بورصة الاسهم السعودية





استرجاع كلمة المرور المفقودة طلب كود تنشيط العضوية تنشيط العضوية أنظمة المنتدى
العودة   بورصة الاسهم السعودية > المنتدى الرئيسي > الأخبـار والإعلانـات الإقتصـاديـه
الأخبـار والإعلانـات الإقتصـاديـه  المستجدات الإقتصاديه في الصحف اليوميه ومتابعه أخبار تداول الشركات وهيئة سوق المال



صحفنا الاقتصادية ليوم السبت المبارك 18 ,صفر 1427 هـ

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 18-03-2006, 07:49 AM   #1
معلومات العضو
ترنيدو

عضـــو متألــق





ترنيدو غير متواجد حالياً

أحصائية الترشيح

عدد النقاط : 180
ترنيدو has a spectacular aura aboutترنيدو has a spectacular aura about



افتراضي صحفنا الاقتصادية ليوم السبت المبارك 18 ,صفر 1427 هـ

كتبت هذه المشاركه بتاريخ [ قديم 18-03-2006, 07:49 AM ]
عزيزي القارئ : تذكر أنْ ماتقرأُه يمثل وجهة نظر كاتبهِ فقط ، وتعوّد دائماً على إتخاذ قرارك بعد مزيد من التفكير والتحليل لما تقرأهُ

بسم اللة الرحمن الرحيم

صباح الخير اخواني اخواتي رواد منتدانا الرائع

نظرة على بعض اقوال صحفنا (القسم الاقتصادي):

صحيفة الجزيرة...............

--خلال 20 عاماً حول المقيمون ما يعادل 53% من القيمة السوقية الحالية للأسهم!!
أكثر من 200 مليار ريال تنتظر ركوب قطار الأسهم السعودي
*

الرياض - د. حسن الشقطي:
بعد الانهيار الحاد الذي شهده سوق الأسهم السعودي على مدى العشرين يوماً الماضية لم يكن هناك بد من التفكير في كافة السبل التي يمكن أن توفر سيولة إضافية، وبخاصة في ظل وصول السوق إلى حد السوق المسطح. من هنا، فقد جاء قرار القيادة الحكيمة بضرورة التفكير في السماح للمقيمين بالتداول في السوق.
ولكن السؤال الذي يطرح نفسه هل وصل حجم السيولة النقدية لدى المقيمين إلى مستوى الأهمية الذي يمكن أن ينعش الطلب في السوق، حسب تعداد عام 1425هـ للسكان يقدر حجم غير السعوديين في المملكة بنحو 6.1 مليون فرد. منها حوالي 2 مليون عمالة منزلية ونحو 3.1 مليون عامل وموظف. والمليون المتبقي يمثل عدد المرافقين. ويبلغ إجمالي الدخل السنوي لهذه العمالة نحو 135 مليار ريال. يتم تحويل حوالي 94.5 مليار ريال سنوياً منها للخارج. وقد قدرت دراسة متخصصة حجم تحويلات المقيمين في المملكة للخارج على مدى العشرين عاماً الماضية بنحو تريليون و240 مليار ريال. أي ما يعادل 53.2% من القيمة السوقية للأسهم السعودية حالياً. وتشير تقارير مصلحة الإحصاءات العامة إلى أن العمالة الوافدة في المملكة تتنوع ما بين عمالة عادية ذات مستوى تعليمي منخفض إلى عمالة متخصصة ذات مستويات تعليمية مرتفعة. وذلك كما يتضح من الجدول أسفله.
******
وجدير بالملاحظة أنه لا توجد إحصاءات رسمية دقيقة يمكن الاعتماد عليها في تقدير حجم مدخرات الوافدين. حيث إن رقم التحويلات الخاصة الذي تقرره مؤسسة النقد العربي السعودي لا يزال غير دقيق في التعبير عن الحجم الكلي لمدخرات المقيمين أو حتى تحويلاتهم. لأنه يبنى على أساس التحويلات البنكية. ولكن هناك عدد كبير من المقيمين قد لا يحول مدخراته عبر البنوك. ولكنه قد يفضل السيولة النقدية أو ربما أنه يستثمرها في أي شكل داخل المملكة. وهذه الفئة الأخيرة قد تكون على قدر كبير من الأهمية لأن استثماراتها قد تبلغ قيماً كبيرة تعمل في سياق من التستر تحت أسماء سعودية. إلا إننا نقدر حجم مدخرات المقيمين اعتمادا على افتراض أن متوسط الدخل السنوي للمقيمين يقدر بنحو 135 مليار ريال. وتحت افتراض أن المقيم يدخر نحو 70% من دخله. فإن حجم مدخراتهم تصل إلى نحو 94.5 مليار ريال سنوياً.
إلا إنه بأي حال من الأحوال ليس من المتوقع أن يتم ضخ كافة هذه المدخرات في سوق الأسهم. وذلك نتيجة لاختلاف المستويات التعليمية وأيضاً التوجهات الاستثمارية وغيرها من العوامل الأخرى فيما بين هؤلاء المقيمين. فالجدول السابق أعلاه يوضح أن نسبة هامة قد تصل إلى نحو 65% قد لا تكون مؤهلة للاستثمار في سوق الأسهم. إما من حيث أن مستويات دخولها منخفضة أو أنها لا تمتلك الدافع أو المحفزات. أو ربما أنها لا تمتلك الخبرة الكافية للتعامل مع الأسهم. إلا أن هذه الفئات ربما خلال فترة زمنية قصيرة (تقدر بستة أشهر) قد تفكر في الدخول والتعامل في الأسهم. وبخاصة عندما تكتشف مدى حجم الأرباح التي يحققها نظرائهم الأجانب في السوق. ويتشابه هذا الوضع كثيراً مع ما حدث مع الأفراد السعوديين أنفسهم. حيث إنه في البداية لم يكن هناك إقبال كبير على التداول في الأسهم. وتزايد هذا الإقبال بشكل ملحوظ منذ بداية عام 2004م عندما بدأ المؤشر يتزايد. وبدأ المتعاملون فيه يحققون أرباحاً كبيرة.
ومن ناحية أخرى، وفي ظل التغيرات الهيكلية التي شهدها سوق العمالة الأجنبية في المملكة خلال العامين الأخيرين نتيجة تطبيق سياسة السعودة، والتي أدت بشكل رئيس إلى تقليص حجم العمالة الوافدة العادية وغير المتخصصة، والتركيز على استقدام العمالة المتخصصة فقط، فإنه على الرغم من انخفاض العدد الإجمالي للعمالة الأجنبية في المملكة بوجه عام، إلا أن نسبة العمالة المتخصصة أصبح يتزايد بشكل واضح.
هذا ومع معرفة مدى الارتفاع الكبير في مستويات دخول هذه العمالة المتخصصة، وأيضاً بافتراض أن العمالة كلما ازداد مستوى تأهيليها العلمي والمهني، كلما ازداد إقبالها على الاستثمار، وبخاصة في سوق الأسهم. وأيضا تحت افتراض أن هناك قدراً كبيراً من مدخرات المقيمين يتم استثمارها في المملكة من الباطن في ظل التستر، وأن هناك نسبة كبيرة من العمالة الوافدة تعمل في سياق التعاقد من الخارج Outsourcing وتحصل على دخول مرتفعة تحت مسميات وظيفية لعمالة عادية، وأن هناك نسبة كبيرة من العمالة الوافدة المتخصصة تعمل بالمملكة منذ ما يزيد عن سبعة سنوات، ومن ثم فإنها تمتلك مدخرات وسيولة متراكمة كبيرة. فإنه يبدو واضحا أن احتمالات زيادة حجم المدخرات السنوية للمقيمين في الأسهم قد تتزايد عن مستوى 94.5 مليار ريال. لتصل إلى نحو 115 مليار ريال. وبإضافة نسبة تقدر 60% من المدخرات المتراكمة لدى المقيمين القدامى بالمملكة، يصل حجم هذه المدخرات الحاضرة المحتمل توجيهها إلى الأسهم السعودية حالياً إلى حوالي 200 مليار ريال.
وعلى ذلك، فقد يصل حجم السيولة النقدية التي يمكن أن يضخها المقيمون في الأسهم حتى نهاية عام 2010 إلى تريليون ريال.
من هنا، يمكن التأكيد على أن السماح للمقيمين بالتداول في الأسهم من المتوقع أن ينعش حركة الطلب في السوق. وتمتلك استثمارات المقيمين ميزة هامة، وهي أنها تتصف بالتجدد والاستمرارية. وحيث يتصف الأجانب المقيمون بالحيطة والحذر المالي بطبيعتهم، فإنه من المتوقع أن تؤدي استثماراتهم في السوق إلى تعزيز كفاءته، وبخاصة مع معرفة أن الفئات الرئيسة التي يحتمل مشاركتها فيه هي الفئات المؤهلة سواء علمياً أو مهنياً. بمعنى أن كافة المؤشرات تؤكد أن استثمارات المقيمين يمكن أن تلعب دوراً إيجابياً في إنعاش وتعزيز كفاءة سوق الأسهم السعودي.

--الدويش: نحلل ونتابع فرص الاستثمار الداخلي والخارجي المجزية في قطاع الاتصالات باستمرار *

الرياض - سعود الهذلي
أوضح المهندس سعود الدويش رئيس الاتصالات السعودية المكلف ثقته التامة في استمرار وتطور ونمو صناعة الاتصالات في المملكة. وأردف قائلاً في تصريح صحفي: (إن الانتعاش والازدهار الاقتصادي في المنطقة بالإضافة إلى تحرير قطاع الاتصالات أديا إلى حدوث نمو كبير في هذا القطاع وعائداته المالية، وأوجدت الثقة في البيئة الاقتصادية والاستثمارية حافزا للمشغلين لمواصلة الاستثمار بهذا القطاع، وفي هذا السياق فإن الاتصالات السعودية ملتزمة بتسريع تنفيذ استراتيجية النمو الخاصة بها من خلال الاستثمار في تطوير وتحديث البنية التحتية لشبكة خدمات البيانات وتوفير تقنيات جديدة لقطاع الأعمال بمختلف الفئات. وأشار رئيس الاتصالات السعودية إلى أن الشركة تخطط لإطلاق خدمات الجيل الثالث خلال هذا العام 2006م بجميع المدن الرئيسة بالمملكة وتقديم كامل الخدمات المتعلقة بهذا الجيل التي يتوقع لها أن تزيد من نمو وصلابة موقف الشركة كقائد لسوق الاتصالات بالمملكة ورائد في منطقة الخليج والعالم العربي، وفي مجال الهاتف الثابت فإن خدمات الموجات عريضة النطاق تبشر بنمو كبير.
، لذا فإن الاتصالات السعودية ملتزمة بتحصين موقفها الحالي من خلال تقديم هذه التقنيات في السوق مقرونة بخدمات عملاء مميزة وأسعار منافسة، تشمل سرعات عالية جدا لخدمات الإنترنت وبأسعار منافسة إضافة إلى التعليم عن بعد بالمنازل والخدمات الترفيهية بكل أنواعها، وبهذا سوف تقود الشركة تحول قطاع الأعمال بالمملكة من الخدمات الصوتية الأساسية إلى خدمات أكثر تطورا ومرونة مبنية على بروتوكول الإنترنت ip وهي أحدث تقنيات الشبكات المستخدمة في الدول المتقدمة.
وأضاف المهندس الدويش: (إن الاتصالات السعودية تركز بقوة على التميز والتفوق التشغيلي من خلال زيادة الفعالية بكل الأنشطة التشغيلية بالشركة، فقد حققت الشركة في عام 2005م وهو العام الذي دخل فيه المشغل الآخر سوق الاتصالات بالمملكة زيادة غير مسبوقة في الأرباح بنسبة 34%، ويجري داخل أروقة الشركة التخطيط المستمر لتنفيذ برامج تهدف لخفض التكاليف التشغيلية ورفع مستوى كفاءة الخدمات المقدمة لعملائنا..


