بورصة الاسهم السعودية




استرجاع كلمة المرور المفقودة طلب كود تنشيط العضوية تنشيط العضوية أنظمة المنتدى
العودة   بورصة الاسهم السعودية > المنتدى الرئيسي > الأسهـــم السعـــوديــــه
الأسهـــم السعـــوديــــه   النقاش والمتابعه لوضع سوق الأسهم و هيئة سوق المال وشركات السوق ووسطاء التداول



بدء الخطوات العملية لطرح شركة «سمامة» للاكتتاب العام منتصف العام المقبل

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 18-03-2005, 02:27 PM   #1
معلومات العضو





مسمار غير متواجد حالياً

أحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
مسمار is on a distinguished road



افتراضي بدء الخطوات العملية لطرح شركة «سمامة» للاكتتاب العام منتصف العام المقبل

كتبت هذه المشاركه بتاريخ [ قديم 18-03-2005, 02:27 PM ]
عزيزي القارئ : تذكر أنْ ماتقرأُه يمثل وجهة نظر كاتبهِ فقط ، وتعوّد دائماً على إتخاذ قرارك بعد مزيد من التفكير والتحليل لما تقرأهُ

المطوع لـ«الشرق الأوسط»: بدأنا الخطوات العملية لطرح شركة «سمامة» للاكتتاب العام منتصف العام المقبل
رئيس المجموعة : نطالب بتنظيم قطاع المقاولات ونعمل على رفع قدرته التنافسية محليا وعالميا

