بورصة الاسهم السعودية




استرجاع كلمة المرور المفقودة طلب كود تنشيط العضوية تنشيط العضوية أنظمة المنتدى
العودة   بورصة الاسهم السعودية > المنتدى الرئيسي > منتـدى العـقـار و البناء و المنزل
منتـدى العـقـار و البناء و المنزل   كل مايخص العقار من مساهمات وإستثمار و تكنلوجيا البناء والمنزل بشتى مجالاته



الى صلاح ورفقاه، المكاسب الخبيثة، وفيها عزاء للمصاب

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 27-03-2005, 10:28 PM   #1
معلومات العضو





muhager غير متواجد حالياً

أحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
muhager is on a distinguished road



افتراضي الى صلاح ورفقاه، المكاسب الخبيثة، وفيها عزاء للمصاب

كتبت هذه المشاركه بتاريخ [ قديم 27-03-2005, 10:28 PM ]
عزيزي القارئ : تذكر أنْ ماتقرأُه يمثل وجهة نظر كاتبهِ فقط ، وتعوّد دائماً على إتخاذ قرارك بعد مزيد من التفكير والتحليل لما تقرأهُ

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،،
بسم الله الرحمن الرحيم
خطبة الجمعة في المسجد النبوي بالمدينة النبوية
لفضيلة الشيخ : صلاح البدير
بتاريخ : 23- 1-1426هـ
وهي بعنوان : المكاسب الخبيثة
الحمد لله، الحمد لله قاصم الجبابرة قهرًا، وكاسر الأكاسرة جبرًا، أحمده وقد أوسع للمذنبين عفوًا، وأجزل للمطيعين أجرًا، وتفضل على سائر خلقه إنعامًا وبرًا، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، فاهت الألسن بحمده شكرًا ولهجت به تسبيحًا وذكرًا، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله، وصفيه وخليله، من صلى عليه صلاةً واحدةً صلى الله عليه بها عشرًا، صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه صلاةً تترًا وسلامًا يبقى.
أمّا بعد:
فيا أيّها المسلمون، خيرُ العطَا الإيمان والتّقى، ولا بأس بالغنى لمن اتَّقى، والصّحة لمن اتّقى من الغِنى، وما قلَّ وكفى خير مما كثُر وألهى، وما يغني عن الظالم الثرا، وما يغني عنه مالُه إذا تردَّى، ليس الغِنى عَن كثرةِ العَرَض، ولكنّ غنى النفسِ هو الغِنى، ومن اشتدَّ حِرصه أوشَكَ وقصُه، ومن مدَّ عينَيه إلى ما ليس في يدَيه أسرعَتِ الخيبةُ إليه وتمكَّنت الحزونةُ عليه، ورسوله الهدى يقول: ((قد أفلَحَ مَن أسلم ورُزِقَ كفافًا وقنَّعه الله بما آتاه)) أخرجه مسلم.
أيّها المسلِمون، مِن قواعدِ المعامَلات وأسُسِ المعاوَضات وأركانِ التّبادُلات والبياعَات التي تُبنى عليها جُلُّ الأحكام ويعتَمد عليها كلُّ الحُكّام قولُ الملِك العلاّم: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَأْكُلُوا أَمْوَالَكُمْ بَيْنَكُمْ بِالْبَاطِلِ إِلاَّ أَنْ تَكُونَ تِجَارَةً عَنْ تَرَاضٍ مِنْكُمْ[النساء:29]، وَلا تَأْكُلُوا أَمْوَالَكُمْ بَيْنَكُمْ بِالْبَاطِلِ وَتُدْلُوا بِهَا إِلَى الْحُكَّامِ لِتَأْكُلُوا فَرِيقًا مِنْ أَمْوَالِ النَّاسِ بِالإِثْمِ وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ[البقرة:188].