2- صحيفة الرياض......

--طالب بعقد مؤتمر وطني لدراسة آثار ما حدث للسوق وكيفية علاجه
الضحيان: حان الوقت لتحويل صندوق الاستثمارات العامة لشركة استثمارية


الرياض - صنيتان المريخي:
قال محمد الضحيان رئيس مكتب الضحيان للاستشارات المالية إن القرارات التي صدرت من الدولة خلال الأيام القريبة الماضية هي إيضاح لجمهور المتعاملين لثقة المقام السامي بالهيئات الحكومية، ومفاد ذلك هو أنه أصبح هناك قناعة لدى المستثمرين أن ما قامت به الهيئة هو جزء من خطة وسياسة للحفاظ على حقوق ومدخرات صغار المستثمرين، وأن المقام السامي على اطلاع بها ويؤيدها، وإن كان هناك بعض الأضرار التي نجمت منها إلا أن النتيجة النهائية هي المحافظة على السوق.
وأوضح الضحيان ان ما حدث من تطلعات للمحافظة على السوق ليست هي الحل، بل أنها وضعت نوعا من الحد للشائعات والمضار وعدم مفهومية بعض الوقائع، وأن هناك نوعا من البلبلة عن هيئة السوق، ولا بد أن يكون الحل علميا وعمليا، وعلى الدولة أن تفكر جديا بالمحافظة على المكتسبات التي من أهمها دخول أكثر من 9 ملايين مواطن كمستثمرين وأكثر من 2,5 مليون متداول يومي، مبينا أن المحافظة يجب أن تكون بعدة قرارات وليس بقرار واحد، وأن ما صدر من قرارات هو محاولة لزرع الثقة لدى المستثمرين أكثر من أي شي آخر.

وبين الضحيان ان عدم الثقة انتفى ولا بد من إيجاد حل جذري، وعلى الدولة أن تبيع جزءا من حصصها بعدة وسائل إما بتحويل صندوق الاستثمارات العامة لشركة مساهمة وبيع جزء من تلك الشركة للمستثمرين في السوق، أو بيع جزء من حصصها في الشركات التابعة لها بعد مضاعفة رؤوس أموالها، لتتمكن من بيع أكبر عدد ممكن من الأسهم بأقل نسبة من نسب السيطرة، أو أن تقوم بكليهما، مبينا أنه عليهم أن ينظروا إلى شيء آخر وهو إعادة الكرة وإعادة الاستثمارات كاستثمار داخلي أو خارجي ولذلك لا بد أن يدار صندوق الاستثمارات العامة بأسلوب تجاري بحت لرفع درجة الاستثمار والوعي سواء لدى الدولة أو المواطن لأن هذه الممتلكات غير كافية للمستقبل.

وأكد الضحيان أنه لا بد للدولة أن تنظر نظرة جدية في رفع درجة الاستثمار وتسويق صندوق الاستثمارات العامة على أنه ذراع قوية وقائمة وليست ميتة تعيش على الأطلال على قرارات اتخذت منذ 40 عاما، والصندوق إلى الآن لم يدخل في استثمار قوي إلا استثمارات البترول القادمة، وعليه لا بد للصندوق من تطوير آلياته ليصبح شركة استثمارية ويستطيع أن يبيع من الأسهم عند الارتفاع والشراء عند الانخفاض ليكون له دور.

وطالب الضحيان بعقد مؤتمر وطني للاقتصاد المحلي من أجل دراسة آثار ما حدث وكيفية علاجها، مبينا أن هذه الآثار لا يمكن أن تعالج في اجتماع أو اجتماعين ولا بد من مؤتمر تقدم فيه البحوث، مضيفا «نحن على علم أن هناك مؤتمرا تسعى إليه وزارة المالية في مناقشة الاقتصاد الوطني وطرق التطور فيه، وعليه نرجو أن تكون لدى وزارة المالية رؤية شاملة».

أيضا طالب الضحيان وزارة الاقتصاد والتخطيط بالتدخل من أجل دفع عملية التوفير ، حيث انها من أعلى الدول في العالم في المملكة، ولا بد من النظر إلى جميع الوسائل وليس إلى المضاربة فقط، ويجب النظر إلى العملية على أنها ليست مرحلية أو وقتيه والهدف فيها هو زيادتها وليس إنقاصها.

ودعا لأن تقوم الدولة ببيع جزء من حصصها بطريقة نظامية وآلية لكي يزداد عرض النقود أكثر من 30 في المائة ، والذي ينتج عنه إعادة توطين كثير من الثروات الخاصة بالمستثمرين في المملكة.

وبين أنه في الوقت الراهن لن تحل محل التداول في سوق الأسهم أي قناة استثمارية أخرى لا في سهولتها ولا في التنظيم أو السرعة، وأنه لا بد من المحافظة على ما لدينا في هذه المرحلة.

--حتى لا تتكرر كارثة الأسبوع الماضي في الأسهم
يتحتم تقليص التسهيلات البنكية لمن لا يدركون مخاطرها




عبدالعزيز حمود الصعيدي
التسهيلات البنكية التي تمنحها البنوك عادة لذوي المحافظ التي تفوق قيمتها 500 ألف ريال، لها مخاطر من نوع خاص، كما أن لها في الوقت نفسه فوائد كبيرة، تبدأ رحلة الحالتين منذ منح هذه التسهيلات على حساب المحفظة.
وتبدأ مخاطر التسهيلات البنكية عندما تتراجع السوق، وتنخفض تبعا لذلك قيمة المحفظة، ما يضطر البنك المانح للتسهيلات إلى الضغط على المستفيد من هذه التسهيلات إلى اختيار واحد من الحلول الثلاثة التالية:

الحل الأول: تغطية العجز في المحفظة بإيداع مبلغ نقدي بمقدار العجز.

الحل الثاني: هو أن يقوم المستفيد أو البنك ببيع كمية من أسهم المحفظة لتغطية العجز، وهاتان الحالتان كلاهما مر إذا كان مالك المحفظة ليس لديه مورد آخر للتغطية، أو تم بيع الأسهم بأسعار متدنية ربما تكبد خلالها صاحب المحفظة خسائر كبيرة.

الحل الثالث: هو منح مهلة على أن يلتزم المستفيد من التسهيلات بعدها بتسوية حسابه أو يقوم البنك بذلك.

وفي مثل هذه الحالات، غالبا ما يطلب العميل، من الممول منحه مهلة عدة أيام، لعل السوق تتحسن، وهذا ربما يجعل الأمر يتفاقم، خاصة في حال استمرت السوق في التراجع لأكثر كما حدث خلال الأسبوع الماضي، ولعل بعض القراء يتذكرون بعض الأيام التي استمر فيها تراجع السوق لعدة أيام متتالية قبل الأسبوع الماضي خاصة عندما كانت نسبة التذبذب المسموح بها 10 في المائة.

المثال التالي يوضح أوضاع محفظة عليها تسهيلات بنكية خلال تراجع السوق لمدة خمسة أيام متتالية بواقع 5 في المائة، وهو الحد الأعلى المسموح به في سوق الأسهم السعودية، وأما الغرض الرئيسي من هذا المثال الذي يعتبر أسوأ ما يمكن أن يحصل، الهدف منه تنبيه بعض المضاربين الذين يستخدمون التسهيلات بشكل غير عقلاني، لعل بعضهم يأخذ جانب الحيطة والحذر في مثل هذه الحالات.

من المؤكد أن غالبية القراء المحترفين يعرفون القاعدة المحاسبية البسيطة:


الأصول = الخصوم + رأس المال


فلو فرضنا أن:

الأصول = قيمة المحفظة

الخصوم = التسهيلات البنكية

رأس المال = مبلغ المستفيد، المبلغ المستثمر في المحفظة، إذا:


قيمة المحفظة = مبلغ المستفيد + التسهيلات البنكية + ثابت


ولهذا الرقم الثابت واحدة من حالات ثلاث، تتوقف أي منها على أسعار الأسهم في المحفظة. فهذا الثابت يساوي صفرا إذا كانت القيمة السوقية للأسهم في المحفظة تساوي تكلفة شراء الأسهم، ويتحول هذا الثابت إلى رقم موجب إذا ارتفعت أسعار الأسهم في المحفظة عن القيمة السوقية للأسهم، والمشكلة تبدأ عندما يتحول هذا الثابت إلى رقم سالب، وهو الوضع غير المحبب للمضاربين والمستثمرين عموما، أي عندما تصبح قيمة الأسهم في المحفظة أقل من سعر التكلفة.

السناريوهات الثلاثة التالية توضح ميزانية المضارب، وكذلك حالة محفظته، في كل من الحالات الثلاث السابق ذكرها:

1) السيناريو الأول، حالة تعادل قيمة المحفظة مع أسعار الأسهم في السوق، وهو وضع لا بأس به، ولا يلحق بالمضارب أي ضرر مالي من أي نوع كما أنه لا يحقق لصاحب المحفظة أي مكاسب مادية، أي عندما تكون:


قيمة المحفظة = مبلغ المستفيد + التسهيلات البنكية


وفي هذه الحالة فإن:

الثابت = صفرا

2) السيناريو الثاني، حالة ارتفعت أسعار الأسهم في المحفظة على أسعار السوق، أي عندما تصبح قيمة المحفظة الإجمالية أعلى من سعر تكلفة شراء أسهم المحفظة، وهي الحالة التي يجب أن تكون عليها الحال، ويطلبه كل مضارب أو مستثمر، حيث تصبح:


قيمة المحفظة = مبلغ المستفيد + التسهيلات البنكية + مبلغا إضافيا


الثابت = مبلغا إضافيا


وهذا المبلغ الإضافي يعني قدرة شرائية جديدة للمضارب، وهذا وضع جيد يدل على أن أسعار الأسهم في ارتفاع، و أن السوق في حالة تفاؤل، وهي الحالة التي يجب أن يستفيد منها صاحب المحفظة، وذلك بتسييل بعض الأسهم لسببين رئيسيين، أولهما، تقليص حجم التسهيلات على المحفظة من جهة، وثانيا تحقيق أو تسجيل الأرباح على أرض الواقع، لحماية محفظته في حالة الانزلاق.

