بورصة الاسهم السعودية





استرجاع كلمة المرور المفقودة طلب كود تنشيط العضوية تنشيط العضوية أنظمة المنتدى
العودة   بورصة الاسهم السعودية > المنتدى الرئيسي > الأخبـار والإعلانـات الإقتصـاديـه
الأخبـار والإعلانـات الإقتصـاديـه  المستجدات الإقتصاديه في الصحف اليوميه ومتابعه أخبار تداول الشركات وهيئة سوق المال



الأخبار الإقتصادية ليوم الأحد 9/4/1427هـ الموافق 7/5/2006م

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-05-2006, 07:23 AM   #1
معلومات العضو





نـت غير متواجد حالياً

أحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
نـت is on a distinguished road



افتراضي الأخبار الإقتصادية ليوم الأحد 9/4/1427هـ الموافق 7/5/2006م

كتبت هذه المشاركه بتاريخ [ قديم 07-05-2006, 07:23 AM ]
عزيزي القارئ : تذكر أنْ ماتقرأُه يمثل وجهة نظر كاتبهِ فقط ، وتعوّد دائماً على إتخاذ قرارك بعد مزيد من التفكير والتحليل لما تقرأهُ

========================================
جريدة الحياة
========================================
========================================


مرحلة جديدة لهبوط الأسهم السعودية: المؤشر ينخفض عن حاجز 12 ألف نقطة

الرياض الحياة - 07/05/06//
فاجأت سوق الأسهم السعودية أمس المستثمرين والمحللين بدخولها مرحلة جديدة من الهبوط، إذ كسرت حاجز الـ12 ألف نقطة لتقفل الفترة الصباحية عند 11759 نقطة، وتخالف كل ما ورد من تحليلات تفيد أن مرحلة التصحيح التي تشهدها السوق منذ أكثر من شهرين لن تلامس هذه الحدود. لكن «المؤشر» لم يعد يصغي إلى أحد، وواصل رحلة الهبوط ليفتتح الفترة المسائية بـ11552.49، ويجعل خسائر السوق تلامس أمس النسبة القصوى 10 في المئة. ومثلما يحصل مع كل تراجع في سوق الأسهم السعودية، فإن الأسواق الخليجية عموماً تتبعها في الهبوط. وهذا ما حصل أمس في الإمارات والكويت.
وكانت التحليلات تشير الى أن التصحيح في السوق السعودية لن يمس مستوى الـ12 ألف نقطة، الذي اعتبر فاصلاً «نفسياً» للحد الأدنى لهبوط الأسهم المستمر منذ أكثر من ثلاثة أشهر، زادت خلالها خسارة القيمة السوقية على تريليون ريال.
واخترقت سوق الأسهم أمس نقاط الدعم القوية التي ارتدت منها الأسعار مرات في الأيام الماضية، لتخترقها هبوطاً بنسب كبيرة زادت على 8 في المئة.
ويرى محلـلون أن «كسر حاجز الـ12 ألف نقــــــطة لم يـــعد يعني في أي حال أنها القاع الذي سيتوقف عنده الهبوط، ليأخذ المؤشر مساراً صــعودياً حاسماً لا تراجعات فيه، بل يجب البحث عن «نقطة قاع» أخرى أكثر واقعية».

========================================

وجهة نظر اقتصادية - أداء سوق المال السعودية

زياد الدباس الحياة - 07/05/06//
ساهمت عوامل عدة في تحقيق إنجازات متميزة لمؤشرات أداء سوق المال السعودية خلال السنوات الثلاث الماضية.
أولاً، الارتفاع المتواصل في سعر النفط، وأثره على إيرادات الحكومة، وانعكاسه إيجاباً على موازنة الدولة ونفقاتها الاستهلاكية والاستثمارية، إضافة إلى انعكاسه على حجم السيولة المتوافرة في المصارف وبين أيدي المستثمرين. إذ بلغت إيرادات الموازنة العام الماضي 555 بليون ريال والمصروفات نحو 341 بليون ريال بفائض مقداره 214 بليون ريال.
ثانياً، النمو المتواصل في ربحية الشركات المساهمة، الذي يعكس تحسن مؤشرات الاقتصاد وانتعاش قطاعاته الاقتصادية المختلفة، إضافة إلى النمو الكبير في الناتج المحلي الإجمالي. وساهمت التمويلات الضخمة التي قدمتها المصارف السعودية إلى مختلف شرائح المستثمرين والمضاربين في هذا التحسن، ما عزز حجم السيولة. وساهم انخفاض سعر الفائدة على الودائع ومحدودية الفرص الاستثمارية البديلة والأدوات الاستثمارية المتوافرة في زيادة السيولة المتدفقة على السوق، إضافة إلى تواضع أداء الأسواق العالمية وعودة أموال كبيرة من الخارج.
ثالثاً، الأرقام القياسية التي حطمتها مؤشرات السوق خلال العام الماضي، وساهمت بتبووئه مراكز متقدمة عالمية، منها حجم التداول، حيث احتلت سوق الأسهم السعودية المرتبة التاسعة بين أهم 20 بورصة عالمية. فبلغت قيمة الأسهم المتداولة فيها 4.1 ترليون ريال ( 1.1 ترليون دولار)، علماً أن حجم التداول في بورصة نيويورك بلغ 14.12 ترليون دولار، تليها بورصة لندن 5.67 ترليون دولار، ثم بورصة طوكيو 4.42 ترليون دولار، فيما بلغ حجم التداول في البورصة الايطالية 1.3 ترليون دولار، وكوريا الجنوبية 1.2 ترليون دولار.
وبلغت قيمة حجم التداول في السوق السعودية عام 2004 نحو1.77 ترليون ريال وعام 2003 نحو 596 بليون ريال. وارتفعت القيمة السوقية لأسهم الشركات المدرجة في السوق السعودية من 1.1 ترليون ريال في نهاية 2004، إلى 2.4 ترليون ريال في نهاية العام الماضي، وتجاوزت حاجز ثلاثة ترليونات ريال في نهاية شباط (فبراير) من العام الجاري، وقبل بداية مرحلة التصحيح.
بالتالي، يلاحظ أن حجم التداول في السوق السعودية يعادل نسبة 170.8 في المئة من القيمة السوقية لأسهم الشركات المدرجة في السوق، على رغم امتلاك الحكومة السعودية نسبة 38 في المئة من قيمة أسهم الشركات المدرجة، تعتبر مجمدة من حيث حركة التداول. وعلى سبيل المثال، تملك الحكومة 70 في المئة من أسهم شركة «سابك»، وهي اكبر شركة مساهمة عامة في المنطقة، كما تملك 70 في المئة من رأس مال شركة «الاتصالات السعودية».
والارتفاع الكبير في حجم التداول في السوق يعكس ارتفاع حدة المضاربة وقوة المضاربين ونشاطهم واتساع قاعدتهم. وساهمت الإصدارات العامة بتوسيع قاعدة المضاربين والمستثمرين في السوق، حيث بلغ عدد المكتتبين في «بنك البلاد» 8.7 مليون نسمة، وعدد المكتتبين في شركة «ينساب» 8.9 مليون نسمة، وهي نسبة مهمة من المواطنين السعوديين.
وجاءت القيمة السوقية لأسهم الشركات السعودية في المرتبة الثانية على مستوى أسواق الدول النامية، واستحوذت على نسبة 51.5 في المئة من القيمة الســـــوقية لأهم ثماني بورصات عربية، وهي بالإضافة إلى السوق السعودية، والتي بلغت قيمتها السوقية 646 بليون دولار، سوق الأسهم الإماراتية التي تبلغ قيمتها السوقية 231 بليون دولار، وسوق الكويت للأوراق المالية وأسواق الدوحة ومصر والأردن ومسقط والبحرين.
واقتحم 12 صندوقاً استثمارياً سعودياً خلال العام الماضي قائمة أفضل 30 صندوقاً من حيث مستوى الأداء على مستوى العالم. وساهم في هذا الأداء التحسن الكبير في مؤشر أداء السوق السعودية، علماً أن أصول صناديق الاستثمار السعودية ارتفعت إلى 137 بليون ريال في شباط من هذا العام وارتفع عدد المستثمرين إلى 518 ألف مستثمر.
ومعلوم أن مؤشر السوق السعودية ارتفع خلال العام الماضي بنسبة 103.7 في المئة، وهي أعلى نسبة ارتفاع سنوية للمؤشر منذ تأسيس السوق عام 1985، بينما بلغت نسبة نمو المؤشر خلال خمس سنوات سابقة ما نسبته 817 في المئة.
وعلى رغم النمو الكبير في الناتج المحلي الإجمالي السعودي خلال العام الماضي، بسبب الارتفاع الكبير في سعر النفط، بلغت القيمة السوقية للأسهم السعودية ضعف هذا الناتج، بينما بلغت نسبة القيمة السوقية لأسهم الشركات المدرجة في بورصة الهند إلى الناتج المحلي الإجمالي 75 في المئة، والتركي 50 في المئة، واقل من 40 في المئة في الصين، و90 في المئة في كوريا الجنوبية. يشار الى أن عدد الشركات المدرجة في سوق الأسهم السعودية بلغ 77 شركة في نهاية العام الماضي مقابل 73 شركة في نهاية عام 2004، بينما يبلغ عدد الشركات المدرجة في سوق الكويت 156 شركة وسوق مسقط 125 شركة، وأسواق الإمارات 90 شركة، وسوق عمان المالية 201 شركة.
بناء على ما سبق، يرى عدد كبير من المحللين أن عدد الشركات المدرجة في السوق السعودية، وعدد الفرص المتوافرة، لا يتناسب وضخامة حجم السيولة المتدفقة وعدد المستثمرين في السوق في ظل تملك الحكومة السعودية حصة مهمة من رؤوس أموال الشركات القيادية، ما ساهم في ارتفاع أسعار أسهم هذه الشركات إلى مستويات قياسية. وبالتالي كانت المطالبات واضحة خلال العام الماضي من الحكومة السعودية ببيع جزء من ملكيتها في رؤوس أموال الشركات، لخلق توازن بين الطلب والعرض وكبح جماح المضاربات التي تعرضت لها السوق.
إن الذي حدث في السوق السعودية من تصحيح خلال هذا العام كان متوقعاً، بل يجمع المحللون على أن ضخامة حجم السيولة في السعودية وقوة المضاربين ساهمت في تأخيره. والمفاجأة كانت في حجم التصحيح وسرعته. إذ خسرت السوق السعودية نحو 1.2 ترليون ريال (320 بليون دولار) خلال شهرين. والمعلوم أن نسبة تراجع مؤشر السوق السعودية بلغت 34 في المئة في شهرين من 25 شباط، وهو اليوم الذي وصل فيه المؤشر عند مستوى 20635 نقطة، إلى 25 نيسان (أبريل)، وهو ما يعادل نحو ثمانية آلاف نقطة.
والتصحيح في سوق الأسهم السعودية يعود إلى الارتفاع غير المبرر وغير المنطقي لعدد كبير من أسهم الشركات، لا يتناسب مع ربحية هذه الشركات أو القيمة الحقيقية لأصولها.
ويعبر مؤشر مضاعف الأسعار للسوق السعودية، الذي وصل إلى مستوى 40 مرة، عن تضخم الأسعار، بينما تراوح متوسط مؤشر مضاعف السوق ما بين 12 إلى 15 مرة لسنوات طويلة. ومتوسط مكرر الربحية في الأسواق الناشئة هو 15 مرة، وارتفع مضاعف أسعار بعض شركات المضاربة في السوق السعودية إلى أكثر من ألف مرة وبعضها 443 مرة، وأخرى 266 مرة.
وتعتبر قوة كبار المضاربين، الذين كان يتبعهم ملايين المضاربين من صغار المستثمرين، من أسباب الارتفاع المستمر في أسعار أسهم هذه الشركات، علماً أن ربحية الشركات المساهمة السعودية العام الماضي بلغت قيمتها 64.6 بليون ريال بنمو نسبته 37.7 في المئة. وبالتالي فإن نسبة ارتفاع مؤشر السوق بلغت ثلاثة أضعاف نسبة نمو ربحية الشركات المساهمة.
ويلاحظ على مستوى القطاعات، أن نسبة نمو ربحية قطاع المصارف العام الماضي بلغت 65.5 في المئة، بينما بلغت نسبة ارتفاع مؤشر قطاع المصارف 104 في المئة، ونمو ربحية شركات القطاع الصناعي 26.3 في المئة، بينما نسبة ارتفاع مؤشر القطاع بلغت 157 في المئة، ونمو ربحية شركات قطاع الاستثمار 7.32 في المئة. وبلغت نسبة ارتفاع مؤشر القطاع 88.9 في المئة، ونمو ربحية شركات قطاع الخدمات 39 في المئة، بينما بلغت نسبة ارتفاع مؤشر القطاع 204 في المئة، ونمو ربحية شركات القطاع الزراعي 178 في المئة وارتفع مؤشر القطاع الزراعي بنسبة 280 في المئة.
كما أن استمرار ارتفاع حجم المضاربة في السوق السعودية واضح من خلال حجم التداول الشهري خلال هذا العام، والذي بلغ 617.8 بليون ريال خلال كانون الثاني (يناير)، وارتفع إلى 811.27 بليون ريال خلال شباط. وبلغ عدد الصفقات المنفذة 9.5 مليون صفقة، بينما تراجع حجم التداول خلال آذار (مارس) بعد تعرض السوق لتصحيحات في الأسعار إلى 339.2 بليون ريال. وانخفض عدد الصفقات إلى 4.4 مليون صفقة.
وتراجع مؤشرات السوق السعودية خلال هذه الفترة، انعكس سلباً على أداء كثير من الأسواق الخليجية والعربية، بينما ادى هذا التراجع الى أن تصبح السوق السعودية اكثر عقلانية ومنطقية، وتتحول تدريجاً من سوق مضاربة الى سوق استثمار. والمعطيات الاقتصادية الأساسية التي ساهمت في انتعاش ونشاط السوق ما زالت دون تغيير في ظل استمرار تزايد الفوائض النفطية وقوة الاقتصاد.
مستشار بنك أبو ظبي الوطني للأوراق المالية.

========================================

انخفاض حاد في أسواق المال العربية

دبي الحياة - 07/05/06//
شهدت الاسواق العربية العاملة بداية الأسبوع انخفاضات حادة يوم امس، حيث بدأ مؤشر ســـوق دبي الاقتراب من مستويات «مخيفة» تحت مستوى 500 نقطة، حسب تقرير «شعاع كابيتال» اليومي. وأضاف التقرير أن سلسلة الانخفاض مستمرة « رغم أخبار الشركات التي تصدر من حين الى آخر». وتراجع مؤشر السوق بواقع 25.72 نقطة، وبنسبة 4.75 في المئة.
وقام المستثمرون بتداول 149.9 مليون سهم بقيمة 1.25 بليون درهم تم تنفيذها من خلال 10982 صفقة. وقاد قطاع الاستثمار الانخفاض بنسبة 7.63 في المئة، تلاه قطاع الخدمات بواقع 6.58 في المئة، ثم قطاع التأمين بنسبة 2.70 في المئة، وقطاع البنوك بنسبة 2.67 في المئة. وتمكنت أسهم ثلاث شركات من تحقيق الارتفاع، بينما انخفضت اسهم 15 شركة، واستقرت شركة واحدة عند اقفالهما السابق. وقاد سهم «ايفا» الأسهم المرتفعة بنسبة 12.08 في المئة ليقفل بسعر 20.40 درهم بعد تداول 1.7 ألف سهم، بينما كان الانخفاض بقيادة سهم دبي للإستثمار بنسبة 6.74 في المئة مغلقاً عند سعر 5.67 درهم بتداول 14.9 مليون سهم بقيمة 84.5 مليون درهم.
كما شهدت السوق السعودية في الجلسة الصباحية تراجعاً «مؤلماً» شمل جميع الشركات المدرجة باستثناء سهمي «ينساب» و»نماء للكيماويات». وزادت أخبار طرح اسهم «إعمار.كي.إس.إيه» للإكتتاب العام من انخفاض السوق، حيث سيتم طرح 255 مليون سهم بقيمة 10 ريالات للسهم الواحد والتي تمثل 30 في المئة من رأس مال مدينة الملك عبد الله الاقتصادية بدءاً من 13 أيار (مايو) الجاري، والذي سيمثل أكبر اكتتاب تشهده المملكة. وتراجع المؤشر بواقع 895.89 نقطة وبنسبة 7.03 في المئة ليصل الى أدنى مستوياته منذ بدء العام الحالي متوقفاً عند مستوى 11855.5 نقطة.
والتقطت السوق الكويتية عدوى الانخفاض أمــــس لتواصل التراجع وســـط التوتر السياسي القائم اثر المطالب بتغيير نظام الانتخابات البرلمانية. وقاد قطاع الصناعة انخفاض المؤشر بواقع 141.20 نقطة، وبنسبة 1.38 في المئة مستقراً عند مستوى 10055.30 نقطة.
واحتل سهم شركة «المعامل» المرتبة الأولى بالارتفاع بنسبة 6.75 في المئة وبسعر 0.305 دينار، في المقابل سجل سهم «الديرة» أعلى نسبة انخفاض بواقع 8.77 في المئة وأقفل عند سعر 1.040 دينار.

========================================
جريدة الشرق الأوسط
========================================
========================================


السياري: ما يحدث في سوق الأسهم ليس له علاقة بوضع الاقتصاد السعودي
محافظ مؤسسة النقد يفتتح فرع بنك الكويت الوطني في جدة


جدة: سلطان العوبثاني
أكد حمد بن سعود السياري محافظ مؤسسة النقد العربي السعودي، أن ما يحدث في سوق الأسهم ليس له علاقة بوضع الاقتصاد السعودي، مشيرا إلى أن الاقتصاد الوطني حقق نموا قوياً خلال عام 2005 الماضي بلغت نسبة 6.5 في المائة، وذلك بالإضافة إلى ارتفاع في نمو القطاع الخاص بلغ 6.6 في المائة، معتبراً ارتفاع معدلات النمو عائد إلى تزايد الاستثمارات، وثقة المستثمرين. وأوضح السياري لـ«الشرق الأوسط»، خلال افتتاحه لمقر بنك الكويت الوطني في جدة البارحة، حول تغيير سعر الفائدة على الريال السعودي، أنه لا يوجد بنك مركزي يكشف عن خططه حول رفع أو خفض سعر الفائدة، مشيرا إلى أن الخفض والرفع لسعر الفائدة لأي عملة جارٍ، ويتم بشكل متناسق ـ دون أن يعطي تفاصيل حيال ذلك.
من جانب آخر، ذكر السياري خلال كلمته في حفل الافتتاح أن قطاع المصارف في السعودية، حقق نموا مرتفعا خلال الأعوام الثلاثة الماضية بمعدل نسبته 29 في المائة سنويا، مضيفاً أنه بلغ في أواخر العام المنصرم ما يقارب 436 مليار ريال (116 مليار دولار) نتيجة توسع نشاط المصارف، وزيادة أصول القطاع المصرفي بنسبة 14.4 في المائة سنوياً خلال الأعوام الثلاثة الماضية. وتابع السياري: وصل حجم القطاع المصرفي خلال الربع الأول من العام الجاري 521.5 مليار ريال (139 مليار دولار).
من جانبه، أكد إبراهيم دبدوب الرئيس التنفيذي لبنك الكويت الوطني، أن خدمات الفرع الذي يعد الأول لبنك غير سعودي والتي تم الترخيص لها مؤخرا ويصل عددها إلى عشرة بنوك، ستستهدف في المقام الأول عملاء البنك من رجال الأعمال، والتجار الكويتيين، ممن لديهم علاقات عمل في السعودية.
وأفاد دبدوب بأن افتتاح البنك يأتي خطوة في دعم عمليات التجارة المبنية بين البلدين، مشددا على اهتمام البنك في تطوير ودعم الكوادر الوطنية السعودية، وتأهيلهم للعمل المصرفي، وذلك لعزم إدارة البنك إلى إقامة دورات وبرامج تدريبية لهم.
يذكر أن بنك الكويت الوطني حائز على أعلى التصنيفات الائتمانية على مستوى الشرق الأوسط، وحقق أرباحاً خلال الربع الأول من العام الجاري تبلغ 193 مليون دولار، بالإضافة إلى ارتفاع العائد على الموجودات للبنك بنسبة 3.4 في المائة، وعلى المساهمين بنسبة 35 في المائة.

