بورصة الاسهم السعودية




استرجاع كلمة المرور المفقودة طلب كود تنشيط العضوية تنشيط العضوية أنظمة المنتدى
العودة   بورصة الاسهم السعودية > المنتدى الرئيسي > الأخبـار والإعلانـات الإقتصـاديـه
الأخبـار والإعلانـات الإقتصـاديـه  المستجدات الإقتصاديه في الصحف اليوميه ومتابعه أخبار تداول الشركات وهيئة سوق المال



أحياة كسابق عهدها أم تغيير جذري .. كيف ستبدو مدن العالم بعد انتهاء جائحة "كورونا"؟

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 15-06-2020, 08:16 PM   #1
معلومات العضو
ولدالقصيم

العضوية الذهبية

محـ اليتامى ـب






ولدالقصيم غير متواجد حالياً

أحصائية الترشيح

عدد النقاط : 2199
ولدالقصيم has a reputation beyond reputeولدالقصيم has a reputation beyond reputeولدالقصيم has a reputation beyond reputeولدالقصيم has a reputation beyond reputeولدالقصيم has a reputation beyond reputeولدالقصيم has a reputation beyond reputeولدالقصيم has a reputation beyond reputeولدالقصيم has a reputation beyond reputeولدالقصيم has a reputation beyond reputeولدالقصيم has a reputation beyond reputeولدالقصيم has a reputation beyond repute


اوسمتي



افتراضي أحياة كسابق عهدها أم تغيير جذري .. كيف ستبدو مدن العالم بعد انتهاء جائحة "كورونا"؟

كتبت هذه المشاركه بتاريخ [ قديم 15-06-2020, 08:16 PM ]
عزيزي القارئ : تذكر أنْ ماتقرأُه يمثل وجهة نظر كاتبهِ فقط ، وتعوّد دائماً على إتخاذ قرارك بعد مزيد من التفكير والتحليل لما تقرأهُ


أحياة كسابق عهدها أم تغيير جذري .. كيف ستبدو مدن العالم بعد انتهاء جائحة "كورونا"؟


ليست هذه هي المرة الأولى بالطبع التي يتعرض فيها العالم لأوبئة، فالتاريخ يحدثنا عن أمراض فتكت بالبشر في مختلف المدن، وعند التطرق إلى "كورونا"، سيذكره التاريخ بأنه فيروس نشأ في مدينة مكتظة بالسكان وسط الصين ثم تفشى عالمياً وتسبب في إصابة الملايين.

تغيرت الأحوال تماماً، وبدأ الكثيرون يتذكرون شكل الحياة قبل "كورونا"، وأصبحت الشوارع خاوية في مدن لطالما عانت من الزحام المروري والاكتظاظ السكاني والتلوث بشتى ألوانه.

لكن ماذا بعد انتهاء الجائحة؟ هل سيعود البشر لنمط حياتهم السابق؟ هل سيذهبون إلى أعمالهم وأنشطتهم عبر مترو مزدحم؟ ماذا عن شكل العمل في الشركات؟ أم أن العمل عن بعد سيكون أسلوب حياة؟

وتسعى المجتمعات للعودة إلى أنشطتها السابقة، وفي نفس الوقت، يتوقع البعض أن يصبح الخوف من المرض هو الأمر الاعتيادي الجديد، ومن أجل التكهن بالحياة الجديدة بعد الجائحة، نوقش مفكرون في ذلك لإعطاء لمحات عن شكلها.

اضغط على الصورة لعرضها كاملة.
كيف ستبدو مدن العالم بعد زمن "كورونا"؟


"ريتشارد فلوريدا": المدن الكبرى ستنجو من "كورونا"

- قال الأكاديمي بجامعة "تورونتو" وأحد مؤسسي "سيتي لاب" إن المدن الكبرى سوف تنجو من "كورونا" رغم أنها في الأغلب بؤر لتفشي الفيروس، لكن التاريخ يؤكد تغلبها على الأوبئة التي حدثت في الماضي وعادت أقوى مما كانت.

- انتشر وباء "الطاعون الدبلي" الذي عرف باسم الموت الأسود في مدن أوروبا خلال العصور الوسطى، كما ظهر في آسيا وانتشر في بعض مدنها حتى بداية القرن العشرين.