زيد بن كمي
أعلن المهندس ناصر بن محمد المطوع عضو مجلس إدارة الغرفة التجارية الصناعية بالرياض ورئيس مجموعة شركات سمامة للمقاولات، أنه سيطرح الشركة للاكتتاب العام منتصف العام المقبل على أن يتم إدراجها في سوق الأسهم السعودية، والتي تعتبر خامس أكبر شركة في السعودية والخليج العربي والتي تبلغ قيمة المشروعات التي تنفذها حالياً نحو 6.5 مليار ريال (1.73 مليار دولار). والمصنفة من الدرجة الأولى.
وقال المطوع في حوار مع «الشرق الأوسط» إن الحالة الأمنية التي يعيشها العراق حالياً تستدعي التريث لدخول الشركات السعودية للمشاركة في مشاريع إعمار العراق، مضيفاً أنه متى ما استتب الأمن سيبادر المقاولون السعوديون للمساهمة مع المقاولين العالميين في مشاريع الإعمار في العراق، مشيرا إلى أنه عقدت عدة اجتماعات سابقة مع شركات أميركية ومنها شركة «بكتل» لهدف المشاركة في عملية الإعمار.
وذكر «اننا نعمل على إعادة هيكلة قطاع المقاولات لرفع قدرته التنافسية محليا وعالميا»، مطالبا بان يحصل قطاع المقاولات في السعودية على نفس الدعم الذي يحصل عليه الصناعيون مثل صندوق التنمية الصناعية الذي أنشأته الدولة منذ زمن، في حين لا يوجد صندوق لدعم المقاولين.
* اعتمدت لجنة المقاولين في نهاية يناير (كانون الثاني) الماضي دراسة لتنظيم قطاع المقاولات بالسعودية وتحديد الأطر والمعايير المناسبة لتأهيل المقاولين حسب الأنشطة المختلفة لرفع نسبة المقاولين المتخصصين مع وضع برنامج تدريب وتسويق لمنتسبي القطاع إلى جانب دعم القرارات القاضية بمنع تصدير الحديد لفترة مؤقتة وتخفيض نسبة الرسوم الجمركية على حديد التسليح من 20 إلى 5 في المائة، إلى أين وصلت هذه الدراسات وكيف سيتم تطبيقها؟
ـ كما تعلم فلجنة المقاولين في دورتها الجديدة بدأت قبل شهرين. وعقدت اجتماعين وشكلت ست لجان فرعية متخصصة، على رأس كل لجنة رئيس من أعضاء لجنة المقاولين، وجميع ما ذكرته إضافة إلى ما أقرته اللجنة من أعمال أخرى تم تكليف اللجان المتخصصة بالبدء بتنفيذه، إنما الشيء الأساسي الذي يهمنا هو أن يحصل المقاولون على نفس الدعم الذي حصل ويحصل عليه الصناعيون. على سبيل المثال، هناك صندوق التنمية الصناعية أنشأته الدولة منذ زمن بعيد ويقوم بتقديم القروض لدعم المشاريع الصناعية. في حين لا يوجد صندوق لدعم المقاولين كذلك سنطلب تخفيض تعرفة الكهرباء ومنح المقاولين أراضي بأسعار رمزية، كما ندعو الدولة لإعادة منح المقاولين دفعة مقدمة بنسبة 20 في المائة في عقودهم الإنشائية، فهذا أمر متعارف عليه عالمياً كما أنه منصوص عليه في نظام المشتريات الحكومية ولكن للأسف تم تقليص النسبة ثم جمدت بالكامل. ومن الأمور الهامة جداً والتي توليها اللجنة أيضا أهمية بالغة، مسألة استفادة المقاولين من صندوق تنمية الموارد البشرية، إذ الواقع ان المقاولين يمولون ما يصل إلى 80 في المائة من رأس مال هذا الصندوق ولكنهم لا يستفيدون منه شيئاً.
* هناك 4 آلاف مقاول مصنف في السعودية، ومع ذلك يوجد 130 ألف سجل تجاري للمقاولات لدى وزارة التجارة ماذا يعني ذلك؟ هل ان المقاولين المصنفين فقط 4 الآف والبقية أين هي وماذا تعمل؟
ـ من الأخطاء التي لا زالت تمارس لدينا ان كل إنسان يمكن ان يحصل على سجل تجاري ويجعل مسماه للتجارة والمقاولات، أو للمقاولات فقط. ولكن في الواقع من يمارس المقاولات عدد محدود جداً. إن هذا يضر بالقطاع ويضخم عدد منسوبيه بما يخالف الواقع، وآخر الأرقام تشير إلى ان عدد منشآت المقاولات المسجلة هو 163844 منشأة على مستوى المملكة المصنف منهم 3500 منشأة فقط، نحن الآن في لجنة المقاولين نُعد تنظيماً يحد من هذه الظاهرة بحيث لا يحصل على سجل مقاولات إلا من لديه الحد الأدنى من رأس المال والمعدات والإدارة والخبرة.