========================================

الأسهم السعودية.. تفقد مكاسب عام كامل وتنخفض 9.6% ونجاة شركتين
مصادر في السوق: تبادل مراكز والبحث عن قائد يمارس ضغوطا على المؤشر واقتراح بتطبيق 20% نسبة للتذبذب


الرياض: محمد الحميدي أبها: علي البشري
خسرت سوق الأسهم السعودية أمس جميع ما كسبته خلال عام كامل تقريبا عندما أقفل المؤشر العام للسوق عند 11500 نقطة هابطا 1244 نقطة بنسبة 9.6 في المائة، واصلا لذات المستوى من إغلاقه في السابع من مايو (آيار) عام 2005 عند مستوى 11470 نقطة بعد أن انخفضت أسهم 77 شركة وارتفاع واحدة واستقرار أخرى. وأرجعت تداولات سوق الأسهم السعودية أمس الذكريات الأليمة للانكسار العنيف الذي تعرض له المؤشر العام قبل شهرين وتحديدا منذ الـ25 من فبراير (شباط) الماضي عندما انهار من أعلى نقطة بلغها في تاريخه عندما تجاوز الـ20 ألف نقطة، مما ساهم في زيادة روع المتداولين وإضافة عمقا للجرح القديم. وهنا أكدت مصادر السوق مجددا بأن المرجعية العلمية في عملية التداولات في الأسهم والبورصات بشكل عام وبكافة مكوناتها لا بد أن تؤخذ في الاعتبار الأبعاد الفنية، وهو ما عدته مصادر مشتغلة في السوق بأنه فرصة «درس تعليمي» جديد يضاف للخلفية الثقافية لاقتصاديات الاستثمار في الأوراق المالية للسعوديين.
ولفتت المصادر الفنية والمستثمرة في الأسهم السعودية بأن السوق يشهد حاليا بعض التغيرات التي تسببت في الهبوط الحاد الذي تعرضت له أمس ضمن سلسلة من التراكمات السلبية السابقة. حيث أبانت المصادر أن السوق يشهد حاليا بعض العمليات الاحترافية من الشركات القيادية تساعدها في ذلك عقلية «المجاميع» في الهروب من قبل شرائح المستثمرين، أدت إلى تنفيذ عمليات لتبادل المراكز والبحث عن قائد يدير دفة السوق من جديد بين الشركات.وأعاد انخفاض الأمس أحاديث قديمة بين المحللين الماليين إذ استرجعوا بعض القرارات التي انتهجتها هيئة سوق المال في الفترة الأخيرة والتي لم تكن كفيلة بإعادة السوق إلى وضعه القويم مشيرين في ذات الاتجاه نحو بعض المقترحات التي يمكن أن تسهم في إعادة الروح من جديد للمؤشر العام وتجنب خسائر حادة كما وقع في تداولات أمس.
في هذه الأثناء، مالت مصادر أخرى إلى عدم ترجيح السبب في تراجع التداولات للأنباء التي تواردت عن طرح شركة تطوير مدينة الملك عبد الله الاقتصادية للاكتتاب العام خلال هذا الشهر مما اضطر المستثمرين إلى إعادة ترتيب سيولتهم في المحافظ ومحاول الخروج بأقل الخسائر في ظل ظروف المؤشر العام المتهاوية في الوقت الراهن، وهو ما سبب عملية إحجام عن الشراء.
* القاضي: الضبابية متواصلة
* أمام ذلك، يرى حسن بن عبد الله القاضي محلل فني لمؤشرات سوق الأسهم السعودية، أن عدم اختراق 14200 نقطة في مستوى المقاومة واختبار المؤشر مستوى 13900 نقطة أعطى إشارة أولية خللا في الفترة الماضية بقرب الهبوط إلى مستويات متوقعة كما وصل له المؤشر العام أمس، لافتا إلى أن الشركات القيادية الكبرى هي من تقود هذا الاتجاه وتضفي للموقف مزيد من الضبابية.
وأبان القاضي لـ«الشرق الأوسط» أن العامل النفسي ينكشف بوضوح من خلال الكميات المنفذة وحجم السيولة المتحركة كما تبينه المؤشرات التفصيلية، مشيرا إلى أن السوق تشهد حاليا عمليات تبديل مراكز وهي تختصر في عملية ضغط الشركات القيادية على المؤشر بعد مراوحة في مستوى تدور فيه لفترة، في حين تستفيد منها الشركات الصغيرة وبعض المضاربين الأذكياء. وزاد القاضي بأن هناك توجها من الشركات القيادية لممارسة عملية الضغط ضمن طريقة احترافية راقية غير منعكسة في القراءة الفنية ضمن عملية تقوم بها لصنع قائد جديد يقود المؤشر بعد أن تولت شركات «الراجحي» و«سابك» و«الاتصالات السعودية» تلك الأدوار في السابق. وأشار إلى أن السوق لا يمكن التكهن بثقة حول صعودها أو مواصلة مشوار المكاسب فعليا إلا بعد تخطي حاجز 14 ألف نقطة، إذ يتوقع أن يمكن التنبؤ بالاستقرار في حجم التداول والقيم والمستوى النفسي.
* شمس: 20% حل وحيد لانتشال السوق
* إلى ذلك اقترح الدكتور محمد شمس مدير مركز دراسة الجدوى الاقتصادية للاستشارات على هيئة سوق المال رفع نسبة التذبذب إلى 20 في المائة بدلا من المعمول بها حاليا (10 في المائة). وقال لـ«الشرق الأوسط» بأن هيئة سوق المال لم تتعامل كما ينبغي مع عمليات التجزئة فمن المفترض أن يكون هذا التعامل اقتصاديا وإحصائيا في نفس الوقت. وأضاف شمس بأن انخفاض الأسعار بعد التجزئة لم يقابله ارتفاع قياسي بحيث قلل المكاسب بشكل كبير وواضح جدا مما جعل غالبية المستثمرين يخرجون من السوق وهو ما بث الخوف والهلع بين أوساط المتداولين الأمر الذي ولد حالة من البيع العشوائي الكثيف.
وشدد في حديثه بأن المستثمرين لم يهتموا بالدخول في السوق مرة ثانية بحكم هامش الربح القليل والذي يبلغ في بعض الاحيان ربع ونصف الريال في اشارة واضحة الى انه من غير المجدي دخول السوق في ظل تدني مستوى الارباح. وذهب الى ان اتخاذ هيئة سوق المال هذه الخطوة أي رفع نسبة التذبذب إلى 20 في المائة من شانه أن يعيد الثقة المفقودة للمتعاملين ومن ثم سيجد هؤلاء المتداولين أنفسهم في وضع فني أفضل بكثير لاسيما وان كثير منهم يعتزم الخروج من السوق لسبب واحد فقط هو الخروج بأقل الخسائر من راس المال. وأوضح شمس بأنه يتعين على هيئة سوق المال أن تكون أكثر مرونة هذه الأيام وخصوصا وأن سوق الأسهم السعودية يتعرض لمواقف محرجة مطالبا في ذات السياق الهيئة بإيقاف التداول لمدة ساعة بعد أن هبطت كافة الأسعار بالنسبة القصوى مشير إلى أحداث عام 1996 عندما هبطت البورصات العالمية بشكل كبير حيث اجتمعت على إغلاق التداول تفاديا للخسائر بعد أن اتفقت حينها في حال هبوط المؤشر 10 في المائة تعلق التداولات لمدة ساعة وإذا هبط المؤشر 20 في المائة توقف ساعتين أما إذا تراجع المؤشر 30 في المائة فتعلق التداولات لمدة يوم.
* مستثمر: العمولات ستعيد السوق إلى مستوياته السابقة
* وقال أحد المستثمرين (فضل عدم كشف اسمه) بأن سوق الأسهم السعودية لن ترى الاستقرار حتى تسترجع العمولات والتي سببت خروج أكثر من 60 في المائة من المتداولين لاسيما وان كميات التداول باتت قليلة على عكس التوقعات التي تشير إلى زيادتها بعد التجزئة إضافة إلى أن السيولة المتوفرة في السوق قليلة جنبا إلى جنب مع التذبذب واسع النطاق التي تعاني منه الأسعار والذي لا يمكن احد من قراءة السوق بشكل جيد. وشدد في حديثه لـ"الشرق الأوسط" بأن على البنوك التفكير بشكل جدي في إعادة العمولات لمستثمرين لان هذا الأمر سيدعم توجه السوق الصعودي خلال الفترة المقبلة على حد وصفه.
وعن الأداء المستقبلي للسوق يرى المستثمر بأن السوق لازال في وضع غير مستقر ولا يزال القاع ابعد من هذه المستويات التي يحوم حولها مشيرا إلى أن كل ارتداد هو للتصريف فقط وحركة يعتادها كبار المضاربين للاستفادة من سياسة القطيع التي توقع صغار المستثمرين في الفخ. ويذهب المستثمر بأن هناك مضاربين محترفون استغلوا الملف الإيراني أفضل استغلال بعد أن بثوا الرعب والخوف في أوساط المتعاملين لأخذ الأسعار من مستويات منخفضة ومن ثم بيعها بأسعار مرتفعة، مضيفا أن استقرار المؤشر وسيره بشكل أفقي سيقود السوق بلا شك إلى الخروج من هذه المستنقع الهابطة واتخاذ مسار متصاعد ولو تأخر لبعض الوقت.
* الحازمي: مستجدات غير متوقعة تهز السوق
* من جانبه، قال علي الحازمي وهو باحث اقتصادي وزميل الأكاديمية العربية للعلوم المالية والمصرفية بأن التوقعات الآن زادت نحو تعرض السوق إلى مزيد من الهبوط. إذ أشار إلى أن المستجدات هزت الثقة داخل المتعاملين وأصبحوا غير مدركين لوجهة السوق لقلة الوعي من جانب وتخوفهم من التعرض لمزيد من الخسائر التي تراكمت مما دفعهم إلى الخضوع والجري نحو البيع وفق سياسة "المجاميع".
ولفت الحازمي لـ"الشرق الأوسط" بأنه لا يمكن إرجاع ما وقع يوم أمس إلى سبب بعينه في ظل كان التفاؤل متزايد بعودة المؤشر إلى مستويات أعلى مما هو عليه بناء على المقومات الأساسية، مضيفا أن مستجدات سياسية واقتصادية تضاف إلى الأبعاد النفسية السيئة للمتداولين داخل السوق قد تسببت في سلوك المؤشر العام نحو هذا الاتجاه.وكرر الحازمي رأيه بأن التحليل الأساسي لا يمكن الاعتماد عليه لإرجاع ما وقع إليه بخلاف الإشكالية السياسية في المنطقة حيال السلاح النووي الإيراني، مقابل حقيقة محفزات اقتصادية ونهضوية تعيشها البلاد تشير إليها بوضوح حركة الإنشاء والتوسع الرهيب في القطاع الإسمنتي.وزاد الحازمي بأن الهبوط دون المستويات الحالية بات أمرا مرتقبا برغم حركة الإنفاق العالية التي يصرفها السعوديين في شتى المجالات، إلا أن الاندفاع الرهيب الذي عكسته الحالة النفسية لهبوط السوق في الفترة الماضية لا يزال يسبب المشكل الرئيسي في حالة السوق القائمة.
* السيف: المتداولون يحاولون الخروج بأقل الخسائر
* أمام ذلك الهبوط الكبير يرى المستثمر وليد السيف بأن هناك متداولين يحاول الخروج بأقل الخسائر ومن ثم يكون همه الأساسي في كيفية العودة إلى السوق مرة أخرى من اجل التعويض فقط ، وقال لـ"الشرق الأوسط" بأن هناك متعاملين أيضا يراقبون عن كثب فرص الارتداد التي قد تحدث في أي وقت للدخول للسوق مجددا وكلهم يتفقون في هدف واحد هو تعويض الخسائر الماضية التي منيت محافظهم بها لاسيما وان هناك شركات صححت أسعارها بنسب عالية بين 80 و 70 في المائة.
وقال السيف في حديث لـ"الشرق الأوسط" بأن المنح والاكتتابات الكثيفة والغير مدروسة بشكل سليم ألحقت بالغ الأثر بالسوق ففي غضون الشهرين الأولين من العام الجاري وصلت الاكتتابات إلى رقم قياسي لم تحققه السوق في أعوام سابقة.

========================================

التعاونية للتأمين تطرح برنامجا للمسافرين السعوديين إلى الخارج
الشعلان: الخدمة ستطرح لأكثر من 2.7 مليون مسافر


الرياض: «الشرق الأوسط»
أعلنت التعاونية للتأمين (NCCI) أن وثيقتها لتأمين السفر الدولي توفر غطاءً تأمينياً يصل في حده الأقصى إلى 5 ملايين ريال لتغطية الحوادث الطبية الطارئة، ومسؤوليات المسافر تجاه الغير أثناء سفره في الخارج إضافة إلى التغطيات الأساسية الأخرى للوثيقة. وأكد احمد الشعلان مدير التسويق والمبيعات بالشركة أهمية الفرصة التي تتيحها الشركة لأكثر من 2.7 مليون مسافر عبر المطارات السعودية للاستفادة من برنامجها «تأمين السفر الدولي» لمواجهة الحوادث غير المتوقعة خلال السفر إلى مختلف دول العالم.
وأشار الشعلان إلى تزايد أهمية وثيقة تأمين السفر وهي من ضمن الخدمات التي تقدمها الشركة للمسافرين السعوديين وغير السعوديين أثناء سفرهم على رحلات دولية من المملكة، بالنظر إلى اشتراط سفارات الدول الأوروبية على المتقدمين لتأشيراتها الحصول على وثيقة التأمين مسبقاً تتفق مع الشروط التي تضعها تلك السفارات لمنح تأشيراتها. وأوضح أن وثيقة تأمين السفر الدولي من التعاونية صممت لتمنح المسافرين الطمأنينة ولتوفر لهم الحماية ضد الحوادث متكررة الوقوع، وأضاف: «هدفنا هو تحقيق راحة البال للمسافرين لكن بأسعار زهيدة وغير مكلفة بالنظر للخدمات المقدمة وحدود التغطية المتاحة».
وفيما نوه بتزايد وعي المواطنين والمقيمين بأهمية التأمين، قال الشعلان إن تأمين السفر الدولي، يغطي إلى جانب إلغاء الرحلة، اختصار مدتها وفوات موعد المغادرة. كما توفر الوثيقة أيضا الحماية التأمينية تجاه الحوادث الشخصية بحد أقصى 100 الف ريال والمصاريف الطبية الطارئة حتى سقف 3 ملايين ريال. وأشار الشعلان إلى أن الشركة تعوض عن منافع التنويم بالمستشفى وفقدان الممتلكات الشخصية وتأخر وصول أمتعة المسافر. علاوة على ذلك، تعوض وثيقة تامين السفر الدولي عن المسؤولية المدنية للمسافر تجاه الطرف الثالث والناتجة عن تسببه في حادث يترتب عنه وفاة الغير أو إصابته أو الأضرار بممتلكاته وبحد أقصى يصل إلى مليوني ريال شاملة المصاريف القضائية.
واستعرض الشعلان في تصريحه بعضاً من الجوانب التي يغطيها التأمين موضحاً أن وثيقة تأمين السفر تعوض المؤمن له بحد أقصى 15 ألف ريال مقابل إلغاء الرحلة قبل مغادرة المملكة نتيجة لأي ظرف طارئ، كما تعوضه عن اختصار مدة الرحلة لحد أقصى قدره 15 الف ريال مقابل العودة مبكرا للمملكة عما كان مخططا له نتيجة لظروف طارئة. وتعوض الوثيقة المؤمن له بمبلغ 1.500 ريال في حالة فوات موعد المغادرة نتيجة لتعطل أو تأخر وسيلة المواصلات المستخدمة. وأوضح الشعلان أن أسعار تأمين السفر تبدأ من 115 ريالا للراكب المسافر على الرحلات الدولية المنطلقة من السعودية إلى جميع دول العالم باستثناء الولايات المتحدة وكندا ولمدة خمسة أيام، و175 ريالا لجميع الدول بما فيها هاتان الدولتان.

========================================

الأسهم الإماراتية تفقد البوصلة وتأخذ مسار السقوط الحر
وسط «انتقال عدوى» الانخفاض في الكويت


دبي ـ الكويت: «الشرق الاوسط»
شهدت بداية اسبوع الاسواق العربية العاملة انخفاضات قوية يوم امس، حيث بدأ مؤشر سوق دبي بالاقتراب من مستويات مخيفة مقتربا من النزول تحت مستوى 500 نقطة، وجاء تأثير خبر طرح اسهم مدينة الملك عبد الله الاقتصادية التي تملك اعمار حصة فيها على عكس ما كان متوقعا، حيث تراجع مؤشر السوق بواقع 25.72 نقطة، وبنسبة 4.75%، بعد قيام المستثمرين بتداول 149.9 مليون سهم، كما شهدت السوق السعودية تراجعا مؤلما لم يستثن أيا من الشركات المدرجة باستثناء سهمي ينساب ونماء للكيماويات، وقد تراجع المؤشر بواقع 895.89 نقطة وبنسبة 7.03% ليصل الى ادنى مستوياته منذ بدء العام الحالي متوقفا عند مستوى 11855.5 نقطة، والتقطت السوق الكويتية عدوى الانخفاض بعد بداية مرتفعة لتواصل التراجع وسط التوتر السياسي القائم ليقود قطاع الصناعة انخفاض المؤشر بواقع 141.20 نقطة مستقرا عند مستوى 10055.30 نقطة.
> الأسهم الإماراتية: تعرضت الاسهم الاماراتية امس لموجة هبوط جديدة فيما يبدو تجاهلا واضحا لأية جهود وعدت صناديق استثمارية ببذلها لتصحيح الاوضاع في السوق المتدهور منذ اسابيع.
وفقدت سوق دبي امس اكثر من 25 نقطة حيث أغلق المؤشر القياسي للسوق منخفضا 4.75% الى 516.26 نقطة متأثرا بعمليات بيع للاسهم القيادية.
كما فقدت سوق ابوظبي اكثر من 100 نقطة مع انخفاض قيمة المؤشر اكثر من 2%. وقال متعامل «السوق فقدت الاتجاه وليس هناك بوصلة.. الامر اشبه بمسار السقوط الحر». وتعاني الاسهم الاماراتية من هبوط حاد منذ بداية العام حيث فقدت السوق نحو 31% من قيمتها، اما سوق دبي التي تضم اسهما سريعة التسييل فخسرت لوحدها اكثر من 50% من قيمتها منذ بداية العام.
وأرجع محللون هذا التراجع المتواصل الى تراجع الثقة بالسوق الى ادنى مستوياتها على الاطلاق. وقال محلل «البعض بدأ يشبه ما يجري في السوق اليوم بانهيار عام 1998 حينما فقدت الاسهم قيمتها بصورة دراماتيكية». الا ان ممثلين لمحافظ استثمارية اماراتية عبروا الاسبوع الماضي عن الأمل بإمكانية تصحيح اوضاع السوق من خلال تأسيس صندوق تشارك فيه الحكومة وتفعيل قرارات حكومية مثل السماح للشركات بشراء اسهمها وتجميد عمليات الاكتتابات الأولية.
لكن محللين ومتعاملين شككوا بجدوى مثل هذه الاجراءات وهو ما لم تتفاعل معه السوق خلال يومي التداول السابقين اللذين اعقبا اجتماعات المحافظ.
وفي بورصة ابوظبي انخفضت اسهم 34 شركة من اصل 39 تم تداولها امس بقيمة اجمالية وصلت الى 134.8 مليون درهم على 27.7 مليون سهم. وانخفض المؤشر 2.7% الى 3565.1 نقطة. وسجل سهم السودانية للاتصالات ادنى انخفاض حيث اغلق منخفضا بنسبة 4.60% تبعه سهم بنك ابوظبي الاسلامي الذي اغلق منخفضا بنسبة 3.8% ثم ابوظبي الوطنية للتأمين منخفضا 1.2%.
اسهم بورصة دبي تعرضت لضربات قاسية امس حيث انخفضت اسعار 15 شركة من اصل 19 تم تداولها. وقاد الانخفاض سهم اعمار القياد الذي اغلق منخفضا 4.3% بإجمالي تداول عليه بلغ 598.3 مليون درهم وتبعه املاك منخفضا بنسبة 4.5% بتداول اجمالي وصل الى 377 مليون درهم.
وبلغ اجمالي التداول في سوق دبي المالي 1.2 مليار درهم على 149.9 مليون سهم. > الأسهم الكويتية: التقطت السوق الكويتية عدوى الانخفاض يوم امس لتواصل التراجع وسط التوتر السياسي القائم اثر المطالب بتغيير نظام الانتخابات البرلمانية، فقد قاد قطاع الصناعة انخفاض المؤشر بواقع 141.20 نقطة وبنسبة 1.38% ليستقر عند مستوى 10055.30 نقطة، بعد ان قام المستثمرون بتداول 87.2 مليون سهم بقيمة 40.46 مليون دينار كويتي تم تنفيذها من خلال 3869 صفقة، وعلى الصعيد القطاعي انخفض قطاع الصناعة بنسبة 2.03%، تلاه قطاع الاستثمار بنسبة 1.77%، ثم قطاع الاغذية بنسبة 1.45%، وقطاع العقارات بنسبة 1.42%، واحتل سهم شركة المعامل المرتبة الاولى بالارتفاع بنسبة 6.75% وبسعر 0.305 دينار كويتي، تلاه سهم المزايا القابضة بنسبة 5.76% مقفلا عند سعر 0.550 دينار كويتي في المقابل سجل سهم الديرة اعلى نسبة انخفاض بواقع 8.77% واقفل عند سعر 1.040 دينار كويتي تلاه سهم المباني بنسبة 7.01% واستقر عند سعر 0.530 دينار كويتي، وقد احتل سهم نور للاستثمارات المرتبة الاولى من حيث كمية الاسهم المتداولة بواقع 10.2 مليون سهم بعد انخفاضه الى سعر 0.420 دينار كويتي، تلاه سهم عراق قابضة بتداول 9.48 مليون سهم الذي اقفل مرتفعا الى سعر 0.065 دينار كويتي، ثم سهم تعمير بواقع 4.9 مليون سهم عقب انخفاضه الى سعر 0.430 دينار كويتي.
وعلى صعيد الأسهم الإماراتية المتداولة في السوق الكويتية فقد استقر سهم شعاع كابيتال عند سعر 0.510 دينار كويتي، وانخفض سهم اسمنت الفجيرة الى سعر 0.370 دينار كويتي بعد تداول 680 الف سهم بقيمة 252.9 الف دينار كويتي.
وعلى صعيد الاسهم الاجنبية الاخرى سجل سهم خليج متحد استقرارا عند سعر 0.255 دينار كويتي بعد تداول 2.18 مليون سهم بقيمة 565.8 الف دينار، بينما تراجع سعر سهم تمويل خليج الى 0.860 دينار كويتي اثر تداول 1.46 مليون سهم بقيمة 1.26 مليون دينار.

========================================
جريدة المدينة
========================================
========================================


عمليات بيع كبيرة شملت جميع القطاعات تراجع معها المؤشر 1223 نقطة

عايض المالكي
شهد سوق الأسهم السعودية يوم أمس السبت تراجعا حادا فقد معه المؤشر 1223,58 نقطة اي مانسبته -9,6 في المائة ليغلق عند مستوى 11527,81 نقطة. كما شهدت تداولات يوم امس تدنيا في حجم السيولة التي بلغت 9,8 مليارات فقط وزعت على 170,5 مليون سهم أبرمت فيها 245.,6 ألف صفقة. كما لوحظ عمليات بيع كبيرة شملت جميع قطاعات السوق وشركاته أيضا، حيث انخفضت جميع شركات السوق دون استثناء.
وعلى مستوى القطاعات انخفض قطاع الاتصالات ليغلق عند مستوى 4333.35 ليفقد 477,87 نقطة وبنسبة 9,9 في المائة متأثرا بشركة الاتصالات التي اغلق بالنسبة الدنيا لها عند 113,5 ريال وكذلك اتحاد اتصالات عند 78.75 ريال.
يليه قطاع الأسمنت الذي أغلقت جميع شركاته بالنسبة الدنيا له اوهي أسمنت القصيم والأسمنت السعودي وأسمنت العربية وأسمنت تبوك و أسمنت الجنوب والشرقية وأسمنت ينبع ليغلق مؤشر القطاع عند مستوى 6865,94 نقطة حيث خسر بذلك 754,92 نقطة وبنسبة 9,9 في المائة .
قطاع التأمين الذي اغلق هو الآخر بالنسبة الدنيا له عند مستوى 1890.50 نقطة فاقد بذلك 208,13 نقطة وبنسبة -9,9 في المائة بعد تراجع شركة التعاونية بنسبتها الدنيا لها عند 136,25 ريال
وجاء قطاع الخدمات ليخسر 339نقطة وبنسبة -9,8 في المائة ليغلق عند مستوى 3105,07 نقطة متأثرا بتراجع جميع شركات القطاع بالنسبة الدنيا لها بما فيها سهم المواشي الذي سجل ارتفاعات مميزة خلال الأسبوعين الماضيه.
تلاه قطاع الزراعة المتراجع عند مستوى 4005,77 نقطة فاقدا بذلك 435 نقطة وبنسبة -9,8 في المائة متأثرا بتراجع جميع قطاعات القطاع بنسبها الدنيا وهي الجوف الزراعية والشرقية الزراعية وتبوك الزراعية وحايل الزراعية وبيشة الزراعية والقصيم الزراعية والاسماك وذلك بعد تميز شهده هذا القطاع الاسبوع المنصرم.
قطاع الصناعة تراجع ايضا ليغلق عن مستوى 24168,34 نقطة حيث خسر 2618,31 نقطة وبنسبة -9,77 في المائة وذلك بتراجع جميع شركات القطاع بما فيها سابك المتراجعة عند 160,25 ريال وسافكو عند 141,75 ريال وصافولا عند 108,50 ريال وكذلك ينساب عند 39,75 ريال بعد ارتفاع طفيف شهده هذا السهم
يليه قطاع البنوك المتراجع 3510,64 نقطة وبنسبة -9,2 في المائة ليغلق عند مستوى 34327,34 نقطة وذلك بتراجع جميع شركات القطاع بما فيها سهم مصرف الراجحي المتراجع طيلة الأسبوع الماضي ليغلق اليوم عند 301. ريال وكذلك بنك الجزيرة والسعودي الهولندي والرياض والفرنسي والعربي والاستثمار وبنك البلاد المتراجع عند 107,75 ريال في حين اغلق سهم سامبا الوحيد على تراجع 10,50 نقطة وبنسبة -5,70 في المائة
قطاع الكهرباء شهد تراجعا ايضا بالنسبة الدنيا لها ليغلق عند مستوى 1756,76 نقطة خاسرا بذلك 178,22 نقطة وبنسبة -9,2 في المائة وذلك بتراجع شركة الكهرباء السعودية التي اغلقت على انخفاض بنسبتها الدنيا لها لتنهي تعاملاتها عند 17,25 ريال.
عموما لايزال السوق يبحث عن نقاط دعم قوية وقاعدة اساسيه يرتكز عليها ليبدأ رحلة صعود جديدة حيث نقطة دعم قوية عند 11094 نقطة علما أنه في حين كسر المؤشر هذه النقطة فستكون نقطة الدعم الثانية هي 10661 نقطة ويواجه نقطة مقاومة عند 12356 نقطة.

