بورصة الاسهم السعودية




استرجاع كلمة المرور المفقودة طلب كود تنشيط العضوية تنشيط العضوية أنظمة المنتدى
العودة   بورصة الاسهم السعودية > المنتدى الرئيسي > الأخبـار والإعلانـات الإقتصـاديـه
الأخبـار والإعلانـات الإقتصـاديـه  المستجدات الإقتصاديه في الصحف اليوميه ومتابعه أخبار تداول الشركات وهيئة سوق المال



الاخبار الاقتصادية ليوم الخميس الموافق 22/12/2005

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 22-12-2005, 05:22 AM   #1
معلومات العضو





ابو_عمر غير متواجد حالياً

أحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
ابو_عمر is on a distinguished road



افتراضي الاخبار الاقتصادية ليوم الخميس الموافق 22/12/2005

كتبت هذه المشاركه بتاريخ [ قديم 22-12-2005, 05:22 AM ]
عزيزي القارئ : تذكر أنْ ماتقرأُه يمثل وجهة نظر كاتبهِ فقط ، وتعوّد دائماً على إتخاذ قرارك بعد مزيد من التفكير والتحليل لما تقرأهُ

إعلان "المدينة الاقتصادية" يرفع سهم "عسير" ويهبط بـ "إعمار"

عبد الرحمن إسماعيل - دبي - 20/11/1426هـ

اضغط على الصورة لعرضها كاملة.



تباينت ردود فعل سوقي الأسهم السعودية والإماراتية مع سهم شركتي عسير السعودية وإعمار الإماراتية، بعد الإعلان عن مشاركتيهما في أكبر مشروع سعودي - إماراتي بقيمة 100 مليار ريال، لإقامة مدينة اقتصادية عملاقة في مدينة رابغ السعودية. وسجل سهم شركة عسير ارتفاعا في الجلسة الصباحية بقيمة 102 ريال عن سعر إغلاقه أمس الأول، في حين تراجع سهم "إعمار" في السوق الإماراتية إلى 24 درهما بعد أن صعد في افتتاح الجلسة إلى 25.50 درهم.
واتهم صغار المستثمرين أصحاب المحافظ والصناديق الاستثمارية بطرح كميات كبيرة من السهم للبيع عند أعلى سعر ومن ثم العودة للشراء مجددا بسعر منخفض ومن ثم جني أرباح قياسية. وشهدت قاعة تداولات سوق دبي منذ صباح أمس إقبالا من المستثمرين مندفعين بتوقعات بأن يسجل سهم "إعمار" الحد الأعلى المسموح به على خلفية المشروع العملاق في المملكة وأعطى افتتاح السهم مرتفعا عند سعر 25.45 درهم انطباعا بأن السهم في طريقه إلى الارتفاع بعدما سجل أعلى سعر 25.50 درهم. وبعد مرور ساعة واحدة ظل خلالها السهم يتداول بين 25.20 درهم و25.15 درهم فوجئ المتعاملون بتغيير سريع في شاشات التداول وبتراجع سريع في سعر السهم الذي انخفض بسرعة إلى ما دون 25 درهما وسط ذهول المستثمرين الذين تدافعوا للبيع تخوفا من انخفاض أكبر، خصوصا أن السهم تراجع إلى أدني سعر 24 درهما، وأغلق منخفضا بنسبة 1 في المائة رغم أنه تصدر الأسهم الأكثر نشاطا بتداولات قيمتها 1.1 مليار درهم.
وقال لـ "الاقتصادية" محمد علي الكعبي أحد المستثمرين في سوق دبي، إن تراجع "إعمار" بمستويات كبيرة ليس له ما يبرره، خصوصا في ظل التوقعات بأن يحافظ السهم عند سعر 25 درهما في حال عدم التفاعل إيجابيا مع مشروع "إعمار" في السعودية.
من جانبه قال المحلل المالي زياد الدباس مستشار السوق الداخلية في بنك أبو ظبي الوطني "توقعت أن تكون ردة فعل السوق سلبية تجاه خبر دخول (إعمار) في أكبر مشروع في السعودية، على اعتبار أن الخبر جرى تسريبه قبل إعلانه في السعودية إلى كبار المستثمرين والمضاربين الذين رأوا أن البيع أفضل عندما افتتح السهم مرتفعا مع بداية جلسة التداول، إضافة إلى أن السوق تفتقد القوة التي تجعلها تستجيب إلى خبر المشروع".






لحفظ الموضوع والإستفاده منه إستخدم هذا الرابط :
الاخبار الاقتصادية ليوم الخميس الموافق 22/12/2005
http://www.sahmy.com/t40836.html


 


قديم 22-12-2005, 05:28 AM   #2
معلومات العضو





ابو_عمر غير متواجد حالياً

أحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
ابو_عمر is on a distinguished road



افتراضي

60 % من سيولة الخليجيين في السعودية.. وقطر الأعلى في تكلفة المعيشة"

إعداد: وحدة الاتحاد النقدي في المجلس - - 20/11/1426هـ


اضغط على الصورة لعرضها كاملة.



شهدت اقتصاديات دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية خلال عام 2004 والنصف الأول من عام 2005 تطورات ملموسة على المستويين الكلي والجزئي، فقد سجل الناتج المحلي الإجمالي لدول المجلس نمواً في عام 2004 نسبته 20.2 في المائة ليصل إلى نحو 472 مليار دولار في نهاية عام 2004 مقارنة بـ 392.7 مليار دولار في نهاية العام السابق. أما فيما يتعلق بميزان المدفوعات، فالبيانات المتوافرة تشير إلى تحقيق فائض بلغت قيمته 45.31 مليار دولار مقارنة بـ 25.16 مليار دولار خلال الفترة نفسها. وقد تكون هذا الفائض بشكل أساسي نتيجة للفائض المحقق في الحساب الجاري ومقداره 92.7 مليار دولار. وبالنسبة للميزانية العامة لدول مجلس التعاون فقد تفاوتت من حيث تحقيق الفوائض والعجوزات، فقد حققت كل من: الكويت، قطر، عمان، والبحرين فوائض مالية للعام 2004/2005 بمقدار 8.97 و3.93 و1.61 و0.52 مليار دولار على التوالي، في حين أظهرت ميزانية المملكة توازناً بين الإيرادات والمصروفات للعام المالي 1425/1426هـ (2005) بمقدار 74.7 مليار دولار، بينما شهدت ميزانية الإمارات عجزاً خلال العام 2004 كان مقداره 250 مليون دولار. وفيما يتعلق بأهم المؤشرات النقدية والمصرفية، فقد بلغ متوسط سعر الفائدة لأجل ثلاثة أشهر خلال عام 2004 ما مقداره 1.92 في المائة في حين ارتفع هذا المتوسط إلى 2.75 في المائة خلال النصف الأول من عام 2005. أما سعر الفائدة المماثل على الدولار فقد ارتفع من 1.53 في المائة إلى 3.55 في المائة خلال الفترة نفسها. وفيما يخص عرض النقود بمفهومه الضيق (ن1) والواسع (ن2) لدول المجلس فقد شهد ارتفاعا من 113.8 و242 مليار دولار في نهاية عام 2004 إلى 126 مليار دولار و270.8 مليار دولار خلال النصف الأول من عام 2005 على التوالي، كما تصاعدت المراكز المالية للبنوك التجارية العاملة في دول مجلس التعاون خلال النصف الأول من عام 2005 لتصل إلى 409 مليارات دولار ارتفاعاً من 363.8 مليار دولار في نهاية العام 2004. وفيما يخص أسواق الأوراق المالية في دول المجلس فقد شهدت ارتفاعاً كبيراً في حركة التداول والأسعار، حيث بلغت القيمة الإجمالية للأسهم المتداولة في الأسواق ما مقداره 545.5 مليار دولار مع نهاية 2004، كما ارتفع المؤشر السعري في جميع الأسواق بمتوسط بلغ 62.5 في المائة مع نهاية النصف الأول من عام 2005 مقارنة بإقفال عام 2004.
الناتج المحلي الإجمالي ومستويات الأسعار المحلية
حقق الناتج المحلي الإجمالي في الأسعار الجارية لدول المجلس خلال عام 2004 نمواً بلغت نسبته 20.2 في المائة، حيث بلغ نحو 472 مليار دولار في نهاية عام 2004 مقارنة بنحو 392.65 مليار دولار في نهاية العام السابق، ولقد تفاوتت معدلات النمو المحققة بين دول المجلس، فقد احتل الاقتصاد القطري المرتبة الأولى، حيث حقق معدل نمو بلغت نسبته 39.3 في المائة في نهاية عام 2004 مقارنة بالعام السابق، في حين احتل الاقتصاد الكويتي المرتبة الثانية وبمعدل 19.3 في المائة وجاء الاقتصاد الإماراتي في المرتبة الثالثة وبمعدل نمو بلغ 17.7 في المائة، في حين حقق الاقتصاد السعودي والاقتصاد العماني والاقتصاد البحريني معدلات نمو بلغت 16.8 في المائة و14.5 في المائة و13.5 في المائة على التوالي خلال العام نفسه.
جدير بالذكر أن عام 2004 ربما شكل نقطة تحول في أسعار النفط على مستوى العالم وليس على مستوى المنطقة فحسب، فقد ارتفعت أسعار النفط إلى أكثر من ضعف ما كانت عليه، وسجلت رقماً قياسياً بلغ نحو 55 دولارا للبرميل في منتصف تشرين الأول (أكتوبر) من عام 2004 ولم تأت هذه الزيادة نتيجة لمحدودية العرض، بل نتيجة لزيادة الطلب العالمي على النفط وخاصة في الولايات المتحدة والصين ليصل إلى 82.1 مليون برميل يومياً خلال عام 2004 بزيادة مقدارها 2.6 مليون برميل يومياً عن عام 2003 ومن ثم فقد قفز سعر برميل النفط الخام إلى 38 دولارا في منتصف آذار (مارس) 2004، وكان ذلك أعلى مستوى للأسعار منذ آب (أغسطس) 1990. ورداً على هذا الارتفاع، قامت منظمة أوبك بزيادة إنتاجها من النفط ولكن ذلك لم يساعد كثيراً في كبح جماح الأسعار التي حافظت على مستويات عالية مع نهاية العام.
من ناحية أخرى، وعطفا على ما هو متوافر من بيانات ليس هناك ما يشير إلى ارتفاع معدلات التضخم في دول المنطقة خلال عام 2004 أو حتى خلال النصف الأول من عام 2005 باستثناء الإمارات وقطر، حيث بلغ معدل التضخم نحو 5 في المائة و7 في المائة على التوالي.