نحن في لجنة المقاولين سنعمل على إعادة هيكلة قطاع المقاولات، بما يرفع كفاءة أدائه وقدرته التنافسية على المستوى المحلي والعالمي، ووضع الحد الأدنى من المعايير لتأهيل المقاولين قبل تسجيلهم أو إعادة تسجيلهم ووضع آلية لضبط أداء المقاولين، بالإضافة إلى مراقبة مستوى الجودة في أعمال المقاولات والعمل على تطويرها للأفضل.
* أبدى بعض المقاولين السعوديين مخاوف من ان تؤدي المشاريع الجديدة الضخمة التي تعتزم الحكومة تنفيذها إلى ارتفاع أسعار مواد البناء الأساسية، خاصة ان الحكومة خصصت 75 مليار ريال في ميزانية العام الجاري لمشاريع جديدة، هل لاحظتم أي زيادة وكيف يمكن تفاديها؟ وهل ستلجأون إلى الجهات الحكومية في حال زيادتها مثل ما حدث مع حديد التسليح؟
ـ أنا لا أتفق مع هذه المخاوف، بل إننا نأمل ان تلتزم الجهات الحكومية بتنفيذ ما نصت عليه الميزانية وما وجه به ولي العهد السعودي الأمير عبد الله، لأن طرح المشاريع سيُنعش سوق المقاولات، الامر الذي ستستفيد منه المصانع الوطنية والأيدي العاملة المحلية ويدعم القطاع بشكل خاص والاقتصاد بشكل عام، أما ارتفاع الأسعار فإنه يحصل إذا لم يقابل الطلب عرض كاف، وبالتالي فعلى المنتجين والموردين ان يستعدوا ويغتنموا هذه الفرصة الجيدة. وهناك بالطبع عوامل أخرى قد ترفع الأسعار منها ارتفاع أسعار العملات الأجنبية أو زيادة الطلب الخارجي بشكل مفاجئ كما حصل من قبل من قبل الصين. أو ارتفاع تكلفة الشحن أو التأمين.. هذه كلها لا يمكن التنبؤ بها ولكن اللجنة ستحاول معالجتها بالطرق والوسائل المتاحة في حينها.
* كانت لكم عدة اجتماعات مع شركات أميركية وتحت مظلة مجلس الغرف التجارية السعودية، وذلك بهدف مشاركة المقاولين السعوديين في عملية إعادة إعمار العراق، الا أنها بدأت تتلاشي ولم نسمع عن دخول شركات مقاولات كبرى سعودية في عملية إعادة إعمار العراق ما أسباب ذلك؟ وهل تعتقدون أن المقاول السعودي مؤهل للقيام بهذا الدور؟
ـ قطاع المقاولات السعودي هو الأكفأ والأفضل والأكبر في الشرق الأوسط، وذلك نتيجة لخبرته الطويلة والكبيرة في تنفيذ المشاريع العمرانية والتنموية العملاقة خلال الـ40 عاما الماضية، وتم بالفعل عقد عدة اجتماعات مع شركات أميركية ومنها شركة «بكتل»، وذلك بهدف المشاركة في عملية إعمار العراق، ولكن الحالة الأمنية التي يعيشها العراق تستدعي التريث. ومتى استتب الأمن سيبادر المقاولون السعوديون للمساهمة مع المقاولين العالميين.
* تشهد السعودية خلال العامين الماضيين وفرة في السيولة، وذلك لبقاء النواتج المحلية وعودة بعض الأموال من الخارج، والتي أنعشت بعض الأنشطة الاقتصادية مثل سوق الأسهم والعقارات، الا ان القطاعات الأخرى وخاصة المقاولات لم تنل من تلك الاستثمارات إلا القليل، لماذا؟
ـ تعلمون مدى الارتباط الوثيق بين حركة القطاعات الإنتاجية المختلفة، والنهضة العقارية التي تشهدها المملكة حالياً هي مؤشر قوي في مجال المقاولات وكذلك التحسن الكبير في الأداء المالي للدولة والقطاع الخاص ينعكس أيضاً على قطاع المقاولات، يؤكد ذلك ما أشرت إليه في سؤالك عن المشروعات الجديدة. قطاع المقاولات مشارك بالفعل في المشهد التنموي الحاضر ودوره فاعل وان كان لا بد من العمل والإصرار على تطوير مشاركته محلياً ودولياً وهو أمر يجب ان يتم الالتفات إليه بسبب المنافسة المتوقعة للشركات الخارجية.
* بما أنك رئيس إحدى أكبر شركات المقاولات في السعودية، وهي شركة سمامة، ذكرتم أنه قد يتم طرح الشركة كمساهمة في سوق الأسهم متى تتوقعون ذلك؟
ـ تعتبر «سمامة» سادس أكبر شركة سعودية من حيث عدد العاملين، وتحتل المرتبة 36 ضمن أكبر مائة شركة سعودية، كما انها مصنفة في الدرجة الأولى من حكومة المملكة، وهذه التصنيفات تعزز موقع الشركة في السوق المحلية والخليجية والدولية، خصوصاً ان لها شراكة مع شركات إماراتية وكندية قامت بتنفيذ مشروعات على مستوى العالم. أما فيما يخص طرح شركة «سمامة» في سوق الأسهم، فاننا بدأنا الخطوات العملية وأهمها إعادة هيكلة الإدارة ودعم خطط السعودة مما مكننا من الفوز بجائزة الأمير نايف للسعودة، كما توجت الجهود بحصول الشركة على شهادة الايزو العالمية ونخطط لأن تكون عملية الاكتتاب بعد عام ونصف من الآن بمشيئة الله.