3) السيناريو الثالث، وهو غير المحبب، أي عندما تنخفض أسعار الأسهم في المحفظة، أو تقل أسعارها عن الأسعار السوقية، ما يعني انخفاض قيمة المحفظة الإجمالية عن سعر التكلفة، فينشأ لدينا الوضع غير المريح، والذي لا يرضى به المضارب أو المستثمر، أي عندما تصبح:


قيمة المحفظة = مبلغ المستفيد + التسهيلات - مبلغا من المال


الثابت = مبلغا سالبا من المال

وهذا يعني أن على المضارب تغطية حسابه الذي تجاوز ما هو مسموح به من قبل مانح التسهيلات، والذي يعادل المبلغ السالب. ومثل هذا الوضع هو ما أودى بالكثيرين من المضاربين إلى الإفلاس. في مثالنا أعلاه، المضارب بات ملزما بتغطية حسابه الذي تجاوز الحد المسموح به في التسهيلات، وعليه إما إيداع مبلغا نقديا في حساب المحفظة لتعزيز قيمة الجانب الأيسر من المعادلة، أو بيع بعض من الأسهم في المحفظة لتغطية الحساب وتقليص حجم التسهيلات وتخفيف الحمل على الجانب الأيسر. سوف يتم التركيز في هذه العجالة على هذه الحالة لأنها كانت من أبرز الأسباب الرئيسية التي عصفت بأموال الكثيرين من المضاربين، وخاصة الطماعين منهم.

الوضع محل الدراسة، هو كالتالي:


قيمة المحفظة أقل من رأسمال المضارب مع التسهيلات


لتوضيح الصورة أكثر، لا بد من استخدام الأرقام، فلو أن مضاربا فتح حسابا بمبلغ مليون ريال للمتاجرة في الأسهم، وطلب من البنك تسهيلات بمبلغ مماثل، فمنحه البنك مليونا آخر لغرض المضاربة، يصبح إجمالي قيمة المحفظة بعد تأسيسها وشراء الأسهم مليوني ريال، وهي عبارة عن رأس مال المضاربة البالغ مليون ريال، إضافة إلى مليون تسهيلات من البنك، وبناء على ذلك تصبح ميزانية هذا المضارب كالتالي:


الأصول الخصوم

أسهم قيمتها 000000 1رأس المال

000000 2 000000 1تسهيلات


لنفترض أن الأسعار السوقية للأسهم في هذه المحفظة انخفضت بالنسبة القصوى، فلو ألقينا نظرة متفحصة لوضع ميزانية هذا المضارب بعد الانخفاض، لوجدنا أنها فقدت 5 في المائة من أصل مليوني ريال، أي 100 ألف ريال، فأصبحت كالتالي:


الأصول الخصوم

أسهم قيمتها 00000 9رأس المال

1900000 000000 1تسهيلات


ولنفترض أن المضارب طلب من البنك إعطاءه مهلة لتغطية حسابه المتجاوز للتسهيلات المتاحة، وفي حال عدم التغطية فوض البنك خطيا بالبيع، وإمعانا في محاولة فرض أسوأ الاحتمالات، لسوء حظ هذا المستثمر انخفض السوق أيضا في اليوم التالي بالنسبة القصوى، فانخفضت تبعا لذلك الأسعار السوقية لأسهم المضارب، وكذلك قيمة محفظته بنسبة 5 في المائة أخرى أي أن المضارب في اليوم التالي فقد 95 ألف ريال، أي فقد خلال يومين 195 ألف ريال، وفي الوقت نفسه، لم يستطع المضارب تغطية حسابه عندئذ، وعليه أصبحت حالة محفظة هذا المضارب كما يلي:


الأصول الخصوم

أسهم قيمتها 0005081 رأس المال

0005081 000000 1تسهيلات


لو تمعنا في رأس مال المضارب لوجدنا أنه تراجع بنسبة 19,5 في المائة بفعل تراجع الأسهم في محفظته بواقع 9,5 في المائة، حيث انخفض رأس ماله من مليون ريال إلى 805 آلاف ريال خلال يومين، فلو استمرت الحال كما حدث خلال الأسبوع الماضي لمدة أربعة أيام لتكبد المضارب خسارة بواقع 371 ألف ريال، أي بنسبة 37,1 في المائة من راسماله، كل هذا حدث بسبب سوء استخدام التسهيلات. من المعلوم لدى القارئ أن مبلغ التسهيلات البنكية، الذي هو قرض للبنك، ليس له علاقة بالأسهم، ولا ينخفض أو يرتفع حسب ارتفاع أو انخفاض قيمة المحفظة، فالبنك منح المضارب نقودا، ولم يمنحه أسهما.

المأمول من الذين يعتمدون كثيرا على التسهيلات دون وعي بهذه الآلية الخطيرة، مراجعة حساباتهم مرات عديدة، فالتسهيلات جيدة فقط في حال كانت السوق في حالة ازدهار، أما في حالة التذبذبات، والتراجع السعري، فهي جد خطيرة. أتمنى لو كلف القارئ نفسه، وحسب نتيجة محفظة هذا المضارب لو استمر الانخفاض يومين متتالين وبالنسبة القصوى كما حدث خلال الأسبوع الماضي، النتيجة سوف ينكمش رأسمال هذا المضارب إلى 629 ألف ريال، أي أن هذا المضارب سيفقد ما نسبته 37,1 في المائة من رأس ماله بسبب انخفاض السوق بنسب 18,49 في المائة. مثل هذا الوضع يحدث في الأسهم الأمريكية ربما خلال جلسة تعامل يوم واحد، حيث أن نسبة التذبذب على أسعار الأسهم الأمريكية مفتوح، فلو انخفضت السوق خلال يوم بنسبة 50 في المائة، لأفلس الكثيرين من الذين يستخدمون التسهيلات.

إن أسوأ ما يحدث لمضارب، وهو الوضع الأشد قسوة وضراوة من ذلك، فبعض البنوك تمنح بعض المضاربين المحترفين تسهيلات بواقع 400 في المائة، وأما الشرط الوحيد فهو أن يقوم هذا المضارب بتغطية ما يزيد على 200 في المائة من التسهيلات المعتادة خلال تداول نفس اليوم، فمثلا مضارب لديه 10 ملايين ريال، يمنحه البنك حق الشراء حتى 40 مليون ريال، على أن تتم تغطية 20 مليون ريال خلال اليوم نفسه.

تصوروا معي حجم الكارثة، وما هو مصير هذا المضارب لو تراجعت السوق بواقع 5 في المائة خلال أي يوم، ولنفترض أن المضارب قد قام بتعبئة المحفظة، باستخدام كامل المبلغ، أي أن المضارب استنفد كامل مبلغ التسهيلات الممنوحة بواقع 40 مليون ريال، فلو ألقينا نظرة متفحصة على محفظة مثل هذا المضارب، بعد استخدام كامل المبلغ، فسوف تكون كما يلي:

ولو تراجعت السوق في نهاية يوم التداول بنسبة 5 في المائة، وتحتم


الأصول الخصوم

أسهم قيمتها 01 ملايين رأس المال

04 مليون 03 مليون تسهيلات


على المضارب القيام بالتغطية، فسوف يتكبد خسارة فادحة، لا تقل عن مليون في أحسن حالاتها، وقد تصل خسارته إلى مليوني ريال، فبعد تراجع السوق بالنسبة القصوى، 5 في المائة، ستصبح ميزانية هذا المضارب على النحو التالي:


الأصول الخصوم

أسهم قيمتها 8 ملايين رأس المال

38 مليون 0 3مليون تسهيلات



أي أن هذا المضارب فقد على الورق، خلال يوم واحد، نحو مليوني ريال. وتبقى العناية الإلهية لتحمي هذا المضارب في اليوم التالي، عساه أن يقلص خسارته، وأما لو كان هذا المضارب وقع في المصيدة خلال أيام النحس الماضية، فمن المؤكد أن هذا المضارب قد أفلس.

وأما فوائد التسهيلات فهي لا تخفى على الكثيرين من القراء، وهي عكس العمليات أعلاه، أي لو ارتفع سعر الأسهم في المحفظة عن سعر الشراء، فمثلا، محفظة قيمتها مليونان رأس مال المضارب فيها مليون والمليون الثاني تسهيلات كما في الموازنة التالية:


الأصول الخصوم

أسهم قيمتها 000000 1رأس المال

000000 2 000000 1تسهيلات


فلو ارتفعت قيمة الأسهم في المحفظة بواقع 5 في المائة في اليوم الأول، وظلت الأسهم ترتفع بنسبة متوسطها 2 في المائة يوميا، ولمدة ستة أيام، أي أن الأسهم في محفظة هذا المضارب أو المساهم ارتفع سعرها بنسبة 19,34 في المائة خلال أيام، فإن ميزانية هذا المضارب ستصبح

أي أن هذه المحفظة حققت مكاسب قدرها 386763 ألفا، 38,68 في المائة، خلال أيام وهذا هو الوجه الجميل للتسهيلات.


الأصول الخصوم

أسهم قيمتها 386763 رأس المال

2386763 1000000 تسهيلات

3- صحيفة المدينة .............

--سوق الأسهم يلملم جراحه وعملية جني أرباح خلال يومين

محمد الشهري

كان الأسبوع الماضي تاريخياً بالنسبة لسوق الأسهم السعودية ، فبعد مواصلة المؤشر لتراجعه المرعب منذ مطلع الأسبوع حتى نهاية الفترة الصباحية ليوم الأربعاء ، ارتد السوق بقوة لتقفل جميع الشركات القيادية والرابحة النسبة العليا مساء الأربعاء بعد تدخل الملك عبدالله لإنقاذ السوق .

وكانت خطة الإنقاذ ناجحة بكل المقاييس فلم تقتصر على قرار تجزئة الأسهم ، أو السماح بتداول الأجانب ، بل تجاوزت ذلك بإعلان عدد من المستثمرين السعوديين بأن الأسعار الآن مغرية وإعلان الامير الوليد بن طلال استثمار مجموعة المملكة القابضة من 5 إلى 10 مليارات ريال في السوق خلال أيام ، وأيضاً إجتماع هيئة سوق المال مع عدد من المستثمرين وإعلان عدد من رجال الأعمال أنهم سيدعمون السوق بمبالغ تجاوزت 50 مليار ريال .. كل ذلك أعطى مؤشرات قوية بارتفاع السوق من جديد .

إلا أن المؤشرات تؤكد وجود عملية جني أرباح خلال اليومين المقبلين قد يتراجع المؤشر بعدها ليحوم حول مستوى 15 ألف نقطة وهو المستوى الذي تسعى الهيئة لملازمة المؤشر العام له .

