بورصة الاسهم السعودية




استرجاع كلمة المرور المفقودة طلب كود تنشيط العضوية تنشيط العضوية أنظمة المنتدى
العودة   بورصة الاسهم السعودية > المنتدى الرئيسي > منتـدى العـقـار و البناء و المنزل
منتـدى العـقـار و البناء و المنزل   كل مايخص العقار من مساهمات وإستثمار و تكنلوجيا البناء والمنزل بشتى مجالاته



العقار..هل صحيح أنه يمرض ولا يموت؟

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 20-04-2005, 02:35 PM   #1
معلومات العضو





مسمار غير متواجد حالياً

أحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
مسمار is on a distinguished road



افتراضي العقار..هل صحيح أنه يمرض ولا يموت؟

كتبت هذه المشاركه بتاريخ [ قديم 20-04-2005, 02:35 PM ]
عزيزي القارئ : تذكر أنْ ماتقرأُه يمثل وجهة نظر كاتبهِ فقط ، وتعوّد دائماً على إتخاذ قرارك بعد مزيد من التفكير والتحليل لما تقرأهُ

العقار..هل صحيح أنه يمرض ولا يموت؟

من يراقب سوق العقار في الاقتصاد السعودي لا يملك ألا أن يتفق مع القول المأثور، أن العقار يمرض ولا يموت. وهذا هو حال هذه السوق إثر حالة الانتعاش التي تعيشها الآن بعد ركود نسبي استمر لعدة سنوات. ولعل التوجه نحو صيغة المساهمات العقارية قد أسهم بشكل كبير في عودة الروح لهذا القطاع الحيوي الذي يشكل عصب نشاط المقاولات في الاقتصاد السعودي.وتشير آخر الإحصاءات المتاحة المبنية على أرقام عام 2005م الجاري، إلى أن عدد المقاولين يصل إلى نحو 140 ألف مقاول، يتركز معظمهم في المدن الرئيسية الكبرى، حيث يبلغ عدد المقاولين في العاصمة الرياض نحو 50 ألف مقاول. ولعل هذا يعكس التوسع العمراني الكبير في هذه المدينة التي تشهد أعلى معدلات النمو بين العواصم بسبب الهجرة المستمرة إليها من المواطنين السعوديين واستيعابها لأعداد كبيرة من العمالة الوافدة.ولقطاع المقاولات أهمية في هيكل الاقتصاد السعودي، إذ تشكل العمالة قيمة مضافة تصل حالياً إلى نحو 45 مليار ريال سعودي، وهو ما يمكن هذا القطاع من الإسهام بنسبة 16% من إجمالي الناتج المحلي في الاقتصاد السعودي. وهو قطاع فاعل ينمو بمعدل سنوي لا يقل عن 75.2% ويعمل به نحو 3.1 مليون عامل يشكلون ما نسبته 16% تقريباً من إجمالي القوى العاملة في الاقتصاد السعودي، مع الأخذ بعين الاعتبار بأن العمالة الوافدة تكاد تسيطر على هذا القطاع. ويبدو أن إمكانية توطين الأعمال في قطاع المقاولات يحتاج إلى وقت طويل، لعدة اعتبارات من ضمنها عزوف غالبية السعوديين عن العمل المهني الصعب خاصة في ظروف فصل الصيف القاسية أو المناطق البعيدة عن المراكز الحضرية الرئيسية في البلاد. وفي ظل ضعف قنوات الاستثمار الأخرى في الاقتصاد السعودي، بسبب ضعف سوق رأس المال، وعدم مرونة الأنظمة الحكومية التي تحكم إنشاء وتكوين الشركات المساهمة، بالإضافة إلى ضعف جاذبية الاقتصاد السعودي لجذب الاستثمارات الأجنبية، فقد أصبح الاستثمار في قطاع العقار من أكثر القنوات الاستثمارة جاذبية، وربما ربحية. ويبدو أن حجم الطلب على الوحدات السكنية، باستخداماتها المختلفة، قد عزز هذا التوجه وأصبح الاستثمار في القطاع العقاري يمثل الأولوية في سلم اهتمامات المستثمر السعودي، وشكل أحد عناصر جذب بعض رؤوس الأموال الوطنية المهاجرة التي عاد بعضها إلى البلاد بعد تداعيات أحداث الحادي عشر من سبتمبر عام 2001م. واعتبر كثير من المستثمرين في الاقتصاد السعودي أن الاستثمار في القطاع العقاري هو ملاذ آمن. وعلى الرغم من التحفظات الاقتصادية المستحقة للتركيز على الاستثمارات العقارية، إلا أنه من الصعب إغفال التوجه الحقيقي في نمط الاستثمار الحالي في الاقتصاد السعودي، والذي يبدو أنه يميل لصالح العقار، ويؤكد المقولة بأن العقار يمرض ولا يموت. والناس يتعاملون مع الواقع، حتى وإن كان للاقتصاد كلمة أخرى.
http://www.ecoworld-mag.com/Detail.a...sItemID=160569







لحفظ الموضوع والإستفاده منه إستخدم هذا الرابط :
العقار..هل صحيح أنه يمرض ولا يموت؟
http://www.sahmy.com/t8237.html


 


موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة









الساعة الآن 06:16 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.