وأخو المسلم كنَفسِه في الحُرمَة، لا يجوز أن يأكلَ مالَه بما حرُم في الشَّرع تعاطِيه أو بباطلٍ لا فائدةَ فيه؛ لأنَّ أخوّةَ الدّين تقتضيه وشفقةَ الآدميّة تستدعيه، فعن أبي بكرةَ رضي الله عنه قال: قال رسول الله : ((إنّ دماءَكم وأموالَكم وأعراضكم عليكم حَرام)) متفق عليه، وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله : ((كلُّ المسلِم على المسلمِ حَرام: دمُه وعِرضه وماله)) أخرجه مسلم، ورسول الهدى حين باعَ العدَّاءَ عَبدًا أو أمَة كتَب له: ((هذا ما اشترَى العدّاء بن خالدٍ بن هوذة مِن محمّدٍ رسول الله ، اشتَرى منه عبدًا أو أمَة لا داءَ ولا غائلَةَ ولا خِبثَة، بَيعَ المسلم للمسلم)) أخرجه البخاري معلَّقًا ووصله الترمذيّ والنسائيّ وابن ماجه. ((لا داء ولا غائِلةَ ولا خِبثَة)): لا عيبَ يُكتَم، ولا فجورَ ولا حيلة تتلِف مالَ المشتري، ولا خديعةَ ولا خلابة، ((بيعَ المسلم للمسلِم)) الذي يستشعر الإقساط ويتّقي الإشطاط.
أيّها المسلمون، لقد سلك الجِشاع وأهلُ الأطماع طرقًا مِن المكر والغدرِ والخِداع للسَّيطرةِ على أموال الضعفاء والاستحواذِ على حقوقِ الفُقراء واستغلالِ الرّعاع والدَّهماء الذين أخنعتهمُ الحاجةُ واضطرَّتهم الفاقةُ وحمَلَهم حسنُ الظّنّ وابتغاءُ الفضلِ والرّزق للوقوع في الشَّرَك المنصوب والشَّبَك المضروب، حتى إذا انكشَفَ الغِطاء وانكشَفَ الغِشاء ظهرت أماراتُ الغدرِ ولوامِحُ المخاتَلة؛ حِرصٌ بلا عِفّة ورَغبة بلا مخافَة، تُرَوَّج عقودٌ وتضرَب وعودٌ، لا تجارَى في العرضِ والتّسويق، ولا تُبارى في التمويه والتّشويقِ، بأساليبَ ماكرةٍ ومسالكَ فاجرة، لا تعدو أن تكونَ حُبلةً متلفة ومكيدةً مهلِكة وسَلبًا ونهبًا باسم المساهَمَة والاتِّجار والعَقارِ والاستثمار والتوفيرِ والادِّخار، ولن يعدمَك منَ اللّئيمِ خلابة، وصدَق رسول الهدَى : ((ليأتينَّ على الناس زمانٌ لا يبالي المرءُ بما أخَذَ المال، أمِن حلال أو مِن حرام)) أخرجه البخاري.
وللحِرصِ علَى المالِ قُحَمٌ ومهالِك ومخاطرُ ودربٌ شائك، فعن كعب بن مالك رضي الله عنه قال: قال رسولُ الله : ((ما ذِئبان جائعانِ أُرسلا في غنَمٍ بأفسَدَ لها من حرصِ المرء على المالِ والشَّرفِ لدينه)) أخرجه أحمد والترمذي.
فيا مَن باع دينَه بحفنةٍ منَ المال، يا مَن أكل أموالَ الناس بالباطلِ وطرُق المكرِ والاحتيال، تذكَّر يوم العرضِ والأهوال، تذكَّر يوم الوقوفِ بين يدي الكبير المتعالِ، تذكَّر يومَ لا ينفع الثرا ولا الأموال، تذكَّر يوم تصفَّد بالسلاسلِ والأغلال، ولكلِّ غادرٍ لواءٌ يومَ القيامة يقال: هذه غدرةُ فلان.
