بورصة الاسهم السعودية




استرجاع كلمة المرور المفقودة طلب كود تنشيط العضوية تنشيط العضوية أنظمة المنتدى
العودة   بورصة الاسهم السعودية > المنتدى الرئيسي > صنــاديق الأسهــــم
صنــاديق الأسهــــم   تقييم الصناديق الاستثمارية وأخبارها ومستجداتها والنقاش فيها



البنك العربي الوطني حصل على جائزة أفضل مدير استثماري للعام الثاني على التوالي

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-03-2005, 11:10 PM   #1
معلومات العضو
يزيد الخير






افتراضي البنك العربي الوطني حصل على جائزة أفضل مدير استثماري للعام الثاني على التوالي

كتبت هذه المشاركه بتاريخ [ قديم 08-03-2005, 11:10 PM ]
عزيزي القارئ : تذكر أنْ ماتقرأُه يمثل وجهة نظر كاتبهِ فقط ، وتعوّد دائماً على إتخاذ قرارك بعد مزيد من التفكير والتحليل لما تقرأهُ

سعود الدرسوني في حوار مع «الجزيرة»
البنك العربي الوطني حصل على جائزة أفضل مدير استثماري للعام الثاني على التوالي



في هذا اللقاء تحدث ل «الجزيرة» الأستاذ سعود الدرسوني رئيس تطوير الأعمال والمنتجات ومجموعة الخدمات الاستثمارية بالبنك العربي الوطني عن صناديق البنك الاستثمارية مشيراً إلى أن البنك حصل على جائزة أفضل مدير استثماري للعام الثاني على التوالي وأن مجموع صناديق ومحافظ البنك بلغ 16 صندوقاً ومحفظة تحت مسمى «صناديق ومحافظ العربي» كما يبلغ عدد الصناديق والمحافظ المجازة شرعاً أربعة صناديق. وفيما يلي تفاصيل الحوار:
* كثر الحديث في الآونة الأخيرة عن الصناديق الاستثمارية، نود منكم تعريف القارئ الكريم بها؟
بداية تعرف الصناديق الاستثمارية بأنها وعاء استثماري يشترك فيه عدد كبير من المستثمرين حيث يضعون أموالهم في هذا الوعاء الذي حددت أهدافه وسياسته الاستثمارية مسبقاً. ويختار المستثمر صندوقاً أو مجموعة من الصناديق المتاحة التي تتوافق مع أهدافه وتطلعاته الاستثمارية وبدرجة المخاطرة التي تناسبه.
* ما هي مزايا الاستثمار في الصناديق الاستثمارية؟
لقد حققت الصناديق الاستثمارية تاريخياً عائداً يفوق ما يمكن للمستثمر أن يحققه في مجال آخر. وما يتوفر لها من رأس مال عالٍ من جراء مشاركة عدد كبير من المستثمرين لأموالهم في الصناديق الاستثمارية، فإن الكثير من المزايا تكون متاحة لهم بخلاف ما كانت عليه سابقاً عندما كانت حكراً على المستثمرين ذوي رؤوس الأموال الكبيرة من ذلك:
1. الاستعانة بمجموعة من الخبراء والمختصين: مما قد لا يتاح للمستثمر من ذوي رؤوس الأموال الصغيرة.
2. سيولة عالية: حيث تتيح الكثير من الصناديق إمكانية الاشتراك والانسحاب منها إما بشكل يومي أو أسبوعي.
3. اقتصاديات الحجم: ECOMIES OF SCALE بسبب حجم الأموال المستثمرة في الصناديق والعدد العالي من العمليات المنفذة، فإن الصناديق الاستثمارية تحصل عادة على أسعار تفضيلية لكلفة العمليات - مثل الوساطة - والتي لا تتوفر للمستثمر العادي. بالإضافة إلى ذلك تتوزع التكاليف على كل المستثمرين مما يتيح تخفيض إضافي للتكلفة الفعلية على الوحدة الواحدة.