الناتج المحلي الإجمالي

الإمارات :
سجل الناتج المحلي الإجمالي في الأسعار الجارية نمواً بمقدار 17.7 في المائة في نهاية عام 2004 ليبلغ نحو 103 مليار دولار. ويعزى السبب في ذلك إلى ارتفاع قيمة ناتج القطاع النفطي والغاز الطبيعي بنسبة 31.8 في المائة، والذي بلغ 39.5 مليار دولار وبما نسبته 38.3 في المائة من الناتج. كما ارتفع الناتج المحلي بالأسعار الثابتة (1995=100) بنسبة 7 في المائة في نهاية عام 2003 من 65.8 مليار دولار إلى نحو 61.5 مليار دولار في نهاية العام السابق.

البحرين:
حقق الناتج المحلي الإجمالي في الأسعار الجارية نمواً بمقدار 13.5 في المائة خلال عام 2004 ليبلغ نحو11 مليار دولار مقابل نمو نسبته 14.8 في المائة في نهاية عام 2003م ، كما ارتفع الناتج المحلي الإجمالي بالأسعار الثابتة (1989=100) بنسبة 5.4 في المائة خلال عام 2004 مقابل نحو 7.2 في المائة حققها في نهاية 2003م.

السعودية:
تشير البيانات الأولية إلى تحقيق الناتج المحلي الإجمالي في الأسعار الجارية عدا رسوم الاستيراد نموا نسبته 16.8 في المائة خلال عام 2004 ليصل إلى 248.2 مليار دولار، مقابل نمو نسبته 13.8 في المائة في نهاية عام 2003 ويعزى ذلك إلى نمو القطاع النفطي بنسبة 31.8 في المائة خلال عام 2004 مقابل نمو نسبته 25.4 في المائة في نهاية عام 2003، نتيجة لتحسن أسعار النفط العالمية خلال عام 2004. كما سجل القطاع غير النفطي نموا نسبته 6.3 في المائة مقابل نمو نسبته 6.9 في المائة في عام 2003.
من ناحية أخرى، حقق الناتج المحلي الإجمالي في الأسعار الثابتة (1999=100) عدا رسوم الاستيراد نمواً نسبته 5.2 في المائة خلال عام 2004 ليبلغ نحو 190.3 مليار دولار مقابل نمو نسبته 7.7 في المائة في عام 2003م.

عمان:
تشير التقديرات الأولية إلى أن إجمالي الناتج المحلي للسلطنة في الأسعار الجارية، قد ارتفع بنسبة 14.5 في المائة ليصل إلى 25.46 مليار دولار في نهاية عام 2004 وذلك مقارنة بـ 21.7 مليار دولار سجلت في نهاية عام 2003. ويعزى ذلك الارتفاع إلى نمو القطاع النفطي بنسبة 17.4 في المائة والقطاعات غير النفطية بنسبة 11.85 في المائة.

قطر:
حقق الناتج المحلي الإجمالي في الأسعار الجارية لقطر نمواً قياسياً بلغت نسبته 39.3 في المائة خلال عام 2004 ليبلغ نحو 28.4 مليار دولار مقابل نمو بلغت نسبته 14.2 في المائة في نهاية عام 2003 ارتفاعاً من نحو 17.8 مليار دولار في نهاية عام 2002، وصولا إلى 20.4 مليار دولار سجلت في نهاية عام 2003. ويعزى ذلك الارتفاع إلى نمو القطاع النفطي بنسبة 27.3 في المائة خلال عام 2004، مقابل نمو بلغت نسبته 5.2 خلال عام 2003، كما سجل القطاع غير النفطي نمواً نسبته 10.8 في المائة مقابل نمو بلغت نسبته 14.3 في المائة في نهاية 2003.

الكويت:
تصاعدت وتيرة النمو في قيمة الناتج المحلي الإجمالي في الأسعار الجارية للكويت لتصل قيمة ذلك الناتج إلى نحو 55.7 مليار دولار خلال عام 2004 مقارنة بنحو 46.8 مليار دولار سجلت خلال عام 2003، وهو ما يمثل ارتفاعاً نسبته 19.3 في المائة بعد أن حقق الناتج المحلي الإجمالي نمواً نسبته 18.8 في المائة خلال عام 2003، ويأتي ذلك النمو أساساً من خلال النمو الملموس الذي شهدته القطاعات النفطية بنسبة35.3 في المائة خلال عام 2004 مقابل نمو نسبته 31.6 في المائة خلال عام 2003. كما سجل القطاع غير النفطي نمواً بلغت نسبته 5.5 في المائة خلال عام 2004، مقابل نمو بلغت نسبته 9.7 في المائة في نهاية عام 2003.

مستويات الأسعار المحلية

الإمارات:
سجل الرقم القياسي لأسعار المستهلك CPI باتخاذ عام 1995 كسنة أساس، ارتفاعا بنسبة5.1 في المائة في نهاية عام 2004 مقارنة بنحو 2.3 في المائة سجلت في نهاية العام السابق.

البحرين:
بلغ الرقم القياسي لأسعار المستهلك، باتخاذ عام 1995 كسنة أساس ارتفاعاً بنسبة 0.9 في المائة في نهاية عام2001 في حين انخفض هذا المؤشر بنسبة 0.5 في المائة في نهاية عام 2002.

السعودية:
سجل الرقم القياسي العام لتكاليف المعيشة CPI خلال عام 2004 نمواً نسبته 0.37 في المائة مقارنة بنحو 0.6 في المائة سجلت في نهاية عام 2003 (1999=100)، في حين بلغت قيمة المؤشر خلال النصف الأول من عام 2005 كانون الثاني (كانون) وتموز (يوليو) ما مقداره 0.6 في المائة مقارنة بالفترة المقابلة من العام السابق.

عمان:
ارتفع الرقم القياسي العام لأسعار المستهلكين في نهاية عام 2004 بنسبة 0.4 في المائة باتخاذ سنة 2000 كسنة أساس، في حين بلغت قيمة المؤشر خلال النصف الأول من عام 2005 كانون الثاني (يناير) وتموز (يوليو) 0.6 في المائة مقارنة بنفس الفترة من العام السابق.

قطر:
سجل الرقم القياسي العام لأسعار المستهلكين في نهاية عام 2004 ارتفاعا بلغت نسبته 7 في المائة مقارنة بنحو 2.27 في المائة خلال النصف الأول من عام 2005.

الكويت:
بلغ معدل التضخم في الكويت نحو 1.3 في المائة خلال عام 2004 (عام 2000=100) مقابل ارتفاع نسبته 1 في المائة خلال العام السابق، في حين بلغ ذلك المعدل ما مقداره 3.2 في المائة خلال النصف الأول من عام 2005 كانون الثاني (يناير) وتموز (يوليو) مقارنة بالفترة المقابلة من العام السابق.

ميزان المدفوعات والتجارة الخارجية:
أظهرت البيانات الأولية لميزان المدفوعات لدول مجلس التعاون الخليجي خلال عام 2004. تحقيق فائض في الوضع الكلي بلغت قيمته 45.31 مليار دولار مقارنة بفائض بمقدار 25.16 مليار للعام السابق، وقد جاء هذا الفائض بشكل أساسي نتيجة للفائض المحقق في الحساب الجاري وبمقدار92.7 مليار دولار. وسوف نشير هنا إلى شيء من التحليل لبنود ميزان المدفوعات الرئيسية.

1- الحساب الجاري:
استمر الفائض في الحساب الجاري لدول المجلس خلال العام 2004 حيث بلغ 92.7 مليار دولار مقارنة بـ 52.12 مليار دولار للعام السابق أو ما نسبته 77.8 في المائة وقد استأثر الاقتصاد السعودي بحصة الأسد من هذا الفائض، حيث استحوذ على ما نسبته 55.5 في المائة (51.5 مليار دولار)، يليه الاقتصاد الكويتي وبنسبه 20 في المائة (18.8 مليار دولار)، ثم الاقتصاد الإماراتي وبنسبة 14 في المائة (12.9 مليار دولار)، ثم الاقتصاد القطري بنسبة 8 في المائة (7.55 مليار دولار) في حين احتل الاقتصاد البحريني والاقتصاد العماني المرتبتين الخامسة والسادسة وبنسبه بلغت 1.5 في المائة (1.45 مليار دولار) و0.4 في المائة (0.44 مليار دولار) على الترتيب.

أ– الميزان التجاري
حقق الميزان التجاري فائضاً بلغ مقداره 152.5 مليار دولار خلال عام 2004 مقارنة بفائض بمقدار 108 مليارات دولار للعام السابق أي بنسبة بلغت 41.2 في المائة. وقد جاء ذلك نتيجة لارتفاع الصادرات بنسبه 28 في المائة في حين ارتفعت الواردات بنسبة 19.6 في المائة. وتجدر الإشارة هنا إلى أن الزيادة الكبيرة في عوائد النفط خلال العام 2004 كان لها الأثر الأبرز في الارتفاع الهائل الذي تم تحقيقه في الميزان التجاري. ومرة أخرى استحوذ الاقتصاد السعودي على حصة الأسد من هذا الفائض وبنسبة بلغت 55.5 في المائة (84.9 مليار دولار) يليه الاقتصاد الإماراتي وبنسبة 18.6 في المائة (28.5 مليار دولار)، ثم الاقتصاد الكويتي وبنسبة 12.6 في المائة (19.3 مليار دولار) فالاقتصاد القطري وبنسبة 8.7 في المائة (13.3 مليار دولار)، في حين احتل الاقتصاد العماني والاقتصاد البحريني المرتبتين الخامسة والسادسة وبنسب 3.6 في المائة (5.47 مليار دولار) و0.9 في المائة (1.03 مليار دولار) على الترتيب.

ب– حساب الدخل والخدمات والبنود الأخرى
استمر العجز في هذا البند خلال العام 2004 حيث بلغ 59.8 مليار دولار مقارنة بـ 55.3 مليار دولار خلال العام السابق. وقد سجلت جميع الدول عجزا في هذا البند باستثناء البحرين التي حققت فائضا بمقدار 415 مليون دولار, في حين أن باقي الدول الأخرى قد حققت عجزا كان أعلاه في المملكة وبمقدار 33.4 مليار دولار(55.8 في المائة من الإجمالي), بينما كان أدنى عجز تحقق في هذا البند الكويت وبمقدار 420 مليون دولار (0.7 في المائة من الإجمالي).

2- الحساب المالي والرأسمالي:
حقق الحساب المالي والرأسمالي عجزاً بلغ 47.42 مليار دولار ارتفاعاً من 22.8 مليار دولار في نهاية العام السابق. تعتبر عمان هي الدولة الوحيدة التي سجلت فائضا في حساباتها المالية والرأسمالية بينما سجلت الدول الأخرى عجزا, حيث كان أعلى عجز تم تسجيله في هذا البند في المملكة وبنسبة 42.8 في المائة من الإجمالي (20.3 مليار دولار), يليه العجز الذي سجله هذا البند في الكويت وبنسبة 38 في المائة(18.2 مليار دولار), ثم العجز المسجل في الإمارات وبنسبة 12 في المائة (5.77 مليار دولار)، في حين شكل العجز المسجل لهذا البند في كل من قطر والبحرين ما نسبته 7 في المائة (3.6 مليار دولار) و1 في المائة (0.499 مليار دولار) على التوالي.