========================================

مواطنون : سوق الأسهم أكلت الأخضر واليابس

سعود العطار - الدمام
أوضح عدد من المواطنين لـ (المدينة) بأن سوق الأسهم قد أكلت الأخضر واليابس وأنهم أصبحوا بين عشية وضحاها معدمين ومكبلين بالديون والسبب يعود إلى التداول والاستثمار في سوق الأسهم الذي كبدهم خسائر لا تعد ولا تحصى.
وقال هؤلاء المواطنين: إنهم اندفعوا إلى الاستثمار في سوق الأسهم بعد المستويات القياسية التي وصل إليها السوق والأرباح الخيالية التي توقعوا ان يحصدوها ولكن سارت الرياح بما لا تشتهى السفن وتكبدوا خسائر لا طائل لها ولم يتوقعوها وأتجه المؤشر بشكل عكسي وضاعت الآمال والأحلام وشبه هؤلاء المواطنون سوق الأسهم والنكسات التي حصلت له بالمساهمات الوهمية كالمساهمات العقارية الوهمية ومساهمات بطاقات سوا وتوظيف الأموال التي وصل ضررها إلى عدد قليل من الناس الذين اشتركوا فيها لكن سوق الأسهم لم يسلم منه أحد الا الهوامير الذين ذهبوا بأموال المساكين وصغار المتداولين.
وقال علي الغامدي: انه قام بالاقتراض مبلغ مائة وستة وثلاثين ألف ريال على مدى عشر سنوات يتم فيها خصم أكثر من ثلث وقام بالاستثمار بكامل المبلغ في سوق الأسهم بعد الأرقام القياسية التي وصل إليها والأرباح التي جناها المتداولون في السوق خلال العام الماضي لحاله والتي وصلت إلى اربعمائة في المائة.
واضاف الغامدي انه أراد تحسين مستوى دخله وكل العوامل التي كانت في السوق كانت مشجعة وكانت مرشحة للمزيد من الارتفاعات ولكنني بين يوم وليلة خسرت كل ما أملك ما عدا راتبي الذي أصبح مرهوناً لدى البنك لمدة عشر سنوات يستقطعون منه الثلث وخرجت من سوق الأسهم محملاً بالديون.
أما سعيد العميري فقال: لقد كنت متردداً في الدخول إلى سوق الأسهم السعودية وخصوصاً بعد الهزة التي حدثت للسوق في مايو عام 2004م ولكن بإلحاح وإصرار من بعض الزملاء الذين نصحوني بالاستثمار في سوق الأسهم لتحسين مستوى معيشتي وزيادة دخلي قررت الدخول إلى سوق الأسهم ولم أكن أملك أي مبلغ للدخول إلى السوق وخصوصاً ان بعض البنوك تشترط أكثر من مائة ألف ريال لفتح محفظة استثمارية فقمت ببيع أرض كنت املكها وكنت أريد بناء مسكن لأسرتي عليها ولكنني قلت انني سأشتري أفضل منها وأبنى عليها البيت الذي أريد لاسرتي بعد ان أربح في سوق الأسهم وليتني لم أفعل ولم استمع النصح حيث انني وبعد أسبوع واحد فقط من دخول السوق بدأ السوق يتراجع ومنيت بخسائر الواحدة تلو الأخرى حتى أصبحت لا أملك سوى ثلاثة آلاف ريال. أما اصحابي الذين نصحوني بالدخول إلى سوق الأسهم فقد تخلوا عني والقوا باللوم عليّ لعدم خروجي من السوق منذ بدأ ينزل ويتجه للون الأحمر.
وارجع اللوم خالد الحارثي على هوامير سوق المال وعلى هيئة السوق المالية وعلى البنوك حيث يقول إن الهوامير هم الذين رفعوا السوق إلى مستويات قياسية ومن ثم بدأ صغار المستثمرين بالشراء بأعلى الأسعار ثم سحب الهوامير اموالهم من السوق واحجم بعض صغار المستثمرين عن البيع ظناً منهم بأن السوق يمر بعملية تصحيحية وسيعود إلى طبيعته ولكنهم في النهاية لم يجدوا من يشتريها منهم كما شاركت كل من هيئة السوق المالية والبنوك التجارية في انهيار السوق وذلك بالقوانين التي تصدرها الهيئة بالاضافة إلى أنظمة التداول المستخدمة في البنوك والتي مضى عليها سنوات وغالباً ما تتعطل خصوصاً في الأوقات الصعبة وأوقات نزول السوق.
وطالب الحارثي باصدار قوانين وتشريعات تحمي صغار المستثمرين والمواطنين من جشع وطمع هوامير السوق وتعيد للسوق بريقه وللهيئة هيبتها وتحكمها بالسوق وللمستثمرين الثقة بالسوق.

نقطة الارتداد
من جانبه توقع الدكتور خالد السكران استاذ الاقتصاد والمحلل الاقتصادي بأن يتراجع السوق إلى ان يصل إلى عشرة آلاف نقطة وتكون هي نقطة الارتداد.
وقال السكران إن الأسهم الآن تعرض ولا يجد من يشتريها وذلك بسبب ان كثيراً من صناع السوق قد سحبوا سيولتهم من السوق أو جمودها في انتظار نزول ليبدأوا من ثم بتجميع الأسهم.
واضاف السكران أن جميع العوامل مهيأة للسوق لاستعادة اللون الاخضر وللعودة مجدداً إلى محطات الصعود.

========================================

مطالبات بالاستعانة بخبرات أجنبية وإيقاف السوق لإصلاح الخلل

عثمان الشيخي - تركي سليهم - جدة
استغرب عدد من المستثمرين المتابعين لحركة سوق الاسهم ، ما يحدث في السوق السعودي من خسائر قالوا انها ناتجة عن غش ومحاولات اضرار بالسوق تظهر بين اللحظه والثانيه في عروض على بعض الشركات القياديه لا يحتملها اي شخص عادي ، واشاروا الى ان اسهم الشركات القياديه باتت تتضرر في ظل غياب الهيئه عما يحدث في السوق من كبار المضاربين الذين كانوا ولا زالوا خلف تراجعات المؤشر الامر الذي اضر بصغار المستثمرين وتسبب في خسائر فادحه قد لا ينجو منها اي مساهم دخل للسوق بهدف الاستثمار.
بداية يقول المستثمر حامد الحربي: هناك غش واضح وعروض لا يحتملها اي مستثمر عادي بدات تظهر على اسهم الشركات القياديه مثل سابك والاتصالات والراجحي ومثل هذه العروض لاشك انها مضره بالسوق ومؤثره على تلك الاسهم ونتائجها ستكون مؤلمه ما لم تكن هناك وقفه جاده ومحاسبه من قبل هيئة سوق المال.
واضاف الحربي: الاسبوع الماضي حقق هؤلاء المضاربون ارباحا خياليه من اسهم المواشي والزراعيات بالرغم من ان هناك الكثير من المستثمرين لا زالوا معلقين وغير قادرين على الخروج من السوق .. وحقيقة نشكر خادم الحرمين الشريفين على اصداره للعديد من القرارات الداعمه للسوق ونحن ويعلم الله في قمة السعاده نظير هذا الاهتمام الكبير ولكن علينا ان نصلح انفسنا وان نتعاون جميعا من اجل مصلحة السوق واقتصاد الوطن.
واشار الى ان المستثمرين باتوا يعانون من الخسائر بعضهم تعرض لانهيارات نفسيه والبعض الاخر تعرض للاعاقه وغيرها الكثير من المتاعب النفسيه والبدنيه وقال ان هذه حقائق لم يعد اي انسان يجهلها بل انها اصبحت حديث كل المجالس السعوديه.فاحد المستثمرين ونتيجه لما تعرض له من خسائر ماليه كبيره اصيب بجلطه وفقد معها النطق ومثل هذا الامر لا شك انه امر مؤسف ومحزن للغاية.
من جهته اكد المستثمر حسين المحوري ان السوق سحب منه حتى راس المال وقال: بعت منزلي وتوقعت بانني ساستطيع استثمار قيمته في سوق الاسهم ولكن ما حدث هو انني خسرت كل شيء البيت والفلوس والثقه في السوق وقال ان ما يحدث في السوق بات اشبه باللغز الذي يصعب حله او فهمه. ويقول علي ناصر ان السبب في خسائره هي المضاربه العشوائيه حيث تجاوزت الخسائر 75 في المائه لذا يطالب الصندوق الذي اقترحه خادم الحرمين الشريفين ليتدخل ويعيد للسوق توازنه وتساءل الى متى هذا الهبوط اليس هناك حلول عملية؟ مشيرا الى ان المسئولين لا بد وان يلتزموا بالشفافيه فالجميع خائفون من خسائر الاسهم حتى اننا لا نعرف الى متى سيظل هذا التدهور. ويشاركه في الرأي المستثمر علي العليان ويقول: ضاعت فلوسنا وجميع استثماراتنا ما بين هوامير السوق والمضاربات العشوائيه ولا نعلم ما هي الاسباب والى متى سيظل هذا الوضع قائما.
ويقول المستثمر ماهر مشرف: الى متى ونحن عرضه لخسائر السوق واين هو سوق الاستثمار فما يحدث في السوق لا يمثل سوى سوق للمضاربات وليس للاستثمار مشيرا الى انه وجميع المستثمرين في السوق خسروا اموالهم ولا زالوا يدفعون ثمن تلك الخسائر من جيوبهم الخاصه وقال بان السوق اصبح استثماريا فقط للمضاربين وكبار الهوامير وطالب مشرف هيئة سوق المال بوضع حد لتجاوزات المضاربين وطالب ماهر بالاستعانه بالخبرات الاجنبيه لاعادة تقييم السوق وهيكلته من جديد مشيرا الى ان هبوط المؤشر يزيد من خسائرهم لذلك فهو يقترح بايقاف السوق طالما بقي الحال على ما هو عليه.وتساءل: لماذا هذا الهبوط ونحن نعيش وضعا اقتصاديا قويا هذا الى جانب ارتفاع اسعار النفط ونزول البنزين والسيوله العاليه وغيرها من الامور المساعده على انتعاش السوق.
اما المستثمر علي الصايغ فتساءل عن السبب الحقيقي خلف ارتفاع قيمة الاكتتابات عن قيمة التداول وقال هناك العديد من الاسئله بودي طرحها ولكن من يجيب عليها طالما ان هيئة سوق المال بعيده عن ارض الواقع وقال لماذا لا تكون هناك شفافيه مع المتداولين مثلما هو الحال مع كبار الهوامير وتمنى ان تعود الثقه في السوق وان يبتعد كبار المضاربين عن المضاربات العشوائية.

========================================

المظالم يلزم شركة الكهرباء بتعويض أصحاب عقارات المعيصم

علي العميري - مكة المكرمة
ألزم ديوان المظالم الشركة السعودية للكهرباء بتعويض المواطنين المنزوعة اراضيهم لصالح مشروع محطة المعيصم والواقعة أسفل مسارات الخطوط الهوائية.
وكان المواطنون الذين نزعت أراضيهم قد تقدموا بتظلم لدى ديوان المظالم لتكون الشركة قامت بتنفيذ مشروع كهرباء بحي المعيصم ومددت خطوطها الكهربائية الجوية فوق أرضيهم وملكهم وابلغت الجهات الحكومية المختصة بايقاف البيع والشراء والانشاء. وأوضح المواطن خالد حيسون العميري أحد أصحاب قطع الأراضي المنزوعة ان الأرض نزعت ملكيتها من حوالى 8 سنوات وحتى الآن لم تقم الشركة بتعويضه هو الآخرين الذين نزعت اراضيهم.
وبين الديوان أن وكيل الشركة أن الأرض نزعت مليكتها ولكن خلال جريان العمل على تقدير القيمة للأراضي المنزوعة صدر نظام جديد النزع ملكية العقار للمنفعة العامة مما أدى الى إعادة تشكيل لجنة التقدير لوضع مختلف مطالبا الشركة بالتعويض العادل عن الأراضي المنزوعة.
وأكد المواطنون المتضررون أن الشركة السعودية للكهرباء لازالت تماطل حتى الان في تشكيل لجنة تقدير قيمة العقارات المنزوعة لاصحابها رغم أنه صدر قرار وزير الصناعة والكهرباء (حينما كان هذا اسمها) في 30/8/1423هـ بنزع ملكية الأراضي الواقعة اسفل مسارات الخطوط الهوائية وعددها 154 قطعة وتشكيل لجنة من الامارة ووزارة المالية والشركة السعودية للكهرباء وأمانة العاصمة المقدسة واثنين من أهل الخبرة المعروفين بالأمانة لتحديد العقارات التي نزعت ملكيتها تحديداً كاملاً مع مشتملاتها وتحديد اسم ملاكها وأصحاب الحقوق وتصدير التعويضات على أساس حالتها. وبينوا أن الشركة ومنذ ذلك الوقت لا زالت تماطل في تشكيل اللجنة وتقدير العقارات وتعويضهم عن عقاراتهم المنزوعة مما دفع بعضهم على اللجواء لديوان المظالم لانصافهم والذي أصدر حكمه في 24/8/1426هـ بتعويضهم التعويض العادل ومع ذلك لازالت الشركة تماطل في تشكيل اللجنة وتقدير العقارات ثم دفع التعويضات مناشدين وزير المياه والكهرباء التدخل وانصافهم من هذه المماطلة. ومن جهة أوضح المهندس فؤاد الشريبي نائب رئيس أول لمنطقة أعمال الغربية ان اللجنة شكلت وقامت بتقدير لبعض العقارات ولكن هناك بعض القطع عليها اشكاليات تخطيطية وتمت الكتابة لامانة العاصمة المقدسة لإعادة التخطيط وحتى الآن لم نتلق أي رد منها مبيناً أن الشركة ستعوض جميع أصحاب العقارات وتصرف لهم حقوقهم دون أي مماطلة.

========================================

مؤسسات خليجية تتقدم بطلبات للاستثمار في البورصة السعودية

عثمان الشيخي-جدة
كشف حمد السياري محافظ مؤسسة النقد العربي السعودي، انه يجري حاليا دراسة السماح لعده طلبات للمؤسسات دولية خليجية تقدمت بطلبات للاستثمار في سوق الأسهم السعودية، قياسا على الفرص و المعطيات الايجابية التي تيشر لها توجه الاقتصاد الكلي للبلاد.
وقال السياري، تقدمت لنا مؤسسات خليجية بطلباتها قبل وبعد وموجات التصحيح القوية التى عاشتها السوق خلال الفتره الماضية، وسنعلن في الفتره المقبلة قرارات في هذا الخصوص.
ويرى مراقبون للسوق الخليجي أن هذا التوجه يأتي في اطار الاتفاقية الاقتصادية الخليجية الجارية تطوراتها على مستوى التعاون الخليجي، ويعطي أشارة إلى ضبط السوق بما يتفق وأهداف المستثمرين الدوليين.
ويقول الدكتور على دقاق، هي اشاره إلى تحول او توجه سوق الأسهم السعودية نحو الاتجاه الاستثماري، وضبط تذبذبات في حدود 3 في المائة، وتقريب أسواق المال الخليجية لمكررات ومؤشرات بعضها، وفي جذبها الاستثماري بعد ان يتم اصدار العملة الخليجية في نهاية العام الجاري.
الى ذلك قال حمد السياري في محافظ مؤسسة النقد العربي السعودي خلال افتتاحه بنك الكويت الوطني مساء امس في جدة، ان الارقام التى اعلنتها مؤسسة النقد بخصوص تسييل محافظ استثمارية من قبل البنوك، لا يجب ان يششط فيها احد لانها ارقام صادرة من مؤسسة حكومية، وما اعلن هو ماتم.
واشار الى ان هناك عشره بنوك اجنبية سيتم افتتاحها خلال الفترة المقبلة خمسة بنوك خليجية والخمسة الاخرى اجنبية سوف تعمل قريبا في السوق السعودي الى جانب احد عشر بنكا سعوديا وحول رفع سعر الفائدة على الدولار الامريكي أشار محافظ مؤسسة النقد العربي السعودي أنه لاعلاقة لوزارة المالية ومؤسسة النقد بسعر الفائدة وانه لايوجد أي بنك مركزي عندما يريد ان يحدث تغييرا على سعر الفائدة ان يعلن عن ذلك وانما اسعار الفائدة هي السلعة وكلها تتغير بشكل متناسق وحول سوق الاسهم وانخفاظ المؤشر يوم امس قال السياري أن الاقتصاد السعودي قوي وفي وضع جيد والنموي قوي وكل المؤشرات تدل على استمرار النمو والاستثمارات قويه ومتزايده وجميعها مؤشرات على ثقة المستثمرين مشيرا الى ان تقييم مؤسسات التقييم الدوليه للاقتصاد السعودي نتائجها جيده وايجابيه وتدل على ان اقتصادنا قوي ومتين وارجع السياري انخفاض السوق الى انه امر طبيعي باعتبار ان جميع الاسواق هي كذلك ترتفع وتنخفض.
وكان محافظ مؤسسة النقد العربي السعودي حمد السياري قد افتتح مساء امس الفرع الجديد للبنك الكويتي الوطني كأول بنك خليجي وعربي في مدينة جده واول بنك كويتي في السعودية وذلك بحضور ناصر الساير نائب رئيس مجلس ادارة البنك وابراهيم شكري الرئيس التنفيذي للبنك وعصام الصقر نائب الرئيس التنفيذي ونبيل العجروش المدير العام للبنك في جدة الى جانب عدد من كبار الشخصيات الاقتصادية السعودية والكويتية.
من جانبه اكد ناصر الساير نائب رئيس مجلس ادارة البنك ان حرص البنك على التواجد في السعودية هو قرار استراتيجي نظرا لما تتميز به السعودية من مكانة اقتصادية ومالية معروفه اضافة الى ماتتميز به من تنافسية عالية وآليات السوق الحر فضلا عما تشهده من تطورات اقتصادية بارزة خلال السنوات الاخيرة في ظل القيادة الحكيمة لخادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز يحفظه الله.

========================================

تأسيس صناديق استثمارية محلية جاذبة لرؤوس الأموال الخارجية

وائل وهيب - الرياض
انتهت بعض البنوك المحلية من اعداد الدراسات اللازمة لتأسيس صناديق استثمارية جاذبة لرؤوس الأموال الأجنبية بحيث يتم تسويقها في بعض الدول العربية والأجنبية لتنفيذ مشروعات حيوية في السعودية تعود ملكيتها للقطاعين الخاص أو الحكومي من خلال تقديم قروض لتلك الجهات، أو الاستفادة من تلك الأموال باستثمارها في سوق الأسهم المحلية، وذلك أسوة بالصناديق الموجودة حالياً في البنوك المحلية والموجهة لتمويل استثمارات خارجية حيث كشفت الدراسات عن أن تلك الصناديق الجاذبة لرؤوس الأموال الأجنبية قادرة على استقطاب 3 إلى 5 مليارات ريال خلال العام الأول فقط من البدء بتسويقها.
وأكد خالد بن جوهر الجوهر خبير الأسهم المعروف وعضو لجنة الأوراق المالية في الغرفة التجارية الصناعية بالرياض، على أن من أهم الموضوعات التي ستطرح على جماز السحيمي رئيس هيئة سوق المال خلال اللقاء المرتقب مع أعضاء لجنة الأوراق المالية، ضرورة زيادة الأوعية الاستثمارية في البنوك المحلية من خلال استحداث صناديق للاستثمار في سوق الأسهم المحلية يتم تسويقها على مواطني الدول العربية والأجنبية.
وأوضح الجوهر بأنه سيتم التطرق خلال اللقاء المتوقع انعقاده في الأيام المقبلة إلى 4 جوانب مهمة للمستثمرين في سوق الأسهم وهي، التنظيمية والتطويرية والاقتصادية والسلوكية حيث سيتم مناقشة وضع استراتيجية لتداول الأسهم المستثمرة في صناديق البنوك من خلال البيع والشراء بشكل خطة عمل وليس مضاربة سريعة، وتمويل الصناديق من قبل بنوكها في إطار متعارف عليه من خلال تحديد نسبة محددة للتسهيلات في حالة تراجع السوق وزيادة الطلب على بيع حصص العملاء في الصناديق.
واضاف الجوهر بان تحديد نسب الاستثمار للشركات المساهمة في سوق المال بما لا يتجاوز نسبة معينة من رأس المال أمر ضروري حتى لا يؤثر ذلك على أنشطة الشركات الرئيسية، ويتماشى مع مفهوم الشفافية اضافة إلى وضع نسب متفاوتة في إطار الجانب التنظيمي للشركات المدرجة للسيطرة على المضاربات اليومية، والزام الشركات المساهمة بالاعلان عن خططها المستقبلية المتوقعة خلال عام كامل، وخطط زيادة رؤوس أموالها، وتمويل المشروعات، والتوسعات المتوقعة، والمشاكل والمعوقات المفترضة.

