بورصة الاسهم السعودية




استرجاع كلمة المرور المفقودة طلب كود تنشيط العضوية تنشيط العضوية أنظمة المنتدى
العودة   بورصة الاسهم السعودية > المنتدى الرئيسي > الأخبـار والإعلانـات الإقتصـاديـه
الأخبـار والإعلانـات الإقتصـاديـه  المستجدات الإقتصاديه في الصحف اليوميه ومتابعه أخبار تداول الشركات وهيئة سوق المال



النفط فوق صفيح ساخن والاسعار تتجه الى 50 دولاراً

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 20-08-2004, 04:02 AM   #1
معلومات العضو





الفارس غير متواجد حالياً

أحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
الفارس is on a distinguished road



افتراضي النفط فوق صفيح ساخن والاسعار تتجه الى 50 دولاراً

كتبت هذه المشاركه بتاريخ [ قديم 20-08-2004, 04:02 AM ]
عزيزي القارئ : تذكر أنْ ماتقرأُه يمثل وجهة نظر كاتبهِ فقط ، وتعوّد دائماً على إتخاذ قرارك بعد مزيد من التفكير والتحليل لما تقرأهُ

اوبك تبحث تعديل النطاق السعري
النفط فوق صفيح ساخن والاسعار تتجه الى 50 دولاراً

المصدر : جلال بو عاتي ـ الجزائررويترز - جاكرتا ـ لندنـ نيويورك:


بعد تصريحات سمو ولي العهد عن انه ينبغي ان تهبط اسعار النفط لما يتراوح بين 25 و30 دولاراً للبرميل اعلن بورنومو بوسجيانتورو رئيس منظمة اوبك امس ان وزراء اوبك سيبحثون تعديل النطاق السعري في اجتماعهم المقبل بفيينا منتصف الشهر القادم.
واوضح بورنومو ان الوزراء سيأخذون قراراً بشأن النطاق السعري المفضل في هذا الاجتماع.
وفي لندن ذكرت وكالة أنباء أوبك (أوبكنا) امس أن سعر سلة خامات أوبك واصل الارتفاع امس ليصل الى 42,07 دولاراً للبرميل مقارنة مع 41,75 دولاراً يوم الثلاثاء.
ويتجاوز سعر سلة أوبك الحد الاقصى للنطاق السعري المستهدف للمنظمة بين 22 و28 دولارا للبرميل منذ بداية العام الحالي.
وتضم سلة أوبك خام صحارى الجزائري وميناس الاندونيسي وبوني الخفيف النيجيري والخام العربي الخفيف السعودي وخام دبي وتيا خوانا الفنزويلي وايستموس المكسيكي.
من جهة اخرى ارتفعت اسعار العقود الاجلة للنفط الخام في نايمكس اوائل التعامل في اسيا امس لكن سماسرة قالوا ان صعود الاسعار قد يكون محدودا دون حاجز المقاومة 47,81 دولاراً لان هبوط مخزونات النفط الخام الامريكية جاء موافقا للتوقعات.
غير ان السماسرة قالوا ان النفط سيختبر مستوى 50 دولارا للبرميل قرب الشتاء حينما يصل الطلب على النفط في العادة ذروته.
وقالت ادارة معلومات الطاقة الامريكية يوم الاربعاء ان مخزونات النفط الخام التجارية في الولايات المتحدة هبطت بمقدار 1,3 مليون برميل الى 293,0 مليون برميل في الاسبوع المنتهي في الثالث عشر من الشهر الحالي.
كما اظهرت احدثت بيانات اسبوعية للادارة التابعة لوزارة الطاقة الامريكية ان مخزونات البنزين هبطت 2,6 مليون برميل الى 205,7 ملايين برميل. لكن مخزونات نواتج التقطير ارتفعت مسجلة زيادة قدرها 2,1 مليون برميل الى 124,5 مليون برميل.
وفي بغداد قال مسؤول في شركة نفط الجنوب امس إن الانتفاضة الشيعية أرغمت العراق على ابقاء خط الانابيب الرئيسي في الجنوب مغلقا لليوم العاشر امس الخميس مما يقلص صادرات البلاد من النفط الى النصف.
وقال المسؤول الذي طلب عدم نشر اسمه ''الموقف في البصرة لا يزال يعتبر أخطر من أن يسمح بتشغيل الخط وان كان العاملون في مقر الشركة عادوا الى العمل اليوم والاحداث في النجف مشجعة.''
من ناحية أخرى قالت الشرطة إن مسلحين هاجموا المقر الامني لشركة نفط الشمال خلال الليل ممما اسفر عن مقتل ضابط واصابة اثنين بجروح.
وأدت أعمال التخريب الى ابقاء خط الانابيب الشمالي الرئيسي الذي يمتد الى تركيا مغلقا بشكل أساسي منذ الغزو الامريكي للعراق.
ووقع الهجوم في منطقة كيوان وهي مركز لمنشآت النفط يقع على مسافة عشرة كيلومترات شمالي كركوك. وقال النقيب فرهاد محمد من غرفة عمليات الشرطة في كركوك إن المهاجمين فروا سالمين من الموقع.
وتتدفق الصادرات من جنوب العراق عبر خط أنابيب قطره 42 بوصة بمعدل نحو مليون برميل يوميا منذ هاجم مخربون الخط الاكبر في التاسع من اغسطس.
وفي لندن فتح برنت في المعاملات الآجلة في بورصة البترول الدولية بلندن على ارتفاع امس بعد وصول الخام الامريكي الخفيف الى مستوى قياسي جديد عند 47,81 دولار للبرميل متشجعاً بالسحب من مخزونات الخام والبنزين الأمريكية وبوادر على ان الاسعار المرتفعة لم تؤثر بعد على الطلب العالمي على النفط.
وبحلول الساعة 30:07 بتوقيت جرينتش ارتفع برنت في عقود اكتوبر 22 سنتاً الى 43,50 دولاراً للبرميل بانخفاض طفيف من اعلى مستوى بلغه امس عن 43,40 دولاراً ومواصلاً مكاسب امس الاول التي بلغت تسعة سنتات.
من ناحية اخرى قال الخبير ومدير مجلة البترول والغاز العربي نيكولا سركيس ان المستويات القياسية التي بلغتها اسعار النفط في الاسواق العالمية في المدة الاخيرة تشير الى ان كل الظروف مهيأة لارتفاع الاسعار, ويمكن ارجاعها بالدرجة الاولى الى عوامل ظرفية وهيكلية. فالعوامل الظرفية ذات صلة بانخفاض معدلات التكرير بالولايات المتحدة واوروبا والوضع الجيوسياسي بالشرق الاوسط المتميز بالتخريب الذي طال انابيب النفط بالعراق بالاضافة الى توقيف نشاط العملاق الروسي (يوكوس).
وتابع سركيس في تصريح لصحيفة ليبرتيه (الجزائرية) ان كل هذه العوامل مجتمعة دفعت بالاسعار في اتجاه بلوغ اعلى مستوياتها, ولكن هناك عوامل هيكلية القت بثقلها على السوق النفطية, ويتعلق الامر اساساً بالتوازن الضيق والمحصور جداً بين العرض والطلب فيما يخص البترول في السوق العالمية.
وبرأيه فإن الطلب على النفط سيشهد ارتفاعاً بمعدلات سريعة جداً بما يعادل 2,7 مليون برميل يومياً مقابل 1,7 مليون برميل يومياً في 2003, و0,3 مليون برميل يومياً في 2002. اما فيما يخص العرض فيبقى يتطور وفقاً لخط بياني منكسر, على اعتبار ان اغلب الدول المصدرة للنفط لا يمكنها ان ترفع من انتاجها مجدداً.