3-الوضع الكلي:
أدت التغيرات التي طرأت على الحسابين الجاري والمالي والرأسمالي خلال العام 2004 إلى تحقيق فائض في الوضع الكلي لميزان المدفوعات لدول المجلس بلغ 45.31 مليار دولار مقارنة بفائض بمقدار 25.16 مليار دولار خلال العام السابق.
وقد كانت المساهمة النسبية لدول المجلس من هذا الفائض على النحو التالي، تصدرت السعودية طليعة الدول وبنسبة بلغت 69 في المائة (31.15 مليار دولار)، ثم جاءت الإمارات في المرتبة الثانية وبنسبة 16 في المائة (7.17 مليار دولار)، ثم قطر وبنسبة 8.6 في المائة (3.9 مليار دولار)، تليها عمان وبنسبة3.2 في المائة (1.45 مليار دولار)، في حين احتلت البحرين والكويت المرتبتين الخامسة والسادسة وبنسب بلغت 2 في المائة (0.9 مليار دولار) و1.5 في المائة (0.67 مليار دولار) على التوالي.

الإمارات:
تشير البيانات الأولية إلى تحقيق فائض في الميزان التجاري بمقدار28.5 مليار دولار في نهاية عام 2004 مقارنة بفائض بمقدار 21.3 مليار دولار في نهاية العام السابق. أما ميزان الدخل والخدمات والبنود الأخرى فقد سجل عجزاً مقداره 15.6 مليار دولار مقارنة بـ 13.8 مليار سجلت في نهاية العام السابق, ومن ثم فقد سجل الحساب الجاري فائضا مقداره 12.9 مليار دولار في نهاية عام 2004 مقارنة بـ 7.49 مليار دولار سجلت في نهاية العام السابق. ومن ثم فقد أسفر الميزان الكلى عن فائض بمقدار 7.17 مليار دولار مقارنة بفائض مقداره 2.2 مليار في نهاية العام السابق.

البحرين:
تشير البيانات الأولية إلى تحقيق فائض في الميزان التجاري مقداره 1.03 مليار دولار في نهاية عام 2004 مقارنه بفائض مقداره 0.97 مليار دولار في نهاية عام 2003، أي بارتفاع بلغت نسبته 6 في المائة ويعزى ذلك إلى ارتفاع إجمالي الصادرات بنسبة 13.4 في المائة في حين ارتفعت الواردات بنسبة 14.6 في المائة. أما ميزان الدخل والخدمات والبنود الأخرى فقد سجل فائضا بلغت قيمته 415 مليون دولار بالمقارنة بـ 200 مليون دولار سجلت في نهاية عام 2003، أي بارتفاع بلغت نسبته 107.5 في المائة ومن ثم فقد سجل الحساب الجاري فائضا مقداره 1.45مليار دولار في نهاية عام 2004 مقارنة بفائض مقداره 0.499 مليار دولار سجلت في نهاية 2003م .ومن ثم فقد أسفر الميزان الكلي عن فائض بمقدار0.951 مليار دولار مقارنة بـ 1.674 مليار سجلت في نهاية عام 2003 أي بانخفاض بلغت نسبته 43 في المائة.

السعودية:
حقق ميزان مدفوعات السعودية حسب البيانات الأولية ارتفاعاً في فائض الميزان التجاري مقداره 84.9 مليار دولار في نهاية عام 2004 مقارنة بفائض مقداره 59.1 مليار دولار سجل في نهاية العام السابق، أي بارتفاع بلغت نسبته 43.6 في المائة. ويعزى ذلك إلى ارتفاع إجمالي الصادرات بنسبة 35.2 في المائة في حين ارتفعت الواردات بنسبة 20.6 في المائة، أما ميزان الدخل والخدمات والبنود الأخرى فقد سجل عجزاً بلغت قيمته 33.4 مليار دولار مقارنة بعجز بمقدار31 مليارا سجلت في نهاية عام 2003 أي بارتفاع بلغت نسبته 7.5 في المائة ومن ثم فقد سجل الحساب الجاري فائضا مقداره 51.5 مليار دولار مقارنة بفائض مقداره 28 مليار سجلت في نهاية عام 2003 أي بارتفاع بلغت نسبته 83.5 في المائة.
من ناحية أخرى، فقد سجل الحساب المالي والرأسمالي عجزا بلغت قيمته 20.3 مليار دولار في نهاية عام 2004 مقارنة بعجز مقداره 13.8 مليار دولار في نهاية العام السابق أي بارتفاع بلغت نسبته 47 في المائة. ومن ثم فقد أسفر الميزان الكلي عن فائض 31.15 مليار دولار خلال عام 2004 مقارنة بفائض بمقدار 2003 في نهاية العام السابق أي بارتفاع نسبته 53 في المائة.

عمان:
سجل ميزان المدفوعات العماني حسب التقديرات الأولية فائضا في الميزان التجاري بلغت قيمته 5.5 مليار دولار في عام 2004 مقارنة بفائض مقداره 5.6 مليار دولار في نهاية العام السابق، أي بانخفاض بلغت نسبته 2 في المائة. ويعزى ذلك إلى ارتفاع إجمالي الصادرات بنسبة 14.4 في المائة، في حين ارتفعت الواردات بنسبة 29.4 في المائة. أما ميزان الدخل والخدمات والبنود الأخرى فقد سجل عجزاً بلغت قيمته 5 مليار دولار بالمقارنة بعجز بلغت قيمته 4.7 مليار دولار في نهاية العام السابق. ومن ثم فقد سجل الحساب الجاري فائضاً بمقدار 0.44 مليار دولار مقارنة بفائض بمقدار 0.88 مليار دولار في نهاية العام السابق. ومن جهة أخرى فقد سجل الحساب المالي والرأسمالي فائضاً بمقدار مليار دولار مقارنة بعجز بمقدار0.270 مليار دولار في العام السابق. ومن ثم فقد أسفر الميزان الكلي عن فائض بلغت قيمته 1.45 مليار دولار في نهاية عام 2004 مقارنة بفائض بمقدار 0.668 مليار دولار في العام السابق.

قطر:
حقق ميزان المدفوعات القطري فائضا في الميزان التجاري بمقدار 13.27 مليار دولار خلال عام 2004 م مقارنة بفائض بمقدار 9.02 مليار دولار في نهاية العام السابق, أي بارتفاع بلغت نسبته 47.1 في المائة . ويعزى ذلك إلى ارتفاع إجمالي الصادرات بنسبة 39.6 في المائة ، في حين ارتفع إجمالي الواردات بنسبة 24 في المائة. أما ميزان الدخل والخدمات والبنود الأخرى فقد سجل عجزاً بمقدار 5.72 مليار دولار خلال عام 2004 مقارنة بعجز بمقدار 30.5 مليار دولار في نهاية العام السابق. ومن ثم فقد حقق الحساب الجاري فائضاً بمقدار 7.55 مليار دولار خلال عام 2004 مقارنة بفائض بمقدار 5.75 في نهاية العام السابق. ومن ناحية أخرى فقد سجل الحساب المالي والرأسمالي عجزاً بمقدار 3.6 مليار دولار مقارنة بعجز بمقدار 1.5 مليار في العام السابق. ومن ثم فقد أسفر الميزان الكلي عن فائض بمقدار3.9 مليار دولار في عام 2004 مقارنة بفائض بمقدار 4.23 مليار في نهاية العام السابق.

الكويت :
تشير البيانات الأولية لميزان المدفوعات الكويتي إلى أن الميزان التجاري قد حقق فائضاً بمقدار 19.3 مليار دولار مقارنة بـ 12 مليار دولار في نهاية العام السابق، أي بارتفاع بلغت نسبته 60 في المائة. ويعزى ذلك إلى ارتفاع إجمالي قيمة الصادرات بنسبه 37 في المائة في حين ارتفع إجمالي الواردات بنسبة 9.3 في المائة. أما ميزان الدخل والخدمات والبنود الأخرى فقد سجل عجزاً بلغت قيمته 0.420 مليار دولار خلال عام 2004 مقارنة بعجز بمقدار2.52 مليار دولار في نهاية العام السابق. ومن ثم فقد سجل الحساب الجاري فائضا بمقدار 18.9 مليار دولار خلال عام 2004 مقارنة بـ 9.5 مليار دولار سجلت في نهاية العام السابق. ومن ناحية أخرى فقد سجل الحساب المالي والرأسمالي عجزاً بلغت قيمته 18.2 مليار دولار خلال عام 2004 مقارنة بعجز بمقدار 11.29 مليارا في نهاية العام السابق. ومن ثم فقد أسفر الميزان الكلي عن فائض بمقدار 0.67 مليار دولار بالمقارنة بعجز بلغت قيمته 1.78 مليار دولار سجلت في نهاية العام السابق.

المالية العامة

يعتبر الإنفاق العام رافداً أساسياً من روافد السيولة المحلية ومصدراً مهما من مصادر مشروعات التنمية الاقتصادية والاجتماعية في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية. والمعروف أن الإيرادات العامة في دول المجلس تأتي بالدرجة الأولى من قطاع النفط والغاز ثم من إيرادات الاستثمار بالدرجة الثانية ومن إيرادات الرسوم والضرائب المختلفة. وتتوزع النفقات على الرواتب والأجور وعلى الخدمات والإمدادات، والمشروعات الإنمائية لتنمية البنية التحتية في المجتمع. ونظراً لاختلاف بداية ونهاية السنة المالية في دول المجلس من جهة ولمحدودية البيانات المتوافرة من جهة أخرى فسوف نحاول أن نلقى الضوء على أهم ملامح الميزانية العامة في كل دولة على حدة في ضوء ما هو متوافر من بيانات.
ففي العام المالي 2004/2005 حققت الميزانية العامة في كل من الكويت وقطر وعمان فائضاً مالياً بمقدار 8.97 و 3.93 و 1.61 مليار دولار على التوالي. أما الميزانية العامة للمملكة العربية السعودية، فالبيانات تشير إلى توازن المصروفات والإيرادات وبمقدار74.7 مليار دولار للعام المالي 1425/1426 (2005). بينما حققت الميزانية العامة للبحرين فائضاً بمقدار 0.52 مليار دولار للسنة المالية 2004 ، وأخيراً شهدت الميزانية العامة لدولة الإمارات عجزاً بمقدار 0.25 مليار دولار خلال عام 2004.