4. تغطية أوسع: عندما يضع عدد كبير من المستثمرين أموالهم في هذا الوعاء الاستثماري، تتاح لهم فرصة الاستثمار واستغلال فرص النمو في عدد كبير من الشركات وفي قطاعات وبلدان مختلفة حول العالم فيما لو حاول مستثمر بمفرده القيام بالشيء ذاته لكان في ذلك صعوبة وتكلفة عاليتان.
ومما يوفر الطمأنينة فإن الصناديق الاستثمارية تلتزم بالأهداف والسياسات المحددة لها والموضحة في الأحكام والشروط العامة، كما تخضع هذه الصناديق إلى رقابة وإشراف مؤسسة النقد العربي السعودي وهيئة أسواق المال.
* ما هي أنواع الأصول التي يمكن الاستثمار بها؟
من حيث الأصول المتاح الاستثمار بها توجد مجالات عديدة إلا أنه توجد ثلاث طبقات رئيسية من الأصول Asset Classes التي يستثمر بها عادة وهي: 1) الأسهم، والتي هي في غنى عن التعريف (2) السندات وهي عبارة عن قروض لشركات أو حكومات يصدر مقابلها سند للمقرض يحدد عليه مبلغ الاقتراض وتاريخ الاستحقاق ونسبة الفائدة على أن يسترجع المبلغ المقترض في تاريخ الاستحقاق ويعتبر هذا النوع أقل مخاطرة من الأسهم عادة (3) أسواق المال هذا النوع من الاستثمار يعتبر الأدنى مخاطرة وهي تقارب مستوى مخاطرة الودائع لأجلTime Deposits والتي توفر درجة عالية من الأمان. إن الكثير من الصناديق الاستثمارية يستثمر في هذه الطبقات الثلاث والبعض يستثمر في مزيج منها ويعرف بالمحافظة المتوازنة Balanced Porftfolios .
* يتردد الكثير من المستثمرين قبل اختيار الاستثمار المناسب ما هي الأمور التي يجب أن يضعها المستثمر نصب عينه عند عملية الاختيار؟
قبل اختيار الاستثمار الأنسب يجب أخذ ثلاثة أمور بعين الاعتبار: 1) التنويع 2) المدة الزمنية 3) المخاطرة.
التنويع: إن التنويع هو بكل بساطة توزيع الاستثمارات على عدة مجالات مختلفة مما يخفض من درجة المخاطرة الإجمالية للاستثمار ككل. لأن حصول انخفاض في أحد الأدوات المستثمر بها ممكن تعويضه من خلال الارتفاع في الأدوات الأخرى المستثمر بها.
على سبيل المثال: عند الاستثمار في الأسهم اليابانية نكون قد حققنا نوعاً من التنويع، لأننا نستثمر في شركات يابانية تعلم في مجالات مختلفة. ولكن يجب ألا ننسى (1) أننا نستثمر فقط في اليابان مما قد يفوت علينا فرصاً في أنحاء أخرى من العالم. (2) أننا قد حصرنا أنفسنا في الاستثمار بالأسهم والتي هي فقط واحدة من ثلاث طبقات من الاستثمارات ASSET CLASSES المتوفرة والتي تحدثنا عنها من قبل وهي:
الطبقة الأولى - الأسهم، والطبقة الثانية - السندات والأخيرة هي أسواق المال، صحيح أن الأسهم تعتبر من أعلى طبقات الاستثمارات عائداً إلا أنها الأعلى مخاطرة أيضاً. بينما أقل الاستثمارات مخاطرة هي أسواق المال ولكن عائدها المتوقع يكون أقل من عائد الأسهم والسندات.
إن درجة المخاطرة قد تتفاوت حتى في نفس الطبقة الاستثمارية. فعلى سبيل المثال: المخاطرة للاستثمار في أسواق الأسهم الأمريكية هي أدنى بكثير من المخاطرة المصاحبة للاستثمار في الأسواق النامية، على سبيل المثال.


