعددة في جانب الخدمات التسويقية وهو ما يبحث عنه المستخدم في النهاية، كذلك فإن الشركة وبناء على العرض الفني والتجاري قادرة على الوفاء بالتزاماتها وتقديم أفضل الخدمات وبأسعار تنافسية. ويجب أن ننوه هنا أن هذه الشركة في نهاية المطاف هي شركة مساهمة سعودية، حيث تمثل حصة الجانب السعودي منها (51%).
وأخيراً نستطيع القول وبكل ثقة ان هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات قد اجتازت الامتحان الأول بنجاح باهر نظراً للموضوعية والشفافية التي صاحبت عملية تقييم عروض المتنافسين وتحديد اسم المرشح لنيل امتياز رخصة الجوال الثانية، وهذا بشهادة جميع المشاركين من الاتحادات المتنافسة، حيث أثنى الجميع وبدون استثناء على روح الشفافية والموضوعية ونزاهة عملية منح الرخصة في جميع مراحلها.


*مستشار اقتصادي في هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات








لحفظ الموضوع والإستفاده منه إستخدم هذا الرابط :
الطريق لم يكن ممهداً أمام "اتصالات الإماراتية"..!
http://www.sahmy.com/t878.html


 


موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة









الساعة الآن 05:34 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.