لكن يبدو أن هناك أنباء جيدة تنتظر السوق منها رغبة مجموعة المملكة القابضة طرح 30 في المائة للاكتتاب في السوق ، بالإضافة إلى قرب موعد الاكتتاب في شركة جبل عمر وترقب المستثمرين لاكتتاب مدينة الملك عبدالله الاقتصادية المتوقع خلال أشهر ، كل ذلك بعث الثقة في السوق من جديد وأعاد الطمأنينة إلى نفوس المتعاملين الذي تضرروا من عملية التصحيح وفقدوا جزءاً من رأس المال ، إلا أن الآمال بعودة الأسعار لما كانت عليه تبددت تماماً وخاصة في تلك الشركات الخاسرة التي واصلت انخفاضها خلال يومي الأربعاء والخميس الماضيين ، وبرزت في السوق ظاهرة جديدة تدل على وعي المستثمرين الذين تركزت استثماراتهم في الشركات القيادية والتي سجلت أرباحاً خلال الفترة الماضية. الملاحظ ان الإنخفاض الذي ضرب الأسواق الخليجية ومصر بدأ بالتراجع مع انتعاش سوق الأسهم السعودي ففي الامارات بدأت هيئة الأوراق المالية والسلع اجتماعا امس لمسؤولي الأسواق المالية والمصرف المركزي لبحث التطورات التي تشهدها أسواق الأوراق المالية في ضوء التراجع الحاصل في هذه الأسواق حيث تم اتخاذ العديد من الإجراءات المناسبة لمواجهة هذا الوضع .

وأغلق مؤشر سوق دبي المالي مرتفعا 3.95في المائة عند مستوى 623 نقطة بينما أغلق مؤشر سوق ابوظبي مرتفعا 3.4في المائة، وذلك بعد عملية دعم من صناديق حكومية و الشركات القابضة ، كما أغلق مؤشر الاسهم القطرية مرتفعا بنسبة 2.82 في المائة، وينتظر السوق الكويتي قرارات حاسمة لمجلس الامة الكويتي خلال هذا الأسبوع .

لمحة سريعة على قطاعات سوق الأسهم السعودي ليوم الخميس توضح مواصلة قطاع البنوك خلال يوم الخميس لحصد المكاسب التي فاقت 2,027 نقطة بنسبة 4.96 في المائة ، كما كسب مؤشر قطاع الصناعة 1,734 نقطة بنسبة 4.86 في المائة ، وكسب مؤشر قطاع الاسمنت 488 نقطة بنسبة 4.94 في المائة ، وكسب مؤشر قطاع الخدمات 228 نقطة بنسبة 3.93 في المائة ،وكسب مؤشر قطاع الكهرباء 142 نقطة بنسبة 4.52 في المائة ، وكسب مؤشر قطاع الاتصالات 263 نقطة بنسبة 4.99 في المائة ، وكسب مؤشر قطاع التأمين 91 نقطة بنسبة 4.87 في المائة ، في حين انخفض مؤشر قطاع الزراعة 115 نقطة بنسبة 1.70 في المائة حيث انخفضت جميع الشركات الزراعية عدا سهم نادك الذي ارتفع بنسبة 4.86 في المائة إلى سعر 539 ريالاً وهو ما يعكس بجلاء توجه المستثمرين للشركات الرابحة


---شركتنا ليست (خشاش) ولدينا فائض نقدي 200مليون ومشاريع بملياري ريال

عبد الله الطياري

كد المهندس صالح حفني الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب لشركة الخدمات الصناعية (سيسكو) أن شركته لا يوجد لها مضارب في السوق ، وأن مجلس الإدارة لديه القدرة على دعم مشاريع الشركة لتحقيق توجهاتها، وأضاف أن شركته ليست (هشة) أو من شركات (الخشاش) وإنما تستند إلى العديد من المشاريع الحقيقة والملموسة للمساهم ، كما أنها أيضا تستند إلى أصول كبيرة ومشاريع مستقبلية تتجاوز الملياري ريال. وقال في حوار مع (المدينة): إن شركته تخطط للدخول في مدينة الملك عبد الله الاقتصادية بالمشاريع التي أصبحت الشركة تمتلك فيها الخبرة الكافية وتستطيع أن تنافس عليها.

في البداية سألناه عن واقع الشركة اليوم فقال:

الشركة عندما تم تأسيسها عام 1988م كان هدفها الأساسي أن تقدم خدمات داخل المدن الصناعية، خدمات تدعم قطاع الصناعة، حيث دخل العديد من المصانع في تأسيس الشركة حيث كان عدد المساهمين سنة 1988م حوالى 70 مساهماً منهم حوالى 70% شركات و30% أفراد، وبدأت تؤسس بعض المشاريع الخدمية في المدن الصناعية، في سنة 1992م توليت إدارة الشركة وجدنا أن كل الاستراتيجية الماضية التي وضعتها الشركة في حاجة إلى إعادة بلورة وإعادة الدراسة فانطلقنا وقررنا فعلاً ان تبدأ الشركة في التخلص من بعض المشاريع التي كانت تكبدها خسائر مثل مشاريع خدمات الإعاشة، الخدمات الطبية، والتركيز على مشاريع البني التحتية، لأننا رأينا أن المستقبل هو في مشاريع البنى التحتية، والدخول في مجال إنشاء المدن الصناعية الجديدة، وبدأت الدراسات في هذه المشاريع، وتمخض عن ذلك إنشاء أول محطة تحلية خاصة بطاقة 14 ألف متر مكعب وتم إنشاؤها عام 2000م والمحطة هذه تشكل حوالى 2% من إنتاج مدينة جدة في ذلك الوقت، وكنا فخورين بهذا الإنجاز لأنه الفعل تم حل مشكلة نقص المياه في المدينة الصناعية، وأسسنا شركة كنداسة لخدمات المياه وبلغ حجم استثماراتها 250 مليون ريال.

* هذه صورة الشركة في واقعها اليوم ، لكن السؤال الذي يطرح نفسه بأن السوق السعودي اصبح مفتوحاً خاصة في المشاريع التي تعمل به شركتكم.. هل نستطيع أن نقول بإمكان شركتكم أن تصمد أمام دخول منافسين إلى هذا السوق؟

- نحن إذا نظرنا لها من بابين، الباب الأول الكادر الإداري والقوة المالية، وإذا وجد الكادر الإداري الكفء والقوة والمالية التي هي اليوم بداخل الشركة، نعم تستطيع أن تنافس بلا شك، والشركة استطاعت خلال الأربع سنوات الماضية أن ترفع رأس مالها من 59 مليوناً إلى 400 مليون ريال معنى ذلك تضاعف رأس مالها خلال خمس سنوات من 59 مليون إلى 400 مليون ريال هذا من جهة، ومن جهة أخرى زاد عدد المساهمين من 70 مساهماً إلى ما فوق 12000 مساهم، وبدأت العديد من الصناديق الاستثمارية بالبنوك والجهات الاستثمارية الأخرى وتعمل زيارات على مشاريع الشركة وتعلم هذه البنوك والصناديق الاستثمارية ان مستقبل الشركة في نمو وفي خططها للاستثمار في الاستثمارات الكبيرة.

حيث إننا نستثمر أيضاً في مجال المنطقة الحرة اليوم 220 مليون ريال في الردم وتطوير المنطقة لاعادة التصدير بالميناء وهذه كلها استثمارات ملموسة أمام المساهم وكلها للأسف الشديد في مشاريع البني التحتية، ومشاريع البنى التحتية ليست مشاريع صناعية وليست مشاريع تجارية، مشاريع البنى التحتية دائماً يكون فيها فترة النمو وفترة تحقيق الأرباح يأخذ فترة من الزمن خاصة بداية تشغيل هذه المشاريع التي تأخذ حوالى من 3 سنوات إلى 5 سنوات حتى يبدأ المساهم بجني ثمار هذه المشاريع، والشركة تنظر حاليا على دعم منطقة إعادة التصدير بإنشاء رصيف بحري حجم استثماراته حوالى مليار و600 مليون ريال، إضافة إلى وجود سيولة نقدية حوالى 200 مليون ريال وتتجه الشركة لزيادة رأس ماله أو مضاعفته إلى 800 مليون ريال.

* مشاريعكم تعتمد بصورة أساسية على ميناء جدة الإسلامي، ولان على مرمى حجر يبنى ميناء ضخم بمدينة الملك عبد الله الاقتصادية برابغ بطاقة استيعابية أكثر من 6 ملايين حاوية، لا تعتقد انه هذا يشكل منافسة لميناء جدة الإسلامي، وبالتالي يتخوف المساهمون من مستقبل شركتكم؟

- احب أوضح لك وللمساهمين بأنه ما يقارب عن حوالى 15 مليون حاوية تمر من أمام ميناء جدة الإسلامي بدون أي جهة تحاول تستقطبها، وبالتالي نقول ان ميناء جدة الإسلامي يحاول يستقطبها، 15 مليون حاوية تمر في البحر الأحمر، اخذ منها ميناء جدة الإسلامي جزءاً منها ورفع المسافنة من حوالى 150 ألف حاوية إلى 2 مليون حاوية ولازال الاتجاه إلى مضاعفة هذا العدد ويمكن إلى أضعاف حجم العمل الموجود بميناء جدة الإسلامي، وحجم العمل أيضا موجود لميناء مدينة الملك عبد الله الاقتصادية.

* في ظل هذه المعطيات وارتكاز شركتكم على مثل هذه المشاريع، لا تعتقد بأن ربحية الشركة سوف تتراجع؟

- بالعكس أنا اعتقد أن ربحية الشركة الأصلية ستظهر في السنوات القادمة، لأنه فيه نمواً كبيراً في أصولها وأرباحها ومبيعاتها خلال السنوات القادمة.

* لكن إذا نظرنا إلى رأس مال الشركة مع حجم أعمالها.. نجد أن رأس مالها ضعيف؟

- أولا أن الشركة ليس لديها أي قروض (بنكية) وهذه ميزة لو أنت نظرت إلى كثير من الشركات لوجدتها تضخ سيولة نقدية من الشركاء ويحصلوا على قروض بنكية وشركتنا عندها فقط قرض واحد بـ7 ملايين ريال أخذته بنظام المرابحة لإنشاء مستودعات في ميناء جدة الإسلامي آخر قسط تم سداده هذا الشهر.

* هل رفع رأس مال الشركة من 400 مليون ريال إلى 800 مليون ريال؟تم أخذا الموافقة عليه من هيئة سوق المال؟

- لا.. الآن نحن نعد الدراسات ومن ثم بعد ذلك نرفع إلى هيئة سوق المال قرارنا.

* مشاريع المليارين هي لمشاريع مستقبلية أليس كذلك؟

- نعم هي مشاريع مستقبلية لم ندخل فيها حتى الآن، عندك مليار و600 مليون هذا للرصيف البحري وهناك مجمع أداري بحوالي 120 مليون ريال وتتحدث عن إنشاء مدن صناعية رصدنا لها ما لا يقل عن 500 مليون ريال، وفيه مشاريع بتر وكيماوية رصدنا لها حوالى مائة مليون ريال، فمشاريعنا أصبحت متنوعة وتحولت (سيسكو) خلال السنة الماضية إلى شركة استثمارية قابضة ما أن أصبحت شركة تشغيلية مثل الماضي، ودور الشركة أن يكون لديها السيولة النقدية وتبحث على فرص استثمارية، عن طريق احتضان هذه الفرصة بالكامل، أو تدخل في شركات قائمة لكي تنمي من أصولها وتنمي من أرباحها.