- تسببت الأنفلونزا الإسبانية عام 1918 في مقتل 50 مليون شخص حول العالم، ومع ذلك، سطع نجم مدن مثل نيويورك ولندن وباريس بعد انتهاء الوباء، ويظهر التاريخ كيف نجت المدن وانتقل إليها الكثيرون عقب الجائحة بحثاً عن الوظائف والأجور الأعلى فضلا عن أن بعض المدن عانت من انخفاض حاد في عدد سكانها.

- ربما شكلت الأوبئة في بعض المدن فرصا لإعادة تشكيل نفسها من كافة الجوانب بناءً على مدى طول الفترة التي عانت فيها كل مدينة من الجائحة، وفيما يتعلق بأزمة "كورونا"، ربما تتجه شعوب المدن والمناطق الحضرية لتغيير أنماط حياتها في التنقل والرغبة في الأمان الصحي بشكل أكبر.

- من الممكن توجه بعض سكان المدن إلى المناطق الريفية بعد انتهاء "كورونا"، لكن الشباب سيواصلون السعي وراء طموحاتهم الوظيفية مما سيبقيهم في المدن، أما الموسيقيون والفنانون، فسوف يتجهون إلى استئجار وحدات سكنية أقل تكلفة لتعرضهم لأزمات مالية شديدة نتيجة الانكماش الاقتصادي المرتبط بـ"كورونا".

- لطالما اعتبرت الأزمات والأوبئة بمثابة فرصة لتجديد الحياة في المجتمعات والمدن وتغيير أنماط وأساليب المعيشة.

"إدوارد جليزر": ما وراء الوظائف الحضرية

- تحدث الأكاديمي والاقتصادي بجامعة "هارفارد" "جليزر" عن أنه قبل جائحة "كورونا"، كان لديه ثقة في رواد الأعمال بالمناطق الحضرية وقدرتهم على خلق وظائف خدمية متنوعة تصمد أمام اقتصاد يميل بشكل متزايد نحو الأتمتة.

- أضاف أن وجود خدمة تقديم الشاي من أحد الأشخاص وعلى وجهه ابتسامة كانت بمثابة ملاذ آمن للباحثين عن وظائف، لكن التفاعل بين البشر ربما يقل بعد "كورونا"، ومثل هذه الوظائف ربما تختفي لو أصبح الخوف هو الأمر المعتاد، ومن ثم، ستختفي ملايين الوظائف الخدمية في المناطق الحضرية.

- لقد ازدهرت الشعوب وأصبحت المجتمعات أكثر صحة وأماناً على مدار عقود، ونسي الكثيرون تقريبا الجوائح وتفشي الأمراض، وفي تلك الأثناء، انتقلت وظائف من المزارع إلى المصانع والقطاع الخدمي الذي يوظف نحو 80% من القوى العاملة في أمريكا.

- في الولايات المتحدة وحدها، يعمل 32 مليونا في التجزئة والترفيه والضيافة، وهذه الوظائف في مرمى أزمة "كورونا"، ففي مسح حديث، توقعت مطاعم استمرار إغلاق أبوابها لأربعة أشهر وربما أكثر.

- يكمن الحل في استثمار مليارات الدولارات في بعض القطاعات الخدمية من أجل إنقاذ ملايين الوظائف التي ربما تختفي بعد انتهاء الأزمة.

"روبرت موجاه": فرصة للبناء على أسس أفضل

- قال مؤسس "معهد "إيجاربي" ومؤسسة "سيكديف جروب" "موجاه" إن "كورونا" يحدث تحولاً في الحياة العامة بالمدن، لقد أصبح التركيز على الأنظمة الصحية والمستشفيات، وانهارت الأنشطة التجارية وتقيدت حركة المواطنين وتم الضغط بقوة على البنية التحتية الرقمية حول العالم كما زادت التحديات الصحية الذهنية بعد أن أجبر مئات الملايين من البشر على العزل المنزلي.

- في غياب لقاح فعال ضد "كورونا"، يمكن أن تصبح كافة الأمور المذكورة روتيناً، ومع التركيز على إنقاذ حياة البشر، انحسرت جهود تنمية الاقتصادات مما يشكل خطورة على بعض الشعوب التي تواجه شبح الجوع ومشكلات اجتماعية.