========================================

تأسيس شركة سعودية إيطالية لتطوير فرص للاستثمار

وائل وهيب - الرياض
أكد الدكتور إبراهيم العساف وزير المالية رئيس اللجنة السعودية الايطالية في تصريح لـ (المدينة): بأنه سيزور الجمهورية الإيطالية قريباً لتوقيع اتفاقية لمنع الازدواج الضريبي بين المملكة وإيطاليا.. جاء ذلك خلال رعايته يوم أمس بالرياض لفعاليات اجتماع مجلس الاعمال السعودي الايطالي الذي حضره عدد من رجال الأعمال السعوديين والايطاليين للتباحث في سبل تنمية الاستثمارات المشتركة ودعم حركة التبادل التجاري بين البلدين. واعلن سمو الأمير عبدالله بن فيصل بن تركي عن اتفاق بين مجموعة من رجال الأعمال السعوديين والايطاليين لتأسيس شركة سعودية ايطالية خلال الفترة المقبلة لتطوير فرص الاستثمار المباشر، والتعاون المشترك لدعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة من خلال الاستفادة من تجربة الجمهورية الإيطالية في هذا المجال. وتبلغ القيمة الاجمالية للاستثمارات السعودية الإيطالية المرخصة من قبل الهيئة العامة للاستثمار أكثر من 648 مليون ريال في حين يبلغ عدد تلك المشاريع 16 مشروعاً منها 7 مشروعات صناعية و9 مشاريع أخرى غير صناعية حيث بلغت حصة الشركاء السعوديين 71.89% بينما كانت حصة الشركاء الايطاليين 27.61% فقط. وتقدر قيمة الصادرات السعودية إلى إيطاليا حوالى 12.5 مليارات وهي تتركز في زيوت النفط الخام والغازات، والكحولات اللادورية، والبولي ايثيلين، وهيدروكربونات لادوية ودورية بينما تقدر قيمة واردات المملكة من إيطاليا بحوالى 5.7 مليارات ريال، منها صنابير مياه بجميع أنواعها وبلاط اضافة لانابيب لنقل البترول وافران للطبخ ومفتحات سوائل. وتسعى الحكومة السعودية إلى تعزيز القدرة التنافسية والتصديرية للمنشآت الصغيرة والمتوسطة من خلال الاستفادة من تجارب الدول المتقدمة في هذا المجال، ومنها الجمهورية الإيطالية، حيث تسعى الحكومة إلى المساهمة في توفير الدعم الفني والارشادي والتمويلي من خلال تشجيع الأعمال الابداعية والمبادرات الفردية للبدء في مزاولة العمل الحر، والمساهمة في انشاء حاضنات بالمملكة، وتقديم خدمات الارشاد والتوجيه لاصحاب المنشآت الصغيرة والمتوسطة، وتزيز وتشجيع التكامل الاقتصادي بين المنشآت الكبيرة والصغيرة كما انها تعمل على تعزيز القدرة التصديرية من خلال المشاركة في تنظيم معارض لتسويق منتجات منشآت القطاع محلياً ودولياً، واعداد ادلة استرشادية حول كيفية التصدير لهذا القطاع، واخيراً المساهمة في تعزيز استفادة منشآت القطاع من برامج تمويل الصادرات.

========================================

200 مليار ريال شيكات بدون رصيد .. لا تزال بلا حل منذ ثلاث سنوات

تركي سليهم - جدة
اشارت مصادر مطلعة الى ان الجهات المختصة لا تزال تنظر في قضايا تجارية، حررت فيها شيكات بدون رصيد تجاوز اجماليها المنظور منها لدى هيئة منازعات الأوراق التجارية بأكثر من 200 مليار ريال، رغم مضي حوالى ثلاث سنوات من تقديم الشكاوى ولم يتم الفصل فيها حتى الان.. وحذرت هذه المصادر الاقتصادية من تبعات مثل هذا التباطؤ، والذي قد يؤدي الى فقدان الثقة في التعاملات التجارية للشيكات، وسيقلل من التعاملات الايجابية لهذه الورقة التجارية الهامة.
وفي هذا الشأن يقول المحامي خالد ابو راشد ان قضية الشيكات بدون رصيد قضية خطيرة ومعقدة بدأت تطغى على اغلب القضايا ، نتيجة استسهال الناس لكتابة الشيك دون ان يكون له رصيد يدعم قيمته مما سبب مآسي كثيرة نتيجة لوجود شيك من دون رصيد يغطي القيمة، فتضيع الحقوق دون رادع او خوف ، فرغم ان هناك عقوبات مقررة من غرامة وسجن وتشهير ألا أن تلك العقوبات غير مفعلة بالشكل المطلوب.
وتابع: على العكس هناك تجميد كبير للعقوبات وإبقاء على بعضها كالغرامة والتي في العادة لا تدفع نتيجة لتهرب كاتب الشيك أو حدوث معوقات تمنع من الوصول له ، اضافة الى تباعد الجلسات مما يسبب هرب كاتب الشيك أو حتى استهتاره بالقضية برمتها.
وتساءل أبو راشد: متى ينظر للقضية من منظور جاد فالقضية خطيرة وبدأت تتسع وقيمة الشيك الحقيقية ضاعت وحقوق الناس تلاشت، لذا يجب على جهات الاختصاص النظر للقضية من منظور جاد ومعاقبة كاتب الشيك بقسوة حتى يصعب على الناس كتابة الشيكات.
ويؤكد ابو راشد أن تشديد العقوبات أمر مطلوب، كالمنع من السفر وعدم تجديد الأوراق الرسمية وغيرها، اضافة الى العقوبات المعروفة كالسجن والغرامة والتشهير أو أحداها لكاتب الشيك لكي يرتدع من يستسهل هذه القضية فالمتضررون من هذه الشيكات في ازدياد مستمر.
ويرى المحامي مشرف الشهري أن قضية الشيكات تحتاج فعلا إلى نظر من جهات الاختصاص ، فالضعف في تطبيق آلية العقوبات خاصة التشهير تسبب في مشكله كبيرة لترك القضية هكذا وفي النهاية حق المتضرر هو الذي يضيع بين وزارة التجارة ووزارة الداخلية ، حيث يؤدي التساهل وعدم الحزم إلى انتشار فصول مثل تلك القضايا بشكل يفوق التصور.. وطبعا كل ذلك يعود بالضرر على الاقتصاد الوطني نتيجة فقد الثقة والمصداقية لهذه الورقة المالية المهمة مما يؤدي إلى عدم المبالاة وعدم الاهتمام.
احد المتضررين وهو عبدالمؤمن مرزا يشتكي من العجز وتعبه في اخذ حقه نتيجة لتساهل المحكمة وعدم الجدية في العمل بشكل عاجل لتسهيل قضيته واسترجاع حقه البالغ مئة وخمسين الف ريال يحمل بها شيكا ، مضيفا: تقدمت بشكوى ومضى الان عام ونحن نذهب ونحضر والجلسات متباعدة والمدعى عليه يتهرب وأموالي ضاعت وانا لا اعلم ماذا ستكون النهاية مع تساهل وزارة التجارة وهرب كاتب الشيك ، فضاعت حقوقي التي لا اعلم متى ستعود.
ويشكو حسين مصطفى كمال من تعرضه للنصب والاحتيال نتيجة ثقته في الشيكات والتي ترتب عليها تبعات نفسية ومالية نتيجة الذهاب والعودة من جدة إلى الرياض والعكس لمتابعة قضيته دون حل ، مشيرا إلى أنه لا يوجد عدد كاف من المستشارين الذين ينظرون للقضايا المتراكمة ، مما يجعل الجلسات متباعدة ومن دون فائدة تذكر.
من جهته أكد الاقتصادي محمد دليم القحطاني، ان موضوع الشيكات من دون رصيد ، له تأثير قوي مباشر وغير مباشر على الاقتصاد بصفة عامة ، مما قد يفقد الناس الثقة في الشيكات ويزرع عدم المصداقية في تلك الأوراق المالية وعدم قدرتها على حفظ حقوق الناس بسبب عدم وضع حدود منظمة له وعدم توفر آلية تضمنه ، وبالتالي قد يؤدي ذلك لتعطيل الأعمال وغلاء الأسعار وضياع الحقوق وزعزعة الثقة من قبل المستثمرين.
وحذر القحطاني من فقدان الثقة في السوق والمتعاملين به الأمر الذي سيؤدى إلى فقدان الثقة ايضا في البنوك ومصداقيتها نتيجة التساهل في قبول عملاء غير جديرين واستسهال صرف الشيكات لهم دون شروط وقيود ، كما ان ذلك سيضر الاستثمار نتيحة الخوف على الحقوق وضياعها والقلق على أموال المستثمرين لما قد يصيبهم من ضياعها .. أما المسؤولية غير المباشرة فتكمن في انعدام السيولة وضياع الحقوق والتأثيرات الاجتماعية العميقة والخسائر الكبيرة نتيجة لعدم وجود سيولة وضياع الحقوق.

========================================
اليوم الالكتروني
========================================
========================================


من يعوض الأضرار يا هيئة سوق المال؟

إن التعويض كمبدأ قانوني يرتكز على ثلاثة عناصر هي الخطأ والضرر والسبب، فلكي يستحق التعويض لمن أصابه الضرر لابد من أن يكون هناك ضرر قد وقع وتكون رابطة السببية قائمة بين الخطأ ممثلا بمرتكبيه والضرر الذي وقع معنى أن من يتحمل التعويض يجب أن يكون متسببا بشكل مباشر أو غير مباشر في وقوع الخطأ الذي ترتب عليه ضرر واثبات رابطة السببية التي تبنى عليها المسؤولية عن التعويض ليس بالأمر اليسير وإنما يحتاج الى قرائن وبينات وبراهين قوية ومعتبرة شرعا.
كثر اللغط في الآونة الأخيرة عن الانهيارات التي حدثت لسوق المال السعودي وهوت به سبعة آلاف نقطة وتأثر سلبا مالا يقل عن ثلاثة ملايين محفظة استثمارية يمثل أصحابها شريحة كبرى من المجتمع وتناولت وسائل الاعلام المرئية منها والمسموعة المحلية منها والاقليمية تحليل أسباب ذلك لمعرفة من يتحمل مسؤوليته وتبعاته ولكن السؤال العملي الذي يطرح نفسه هو من يعوض من تضرر من أصحاب المحافظ عند نزول سوق الأسهم خصوصا اذا ما علمنا أن المحافظ التي تضررت من النزول بشكل فادح لا تقل عن ثلاثة ملايين محفظة حسب احصائيات غير رسمية، ونزول السوق هنا نقصد به النزول الذي حدث نتيجة ممارسات مضللة في اجراءات تداول الأسهم وليس نزول السوق بسبب آلية العرض والطلب المعتادة فيه ومعرفة سبب نزول السوق أمر بالغ الأهمية لتحديد المسؤولية كما أنه أمر بالغ الصعوبة لغياب الشفافية في سوق الأسهم السعودية حيث إن هيئة سوق المال تتذرع بأنها ليس لها الحق في التدخل في ضبط آليات السوق التي بناء عليها يحدث ارتفاع أو انخفاض فيه، وهذا أمر غير صحيح لأن الهيئة هي الجهة المناط بها ضبط أداء السوق ومراقبة ممارسات المستثمرين فيه والعمل على تقويمها حسب النظام والسياسة العامة لسوق المال.
إن التعويض كمبدأ قانوني يرتكز على ثلاثة عناصر هي الخطأ والضرر والسبب، فلكي يستحق التعويض لمن أصابه الضرر لابد من أن يكون هناك ضرر قد وقع وتكون رابطة السببية قائمة بين الخطأ ممثلا بمرتكبيه والضرر الذي وقع معنى أن من يتحمل التعويض يجب أن يكون متسببا بشكل مباشر أو غير مباشر في وقوع الخطأ الذي ترتب عليه ضرر واثبات رابطة السببية التي تبنى عليها المسؤولية عن التعويض ليس بالأمر اليسير وانما يحتاج الى قرائن وبينات وبراهين قوية ومعتبرة شرعا.
وكثير من المتضررين أو المحللين الماليين أو الكتاب الصحفيين من حمل هيئة سوق المال مسؤولية ما حدث فهل هيئة سوق المال مسؤولة عن انهيار سوق المال؟ اذا كان الجواب بنعم فكيف ذلك؟
لقد صدر المرسوم الملكي الكريم رقم م/30 بتاريخ 2/6/1424هـ بالموافقة على قرار مجلس الوزراء رقم 91 وتاريخ 16/4/1424هـ الخاص بنظام سوق المال ونشر في جريدة أم القرى في غرة رجب عام 1424هـ و أفرد النظام الفصل الثاني لهيئة السوق المالية ونص في المادة الخامسة الفقرة (أ) على أن تكون الهيئة هي الجهة المسؤولة عن اصدار اللوائح والقواعد والتعليمات، وتطبيق أحكام هذا النظام. وفي سبيل ذلك تقوم الهيئة بتنظيم السوق المالية وتطويرها، والعمل على تنمية وتطوير أساليب الأجهزة والجهات العاملة في تداول الأوراق المالية، وتطوير الاجراءات الكفيلة بالحد من المخاطر المرتبطة بمعاملات الأوراق المالية.
وتنظيم اصدار الأوراق المالية ومراقبتها والتعامل بها ومراقبة أعمال ونشاطات الجهات الخاضعة لرقابة الهيئة واشرافها، وحماية المواطنين والمستثمرين في الأوراق المالية من الممارسات غير العادلة، أو غير السليمة، أو التي تنطوي على احتيال، أو غش، أو تدليس، أو تلاعب. والعمل على تحقيق العدالة والكفاية والشفافية في معاملات الأوراق المالية. وتنظيم ومراقبة الافصاح الكامل عن المعلومات المتعلقة بالأوراق المالية، والجهات المصدرة لها، وتعامل الأشخاص المطلعين وكبار المساهمين والمستثمرين فيها، وتحديد وتوفير المعلومات التي يجب على المشاركين في السوق الافصاح عنها لحاملي الأسهم والجمهور. وتنظيم طلبات التوكيل والشراء والعروض العامة للأسهم.
وبقراءة نص المادة يتضح بشكل جلي حجم ومسؤولية هيئة سوق المال عن حماية مقدرات المواطنين والمستثمرين في سوق المال باعتبارها الجهة المعنية حسب نص النظام بذلك.
كما أفرد النظام المذكور الفصل الثالث عما يعد مخالفا لأحكامه من عمليات الاحتيال والتداول بناء على معلومات داخلية فنصت المادة التاسعة والأربعون منه على أنه يعد مخالفا لأحكام هذا النظام أي شخص يقوم عمدا بعمل أو يشارك في أي اجراء يوجد انطباعا غير صحيح أو مضللا بشأن السوق، أو الأسعار، أو قيمة أي ورقة مالية، بقصد ايجاد ذلك الانطباع، أو لحث الآخرين على الشراء أو البيع أو الاكتتاب في تلك الورقة، أو الاحجام عن ذلك أو لحثهم على ممارسة أي حقوق تمنحها هذه الورقة، أو الاحجام عن ممارستها.
وتضع الهيئة القواعد التي تحدد الأعمال والتصرفات التي تشكل مخالفات للفقرة (أ) من هذه المادة. وتحدد تلك القواعد الأعمال والممارسات المستثناة من تطبيق أحكام الفقرة (أ) من هذه المادة. وتشمل صلاحيتها المنصوص عليها في هذه الفقرة وضع القواعد، وتحديد الظروف والاجراءات الهادفة للمحافظة على استقرار اسعار الأوراق المالية المعروضة للجمهور، والأسلوب والوقت الذي يتعين فيه اتخاذ هذه الاجراءات.
ويدخل في الأعمال والتصرفات التي تعد من أنواع الاحتيال التي تحظرها الفقرة (أ) ومن هذه المادة التصرفات القيام بأي عمل أو تصرف بهدف ايجاد انطباع كاذب أو مضلل يوحي بوجود عمليات تداول نشط في ورقة مالية خلافا للحقيقة. ويدخل في تلك الأعمال والتصرفات على سبيل المثال لا الحصر القيام بعقد صفقات في أوراق مالية لا تنطوي على انتقال حقيقي لملكية تلك الأوراق المالية. والقيام بإدخال أمر أو أوامر لشراء ورقة مالية معينة مع العلم المسبق بأن هناك أمر أو أوامر بيع مشابهة من حيث الحجم والسعر والتوقيت قد أدخلت أو ستدخل من قبل طرف أو أطراف أخرى مختلفة لنفس الورقة المالية. والقيام بإدخال أمر أو أوامر لبيع ورقة مالية معينة مع العلم المسبق بأن هناك أمر أو أوامر شراء مشابهة من حيث الحجم والسعر والتوقيت قد أدخلت أو ستدخل من قبل طرف أو أطراف أخرى مختلفة لنفس الورقة المالية. والقيام بإدخال أمر أو أوامر لبيع ورقة مالية معينة مع العلم المسبق بأن هناك أمر أو أوامر شراء مشابهة من حيث الحجم والسعر والتوقيت قد أدخلت أو ستدخل من قبل طرف أو أطراف اخرى مختلفة لنفس الورقة المالية.
كذلك التأثير بشكل منفرد أو مع آخرين على سعر ورقة أو أوراق مالية معينة متداولة بالسوق، عن طريق اجراء سلسلة من العمليات في تلك الورقة أو الأوراق المالية من شأنه أن يحدث طلبات فعلية أو ظاهرية نشطة في التداول، أو يحدث ارتفاعا أو انخفاضا في اسعار تلك الأوراق بهدف جذب الآخرين، وحثهم على شراء أو بيع هذه الأوراق حسب واقع الحال.
والتأثير بشكل منفرد أو مع آخرين بإجراء سلسلة من الصفقات كشراء أو بيع، أو كليهما معا، ورقة مالية متداولة في السوق بهدف تثبيت أو المحافظة على استقرار سعر تلك الورقة، بالمخالفة للقواعد التي تضعها الهيئة لسلامة السوق وحماية المستثمرين.
وبالتالي حدد النظام بشكل دقيق ما يعد من المخالفات لأحكام نظام السوق المالية، وخصص الفصل العاشر من نظام السوق المالية للعقوبات والأحكام الجزائية للمخالفات فنصت المادة السابعة والخمسون فيه على:
أ ـ أي شخص يخالف المادة التاسعة والأربعين من هذا النظام، أو أيا من اللوائح أو القواعد التي تصدرها الهيئة بناء على تلك المادة، وذلك بالتصرف أو اجراء صفقة للتلاعب في سعر ورقة مالية على نحو متعمد، أو يشترك في ذلك التصرف أو الاجراء، أو يكون مسؤولا عن شخص قام بذلك، يكون مسؤولا عن تعويض أي شخص يشتري أو يبيع الورقة المالية التي تأثر سعرها سلبا بصورة بالغة نتيجة لهذا التلاعب، وذلك بالقدر الذي تأثر به سعر شراء أو بيع الورقة المالية من جراء تصرف ذلك الشخص.
ب ـ تقدر التعويضات المستحقة على اي شخص مدعى عليه بموجب هذه المادة، والحقوق المتعلقة بالتعويض وتوزيع مبالغه على المسؤولين عنه بطريقة تتفق مع الأحكام المنصوص عليها في الفقرة (هـ) من المادة الخامسة والخمسين من هذا النظام.
ج ـ بالاضافة الى الغرامات والتعويضات المالية المنصوص عليها في هذا النظام يجوز للجنة بناء على دعوى مقامة من الهيئة معاقبة من يخالف المادتين التاسعة والأربعين، والخمسين من هذا النظام بالسجن لمدة لاتزيد على خمس سنوات.
كما نصت المادة التاسعة والخمسون على:
أ ـ اذا تبين للهيئة أن أي شخص قد اشترك، أو يشترك، أو شرع في أعمال أو ممارسات تشكل مخالفة لأي من أحكام هذا النظام، أو اللوائح أو القواعد التي تصدرها الهيئة، أو لوائح السوق، فإنه يحق للهيئة في هذه الحالات اقامة دعوى ضده أمام اللجنة لاستصدار قرار بالعقوبة المناسبة، وتشمل العقوبات ما يلي:
1ـ انذار الشخص المعني.
2ـ إلزام الشخص المعني بالتوقف، أو الامتناع عن القيام بالعمل موضوع الدعوى.
3ـ إلزام الشخص المعني باتخاذ الخطوات الضرورية لتجنب وقوع المخالفة، أو اتخاذ الخطوات التصحيحية اللازمة لمعالجة نتائج المخالفة.
4ـ تعويض الأشخاص الذين لحقت بهم أضرار نتيجة للمخالفة المرتكبة، أو الزام المخالف بدفع المكاسب التي حققها نتيجة هذه المخالفة الى حساب الهيئة.
5ـ تعليق تداول الورقة المالية.
6ـ منع الشخص المخالف من مزاولة الوساطة، أو ادارة المحافظ، أو العمل مستشار استثمار للفترة الزمنية اللازمة لسلامة السوق وحماية المستثمرين.
7ـ الحجز والتنفيذ على الممتلكات.
8ـ المنع من السفر.
9ـ المنع من العمل في الشركات التي تتداول اسهمها في السوق.
ب ـ يجوز للهيئة، بالاضافة الى اتخاذ الاجراءات المنصوص عليها في الفقرة (أ) من هذه المادة أن تطلب من اللجنة ايقاع غرامة مالية على الأشخاص المسؤولين عن مخالفة متعمدة لأحكام هذا النظام ولوائحه التنفيذية وقواعد الهيئة، ولوائح السوق، وكبديل لما تقدم يجوز للمجلس فرض غرامة مالية على أي شخص مسؤول عن مخالفة هذا النظام ولوائحه، وقواعد الهيئة، ولوائح السوق. ويجب ألا تقل الغرامة المفروضة من قبل اللجنة أو المجلس عن (10.000) ريال وألا تزيد على (10.000) ريال عن كل مخالفة ارتكبها المدعى عليه.
فبقراءة نص المادتين أعلاه وبالنظر الى مسلك هيئة سوق المال في التعامل مع الأشخاص المخالفين للمادة التاسعة والاربعين من خلال ما أعلنت عنه سابقا والعقوبات التي طبقتها بشأنهم يتضح ما يلي:
1ـ غياب مبدأ الشفافية بعدم اعلان هيئة سوق المال بشكل صريح ورسمي عن أشخاص المخالفين الذين أجروا صفقات للتلاعب في سعر أوراق مالية معينة باعتبارهم مسؤولين عن تعويض أي شخص يشتري أو يبيع الورقة المالية التي تأثر سعرها سلبا نتيجة هذا التلاعب وبالتالي فوتت على المتضرر حقه في معرفة الأشخاص المخالفين ليقوم بدوره بمقاضاتهم أمام الجهات المختصة.
2ـ لم تصدر هيئة سوق المال قرارا بتعويض الأشخاص الذين لحقت بهم أضرار نتيجة للمخالفات المرتكبة ضد الأطراف المخالفة، وهذا تقتضيه أبسط قواعد العدالة ناهيك عن نص المادة التاسعة والخمسين على ما هو موضح أعلاه بحق الهيئة في تطبيق تلك العقوبة.
3ـ لم تعلق هيئة سوق المال تداول الورقة المالية محل المخالفة باعتباره أمرا جائزا لها لوضع الأمور في نصابها واصلاح ما وقع من أضرار حسب نص المادة التاسعة والخمسين.
يتضح من النقاط الثلاث أعلاه أن هيئة سوق المال لم تمكن المتضررين من الحصول على تعويض عن الأضرار التي حدثت لهم من التلاعب في أسعار الأوراق المالية بسبب حجب معلومات المتلاعبين عن الجمهور المتعاملين في السوق، كما أن الهيئة بما لها من حق اتخاذ الوسائل الكفيلة بالمحافظة على حسن سير عمل السوق المالية وردع المخالفين لم تقرر ضد المخالفين تعويض الأشخاص الذين لحقت بهم أضرار نتيجة المخالفات المرتكبة وبالتالي فإن هيئة سوق المال لم تقم بالدور المنوط بها على الوجه الأكمل ومن ثم فهي أحد الأطراف المسؤولة عن تعويض المتضررين على النحو المذكور ولابد لها من اعادة النظر في الدور الذي قامت به في الفترة الماضية تجاه المستثمرين في سوق المال ومحاولة أخذ الدروس والعبر منها لتلافي الأخطاء مستقبلا والعمل على تطوير الأداء ورفع مستواه الى الوضع المنشود انطلاقا من السياسات العامة للدولة وتوجيهات ولي الأمر والاطار النظامي الموضوع.
د. بدر بن بهيشان بن بصيص
محام ومستشار قانوني
-تم حذف البريد يرجى الإلتزام بقوانين المنتدى وشكرا. -

========================================

سوق الأسهم يخسر مكاسب عام كامل

اليوم - الدمام
فقد سوق الاسهم السعودي مع نهاية تداولات امس المكاسب التي حققها خلال عام وعاد الى المراكز التي كان عندها خلال شهر مايو 2005م ويسجل 11.527.81 نقطة بعد ان خسر 1223.58 نقطة تمثل 9.6 بالمائة.
وجاء هذا التراجع الحاد وسط تداولات تدنت قيمتها الى 9 مليارات و915 مليونا و831 الفا و74 ريالا في تداول 170.509.631 سهما خلال 245.603 صفقة وتم تداول اسهم 79 شركة ارتفع منها سهم واحد وتراجع 77 سهما.
ساهم في التراجع كافة القطاعات التي وصلت الى الحد الادنى من تراجعها اليوم، وسجلت البنوك 34.327.34 نقطة خاسرة 3.510.64 نقطة وسجلت الصناعة 24.168.34 نقطة خاسرة 2.618.31 نقطة وسجل الاسمنت 6.865.94 نقطة خاسرا 754.92 نقطة وسجلت الخدمات 3.105.07 نقطة خاسرة 339.09 وسجلت الكهرباء 1.756.76 نقطة خاسرة 178.22 وسجلت الاتصالات 4.333.35 نقطة خاسرة 477.87 نقطة وسجل التأمين 1.890.50 نقطة خاسرا 208.13 نقطة وسجلت الزراعة 4.005.77 نقطة خاسرة 435.00 نقطة . وجاء انخفاض السوق مع مطلع تداولات الاسبوع الحالي نتيجة موجة ضغوط كبيرة من قبل المتداولين للبيع لتجميع سيولة كافيه للاكتتاب القادم لمدينة الملك عبدالله الاقتصادية الذي من المتوقع ان يبدأ السبت المقبل. وتكررامس سيناريو الانخفاض الذي يعود الى اسباب متعلقة بالحالة النفسية للمتداولين اضافة الى استمرار المضاربة غير المشروعة وعدم ارتياح المساهمين لحالة عدم استقرار السوق.

