بورصة الاسهم السعودية




استرجاع كلمة المرور المفقودة طلب كود تنشيط العضوية تنشيط العضوية أنظمة المنتدى
العودة   بورصة الاسهم السعودية > المنتدى الرئيسي > الأخبـار والإعلانـات الإقتصـاديـه
الأخبـار والإعلانـات الإقتصـاديـه  المستجدات الإقتصاديه في الصحف اليوميه ومتابعه أخبار تداول الشركات وهيئة سوق المال



خطوات تخصيص المؤسسة

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 31-08-2004, 09:27 PM   #1
معلومات العضو





مسمار غير متواجد حالياً

أحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
مسمار is on a distinguished road



افتراضي خطوات تخصيص المؤسسة

كتبت هذه المشاركه بتاريخ [ قديم 31-08-2004, 09:27 PM ]
عزيزي القارئ : تذكر أنْ ماتقرأُه يمثل وجهة نظر كاتبهِ فقط ، وتعوّد دائماً على إتخاذ قرارك بعد مزيد من التفكير والتحليل لما تقرأهُ

خطوات تخصيص المؤسسة

صالح بن محمد علي بطيش

31/08/2004 /

لتنفيذ عملية التخصيص خطوات ومراحل لا بد أن تهيأ، تشمل إعداد المؤسسة للتخصيص، تقدير أصول المؤسسة، تقدير مديونيتها، إعداد هيكلتها، التأكد من توافر كوادر برنامج التخصيص من خبرات وقدرات إدارية وفنية وقانونية تواكب عملية التخصيص، تطوير وتحديث الأنظمة والتشريعات، تطوير سوق رأس المال، وثقافة التخصيص وتسويقها.
مرحلة إعداد المؤسسة للتخصيص تبدأ بتأهيلها لبيئة وظروف القطاع الخاص، تعديل الجوانب القانونية، هيكل التمويل، وتأهيل الأصول الرأسمالية، لأن ذلك يزيد من قيمتها، تحليل وضع المؤسسة ماليا وتشغيليا، معرفة موقف الديون، تحليل تأثير دعم الحكومة الممنوح للمؤسسة على أدائها، معرفة التزامات المؤسسة نحو الإدارة، العاملين الموردين، الوفاء بالتزامات المؤسسة أو إلغاء الديون والالتزامات لكي يرتفع قيمة سهمها، إذا قامت الحكومة ببيع المؤسسة بديونها والتزاماتها، يؤدي ذلك إلى انخفاض سعرها، تحويل نظام المؤسسة من نظام القطاع العام إلى نظام القطاع الخاص، تحويل العاملين من نظام الخدمة المدنية إلى نظام القطاع الخاص، ونشر ثقافة التخصيص في بيئتي المؤسسة والمجتمع.
لكي تنجح عملية التخصيص وتحقق الثمار المنشودة لا بد من توفير بعض المتطلبات الأساسية التي منها سوق رأس المال متطورة ونشطة لتوفير وتداول أدوات وأوراق مالية، وجود الرساميل، وجود عدد كاف من رجال الأعمال، ولديهم رغبة في الاستثمار وتحمل الأخطار، وجود أنظمة وتشريعات حديثة ومتطورة مواكبة للعصر، توفير الشفافية والمرونة في الإجراءات، وتوفير البيانات والمعلومات.
كما أن هناك عوامل تساعده على نجاح التخصيص تشمل جهودا من القطاع الخاص وجهودا من القطاع العام، تشجيع القطاع الخاص لزيادة دوره في مشاريع التنمية، تهيئة مناخ جاذب للاستثمار، دراسة وتحليل للاستفادة من تجارب الآخرين، إقامة الندوات واللقاءات والمؤتمرات لشرح مكاسب ومزايا التخصيص، تكثيف جهود الإعلام، اتباع سياسة مالية ونقدية حافزة ومشجعة على الاستثمار، التوسع في وضع برامج تدريب للعاملين ليواكبوا متطلبات التخصيص، تطوير بيئة اقتصادية وقانونية ومالية وتنظيمية، للبنوك دور من خلال توفير تسهيلات بنكية لتمويل عملية التخصيص، واختيار الوقت المناسب.