المالية العامة:

الإمارات :
واصلت الميزانية العامة لدولة الإمارات تسجيلها للعجز في نهاية عام 2004، حيث بلغ العجز 0.25 مليار دولار مقارنة بعجز بلغ3.92 مليار دولار في نهاية العام السابق. وقد بلغ إجمالي الإيرادات 25.7 مليار دولار في حين بلغ إجمالي المصروفات 25.9 مليار دولار في نهاية عام 2004.
البحرين :
حققت الميزانية العامة للبحرين خلال عام 2004 فائضاً قياسياً بمقدار 0.520 مليار دولار بالمقارنة بفائض بمقدار 0.18 مليار دولار تم تحقيقها في العام السابق ، أي بارتفاع بلغت نسبته 200 في المائة . وقد بلغ إجمالي الإيرادات 3.46 مليار دولار في حين بلغ إجمالي المصروفات 2.94 مليار دولار.
السعودية :
قدرت الميزانية العامة للمملكة العربية السعودية للعام المالي 1425 / 1426 (2005) إجمالي الإيرادات والمصروفات بنحو 74.7 مليار دولار, أي توازن الإيرادات والمصروفات . وتشير هذه التقديرات إلى ارتفاع الإيرادات بنسبة 40 في المائة عن تقديرات عام 2004 التي قدرت الإيرادات بنحو 53.3 مليار دولار والمصروفات بنحو 61.3 مليار دولار وعجزاً بلغت قيمته 8 مليارات دولار.

عمان :
تشير الإحصاءات الأولية عن الوضع المالي للحكومة في نهاية حزيران (يونيو) 2005 إلى أن فائض الميزانية العامة للدولة قد بلغ 1.61 مليار دولار مقارنة بفائض بلغ 488 مليون دولار للفترة نفسها من العام السابق. ويعزى ذلك إلى ارتفاع إجمالي الإيرادات بنسبة 29 في المائة ليصل إلى 6.4 مليار دولار، في حين ارتفع إجمالي الإنفاق بنسبة 6.9 في المائة ليصل 4.75 مليار دولار.

قطر :
تشير التقديرات الأولية للميزانية العامة خلال العام المالي 2004 / 2005 والتي تنتهي في 31 مارس 2005 إلى زيادة المصروفات العامة بمقدار 2.26 مليار دولار أو ما نسبته 31 في المائة عن العام المالي السابق . ومن ثم فقد سجلت الميزانية العامة فائضا بمقدار 3.93 مليار دولار مقارنة بـ 1.02 مليار دولار سجلت في نهاية العام المالي السابق.

الكويت :
بلغت الإيرادات العامة الفعلية للميزانية المحصلة خلال السنة المالية 2004 / 2005 نحو 30.41 مليار دولا, حيث حققت ارتفاعا بقيمة 6.87 مليار دولار وبنسبة 29.2 في المائة عن السنة المالية السابقة والبالغة نحو 23.5 مليار دولار. وفيما يتعلق بالمصروفات العامة للسنة المالية 2004/2005 فقد شهدت تلك المصروفات ارتفاعا بلغت قيمته 2.69 مليار دولار ونسبته 14.4 في المائة لتصل إلى 21.43 مليار دولار مقارنة مع18.7 مليار دولار للعام المالي السابق.

تطورات السياسة النقدية والمؤشرات النقدية والمصرفية

تقوم السلطات النقدية في دول مجلس التعاون بمراجعة دورية لمعدلات الفائدة على العملة المحلية، ومتابعة التطورات الدولية بشأن معدلات الفائدة على العملات الرئيسية وخاصة الدولار الأمريكي، لذلك سعت تلك السلطات للإبقاء على معدلات الفائدة على العملة المحلية ضمن هوامش تحدد في كل بلد على حدة، بحيث تكون التغيرات في أسعار الفائدة على العملة المحلية متزامنة مع التغيرات التي تطرأ على معدلات الفائدة على الدولار الأمريكي نظرا لارتباط تلك العملات بالدولار الأمريكي, كما أن معظم تعاملات دول المجلس تجاريا تتم بهذه العملة. وباستعراض أسعار الفائدة على الودائع لأجل 3 أشهر خلال العام 2004، نجد أن متوسط السعر في دول المجلس هو 1.92 في المائة، حيث جاءت أسعار الفائدة في ثلاث دول أقل من هذا المتوسط وهي عمان ( 1.2 في المائة) والسعودية (1.73 في المائة) والكويت (1.85 في المائة). في حين كانت أسعار الفائدة في الدول الثلاث الأخرى أعلى من هذا المتوسط وهي البحرين (1.96 في المائة) ودولة الإمارات (2.37 في المائة). ثم قطر (2.43 في المائة) وتجدر الإشارة إلى أن متوسط سعر الفائدة على الدولار الأمريكي كان 1.53 في المائة وهو أقل من متوسط سعر الفائدة في دول المجلس الست.
أما خلال النصف الأول من عام 2005 فقد شهد متوسط سعر الفائدة على الودائع لأجل 3 أشهر بعض الارتفاع، حيث بلغ متوسط السعر لدول المجلس الست 2.75 في المائة، حيث جاءت أسعار الفائدة في دولتين أقل من هذا المتوسط وهي عمان (1.5 في المائة) ودولة الإمارات ( 2.48 في المائة)، في حين كانت أسعار الفائدة في باقي الدول أعلى من هذا المتوسط وهي الكويت (2.84 في المائة) وقطر (2.85 في المائة)، ثم البحرين (2.86 في المائة) وأخيراً السعودية (4 في المائة)، ولابد أن الارتفاع في أسعار الفائدة الذي شهدته دول المجلس خلال النصف الأول من عام 2005 كان استجابة للزيادة التي شهدتها أسعار الفائدة المماثلة على الدولار الأمريكي والتي قفزت من 1.53 في المائة في نهاية عام 2004 إلى 3.55 في المائة في يوليو عام 2005.
أما بالنسبة إلى عرض النقد، فقد شهد عرض النقد بالمفهوم الضيق (ن1) [ النقد المتداول + الودائع تحت الطلب ] لدول المجلس خلال النصف الأول من عام 2005 ارتفاعاً بنسبة 11.2 في المائة، حيث بلغ ما مقداره 126.6 مليار دولار ارتفاعاً من 113.8 مليار دولار في نهاية العام 2004. وقد شكل عرض النقد بالمفهوم الضيق (ن1) في السعودية ما نسبته 60 في المائة من إجمالي عرض النقد بهذا المفهوم (75.3 مليار دولار)، تلاه عرض النقد في دولة الإمارات وبنسبة 22 في المائة من الإجمالي (28 مليار دولار) ثم عرض النقد في الكويت وبنسبة 9.6 في المائة (12.15 مليار دولار) ، في حين شكل عرض النقد في كل من قطر وعمان والبحرين ما نسبته 4.4 في المائة(5.6 مليار دولار) و2.3 في المائة( 2.78 مليار دولار) و1.7 في المائة (2.6 مليار دولار) على الترتيب. أما عرض النقد بالمفهوم الواسع (ن2) أو ما يطلق عليه اصطلاحاً السيولة المحلية ( ن1 +الودائع الزمنية والادخارية + الودائع بالعملات الأجنبية ). فقد شهد هو الآخر ارتفاعاً بنسبة 11.9 في المائة خلال النصف الأول من عام 2005 مقارنة بعام 2004، حيث بلغ 270.8 مليار دولار مقارنة بـ 242 مليار دولار في نهاية عام 2004. وقد جاءت المساهمة النسبية لدول المجلس من إجمالي عرض النقد بهذا المفهوم بالترتيب السابق نفسه، حيث شكل عرض النقد في السعودية ما نسبته 42.6 في المائة (115.5 مليار دولار)، تلاه عرض النقد في دولة الإمارات وبنسبة 29 في المائة (79 مليار دولار)، ثم عرض النقد في الكويت وبنسبة 16.2 في المائة( 43.8 مليار دولار)، في حين شكل عرض النقد بهذا المفهوم في كل من قطر وعمان والبحرين ما نسبته 5.7 في المائة ( 15.4 مليار دولار) و3.2 في المائة( 8.62 مليار دولار) و 3.1 في المائة ( 8.4 مليار دولار) على الترتيب ومن أهم الأسباب التي أدت إلى زيادة عرض النقد الإيرادات النفطية، الاستثمارات القادمة للمنطقة، والتسهيلات البنكية .
أما فيما يتعلق بالميزانية المجمعة للجهاز المصرفي، فقد واصلت البنوك التجارية العاملة في دول المجلس تحقيق معدلات نمو مرتفعة خلال النصف الأول من عام 2005 مقارنة بلعام 2004، ليعكس التوسع في الخدمات المصرفية التي تقدمها تلك البنوك لعملائها وخاصة مجال الوساطة المالية والتي ترتكز أساساً على قبول الودائع ومنح التسهيلات الائتمانية لتتمشى مع معدلات النمو المرتفعة للاقتصادات المحلية. وقد تصاعدت المراكز المالية للبنوك التجارية خلال النصف الأول من عام 2005 لتصل إلى مستوى 409.33 مليار دولار وبزيادة قدرها 45.5 مليار دولار عن نهاية العام 2004 ( 363.8 مليار دولار). وقد هيمنت البنوك التجارية العاملة في السعودية على ما نسبته 46.4 في المائة (189.9 مليار دولار ) من إجمالي ما حققته البنوك التجارية العاملة في دول المجلس ، في حين جاءت البنوك التجارية العاملة في دولة الإمارات بالمرتبة الثانية وبنسبة 34.2 في المائة (140 مليار دولار) ثم البنوك التجارية العاملة في قطر وبنسبة 7.4 في المائة ( 30.3 مليار دولار ) في حين شكلت البنوك التجارية العاملة في كل من الكويت والبحرين وعمان ما نسبته 5 في المائة ( 20 مليار دولار ) و 3.8 في المائة (15.5 مليار دولار) و 3.2 في المائة ( 13.7 مليار دولار) على التوالي .

1 ـ أسعار الفائدة:

الإمارات:
ارتفع متوسط سعر الفائدة على الودائع الآجلة بالعملة المحلية من 1.73 في نهاية ديسمبر 2003م إلى 2.37 في المائة في نهاية كانون الأول (ديسمبر) 2004، كما ارتفع متوسط السعر إلى 2.48 في نهاية حزيران (يونيو) (حزيران (يونيو) 2005. ومن ناحية أخرى فقد انخفض متوسط سعر الفائدة على الائتمان من 5.04 في المائة خلال عام 2003م إلى 4.94 في المائة في نهاية 2004، ثم عاود الارتفاع إلى5.5 في المائة في نهاية حزيران (يونيو) 2005، وتعكس اتجاهات أسعار الفائدة هذه، الاتجاهات السائدة على الإيداع والاقتراض بالدولار الأمريكي إضافة إلى العوامل المحلية التي عكست خلال عام 2004 م والنصف الأول من عام 2005 ارتفاع الطلب المحلي على الائتمان والإيداع.

