بورصة الاسهم السعودية




استرجاع كلمة المرور المفقودة طلب كود تنشيط العضوية تنشيط العضوية أنظمة المنتدى
العودة   بورصة الاسهم السعودية > المنتدى الرئيسي > منتـدى العـقـار و البناء و المنزل
منتـدى العـقـار و البناء و المنزل   كل مايخص العقار من مساهمات وإستثمار و تكنلوجيا البناء والمنزل بشتى مجالاته



المساهمات و«الوجيه السـفرة»

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 28-03-2005, 01:21 PM   #1
معلومات العضو





مسمار غير متواجد حالياً

أحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
مسمار is on a distinguished road



افتراضي المساهمات و«الوجيه السـفرة»

كتبت هذه المشاركه بتاريخ [ قديم 28-03-2005, 01:21 PM ]
عزيزي القارئ : تذكر أنْ ماتقرأُه يمثل وجهة نظر كاتبهِ فقط ، وتعوّد دائماً على إتخاذ قرارك بعد مزيد من التفكير والتحليل لما تقرأهُ

المساهمات و«الوجيه السـفرة»
د. عبد العزيز بن عبد الله الخضيري
28/03/2005
لا نختلف أبداً حول أهمية المشاركة العامة وإعطاء الفرصة للمواطنين للمساهمة والمشاركة في مشاريع الخير المختلفة في المملكة، ولعل لنا في تجربة الاكتتابات التي تمت وتتم خير دليل على ذلك سواء في شركات الخدمات أو البنوك أو غيرها من الشركات التي يتم تأسيسها وفقا لأنظمة واضحة وصريحة وتقوم عليها مجالس إدارة مؤسسية لا تخضع لأهواء أو مطامع شخصية ولا يقاس مقدار الثقة في الشخص بها على شكله أو منطقه أو عائلته. إن ما نختلف عليه ويحزننا هو الجراءة غير المبررة لبعض الأشخاص سواء بصفتهم الشخصية أو من خلال مؤسسات أو شركات وهمية، وقيامهم بفتح مساهمات فيها سواءاً عقارية أو ما يسمى ببطاقات سوا أو تمور أو غيرهما من الوسائل غير الشرعية التي يتم فيها الاستيلاء على أموال الناس وخصوصاً البسطاء منهم والذين يتأثرون بأشكال هؤلاء المستثمرين الوهميين اعتقاداً منهم أن الشكل يوحي بالمخبر، ولقد لفت نظري تعليق أحد هؤلاء البسطاء عندما ندب حظه في إحدى المساهمات بقوله ''خُدعنا بالوجيه السفرة''. إن مئات الملايين يتم الاستيلاء عليها على شكل مساهمات مختلفة أو توظيف للأموال لا يقابلها موقف حازم جازم من الجهات المسؤولة في ردع مثل هذه التصرفات المشينة التي تسيء لسمعة واقتصاد البلد، خصوصاً وأنه يتم تداول مثل هذه التصرفات على صفحات الجرائد وفي القنوات الفضائية مما يعطي الانطباع السيئ عن الأنظمة التي تحكم مثل هذه التصرفات، وإن غياب الأنظمة أو الحزم في تطبيقها أدى إلى مثل هذا الاستهتار وعدم المبالاة بحقوق الآخرين. نعرف جميعا موقف المملكة ومصداقيتها فيما يتعلق بمحاولة الإساءة إلى مواطنيها أو المقيمين على أرضها ومحاربتها لمختلف أنواع الفساد، ومنها مثلا محاولات البعض تهريب المخدرات إلى المملكة وكيف أن المملكة اعتبرت ذلك نوعا من الإفساد في الأرض وإضرارا ببنية المجتمع، ولهذا أصدرت فتوى بجواز قتل مثل هؤلاء المفسدين المضرين بالبلد وساكنيه، ولهذا فإنه يتبادر إلى الذهن ألا يعتبر مثل هؤلاء المستحلين لأموال الناس مع سبق الإصرار والتعمد والتخطيط والإعداد والتمويه والتنفيذ في مختلف الوسائل من المفسدين في الأرض المحللين لما حرم الله من أكل أموال الناس بالباطل ويجب عليهم ما يجب بحق مهربي المخدرات ، وأنا هنا لا أفتي ولكن أطرح تساءلا يحتاج إلى إجابة خصوصاً مع تكرار مثل هذا الاحتيال وارتفاع أعداد المتضررين منه ووصول المبالغ التي يتم الاستيلاء عليها إلى مئات الملايين من الريالات وعشرات السنين من جهود هؤلاء