- يحاول مسؤولو الولايات الأمريكية الوقوف على كافة المشكلات التي تتطلب التدخل عاجلاً لا سيما مع توقع موجة ثانية من "كورونا".

- على المدى القصير، تلعب التكنولوجيا دوراً حيوياً في التعامل مع الجائحة بأجهزة تعقب واختبار وتتبع للمخالطين لمصابي "كورونا" ومراقبة السجلات الصحية وقواعد التباعد الاجتماعي وتعزيز الأنظمة الصحية للتعامل مع التهديدات المستقبلية.

- يسرع "كورونا" من بعض التوجهات مثل رقمنة قطاع التجزئة والتحول إلى المجتمعات اللانقدية والعمل عن بعد والخدمات الافتراضية ووسائل النقل الآلية.

- لقد كشفت "كورونا" عورات في مجتمعات متقدمة كعدم المساواة وضعف الحوكمة، وهو ما يدفع بعض مسؤولي المدن لإعادة النظر والبناء على أسس أفضل.

"طوماس كامبانيلا": التعطش للعودة

- ذكر الأكاديمي بجامعة "كورنيل" "طوماس كامبانيلا" أن المدن حول العالم عانت من أوبئة أكثر فتكاً من "كورونا"، لكنها صمدت وازدهرت وأصبحت أكثر رخاءً وتقدماً.

- يرى "كامبانيلا" أن الانحسار في بعض الأنشطة الاقتصادية والاجتماعية في المناطق الحضرية خلال أزمة "كورونا" سيكون مؤقتاً على أقصى تقدير، وسوف تعود إلى سابق عهدها بل أكثر قوة وازدهاراً، هذا ما يقوله التاريخ كما حدث في لندن التي نجت من حرائق ووباء مهلك في ستينيات القرن السابع عشر.

- يمثل "كورونا" مجرد حلقة من سلسلة من الأوبئة الفتاكة عبر التاريخ، ليس هذا فقط، بل هناك الأزمات النووية كالحرب الباردة التي كانت تنذر بدمار شامل حال حدوث مواجهة بين القطبين النووين الولايات المتحدة والاتحاد السوفييتي في القرن الماضي.

- يتوقع "كامبانيلا" اختفاء بعض ملامح الحياة المعتادة بعد "كورونا" مثل ظهور بدائل للمطاعم والمقاهي التقليدية، فالشعوب أصبحت تتواصل رقمياً بشكل متزايد، ومن ثم، ربما تعتاد على ذلك.

- ربما يتجنب كبار السن والذين يعانون من الأمراض المزمنة التواجد في المناطق الحضرية، لكن الكثيرين بالطبع، سيندفعون للخروج من العزل المنزلي وقيود الإغلاق متعطشين للعودة.

"ريبيكا كاتز": ستعزز المدن أدوات الحماية من الأمراض

- أوضحت الأكاديمية بجامعة "جورجتاون" "رييبيكا كاتز" أن العالم تغير بالفعل مع "كورونا"، فهناك من يسعون للحصول على وظيفة أو تعليم، وهناك من يبحثون عن التفاعل مع أقرانهم أو تجارب جديدة.

- أعطت "كورونا" الفرصة للشعوب لزيادة الإدراك والوعي بالأمراض والأوبئة، وأصبحت المساحات الأكبر هي السكن والتعايش أكثر جذبا من ذي قبل.

- منح "كورونا" الفرصة أيضاً للحكومات والدول لتطوير أنظمتها الصحية من أجل الرد والمواجهة مع أي أمراض معدية وفتاكة بشكل أفضل في المستقبل.

"ميمونة شريف": يمكننا بناء مستقبل حضري أفضل

- قالت مسؤولة الأمم المتحدة "ميمونة شريف" إن نحو 95% من مصابي "كورونا" يعيشون في مناطق حضرية.

- يضرب "كورونا" المدن المكتظة بالسكان والمناطق الفقيرة في الدول مرتفعة الكثافة بالمواطنين والتي لا توفر أنظمة إسكان كافية وفي متناول التكلفة، فبدون وجود منزل، لا يمكن للمصاب بالفيروس التاجي عزل نفسه في مكان آمن بعيدا عن المستشفيات.