البحرين :
شهدت متوسطات أسعار الفائدة على الودائع لأجل (3ـ12 شهراً) بالعملة المحلية ارتفاعاً من 1.96 في نهاية 2004 إلى 2.86 في المائة في نهاية شهر حزيران (يونيو) 2005 بينما انخفض متوسط سعر الفائدة على ودائع التوفير من 0.35 في المائة إلى 0.33 خلال الفترة نفسها. ومن ناحية أخرى ارتفع متوسط سعر الفائدة على الائتمان لقطاع الأعمال من 5.27 في المائة في نهاية عام 2004 إلى 5.99 في المائة في نهاية شهر حزيران (يونيو) 2005 (جدول رقم 6)، كما ارتفع متوسط سعر الفائدة على الائتمان الممنوح لقطاع الأفراد من 7.73 في المائة إلى 8.26 في المائة خلال الفترة نفسها.

السعودية :
ارتفع متوسط سعر الفائدة على الودائع بالريال السعودي لفترة استحقاق 3 أشهر خلال عام 2004 ليبلغ نحو 1.73 في المائة مقابل متوسط نسبته 1.63 في المائة خلال العام السابق ، كما ارتفع متوسط سعر الفائدة على الودائع بالعملة المحلية خلال شهر أغسطس من عام 2005 ليبلغ نحو 4 في المائة مقابل 1.87 في المائة سجلت خلال الشهر نفسه من العام السابق.

عمان :
بلغ المتوسط المرجح لأسعار الفائدة التي تمنحها البنوك التجارية العاملة في السلطنة على إجمالي الودائع 1.2 في المائة في نهاية حزيران حزيران (يونيو) 2004، ثم ما لبث أن ارتفع ليبلغ نحو 1.5 في المائة في نهاية حزيران (يونيو) 2005. وقد ارتفع سعر الفائدة على الودائع بالعملة المحلية من 1.1 في المائة في نهاية حزيران (يونيو) 2004 إلى 1.2 في المائة في نهاية حزيران (يونيو) 2005. أما أسعار الفائدة على الودائع لأجل القطاع الخاص بالعملة المحلية فقد ارتفع من 2.3 في المائة إلى 2.7 في المائة خلال الفترة نفسها. ومن جهة أخرى، انخفض المتوسط المرجح لأسعار الفائدة على الاقتراض بالعملة المحلية إلى 7.3 في المائة في نهاية حزيران (يونيو) 2005 من 8 في المائة سجلت في نهاية حزيران (يونيو) من العام السابق.

قطر :
ارتفع متوسط سعر الفائدة على الودائع بالعملة المحلية لفترة استحقاق شهر و3 أشهر خلال النصف الأول من عام 2005 ليبلغ نحو 2.47 في المائة و2.85 في المائة على التوالي ارتفاعا من 2.34 في المائة و2.43 في المائة سجلت في نهاية 2004 للأجلين المذكورين على التوالي . ومن ناحية أخرى فقد ارتفع متوسط سعر الفائدة على المعاملات بين البنوك للآجال المذكورة خلال النصف الأول من عام 2005 ليبلغ نحو 3.05 في المائة و3.39 في المائة على التوالي ارتفاعا من 2.33 في المائة و2.49 في المائة سجلت في نهاية عام 2004.

الكويت:
قام بنك الكويت المركزي بإجراء خمس زيادات لسعر الخصم لدى بنك الكويت المركزي خلال عام 2004 بلغ مجموعها 150 نقطة أساس ليصل ذلك السعر إلى 4.75 في المائة في نهاية عام 2004 مقابل 3.25 في المائة في نهاية عام 2003 . كما أحدث البنك المركزي ثلاث زيادات أخرى خلال الفترة المنقضية (كانون الثاني (يناير) وتموز (يوليو) من عام 2005 بلغ مجموعها 75 نقطة أساس ليصل سعر الخصم إلى 5.50 في المائة اعتباراً من 3 يوليو 2005 (جدول 6). في ضوء الزيادة المشار إليها في سعر الخصم خلال عام 2004 شهدت متوسطات أسعار الفائدة على ودائع العملاء لأجل بالعملة المحلية بعض الارتفاع في النصف الثاني من عام 2004، بعد أن وصلت إلى مستويات متدنية قياسية في نهاية النصف الأول من ذلك العام. وعلى وجه التحديد ارتفعت متوسطات أسعار الفائدة على الودائع لأجل شهر و3 أشهر من نحو 1.21 في المائة و1.32 على التوالي في الربع الثاني من عام 2004 لتصل إلى 1.64 في المائة و1.85 في المائة للأجلين المذكورين علي التوالي في الربع الرابع من عام 2004.واستمر الاتجاه التصاعدي الذي سجلته متوسطات تلك الأسعار خلال الفترة المنقضية (يناير) وتموز (يوليو) من عام 2005 لتصل إلى نحو 2.69 في المائة و 2.84 في المائة للأجلين المذكورين على التوالي.

2ـ عرض النقد:

الإمارات:
ارتفع عرض النقد بمفهومه الضيق (ن1) في النصف الأول من عام 2005 ليصل إلى 28 مليار دولار ارتفاعا من 22 مليار دولار في نهاية عام 2004، أي بارتفاع بلغت نسبته 27.4 في المائة. ويعزى ذلك الارتفاع إلى ازدياد الودائع تحت الطلب بنسبة 32.96 في المائة والنقد المتداول بنسبة 4.91 في المائة . ومن ناحية أخرى ازداد عرض النقد بمفهومه الواسع ( ن2) في النصف الأول من عام 2005 ليصل إلى 79 مليار دولار ارتفاعا من 66 مليار دولار في نهاية عام 2004، ويعزى ذلك إلى ازدياد شبه النقد بمقدار 5.55 مليار دولار, إضافة إلى الارتفاع القوي في عرض النقد بالمفهوم الضيق المشار إليه سابقا خلال الفترة نفسها. أما عرض النقد بالمفهوم الأوسع (ن 3) فقد ارتفع ليصل 96 مليار دولار مقارنة بـ 83 مليار دولار خلال الفترة نفسها.

البحرين :
سجل عرض النقد بمفهومه الضيق (ن 1) ارتفاعا نسبته 15 في المائة ليصل إلى 2.63 مليار دولار في نهاية شهر حزيران (يونيو) 2005 ارتفاعا من 2.3 مليار دولار سجلت في نهاية عام 2004 . ونتيجة لارتفاع عرض النقد بمفهومه الضيق (ن 1) فقد ارتفع عرض النقد بمفهومه الواسع (ن 2) ليصل إلى 8.4 مليار دولار ارتفاعا من 7.69 مليار أي بنسبة بلغت 10.2 خلال الفترة نفسها. وكمحصلة لهذه التطورات فقد ارتفع عرض النقد بمفهومه الأوسع (ن 3) بنسبة 8 في المائة ليصل إلى 10.2 مليار دولار ارتفاعا من 9.43 مليار دولار خلال الفترة نفسها.

السعودية :
شهد عرض النقد بمفهومة الضيق (ن 1) ارتفاعا نسبته 4 في المائة خلال النصف الأول من عام 2005 ليصل إلى 75.3 مليار دولار ارتفاعا من 72.3 مليار دولار سجلت في نهاية عام 2004. ويعزى ذلك الارتفاع إلى ازدياد الودائع تحت الطلب بنسبة 5.6 في المائة في حين انخفض النقد المتداول بنسبة 1.3 في المائة خلال الفترة نفسها. ومن ناحية أخرى فقد ارتفع عرض النقد بمفهومه الواسع (ن 2) بنسبة 6.2 في المائة ليصل إلى 115.5 مليار دولار خلال النصف الأول من عام 2005 ارتفاعا من 108.8 مليار دولار سجلت في نهاية 2004. وكمحصلة لهذه التطورات فقد ارتفع عرض النقد بمفهومه الأوسع (ن 3) بنسبة 7.5 في المائة ليصل إلي 140.5 مليار دولار من 130.7 مليار دولار خلال الفترة نفسها.

عمان :
سجل عرض النقد بمفهومه الضيق ( ن1) ارتفاعا بلغت نسبته 17.1، حيث ارتفع من 2.36 مليار دولار في نهاية حزيران (يونيو) 2004 إلى 2.87مليار دولار خلال الفترة نفسها من عام 2005 . ويعزى ذلك إلى ارتفاع الودائع تحت الطلب بالعملة المحلية بنسبة20.5 في المائة بينما ارتفع النقد المتداول بنسبة 10.5 في المائة.أما عرض النقد بمفهومه الواسع (ن2), فقد ارتفع بنسبة 12.5 في المائة ليصل إلي8.6 مليار دولار. ويعود السبب في ذلك بالإضافة إلى ارتفاع عرض النقد بالمفهوم الضيق المشار إليه آنفاً إلى زيادة الودائع لأجل وودائع التوفير والودائع بالعملة الأجنبية بنسبة 10.4 في المائة خلال الفترة المذكورة.

قطر :
حقق عرض النقد بمفهومه الضيق ( ن 1) زيادة كبيرة خلال النصف الأول من عام 2005 مقارنة بالفترة نفسها من العام السابق، حيث وصل إلى مستوى 5.6 مليار دولار بزيادة بلغت نسبتها 40 في المائة. وقد جاءت هذه الزيادة بصفة أساسية نتيجة لزيادة الودائع تحت الطلب بالريال القطري بنحو 1.5 مليار دولار أو ما نسبته 45.7 في المائة . ومن ناحية أخرى فقد شهد شبه النقد نمواً مستقراً خلال النصف الأول من عام 2005، حيث حقق زيادة بمعدل 17.5 في المائة ليصل إلى نحو 9.8 مليار دولار مقارنة بـ 8.32 مليار دولار سجلت في نهاية عام 2004 . وقد أدت التطورات في كل من عرض النقد بالمفهوم الضيق (ن 1) وشبه النقد إلى زيادة السيولة المحلية ممثلة بعرض النقد بمفهومه الواسع ( ن2) بمقدار3.05 مليار دولار أو ما نسبته 25 في المائة ليصل في نهاية النصف الأول من عام 2005 إلى ما يقارب15.4 مليار دولار.

