بورصة الاسهم السعودية




استرجاع كلمة المرور المفقودة طلب كود تنشيط العضوية تنشيط العضوية أنظمة المنتدى
العودة   بورصة الاسهم السعودية > المنتدى الرئيسي > الأخبـار والإعلانـات الإقتصـاديـه
الأخبـار والإعلانـات الإقتصـاديـه  المستجدات الإقتصاديه في الصحف اليوميه ومتابعه أخبار تداول الشركات وهيئة سوق المال



هيئة السوق المالية الكفاءة والشفافية محلياً والتنافسية إقليمياً

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 18-08-2004, 02:11 AM   #1
معلومات العضو
يزيد الخير






افتراضي هيئة السوق المالية الكفاءة والشفافية محلياً والتنافسية إقليمياً

كتبت هذه المشاركه بتاريخ [ قديم 18-08-2004, 02:11 AM ]
عزيزي القارئ : تذكر أنْ ماتقرأُه يمثل وجهة نظر كاتبهِ فقط ، وتعوّد دائماً على إتخاذ قرارك بعد مزيد من التفكير والتحليل لما تقرأهُ

هيئة السوق المالية الكفاءة والشفافية محلياً والتنافسية إقليمياً

قصي بن عبد المحسن الخنيزي

03/08/2004 /
تشهد سوق الأسهم السعودية ارتفاعاً غير مسبوق في تاريخها، وبلغت جميع مؤشراتها مستويات تتناسب مع حجم الاقتصاد السعودي ودوره المؤثر على الساحتين الإقليمية والدولية ويأتي الإعلان عن إنشاء هيئة السوق المالية ليضيف نوعاً من التفاؤل والارتياح لدى الأوساط الاقتصادية والاستثمارية، خصوصاً وأن قرار إنشاء الهيئة يحمل في طياته رسالة واضحة ومحددة لمحللي الاقتصاد، المراقبين والمستثمرين مفادها عزم صناع السياسة الاقتصادية تحسين البنية التنظيمية والتشريعية للسوق المالية، تطوير قنوات التمويل للمستثمرين المحلي والأجنبي، الدفع باتجاه تعميق السوق، رفع كفاءة السوق المالية، تفادي عمليات المضاربة من الداخل، الرقي بمستوى الشفافية والإفصاح عن مستوى الشركات المدرجة وهيئة السوق المالية، توفير الأوعية الاستثمارية القادرة على احتواء تدفقات الاستثمار الأجنبي، وتطبيق الأنظمة وتشريعات التعامل في السوق المالية بما يرسخ سلطة هيئة السوق وقدرتها على تنفيذ أحكام لجانها التشريعية.
وببراعته المعتادة، تناول الزميل عبد الحميد العمري يوم الاثنين الماضي، في مقال «هيئة السوق المالية من أين نبدأ؟» والذي نشر في هذه الصفحة متطلبات الرقي بالسوق المالية السعودية وشكلها العام من خلال الاسترشاد بالنموذج الأمريكي في هذا المجال ويصب مقالنا هذا في السياق نفسه ليسلط الضوء بشكل أكبر على بعض الجوانب التي تستحق الوقوف والتحليل عند تناول مهام وعمل هيئة السوق المالية فمن نافلة القول إن إحدى أهم الغايات الرئيسية لهيئة السوق المالية حماية المستثمرين والمتعاملين من خلال سن التشريعات والأنظمة، تجريم المضاربة من الداخل، وتنظيم ومراقبة القوائم المالية التي تضمن المنافسة العادلة بين جميع المتعاملين، المساواة في فرص الحصول على معلومات وبيانات السوق والشركات المدرجة، الحماية من عمليات الاختلاس والتحايل، ورفع القدرة التنافسية لسوق المال على المستوى الإقليمي.
ويشمل هدف سير عمليات السوق المالية بكفاءة ومساواة متابعة هيئة السوق المالية الشركات منذ ولادتها في السوق المالية ـ أي عند الطرح الأولي، وخلال فترة الإدراج، وصولاً إلى مرحلة الإفصاح الدوري عن الوضع المالي والتي من المفروض أن تتسم بالشفافية والدقة في كافة المراحل.