- يسبب "كورونا" بالفعل انقساما وسط المجتمعات الحضرية نتيجة عدم المساواة وعدم وجود أساسيات معيشية إنسانية في بعض الدول، وبعد انتهاء الجائحة، ربما يتطلب الأمر جهدا أكبر من حكومات هذه الدول لعلاج المشكلة من خلال توفير مسكن لائق وخدمات أساسية ومعيشية كالرعاية الصحية.

"كيران بيدي": مدن الهند ستصبح أقل زحاماً

- صرحت حاكمة "بودشيري" في الهند "كيران بيدي" بأن المدن في بلادها ستصبح أقل زحاما، كما أن وتيرة الهجرة من الريف إلى المناطق الحضرية بعد "كورونا" لا يمكن ان تستمر كما هي، وسوف تزدهر الزراعة بشكل أكبر.

- سوف تفقد مدن الهند - بناء على توقعات "بيدي" - بعض التنوع السكاني وملامح الحياة الاجتماعية العامة، فسوف تتزايد أنشطة توصيل السلع والخدمات للمنازل مع تراجع الأنشطة الترفيهية.

- على سبيل المثال، سيتحول المواطنون من قاعات السينما التقليدية إلى السينما المنزلية، كما أن مواقع وصالات اللياقة البدنية ربما تصبح منزلية.

- أما عن النقل الحضري، فسوف تكون أكثر شخصية وأقل مشاركة بين المواطنين في بعض مدن الهند الساعين للحفاظ على صحتهم، وعلاوة على ذلك، ستتزايد وتيرة العمل من المنزل ليصبح خياراً في ظل الرقمنة والحوسبة السحابية ووسائل التواصل الحديثة.

"جانيت صادق خان": المدن ستصبح أكثر مرونة وأماناً

- صرحت الكاتبة "جانيت صادق خان" بأن الطريق نحو التعافي من جائحة "كورونا" ربما يتمثل في معالجة مشكلة الطرقات والشوارع وتقليل الزحام المروري بها والذي يفتك بنحو 1.3 مليون شخص يموتون نتيجة حوادث المركبات كل عام.

- ترى الكاتبة أن "كورونا" يمكن أن تكون فرصة للمسؤولين في مختلف مدن العالم لتمهيد الطرق والشوارع بشكل أفضل لاستيعاب راكبي الدراجات والذين يسيرون على الأقدام وأيضاً تقليل الكثافات المرورية الأمر الذي يعني المزيد من المرونة والأمان.

- أظهرت ازمة "كورونا" مدى اعتماد المدن على العمالة الأساسية ووسائل النقل العامة للذهاب إلى وظائفهم، وبالتالي، يمكن معالجة ذلك عن طريق تغيير شكل الشوارع والطرق بالتزامن مع تغير أنماط العمل وتعزيز الاستثمار في البنية التحتية من أجل إدارة أي أزمة قادمة بشكل أفضل وأسهل.

"بروس كاتز": منحة من المحنة

- قال مدير مختبر "نوواك مترو فانينس" "بروس كاتز" إن التاريخ علمنا أن الأزمات غالبا ما ينتج عنها وكالات ومؤسسات حكومية جديدة الأمر الذي يشبه نيل منحة بعد محنة.

- على سبيل المثال، أسست الولايات المتحدة وزارة الأمن الداخلي عقب هجمات الحادي عشر من سبتمبر ودشنت مكتب الحماية المالية للمستهلكين بعد أزمة قطاع الإسكان عامي 2008 و2009.

- على الأرجح، سينتج عن أزمة "كورونا" تغيرا مؤسسياً في المدن لتنشأ وكالات وجهات جديدة من الأطلال مثلا لدعم الشركات الصغيرة بعد الجائحة.

"جويل كوتكين": الإسكان الحضري سيصبح أرخص تكلفة

- ذكر الأكاديمي بجامعة "تشابمان" "جويل كوتكين" أن المدن حول العالم سوف تظل كثيفة السكان، لكنها ستكون في حاجة ملحة للتغيير في أنماطها الاجتماعية والسكنية حيث سيتجه المزيد من مواطنيها نحو السكن في المناطق الحضرية التي ستكون أقل تكلفة من ذي قبل.