فيا حسرةَ من اشترَى النارَ وغضَبَ الجبارِ بمتاعٍ رخيص يضمحلّ ويزول ويحولُ، فعن كعبِ بنِ عجرة رضي الله عنه أنَّ رسول الله قال: ((لا يربو لحمٌ نبَت من سحتٍ إلا كانت النارُ أولى به)) أخرجه الترمذي. فأين من رَبا لحمُه على عظمِه بمكاسِب الميسر والقمار وحُلوان الكهَنَة والسّحرة والعرّافين والمشعوذين وكَسبِ البغايا والقَينَات وأثمانِ ما حرُم بيعُه من الدّخان والخمور والمخدِّرات وأطباقِ القنوات والسّرِقة والخِلسة والغُصوب وجحدِ الحقوق وكِتمان العيوبِ والتلاعبِ بأثمان السّلَع والغشِّ والنّجش والتطفيفِ في المكاييلِ والموازينِ وصَفَقات الرّبا الخاسرة بزياداتِه الظالمة ومضاعفاتِه الفاحشة وأكلِ أموال اليتامى والتّعدِّي على أموالِ الأوقافِ والوصايا وما يُدفَع في ضُروبِ المراشاةِ والمحاماة، عالَمٌ مشحونٌ بالجَشَع والطّمع والمكرِ والخُدَع والأنانيّة والرّوح النّفعيّة، وصدَق رسول الله حين قال: ((فوالله، ما الفَقرَ أخشى عليكم، ولكني أخشَى أن تُبسَط الدنيا عليكم كما بُسِطت على من كان قبلكم، فتنافسوها كما تنافسوها، فتهلِكَكم كما أهلكتهم)) متفق عليه.
أيّها المسلمون، آكلُ الحرامِ مطرود، ودعاؤه مردُود، فعَن أبي هريرةَ رضي الله عنه أنَّ رسول الله ذكَر الرجلَ يطيل السّفرَ أشعثَ أغبر يمدّ يديه إلى السماء: يا رب يا رب، ومطعمُه حرام، ومَشرَبه حرَام، ومَلبسُه حرام، وغذِي بالحرام: ((فأنَّى يُستجَاب لذلك)) أخرجه مسلم.
يا مَن أمِنتُم الحسابَ والعقاب في دنيا الغاب، إنَّ ورائكم قَضاءً وقِصاصًا وتَدقيقًا وحِسابًا وتَكريرًا وسُؤالاً وعِقابًا، فعن أبي هريرةَ رضي الله عنه قال: قال رسول الله : ((أتَدرون ما المفلس؟)) قالوا: المفلِس فينا من لا درهمَ له ولا متاع، فقال رسول الله : ((إنَّ المفلس مِن أمّتي من يأتي يومَ القيامة بصلاةٍ وصيام وزكاة، ويأتي قد شتَم هذا وقذف هذا وأكلَ مال هذا وسفَك دم هذا وضرَب هذا، فيُعطَى هذا من حَسَناته وهذا من حَسَناته، فإن فنِيَت حسناته قبل أن يُقضَى ما عليه أخِذَ من خطاياهم فطُرِحَت عليه، ثمّ طرِحَ في النار)) أخرجه مسلم.
أيّها المسلمون، إنّ مدارَ حكمِ الحاكم إنما هو علَى الظاهر من كلامِ الخَصمَين وحُجَج المتداعِيَين، ولا حظَّ له في الباطنِ؛ لأنّه لا يبلغه علمه، فلا ينفُذ فيه حكمه، والحرامُ لا يصير حلالاً بقضاءِ قضاءٍ أو حُكم حاكم، فعن أمّ سَلمةَ رضي الله عنها قالت: قال رسول الله : ((إنّكم تختصمون إليَّ، ولعلَّ بعضَكم أن يكونَ ألحنَ بحجّتِه من بعض، فأقضي له علَى نحو ما أسمعُ منه، فمن قطعتُ له من حقِّ أخيه شيئًا فلا يأخذه، فإنما أقطعُ له قطعةً من نارٍ)) متفق عليه. فويلٌ لمن أكل مالَ أخيه بدعاوَى كاذبة وحجَجٍ ملفَّقة.
يا مَن حلَف اليمينَ الغموس، يا مَن أقسم بالمحرِجَة العَبوس، لقد حلفتَ بأيمانٍ لا تطيقها الجبالُ وأقسامٍ تقصّ أعناق الرجال، تدمِّر حياةَ عاقِدِها، وتبتُر عمُر حالِفِها، فعن أبي أمامةَ رضي الله عنه أنَّ رسولَ الله قال: ((من اقتَطَع حقَّ امرِئ مسلِم بيمينه فقد أوجَبَ الله له النارَ وحرَّم عليه الجنّةَ))، فقال له رجل: وإن كان شيئًا يسيرًا يا رسول الله؟ قال: ((وإن قضيبًا من أَراك)) أخرجه مسلم، وللشّيخين: ((مَن حلَف على يمينِ صبرٍ يقتطِع بها مال امرِئ مسلم هو فيها فاجِر لقيَ اللهَ وهو عليه غضبان))، وعن وائل بن حجرٍ رضي الله عنه قال: جاء رجلٌ من حضرموت ورجلٌ من كندة إلى النبيِّ ، فقال الحضرميّ: يا رسول الله، إنَّ هذا قد غلَبني على أرضٍ لي كانت لأبي، فقال الكنديّ: هي أرضي في يدي أزرعُها ليس له فيها حقٌّ، فقال النبي للحضرميّ: ((ألك بيّنة؟)) قال: لا، قال: ((فلك يمينُه))، قال: يا رسول الله، إنَّ الرجل فاجرٌ لا يبالي علَى ما حَلَف عليه، وليس يتورَّع من شيء، فقال رسول الله : ((ليس لك منه إلاّ ذلك))، فانطلَقَ ليحلف فقال رسول الله لمّا أدبَر: ((أما لئن حلَف على مالِه ليأكلَه ظلمًا ليلقَينَّ الله وهو عنه معرِض)) أخرجه مسلم.
فيا من حلفتَ الأيمانَ الفاجرة، قد حلَّت بك الخيبةُ والخسارُ والذّلّة والقِلّة والبوارُ. يا من ضيّعتُم الحقوقَ بشهادةِ الزور وأدليتُم بأقوالِ كذبٍ وفجور، ويلكم يومَ يُنفخ في الصور، وَيلكم يومَ يُبَعثَر ما في القبور، وَيلكم يومَ يحصَّل ما في الصدور، فعن أبي بكرةَ رضي الله عنه قال: قال رسول الله : ((ألا أنبّئكم بأكبر الكبائر؟)) قلنا: بلى يا رسول الله، قال: ((الإشراكُ بالله وعقوق الوالدين))، وكان متكئًا فجلس فقال: ((ألا وقول الزور))، فما زال يكرّرها حتى قلنا: ليته سكت. متفق عليه.
يا مانِعِي العُمّالِ أجورَهم، ويا باخسِي الأُجَرَاء حقوقَهم، نُزِعَت الشّفَقة مِن قلوبكم، وغارَت الرحمة مِن صدوركم، حتى أكَلتم حقَّ كَسير وحَسير وملهوفٍ وفَقير ومهيضٍ وأجير، أرَضَّ التّعبُ منهُ العرَق، له زوجةٌ ترِنّ وطِفلٌ يحنّ ومَريضٌ يئنّ، فتبًّا لكم أيّها الظالمون، وسُحقًا لكم أيها الجائِرون، وبُعدًا لكم أيّها الماكِرون، فعن أبي هريرةَ رضي الله عنه عن النبيِّ قال: ((قال الله تعالى: ثلاثةٌ أنا خصمهم يومَ القيامة: رجل أعطى بي ثم غدر، ورجلٌ باع حرًّا فأكل ثمنه، ورجل استأجر أجيرًا فاستوفَى منه ولم يعطِه أجره)) أخرجه البخاري.
فيا عبد الله، لا تكن ممّن ظلَم وألهَد وجارَ وألحَد ولا توالَد، فعن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما قال: قال رسول الهدى : ((أعطوا الأجيرَ أجرَه قبلَ أن يجِفَّ عرقُه)) أخرجه ابن ماجه، ((هم إخوانُكم وخوَلُكم، جعلَهم الله تحت أيديكم، فمن كان أخوه تحتَ يدِه فليطعمه مما يأكُل وليلبِسه مما يلبَس، ولا تكلِّفوهم ما يغلِبهم، فإن كلّفتموهم فأعينُوهم)) متفق عليه.
يا عبدَ الله، لا تخاصِم وأنت تعلم أنك ظالِم، لا تدلي بالحجَجِ وأنت تعلم أن الحجَّة عليك والحقَّ ليس إليك، فالمكاسِب المحرّمة مستخبَثةُ الأصول ممحوقَة المحصول، واللُّقمة الحرام غصَّةٌ طولَ الأيام وحَسرَة على مدِ الأعوام، وعِفّةٌ في طُعمة واكتسابُ قليلٍ من حِلِّة ذخيرةٌ ليس لها نفاد وبَرَكة تتضاعَف وتزداد.