========================================

معاناة

عزيزي المحرر
اني اكتب مقالتي هذه ليست من معاناة وحسب من الأسهم والأسعار التي ينكوي بها السمع والنظر كل على حدة ولكن اتمنى من الله ثم من سعادتكم التدخل وانقاذ ما يمكن انقاذه من البشر الذين يتساقطون اليوم تلو الاخر وارجو من المسؤولين التسرع والتصريح لنا عن الاسباب غير المفهومة لدينا ولدى السوق بكامله واني اتساءل اين التقنية وغيرها من التقدم الكمبيوتر والانترنت واين نظام التدرج في نزول وصعود الاسعار ارجو من المسؤولين الاجابة وبأسرع وقت ممكن رسالتي الى المنكوبين هي ان المال المشارك به ليس الا رزق أرسله الله لنا وهو الذي يستطيع ردها فادعو الله العلي العظيم برجوع بعض الخسائر الى ان يستقر الوضع.. الله ثم الله على الدعاء والصبر.
علي بوشليبي - الجبيل

========================================

اكتتاب مدينة الملك عبد الله ينتظر بيان "التجارة"

الدمام - سعيد الزهراني
أكدت مصادر اقتصادية أن موعد اكتتاب مدينة الملك عبدالله الاقتصادية (اعمار السعودية)لايزال في انتظار بيان واضح من وزارة التجارة والصناعة ينظم عملية الاكتتاب والذي يقال ان موعده السبت المقبل.وأجرت (اليوم) عدة اتصالات مع الجهات المعنية دون جدوى ولم يحدد الى الان موعد الاكتتاب من قبل هيئة سوق المال. كان قد اعلن في وقت لاحق ان مدينة الملك عبدالله الاقتصادية (اعمار السعودية) تعتزم طرح 255 مليون سهم للاكتتاب والتي تمثل 30 بالمائة من رأسمالها للاكتتاب العام بسعر 10 ريالات للسهم. ويعد هذا الاكتتاب الاول في سوق الاسهم السعودي بعشرة ريالات بدون علاوة اصدار. وكانت مصادر قد اشارت الى ان الاكتتاب في مدينة الملك عبدالله الاقتصادية سيبدأ السبت المقبل ويستمر لمدة عشرة ايام وسيتم التخصيص ورد الفائض يوم 3 جمادى الاولى الموافق 31 مايو علما بأن الحد الادنى للاكتتاب 50 سهما والاعلى 25 الف سهم. ويدير الاكتتاب بنك سامبا اضافة الى جميع البنوك المحلية وسيراعى في هذا الاكتتاب عدد الاشخاص الذي يكتتبون كتلة واحدة (كرت العائلة) حيث يحظون في الغالب باعلى حصة من تخصيص الاسهم. يشار الى ان مدينة الملك عبدالله الاقتصادية ستقام في مدينة رابغ المطلة على البحر الاحمر وشركة اعمار تمثل الراعي والمستثمر الاكبر فيها مع شركاء سعوديين اخرين والمشروع يقام تحت مظلة الهئية العامة للاستثمار برأسمال 5ر8 مليار فيما يتوقع ان يبلغ اجمالي تكلفة المدينة 100 مليار ريال على مساحة 55 مليون متر مربع.
ويضم المشروع الذي يعد الاكبر الذي ترخص له الهيئة العامه للاستثمار ست مناطق رئيسية هي ميناء بحري عالمي, منطقة صناعية, منتجعات شاطئية, جزيرة مائية وثلاثة احياء سكنية ومدينة تعليمية وسيوفر المشروع 500 الف فرصة وظيفية بعد اكتمال تسويقه بين المستثمرين المحليين والعالميين.

========================================

شركات الاكتتاب وفائدة المستثمر فيها

محسن الشيخ آل حسان
جاءت خطوة الاكتتاب للشركة السعودية لصناعة الورق كبريق من الأمل الجديد لدعم انهيارات اسواق رأس المال مما اسهم في سرعة التعافي, وايجاد فرص استثمارية اصبحت مجزية, وربما يعود اهتمام المواطنين بالاكتتاب في هذه الشركة السعودية, لكون اسهمها مناسبة جدا ومغرية ايضا من حيث نسب التوزيعات والمكررات الربحية, لاننا جميعا نعلم ان سوق الاسهم اصبحت كمركز تجاري ان لم تجدد منتجاته ومعروضاته ويسعى لاستقطاب افضل واشهر العلامات التجارية والشركات العالمية, سينصرف عنه المتسوقون لمراكز تجارية ناجحة ومعروفة.
وقد اسعدتني الشركة السعودية لصناعة الورق كما اسعدت الكثير من ابناء هذا الوطن الغالي والذين تعرضوا لهزات مالية خطيرة نتيجة الانهيارات التي حصلت في اسعار الاسهم نظرا لتعرض اسهم بعض الشركات الى اختراق من قبل كبار المضاربين, وصارت لقمة سائغة للمتلاعبين واصبحت مرتعا لخططهم الدنيئة, اقول اسعدتني هذه الشركة والتي استطاعت ازالة التشكيك في جدوى تحويل الارباح المبقاة الى رأس المال وكذلك تمكنت من تحديد علاوة الاصدار الذي تأثر بحجم الارباح المبقاة.
ووفرت امكانية الاتفاق مع ضامن الاكتتاب بالسماح للاخير بعدم دفع علاوة الاصدار في حال فشل الاكتتاب.
لقد برهنت هذه الشركة وفي هذا الوقت بالذات على شفافيتها ومصداقيتها مما يحقق نوعا من الانفتاح والتنويع وجعل سوق الاسهم اكثر اتزانا, اضافة إلى انها تتبع الصيغة الاسلامية, لان اغلب المكتتبين والمسئولين في الشركة يهتمون بالالتزام والضوابط الاسلامية الشرعية.
لذا ادعو لها بالنجاح والتوفيق واتمنى ان تحقق للمواطنين احلامهم التي تبعثرت وآمالهم التي انهارت نتيجة ما تعرضوا له من خسائر فادحة في سوق الأسهم وما جعلني اثني على هذه الشركة بعد طرح اسهمها للاكتتاب, هي الموجه الصاخبة من الخسارات المتتالية للعديد من الشركات والتي امتصت اموال المواطنين بأسهمها المتدنية والخسرانه بعد ان حاولت بشتى الطرق اقناع المكتتبين بارباح خيالية ومع مزيد من الاسف كانت أوهاما وسرابا دمرت العديد من المستثمرين فيها.
اقول.. انطلاقا من حملة الشركة الاعلانية والتي شملت جميع الصحف المحلية والتي طمأنت المكتتبين بان اسهمهم في يد امينة وان الخطوات الصادقة والتي تخطوها الشركة ستحقق باذن الله الفائدة للجميع.

========================================

توقيع خطاب النوايا لتنفيذ مشروع توسعة وإزالة الاختناقات في ابن رشد

الجبيل - عطية الزهراني
وقعت الشركة العربية للألياف الصناعية "ابن رشد" - التابعة للشركة السعودية للصناعات الأساسية "سابك" خطاب النوايا مع شركة "إي بي سي" الهندسية الاستشارية، تتولى بموجبه الجوانب التصميمية، وتنفيذ بعض الأعمال الهندسية لتوسعة خطوط إنتاج مادة (ترفتالات البولي إثيلين)، وإزالة الاختناقات بوحدة إنتاجها في مجمع "ابن رشد" بمدينة ينبع الصناعية.
ووقع الخطاب عن شركة "ابن رشد" رئيسها المهندس عوض بن محمد الماكر، وعن شركة " إي بي سي " الهندسية الاستشارية عضو مجلس إدارتها المنتدب ومديرها العام مايكل استرينج.
وتوقع الماكر دخول المشروع مرحلة الإنتاج التجاري في الربع الثالث من عام 2007م، بطاقة سنوية تتجاوز (300) ألف طن متري من ترفتالات البولي إثيلين، التي يتزايد استخدامها في تصنيع قوارير تعبئة المياه والألبان والمشروبات، وغيرها من الصناعات البلاستيكية.
وذكر الماكر أن هذه التوسعة سيكون لها دورها في تعزيز موقع (سابك) بين منتجي ترفتالات البولي إثيلين، وتقوية قدراتها التنافسية في الأسواق الإقليمية والعالمية، كما تهيئ آفاقاً واسعة أمام الصناعات البلاستيكية الوطنية.
كما أشار إلى أن مشروع تحويل البوليمرات يتطلب تركيب وحدتي بلمرة في الحالة الصلبة، لهدف إنتاج قوارير تعبئة المياه والألبان والمشروبات، وغيرها من خطوط تصنيع البوليمرات.

========================================

خطة لترشيد 5 مليارات من استهلاك الكهرباء حكوميا

الرياض - سلمان العقيلي
أعدت وزارة المياه والكهرباء ممثلة بوكالة الوزارة لشؤون الكهرباء استراتيجية لخفض فاتورة استهلاك الكهرباء في الجهات الحكومية والتي تقدر بحوالي 5 مليارات ريال سعودي سنويا، وتعكف الوزارة حاليا على وضع خطة لتنفيذ مشروع ترشيد الطاقة وبرامج تنفيذها بالتعاون مع البنك الدولي. وكان وكيل وزارة المياه والكهرباء الدكتور صالح العواجي قد افتتح أمس ورشة العمل الثانية تحت عنوان (استكشاف الفرص في صناعة خدمات الطاقة) التي تنظمها الغرفة التجارية والبرنامج الوطني لإدارة وترشيد الطاقة بمدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية والتي تستمر حتى الأربعاء المقبل بالرياض.
وقال العواجي إن شركات خدمات الطاقة بدأت في ممارسة عملها بنجاح في بعض الدول المتقدمة منذ ما يزيد عن خمسين عاما وتتلخص أهم الأعمال التي تقوم بها هذه الشركات القيام بعمليات الفحص والتدقيق المفصل للمنشأة لتقييم فرص توفير الطاقة فيها، واقتراح التعديلات المطلوبة لرفع كفاءة الاستهلاك، ومن ثم الاستثمار في تمويلات هذه التعديلات والإشراف على تنفيذها.
واستعرضت ورقة العمل الأولى خطوات المشروع الذي تقوم بتنفيذه الوزارة حالياً لتدقيق الطاقة وبرامج تنفيذها بالتعاون مع البنك الدولي. كما سيتم التطرق إلى المهمة القادمة في الرياض، ويتم خلالها تحديد أكبر عشر جهات حكومية في استهلاك الطاقة الكهربائية، يتم بعدها اختيار ثلاث جهات منها لإجراء عمليات التدقيق عليها وجاءت الورقة الثانية في ترشيد الطاقة من خلال التوليد المزدوج والربط مع الشبكة.

========================================
جريدة الجزيرة
========================================
========================================


المؤشر يصاب بأكبر نزول 10% في تاريخه بقيادة الراجحي
انهيار كامل لقاعدة الطلبات و76 شركة على الحد الأدنى


افتتحت السوق بهبوط قارب400 نقطة في موجة هلع انتابت المتداولين والذين لازالوا تحت تأثير سياسة النسب الدنيا، ففي يوم عصيب أنهت سوق الأسهم تعاملاتها أمس السبت على انهيار قياسي تداعت فيه جميع الشركات على الحدود الدنيا باستثناء سهم الجبس المقفل على صعود 8% إلى 177 ريالا في تداولات 146 ألف سهم وقاد الهبوط القاسي سهم الراجحي والذي بدأ مرحلة الهبوط المتدرج منذ عشرة أيام كان أقساها أمس والذي تدنى على الحد الأسفل بلا طلبات في عروض تكدست بلا مشترين، بلغت أكثر من 550 ألف سهم لأول مرة مما شكل عامل ضغط قوي على قطاعه والقطاعات المجاورة في الصناعة والأسمنت والاتصالات، أدى إلى عمليات بيع واسعة حررت بسعر السوق مما أفقد الطلبات توازنها، حيث عادت السوق إلى النزيف الحاد فاقدة أعلى كمية من النقاط منذ بداية الانهيار للسوق نهاية فبراير الماضي ففقدت أمس 1224 نقطة مشكلة أقصى نسبة نزول ممكن بلغ10% تقريباً وهي أعلى نزول في تاريخه في يوم، حيث أقفل المؤشر عند 11528 نقطة وهي أدنى مستوى له منذ شهر مايو 2005م وبذلك يكون المؤشر قد فقد 9000 نقطة تقريباً في 90 يوماً والتي تشكل قرابة 42% وتهاوت جميع الشركات الكبرى والصغرى إلا سهم الجبس.
وفي جانب الكمية تصدر سهم ينساب النشط التعاملات بكمية 24 مليون سهم نازلة 10% إلى 39.75 ريالا تلاها الكهرباء والتي نفذ فيها 17 مليون سهم مغلقة على الحد الأدنى عند 17.25 ريالا تلاهما المواشي والتي نفذ فيها 13 مليون سهم نازلة على الحد الأدنى 10% إلى 15.5 ريالا ونماء نفذ فيها 10 ملايين سهم هابطة 10% إلى 33.5 ريالا.. وفي جانب القيمة تصدرت ينساب أيضاً بمبلغ مليار ريال تلاها سابك بمبلغ 637 مليون سهم، والتي أغلقت على الحد الأدنى والراجحي والذي واجه عمليات بيع استحوذ على 602 مليون ريال والاتصالات ضربت على الحد الأدنى بلا طلبات إلى 113.5 ريالا بلغت سيولتها 482 مليون ريال.
وقد تراجعت أمس بشدة حجم السيولة في التداولات إلى 9.9 مليارات ريال مما ساهم في تقليص حجم التداولات بشدة إلى170 مليون سهم توزعت على 245 ألف صفقة وقد عزي انخفاض السيولة والتداولات إلى اقفال 97% من الشركات في السوق على الحد الأدنى مبكراً مع افتتاح التداولات المسائية إضافة إلى الإحجام الواضح من قِبل المتعاملين في الانخراط في السوق مع توقعهم بتوفر أسعار أفضل اليوم.
هذا وتخلل أمس عدد من الإعلانات من أبرزها بدء شركة اسمنت تبوك صرف أرباح عام 2005م اعتباراً من يوم الأحد30 أبريل الماضي.

========================================

مصرف الراجحي يقدم برامج عقارية ميسرة للاستثمار والتملك

يشارك مصرف الراجحي في فعاليات معرض الرياض التاسع للعقارات والتطوير العمراني الذي يبدأ أعماله اليوم في مركز معارض الرياض كراعٍ وكأحد أكبر العارضين حيث أعد جناحاً ضخماً ومميزاً لخدمة العملاء واطلاعهم على برامج الاستثمار والتملك التي يقدمها المصرف.وتأتي مشاركة المصرف استمراراً لنهج في إيجاد منتجات وقنوات استثمارية وتمويلية متنوعة للعملاء والمستثمرين لمواكبة تعدد مجالات الاستثمار وتنوع مجالاته ومن أهمها الاستثمارات والمنتجات العقارية، والتي تشكل نسبة متنامية باستمرار من اهتمامات العملاء على كافة مستوياتهم واهدافهم وخططهم فيما يتعلق بامتلاك المساكن أو الاستثمار في عقارات استثمارية.
ويقدم المصرف من خلال جناحه فكرة كاملة عن برامج التقسيط الميسرة التي تحقق للعملاء فرصة امتلاك العقار حسب امكاناتهم والتزاماتهم وضمن شروط وضعت لتحقيق مصلحة الجميع، وهذه البرامج تتميز بأنها من دون كفيل، ومن دون دفعة مقدمة، وبفترة سداد طويلة تصل إلى 15 سنة، كما انها تتيح اشتراك اكثر من شخصين في امتلاك العقار، وتتيح ايضاً شراء ارض أو عقار سكني أو تجاري استثماري حسب رغبة العميل.ويعرض مصرف الراجحي مجموعة منتقاة ومميزة من العقارات السكنية الجاهزة للبيع والاستخدام الفوري تتوزع في مناطق مختلفة من المملكة وتتركز في العاصمة الرياض في مجموعة من الاحياء المميزة والمكتملة الخدمات والبنية التحتية.كما يقدم المصرف للمستثمرين العقاريين برنامج (إيراد) وهو عبارة عن تمويل عملاء الاستثمار العقاري لشراء العقارات الاستثمارية مثل المجمعات التجار ية والسكنية والبنايات الكبيرة مقابل التنازل عن إيرادات هذه العقارات باعتبارها المصدر الرئيسي للسداد.ويطبق البرنامج وفق أسلوب وشروط تمويل محددة وضعت بهدف إيجاد الآلية المناسبة لتلبية الاحتياجات التمويلية لهذه الشريحة من العملاء مع تأمين الضمانات والضوابط المطلوبة لدى الشركة.ويستفيد من البرنامج شريحة العملاء مستثمري العقار الران في الحصول على تسهيلات مصرفية مقابل التنازل عن إيرادات العقار المملوكة لهم كمصدر سداد رئيسي للتسهيل ولزيادة استثماراتهم العقارية أو التجارية والدخول في أنشطة جديدة في ظل عدم وجود مصادر تمويلية إضافية لديهم وعدم رغبتهم في تسييل العقارات المملوكة لهم وهي شرائح متواجدة في عملاء الشركات من رجال الأعمال والأفراد.وسيجيب منسوبو المصرف في المعرض على استفسارات العملاء كما سيقدمون شرحاً وافياً لمنتجات المصرف الاستثمارية في القطاع العقاري وأهمها صندوق الراجحي العقاري الأول الذي تم تدشينه لفتح المحال للمستثمرين للمساهمة في شراء أراضي فضاء في إحدى المدن الرئيسية بالمملكة وتطويرها ومدها بالمرافق الأساسية ثم تقسيمها وبيعها وذلك بالاستعانة بالمطورين والمسوقين العقاريين من ذوي الخبرة الواسعة والإمكانيات المتميزة.

========================================

هبوط إماراتي حاد والأسهم الكويتية تنخفض متأثرة بأسواق المنطقة

* إعداد - عبدالله الخريجي:
سوق الكويت
هبطت الأسهم الكويتية في بداية أسبوع التداول أمس السبت فيما أشار محللون إلى أن البورصة حذت حذو الاتجاه النزولي في أسواق المنطقة، ونزل المؤشر الرئيسي للأسهم الكويتية 141.20 نقطة أي بنسبة 1.38 في المئة ليغلق على 10055.30 نقطة بعد أن تراجع عن أعلى مستوى له في الجلسة الذي بلغ 10204.40 نقطة.
وقال ناصر النفيسي من مركز الجومان للاستشارات الاقتصادية: السوق حذت حذو البورصات الأخرى في مجلس التعاون الخليجي في الانخفاضِ.
وتقدمت الأسهم الخاسرة على الأسهم الرابحة بنسبة 80 إلى 16 في تعاملات بلغت قيمتها الاجمالية 40.5 مليون دينار كويتي (138.7 مليون دولار) انخفاضا من 45.7 مليون دينار يوم الاربعاء آخر أيام التداول للأسبوع السابق. وجاء في مقدمة الأسهم الخاسرة سهم الديرة القابضة الذي هبط بنسبة 8.77 في المئة إلى 1.040 دينار يليه سهم شركة مباني الكويتية للاستثمار العقاري الذي تراجع 7.02 في المئة إلى 530 فلسا.
وجاء في مقدمة الأسهم الرابحة سهم الشركة الكويتية لبناء المعامل والمقاولات الذي قفز بنسبة 6.76 في المئة إلى 395 فلسا.
وقالت شركة نقل وتجارة المواشي في بيان إنها ستوقع صفقة قيمتها 23 مليون دولار لتوريد الماشية إلى قطر، وهبط سهم الشركة 2.06 في المئة إلى 475 فلسا، وأغلق سهم الشركة الكويتية للتمويل والاستثمار مستقرا عند 650 فلسا. وقالت الشركة إن أرباحها في الربع الاول من العام قفزت بنسبة 62 في المئة مقارنة مع الفترة نفسها قبل عام إلى 8.6 ملايين دينار.
سوق دبي
هبطت بورصة دبي حوالي 5 في المائة أمس مع تخلص المستثمرين من الأسهم وسط مخاوف من أن الاتجاه النزولي للسوق لم يصل بعد إلى قاعدته، وأغلق مؤشر سوق دبي المالي القياسي منخفضا 4.75 في المائة إلى 516.26 نقطة وهو أدنى مستوى له منذ الثالث من مارس
سوق أبو ظبي
كما سجل المؤشر القياسي لبورصة أبو ظبي أدنى مستوى له منذ فبراير - شباط 2005 مع هبوطه بنسبة 2.75 في المائة إلى 3561.13 نقطة، وقادت أسهم شركة إعمال العقارية أكبر شركات التنمية العقارية في الشرق الأوسط هبوط السوق مع تراجعها بنسبة 4.35 في المائة إلى 13.20 درهم (3.60) دولار فيما سجلت في آخر تداول لها 12.85 درهم، وقال سماسرة: إن المستثمرين يشعرون بالقلق وسط اعتقاد في السوق بأن الاتجاه النزولي لم يبلغ بعد منتهاه، وقال أحدهم: إن العروض لشراء أسهم اعمار تتركز حول 12.80 درهم أو أقل قليلا ولذلك فإن من الصعب أن تنزل عن ذلك المستوى.