المدة الزمنية:
هي المدة الي يحددها المستثمر لتحقيق أهدافه المالية. قبل القيام باختيار نوع الاستثمار يجب التأكد أولاً من أخذ عامل الوقت بالحسبان. على سبيل المثال: المستثمر على المدى الطويل يمكنه أخذ مخاطرة مرتفعة (مع ما يصاحبها من عوائد عالية) حيث يكون عادة بمأمن من التقلبات التي تحدث على المدى القصير لهذا النوع من الاستثمارات. أما إذا كان المستثمربحاجة إلى أمواله على المدى القصير فمن المستحسن اختيار أدوات منخفضة المخاطر.
ومن المهم توضيح المقصود تحديداً بالأفق الزمني. عندما نتحدث عن أفق زمني قصير الأجل فهو غالباً ما يكون سنتين أو أقل. أما الأفق الزمني المتوسط الأجل فيعني فترة زمنية تمتد بين سنتين إلى خمس سنوات. أما الأفق الطويل الأجل فهو على الأرجح يكون خمس سنوات أو أكثر. من محاسن تحديد أفق زمني هو عدم الأخذ بتقلبات السوق على المدى القصير كمسبب للخروج الذي قد يكون في أسوأ توقيت.

المخاطرة
من أساسيات الاستثمار هي العلاقة الطردية الموجودة ما بين نسبة المخاطرة التي يأخذها المستثمر ونسبة العائد للاستثمار. فالسبب الذي يدفع المستثمرين للدخول في مخاطر أعلى هو سعيهم لتحقيق عوائد عالية. درجت العادة أن يستثمر المستثمرون الذين يدخلون في مجالات مخاطرة عالية أموالهم لفترات زمنية طويلة، بحيث إن طول المدة كفيل بأن يعكس القيمة الحقيقية للاستثمار. وذلك لأن المدى الزمني الطويل عادة ما يكون كفيلاً بتصفية تأثيرات التقلبات التي تحدث والتي تكون ناتجة عن عوامل وانفعالات في السوق تؤثر في المدى القصير ولكن تأثيرها يضمحل على المدى الطويل حيث يكون التأثير الأقوى هو للقيمة الحقيقية للاستثمار. المستثمرون الذين يفضلون تجنب المخاطر العالية يجنون عوائد أقل ولكن أكثر انتظاماً. ويقع كثير من المستثمرين في الخطأ الشائع بتصنيف الصناديق على أنها كلها درجة واحدة من المخاطرة بينما يكون مخاطرة بعضها مشابهاً لآمان الوديعة لأجل.
وقد قمنا في البنك العربي الوطني بتقسيم استثماراتنا إلى ثلاث مناطق بألوان متميزة، آخذين في عين الاعتبار المدة الزمنية والمخاطرة والعائد بهدف تسهيل عملية الاختيار للعميل. فالمنطقة الزرقاء هي قصيرة الأجل (أقل من سنتين) ومتدنية المخاطرة إلا أن عوائدها ليست الأعلى ولكنها منتظمة. أما المنطقة الصفراء يتوقع لها عوائد أعلى من الزرقاء وهي مناسبة للمستثمر الذي يرغب في الاستثمار على المدى المتوسط (من 2 - 5 سنوات) مع تقبل مخاطرة متوسطة. وأخيراً المنطقة الحمراء وهي التي يتوقع لها تحقيق أعلى النتائج على المدى الطويل (أكثر من 5 سنوات)، إلا أنها أيضاً أعلى من باقي المناطق مخاطرة.
* ما هي صناديق الاستثمار الجديدة التي أنشأتموها أو أنتم بصدد إنشائها؟
لقد أبرم البنك اتفاقية حصرية مع مجموعة جولدمان ساكس العالمية Goldman Sachs والتي تعتبر من أعرق البيوت الاستثمارية وتدير أصولاً بنحو 480 مليار دولار. ويبلغ مجموع الصناديق والمحافظ لدى البنك العربي الوطني 16 صندوقاً ومحفظة تحت مسمى «صناديق ومحافظ المستثمر العربي» ويبلغ مجموع الصناديق والمحافظ المجازة شرعاً أربعة.
* تحدثتم عن الصناديق المجازة شرعاً. هل هناك نية للتوسع في المنتجات الشرعية؟
لقد كان البنك سباقاً في إصدار بعض المنتجات الإسلامية، إذ كان الأول بتقديم بطاقة ائتمانية تستوفي جميع المتطلبات الشرعية. ويقدم البنك مجموعة من المنتجات الشرعية تحت مسمى «المبارك» ويسعى البنك لطرح المزيد من الصناديق المتوافقة شرعياً تحت إشراف اللجنة الشرعية في البنك.
* نود إعطاء القارئ الكريم نبذة عن الإنجازات التي حققتها منتجات البنك الاستثمارية؟
حازت 4 من صناديق البنك العربي الوطني التي تدار حالياً من قبل إدارة الأصول والصناديق الاستثمارية في البنك على جوائز المركز الأول في عام 2004 وذلك على ضوء نتائج عام 2003 م كأفضل أداء لعام واحد على مستوى المملكة في حفل توزيع الجوائز للصناديق الاستثمارية في المملكة مما أهل البنك العربي الوطني للحصول على جائزة أفضل مدير استثماري لعام واحد وذلك للعام الثاني على التوالي. وفي عام 2004 حاز البنك على 12 جائزة مقارنة بعشر جوائز للعام الماضي. ويأتي ذلك متماشياً مع النجاحات المتتالية التي يشهدها البنك على مختلف الأصعدة.
* ما هو تقييمكم العام للأداء الإجمالي لصناديق الاستثمار العاملة خلال العام المنصرم 2004م ؟ وما هي أبرز الصناديق التي حققت أفضل أداء خلال العام نفسه؟ وما هي توقعاتكم بالنسبة لصناديقكم المرشحة للفوز خلال هذا العام؟
لقد حققت أربعة من صناديق البنك العربي الوطني أفضل أداء من بين مثيلاتها لدى البنوك المحلية في العام الماضي. فقد جاء أداء صناديق التجارة بفئتيها الريال والدولار كأعلى أداء في فئة الصناديق التي تستثمر في أدوات المرابحة الإسلامية. وقد كان أداء صناديق أسواق المال هو الأفضل على مستوى المملكة للعام 2004م ونتوقع أن يحقق البنك حضوراً قوياً في جوائز لجنة المنتجات الاستثمارية التي ستنعقد في شهر مايو بإذن الله.

http://suhuf.net/310968/cx1d.htm







لحفظ الموضوع والإستفاده منه إستخدم هذا الرابط :
البنك العربي الوطني حصل على جائزة أفضل مدير استثماري للعام الثاني على التوالي
http://www.sahmy.com/t5582.html


 


موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة









الساعة الآن 01:26 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.