يا من أصيب بماله، لا تعرِّض أجرَك للإحباط، ولا تتعرَّض من ربك للإسخَاط، اصبِر على الرّزيّة، واشكر العَطيّة، فما جلَّت رزيّة إلاّ أفادَت ذخرًا، ولا اشتدَّ بلاءٌ إلا أفادَ صبرًا، وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنْ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنْ الأَمْوَالِ وَالأَنفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرْ الصَّابِرِينَ الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ أُوْلَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُوْلَئِكَ هُمْ الْمُهْتَدُونَ[البقرة:155-157].
بارَكَ الله لي ولَكم في القرآنِ والسنّة، ونفعني وإيّاكم بما فيهما منَ البيّنات والحِكمة، أقول ما تسمعون، وأستغفِر الله لي ولكم ولسائرِ المسلمين من كلِّ ذنب وخطيئَة، فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم.
الخطبة الثانية:
الحمد لله على إحسانِه، والشّكر له علَى توفيقه وامتنانِه، وأشهد أن لا إلهَ إلاّ الله وحدَه لاَ شريكَ له تَعظيمًا لشأنه، وأشهَد أنّ محمّدًا عبده ورَسوله الدّاعي إلى رِضوانه، صلّى الله عليه وعلَى آلِهِ وأَصحابِه وإخوانِه، وسلّم تَسليمًا كثيرًا.
أمّا بعد: فيا أيها المسلمون، اتقوا الله وراقبوه، وأطيعوه ولا تعصوه، يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَكُونُوا مَعَ الصَّادِقِينَ[التوبة:119].
أيّها المسلمون، حاذِروا الديون وجانِبوا القروض إلاّ عن ضرورةٍ واقعة وحاجَةِ ملِحّة باقِعة، واعلَموا أنَّ صاحب الدَّين مأسور بدَينه مرهون بقرضِه حتى يؤدَّى عنه، فعَن أبي قتادةَ رضي الله عنه قال: قام رجل فقال: يا رسول الله، أرأيتَ إن قُتِلتُ في سبيل الله أتكفَّر عني خطاياي؟ فقال رسول الله : ((نعم وأنت صابِر محتسِب مقبلٌ غير مدبِر إلاّ الدين، فإنَّ جبريلَ عليه السلام قال لي ذلك)) أخرجه مسلم، وعن أبي هريرةَ رضي الله عنه قال: قال رسول الله : ((نفسُ المؤمِنِ معلَّقة بدَينِه حتى يُقضَى عنه)) أخرجه الترمذي.
أيها المسلمون، من أنظَر معسِرًا أو أمهَل غريمًا أو أجَّل مدينًا أو وضَع عنه أو محا عنه قليلاً كان في ظلِّ الله يوم يلقاه، فعن أبي اليَسَر رضي الله عنه قال: أشهَدُ بَصَرُ عينيَّ هاتين ـ ووضع أصبعيه على عينيه ـ وسَمعُ أذنيَّ هاتين ووعاه قلبي هذا ـ وأشار إلى مناط قلبه ـ رسولَ الله وهو يقول: ((من أنظر معسرًا أو وضَع عنه أظلَّه الله في ظلِّه)) أخرجه مسلم، وعن أبي هريرةَ رضي الله عنه أن رسول الله قال: ((كان رجل يداين الناس، فكان يقول لفتاه: إذا أتيتَ معسِرًا فتجاوز عنه لعلَّ الله يتجاوز عنا، فلقي الله تعالى فتجاوز عنه)) أخرجه مسلم. فارحموا المسكينَ والضعيف يتجاوز عنكم الرّحمن اللطيف.
واعلموا أنّ الله أمركم بأمرٍ بدأ فيه بنفسِه، وثنّى بملائكته المسبِّحة بقدسه، وأيّه بِكم أيّها المؤمِنون من جِنِّه وإنسه، فقال قولاً كريمًا: إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا[الأحزاب:56].
اللّهمّ صلِّ وسلم وبارك وأنعم على عبدك ورسولك محمد صاحب الحوض المورود والمقام المحمود...