========================================
جريدة الرياض
========================================
========================================


وسائل إعلام ومحللون اغرقوا السوق بتوقعاتهم غير المسؤولة
الأسهم المحلية تعاود هبوطها غير المبرر وقيمتها السوقية تتبخر بواقع 1,3 تريليون ريال


استأنفت الأسهم المحلية هبوطها التاريخي متأثرة بالإغلاق السلبي للسوق يوم الخميس وهوى المؤشر قرابة 10٪ من قيمته مع تخلص المستثمرين من الأسهم وسط مخاوف من ان الاتجاه النزولي للسوق لم يصل إلى نهايته.
وتزامن الهبوط مع إغراق العديد من المحللين ووسائل الإعلام السوق بسيل من توقعاتهم المتشائمة والأخبار غير الصحيحة لمجرد الظهور واثبات الوجود يقابلها صمت من المحللين الأساسيين عن توضيح الوضع الحقيقي للسوق والحديث بلغة الأرقام وأهمية الاستثمار بناء على المؤشرات الأساسية للشركات ويفترض من الجميع الشعور بالمسؤولية ومساعدة السوق على استعادة تماسكها وعودة ثقة المتعاملين إليها وعدم دفعها إلى المزيد من الهبوط والتسبب من غير قصد في الاجهاز على ما تبقى من مدخرات المواطنين وزيادة حجم هذه الكارثة التاريخية.
وساعد على هبوط السوق أنباء غير صحيحة عن تحديد تاريخ الاكتتاب في مدينة الملك عبدالله إلا ان العامل الرئيسي للتراجع يتلخص في ان العديد من المستثمرين ما زالوا في حالة تخوف من تراجعات قوية للسوق بالرغم من وجود العديد من المحفزات الإيجابية للشركات المساهمة وبشكل خاص الشركات الاستثمارية التي تشهد عمليات بيع غير مبررة ولا تستند على أي أسس اقتصادية مقنعة.
وعند الاقفال خسر المؤشر 1223 نقطة ليصل إلى 11527 نقطة وهو بذلك متراجع بنسبة 31٪ منذ بداية العام ويمثل ذلك خسارة للسوق وصلت إلى 1,3 تريليون ريال منذ بداية التصحيح أواخر شهر فبراير الماضي.
ومع هبوط الأسهم السعودية فقد تسارعت ضغوط البيع في أسواق الخليج مما ينذر بمزيد من المتاعب أمام البورصات التي تحاول انتشال نفسها من تصحيح نزولي حاد.
وقال محللون ل «رويترز» ان المخاوف بشأن برنامج إيران النووي تبقي التوتر بين المستثمرين في أكبر بورصة في المنطقة والتي تقهقرت إلى أدنى مستوى لها أثناء التعاملات في حوال 12 شهراً مما يبدد الآمال في انها تجاوزت أسوأ مرحلة في الهبوط الحاد.
وهبطت الأسهم في بورصة دبي حوالي 5 في المائة فيما أغلقت الأسهم في البورصة الكويتية ثاني أكبر سوق للأسهم في المنطقة منخفضة 1,38 في المائة وتراجعت الأسهم أيضاً في بورصة أبو ظبي فيما كانت الأسواق الأصغر حجماً في المنطقة مغلقة يوم السبت ووصلت خسائر المؤشر العام للأسهم السعودية إلى ذروتها في أواخر التعاملات مع هبوط سهم شركة سابك عملاق البتروكيماويات 10 في المائة.
وخسرت السوق السعودية أكثر من 45 في المائة من قيمتها منذ بدأ التصحيح النزولي في أواخر فبراير مدفوعاً بمخاوف من أن قيم الأسهم ربما وصلت إلى مستويات مبالغ فيها ودفع هبوط البورصة السعودية الأسواق الأخرى في المنطقة للتراجع وفقدت بورصة دبي حوالي نصف قيمتها منذ بداية العام.وقال أحد المتعاملين «إذا واصلت السوق السعودية الانخفاض فإنها ستضع ضغوطاً على الأسواق الأخرى وتساءل عباس الشريف أحد المتعاملين عن الحلول لهذا الواقع وقال لقد فقدنا أموالنا.. أفيدونا أين الحل حتى صناديق البنوك أصبحت خسارتها مضاعفة ضاعت أموالنا أصبحنا بنفسيات محطمة لا تقوى على العيش ولا نقوى على توسد الفراش والنوم.
ويقول عبدالله العريني مشكلتنا اننا نحتاج إلى شيئين مفقودين نية صادقة في الاصلاح لوضع السوق الحالي وقرار شجاع في مواجهة مسؤولية الوضع القائم في سوق الأسهم.
ويعلق فهد الوادي على ما يحدث بقوله: «مرة يقولون عليكم بالاستثمار... ومرة يقولون عليكم بالصناديق لدى البنوك... ومرة يقولون عليكم بالمضاربة السريعة «مضاربة اليوم الواحد» ومرة يقولون استثمار طويل الأجل... الدولة أمرت بقرارات ووجهت بالنظر في الحلول السريعة توجه الناس للشركات المحترمة الموقرة ترك الناس غير المحترمة وغير الموقرة والنتيجة السوق ما زال في القاع... والبنوك تولت عملية «القصابة» ضد الشعب بأكمله فلم يسلم منها كبير ولا مواطن مسكين أراد أن يقوم حاله فصعق بما حل به وبقوت أولاده ومستقبل متواضع لأهله.. نصدق كل ما يقال عن طريق هيئة سوق المال وعن طريق المحللين الذين يظهرون كل يوم بل وكل ساعة على القنوات وهم في الأصل في واد يهيمون بل ويتبعون مصالحهم ويروجون أما للبنوك أو هوامير (محترمين وموقرين).. وفي الحقيقة كل يعزف على هواه»

========================================

الزوم ل«الرياض»: لاصحة لتحديد موعد الاكتتاب في شركة إعمار
مطالب بوقف الاكتتابات الجديدة لانعدام الثقة ونقص السيولة في سوق الأسهم المحلية


الرياض - بادي البدراني:
أكد الدكتور عبدالعزيز الزوم المتحدث الرسمي باسم هيئة السوق المالية، أن موعد طرح أسهم الشركة المشغلة لمدينة الملك عبدالله الاقتصادية للاكتتاب العام سيتحدد رسمياً عقب حصول الشركة على التراخيص النظامية والسجل التجاري من وزارة التجارة والصناعة، في إشارة منه إلى عدم صحة الأنباء التي أكدت تحديد موعد الطرح في الثالث عشر من الشهر الجاري .
وكانت أنباء غير رسمية عن قرب طرح أسهم شركة إعمار كي اس ايه المطور الرئيسي لمدينة الملك عبدالله الاقتصادية للاكتتاب العام،قد تسببّت في تصاعد حدة مخاوف المستثمرين من التأثيرات السلبية التي ستطال سوق الأسهم المحلية جراء توقيت هذا الطرح خاصة وأن السوق يعاني من أزمة ثقة منذ نحو شهرين.
وشدد خبراء اقتصاديون ومستثمرون، على ضرورة وقف الاكتتابات الجديدة خاصة تلك الشركات التي لاتزال في مراحل التأسيس ولا تملك مشروعات فعلية، لافتين إلى أن المرحلة الحالية تتطلب إعادة الثقة للمتعاملين في سوق الأسهم وإعلان أسباب ما حدث وتوقيع العقوبة على الذين تسببوا في الخسائر الفادحة.
وتتزامن مخاوف المستثمرين مع مخاوف مشابهة لشركات أجلت طرح أسهمها للاكتتاب العام، في خطوة منها لمنع حدوث ظاهرة جديدة في السوق السعودي تتمثل في عدم تغطية الاكتتاب أو اللجوء للتمديد، وذلك بسبب وجود مؤشرات عدم ثقة في السوق ولنقص السيولة لدى المستثمرين نتيجة للانهيارات التي أصابت سوق الأسهم المحلية.
وأكد خبراء اقتصاديون، أن طرح أسهم الشركات الحديثة والتي لا توجد لديها أي منتجات أو تاريخ استثماري معروف يعتبر من الأخطاء التي قد تلقي بظلال سلبية على سوق الأسهم، لافتين إلى ضرورة عدم طرح أسهم أي شركات حديثة إلا بعد سنوات عدة تكون فيها هذه الشركات قد استطاعت تأسيس قاعدتها الاستثمارية وممارسة أنشطتها الفعلية التي تثبت أنها تحقق أرباحاً مجزية.
في هذا السياق، أكد ل«الرياض» الدكتور عبدالعزيز الزوم المتحدث الرسمي باسم هيئة السوق المالية، أن مجلس إدارة هيئة السوق المالية هو المخوّل بقرار وقف الاكتتابات الجديدة، مبيناً أن الهيئة لو اتخذت مثل هذا القرار فإنها ستخاطب الشركات المعنية لإخطارها بتأجيل ووقف الاكتتاب في هذا الوقت، دون أن يكشف فعلياً أي توجه للهيئة في هذا الخصوص.
من جهته، قال ل«الرياض» الدكتور عبدالرحمن الزامل عضو مجلس الشورى والخبير الاقتصادي، إن طرح أسهم الشركات حديثة التأسيس للاكتتاب العام في السوق السعودي من شأنه الضرر بالسوق المالي، مشدداً على ضرورة تأجيل طرح أسهم الشركات الجديدة لحين انتهائها من تأسيس البنية التحتية لمشاريعها وبدء نشاطاتها الاستثمارية بشكل فعلي .
وطالب الدكتور الزامل هيئة السوق المالية بإعادة النظر في سياسة الاكتتابات الجديدة، واصفاً توجه الهيئة نحو طرح أسهم الشركات غير المنتجة بالخطأ الفادح الذي يمكن أن يخلق أوضاعاً غير صحية لمستقبل سوق الأسهم السعودية.
وشدد الزامل على ضرورة عدم التسرع في طرح أسهم الشركة المشغلة لمدينة الملك عبدالله الاقتصادية للاكتتاب العام في الوقت الراهن، موضحاً أن طرح أسهم الشركة قبل أن تبدأ أعمالها الفعلية وتؤسس بنيتها التحتية وتتضح مشاريعها الاستثمارية سيترك الباب مفتوحاً أمام شركات عقارية أخرى ترغب في طرح أسهمها للاكتتاب العام دون التأكد من جدواها الاستثمارية وغياب مشاريعها الفعلية، الأمر الذي سيؤدي إلى تداعيات سلبية على سوق الأسهم المحلية .
وأكد الدكتور الزامل ضرورة إعطاء المؤسسين للشركة المشغلة لمدينة الملك عبدالله فرصة لتطوير مشروعهم ومن ثم طرح أسهم الشركة للجمهور، مبيناً أن البدء في عملية الطرح حالياً سيخلق ضغوطاً على هيئة سوق المال من أجل استثناء كل الشركات العقارية الأخرى لأن تُعامل معاملة الشركة المشغلة لمدينة الملك عبدالله الاقتصادية .
ودعا الزامل الجهات العليا في البلاد إلى عدم إعطاء أو منح استثناءات لأي شركة جديدة دون غيرها من الشركات الأخرى حتى يؤثر ذلك على القواعد العامة لهيئة السوق المالية.
وأعتبر أن طرح أسهم الشركات القائمة والمنتجة وذات المشاريع القائمة من شأنه أن يدعم السوق ويمنح المستثمرين فرصاً جديدة للدخول في شركات ذات جدوى اقتصادية، مطالباً هيئة السوق المالية بإجراء دراسات جدية لعملية طرح اسهم الشركات الجديدة للاكتتاب العام، وتأجيل عمليات الطرح تلك حتى تتمكن هذه الشركات من تأسيس مشاريعها واستثماراتها على أرض الواقع.
إلى ذلك، دعا متعاملون إلى ضرورة التريث في الإصدارات الجديدة ودراسة السوق بشكل جيد قبل الشروع في طرح اي إصدار جديد، متوقعين عدم تغطية أي اكتتابات قادمة لقلة السيولة وعدم وجود الرغبة من قبل المستثمرين للاكتتاب في الشركات الجديدة.
ولفت وليد الشدوخي أحد المستثمرين في سوق الأسهم، إلى ان الجو النفسي العام حاليا لدى المستثمرين غير ملائم لطرح اسهم جديدة وذلك بسبب التدهور الكبير الذي شهدته الاسهم المحلية خلال الفترة الماضية، والذي ادى إلى تكبد شريحة كبيرة من المساهمين خسائر غير مسبوقة .
وأضاف أن طرح اسهم جديدة في هذا الوقت أمر غير مناسب، مشيراً إلى انه طالما ان السوق ضعيف حاليا فانه أصبح من الصعب نجاح الإصدارات الجديدة إلا إذا تمت دراسة وضع السوق جيدا وحجم السيولة فيه وحجم الطلب ومعنويات المستثمرين لأن كل هذه العوامل يجب ان توضع في الاعتبار عند طرح اسهم اي شركة جديدة خصوصا الشركات ذات رأس المال الكبير التي تحتاج لسيولة كبيرة من كبار وصغار المستثمرين،داعياً القائمين على تأسيس الشركات الجديدة إلى تأجيل إصدارها حتى يتعافى السوق ويصبح بامكانه استيعاب أية اصدارات جديدة.
ويرى خالد العلي، أهمية عدم السماح بإصدارات جديدة إلا بعد التأكد من نجاحها وتغطيتها بالكامل ومراعاة التوقيت الجيد والمناسب والعمل من قبل لجنة المؤسسين لأي شركة على اختيار الموعد المناسب لطرح الاكتتاب..
وتوقع العلي فشل الشركات الجديدة التي ستطرح خلال الفترة القليلة المقبلة في تغطية الاكتتاب بأسهمها بسبب أن عملية الطرح تأتي في وقت تنعدم فيه حالياً السيولة لدى المستثمرين الذين يعانون من آثار الخسائر التي تعرضوا لها خلال الفترة الحالية.

========================================

( من السوق ) عنيفة وكبيرة ومؤلمة!

خالد العبدالعزيز
ردة فعل عنيفة، وهزة كبيرة ومؤلمة تلقتها السوق أمس.
وطرح بتلك الضخامة من الاسهم في حديه الادنى والاعلى لاكتتاب مدينة الملك عبدالله الاقتصادية، أعطى السوق عددا من التفسيرات المتشائمة، المتعلقة بسحب للسيولة منها، في وقت تعاني فيه من شحها، ومن عدم توجيهها اليها.
وسحب السيولة لذلك الاكتتاب، ووجود نوايا لتوجيهها اليه، من غالبية المستثمرين الذين تآكلت رؤوس أموالهم، لن يفضي إلا الى مزيد من تسييل المحافظ الصغيرة، أو المتوسطة، أوحتى أجزاء من الكبيرة، وهو ماكانت تخشاه السوق.
وكتداعيات لموعد ذلك الطرح، أجبرت السوق بالامس على العودة الى تسجيل قيعان جديدة، زعزعت فيه ثقة مستثمريها، وأصيب متعاملوها بالصدمة والذهول والحيرة، من موقف غيرمجد وقفته الجهة المشرفة على السوق فيما يتعلق بصحة أو عدم صحة موعد اكتتاب مدينة الملك عبدالله، وهو موقف لم يكن في صالح السوق، حيث لم تؤكد أوتنفي ماراج في الاعلام عنه، في وقت كان يفترض توضيحها لصحته من عدمها.
وسكوت الجهة المشرفة عن ايضاح موقفها يكشف حجم كفاءتها في ادارة السوق، وهذا لم يمنح السوق إلا مزيداً من التدهور، وقتاً بعد آخر، وغالبا ما تقاس الثقة في الاسواق المالية بكفاءة اداراتها.
وعندما تتداخل التقديرات في ادارة الاسواق، فان الاجتهادات تكثر، ومستثمرو السوق يعيرون أهمية للتأثيرات السلبية للاكتتابات الضخمة في مثل هذا الوقت الذي لم تستقر فيه، و أخذت تعاني فيه من شح في السيولة المتوجهة اليها، اما لتآكل في رؤوس الاموال واما لحذر،واما لابتعاد دائم.
والافتقاد الى الخبرة في ادارة السوق أعادنا الى دوامة القيعان الجديدة، ودفعتنا للعودة الى مستويات متدنية، فقد فيها الكثير من الاموال والعقول وأزهقت ارواح، وكلما تفاءل المستثمر خيرا في وداع السوق لقيعانها، وجدها تلتف حول نفسها كالافعى لتعود وتبتلع ماتبقى من مدخرات.
ومنذ صبيحة أمس الباكر، كان هناك ترقب وانتظار لموقف الجهة المشرفة لتلمس ردود فعل السوق لمثل هذه الاكتتابات الضخمة في مثل هذا الوقت، وأي توضيح كان سيقيس ظروف السوق الحالية، ويقدر أوضاعها، وما تمربه، ومايجب أن تبتعد عنه. ولوأعطي المتعاملون ايضاحاً رسمياً من الجهة المشرفة على السوق عن عدم ملائمة موعداكتتاب مدينة الملك عبدالله لظروف واوضاع السوق الحالية،لالتقطت المزيد من الانفاس.
وتلك معاناة كبيرة، ستنجر اليها سوق الاسهم المحلية، بامتصاص جزء كبير من السيولة لمثل ذلك الاكتتاب ان صح موعده، بعد ان عانت من شحها مؤخرا. صحيح.. كان الهبوط متوقعا وفقا لسيناريوهات اعتادت السوق عليها لكن ليس بتلك الحدة من تدهورها بالامس.

========================================

خالفوا توقعات المحللين بدخول 4 ملايين مقيم وعددهم في إحدى صالات التداول لايتجاوز اثنين
عزوف جماعي من المقيمين عن تداول الأسهم السعودية بسبب تردي أوضاع السوق


الرياض - أحمد بن حمدان:
خالف المقيمون في السعودية التوقعات والتكهنات التي كانت تشير إلى دخولهم القوي في سوق الأسهم السعودي، حيث شهدت صالات التداول في بنوك العاصمة غيابا كبيرا للمقيمين، على الرغم من مرور ما يزيد عن شهر ونصف على السماح لهم بالتداول المباشر في السوق، مما يثير التساؤل عن أسباب هذا الغياب الكبير للمقيمين.
وكانت آراء المحللين الاقتصاديين وعناوين الصحف التي أعقبت قرار السماح لهم تدعو إلى التفاؤل و تحمل آمالاً كبيرة بدخول أربعة ملايين مقيم، قد يستثمرون نحو عشرة مليارات ريال تساهم في ضخ سيولة مالية جديدة للسوق، قد تعيد له الاستقرار بعد الهزات القوية التي تعرض لها قبل هذا القرار.
وأرجع محللون اقتصاديون أسباب هذا الغياب إلى الأوضاع المتردية لسوق الأسهم في الفترة التي أعقبت السماح للمقيمين بالتداول المباشر في السوق، إضافة إلى أن شروط بعض البنوك لافتتاح محافظ استثمارية للمقيمين قد تكون ساهمت بدورها في ذلك، كما أن ارتباط أغلب المقيمين بأعمالهم خلال أوقات التداول يمنعهم من التواجد في صالات التداول، متوقعين أن تشهد فترة إعادة الثقة للسوق دخولا قويا للمقيمين في سوق المال السعودي.
من جهتهم أكد المقيمون على أن غيابهم عن السوق يعود إلى الأوضاع المتذبذبة التي يعيشها السوق منذ قرار السماح لهم وإلى هذا الوقت، إضافة إلى صعوبة بعض الشروط التي تضعها البنوك التي تصل إلى فتح حساب جار بمبلغ لا يقل عن 50 ألف ريال، مطالبين بوجود قوانين واضحة تكفل لهم حقوقهم وتضمنها بعد دخولهم لسوق الأسهم.
وقال ناصر الرشيدي عضو جمعية الاقتصاد السعودي والمحلل المالي ان غياب المقيمين قد يعود في المقام الأول إلى الأوضاع المتذبذبة التي يعيشها سوق الأسهم السعودية مما أدى إلى إحجام الكثير عن الدخول في السوق، كما أن ارتباطهم بأعمالهم خلال فترات التداول وتداولهم في السوق عبر الوسائل الالكترونية ومنها الانترنت أدى على غيابهم عن صالات التداول في البنوك.
وأشار الرشيدي إلى أن عددا من المقيمين كانوا متواجدين من قبل في السوق عبر صناديق البنوك الاستثمارية ولكن قرار السماح لهم مكنهم من اتخاذ القرار المباشر في استثمارهم في السوق، مطالبا البنوك التي تضع العوائق أمام فتح المقيمين لمحافظ استثمارية لديها بمراعاة الضوابط والشروط التي وضعتها هيئة السوق المالية للسماح للمقيمين بالدخول في السوق.
وأكد الرشيدي أن الفترة الحالية للسوق قد تغري الكثير من المقيمين بدخول السوق نظرا لمناسبة أسعار معظم الشركات المدرجة في السوق للشراء وخصوصا بعد تجزئة الأسهم الذي تم إقراره في الفترة السابقة، منوها إلى أن غياب المقيمين في الفترة السابقة عن السوق لم يكن له أي تأثير ، نظرا لأن السيولة المالية التي يضخها المواطنون كافية لتحريك السوق بشكل كامل.
وأضاف الرشيدي أن تعافي السوق واستقراره في الفترة المقبلة سيشجع كثيرا من المقيمين في الاستثمار في سوق الأسهم السعودي، مطالبا المقيمين بزيادة وعيهم في التعامل الأمثل مع تداولات الأسهم والمعرفة التامة باتخاذ القرارات الاستثمارية المناسبة التي تضمن لهم أموالهم.
من جانبه أرجع الدكتور محمد شمس الأكاديمي الاقتصادي والمحلل المالي غياب المقيمين عن تداول الأسهم في الفترة السابقة إلى الأوضاع المتردية لسوق الأسهم حاليا والتي جعلت المقيمين لا يثقون في السوق، نظرا إلى أنهم لا يجدون فيه الأمان الكافي لرؤوس أموالهم، على الرغم من الطفرة الاقتصادية التي تعيشها المملكة في كافة المجالات.
وأكد شمس أن شروط هيئة السوق المالية التي حددتها للسماح للمقيمين بتداول الأسهم لم يكن لها أي دور في إحجام المقيمين عن التداول، حيث ان اغلب شروط الهيئة كانت سهلة ومناسبة للمقيمين، منوها إلى أن شروط البنوك المختلفة من بنك إلى آخر قد تكون ساهمت نوعا ما في هذا الغياب، فبعض شروطها كان صعبا على المقيمين ولا يتناسب مع رواتب الشريحة العظمى منهم والتي لا تتجاوز 4 آلاف ريال.
وشدد شمس على أن قرار تجزئة الأسهم أتى ليشجع المقيمين على الدخول لسوق الأسهم، نظرا إلى انه جعل تداول الأسهم كافة وبخاصة أسهم الشركات القيادية في متناول الجميع، حيث انخفضت أسعار أغلبها بنسبة تصل إلى 80٪، متوقعا بأن تشهد الفترة المقبلة دخولا قويا للمقيمين إذا استمر التصحيح والارتفاع لمؤشر السوق خلال الفترة المقبلة، مما يعيد الثقة للسوق ويبعث الأمان في نفوس المقيمين على أموالهم التي سيضخونها في سوق الأسهم السعودي.
و أكد عبد الله العمار مدير صالة التداول في أحد البنوك أن قرار السماح للمقيمين بالتداول في سوق الأسهم السعودي والاستثمار فيه والذي مضى عليه نحو شهر ونصف، لم يلق التجاوب الكافي من المقيمين في المملكة، حيث انه من وقت السماح إلى هذا اليوم لم تفتتح محفظة استثمارية للمقيمين في الفرع الذي يشرف عليه سوى لمقيمين اثنين فقط، كما أن صالة التداول التي يديرها في البنك تخلو من المقيمين منذ قرار السماح لهم إلى حينه، مشيرا إلى أن شروط فتح المحفظة الاستثمارية في البنك الذي يشرف عليه تتضمن إقامة سارية المفعول وجواز السفر وتعريفا مصدقا من الغرفة التجارية وحسابا جاريا في البنك وبيانات كفيله كاملة، مشيرا إلى أن من الشروط التي يتم تطبيقها في جميع البنوك تحديد شركتين فقط من الشركات المدرجة في السوق لا يسمح للمقيم بتداول أسهمها هي مكة وطيبة لأن تداول أسهمها يقتصر على المسلمين.
وأضاف العمار أن شروط هيئة السوق المالية كانت جيدة نوعا ما إلا أنها تضمنت بعض الشروط المزعجة لمعظم المقيمين ومنها إيقاف محفظة المقيم عند انتهاء مدتها فورا حتى يجددها، وعدم قبول توكيله لشخص يدير له محفظته، وان لا يفتتح محفظة إلا باسمه دون السماح لزوجته أو ابنه بافتتاح محافظ، منوها إلى أن الأوضاع الحالية للسوق قد تكون وراء غياب المقيمين عن تداول الأسهم.
وطالب العمار بتخصيص صالات في البنوك لتداول المقيمين توفر لهم الراحة والخصوصية وتقضي على الحرج الذي قد يواجهونه من بعض المواطنين، مؤكدا بأنهم في البنك يعاملون المقيم معاملة المواطن في تنفيذ تعاملاتهم في الأسهم.
من جهته أوضح حامد الميمني أحد المقيمين أن انخفاض مؤشر السوق وتذبذبه بنقاط لا تقل عن ألف نقطة في اليوم، يقف عائقا رئيسيا أمام دخولهم في السوق، مشيرا إلى أن أغلب زملائه الذين استثمروا فعليا في السوق تكبدوا خسائر كبيرة جعلتهم يتشاءمون من سوق الأموال السعودي.
وأضاف الميمني أن بعض المصارف السعودية تضع شروطا صعبة تنفر المقيمين من فتح محافظ استثمارية لديهم، على الرغم من أن الأمر يستلزم عليهم تسهيل الشروط لجذب العملاء، منوها إلى أن استقرار سوق الأسهم في الفترة المقبلة ستدفع غالبية المقيمين إلى الدخول باتزان ودون مجازفة في تداول الأسهم.
وأكد محمد أبو عبدون «فلسطيني الجنسية» أحد المقيمين الذين دخلوا فعليا في سوق الأسهم السعودي، أنه افتتح محفظته الاستثمارية في أحد البنوك السعودية منذ شهر تقريبا، مضيفا بأن دخوله للسوق كان مع بداية انخفاضه الثاني مما أدى إلى تعرض أمواله لخسائر كبيرة كما هو شأن الكثير من المتعاملين في السوق.
وأبدى أبو عبدون تفاؤله بتصحيح قد يحدث للسوق خلال الفترة المقبلة يساهم في ارتفاع السوق وتعافيه من الهزة التي تعرض لها خلال الأيام الماضية، مشيرا إلى أنه قام بجلب أمواله من بلده الأصلي «فلسطين» لاستثمارها في سوق الأسهم السعودي.
وأكد أبو عبدون أن راتبه الشهري الذي يتقاضاه والذي يعد من الرواتب العالية بالنسبة للمقيمين حيث يزيد عن 10 الاف ريال، ساعده على الدخول في سوق الأسهم السعودي، منوها إلى أن الشريحة التي دخلت في السوق فعليا من المقيمين المساهمين تقتصر على أصحاب الرواتب العالية.
من جهته قال المقيم محمد سيد «مصري الجنسية» أن شروط افتتاح محفظة استثمارية في البنك الذي قصده لم تكن معقدة، ولكنها تختلف اختلافا جذريا عن شروط بعض البنوك الأخرى التي ذهب إليها حيث ان أحد البنوك طالبه ب 50 ألف ريال لافتتاح محفظة استثمارية.
وأكد سيد أن وضع السوق حاليا لا يجعل المقيمين يطمئنون على أموالهم، ولذلك فمعظم المقيمين الذين دخلوا فعليا في السوق لم يجازفوا برؤوس أموالهم في هذا الوقت، حيث سيعمدون إلى الاستثمار بمبالغ بسيطة لا تؤثر عليهم في حالة الخسارة، حتى يتحسن وضع السوق ويعود إلى استقراره الذي كان عليه.
وأضاف سيد بأن شريحة كبيرة من المقيمين لديهم الرغبة في الدخول في سوق الأوراق المالية السعودي، ولكن تقف الأوضاع الحالية المتذبذبة للسوق عائقا أمام ذلك.