ففي مرحلة الطرح الأولي تقوم هيئة السوق المالية بإصدار آليات وقواعد تحدد سير عملية تسويق الأسهم وتسجيلها من خلال مراجعة وإقرار نوع الأسهم المزمع طرحها، قيمة الإصدار، المخاطر المالية، وغير ذلك ما يتعلق بالمستشار المالي والقانوني لعملية الإصدار كما تتابع هيئة السوق المالية التزام جميع الأطراف بالآليات المقرة وأنظمة الطرح الأولي بين جميع الأطراف كالبنك الاستثماري والمؤسسين والمستثمرين المؤسسين وفي مرحلة الإدراج تضطلع هيئة السوق المالية بعدد من المهام يأتي على رأسها تفادي عمليات المضاربة من الداخل والمضاربة غير القانونية عن طريق تحليل سجلات المتاجرة بالأسهم، تحديد المتاجرات والمضاربات المشبوهة، تحليل القوائم المالية شهرياً ومراجعة مكالمات البيع والشراء للحسابات المشكوك فيها، تحليل العلاقة بين المضاربات المتجارات المشبوهة ومصادر المعلومات الداخلية، ومتابعة تكرار هذه العمليات إلكترونياً وبالاعتماد على فريق التحقيقات الخاص بالسوق المالية ومن المهم أن يكون الفريق المسؤول عن متابعة عمليات المضاربة من الداخل على قدر عال من الحرفية والمعرفة التقنية والمالية والتحليلية لضمان دقة وكفاءة عملية التحقيق والتقليل من التضارب والقضايا المعلقة كما أن الأساليب المتبعة للتقليل من عمليات المضاربة من الداخل تشمل إلزام كبار الملاك في الشركات المدرجة والمديرين والمسؤولين بالإفصاح للهيئة عن عمليات البيع والشراء التي يقومون بها في أسهم الشركة أما فيما يتعلق بمرحلة الإفصاح الدوري عن الموقف المالي فيجب إلزام جميع الشركات المدرجة بتوفير قوائمها المالية للهيئة في تواريخ مجدولة ومحددة بجانب الإفصاح عن هذه القوائم والمحاسب القانوني المسؤول عنها في الوقت المحدد، مع الحرص على إقرار عقوبات مشددة ضد الشركات التي تتأخر في الإفصاح وتسليم قوائمها المالية وفق الطرق المحاسبية الموحدة التي تقرها هيئة السوق المالية والجدير بالذكر أن هناك معايير محاسبية محددة وموحدة توفرها جمعية المحاسبين السعودية، وبإمكان الهيئة الاستفادة من هذه المعايير نظراً لأسبقية جمعية المحاسبين في تطوير معايير المهنة على المستوى الوطني.
في الختام، من الضروري التأكيد على وجوب بناء القدرة البشرية الوطنية التي تتمكن من القيام بجميع المهام التنظيمية والتشريعية بأعلى مستوى ممكن، وأن تتجاوز رسالة الهيئة الجوانب المحلية ـ دون أن نبخسها حقها ـ للتركيز على إكساب السوق المالية السعودية ميزة تنافسية من حيث الكفاءة والجاذبية مقارنة بالأسواق المالية الإقليمية لكون تنافسية السوق المالية وقدرتها على امتصاص التدفقات النقدية وتوفير الفرص الاستثمارية والادخارية المتنوعة هي من أهم محددات الرقي بمعدلات الاستثمار والنمو الاقتصادي المستدام.

كاتب سعودي
-تم حذف البريد يرجى الإلتزام بقوانين المنتدى وشكرا. -

http://stage.eqt-srpc.com/Detail.asp?InNewsItemID=8455







لحفظ الموضوع والإستفاده منه إستخدم هذا الرابط :
هيئة السوق المالية الكفاءة والشفافية محلياً والتنافسية إقليمياً
http://www.sahmy.com/t371.html


 



Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.