* ما هو التصور المطروح من قبلكم لزيادة رأس مال الشركة؟

- سينزل للاكتتاب العام على مساهمي الشركة المسجلين في وقت عقد الجمعية العمومية غير العادية، والى الآن ندرس قيمة علاوة الإصدار على سهم زيادة رأس المال، وعلاوة الإصدار هو في الواقع يستند إلى الواقع القوي للشركة حيث إنها تمتلك اليوم الموافقة على إنشاء رصيف بحري للشركة اشتغلت عليه لمدة حوالى 5 سنوات وحصلت على الموافقات الرسمية لذلك، إضافة إلى المشاريع الأخرى التي حصلت على الموافقة لإنشائها وهي مشاريع مماثلة، فلا ينبغي أن يدفع المساهم الجديد فقط القيمة الدفترية للاسهم، بل عليه أن يدفع علاوة الإصدار لأن هذه المشاريع أخذت من الجهد الكبير من الشركة للحصول عليها.

* من يدرس علاوة الإصدار، مكتب استشاري محلي أم عالمي؟

- يدرس هذا مكتب استشاري محلي، ونحن في طور النقاش مع بنك سب ومازلنا أيضا نناقش مع بنك الخليج الدولي لنبحث عن افضل العروض التي يمكن الحصول عليها من أحدهما ليتم الاتفاق معهم أعداد الدراسة ورفعها إلى هيئة سوق المال.

* مدينة الملك عبد الله الاقتصادية، ما هي رؤاكم فيها خاصة وان هناك العديد من مشاريعها تدخل في ضمن اهتمامات الشركة لديكم؟

- مدينة الملك عبد الله الاقتصادية هي ستكون داعمة إلى اقتصاد الوطن، وإذا وجدت بعض الخدمات التي ممكن تقدم من قبل بعض شركات المساهمة في المملكة ستعطي الألوية لهذه الشركات المساهمة، وفي حالة إنشاء محطة تحلية داخل مدينة الملك عبد الله الاقتصادية لابد أن يكون فيه نقاش ما بين شركة (سيسكو) ومدينة الملك عبد الله الاقتصادية لإنشاء هذه المحطة لعدة أسباب من وجهة نظرناً، أولا أن (سيسكو) تمتلك الخبرة الداخلية وأنشأت محطة من حوالى 5 سنوات وتم تشغيلها على أعلى المستويات .

* أسهم شركتكم اليوم عالية، لكن سألنا كم القيمة الدفترية لسهم الشركة لديكم؟

- قيمة السهم الدفترية قريبة من حوالى فوق 60 ريالاً حوالى 70 ريالاً أو 68 ريالاً في الحدود هذه، وأنا احب اطمئن لو أنت جئت وقارنت القيمة الدفترية لشركة سابك، وآنا أتكلم على معلومة يمكن كانت من ستة شهور القيمة الدفترية لسهم سابك كان في حدود فوق 200 ريال وسهمه وصل اليوم إلى حوالى 1800 ريال ولما تقول ان سهم شركة سيسكو حوالى 60 إلى 65 ريالاً وصل السهم إلى حوالى 550 ريالاً، إذا أنت ضمن المعادلة التي هي موجودة في السوق، واحب اطمئن المساهمين وأقول لهم ان شركتكم ما هي شركة ''هشة''، شركة لها استثمارات وتتملك في مجموعة من الشركات،وشركة لها أصول، شركة لها تدفقات نقدية، شركة ما تعاني من أي قروض بنكية.

* شركتكم تصنف باللهجة الدارجة ما بين المتداولين في السوق، من شركات ''الخشاش'' أنت أين تضع شركتكم من الشركات المتوسطة أو الشركات القيادية؟

- قيادية ليست قيادية، وليس من شركات ''الخشاش'' أنا اسميها شركة متوسطة، واحب ان اشرح لك المسألة نحن نقول في مجلس الإدارة لو جاءت هيئة سوق المال اليوم وقسمت السوق إلى قسمين في سوق الأسهم، السوق الموازي والسوق الأساسي قلنا أين ستكون شركة ''سيسكو'' حقيقة ما وجدنا إجابة لعدة أسباب، لأننا ما عرفنا ما هي المعايير التي تضعها هيئة السوق المالية.

ولكن إذا جاءت الهيئة وقالت رأس المال مع النمو مع مشاريع البنى التحتية مع النمو في الأصول ونمو في الأرباح أقول الحمد لله نحن في ''نعمة'' ولكن لو جاء وقالوا لازم الأرباح تشكل مثلاً 7% من رأس المال المستثمر مثلاً،لا أقول لك نحن في مشكلة كبيرة، نحن إلى الآن ما نعرف ما هي المعايير التي موجودة في هئية سوق المالية، ولو حصل وكانت شركتنا في السوق ''الموازي'' سيكون هدفنا الاستراتيجي ان نضعها في الأسهم القيادية.

* كيف ترى المضاربين بالسوق مع شركتكم؟

احمد الله سبحانه وتعالى انه ما عندنا مضارب، أو مرئياتي ما فيه مضارب في شركة (سيسكو) مجلس الإدارة وهذا كلمة أقولها على الملأ لا يتلاعب ولا يضارب في سهم الشركة على كبار المساهمين أو صغارهم لا نضارب في اسهم الشركة لدرجة انه عندنا نظام وضعناه ضمن الشركة قبل فترة الحذر وبعد فترة الحذر وبعد فترة الحذر يرسل خطابات رسمية من قبل إدارة الشركة انه دخلنا في فترة الحذر وكذلك عندما نخرج وذلك لاخلاء مسؤولية مجلس الإدارة ونخلي مسؤوليتنا من عملية المضاربة حتى لو كان هناك خطأ غير مقصود، نحاول نوضحه وهذه أؤكدها لك أو أبصم بالعشرة عليها.

* كيف هي علاقتك بمضارب شركة (سيسك)؟

- سؤال غريب، لأنه ما أظن شركة سيسكو لها مضارب، أنا من المساهمين. إذ لا يوجد مضارب للشركة، كيف وصل سعر السهم إلى ما وصل إليه أؤكد لك بأنه لا يوجد مضارب لشركة سيسكو.


صحيفة اليوم.........