========================================

بعد تكريم الفائزين في مسابقة {وإنك لعلى خلق عظيم} التي شارك فيها 5 آلاف شاب سعودي ..
الكاف: أرباح «موبايلي» في الربع الثاني ستكون مفاجئة وقياسية مقارنة بأرباح الربع الأول


الرياض - أحمد بن حمدان:
توقع المهندس خالد الكاف الرئيس التنفيذي لشركة «موبايلي» بأن تكون أرباح الشركة وإيراداتها في الربع الثاني من العام المالي الجاري جيدة وقياسية، وتفوق بكثير ما حققته الشركة من أرباح في الربع الأول.
وقال الكاف خلال حفل تكريم الفائزين في مسابقة «وانك لعلى خلق عظيم» التي نظمتها الشركة بالتعاون مع مجلس الغرف السعودية في الرياض امس «اذا كانت أرباح الربع وصفت بأنها مفاجئة فأرباح الربع الثاني ستكون عبقرية وممتازة».
واضاف الكاف ان نجاح مسابقة «وانك لعلى خلق عظيم» التي تساهم في الدفاع عن الهجمات التي يشنها الأعداء على سيد الأنبياء يجعل «موبايلي» تستمر في هذا التوجه، طالبا من شركات القطاع الخاص اقامة مثل هذه المسابقات التي تمثل مشاركة القطاع الخاص في خدمة المجتمع وفي الانتصار لرسولنا صلى الله عليه وسلم.
من جانبه قال الدكتور فهد السلطان الأمين العام لمجلس الغرف السعودية أن مشاركة 5 آلاف شاب في هذه المسابقة يعد أكبر رد حضاري عملي على عمل سيئ اعتقد أصحابه ظنا وجهلا انه قد ينقص من سيد البشر وخاتم الأنبياء مشيرا الى أن مجلس الغرف السعودية كممثل للقطاع الخاص يعتز بمشاركته في نجاح هذه المسابقة.
وكان حفل تكريم الفائزين قد شهد حضور عدد من كبار العلماء والدعاة يتقدمهم فضيلة الشيخ صالح بن غانم السدلان، وعضو مجلس الشورى فضيلة الشيخ عبدالمحسن العبيكان.

========================================

دشن البارحة الفرع الجديد لبنك الكويت في جدة
السياري: القطاع الخاص محرك رئيسي للاقتصاد السعودي بنسبة نمو 6,6٪


جدة - واس:
افتتح معالي محافظ مؤسسة النقد العربي السعودي حمد بن سعود السياري مساء أمس الفرع الجديد لبنك الكويت الوطني بجدة.
وبعد ان قام معالي محافظ المؤسسة بقص الشريط ايذانا بافتتاح الفرع اقيم حفل خطابي بهذه المناسبة حيث ألقى نائب رئيس مجلس ادارة بنك الكويت الوطني ناصر مساعد الساير كلمة أكد فيها ان للمملكة لدى الكويت مكانة خاصة وعلاقات عريقة تجمع بين البلدين والشعبين معربا عن فخر واعتزاز البنك بوجوده اليوم في السوق المصرفي السعودي كأول مؤسسة مصرفية خليجية وعربية في مدينة جدة.
وبين الساير ان ذلك جاء انعكاسا لما تتمتع به المملكة من مكانة اقتصادية ومالية متميزة وماتشهده من تقدم وازدهار مستمر تحت القيادة الحكيمة لخادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز - حفظه الله - مشيرا الى ان البنك يطمح في المساهمة مع المؤسسات المصرفية السعودية لدعم عملية التنمية الاقتصادية في المملكة.
بعد ذلك ألقى محافظ مؤسسة النقد العربي السعودي كلمة اوضح فيها ان بدء بنك الكويت الوطني اعماله المصرفية في المملكة العربية السعودية يمثل توثيقا للعلاقات الاخوية بين البلدين الشقيقين وهو احد ثمار العمل الخليجي المشترك الذي تحرص قيادة البلدين على تعزيزه.
واشار معاليه الى ان افتتاح البنك يأتي في وقت تشهد فيه المملكة اداء اقتصاديا متميزا حيث حقق الاقتصاد السعودي في عام 2005م نموا حقيقيا بنسبة 5ر6 بالمائة وسجل القطاع الخاص نموا حقيقيا بلغت نسبته 6ر6 بالمائة مما يدعو للطمأنينه بأن القطاع الخاص اصبح محركا رئيسيا للاقتصاد السعودي.
ونوه السياري بالدور الحيوي للقطاع المصرفي في المملكة والذي تجسد بالزيادة المتنامية في الاهتمام المصرفي بالقطاع الخاص والذي نما خلال الاعوام الثلاثة الماضية بمعدل نسبته 29 بالمائه سنويا لافتا الانتباه الى انه يعمل في المملكة حاليا 15 مصرفا لديها فروع وصلت الى 1251 فرعا حتى نهاية الربع الاول لعام 2006م بما في ذلك فرع المصارف الخليجية والاجنبية اضافة الى منح تراخيص لعدة مصارف خليجية واجنبية لفتح فروع لها في المملكة.
وبين محافظ مؤسسة النقد العربي السعودي ان الاستعدادات تجرى حاليا لاكمال اجراءات تأسيس مصرف الانماء الذي صدرت الموافقة الكريمة السامية على تأسيسه برأسمال 15 بليون ريال.
وفي ختام الحفل قدم نائب رئيس مجلس ادارة بنك الكويت الوطني درعا تذكاريا بهذه المناسبة لمعالي محافظ مؤسسة النقد العربي السعودي.

========================================
جريدة عكاظ
========================================
========================================


مؤشر الاسهم يفقد 9،6 % والتراجع مستمر اليوم
العروض مشروطة والطلبات معدومة وتوقعات بارتداد وهمي


تحليل: علي الدويحي
واصل سوق الأسهم المحلية امس السبت تعاملاته متراجعا بمقدار 1223 نقطة او بما يعادل %9,6 ليقف عند مستوى 11527 نقطة ويعتبر اغلاقاً سلبياً ولم تفلح لعبة المحاولات الاخيرة التي انتهجها صناع السوق في الايام الماضية والتي تهدف الى اغلاق السوق فوق نقطة الدعم الاقوى من خلال شراء كميات كبيرة في سهم سابك في نهاية التداول لاستخدامها في الضغط على السوق في اليوم التالي، فلذلك نتوقع ان يخف الضغط اليوم (الاحد) على السوق خاصة وان المؤشر يعاني من فجوة عند حاجز 12600 نقطة مع احتمال ان يعود الى اغلاقها اليوم او غداً وهذا لايمنع من ان السوق مازال امامه مزيد من التراجع ويعتبر أي ارتداد وهمياً حتى يثبت حقيقته
فمن المؤشرات السلبية ان السوق مازال يبحث عن القاع علما ان أي تراجعات عن اغلاق امس يعتبر مبالغا فيه، وأي ارتداد هو لاغلاق الفجوة وسوف يدخل السوق في الاتجاه الافقي مابين 11500 الى 13900 نقطة، ويملك المؤشر العام اليوم نقطة دعم عند 11145 نقطة ونقطة مقاومة عند 11579نقطة.
من المؤشرات السلبية التي شهدتها تعاملات امس هي الضغط على الأسهم القيادية حيث دخل السوق في صراع معها وهذا واضح في سهم الراجحي الذي كانت تنهال عليه العروض بعكس الشركات الاخرى التي كانت عليها العروض قليلة والبعض منها وهمية سرعان مايتم سحبها، فيما كانت الطلبات مشروطة ويمكن معرفة ذلك من خلال سهم سابك الذي دخل حلبة الشركات الاكثر تداولاً من جديداً السوق من الناحية الفنية دخل منعطفاً صعباً يحتاج الى اخذ الحذر والحيطة والترقب منه فمازال يبحث عن قاع جديد سوف يحدده احد الأسهم الاربعة القيادية والاقرب ان يكون سهم سابك هو من يقوم بهذه المهمة ولكن ومن وجهة نظري الشخصية اتوقع لن يتعدى النزول حاجز 10380 نقطة وذلك كتحليل فني و هو ما لا استطيع تقبله اساسيا نظرا لنزول مكررات الارباح الى اقل من 10800 نقطة ويبقى كسر هذا الحاجز احتمالاً ان نرى نزول بمقدار الفا نقطة مع حدوث ارتدادات تتخلله حتى يستقر ويبقى حاجز 8833 نقطة حاجزاً نراه ولكن في اسوأ الاحوال ومن المؤشرات السلبية كسره امس لحاجز القاع التاريخي 11579 نقطة، وكان لضعف حجم السيولة دور في تفاقم حالة الربكة التي كان عليها السوق بعد ان استطاع صناعه ان يحشوا عقول صغار المتعاملين ان الاكتتابات الجديدة ستسحب تلك السيولة من السوق بهدف اجراء عملية التجميع، فمتى ما انتهوا من التجميع وفي الشركات التى يريدونها سوف يرتد السوق ولكن يظل ارتداداً غير مؤثوق فيه، خاصة وان هناك شركات تم التصريف عليها، وهذا يعني حتى المضارب المحترف قد يجد صعوبة في التعامل مع السوق في الوقت الراهن.
فيما يتعلق باخبار الشركات دعا مجلس إدارة الشركة السعودية للصادرات الصناعية المساهمين لحضور الجمعية العامة غير العادية (الرابعة)،للنظر في جدول الأعمال التالي: أولاُ: الموافقة على توصية مجلس الإدارة على زيادة رأس مال الشركة من 72 مليون ريال إلى 108 ملايين ريال، وإصدار عدد 720.000 سهم مجاني قبل التجزئة (3,600,000 سهم مجاني بعد التجزئة) وذلك بمنح سهم مجاني مقابل كل سهمين، وتوزيعها على مساهمي الشركة المسجلين كما في نهاية تداول يوم الأحد 01/جمادى الأولى/1427هـ الموافق 28/مايو/2006م. ثانياً : الموافقة على تعديل المادة (7) من النظام الأساسي للشركة بما يتفق مع توصية منحة الأسهم المجانية لتصبح كالتالي : «حدد رأس مال الشركة بمبلغ وقدره 108.000.000 ريال مقسم إلى 2.160.000 سهم متساوية القيمة تبلغ القيمة الاسمية لكل منها (50) ريالاً قبل التجزئة عدد 10،800,000 سهم بقيمة أسمية (10) ريال لكل سهم بعد التجزئة، وجميعها أسهم عادية نقدية».

========================================

صالات التداول بدأت تفقد روادها من جديد
المؤشر دون مستوى 12 ألف نقطة ومطالبات برفع نسبة الارتفاع


متابعة وتصوير: احمد العرياني (جدة)
هبط المؤشر العام لسوق الاسهم في الجلسة الصباحية امس دون مستوى 12 الف نقطة مما جعل المتداولين بالصالات في حيرة من امرهم بعد ان اصبحوا يرون اموالهم تتبخر امام اعينهم يومياً مع كل نزول في حركة المؤشر.
عدد من المتداولين طالبوا بأن تعتمد هيئة السوق المالية رفع نسبة التذبذب عند الارتفاع السوق الى 20 بالمائة في حين لا تزيد نسبة التذبذب عند الانخفاض عن 10 في المائة.
المتداول علي الزهراني قال ان السوق اصبح لا يخضع للتوقعات وانه اضحى يشكل لغزاً كبيراً لصغار المساهمين في ظل عدم الثقة التي تتضاعف يوماً بعد آخر.
وقال الزهراني ان هيئة السوق عليها ان تراجع قرارها بشأن ارتفاع وهبوط المؤشر بنسبة 10 بالمائة بحيث تكون نسبة التذبذب في حال الارتفاع بين 15 الى 20 بالمائة لتمكين المتعاملين من تعويض خسائرهم في حين لا تزيد نسبة الانخفاض عن 5 بالمائة ويتفق محمد الشهري وصالح العمري مع هذا الاقتراح لاعادة الثقة لدى المتعاملين في السوق.
واستغربا ما يحدث من تذبذبات حادة في المؤشر الذي كسر برأيهما نقطة القاع التي حددها المحللون وخبراء الاسهم بنحو 12200 نقطة وبذلك لم يتبق سوى ان يكسر المؤشر نقطة المقاومة الاخرى التي حددت عند مستوى 11500 نقطة عندها سوف تكون هناك انتكاسه حقيقية للسوق.
من جهته اعتبر المتداول عبدالرحمن الزهراني ان ما يحدث في السوق تشويه متعمد للسوق واقتصاد المملكة بشكل عام.
واشار الزهراني الى ان عمليات الشراء الكبيرة في بعض الاسهم تكشف وجود امور غير واضحة في السوق تحتاج الى افصاح لقطع الطريق على الايادي الخفية التي تتلاعب بالسوق.
ولفت الى ان السوق تنتظر الدعم الجديد للمؤشر وعودة الروح والسيولة المطلوبة الكفيلة باعادة السوق لوضعه الطبيعي.
من جانبه قال محمد عبدالله المطيري محلل مالي ان سوق الاسهم اصبح متأزما ولا يشجع صغار المساهمين على الاستمرار به.
ويؤيد المطيري الاقتراحات التي تطالب بزيادة نسبة المؤشر الى 20 بالمائة في حال ارتفاع السوق لاتاحة الفرصة للخاسرين لتعويض خسائرهم لكنه استبعد ذلك.
وقال ان السوق بها مضاربات يومية في ظل عدم وجود سيولة كافية.

========================================

السوق لن يرتفع طالماالسيولة أقل من 20 ملياراً

احمد العرياني (جدة)
دعا مختصان في سوق الاسهم الى دخول سيولة جديدة للسوق تتعدى العشرين مليار ريال حتى يستطيع المؤشر تخطى المرحلة الصعبة التي يمر بها حالياً.
وقال عبدالعزيز الزارع وتركي ندعق طالما ان المؤشر دون مستوى 14 الف نقطة فإن السيولة دون مستوى 20 مليار ريال لن ترفع السوق ولا ينصحان المستثمرين بدخول السوق. ولفتا الى ان الاسهم القيادية تظهر مؤشراتها سلبية.
من جانبه قال تركي فدعق ان المؤشر سوف يكون في وضع افقي لفترة. وقال ان الحديث عن مستقبل السوق صعب في ظل عدم اكتمال البنية التشريعية والتنظيمية والهيكلية للسوق.
وبرأيه فإن هناك عملية ذبذبة طبيعية تبحث عن استقرار نفسي والمتعاملون يبحثون عن ذلك وهذا الاستقرار هو المطلوب الآن للسوق الذي ما زال يبحث عن نقاط استقرار ودعم له.

========================================

بعد ان تراجع المؤشر
عيون المتعاملين على نتائج الربع الثاني لانقاذ السوق


محمد العبدالله (الدمام)
جاءت نتائج الجلسة الصباحية لسوق الاسهم مع بداية الاسبوع الجاري وفقا للقراءات السابقة، التي اشارت لاستمرار حالة التذبذب وعدم الاستقرار، جراء انعدام الرؤية لاتجاه المؤشر بسبب فقدان الثقة والاساليب التي بدأ كبار المستثمرين يمارسونها بعد كارثة فبراير الماضي، والتي تعتمد على زعزعة الثقة واحداث اضطراب متواصل في مسيرة المؤشر من خلال التركيز على الشركات الصغيرة والضغط على الشركات القيادية بهدف ابقاء السوق دون مستوى 13 الف نقطة.
قال متعاملون بالمنطقة الشرقية ، ان سيطرة اللون الاحمر على 78 شركة مدرجة في السوق مثل صدمة قوية لصغار المستثمرين لاسيما وان عودة المؤشر لما دون 12 الف نقطة يعيد الكرة للمربع الاول بحيث اغلق عند مستوى 11855 نقطة بانخفاض 856 نقطة وبالتالي فإن المحاولات الجادة للخروج من عنق الزجاجة وكسر حاجز 13 الف نقطة لن تكون سهلة في الفترة القادمة اذ سيراوح المؤشر عند مستوى 12-13 الف نقطة حتى اقتراب النتائج المالية للربع الثاني للعام الجاري بحيث يسعى الكبار خلال هذه الفترة للتجميع بهدف الحصول على مكاسب مما يرفع من اسعار الشركات ذات الربحية العالية وفي مقدمتها سابك والاتصالات والبنوك بشكل عام.
واوضح محمد الزاهر «متعامل» ان تراجع المؤشر بشكل متواصل مع بداية التعاملات لم يشكل مفاجأة للكثير من المتداولين بيد ان نسبة التراجع شكلت صدمة كبيرة لدى الصغار بالدرجة الاولى حيث وصلت الى 7% من اجمالي نسبة التذبذب المسموح بها 10% هبوطا و صعوداً ، مشيراً الى ان تجربة الاسابيع الماضية يمكن ان تشكل قراءة لاتجاهات السوق في المرحلة القادمة حيث تشهد انخفاضا في بداية الاسبوع بينما ينقلب الوضع في منتصفه ويعود للانتكاس مجددا في نهايته.
بينما اوضح علي عبدالله «متعامل» ان حالة التذبذب الحالية بقدر ما تمثل من حرب نفسية يسعى الكبار لبثها في نفوس الصغار فإنها تشكل حالة صحية على المدى البعيد فالارتفاع التدريجي يسهم في استقرار المؤشر في المستقبل، فالمثل العربي يقول «قليل يدوم خير من كثير يزول» وبالتالي فان الارتفاع الصاروخي الذي شهده المؤشر في الفترة الماضية جاءت نتائجه وخيمة على الجميع بما ان السوق يسير حاليا وفق قراءة اشبه ما تكون منطقية بالنسبة للمتداولين وذلك بالرغم من تداعياتها السلبية على البعض.
وقال د. عبدالله الحربي استاذ المحاسبة ونظم المعلومات بجامعة الملك فهد للبترول والمعادن والمحلل الفني ان القراءة المتأنية لحالة التذبذبات والتقلبات الكبيرة التي يشهدها سوق الاسهم تدل على ان السوق بالف خير وان هذه التذبذبات شيء ايجابي للغاية اذا عرف المتداولون كيفية التعامل معها، كما ان مستوى السيولة لتداولات اليوم الواحد قد يصل الى 20 مليار ريال وهو شيء مقبول بكل المقاييس وذلك قياسا على فترة النقاهة التي يمر بها السوق حاليا والتي يعكسها مسار المؤشر الافقي بعد العارض الصحي الكبير الذي ألم بالسوق والمتعاملين فيه مشيراً الى ان اسباب عدم وصول مستوى السيولة للمستويات التي كانت عليها .. تلك الاسباب تعود الى فقدان الثقة لدى بعض المتعاملين وكذلك لعدم وضوح الرؤية في معرفة اتجاه المؤشر بشكل مطمئن وهو امر مبرر نتيجة للظروف الاخيرة التي مر بها السوق بالاضافة الى ذلك فإن انحسار السيولة عن المستوى المطلوب يمثل احد الاسباب لانخفاض المؤشر فهناك بعض المضاربين ما زالوا معلقين في الهواء نتيجة لتبعات الانخفاض الكبير.