الكويت:
سجل عرض النقد بمفهومه الضيق (ن 1) ارتفاعاً بلغت نسبته 13 في المائة خلال النصف الأول من عام 2005 ليصل إلى 12.15 مليار دولار مقارنة بـ 10.8 مليار دولار سجلت في نهاية عام 2004، كما سجل عرض النقد بمفهومه الواسع ( ن 2) ارتفاعا بلغت نسبته 11 في المائة ليصل إلى نحو 43.8 مليار دولار مقابل نحو 39.5 مليار دولار خلال الفترة نفسها. وقد جاء ذلك الارتفاع كإجمالي للزيادة في كل من شبه النقد بنسبة 10.1 في المائة بالإضافة إلى الزيادة المشار إليها آنفا في عرض النقد بالمفهوم الضيق (ن1). وكمحصلة لذلك فقد ارتفع عرض النقد بالمفهوم الأوسع (ن3) خلال النصف الأول من عام 2005 بنسبة 11 في المائة ليصل إلى ما يقارب 43.92 مليار دولار مقارنة بـ 39.63مليار دولار سجلت في نهاية عام 2004.

3 ـ الميزانية المجمعة للبنوك.

الإمارات:
سجلت الميزانية الموحدة للبنوك ارتفاعا بنسبة 19 في المائة خلال النصف الأول من عام 2005 لتصل إلى 139.9 مليار دولار مقارنة بـ 117.8 مليار دولار في نهاية عام 2004 . وقد شكلت القروض والسلف ما نسبته 58.9 في المائة من أصول هذه البنوك، بينما شكلت الودائع لجميع العملاء ما نسبته 63 في المائة والاحتياطيات ما نسبته 12.06 في المائة.

البحرين:
شهدت الميزانية الموحدة للجهاز المصرفي (المصارف التجارية والوحدات المصرفية الخارجية وبنوك الاستثمار) ارتفاعا من 118.9مليار دولار في نهاية عام 2004 لتصل إلى 122 مليار دولار في نهاية حزيران (يونيو) من عام 2005، أي بارتفاع نسبته 2.7 في المائة . ومن ضمن مكونات الميزانية، واصلت الميزانية الموحدة للمصارف التجارية ارتفاعها لتسجل 15.5 مليار دولار في نهاية حزيران (يونيو) 2005 مقارنة بـ 14.6 مليار دولار سجلت في نهاية عام 2004، أي بارتفاع بلغت نسبته 6.2 في المائة، وارتفع إجمالي الموجودات الأجنبية من 4.2 مليار دولار ليصل إلى4.3 مليار دولار خلال نفس الفترة ، بينما انخفض إجمالي المطلوبات الأجنبية من 2.84 مليار دولار ليصل إلى 2.55 مليار دولار في الفترة المذكورة. ومن ناحية أخرى ارتفع إجمالي ودائع القطاع الخاص (بالعملة المحلية والعملات الأخرى) في نهاية حزيران (يونيو) 2005 إلى 7.86 مليار دولار أي بنسبة 11.1 في المائة عما كان عليه في نهاية عام 2004 بينما انخفضت ودائع الحكومة خلال نفس الفترة إلى 1.75 مليار دولار مقابل 1.76 مليار دولار.

السعودية:
حققت الميزانية الموحدة للجهاز المصرفي ارتفاعا بنسبة 9 في المائة خلال النصف الأول من عام 2005 لتصل إلى 189.9 مليار دولار مقارنة بـ 174.8 مليار دولار في نهاية عام 2004 ، حيث ارتفع إجمالي المطلوبات بنسبة 12.1 في المائة ليبلغ حوالي 146.5 مليار دولار، بينما انخفض إجمالي الأصول الأجنبية بنسبة 3.7 في المائة ليبلغ نحو 23.8 مليار دولار. وبالنسبة لإجمالي المطلوبات الأجنبية فقد ارتفعت بنسبة 7.3 في المائة لتبلغ نحو 13مليار دولار، وبذلك انخفض صافي الأصول الأجنبية بنسبة 14.3 في المائة ليبلغ نحو 10.7 مليار دولار. أما بالنسبة لرأس المال واحتياطيات المصارف التجارية فقد ارتفعا بنسبة 23.6 في المائة ليبلغا نحو 17.2 مليار دولار، كما حققت المصاريف التجارية أرباحاً بلغت 3.86 مليار دولار خلال النصف الأول من عام 2005.

عمان:
ارتفع إجمالي موجودات مطلوبات المصارف التجارية خلال الفترة المنتهية في 30 حزيران (يونيو) 2005 بنسبة 12.7 في المائة لتصل إلى 13.73 مليار دولار مقارنة بـ 12.2 مليار دولار في نهاية عام 2004 وقد شكلت الودائع بأنواعها (الحكومية / القطاع الخاص) ما نسبته 66.8 في المائة من ميزانية هذه البنوك ، حيث ارتفعت الودائع الحكومية خلال النصف الأول من عام 2005 لتصل إلى 1.75 مليار دولار مقارنة بـ 1.30 مليار دولار سجلت في حزيران (يونيو) 2004، كما ارتفعت ودائع القطاع الخاص بنسبة 15 في المائة لتصل إلى 7.41 مليار دولار مقارنة بـ 6.5 مليار دولار خلال نفس الفترة.

قطر :
واصلت الميزانية الموحدة للمصارف التجارية العاملة في قطر ارتفاعها خلال النصف الأول من عام 2005 لتصل إلى 30.3 مليار دولار مقارنة بنحو 25.3 مليار دولار في نهاية عام 2004 أي بنسبة بلغت 20 في المائة. وقد جاءت هذه الزيادة في جانب المطلوبات نتيجة مساهمة جميع البنود في الميزانية ماعدا بند المخصصات، ولاسيما الزيادة التي تحققت في ثلاثة بنود رئيسية هي ودائع العملاء بنسبة 19.3 في المائة وأرصدة البنوك بنسبة 21 في المائة, إضافة إلى حقوق الملكية بنسبة 14.7 في المائة. وبالنسبة لجانب المطلوبات فقد استأثرت أربعة بنود بالزيادة, هي التسهيلات الائتمانية بنسبة 19.6 في المائة والأرصدة لدى البنوك بالخارج بنسبة 18.2 في المائة ، في حين حققت كل من الاستثمارات المحلية والأرصدة لدى مصرف قطر المركزي زيادة بنسبة 22 في المائة و18.6 في المائة على التوالي.

الكويت:
سجل إجمالي الميزانية الموحدة للبنوك المحلية في نهاية حزيران (يونيو) 2005 ارتفاعا قيمته 2.94 مليار دولار بنسبة 4.5 في المائة ليصل إلى 20 مليار دولار مقابل نحو 19.14 مليار في نهاية 2004، فعلى جانب الموجودات جاء ذلك الارتفاع أساسا نتيجة للزيادة في كل من مطالب البنوك المحلية على القطاع الخاص بما قيمته 3.33 مليار دولار وبنسبة 9 في المائة والموجودات الأجنبية بما قيمته 1.015 مليار دولار وبنسبة 9.4 في المائة. أما على جانب المطلوبات فقد جاء ذلك الارتفاع نتيجة للزيادة في كل من ودائع القطاع الخاص بنسبة 11.3 في المائة وحقوق المساهمين بنسبة 11.7 في المائة".







 
قديم 22-12-2005, 05:32 AM   #3
معلومات العضو





ابو_عمر غير متواجد حالياً

أحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
ابو_عمر is on a distinguished road



افتراضي

بدعم من الصناعة والأسمنت المؤشر يعوض 192 نقطة من خسائر الثلاثاء"

طارق الماضي - الرياض - 20/11/1426هـ

اضغط على الصورة لعرضها كاملة.



أغلق المؤشر العام لسوق الأسهم السعودية على ارتفاع بمقدار 192.40 نقطة بنسبة 1.17 في المائة معوضا معظم خسائر يوم أمس الأول، وشمل الارتفاع جميع قطاعات السوق باستثناء قطاع الكهرباء الذي انخفض مؤشره بمقدار 66.33 نقطة بنسبة 2.24 في المائة، فيما كان لقطاعي الصناعة والأسمنت نصيب الأسد في التأثير في الحركة الإيجابية لمؤشر السوق، حيث ارتفع مؤشر القطاع الصناعي بمقدار 579.58 نقطة بنسبة 1.43 في المائة ونفذ على القطاع 12.2 مليون سهم نفذت على 91 ألف صفقة بإجمالي قيمة وصل إلى 8.2 مليار ريال وهي أعلى قيمة تنفذ على مستوى قطاعات السوق، في حين تصدر قطاع الكهرباء قطاعات السوق من حيث إجمالي كميات الأسهم المنفذة عليها التي بلغت 19.7 مليون سهم نفذت على 18 ألف صفقة بقيمة وصلت إلى 2.8 مليار ريال. من ضمن 77 شركة تم تداولها في السوق ارتفعت أسعار 61 شركة فيما انخفضت 15 شركة وظلت شركة واحدة دون أي تغيير سعري.
الحركة العامة للمؤشر العام للسوق اتخذت منحى إيجابيا منذ الافتتاح الصباحي إلا أن ذلك لم يمنع بقاء حالة من الترقب والحذر أثناء عملية الصعود ما أدى ذلك إلى أول حالة ارتداد هبوطي على المؤشر في تمام الساعة 10:12 صباحا حيث خسر المؤشر نحو 50 نقطة خلال 20 دقيقة, إلا أن المؤشر سريعا ما استطاع استيعاب ذلك مع استمرار عمليات الشراء على بعض الشركات وبقوة في كل من قطاعي الصناعة والبنوك مما جعل تأثير ذلك واضحا في الحركة العامة للمؤشر حيث استمرت وتيرة الارتفاع مع استمرار حالات تذبذب عالية ومتكررة أثناء عملية الصعود في المؤشر مع ميل إلى الاستقرار قبل الإقفال بدقائق.
على مستوى شركات السوق تصدرت شركات المصافي, عسير وأسمنت العربية قائمة أكثر الشركات ارتفاعا في السوق, وذلك حين أقفلت جميع هذه الشركات على الحد الأعلى المسموح به بالارتفاع في نظام تداول وهو 10 في المائة, ونفذ على شركة المصافي 86 ألف سهم وأغلق السهم على سعر 4557.25 ريال في حين أغلقت شركة عسير على 1298 ريالا بعد أن نفذ عليها نحو 605 آلاف سهم . على الجانب الآخر تصدرت شركة السيارات تتصدر قائمة أكثر شركات السوق انخفاضا بنسبة 3.12 في المائة، وذلك حين أغلق السهم على سعر 645 ريالا بعد أن نفذ على الشركة أمس نحو 733 ألف سهم. شركة كهرباء السعودية تصدرت وبقوة قائمة أكثر شركات السوق نشاطا من حيث إجمالي الكميات المنفذة عليها التي وصلت إلى نحو 20 مليون سهم وأغلق سهم الشركة بنهاية تداولات يوم أمس على سعر 141.75 ريال منخفضا بنسبة 2.24 في المائة. شركة اتحاد الاتصالات جاءت على رأس قائمة أكثر شركات السوق نشاطا من حيث أعداد الصفقات المنفذة عليها التي بلغت 21.7 ألف صفقة وأغلق السهم على سعر 742 ريالا مرتفعا بنسبة 7.77 في المائة.".