لحفظ الموضوع والإستفاده منه إستخدم هذا الرابط :
الى صلاح ورفقاه، المكاسب الخبيثة، وفيها عزاء للمصاب
http://www.sahmy.com/t6677.html


 


قديم 27-03-2005, 11:14 PM   #2
معلومات العضو
مشـعل

شخصية مهمه جدا

 
الصورة الرمزية مشـعل
 





مشـعل غير متواجد حالياً

أحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
مشـعل is on a distinguished road



افتراضي

جزاك الله خيراً ونفع بك

فالدال على الخير كفاعله .








 
قديم 31-03-2005, 09:53 PM   #3
معلومات العضو





نواف11 غير متواجد حالياً

أحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
نواف11 is on a distinguished road



افتراضي

السلام عليكم
انتقلت الى رحمة الله والدة المدعو صلاح النفيسي والتعازي بالجرائد اليوم رحمة الله عليها وعلى اموات المسلمين
الموت حقيقة بالوجود ومصير أي شخص
فسبحان الله كيف عند الانسان الامل الكبير بانه يسلب حقوق الناس ويجمع اموال من الحرام وبالاخر يذهب للقبر وحيدا وتبقى اموال المسلمين من يتامي وارامل وناس وثقو في هذا الشخص تبقى لورثته الذين قد تكون سبب تعاسة لهم وسبب لفسادهم او قتلهم او متعتهم فهم لهم المتعه وهو له العذاب
اين هذا من المصير المحقق الموت.
والطامة الكبرى اذا كان مسلم ومؤمن بالله وباليوم الاخر وبان الموت حق والنار حق والساعة اتيتا لا ريب فيها
الله هم اجعلنا مظلومين ولا ظالمين وابعد عنا الحرام
وحسبنا الله على من اكل اموال المسملين بالباطل ومن ساعد فيها








 
قديم 01-04-2005, 05:11 PM   #4
معلومات العضو





muhager غير متواجد حالياً

أحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
muhager is on a distinguished road



افتراضي

السلام عليكم
رحمها الله ،،، وموتى المسلمين ،،،،
اسأل الله ان ( ذلك) يعيد صلاح الى الصواب ويتوب من أكل اموال الناس بالباطل والمماطلة، والسلام
ولكن حتى لو اراد رد الاموال تبقى مشكلة المحكمة بعد ما تضيع سنوات في تمييع القضية ، تكون النتيجة ما يأتي :
(المحكمة تحول القضية الى ديوان المظالم نظرا لعدم الاختصاص، كما يحصل في قضايا مشابههة)، يعني في مصلحة من ،،، أنتم الحكم








 
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة









الساعة الآن 09:35 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.