========================================

السياري لـ «عكاظ»: اقتصادنا قوي وأسعار الاسهم ترتفع وتنخفض بشكل طبيعي

حامد عمر العطاس (جدة)تصوير: احمد بابكير
اكد محافظ مؤسسة النقد العربي السعودي حمد السياري ان الاقتصاد السعودي قوي ومتين ويمتلك مقومات راسخة وركائز جيدة.وقال في رده على سؤال لـ «عكاظ» ان اقتصادنا ينمو وكافة المؤشرات تدل على استمرارية النمو لاستثمارات قوية ومتزايدة في المملكة وتعزز ثقة المستثمرين بالدرجة الاولى. مشيرا الى ان مؤسسات التقييم الدولية تزيد دائما من معدلات تحسينها للاقتصاد السعودي.وفي رده على سؤال عن تراجعات مؤشر سوق الاسهم قال: ان اسعار الاسهم المحلية ترتفع وتنخفض في السوق بشكل طبيعي.ورفض السياري التعليق حول مساهمة البنوك التجارية في دعم الانشطة الخدمية بالمجتمع وقال ليس هناك اي بنك في العالم يرفع سعر الفائدة أو يخفضها وانما اسعار الفائدة تتغير بشكل متناسق وفق آليات ومعطيات محددة.واضاف في المملكة 21 بنكا منها 11 سعوديا و 5 خليجية و 5 أجنبية.واكد السياري في كلمة في حفل افتتاح فرع بنك الكويت الوطني بجدة ان اقتصاد المملكة متميز وحقق نمواً بنسبة 6.5 % عام 2005م وقال ان القطاع المصرفي الذي سجل نموا بنسبة 6.6 % اصبح المحرك الرئيسي للاقتصاد السعودي ويؤدي دورا حيويا ونما خلال الاعوام 2003/ 2004/ 2005م بنسبة 29% وبلغ في نهاية عام 2005م ما يقارب 436 مليار ريال.

========================================

إسأل هيئة سوق المال

علي مسفر السفلان *
قال لي صديق: أنا لاأمانع في أن أكون أحد ضحايا سوق الأسهم وغيري كثير!! فقد غدونا كذلك ، «مجبرأخاك لابطل». ولكن ما يقض مضجعي ومضاجع آخرين حتى هذه اللحظة، أننا لم نعد نعرف ،هل نحن ضحايا (هوامير) السوق وكبار المستثمرين ؟ أم نحن ضحايا الإشاعات والجهل وعدم الدراية بسوق الأسهم ودهاليزه المضيئه حينا والمعتمة في أكثر الأحايين ؟ أم نحن ضحايا شركات الأسهم ؟ أم اننا ضحايا هيئة سوق المال؟؟.
نظرت إليه بإستغراب يشوبه الحذر وقلت : طالما أنك تفكرهكذا ، فلم ترقٍ بعد إلى مرتبة الضحية. وحتى أصدقكم القول ، فقد بدا سؤاله محيراً:
قال: إذا كنت وأمثالي من ضحايا (هوامير) السوق وكبار المضاربين، فمن ينصفنا منهم الآن؟ بل أين كانت هيئة سوق المال حينذاك ، ولم تقل لنا إسمعوا وعوا....؟ وأين هي الشفافية التي يتحدثون عنها؟ قلت له: إن القانون لايحمي المغفلين. قال لا تكن علي جائرا، فلولا المغفلون لما وجد القانون ، وما وجد القانون إلا ليحميني وأمثالي ويسترد لنا نحن المغفلين حقوقنا، فغير المغفلين أكثر قوة وحيلة ودراية بأخذ حقوقهم بأنفسهم . قلت له: لقد إتخذت هيئة سوق المال كل الاجراءات الصارمة حيال كل هؤلاء المخالفين وعاقبتهم. قال: لقد عاقبتهم بمنعهم من الشراء في السوق ولم تمنعهم من طرح أسهمهم في السوق ، مما زادها إغراقا وجعل العرض أكثر من الطلب. قلت له : ربما أنك كنت ضحية للإشاعات ولبعض المنجمين والمتحذلقين على شاشات التلفزة. قال : وليكن، لكنني لم أر أحدا من هيئة سوق المال على شاشات التلفزة يحذرنا من هذه الفئة التي أشرت اليها. أين هي الشفافية التي يتحدثون عنها؟ قلت له : إذاً أنت ضحية لشركات الأسهم ! ولكن كيف؟ قال : هل تصدق أنني حتى الآن لم أجد أي تفسير منطقي في أن تكون العوائد الربحية لشركة «ما» بالملايين في الربع الأول من هذه السنة وأسهمها تقطر دما !. وأيضا لم أجد اي تفسير منطقي في أن تكون علاوات الإصدار لأسهم الشركات الجديدة عشرة أضعاف ثمن السهم الدفتري ، علما بأن هذه الشركات لم تعلن عن خطط وتوسعات مستقبلية لتستثمر علاوات الإصدار من خلالها ولن تضيفها الى رأس مال الشركة بل ستذهب الى جيوب المؤسسين. هل تصدق ياعزيزي أن مجموع مبالغ علاوات الإصدار يساوي أحيانا أوقد يفوق رأس مال الشركة ؟ قلت له لا! قال: هل تعلم ياعزيزي أن المبالغة في علاوات الإصدار تزيد من تضخم سعر السهم ، الأمر الذي أدى بنا الى مانحن فيه الآن. فمثلا لوقررت شركة «مواطن» التى يبلغ رأس مالها 300 مليون أن تطرح 30% للإكتتاب العام ، بسعر السهم 10ريالات وعلاوة إصدار 100 ريال فسيصبح سعر السهم بعد الإكتتاب 110 ريالاً بينما قيمته الدفترية تساوي 10ريالات . ولو أفترضنا أن عدد الأسهم المطروحة للإكتتاب 9 ملايين سهم( 30% من رأس المال) فإن مجمل مبالغ علاوة الإصدار فقط سوف تكون تسعمائة مليون ريال!! وكلها تصب في جيوب المؤسسين . بينما السعرالحقيقي للأسهم يساوي تسعين مليون ريال فقط . وهذا ما جعل سوق الأسهم متضخمة والناس تتهافت عليها مثل الوجبات السريعة «الجنك فوود». حتى أصبحنا ضحاياها!!
قلت له: لم يعد هناك إلا هيئة سوق المال! فهل أنت تحمل الهيئة كل هذه الأوزار!؟ قال: إسأل هيئة سوق المال.
* محلل اسهم

========================================

«طيبة» تدرس زيادة رأسمال «اراك» الى 300 مليون

خالد الشلاحي (المدينة المنورة)تصوير : عبدالله مدني
ابرمت شركة طيبة للاستثمار والتنمية العقارية امس عقدا مع مركز السجينى للاستشارات الاقتصادية والادارية وذلك لدراسة الجدوى الاقتصادية لزيادة رأس مال الشركة العربية للمناطق السياحية «اراك» من 75 مليون ريال الى 300 مليون ريال.
ويقتصر نشاط شركة « اراك » التي تمتلك شركة طيبة للاستثمار والتنمية العقارية ما نسبته 65 في المائة من رأسمالها على مجال اسكان الزائرين بالمنطقة المركزية المحيطة بالمسجد النبوي الشريف من خلال ادارتها لاجنحة طيبة السكنية البالغ عددها «500» جناح بمركز طيبة السكنى والتجاري المطل مباشرة على ساحة المسجد النبوي الشريف.
كما تمتلك شركة « اراك » ايضا عددا من الفنادق منها منتجع اراك بمحافظة ينبع الذي يحتوى على« 40» شاليهاً وفندق اراك العلا بمحافظة العلا ويحتوى على « 46» غرفة وجناحاً.
واكد العضو المنتدب لشركة طيبة عبدالله بن محمد الزيد ان اعداد هذه الدراسة يأتي تمشيا مع اهداف الخطة الاستراتيجية لشركة اراك لزيادة حجم اعمالها في مجال اسكان الزائرين والمعتمرين والحجاج وذلك بانشاء وادارة مجموعة فنادق في المنطقة المركزية بالمدينة المنورة والمنطقة المركزية بمكة المكرمة خاصة بعد فتح باب العمرة والزيارة على مدار العام .ولم يخف الزيد النمو المتطرد الذي تحقق في ارباح شركة اراك خلال السنتين الماضيتين مشيرا الى ان الشركة حققت ارباحاً مانسبته 6. 8 في المائة من رأسمالها خلال عام 2005 م في حين حققت الشركة خلال الربع الاول من عام 2006 ارباحا صافية بلغت مانسبته 126 في المائة من ارباح نفس الفترة من العام السابق 2005م.

========================================

881 الفا يغطون اكتتاب «الورق» 6.25 مرات

عكاظ (جدة)
الإكتتاب على أسهم الشركة السعودية لصناعة الورق تمت تغطيته بأكثر من ستة أضعاف خلال فترة الإكتتاب التي إمتدت عشرة أيام وذلك على الرغم من التقلبات التي شهدها سوق الأسهم السعودية في الأسبوعين الماضيين.
عبدالكريم ابو النصر الرئيس التنفيذي للبنك الأهلي مديرالإكتتاب أشار إلى أن الشركة السعودية لصناعة الورق إستطاعت أن تثبت مكانتها و قوتها لدى المستثمرين و ذلك بعد أن تمت تغطية الإكتتاب بالكامل خلال الثلاثة أيام الأولى من الطرح وأن وتيرة الإكتتاب إزدادت في الأيام الأخيرة حيث تمت تغطية الإكتتاب بمبلغ وقدره 2.8 مليار ريال أي بنسبة قاربت الـ 625 في المائة كما أن ثقة المستثمرين في أداء الشركة أدت إلى تزايد الإقبال على الإكتتاب حيث بلغ إجمالي المكتتبين 881 الف مكتتب.
ووفقاً للتقديرات النهائية للإكتتاب الذي بدأ صباح الإثنين 24 إبريل الماضي وإستمر حتى الثالث من مايو الحالي لطرح 7.2 ملايين سهم و بسعر 62 ريالاً للسهم الواحد ، تجاوزت طلبات الإكتتاب 292 ألف طلب وأن ما نسبة 62 % من إجمالي الطلبات تمت عن طريق القنوات الالكترونية مما ساعد على إنسيابية الاكتتاب.
ويشار إلى أن البنوك المشاركة في عملية الإكتتاب تقوم حالياً بعملية التدقيق و الموازنة و ذلك تمهيداً لبدء مرحلة تخصيص الأسهم ورد الفائض للمكتتبين في موعد اقصاه يوم الإثنين 8 مايو الحالي.

========================================
جريدة الوطن
========================================
========================================


خبراء يطالبون هيئة السوق بإيضاح أسباب الهبوط وإيقاف التداولات
مستثمرون يسيلون محافظهم وسط ضغوط على أسهم الشركات القيادية


جانب من صالات تداول بأحد فروع البنوك السعودية
الدمام،جدة: خالد اليامي، معيض الحسيني
أرجع محللون ماليون أسباب التراجع الحالي لسوق الأسهم السعودية إلى ضغوط على أسهم شركات قيادية.
ووصفوا الهبوط بالمفتعل مطالبين هيئة السوق المالية بالتدخل وإيقاف التداولات حين تتراجع الأسهم لفترات متتالية وإيضاح أسباب ما يجري في السوق.
وقال المحلل الفني والمصرفي السابق حسين سدران إن ما تشهده الأسهم القيادية مفتعل وغير مبرر، مبيناً أن الأسهم وصلت لمستويات تجعل أسعارها في القاع.
وأضاف أن ما شهده المؤشر نهاية تداول الخميس الماضي ويوم أمس كان عبارة عن جني أرباح أسبوعي متوقع، منبهين إلى تنقل السيولة من قطاع إلى قطاع بدءاً من قطاع الزراعة إلى الخدمات ثم إلى الصناعة.
ويرى بعض المحللين أن الاكتتابات المخطط لانطلاقها خلال الأيام المقبلة ستعطي زخماً للسوق.
فقد بدأت البنوك السعودية في استقبال نشرات الإصدار الخاص باكتتاب شركة إعمار السعودية واطلعت "الوطن" على تفاصيلها حيث بينت النشرة أن عدد الأسهم المطروحة للاكتتاب 255 مليون سهم قيمتها 2.55 مليار ريال بسعر 10 ريالات للسهم وسيكون الحد الأدنى المسموح للاكتتاب به هو 50 سهماً والأعلى 25 ألف سهم وسيقتصر على المواطنين السعوديين وسيتم في جميع البنوك المحلية.
وبالنسبة للتخصيص ورد الفائض فسيتم التخصيص يوم 31 مايو
ويبلغ الحد الأدنى للتخصيص 50 سهماً لكل مكتتب، فيما سيتم تخصيص باقي الأسهم على أساس تناسبي بناء على نسبة ما طلبه كل مكتتب إلى إجمالي الأسهم المطلوبة للاكتتاب، وإذا تجاوز عدد المكتتبين 5.1 ملايين مكتتب ، فإن الشركة لا تضمن الحد الأدنى للتخصيص وسيتم التخصيص بالتساوي على جميع المكتتبين.

========================================

سوق دبي يهبط 5% وأبو ظبي 2.75% والكويت 1.38%
بورصات خليجية تهبط وسط تخلص المستثمرين من الأسهم


الكويت، دبي: رويترز
هبطت أسواق الأسهم في الإمارات والكويت أمس، فيما أشار محللون إلى أنها حذت حذو الاتجاه النزولي في أسواق المنطقة.
وانخفضت بورصة دبي حوالي 5% أمس مع تخلص المستثمرين من الأسهم وسط مخاوف من أن الاتجاه النزولي للسوق لم يصل بعد إلى قاعدته، وأغلق مؤشر سوق دبي المالي القياسي منخفضا 4.75% إلى 516.26 نقطة وهو أدنى مستوى له منذ الثالث من الماضي.
كما سجل المؤشر القياسي لبورصة أبوظبي أدنى مستوى له منذ فبراير 2005 مع هبوطه بنسبة 2.75% إلى 3561.13 نقطة.
وقادت أسهم شركة إعمار العقارية أكبر شركات التنمية العقارية في الشرق الأوسط هبوط السوق مع تراجعها بنسبة 4.35% إلى 13.20 درهم (3.60 دولارات) فيما سجلت في آخر تداول لها 12.85 درهما.
وقال سماسرة إن المستثمرين يشعرون بالقلق وسط اعتقاد في السوق بأن الاتجاه النزولي لم يبلغ بعد منتهاه.
وقال أحد السماسرة إن العروض لشراء اسهم إعمار تتركز حول 12.80 درهما أو أقل قليلا ولذلك فإن من الصعب أن تنزل عن ذلك المستوى.
وفي الكويت هبطت الأسهم الكويتية في بداية الأسبوع، حيث نزل المؤشر الرئيسي للأسهم الكويتية 141.20 نقطة أي بنسبة 1.38% ليغلق على 10055.30 نقطة بعد أن تراجع عن أعلى مستوى له في الجلسة الذي بلغ 10204.40 نقطة.
وقال ناصر النفيسي من مركز الجومان للاستشارات الاقتصادية: "السوق حذت حذو البورصات الأخرى في دول الخليج في الانخفاضِ".
وتقدمت الأسهم الخاسرة على الأسهم الرابحة في تعاملات بلغت قيمتها الإجمالية 40.5 مليون دينار كويتي (138.7 مليون دولار) انخفاضا من 45.7 مليون دينار يوم الأربعاء آخر أيام التداول للأسبوع السابق.
وجاء في مقدمة الأسهم الخاسرة أمس سهم الديرة القابضة الذي هبط بنسبة 8.77% إلى 1.040 دينار يليه سهم شركة مباني الكويتية للاستثمار العقاري الذي تراجع 7.02% إلى 530 فلسا.
وجاء في مقدمة الأسهم الرابحة سهم الشركة الكويتية لبناء المعامل والمقاولات الذي قفز بنسبة 6.76% إلى 395 فلسا.
وأغلق سهم الشركة الكويتية للتمويل والاستثمار مستقرا عند 650 فلسا. وقالت الشركة إن أرباحها في الربع الأول من العام قفزت بنسبة 62% مقارنة مع الفترة نفسها قبل عام إلى 8.6 ملايين دينار.

========================================

السعوديون الأكثر استفادة بحصولهم على 61 قرضا بقيمة 752 مليون دولار
3.93 مليارات دولار قروضاً صناعية خليجية لمواطني دول المجلس


الرياض:خالد الغربي
استفاد مواطنو دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية من القروض الممنوحة لمواطني دول المجلس بالحصول على 81 قرضا لإقامة مشاريع صناعية, لتصل قيمة تلك القروض نحو 3.3.93 مليارات دولار في نهاية 2004.
ويعتبر السعوديون هم الأكثر استفادة حيث شكلوا قرابة 75.3%, حيث بلغ عدد القروض الممنوحة لهم حوالي 61 مشروعا صناعيا بقيمة إجمالية تقدر بنحو 752.11 مليون دولار حسب إحصائية مركز المعلومات في الأمانة العامة لدول الخليج, فيما بلغت حصة الإمارات 7 قروض قيمتها نحو 18.11 مليون دولار.
وتشير الإحصائية إلى أن مواطني قطر اقترضوا 4 قروض لإقامة مشاريعهم الصناعية بقيمة تقدر بنحو 31.27 مليون دولار, فيما بلغ عدد
قروض مواطني سلطنة عمان 6 قروض بقيمة وصلت إلى 19.50 مليون دولار, أما مواطنو الكويت فقد اقترضوا 3 قروض لإقامة تلك المشاريع بقيمة 18.82 مليون دولار.
وعلى صعيد ذي صلة تسعى دول الخليج العربية لاستكمال متطلباتها اللازمة لإقامة سوق خليجية مشتركة قبل نهاية العام المقبل, وإقامة اتحاد نقدي وإصدار عملة موحدة في عام 2010، بالإضافة إلى إنشاء العديد من المؤسسات وتشجيع إقامة المشاريع المشتركة العاملة في مختلف مجالات العمل الخليجي المشترك.
وقد طرأ نمو على حجم التجارة بين دول المجلس نتيجة قيام الاتحاد الجمركي في يناير 2003 تمثل ذلك بتحقيق نمو في العامين التاليين "2003-2004" بلغ أكثر من 43% مقارنة بعام 2002 أي بمعدل نمو سنوي بلغ أكثر من20%، علماً بأن المعدل السنوي للسنوات العشر التي
سبقت قيام الاتحاد الجمركي كان في حدود 6%.
وتؤكد الاتفاقية الاقتصادية لدول المجلس الذي عقد في عام 2002 على أن يعامل مواطنو دول المجلس الطبيعيون والاعتباريون في أي دولة من الدول الأعضاء نفس معاملة مواطنيها دون تفريق أو تمييز في كافة المجالات الاقتصادية, بما في ذلك ممارسة المهن والحرف, ومزاولة جميع الأنشطة الاقتصادية والاستثمارية والخدمية, وتملك العقار, وتنقل رؤوس الأموال, وتداول وشراء الأسهم وتأسيس الشركات.

========================================

مفاوضات كويتية ـ سعودية لتأسيس بنك استثماري إسلامي

الكويت: حسين جمال
كشف رئيس شركة الصفوة القابضة الكويتية وليد العصفور أن الشركة تجري مفاوضات حاليا مع عدد من المستثمرين السعوديين لتأسيس بنك استثماري إسلامي في السعودية مؤكدا أن حصة"الصفوة" لم تتحدد بعد ولكنها ستتراوح ما بين 10 إلى 15%.
وأكد العصفور في تصريحات صحفية أمس أن الإعلان عن تأسيس البنك سيكون فور الانتهاء من الحصول على التراخيص اللازمة من قبل الجهات المعنية في السعودية. وأشار إلى القيام بمفاوضات أخرى لتأسيس شركة عقارية، تساهم"الصفوة" بحصة فيها معلنا أن توقيع العقد سيكون خلال الأسبوع الحالي.

========================================
كاريكاتيرات إقتصادية
========================================


جريدة الرياض

اضغط على الصورة لعرضها كاملة.

========================================

جريدة الشرق الأوسط

اضغط على الصورة لعرضها كاملة.

========================================

تحياتي
نـت






لحفظ الموضوع والإستفاده منه إستخدم هذا الرابط :
الأخبار الإقتصادية ليوم الأحد 9/4/1427هـ الموافق 7/5/2006م
http://www.sahmy.com/t76238.html


 


قديم 07-05-2006, 07:53 AM   #2
معلومات العضو
rashid

عضو مثالي مبدع

 
الصورة الرمزية rashid
 





rashid غير متواجد حالياً

أحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
rashid is on a distinguished road



افتراضي

الله يعطيك الف عافية

على هذه المقتطفات القيمة

ومجهود متميز تشكر عليه
بارك الله فيك








 
قديم 07-05-2006, 08:23 AM   #3
معلومات العضو
ترنيدو

عضـــو متألــق





ترنيدو غير متواجد حالياً

أحصائية الترشيح

عدد النقاط : 180
ترنيدو has a spectacular aura aboutترنيدو has a spectacular aura about



افتراضي

بارك الله فيك اخوي الغالي نت على هذة المقتطفات الرائعة

تحياتي
محبك ترنيدو








 
قديم 07-05-2006, 01:40 PM   #4
معلومات العضو






الماكس غير متواجد حالياً

أحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
الماكس is on a distinguished road



افتراضي

مشكور اخوي نت








 
قديم 08-05-2006, 06:27 AM   #5
معلومات العضو





omar05044 غير متواجد حالياً

أحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
omar05044 is on a distinguished road



افتراضي

مشكور وبارك اللة فيك








 
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الأخبار الإقتصادية ليوم السبت 8/4/1427هـ الموافق 6/5/2006م نـت الأخبـار والإعلانـات الإقتصـاديـه 3 06-05-2006 07:05 PM
الأخبار الإقتصادية ليوم الأثنين 26-12-2005 نـت الأسهـــم السعـــوديــــه 4 31-12-2005 09:46 PM
الأخبار الإقتصادية ليوم الأثنين 10/11/1426 الموافق 12/12/2005 s3o0od الأسهـــم السعـــوديــــه 10 12-12-2005 09:28 AM
الأخبار الإقتصادية ليوم الأحد 18/10/1426 الموافق 20/11/2005 s3o0od الأسهـــم السعـــوديــــه 15 20-11-2005 07:05 PM
الأخبار الإقتصادية ليوم الخميس 15/10/1426 الموافق 17/11/2005 s3o0od الأسهـــم السعـــوديــــه 25 17-11-2005 07:51 AM








الساعة الآن 12:24 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.