بورصة الاسهم السعودية




استرجاع كلمة المرور المفقودة طلب كود تنشيط العضوية تنشيط العضوية أنظمة المنتدى
العودة   بورصة الاسهم السعودية > المنتدى الرئيسي > الأسهـــم السعـــوديــــه
الأسهـــم السعـــوديــــه   النقاش والمتابعه لوضع سوق الأسهم و هيئة سوق المال وشركات السوق ووسطاء التداول



ســـــــوق بــلا أب

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-03-2006, 09:13 PM   #1
معلومات العضو





اسعد(ابومشاري) غير متواجد حالياً

أحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
اسعد(ابومشاري) is on a distinguished road



Angry ســـــــوق بــلا أب

كتبت هذه المشاركه بتاريخ [ قديم 04-03-2006, 09:13 PM ]
عزيزي القارئ : تذكر أنْ ماتقرأُه يمثل وجهة نظر كاتبهِ فقط ، وتعوّد دائماً على إتخاذ قرارك بعد مزيد من التفكير والتحليل لما تقرأهُ



سوق بلا أب

علي سعد الموسى
حينما تحيق الهزيمة بفريق كروي، وبثلاثة أو أربعة أهداف في مباراتين متتاليتين، تبدأ سلسلة التصحيح ويطاح برأس المدرب وطاقمه الفني ويُقال الجهاز الإداري المسؤول، ويلغى عقد المدلك ويعطى مسؤول التغذية للفريق خروجاً بلا عودة. أما حين يهوي سوق الأسهم ثلاثة آلاف نقطة في ثلاثة أيام، ويهوي معه بمدخرات حياة ثلاثة ملايين مواطن في السوق، فإن الجميع يتفرج وكأن الكارثة تحل في أسواق المالديف وبورصة نيكاراجوا. كأن هذا السوق بلا مسؤول. حينما يتعلق الأمر بالكرة الساحرة المستديرة تتحرك القرارات، وحين يكون الأمر متعلقاً بدخل أساسي أو إضافي لحياة مليون عائلة سعودية تتكاثر الجماهير على المدرج ويخرج الكل من مسؤولية ما يحدث في الملعب.
حين تكون الخسارة في الكرة الساحرة يُقال أعتى المدربين ولو من باب التغيير النفسي والمعنوي وإعطاء دفعة ذاتية للفريق، وحين يكون الأمر متعلقاً بمصير ثلاثة ملايين مواطن في السوق، يصمت كل مسؤول عنه حتى من التصريح، بل يتسابقون إلى نفي الإشاعة الوحيدة التي أعادت نفساً بسيطاً إلى السوق ولو لجلسة واحدة. وبالبلدي، إذا كان هناك من بقي يستمع إلى أصوات ابن البلد: اعتبروا سوق الأسهم هذه المرة شيئاً يقارب مصالحنا وقراراتنا حين تكون الخسارة مع الكرة. اعتبروا هيئة سوق المال مثل ألمع أساتذة التدريب الذين مروا علينا وودعناهم لمجرد خسارة واحدة. اعتبروهم مثل ماريو زاجالوا الذي أهدى للبرازيل أروع كأس للعالم، ثم جاء هنا وفشل معنا في بطولة إقليمية، فأعطينا الزمام من بعده لمواطن مغمور وفاز بنا في الشهر التالي بكأس القارة.
اعتبروا هيئة سوق المال مثل كارلوس البرتو الذي ودعناه بعد أربعة فرنسا فواصلنا الخطوة في المباراة التالية بسبب الدافع النفسي مع مغمور آخر. اعتبروا مصير ثلاثة ملايين مواطن بذات مصير سمعتنا في الكرة الساحرة: تكلموا وصرحوا وناوروا وقولوا أي شيء كي تنقذوا حياة ثلاثة ملايين مواطن من الانهيار النفسي. أي شيء تقولونه أو تفعلونه سيكون تأثيره على السوق وعلى حياة ثلاثة ملايين مواطن، فبرهنوا أنكم معهم مثلما أنتم تبرهنون أنكم مع ردة الفعل على الكرة الساحرة. برهنوا أن للسوق ولهذه الملايين أباً أو ادعوا له بالرحمة ولهم بالصبر والثواب.