 
قديم 22-12-2005, 05:32 AM   #4
معلومات العضو






مجنون بس حنون غير متواجد حالياً

أحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
مجنون بس حنون is on a distinguished road



افتراضي

مجهود تشكر عليه يابو عمر

الله يجزاك خير








 
قديم 22-12-2005, 05:35 AM   #5
معلومات العضو





ابو_عمر غير متواجد حالياً

أحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
ابو_عمر is on a distinguished road



افتراضي

"سابك" تستأجر ناقلات من "الخليج للملاحة" بـ 400 مليون دولار"

"الاقتصادية" وعبد الرحمن إسماعيل - الرياض ودبي - 20/11/1426هـ

اضغط على الصورة لعرضها كاملة.



تعاقدت الشركة العالمية للنقل التابعة للشركة السعودية للصناعات الأساسية "سابك" مع مجموعة الخليج للملاحة لتأجير ناقلات لمدة 15 عاما بنحو 400 مليون دولار، على أن يتم تسليم الناقلات اعتبارا من 2008.
وكانت مجموعة الخليج للملاحة قد وقعت عقدا مع بنك فورتس البلجيكي لتمويل بناء أربع ناقلات بتروكيماويات في أحواض شركة هيونداي ميبو لبناء السفن الكورية.
وأوضح المهندس عبد الله عبد الرحمن الشريم رئيس مجس إدارة مجموعة الخليج للملاحة أن عقد التمويل يبلغ 184 مليون دولار ويمثل 85 في المائة من إجمالي تكاليف بناء الناقلات الذي يبلغ 218 مليون دولار.
وأضاف أن مشروع الناقلات جزء من برنامج تطوير الأسطول حسب الخطة الخمسية للمجموعة التي بدأت عام 2003 وتضم مشروع بناء باخرتي إمداد في أحواض عجمان يتم تسلمهما قبل انتهاء 2005، وست ناقلات منتجات نفطية يتم تسلمها في الشهر الأول من عام 2006، وناقلات نفط ضخمة يتم تسلمهم ابتداء من 2007، إضافة إلى حجوزات لثماني ناقلات بتروكيماوية تعتزم الشركة تأكيد طلب بنائها خلال عام 2006.
وتابع أن مجموعة الخليج للملاحة تقوم بأعمال متعددة في الإمارات ودول مجلس التعاون الخليجي الأخرى عن طريق فروع وشركات مملوكة، منها نقل النفط الخام، استئجار وتأجير البواخر وتشغيلها، خدمات الوكالات البحرية، وبيع وتوزيع المواد الكيماوية والغازات الصناعية إلى دول الخليج من مراكز التشغيل والتخزين في الفجيرة وخورفكان والشارقة والدوحة.
وأكد أن المجموعة اشترت الوكالات البحرية لمجموعة لامنالكو في الإمارات لتصبح أكبر شبكة خدمات وتوزيع بحرية فيها.
يذكر أن شركة الخليج للملاحة شركة خليجية مسجلة في الإمارات ومقرها الرئيسي دبي، ويملك فيها مستثمرون من الإمارات، السعودية، عمان، الكويت، والبحرين، ومؤسسات مالية خليجية منها شركة الإمارات للخدمات المالية التابعة لبنك الإمارات الدولي، البنك السعودي للاستثمار، بيت الاستثمار العالمي (جلوبال)، ومجموعة الزامل القابضة..".







 
قديم 22-12-2005, 05:40 AM   #6
معلومات العضو





ابو_عمر غير متواجد حالياً

أحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
ابو_عمر is on a distinguished road



افتراضي

تكتل "اتحاد الشرقية" يتبنى صندوق استثمار إسلاميا لتمويل المنشآت
سيدات الأعمال يتكتلن باسم "الوطنية" لمنافسة التجار في انتخابات الشرقية"

"وليد بوعلي وفايز المزروعي وحامد الرويلي ومضاوي الميموني - الدمام - 20/11/1426هـ

اضغط على الصورة لعرضها كاملة.



أطلقت مجموعة من سيدات الأعمال اللاتي تقدمن للترشيح في عضوية مجلس إدارة الغرفة التجارية الصناعية للمنطقة الشرقية أمس، تكتلا جديدا باسم "الوطنية" لينضم إلى التكتلات الأخرى: "التعاون"، "اتحاد الشرقية"، و"الشرقية".
وجاء إعلان التكتل الجديد عقب خروجهن من الاجتماع الثاني الذي عقد في مقر منتدى سيدات الأعمال البارحة الأولى برئاسة الأميرة مشاعل بنت فيصل رئيسة مجلس إدارة المنتدى. حيث اتفقت خمس سيدات أعمال هن: نادية الدوسري، الدكتورة نسرين الدوسري، أمينة الجاسم، سامية الإدريسي، وليلى العريفي، على تشكيل هذا التكتل فيما لم تنضم إليه المرشحة السادسة سعاد الزايدي حتى الآن.
وأكدت لـ"الاقتصادية" سامية الإدريسي أن سيدات الأعمال شكلن هذا التكتل بسبب اكتمال التكتلات الأخرى من المرشحين، حيث فتح للمرشحين المستقلين من رجال الأعمال باب الانضمام إلى هذا التكتل لإكمال قائمته.
وأشارت الإدريسي، عقب تحفظها على الإعلان عن برنامجهن الانتخابي، إلى وجود اجتماع دوري يعقد بشكل أسبوعي يهدف إلى تحديد الخطوات التي ستنطلق منه حملتهن الانتخابية، لافتة إلى أن المرشحات سيستعن بأحد مكاتب العلاقات العامة والدعاية، لصياغة رؤيتهن وتولي حملتهن الانتخابية، موضحة أن هذا ما ستتم مناقشته في الاجتماعات الدورية لهن، حيث سيتم الانتهاء من تخصيص هذا المكتب نهاية الأسبوع المقبل، إلى جانب تحديد الميزانية التي ستحتاج إليها الحملة.
من جهة أخرى، لم تستقبل لجنة الطعون لانتخابات عضوية مجلس إدارة غرفة الشرقية أمس في يومها الثاني أي طلب طعن ضد المرشحين الذين تم إعلان أسمائهم ضمن القائمة الأولية أمس الأول.
وأوضحت مصادر مطلعة أن تكتل التعاون بصدد الإعلان عن القائمة النهائية لأعضائه في وقت قريب جدا، فيما أكملت مجموعة الشرقية أمس قائمتها بدخول ثلاثة رجال أعمال ممن سجلوا في وقت سابق بشكل مستقل هم: داوود العصيمي، مسفر الشمراني، وأحمد البسام عن فئة الصناع، أما بالنسبة إلى "اتحاد الشرقية" فما زالت حتى الآن تفاضل بين عدد من رجال الأعمال لتكمل قائمتها بالمرشح الثاني عشر، فيما ستعلن مجموعة التعاون قائمتها النهائية خلال الأسبوع الجاري
يشار إلى أن فترة تقديم الطعون ستستمر أسبوعا، وتعتبر بمثابة إبراء الذمة للجنة حول اكتمال أوراق المرشحين، لافتة اللجنة في الوقت ذاته إلى أهمية أن تكون الطعون المقدمة موضعية وبعيدة عن الآراء الشخصية أو الخلافات البينية. كما لابد أن تكون حول إخلال المرشح بأحد الشروط التي تؤهل المرشحين لهذه الانتخابات، والمنصوص عليها في اللائحة التنفيذية في انتخابات الغرف التجارية الصناعية في السعودية. حيث سيلي هذه المرحلة إعلان القائمة النهائية لأسماء المرشحين.
من جهة أخرى، أقامت مجموعة اتحاد الشرقية البارحة الأولى حفل عشاء أطلقت خلاله حملتها الانتخابية وعددا من البرامج المتوقع طرحها.
وأوضح إحسان فريد عبد الجواد عضو المجموعة خلال كلمة له أن مرشحي "اتحاد الشرقية" يعتبرون الترشيح والفوز في انتخابات مجلس إدارة الغرفة تكليفا وليس تشريفا، مشددا على أن الوصول إلى مجلس إدارة الغرفة لا يبتغي الأعضاء منه أي وجاهه اجتماعية.
وبيّن خالد بن حسن القحطاني عضو "اتحاد الشرقية" أنه ستتم الاستعانة بمكتب استشاري متخصص لدراسة أداء غرفة الشرقية في السنوات الأخيرة، تحليل الوضع الراهن, الاطلاع على العديد من الدراسات التي أعدت في غرفة الشرقية والغرف السعودية الأخرى, واستطلاع آراء مجموعات من رجال الأعمال في الشرقية, مضيفا أن البرنامج سيركز على تلمس الحاجات الحقيقية والملحة لمنتسبي الغرفة والتعامل المرن والمنفتح مع المتغيرات الاقتصادية الأخيرة, وبناء الاستراتيجية على الكثير من الواقعية والوضوح التام في كيفية تحقيق الأهداف الموضوعة.
وقال القحطاني إن أهداف "اتحاد الشرقية" تتضمن دعم المنشآت الصغيرة ومبادرات شباب الأعمال مع مراعاة أن تكون على أسس تجارية صحيحة وواعية تضمن لها الاستمرارية والنمو, تطوير البيئة الاستثمارية والاقتصادية للمنطقة الشرقية وجعلها الأكثر جاذبية للاستثمارات والتقنية في القطاعات ذات الميزة التنافسية.
وتابع القحطاني أن أهداف التكتل تنصب أيضا في إعادة هيكلة اهتمامات وأنشطة وفعاليات الغرفة بما يخدم الغالبية العظمى من منتسبيها، إضافة إلى إتاحة مبدأ الفرصة للجميع, الرفع من مستوى الخدمات التي تقدمها الغرفة بما يلبي حاجة المنتسبين ويتماشى مع النمط العصري للأعمال.
ويسعى التكتل وفقا للقحطاني إلى تبني الفعاليات والمبادرات ذات الطابع الخيري والاجتماعي والتدريبي انطلاقا من الإيمان بأن الغرفة ورجال أعمالها جزء لا يتجزأ من المجتمع.
وأوضح أن من أهم مبادرات "اتحاد الشرقية" إطلاق صندوق استثمار إسلامي لتمويل وضمان المنشآت الصغيرة والمتوسطة, الدعوة إلى إنشاء هيئة عليا لدعم المنشآت الصغيرة, تأسيس لجنة لشباب الأعمال, تأسيس مجلس الشرقية للتنمية الاقتصادية, وتأسيس مركز الأسر المنتجة من منازلها, إلى جانب إطلاق يد اللجان بالغرفة وإعطائها صلاحيات واسعة ودعمها ماليا وفتح فروع جديدة للغرفة.
وأستعرض القحطاني خلال الحفل أيضا تطلعات وبرنامج عمل "اتحاد الشرقية" موضحا القواسـم المشتركة لأعضاء المجموعة التي حددها بالرغبة الحقيقية في خدمة الغرفة ومنتسبيها كونها خدمة نفع عـام, و توافر الثقة المتبادلة بين أعضاء اتحاد الشرقية والتجانس في الرؤية والتفكير، ما يؤدي إلى توفير بيئة عمل إيجابية داخل مجلس إدارة الغرفة, والتركيز على توافر وتنوع الخبرات المهنية والعملية لكل عضو مرشح ووجوده الاجتماعي والخيري في الأوساط المختلفة, والتوزيع الجغرافي للأعضاء المرشحين للتواصل مع أكبر عدد من منتسبي الغرفة والتفاعل مع مطالبهم وهمومهم. كذلك وجود الإرادة الشديدة بالتغيير والتطوير إلى الأفضل لتكون غرفة الشرقية من جديد بيتا لكل رجال أعمال الشرقية، وأن تعود الغرفة إلى ممارسة دورها المعتاد في إطلاق المبادرات الجديدة التي تخدم القطاعات الاقتصادية، وتحويل جميع الفروع إلى مراكز خدمة شاملة...".