* كونك أحد رجال الأعمال المخضرمين في قطاع المقاولات، كيف ترى هذا القطاع بعد النهضة العمرانية التي شهدتها البلاد على مر 40 عاماً وكم تتوقع النمو السنوي لقطاع المقاولات وكم يبلغ حجمه حالياً؟
ـ تواكبت نهضة قطاع المقاولات السعودي مع النهضة الكبيرة التي شهدتها السعودية ولا تزال، ويمكن الاستشهاد هنا بالانجازات التي ظل يحققها هذا القطاع خلال هذه المرحلة حيث يبلغ معدل النمو السنوي في المتوسط 6.17 في المائة وبلغت مساهمة القطاع في الناتج المحلي الاجمالي ما قيمته 48 مليار ريال سعودي مع بداية الخطة الخمسية السابعة ويتوقع ان تصل إلى أكثر من 70 مليار ريال بنهاية الخطة، كما تبلغ مساهمة القطاع في الناتج المحلي الإجمالي غير النفطي أكثر من 16 في المائة. أما القيمة المضافة للقطاع فتقدر بما يصل إلى 95 مليار ريال، كما يعتبر قطاع المقاولات ثاني اكبر القطاعات بعد النفط في إجمالي الناتج المحلي، وهو أيضاً أكبر مستخدم للعمالة في المملكة وأكبر مستهلك للمنتجات المحلية.
* ذكرتم في وقت سابق ان قطاع المقاولات تحيطه الكثير من العراقيل والمشاكل، وفي المقابل نرى شركات أجنبية تبحث عن الفرص الاستثمارية في السعودية، برأيك ما هي العراقيل والمشاكل التي تقابلكم وما هي الميزات التي تجذب الشركات الأجنبية للعمل والاستثمار في السعودية؟
ـ هناك بالفعل عدد من التحديات التي تواجه قطاع المقاولات ونعمل في غرفة الرياض بالتعاون مع مجلس الغرف السعودية وباتصالات مستمرة مع الجهات الحكومية ذات العلاقة لوضع الحلول لتلك الصعوبات، والتي من أهمها طبيعة عمل صناعة المقاولات. وقضايا توطين الوظائف في القطاع، وضعف عمليات التمويل وعدم وجود المرجعية الفنية لقطاع التشييد والبناء، بالإضافة إلى المعاناة في تصدير أنشطة المقاولات للخارج وكيفية تطوير وتحديث الأنظمة والقرارات الحكومية المتعلقة بالقطاع، ومن أهمها نظام المشتريات الحكومية ونظام العمل والعمال. اما مميزات جذب السوق السعودي لخدمات المقاولات الأجنبية، فيمكن إجمالها في كبر حجم هذا السوق وزيادة المشروعات المطروحة للاستثمار الأجنبي ومحاولة الدولة والقطاع الخاص الاستفادة من الخبرات الدولية في مجال التصميم والتنفيذ للمشروعات العملاقة إضافة إلى توفر السيولة.
* أشارت بعض الدراسات إلى ان البنى التحتية في السعودية تحتاج إلى نحو 22 مليار دولار خلال السنوات المقبلة، كيف سيكون تأثير ذلك على قطاع المقاولات؟ وهل بدأتم بدراسات؟
ـ لعل التقديرات تشير إلى أكثر من تلك الأرقام، بل ان توجهات الدولة نحو تطوير البنى التحتية وإنشاء مشروعات ضخمة جديدة تتحدث عن مبالغ تصل إلى أكثر من 600 مليار دولار ينبغي استثمارها خلال الـ15 سنة المقبلة، وذلك للصرف على مشروعات تشمل تطوير مشاريع الطاقة الكهربائية وشبكة الغاز الطبيعي ومشروعات تحلية المياه والسكك الحديد وغيرها، وسيكون (وفقاً للخطط الحكومية) للقطاع الخاص بشكل عام دور كبير في إنجاز تلك المشروعات والمشاركة فيها بشكل مباشر على نحو ما تقدم ذكره، ولعل ذلك يتطلب أن يكون قطاع المقاولات في أتم استعداداته لمقابلة تحديات الحاضر والمستقبل، وهو ما نتوقع حدوثه إن شاء الله.
http://www.asharqalawsat.com/view/ec...18,288652.html







لحفظ الموضوع والإستفاده منه إستخدم هذا الرابط :
بدء الخطوات العملية لطرح شركة «سمامة» للاكتتاب العام منتصف العام المقبل
http://www.sahmy.com/t6103.html


 


موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة









الساعة الآن 12:53 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.