--استطاع سوق الأسهم السعودية أن يستعيد وضعه الطبيعي وأن يعوض بعض خسائره الكبيرة التي عانى منها الجميع جراء الهبوط الكبير والحاد في قيم المؤشر وفي أسعار أسهم شركات السوق والتي تجاوزت أكثر من تريليون ريال وفي خلال مدة قصيرة لا تتجاوز أسبوعين وذلك بعد تدخل كريم ومباشر من قبل خادم الحرمين الشريفين قائد هذه الأمة وراعي نهضتها ورجل الإصلاح الأول في هذه البلاد الملك عبد الله بن عبد العزيز يحفظه الله في آخر يومي تداول من تداولات الأسبوع الماضي. حيث استطاع المؤشر العام لسوق الأسهم السعودية ونتيجة للتدخل الملكي الكريم خلال تداولات الفترة المسائية من يوم الأربعاء الماضي أن يعكس مساره الهابط الحاد وبالنسبة القصوى والمسموح بها وأن يرتد خلال دقائق إلى الارتفاع وبالنسبة القصوى المسموح بها بعد إعلان القرارات الملكية بشأن تجزئة الأسهم والسماح للأجانب المقيمين بالمملكة بالتداول في سوق الأسهم السعودية. مما يعني أن التدخل الملكي كان في الواقع بالنسبة للسوق والمتعاملين فيه كبارا كانوا أم صغارا كالدواء المناسب الذي تم جلبه في الوقت المناسب لسوق مريض نفسيا وهيكليا. حيث استطاع المؤشر العام أن يغلق في نهاية الفترة المسائية من يوم الأربعاء الماضي على ارتفاع أعاد للمتعاملين الثقة وتنفسوا الصعداء عند مستوى 15606,38نقطة, ومحققا ارتفاعا بما قيمته 706,34 نقطة، وبنسبة ارتفاع بلغت 4,74 في المائة عن مستوى إغلاق يوم الثلاثاء الماضي. وكان الارتفاع في قيم المؤشر مدفوعا بارتفاع بجميع القطاعات ماعدا القطاع الزراعي, حيث ارتفعت 57 شركة من أصل 79 بالنسبة القصوى المسموح بها.
أما في نهاية تداولات الأسبوع الماضي وتحديدا يوم الخميس فقد واصل المؤشر العام لسوق الأسهم السعودية ارتفاعاته التفاؤلية والمدعومة بالقرارات الملكية الإصلاحية ليغلق عند مستوى 16,355.79 نقطة وبارتفاع بلغت قيمته 749.41 نقطة وبنسبة ارتفاع 4.8 بالمائة عن مستوى إغلاق يوم الأربعاء الأبيض. حيث ارتفعت خلال تداولات يوم الخميس 59 شركة في مقابل 17 شركة فقط أغلقت على انخفاض.
وبإغلاق السوق للأسبوع الماضي عند مستوى 16,355.79 نقطة يكون السوق قد حقق نسبة خسائر منذ بداية العام حوالي 21 بالمائة من أعلى نقطة إغلاق وصل إليها المؤشر في تاريخ 25-2-2006 وذلك عندما أغلق المؤشر عند مستوى 20,634.86 نقطة.
من ناحية أخرى شهد الأسبوع الماضي تدني قيمة وحجم التداولات مقارنة بالأسبوع الذي قبله حيث تم التداول في الأسبوع الماضي على حوالي 127 مليون سهم وبقيمة تداول بلغت 60 مليار ريال لكامل أيام الأسبوع, بينما بلغت كمية التداول للأسبوع ما قبل الماضي أكثر من 204 ملايين سهم وبقيمة تداول بلغت أكثر من 112 مليار ريال.
التدخل الملكي الكريم وأبعاده الاجتماعية والاقتصادية:
الواقع أنني أرى أن ما حدث يجب أن يعتبر من الأشياء الجميلة والإيجابية والتي لاتتكرر كثيرا بكل المقاييس الإنسانية والاقتصادية والقيادية حيث أن تدخل الملك عبدالله بن عبدالعزيز وإصداره للقرارات الإصلاحية لسوق المال يعكس في حقيقة الأمر قمة التفاعل بين القيادة والشعب في كافة أطرافه وأطيافه المختلفة كما أنه في الواقع يعكس حرصا كريما من لدن خادم الحرمين الشريفين على تحسس هموم المواطنين ورفع المعاناة عنهم.
كما أن التدخل الملكي الكريم لإنقاذ السوق لم يكن في الواقع بدافع اجتماعي وإنساني فحسب بل له في الواقع أبعاد اقتصادية كبيرة لا تقل في الأهمية عن البعد الاجتماعي والإنساني حيث ان الاقتصاد كما يعلم البعض لا يقوم على عوامل اقتصادية ومالية فقط بل يجب الأخذ في الاعتبار تفاعل العوامل النفسية مع عناصر الاقتصاد وترابطها وتكاملها مع بعض لكي تحقق التنمية الشاملة المستدامة الاجتماعية والاقتصادية والتي ينشدها جميع الشعوب والدول ويسعى إلى تحقيقها كبار القادة وصناع القرار والمفكرين.
كذلك يجب التنويه إلى الجلسة الخاصة التي عقدها المجلس الاقتصادي الأعلى برئاسة خادم الحرمين الشريفين يحفظه الله لمناقشة الوزراء والمسئولين المعنيين وممثلي رجال الأعمال للتعرف عن قرب على حقيقة ما يجري في سوق الأسهم السعودية وذلك من أجل ضبط السوق وتخفيف وطأة وإيقاف نزيف الخسائر التي عانى منها الجميع جراء الهبوط الكبير في قيم المؤشر وفي أسعار أسهم شركات السوق والتي تجاوزت أكثر من تريليون ريال وفي خلال مدة قصيرة لا تتجاوز أسبوعين تعد بحد ذاتها دفعة قويه لإعادة الثقة للسوق وتوصيل حقيقة مفادها أن ما يجري في سوق الأسهم وما يعانيه المواطن هو في الواقع بقلب ومحل اهتمام قيادة هذا البلد الأمين والمستقر إن شاء الله دائما أمنيا واقتصاديا. وقد حث خادم الحرمين الشريفين خلال اجتماعه بأعضاء المجلس الاقتصادي الأعلى المسؤولين المعنيين ورجال الأعمال على اتخاذ كافة التدابير اللازمة والمتاحة لإعادة السوق إلى وضعه الطبيعي كما دعا البنوك إلى إيجاد السبل لإيقاف تسييل المحافظ في حالة النزول الشديد في مؤشر سوق الأسهم السعودية حتى يتماسك السوق ويستعيد توازنه ومن ثم إعادة الهيبة والثقة لسوق المال السعودي.
الواقع أن فحوى نتائج اجتماع المجلس الاقتصادي الأعلى يدل على أهمية إعادة النظر في موضوع التسهيلات البنكية وضرورة إصدار القوانين التشريعية والتنظيمية التي تقنن وتبين كيفية تسييل التسهيلات والقروض البنكية ولذا فإنني أرى أنه من ضمن الإصلاحات الهيكلية والتنظيمية التي يجب على هيئة سوق المال تبنيها وإلزام البنوك بالالتزام بها أنه في حالة الانخفاضات الكبيرة في أسعار أسهم الشركات كما حدث مؤخرا في سوق الأسهم السعودية أنه يتوجب على البنوك عدم بيع الأسهم المرتبطة بالتسهيلات البنكية دفعة واحدة وبدون إعطاء المقترض الوقت الكافي لتدبر أمره واتخاذ الخطوات المناسبة لسداد قيمة التسهيلات البنكية حتى تتوازن الأسعار بعض الشيء لأنه في حال تم تسييل أسهم أصحاب التسهيلات فإن هذا الأمر سوف يؤدي لا قدر الله إلى كارثة مالية والتي لن تطول الصناديق الاستثمارية فحسب بل إلى ما هو أسوأ وبالتالي سوف تكون الكارثة مضاعفة ليس على طالب التسهيلات والمقترض وحدة بل على كافة المتداولين جميعا.
الوليد بن طلال وإشارة الانطلاق :
كذلك يجب التنويه إلى التدخل القوي والموفق من قبل صاحب السمو الملكي الأمير الوليد بن طلال وتقديمه الدعم الاقتصادي والنفسي لسوق المال في المملكة وسوق الأسهم تحديدا حيث أبدى ثقته في سوق الأسهم السعودية كما أبدى رغبته في الاستثمار في سوق الأسهم السعودية بمبالغ قد تصل إلى عشرة مليارات ريال ولذا يتوجب علينا جميعا أن نثمن موقفه وتوقيت تدخله. حيث كان له في الواقع بالغ الأثر في نفوس المتعاملين بالسوق من رجال أعمال ومستثمرين ومضاربين كبارا وصغارا والذين كانوا جميعا كمتسابقين في نقطة بداية السباق وينتظرون إشارة الانطلاق فقط وذلك نظرا لما يمثله سموه من ثقل كونه يمثل أنموذجا لرجل الأعمال الناجح وصاحب رؤى اقتصادية فذة.
الكرة الآن في ملعب الهيئة :
بعد القرارات الملكية الأخيرة أستطيع القول أن الكرة الآن في ملعب هيئة السوق المالية ولذا أرى أنه يتوجب على الهيئة الإسراع في تطبيق وتفعيل القوانين واللوائح الخاصة بضبط السوق خاصة قرار تجزئة الأسهم وقرارالسماح للأجانب المقيمين بالمملكة بالتداول في سوق الأسهم السعودية. لأنني أرى أنه في الواقع هناك الكثيرمن الأسئلة والتي يتوجب على الهيئة الموقرة الإجابة عليها خلال الأيام القليلة القادمة لكي تضع المتعامل بسوق الأسهم السعودية و************ والمحلل بصورة أكثر وضوحا حول كيفية وماهية آلية تطبيق قرار تجزئة الأسهم؟ وما النسبة المستخدمة للتقسيم؟ وهل سوف تشمل جميع قطاعات السوق أم سوف تكون بالتدرج؟
قراران إيجابيان وحيويان :
أما تعليقي على القرارات الملكية بشأن تجزئة الأسهم وقرار السماح للأجانب المقيمين بالمملكة بالتداول في سوق الأسهم السعودية فانني في الواقع وكما أشرت في مداخلتي في برنامج ملفات اقتصادية الذي عرض في التليفزيون السعودي مساء الأربعاء الماضي أرى أن كلا القرارين إيجابي وحيوي وأنهما سوف يزيدان من عمق وكفاءة السوق وتقليل مخاطره إذا طبقا بشكل متوازن ومدروس وفي ظل شروط وقوانين محددة والتي لا يسع المقام لشرحها هنا لأنني سوف أتطرق لها في تحليلات قادمة. كم أنني أعتقد أن تجزئة الأسهم وتوسيع قاعدة المتعاملين من خلال السماح للأجانب المقيمين بالمملكة بالتداول في سوق الأسهم السعودية سوف يسهمان ان شاء الله في دعم ونجاح سوق الأسهم السعودية.
أما فيما يتعلق بقرار السماح للأجانب المقيمين بالمملكة بالتداول في سوق الأسهم السعودية فأنني أعتقد أنه يتوجب على الهيئة الموقرة توضيح آلية السماح للأجانب المقيمين بالمملكة بالتداول في سوق الأسهم السعودية وهل سيكون الأمر متاحا لكافة الأجانب المقيمين؟ أم يجب وضع شروط محددة؟ كأن يتوجب على المقيم أن يكون مقيما إقامة دائمة؟ مثلا لاتقل عن ثلاث سنوات مع ضرورة تفعيل شرط أن يكون للمقيم عمل شرعي وليس تحت غطاء مواطن سعودي كذلك يجب أن يكون للمقيم سكن ثابت مما سوف يساهم في استقرار السوق ويساعد المقيم على المساهمة والمشاركة الفعلية في التنمية. كذلك يتوجب على الهيئة ضرورة فصل عمل البنوك عن عمليات الوساطة والإسراع بالسماح وتأسيس مزيد من شركات ومكاتب الوساطة المالية والمكاتب الاستشارية المساندة لتكون موجودة بالعدد والنوع الكافيين لاستيعاب إدارة كافة أموال المستثمرين والمواطنين.
الوضع الفني للسوق:
فنيا وبعد قراءتي لمعظم المؤشرات الفنية المعتمدة في التحليل الفني فأنني أستطيع القول أن بعض المؤشرات الفنية بدأت تميل إلى الإيجابية حيث يشير مؤشر القوة النسبة RSI إلى 40.08 وهذه القيمة تدل على أننا في بداية منطقة شراء كما أن اتجاهه إيجابي. كما أن مؤشر أشرطة بولينجر Bollinger Bands والتي تستخدم عادة لتحديد اتجاه وانعكاس الترند قد أخذ منحى إيجابيا حيث أخذت أشرطته تتسع كذلك استطاع المؤشر العام اختراق الشريط الأسفل من أشرطة بولينجر Bollinger Bands متجها إلى الشريط الأسود مما يشير إلى وجود فرصة للدخول والشراء. أما مؤشر تدفق المال MFI والذي يقيس كمية السيولة الداخلة فيشير إلى أننا مازلنا في حاجة لدخول مزيد من السيولة لكي يبدو الوضع أكثر أمانا وطمأنينة.
نظرة مستقبلية لسوق الأسهم السعودية :
أتوقع إن شاء الله أنه سوف يستمر السوق في مواصلة الارتفاع وبدرجات متسارعة خلال الأيام القليلة القادمة. لأنه وكما يبدو لي السوق أستطيع القول أننا الآن قد تخطينا أصعب الفترات ولذا فأنه من المتوقع أن يمر السوق بحالة من الاستقرار النفسي والترقب لكيفية تفعيل القرارات الملكية الخاصة بتجزئة الأسهم وقرار السماح للأجانب المقيمين بالمملكة بالتداول في سوق الأسهم. كما أن هناك الكثير من الشركات التي أصبحت أسهمها مناسبة جدا للاستثمار وليس فقط للمضاربة قياسا على مكرر أرباحها ومؤشراتها الأساسية. إلا أنه يجب التنويه إلى القاعدة الذهبية التي تقول أنه لايجب الدخول دائما بكامل السيولة لأن السوق قد يمر بفترات تذبذب وهي تعتبر في الواقع صحية ومطلوبة. كما أنه يجب التنويه وكماهي حال أسواق المال أن السوق سوف يمر بنقاط سعرية معينة قد يراها بعض المتعاملين نقاط خروج لأنهم يعتقدون أن أسعار الأسهم قد أصبحت غير مغرية بينما يرى البعض الآخر تلك النقاط هي في الواقع نقاط مغرية للاستمرار والدخول في السهم وهذا ما يفسر بعض ظواهر التذبذب في السوق. كما أنه وكما يعلم البعض اتجاه المؤشر يحدده نظرة المتشائمين ونظرة المتفائلين فيما يتعلق بمستقبل السهم أو الشركة وحيال السعر العادل للسهم.
*أستاذ المحاسبة ونظم المعلومات المساعد
جامعة الملك فهد للبترول والمعادن
************** -تم حذف البريد يرجى الإلتزام بقوانين المنتدى وشكرا. -

---أكد انتهاء القوائم المالية.. رئيس مجلس إدارة بنك البلاد:

ما تعرض له سوق الأسهم مؤخرا لا تدعمه مؤشرات الاقتصاد الوطني


اليوم - الدمام



قال رئيس مجلس إدارة بنك البلاد مساعد بن محمد السناني ان البنك انتهى من إعداد قوائمه المالية لعام 2005م والتي تغطي الفترة من 19 فبراير إلى 31 ديسمبر 2005م، وعن تقييمه السوق المالية قال إن ما تعرض له السوق مؤخرا لا تدعمه مؤشرات الاقتصاد الوطني على الإطلاق، و أضاف انه بالنسبة لموقف البنك فقد وجه مجلس الإدارة بعدم تسييل أي من المحافظ الاستثمارية لعملائه والمساهمة في كل ما من شأنه دعم تماسك السوق... وفيما يلي مضابط الحوار.
@ هل سيقوم بنك البلاد بنشر قوائمه المالية وما أهم ملامحها؟
ـ على الرغم من ان بنك البلاد لم يكمل سنة مالية منذ انشائه الا انه ولله الحمد انتهى من اعداد قوائمه المالية لعام 2005 والتي تغطى الفترة من 19 فبراير الى 31 ديسمبر 2005م وسيتم الاعلان عنها بعد الموافقة النهائية عليها من الجهات المختصة خلال الايام القليلة القادمة باذن الله تعالى، واستطيع القول ان النتائج ولله الحمد جاءت مواكبة لتطلعاتنا وذلك نتيجة لعدد من الاسباب لعل من اهمها الوضع المتين لاقتصادنا الوطني وللازدهار والنمو الذي تمر به اسواق المملكة في الفترة الحالية والذي انعكس على نتائج مختلف النشاطات الاقتصادية ومنها بنك البلاد بالاضافة الى ما قام به العاملون في البنك وما بذلوه من جهود مشكورة سواء بافتتاح الفروع والتي تصل في مجملها الى قرابة 100 فرع ما بين البلاد وانجاز تغطي جميع مناطق المملكة، وطرح العديد من المنتجات والتي كان من ابرزها الصناديق الاستثمارية وخدمات التداول التي يوفرها البنك في معظم فروع البلاد.
ثقة الاقتصاد
@ ما تقييمكم للسوق المالية، وما موقف بنك البلاد خاصة هذه الأيام؟
ـ كان من الواضح ان ما تعرضت له سوق الاسهم مؤخرا من هبوط حاد بعد الصعود الحاد الذي شهدته السوق خلال الفترة الماضية لاتدعمه مؤشرات الاقتصاد الوطني على الاطلاق، وهو ما اكده خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز ال سعود ـ حفظه الله ـ في الجلسة التي عقدها المجلس الاقتصادي الاعلى والتي اكد فيها ثقته في متانة الاقتصاد السعودي وقدرته على النمو والازدهار وانه سوق يبشر بمستقبل جيد للاستثمار فيه.
ونحن على ثقة بمتانة السوق وان ما حدث سيتيح الفرصة امام المستثمرين على اختلاف فئاتهم للاستفادة من هذه التقلبات واعادة تنظيم محافظهم الاستثمارية والاعداد من جديد لانطلاقة اخرى.اما موقف بنك البلاد مما حدث فقد وجه مجلس ادارة البنك بعدم تسييل أي من المحافظ الاستثمارية لعملائه، وكذلك المساهمة في كل ما من شأنه دعم تماسك السوق، كما ان البنك اخذ على عاتقه دعمه الكامل للاجراءات التي قامت وتقوم بها مؤسسة النقدا لعربي السعودي وهيئة السوق المالية لتنظيم السوق وحماية المستثمرين فيه وبخاصة صغار المستثمرين.
خطط مدروسة
@ نظرتكم المستقبلية للسوق ولبنك البلاد؟
ـ اضافة الى متانة وقوة الاقتصاد الوطني ونمو وازدهار السوق السعودي فان النظرة المستقبلية متفائلة وهناك عدد من الموضوعات التي وجه خادم الحرمين الشريفين ـ حفظه الله ـ بدراستها بشكل عاجل جدا وهي السماح للمقيمين من غير السعوديين للاستثمار بشكل مباشر في سوق الاسهم وعدم قصره على صناديق الاستثمار. وتخفيض القيمة الاسمية للسهم مما يسمح بتجزئة الاسهم والتي من شأنها ان تساهم في تعزيز وضع السوق وازدهاره. ومما يدعم هذه النظرة المتفائلة للسوق قرارات المستثمرين التي يجب ان تكون اكثر عمقا وان تكون مبنية على معلومات وأسس سليمة للاستثمار مثل ا لمركز المالي للشركات وادائها ومشاريعها المستقبلية وليس على الشائعات والمعلومات المضللة.
اما بالنسبة لبنك البلاد فاننا ولله الحمد نسير وفق خطط مدروسة تم وضعها بعناية تامة سوا ما يتعلق بالاستثمار اوالتوظيف او الانتشار الجغرافي للفروع وغيرها، وكما ذكرت سابقا فان وضع الاقتصاد الوطني وجهود العاملين في البنك ساعدت بفضل من الله في الوصول الى افضل مما هو متوقع وبناء على تلك النتائج فان المستقبل سيكون افضل باذن الله تعالى

صحيفة عكاظ.............

---المؤشر موعود بمواصلة الارتفاع والمجابهة بين العرض والطلب مستمرة
السوق يقترب من مناطق جني الارباح والمضاربة السريعة هي الحل


تحليل: علي الدويحي
يستأنف سوق الأسهم المحلية تعاملاته اليوم السبت ، والمؤشر العام مازال يبحث عن ارضية صلبة يقف عليها ويتوقع ان تكون منطقة 16800 الى 17500 نقطه هي محطته القادمة وهذا يعني ان نتائج ومعطيات السوق اليوم وغدا هي الفاصل التي يمكن من خلالها معرفة ملامح السوق في الفترة المقبلة ، ونتوقع ان يواصل عاملا العرض والطلب المجابهة بينهما .
اضافة الى استمرار عمليات المضاربة السريعه وهي غالبا ما تتسم بها اسواق المال بعد كل (هزه) عنيفة وربما يواصل المؤشر ارتفاعه خاصة وان الاتجاه العام للمستثمرين يتجه نحو الشركات القيادية وهي المؤثره في المؤشر العام فكما شاهدنا في الفتره السابقه ارتفاعه عن طريق الراجحي لوحده بنحو 4 آلاف نقطة
من المهم ان يكون الارتفاع في الايام القادمه منطقيا مع الاخذ في الاعتبار ان المنطقة الواقعة مابين 16900 الى 18650 هي مناطق جني ارباح ، فالمؤشر العام مازال داخل القناه الهابطة وحتى يكون المتداول اكثر طمأنينة يفضل الانتظار حتى يكسر المؤشر العام حاجز 19200 وبحجم سيولة تفوق او على الاقل تقارب نهاية التصحيح
كما نتوقع ان تبدأ الشركات الصغيرة في فك النسبه السفلى خلال اليومين القادمين خاصة اذا عادت السيولة وهذا متوقع مع الثقه التى بدأت تعود الى السوق من قبل المستثمرين ، فلذلك على المتعاملين ان لاينساقوا وراء الشائعات التي تجد في مثل هذه الاجواء مكانا خصبا ، فاغلب المستثمرين الكبار (معلقين) والتوصيات العشوائيه والبحث عن الشركات ذات العوائد والمحفزات هو الاجدى وعدم اخذ الفتره الماضية في الحسبان فقد كانت حالة استثنائية نتيجة اخطاء نستبعد الوقوع فيها مره اخرى، خاصه اذا عرفنا انها هي من كان السبب الرئيسي فيما حدث.، فالسوق باختصار يميل الى الاستثمار ،فالاسعار مغريه والمؤشرات وصلت الى القاع، فسوق الاوراق المالية لاتعترف الا بمن يستفيد من الدروس مثل الدرس الذي تلقاه جميع المتعاملين طوال الثلاثه الاسابيع الماضية
من الواضح ان هناك كثيرا من المضاربين الرئيسيين لبعض الأسهم وبالذات الأسهم الصغيرة قاموا بتغيير استراتيجيتهم في كيفية المضاربه على السهم حيث تتم عملية رفع السهم الى قريب من الاغلاق على النسبه الاعلى ثم انزاله الى النسبه السفلى ثم العوده مره اخرى الى السعر الاعلى في محاولة منه لكسب 10% بدلا من5% وهذا نوع من انواع التصريف الذكي وهذا يحتاج الى مضارب محترف انصح المبتدئين او الذين لايملكون خلفيه ومهاره عالية الدخول في هذه اللعبة حتى لايعرضوا انفسهم لمزيد من الخسائر ، ونتوقع ان تكون الايام القادمة اكثر تعقيدا من الايام الماضية في فهم السوق،
حقيقه استطاع السوق ان يعود الى مكانه الطبيعي نتيجة تلقيه محفزين مهمين وهما (التجزئه والسماح لدخول المقيمين بالاستثمار في السوق ) فلذلك على المتعاملين ان يستفيدوا من هذه المحفزات بالتوجه الى الشركات التي من المتوقع ان تستفيد مباشره من محفز التجزئه مع التركيز على الشركات التي كانت ارتدت سريعا بعد انتهاء عملية (التصحيح) فهناك شركات صححت نفسها اكثر من 100% اجبرها الوضع العام للسوق اكثر من قيعانها الفنيه ولكن تراجع السوق ككتله واحده هو السبب الرئيسي.
يرى كثير من المحللين ان الشركات الصغيره من الصعب عودتها الى اسعارها السابقه وبعيدا عن صحة هذه الرؤيه او خلافها ، ارى ان المشكله لاتكمن هنا ، فالمشكله ان اصحاب هذه الشركات لم يضعوا حاجزا لوقف الخسائر ، حيث امامهم فرص عديده من الأسهم فالوقت الحالي هو افضل الاوقات لاقتناصها ، بمعنى ان يقوم المساهم الذي لايثق في سهم باستبداله بسهم اخر وبشكل تدريجي أي يبيع تدريجيا بشرط ان لايكون السهم البديل عاليا في السعر، وعلى المستثمر في سوق الأسهم ان يكون مطلعا باستمرار على احوال السوق فالاستراتيجيات وبجميع ابعادها الثلاثه الاقتصادية والطبيعية والنفسيه تغيرت مع تغيرات مستجدات السوق الاخيرة.