 
قديم 22-12-2005, 05:44 AM   #7
معلومات العضو





ابو_عمر غير متواجد حالياً

أحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
ابو_عمر is on a distinguished road



افتراضي

اليوم الخامس: المطالبة بإعادة تصميم الاستمارات لإنهاء الإجراءات بسرعة
"سامبا": 4 ملايين ضخوا 2.7 مليار ريال في "ينساب" خلال 4 أيام"

"علي آل جبريل ـ سلطان العتيبي ـ محمد الهلالي ـ عادل الغدير ـ محمد الهلالي - الرياض والدمام وجدة والأحساء - 20/11/1426هـ

اضغط على الصورة لعرضها كاملة.



يوم خامس... تفتح البنوك أبوابها فيه لاستقبال المكتتبين في أسهم شركة ينبع الوطنية للبتروكيماويات "ينساب، لكن أعداد المكتتبين في بعض فروع البنوك لم تكن لافتة كما هو الحال في بعض الفروع الأخرى، ويعزو كثيرون ذلك إلى الخيارات الجديدة المقدمة، إما عن طريق أجهزة الصرف الآلي، الهاتف المصرفي، وإما الإنترنت، التي سهلت عملية الاكتتاب ودأبت عليها كثير من البنوك لتقليل عملية الزحام فيها.
من جهتها، كشفت مجموعة سامبا المالية التي تدير الاكتتاب أن عدد المكتتبين في "ينساب" بلغ حتى أمس الأول، نحو أربعة ملايين مكتتب، وأن إجمالي المبالغ المودعة للاكتتاب قفز إلى 2.728 مليار ريال،
ولوحظ في فروع البنوك في الرياض أمس، وجود فئة كبار السن ـ الأكثرية من بين المكتتبين ـ إذ إن شريحة عريضة منهم ترى أن ذلك كفيل بعدم ضياع أموالهم ـ حسب رؤاهم ـ وهم يفضلون لهذا السبب الاكتتاب عبر موظف البنك مباشرة، على خلاف حرص قطاع كبير من باقي الفئات العمرية على استخدام البدائل المتوافرة، والتقنية منها خصوصا، لسهولتها وتجنب عناء الذهاب إلى البنوك أثناء فترة العمل.
يقول سعد اليوسف موظف في شركة وطنية، إن الأفضل في عملية الاكتتاب لشركة ينساب، ما قدمته البنوك من تسهيلات، مشيرا إلى أنه اكتتب عن طريق الصراف الآلي، مطالبا في الوقت ذاته بتوسيع عملية الاكتتاب عن طريق الجوال.
لكن محسن الوجير طالب جامعي يخالفه، بالقول"كل عملية اكتتاب لا بد أن يتخللها عدة مشاكل, منها رفض بعض البنوك فتح حسابات لصغار المكتتبين، إلى جانب ذلك تعطل الكثير من أجهزة الصراف الآلية لبعض فروع البنوك".
من جهته يقول خالد القحطاني ـ 60 سنة ـ" أتيت للاكتتاب.. لما له من مردود كبير خلال عملية التخصيص، مبينا انه فضل الاكتتاب عبر موظف البنك، لأنه لا يثق بالخيارات التي وفرتها البنوك "الهاتف وعبر أجهزة الصرف الآلي" لعملية الاكتتاب.
وفي المنطقة الشرقية، شهدت فروع البنوك أمس إقبالا كبيرا من قبل المكتتبين في أسهم " ينساب " ، حيث تواجدت أعدادا كبيرة من المواطنين في صالات البنوك لإتمام عمليات الاكتتاب.
وعلمت " الاقتصادية " من مصادر مصرفية، أن أسعار شراء أسماء بطاقات العائلة في المنطقة الشرقية ارتفعت بواقع 300 ريال لكل اسم بعد إجازة الاكتتاب في الشركة من قبل الدكتور عبد الله المطلق عضو هيئة كبار العلماء، حيث وصل سعر الاسم في بداية الاكتتاب 100 ريال، بعدما كان العرض أكثر من الطلب.
وعزا اقتصاديون انخفاض أسعار الأسماء المعدة للاستغلال في الاكتتاب، إلى توقيت طرح الأسهم للاكتتاب العام، إذ تزامن مع قرب إجازة عيد الأضحى، إضافة إلى ازدياد طلب تصاريح الحج لهذا العام من قبل السعوديين ، ما أثر في سعر الاكتتاب في أسهم الشركة.
وفي جدة واصلت أمس البنوك السعودية استقبال طلبات الاكتتاب في" ينساب" بشكل كبير وسط إقبال متفاوت بين مصرف وآخر، حيث شهدت بعض فروع المصارف ازدحاما كبيرا في عدد المكتتبين فيما استقرت أعداد المكتتبين بشكل نسبي في بعض مصارف الفروع الأخرى.
وفي جانب آخر أكد متعاملون في سوق الأسهم أن عمليات شراء أسماء المواطنين من قبل مواطنين آخرين للاكتتاب في أسهم شركة ينساب للبتروكيماويات سجلت ارتفاعا ملحوظا، ويقول راصدون في الأحياء الفقيرة في أطراف المدن والقرى إن بعض الوسطاء يجوبون الأحياء الفقيرة ومناطق سكنهم بشكل متواصل لشراء تسجيل الاكتتاب بأسماء المواطنين. وراوحت أسعار بيع الاسم بين 200 و300 ريال للاسم الواحد، ويتوقع أن تصل إلى 500 ريال خلال الأسبوع الأخير للاكتتاب في أسهم الشركة وذلك نظير التوقعات بارتفاع أسهم الشركة حال تداولها في سوق الأسهم.
ويقول مصرفيون عاملون في البنوك إن عملية اكتتاب المواطنين في استمارات الشركات المساهمة الجديدة مازالت تشهد بطئا كبيرا في إنهاء الإجراءات رغم مرور تجربة الاكتتاب أكثر من مرة واحدة لجميع المكتتبين، ويقترح المصرفيون أن يعاد تصميم الاستمارات بشكل يمنح مزيدا من المرونة والسرعة في إنهاء تعبئة الاستمارات بشكل سريع من أجل إنهاء أكبر عدد من المكتتبين.
وشهد مقر مجموعة سامبا المصرفية في أحد قصور الأفراح في الأحساء أمس إقبالا ضعيف ل في الفترة الصباحية، حيث تم توزيع 200 استمارة فقط على العملاء بينما تزداد عادة أعداد المكتتبين في الفترات المسائية بسبب نهاية الأسبوع، وأشيع أمس في صالات تداول الأسهم في البنوك أن هناك هيئة رقابية من قبل إدارة التربية والتعليم في المحافظة لمراقبة المعلمين المتسربين من أعمالهم مما تسبب في قلق أعداد كبيرة من المعلمين المتسربين من دوامهم مرجحين اتخاذ طرق جديدة في عملية البيع والشراء في الأسهم المحلية وذلك عن طريق الانترنت بهذا الخصوص.
و كشفت جولة ميدانية لمراسل "الاقتصادية" أمس في الأحساء، أن مدير أحد فروع البنوك في المنطقة عكف مع موظفي البنك على تدريب أعدادا كبيرة من العملاء على كيفية استخدام الصراف الآلي والهاتف المصرفي في عملية الاكتتاب, حيث قال المصرفي إننا نقوم بهذا الجهد الكبير لتحقيق عدة فوائد مستقبلية تتمثل في ازدياد المساهمات المقبلة، لا سيما بعد انضمام السعودية إلى منظمة التجارة العالمية, لكي يعتمد العميل على نفسه في المساهمات الأخرى، ما يساهم في تخفيف الأعباء في المستقبل على الموظف المختص, الارتقاء ببيئة الاكتتابات وآليات تنفيذها, توفير قنوات بديلة للمواطنين، كما أن خطوات الاكتتاب في شركة ينساب بواسطة الأنظمة الحديثة محددة وبسيطة وآلية تراعي أعلى درجات الدقة في إتمام العملية بأمان ويسر، فضلا عن أن هناك بعض العملاء يفضلون الاكتتاب عن طريق الاستمارة.
من جانبه أكد حسين بن خليفة العامر ـ تاجر ملبوسات ـ أن سوق الملابس سجلت انخفاضا كبيرا من قبل المواطنين, خصوصا لشراء الملابس الشتوية بسبب دخول الشتاء و قرب عيد الأضحى المبارك وذلك يعود لضخ أموال كبيرة في عملية الاكتتاب وسوق الأسهم.".







 
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الاخبار الاقتصادية ليوم الاحد الموافق 9/11/1426هـ 11/12/2005م الحزين البعيد الأخبـار والإعلانـات الإقتصـاديـه 4 11-12-2005 08:08 PM
الاخبار الاقتصادية ليوم السبت الموافق 8/11/1426هـ 10/12/2005م الحزين البعيد الأخبـار والإعلانـات الإقتصـاديـه 12 10-12-2005 04:17 PM
الاخبار الاقتصادية ليوم الخميس الموافق 6/11/1426هـ الحزين البعيد الأخبـار والإعلانـات الإقتصـاديـه 4 08-12-2005 08:57 AM
الاخبار الاقتصادية ليوم السبت الموافق 26/9/1426هـ مدري الأخبـار والإعلانـات الإقتصـاديـه 29 29-10-2005 04:05 AM
الاخبار الاقتصادية ليوم الخميس الموافق 1426/9/24هـ مدري الأخبـار والإعلانـات الإقتصـاديـه 31 27-10-2005 05:21 AM








الساعة الآن 07:15 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.