استخدام حملات إعلانية مكثفة موجهة إلى المستثمرين والمواطنين والعاملين والمؤسسات المالية المقرضة والممولة وذلك لإقناعهم بجدوى التخصيص.
لنجاح مشروع التخصيص يحتاج الاقتصاد إلى إعادة النظر في الأنظمة والقوانين والتشريعات البالية وازدواجية الاختصاصات بين بعض الأجهزة، تبسيط الإجراءات المتعلقة بالموافقة والتصاريح والرخص، وتخفيض تكدس العمالة في الأجهزة الحكومية .
تهيئة مناخ مساعد للتخصيص يشمل مجموعة من الإصلاحات في سوق الأوراق المالية وهيكل الضرائب، تهيئة مناخ تشريعي وسياسي واقتصادي تدعمه مجموعة من القوانين المساعدة لتنفيذ الخطة التخصيص لا ينجح في بيئة تسودها قيم المحسوبية والمجاملات، يحتاج إلى بيئة تقدر الإنتاجية والكفاءة، لذلك نحتاج إلى تعزيز قيم تؤكد أن البقاء لمن يعمل أفضل وليس لمن يتحايل أكثر، التخلص من العاملين المتسيبين في سلوك العمل والنزعة الروتينية في العمل.
يواجه مشروع التخصيص معوقات عديدة يمكن إيجازها فيما يلي.
معوقات تنظيمية تتعلق بجمود الأنظمة واللوائح والقوانين والبيروقراطية، معوقات تتعلق بعدم توافر المعلومات والبيانات عن أداء مؤسسات القطاع العام، معوقات اقتصادية تتعلق بالأسعار المدعومة من الدولة، معوقات اجتماعية تتعلق برغبة الدولة في توفير سلع بأسعار منخفضة، أيديولوجية وثقافة وبيئة المؤسسة، جماعة الضغط في المؤسسة التي تخشى على مصالحها، الأداء الضعيف وديون المؤسسة، تضخم العمالة في القطاع العام، معارضة التخصيص تأتي من البيروقراطيين الذين يخشون على مراكزهم وامتيازاتهم من أسباب تعثر برامج التخصيص أن الذين أقحموا في تولي مسؤولية ومهام التخصيص قد يكونون حديثي عهد به ويفتقرون إلى الخلفية العلمية الأكاديمية والنظريات والنماذج الاقتصادية التي ترتكز عليها آلية اقتصاد السوق ومنها ينبثق مفهم التخصيص لذلك هم In some body else pocket حتى يستوعبوا الدروس الخصوصية عن التخصيص.
إن نجاح معادلة عملية التخصيص يعتمد على ثلاثة متغيرات، هي الدولة، رجال الأعمال، والمواطن العادي دور الدولة يتلخص في اتخاذ قرار التوجه للتخصيص وتهيئة المناخ والبيئة من الجوانب القانونية والتشريعية والتنظيمية وتشجيع الاستثمارين المحلي والأجنبي ودور رجال الأعمال في عدم التردد وطرح وقبول المبادرات وتحمل أخطار الاستثمار أما المواطن فدوره أساسي وجوهري واستراتيجي لا يمكن الاستغناء عنه لنجاح التخصيص، والجميع من دولة ومفكرين وكتاب، مسؤولون عن شرح وتوضيح وتعبئة المواطن عن فوائد وإيجابيات التخصيص، فقد يفهم المواطن من خلال تعبئة خاطئة بدرت من بعض الكتاب غير المتخصصين كتبوا عن التخصيص بشكل غير دقيق على أنه يعني إضافة تكاليف ودفع رسوم وزيادة أسعار وتسريح عمالة وبطالة، لذلك من المهم إيصال فكرة ومفهوم التخصيص وتسويقها للمواطنين من خلال برامج إعلامية وتقديمها بشكل مقبول ومفهوم حتى يرحب بها المواطن ويتفاعل معها ويتقبلها ويتحمل جزءا من تكاليفها.

أكاديمي وكاتب سعودي
-تم حذف البريد يرجى الإلتزام بقوانين المنتدى وشكرا. -







لحفظ الموضوع والإستفاده منه إستخدم هذا الرابط :
خطوات تخصيص المؤسسة
http://www.sahmy.com/t571.html


 


موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة









الساعة الآن 02:11 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.