- سوف تتغير أيضاً شكل وسائل النقل، وسوف تعتمد المدن خاصة الكبرى على المركبات الآلية بدلا من الاكتظاظ المروري والزحام في محطات وعربات المترو.

- أيضاً، من الممكن تغير ديمغرافية المدن وأساليب الشركات في عمل موظفيها عن بعد لتوفير تكلفة استئجار مساحات إدارية أو بناء مقار باهظة التكلفة.

- بعد وباء فتاك في القرن العشرين، انخفض عدد السكان في "مانهاتن" بالولايات المتحدة من 2.5 مليون نسمة عام 1920 إلى 1.5 مليون نسمة عام 1970، وحدث أمر مماثل في باريس ولندن بعد جوائح، وبالتالي، ربما ينتقل مواطنو مدن كبرى بعد "كورونا" إلي مناطق حضرية تجنبا للتلوث والزحام بالتزامن مع العمل عن بعد.

"تشان هينج تشي": إعادة النظر في النماذج الاقتصادية

- صرح الأستاذ بجامعة "سنغافورة" "تشان هينج تشي" بأن جائحة "كورونا" تدق جرس إنذار للمدن حول العالم بضرورة إعادة النظر في التخطيط الحضري والأمان الصحي كأولوية قصوى.

- أعادت سنغافورة تشكيل وبناء منظومتها الصحية بعد وباء "سارس" عام 2003، لكن "كورونا" (كوفيد - 19) مختلف، فهناك الكثير من التحديات التي تواجه الأنظمة الصحية وسلاسل الإمداد الطبية والغذائية.

- تحتاج شعوب العالم لإعادة النظر في النماذج الاقتصادية التي تعتمد عليها مثل أنظمة هجرة العمالة، وضرورة الاستعانة بالأنظمة التكنولوجية لتعزيز الإنتاج.

"دان دوكتوروف": استعادة الأمان في المعيشة

- صرح مدير مختبرات "سايدووك لابس" "دوكتوروف" بأن مدن العالم ستصبح أقوى من ذي قبل عقب انتهاء أزمة "كورونا"، لكن السؤال: كيف؟

- ستعتمد النماذج الاقتصادية للمدن عقب "كورونا" على التنوع والاستدامة والفرص الاقتصادية وحل مشكلات مزمنة مثل التغيرات المناخية.

- يتوقع "دوكتوروف" انتعاش النمو السكاني في المناطق الحضرية بعد أزمة "كورونا" مع عودة الثقة والأمان لدى البشر حتى وسط الزحام دون خوف من تجاهل قواعد التباعد الاجتماعي.

- ربما تتغير أيضاً معايير البناء كالاعتماد على المنازل الخشبية الأقل تكلفة وذات البصمة الكربونية المتدنية.

- يطالب العلماء والخبراء باعتبار "كورونا" فرصة سانحة لجميع الشعوب والمجتمعات حول العالم لإعادة البناء وتغيير شكل المعيشة إلى أفضل مما كانت عليه قبل ظهور الفيروس التاجي.






لحفظ الموضوع والإستفاده منه إستخدم هذا الرابط :
أحياة كسابق عهدها أم تغيير جذري .. كيف ستبدو مدن العالم بعد انتهاء جائحة "كورونا"؟
http://www.sahmy.com/t351405.html


  رد مع اقتباس


إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
بورصات أكبر اقتصادات العالم قرب مستويات ما قبل "كورونا".. بعضها تجاوزها بنحو 6% مليون الأسهـــم السعـــوديــــه 1 09-06-2020 10:40 PM
جيف بيزوس قد يصبح أول "تريليونير" في العالم بسبب كورونا مليون الأخبـار والإعلانـات الإقتصـاديـه 0 16-05-2020 02:11 PM
استطلاع: أثرياء العالم يتمسكون بأسواق الأسهم على الرغم من جائحة «كورونا» support اسواق المال 0 12-05-2020 01:50 AM
أثرياء العالم يخسرون 444 مليار دولار في أسبوع "ذعر كورونا" مليون الأخبـار والإعلانـات الإقتصـاديـه 0 29-02-2020 09:20 AM
العالم يضع "أرامكو" على المحك في ثلاثة أحداث عصيبة نجحت بإدارتها بامتياز support اسواق المال 0 02-01-2020 03:31 AM








الساعة الآن 07:49 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.