البسطاء الذين وضعوها في يد هؤلاء غير المؤتمنين. أنا أعلم أن هناك أنظمة تتعامل مع مختلف وسائل استثمار المال وأسلوب جمعه وحفظ حقوق الآخرين، إلا أن اللافت للنظر هو ضعف بعض هذه الأنظمة وتداخلها مع بعضها البعض وازدواجية المسؤوليات والصلاحيات بين مختلف الأجهزة المعنية بمختلف المساهمات العقارية أو الاستثمارية الأخرى، كما أن بعض الأنظمة أصبح قديما ولا يمكن تفعيله مع نوعية ومتطلبات الاستثمارات الجديدة، كما أن تجاوز بعض الأجهزة للأنظمة وعدم التزامها بمتطلبات الجهات الأخرى يوقع الأطراف المختلفة في المساهمة وخصوصاً المساهمات العقارية في حرج كبير، ومن ذلك مثلا معرفة موقع الأرض المطروحة للمساهمة ومدى إمكانية تخطيطها وتنميتها ونوعية الاستعمال أو الاستعمالات المعتمدة لها أو الشروط العمرانية والخدمية المطلوبة لمرحلتها، وغيرها كثير من الأمور التي لو تم استكمالها قبل طرح المساهمة للعامة وأخذ أموالهم مع تنفيذ المتطلبات الأخرى لأمكن معالجة الكثير من المشاكل اللاحقة والتذمر الدائم من التأخير في عدم الموافقة على المشاريع وغيرها. من جهة ثانية، لعل الفرصة مناسبة اليوم أكثر من أي وقت مضى لإعادة النظر في مختلف المساهمات بحيث لا تتم الموافقة إلا على المساهمات التي ترتبط بشركات لها مصداقية معروفة وتاريخ عملي مشرف ويتم التعامل معها وفقاً لما يتم التعامل به اليوم مع المساهمات والاكتتاب في شركات الأسهم والتي تشرف عليها مؤسسة معتمدة والمعروفة بهيئة سوق المال. يجب ألا يترك الحبل على الغارب والسماح لكل من هب ودب أن يقوم بجمع أموال الناس من خلال إيهامهم بالأرباح الخيالية معتمداً في ذلك على مظهره وسماحة ابتسامته أو كما قال ذلك المكلوم بالوجيه السفرة واستغلال بعضهم جهل بعض أفراد المجتمع وطيبتهم وتأثير السلوك الاجتماعي عليهم من خلال إقناعهم وتربيتهم أن الشكل هو جوهر الإنسان ودليل روحه ناسين في ذلك القول ''آن لأبي حنيفة أن يمد رجليه'' وليس هذا إقلالا من الشكل ولكن أهمية ارتباطه بالجوهر، ولهذا فإن المسلم كيس فطن لا ينبغي أن يكون سبيله فيما يرى من المظهر وهيئته، لأن المظهر إذا كان مما يحبه الله فذلك بينه وبين ربه وهو أعلم بنيته، وهو الذي يجازيه إن كان صادقاً أو مخادعاً ولهذا فلا يجب أن يكون ذلك سبيل اطمئنان وائتمان لأنه تفريط لم يأذن به الله. إن تنظيم مختلف المساهمات ووضع الضوابط الشاملة والواضحة لها وتقييد ذلك بهيئة مسؤولة عن هذا التنظيم يجعل الكثير منا يطمئن إلى مستقبل التنمية في بلدنا ويدفع بالمستثمرين من الداخل والخارج للمشاركة في مختلف مشاريع التنمية، ويقضي على ما نراه ونسمعه يومياً من حوادث النهب والاستيلاء على أموال الناس. إن ما هو موجود اليوم من ضوابط لا ترقى إلى نظام واضح وصريح يحدد المسؤوليات والصلاحيات ولا يغيب العقوبات الرادعة لأي عبث بأموال الناس. وأخيراً يجب ألا يسمح لهذا العبث المساهمي أن يقضي على سمعة مؤسسات قامت بجهود جبارة في بناء مصداقية على مر السنين ويجعلها تصنف ضمن هذا العبث، ولهذا فإنني أختم بسؤال قانوني: هل يحق لمن استغفل في المساهمات المعلن عنها في مختلف وسائل الإعلان رفع دعواه على الجهة المسؤولة والمصرحة للإعلان واعتبارها بديلا لمالك المساهمة المماطل أو المختفي؟.

http://www.aleqtisadiah.com/RayList.asp?NewsID=892







لحفظ الموضوع والإستفاده منه إستخدم هذا الرابط :
المساهمات و«الوجيه السـفرة»
http://www.sahmy.com/t6715.html


 



Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.