جريدة الوطن
http://www.alwatan.com.sa/daily/2006.../writers01.htm
__________________







لحفظ الموضوع والإستفاده منه إستخدم هذا الرابط :
ســـــــوق بــلا أب
http://www.sahmy.com/t57740.html


 


قديم 04-03-2006, 09:17 PM   #2
معلومات العضو






ألمعي غير متواجد حالياً

أحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
ألمعي is on a distinguished road



افتراضي

مقال رائع وتشكر لعرضه لنا








 
قديم 04-03-2006, 09:23 PM   #3
معلومات العضو





emadsaad غير متواجد حالياً

أحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
emadsaad is on a distinguished road



افتراضي

مقال رائع مشكور








 
قديم 04-03-2006, 09:49 PM   #4
معلومات العضو





خالد1423 غير متواجد حالياً

أحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
خالد1423 is on a distinguished road



افتراضي سوق بلا أب

حينما تحيق الهزيمة بفريق كروي، وبثلاثة أو أربعة أهداف في مباراتين متتاليتين، تبدأ سلسلة التصحيح ويطاح برأس المدرب وطاقمه الفني ويُقال الجهاز الإداري المسؤول، ويلغى عقد المدلك ويعطى مسؤول التغذية للفريق خروجاً بلا عودة. أما حين يهوي سوق الأسهم ثلاثة آلاف نقطة في ثلاثة أيام، ويهوي معه بمدخرات حياة ثلاثة ملايين مواطن في السوق، فإن الجميع يتفرج وكأن الكارثة تحل في أسواق المالديف وبورصة نيكاراجوا. كأن هذا السوق بلا مسؤول. حينما يتعلق الأمر بالكرة الساحرة المستديرة تتحرك القرارات، وحين يكون الأمر متعلقاً بدخل أساسي أو إضافي لحياة مليون عائلة سعودية تتكاثر الجماهير على المدرج ويخرج الكل من مسؤولية ما يحدث في الملعب.
حين تكون الخسارة في الكرة الساحرة يُقال أعتى المدربين ولو من باب التغيير النفسي والمعنوي وإعطاء دفعة ذاتية للفريق، وحين يكون الأمر متعلقاً بمصير ثلاثة ملايين مواطن في السوق، يصمت كل مسؤول عنه حتى من التصريح، بل يتسابقون إلى نفي الإشاعة الوحيدة التي أعادت نفساً بسيطاً إلى السوق ولو لجلسة واحدة. وبالبلدي، إذا كان هناك من بقي يستمع إلى أصوات ابن البلد: اعتبروا سوق الأسهم هذه المرة شيئاً يقارب مصالحنا وقراراتنا حين تكون الخسارة مع الكرة. اعتبروا هيئة سوق المال مثل ألمع أساتذة التدريب الذين مروا علينا وودعناهم لمجرد خسارة واحدة. اعتبروهم مثل ماريو زاجالوا الذي أهدى للبرازيل أروع كأس للعالم، ثم جاء هنا وفشل معنا في بطولة إقليمية، فأعطينا الزمام من بعده لمواطن مغمور وفاز بنا في الشهر التالي بكأس القارة.
اعتبروا هيئة سوق المال مثل كارلوس البرتو الذي ودعناه بعد أربعة فرنسا فواصلنا الخطوة في المباراة التالية بسبب الدافع النفسي مع مغمور آخر. اعتبروا مصير ثلاثة ملايين مواطن بذات مصير سمعتنا في الكرة الساحرة: تكلموا وصرحوا وناوروا وقولوا أي شيء كي تنقذوا حياة ثلاثة ملايين مواطن من الانهيار النفسي. أي شيء تقولونه أو تفعلونه سيكون تأثيره على السوق وعلى حياة ثلاثة ملايين مواطن، فبرهنوا أنكم معهم مثلما أنتم تبرهنون أنكم مع ردة الفعل على الكرة الساحرة. برهنوا أن للسوق ولهذه الملايين أباً أو ادعوا له بالرحمة ولهم بالصبر والثواب.








 
قديم 04-03-2006, 10:00 PM   #5
معلومات العضو
طيب الفـال

العضوية الذهبية





طيب الفـال غير متواجد حالياً

أحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
طيب الفـال is on a distinguished road



افتراضي

مقال رائع وجاي على الجرح








 
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة









الساعة الآن 04:15 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.