----تفاؤل وحذر يطغى على سوق الأسهم بعد عودة المؤشر للصعود

محمد المسرحي(جدة)
أبدى قراء موقع عكاظ الإلكتروني تفاؤلهم نحو مستقبل سوق الأسهم في المملكة بعد حالة الانتعاش التي مر بها في اليومين الأخيرين اثر حالة الانكماش التي أصابته في الأسابيع الثلاثة الماضية.
فقد أوضح 622 قارئا أن الأخطاء التي وقعوا فيها عند المساهمات الأولى بالذهاب إلى شركات وصناديق ومجالات استثمارية ضعيفة سوف يلاحظونها في عمليات الاستثمار الجديدة وذلك باختيار شركات قيادية مضمونة الارتفاع في اسعرها والمحافظة عليها في الحدود العليا.
فيما أوضح 22 في المائة من متصفحي الموقع أن عدم وجود شركات للوساطة حتى الآن كان سببا مباشرا في تعرضهم للأخطاء لأنهم استجابوا لمشورة بعض أصحاب الرأي المعلنة عبر بعض القنوات الفضائية.
وبالتالي تعرضوا لخسارة كبيرة لم تقتصر فقط على نسبة الأرباح الوهمية التي حصلوا عليها وإنما أكلت جزءا كبيرا من رأس المال.
وعبر حوالى 12 في المائة عن أملهم في أن يستمر الصعود الحالي ولا يحدث تراجع جديد في سوق الأسهم وقالوا أن حركة التداول اليوم وغدا ستؤكد ما إذا كان اتجاه المؤشر يسير بصورة تصاعدية أو أن هناك احتمالات أخرى لتراجع جديد يخشون حدوثه مرة أخرى.
غير أن نسبة عالية من قراء الموقع بلغت 23 في المائة اقترحت لحماية الارتفاع الحالي ضخ مبالغ جديدة في سوق الأسهم عن طريق فتح قنوات جديدة للاستثمار وتوسيع دائرة الصناديق والمحافظ القوية حتى تستمر حركة تصاعد الأسهم وبالتالي يتمكن الخاسرون من تعويض ما فقدوه في الفترة الأخيرة.

----المختصون لـ«عكاظ» مطالبين الصغار بتوجيه السيولة للشركات الجديدة
توسعة السوق باستثمارات المقيمين وتخفيض القيمة الاسمية للاسهم


سامي صالح التتر ، حامد العطاس (جدة)
في البدء اكد عدد من خبراء المال ان اتاحة الفرصة للمقيمين للاستثمار في الاسهم وتخفيض القيمة الاسمية للاسهم يؤديان لتوسيع نطاق السوق واشاروا الى اهمية توجه صغار المستثمرين للاستثمار في الشركات الجديدة والتي تنشأ خدمة للاقتصاد الوطني.
في البدء يقول الدكتور عمر عبدالله كامل نائب مدير عام دلة البركة: ما حصل كان متوقعا فالارتفاع الجنوني لا بد ان يقابله انخفض جنوبي لان الارتفاع لم يكن يمثل الحقيقة أبدا وبعيدا عنها بمراحل وعدم وعي صغار المساهمين هو الذي ادى الى هذه المشكلة والربح السريع الخيالي الدفتري هو من اهم عوامل الوقوع في هذه المشكلة ودائما صناع السوق هم الذين يفتعلون مثل هذه الازمات ومن ثم تقع على رؤوس صغار المستثمرين.. وانا اتفق تماما مع الرأي الذي ادلى به الامير الوليد بن طلال والذي اشار فيه الى ان من اسباب تفاعل هذه الازمة اتجاه صغار المستثمرين الى شركات لم تشهد طوال تاريخها تحقيق اي نجاحات وهي بالتالي ساهمت في خسارتهم لاستثماراتهم وهذا ما يسمى بالاقتصاد الساكن وهو الذي لا يضيف اي شيء جديد للبلد لان السهم هو عبارة عن حصة في مصنع او في شركة قائمة والذي يفيد البلد هي الاسهم التي تطرح حديثا لشركات حديثة توفر فرص عمل ومواد ومنتجات جديدة.. الخ.
ويتطرق الدكتور عمر للخطأ الذي نشأ جراء الانجذاب لهذا السوق فيقول: اكبر خطأ ارتكب من قبل المستثمرين انهم وضعوا استثماراتهم في سلة واحدة وهذا خطأ كبير وكان من المفترض ان يوزعوا استثماراتهم في اكثر من سوق.
وعن دراسة السماح للاجانب بالاستثمار في اسواق الاسهم السعودية التي اوصى بها خادم الحرمين الشريفين يقول الدكتور كامل: هي خطوة موفقة جدا وتأتي متماشية مع ما يتم تطبيقه في جميع دول العالم ولكن لا بد من ان تنظم بطريقة اكثر حداثة ولا بد ان تكون هناك ضوابط عند اغلاق كل سوق في اليوم فإذا سهم معين تجاوز الحدود المعقولة يوقف التداول فيه فورا فليس من المعقول ان تصبح قيمة السهم عشرة اضعاف ما يمثله في الحقيقة .
وفيما اذا كان يؤيد اتجاه اصحاب رؤوس الاموال للاستثمار في هذا السوق وبالتالي الاسهام في اخراجه من ازمته الراهنة يقول الدكتور كامل: انا ارى ان على رجال الاعمال ان يوجهوا اموالهم تجاه سوق المال الابتدائي وليس الثانوي. فالموجود الآن والمتمثل بسوق التداول بالاسهم انا اعتبره سوقا ثانويا والسوق الاولى هو انشاء مصانع وشركات جديدة وهو الاولى لأنه هو الذي يحدث حركة اقتصادية في البلد.
وعن تخفيض القيمة السوقية للاسهم: هذا شيء طبيعي لان القيمة السوقية للاسهم الآن لا تمثل الحقيقة فثمن السهم الحقيقي يختلف تماما عن السعر الواقعي وهذا خطر كبير .
ويخلص الدكتور عمر للقول: انا انصح صغار المستثمرين ان يتجهوا للشركات الجديدة التي تنشأ لاول مرة لان اسهمها سوف تزيد مع الايام وهذا فيه خدمة للاقتصاد الوطني اما الشركات القديمة فليست الا عبارة عن نقل سهم من يد الى يد اخرى.
اما الدكتور اسامة ابراهيم فيلالي استاذ الاقتصاد بجامعة الملك عبدالعزيز بجدة فيعلق على التوجيه من لدن خادم الحرمين الشريفين بدراسة فتح المجال امام المستثمرين الاجانب للاستثمار في اسواق الاسهم السعودية والفائدة التي سوف يجنيها الاقتصاد السعودي جراء تطبيق هذا التوجيه الكريم قائلا: اسواق المال في اغلب دول العالم لا جنسية لها واذا فتح المجال امام الاجانب فهذا خير كبير. فبدلا من ان يحولوا اموالهم الى مواطنهم في الخارج تستثمر داخل السوق السعودي وهذا التوجه في مصلحة الاجانب وفي مصلحة الاقتصاد السعودي وهذا من شأنه ان يوسع من نطاق السوق المحلي.
ويضيف: لا شك ان هذا التوجه هو نتاج للازمة التي حصلت مؤخرا في سوق الاسهم وجمود السيولة المالية داخله ومما لا شك فيه ان التفكير في الاستفادة من سيولة غير السعوديين في هذا السوق خطوة موفقة جدا وتجزئة الاسهم الى وحدات نقدية وبالقيمة الاسمية ايضا سيؤتى أُكله.. فبدلا من ان تكون مائة ريال تصبح خمسين ريالا ومن خمسين ريالا تصبح عشرة ريالات بمعنى ان كل سهم سوف يتحول الى خمسة اسهم وهذا يشجع اصحاب رؤوس الاموال الصغيرة للدخول الى هذا السوق.
وعلق فيصل حمزة الصيرفي المستشار المالي والرئيس التنفيذي لبيت الاستشارات المالية على دراسة السماح للاجانب بالاستثمار في اسواق الاسهم السعودية قائلا: لا شك ان هذا سوف ينعش السوق باموال استثمارية كبيرة للمقيمين في المملكة واستغلالها واستثمارها في السوق المحلي عوضا عن خروجها الى اوطانهم لذلك هذا التوجه طيب جدا وهي اموال تقدر بمئات الملايين وبمليارات الدولارات واستثمار هذه الاموال في سوق الاسهم السعودية يمثل اضافة كبيرة جدا لهذا السوق ويوفر عائدا طيبا لهؤلاء المقيمين.
ويقول المستشار المالي عمار احمد شطا ورئيس مكتب الخبير للاستشارات المالية لقد اشرت في منتصف العام المنصرم الى ان سوق الاسهم السعودي اذا ما كسر حاجز الـ13500 نقطة فانه متجه باذن الله الى 19700 نقطة ولقد اوضحنا انه عند بلوغه هذا الحاجز في نهاية 2005م وبداية الربع الاول لعام 2006م فإن السوق سيكون على استعداد لمرحلة تصحيحية كبرى (وهذا ما حدث).. ولقد نصحنا المستثمرين مرارا وتكرارا باعادة هيكلة محافظهم الاستثمارية لكي تكون اكثر تحفظا قبل الوصول الى الحاجز المذكور 19700 نقطة.
وبالفعل تحقق ما توقعنا في السوق ولقد توقعنا ايضا ان تنتهي الحركة التصحيحية في حدود 14700 نقطة.. وهذا ما حصل فعلا في السوق حيث انتهت الحركة التصحيحية في حدود 14200 نقطة.


محبكم ترنيدو
:)







لحفظ الموضوع والإستفاده منه إستخدم هذا الرابط :
صحفنا الاقتصادية ليوم السبت المبارك 18 ,صفر 1427 هـ
http://www.sahmy.com/t62051.html


 


قديم 18-03-2006, 08:05 AM   #2
معلومات العضو





Aboshog غير متواجد حالياً

أحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
Aboshog is on a distinguished road



افتراضي

بارك الله فيك








 
قديم 18-03-2006, 01:29 PM   #3
معلومات العضو






الماكس غير متواجد حالياً

أحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
الماكس is on a distinguished road



افتراضي

بارك الله فيك أخوي تريندو








 
قديم 24-03-2006, 03:20 PM   #4
معلومات العضو






خوي الليل غير متواجد حالياً

أحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
خوي الليل is on a distinguished road



افتراضي

بارك الله فيك








 
قديم 25-03-2006, 11:20 AM   #5
معلومات العضو






الساهر5 غير متواجد حالياً

أحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
الساهر5 is on a distinguished road



افتراضي

جزاك الله خير








 
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
شركات المتابعة ليوم السبت 18 / 2 / 2006 م Gold Number الأسهـــم السعـــوديــــه 18 11-03-2006 07:43 PM
شركات المتابعة ليوم الغد السبت 11 / 2 / 2006 م Gold Number الأسهـــم السعـــوديــــه 27 11-02-2006 12:28 PM
شركات للمتابعة ليوم الغد الأربعاء 8 / 2 / 2006 م Gold Number الأسهـــم السعـــوديــــه 12 08-02-2006 09:10 AM
شركات المتابعة ليوم الغد الثلاثاء 7 / 2 / 2006 م Gold Number الأسهـــم السعـــوديــــه 18 07-02-2006 07:10 PM
الاخبار الاقتصادية ليوم السبت الموافق 8/11/1426هـ 10/12/2005م الحزين البعيد الأخبـار والإعلانـات الإقتصـاديـه 12 10-12-2005 04:17 PM








الساعة الآن 10:13 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.