وزاد قائلاً: على هذا الاساس فإن القدرات الانتاجية غير المستعملة من قبل الدول المصدرة للبترول تبلغ 1,4 مليون برميل يومياً, وهو ما يشكل نسبة مئوية جداً ضئيلة مقارنة بالحجم المتنامي للطلب العالمي. ومن ثم يضيف ساركيس ان هذه القدرات غير المستغلة تصبح ضعيفة. واوضح ان الاتجاه المتصاعد للاسعار قد تفاقم ايضاً من جراء ما يعرف بالشراء الاحتكاري في الاسواق العالمية للنفط, بحيث تساهم هذه المشتريات بشكل فعال في الارتفاع القياسي للاسعار.
وفيما اذا كانت اسعار النفط ستبلغ مستويات قياسية اخرى, اوضح سركيس ان السوق النفطية هذه الايام فوق صفيح ساخن, فيكفي اي توتر دولي حتى تواصل الاسعار صعودها مجدداً, وفي ظل الظروف الحالية تبقى الاسواق في حالة ارتفاع, حيث يمكن ان تبلغ اسعار النفط 50 دولاراً للبرميل او اكثر.
واكد ان هذه التوقعات تبقى مرهونة بتطور العوامل الظرفية المذكورة سلفاً. لكن ومن جهة اخرى هذا لا يعني, يضيف الخبير الدولي, ان اسعار البترول ستعرف كل يوم زيادات جديدة. فمثلما بلغت اعلى ذرواتها يمكنها بين عشية وضحاها ان تهوى الى مستويات دنيا وهذه متوقف بانخفاض حدة التوتر في الشرق الاوسط مثلاً.
وبخصوص الاجتماع المقبل لاوبك المزمع عقده في منتصف سبتمبر المقبل, في كينيا, كشف نيكولا سركيس ان منظمة الدول المصدرة للنفط لم تعد تتحكم في اوضاع السوق النفطية, باعتبار ان حركتها في السوق اصبحت جداً محدودة. واضاف مدير مجلة البترول والغاز العربي ان اوبك اختارت سياسة الاسعار المرجعية للتحرك في السوق, ولكن للاسف اثبتت هذه السياسة محدوديتها اكثر من مرة. واوضح سركيس ان الدول الاعضاء في اوبك حالياً لم يعد بامكانها التأثير في السوق النفطية ومواجهة الطلبات العالمية المتزايدة على النفط, وعلى هذا الاساس فهو لا يعتقد ان هذه المنظمة تستطيع التأثير بالكامل في تطور اسعار الذهب الاسود.
رابطة تجارية ألمانية تتوقع ارتفاع النفط الى 50 دولارا
وفي برلين قالت رابطة تجارة الجملة والتجارة الخارجية في ألمانيا امس إن سعر النفط سيرتفع الى 50 دولارا للبرميل وإن نمو الصادرات الالمانية سيكون أضعف من المتوقع نتيجة لذلك.
وقالت الرابطة إن معدل نمو الصادرات الالمانية وهو المحرك الرئيسي وراء انتعاش أكبر اقتصاد في أوروبا هذا العام سيكون على الارجح عند الحد الادنى لتوقعات الرابطة بين 9,5 و11 في المئة للعام الجاري بسبب الارتفاع الاخير في أسعار النفط.
وأحدث الطلب المتزايد على النفط في الهند والصين هزة في الاسواق هذا العام مما زاد من حدة المنافسة على الامدادات بين عمالقة المستهلكين مثل الولايات المتحدة.
وقال مكتب الاحصاءات الحكومية الصيني امس إن الامدادات لمصافي الصين زادت 17,2 بالمئة منذ بداية العام الحالي مقارنة مع نفس الفترة من عام 2003 . وزادت واردات الصين من النفط الخام نحو 40 بالمئة عن العام الماضي.
وقالت مؤسسة النفط الهندية الحكومية وهي أكبر مصفاة في الهند إنها تتوقع نمو واردات الهند من النفط الخام بنسبة 11 بالمئة في 2004-2005 مع ارتفاع الطلب بنسبة أربعة بالمئة تقريبا.
وفي الولايات المتحدة التي تستهلك نحو ربع انتاج النفط العالمي زاد الطلب منذ بداية العام بنسبة 3,4 بالمئة مما حال دون نمو المخزونات بقدر كبير اذ يمتص الاستهلاك المتزايد الواردات الاضافية من منتجي اوبك مثل السعودية.
وفي نيويورك رأى المحللون إن المخاوف وليس التطورات الفعلية هي التي تدفع بأسعار النفط الى اعلى مستوياتها متحدية بذلك حتى الانباء الايجابية المتعلقة بالاتفاق السلمي في مدينة النجف التي تشهد تطورات ساخنة املا في انهاء النزاع الدائر فيها منذ مطلع الشهر الجاري.
ويقول جمال قريشي, محلل شؤون الطاقة (في شركة بي اف سي) انه على الرغم من التوصل لاتفاق سلمي في العراق, فان ''الصادرات في الجنوب مازالت متقطعة'' ولا يوجد هناك ضمان بان المقاتلين (في العراق) سيتوقفون عن استهداف خط الانابيب النفطي.وطبقا لمسؤول في شركة نفط الجنوب (العراقية), فان صادرات النفط الخام من الموانئ العراقية الجنوبية انخفضت الى النصف ووصلت لنحو 40 ألف برميل يوميا بسبب تهديدات المليشيات الشيعية بشن هجمات.
وبالنسبة للاسواق, فان الخوف الكبير يتمثل في ان المنتجين للنفط, بمن فيهم منظمة الدول المصدرة للنفط ''اوبك'', يقومون بضخ النفط بمستويات تقارب الطاقة القصوى, ما يعنى ان اي انقطاع في النفط يمكن ان يتحول الى نقص في هذه المادة الاستراتيجية.
http://www.okaz.com.sa/okaz/Data/200...Art_136789.XML







لحفظ الموضوع والإستفاده منه إستخدم هذا الرابط :
النفط فوق صفيح ساخن والاسعار تتجه الى 50 دولاراً
http://www.sahmy.com/t430.html


 



Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.