بورصة الاسهم السعودية



استرجاع كلمة المرور المفقودة طلب كود تنشيط العضوية تنشيط العضوية أنظمة المنتدى
العودة   بورصة الاسهم السعودية > المنتدى الرئيسي > الأسهـــم السعـــوديــــه
الأسهـــم السعـــوديــــه   النقاش والمتابعه لوضع سوق الأسهم و هيئة سوق المال وشركات السوق ووسطاء التداول



تأملات في آيات من سورة الكهف

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 20-09-2019, 08:53 PM   #1
معلومات العضو
ولدالقصيم

العضوية الذهبية

محـ اليتامى ـب






ولدالقصيم متواجد حالياً

أحصائية الترشيح

عدد النقاط : 2159
ولدالقصيم has a reputation beyond reputeولدالقصيم has a reputation beyond reputeولدالقصيم has a reputation beyond reputeولدالقصيم has a reputation beyond reputeولدالقصيم has a reputation beyond reputeولدالقصيم has a reputation beyond reputeولدالقصيم has a reputation beyond reputeولدالقصيم has a reputation beyond reputeولدالقصيم has a reputation beyond reputeولدالقصيم has a reputation beyond reputeولدالقصيم has a reputation beyond repute


اوسمتي



افتراضي تأملات في آيات من سورة الكهف

كتبت هذه المشاركه بتاريخ [ قديم 20-09-2019, 08:53 PM ]
عزيزي القارئ : تذكر أنْ ماتقرأُه يمثل وجهة نظر كاتبهِ فقط ، وتعوّد دائماً على إتخاذ قرارك بعد مزيد من التفكير والتحليل لما تقرأهُ




(وَاصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُم بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ وَلَا تَعْدُ عَيْنَاكَ عَنْهُمْ تُرِيدُ زِينَةَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَلَا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَن ذِكْرِنَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ وَكَانَ أَمْرُهُ فُرُطًا ❨٢٨❩)
التدبر
(يريدون وجه الله)(يريدون وجهه) لم تتشعب إرادتهم في كل وادٍ،،هي نفوس صافية إرادتها واحدة،، (ولا تعد عيناك عنهم تريد زينة الحياة الدنيا) الصديق الصالح من إذا صاحبته تعلقتَ بالآخرة. ــ
" واتل ما أوحي إليك .... " " واصبر نفسك مع الذين يدعون ربهم .. " علمتني سورة الكهف أن أعظم وسائل الثبات: - التمسك بالقرآن - الصحبة الصالحة ــــ علمتني_سورة_الكهف أن من أعظم وسائل الثبات: - التمسك بالقرآن ﴿واتل ما أوحي إليك﴾ - الصحبة الصالحة ﴿واصبر نفسك مع الذين يدعون ربهم ــــ [ واصبر نفسك مع الذين يدعون ربهم ] الصحبة الصالحة عليك بها ، وحتى لو أرهقك نهجهم ومحاسبتهم لأفعالهم، فما عند الله لا ينال بالتمني ـــ إذا عاشرت مؤمنا فابقِ له المودة والاحترام .. وتغاض عن هفواته .. فإن ذلك من الصبر الجميل .. { واصبر نفسك مع اللذين يدعون ربهم ..) ــ "واصبر نفسك مع الذين يدعون ربهم" لا يكن معيار علاقاتك الميل النفسي .. والارتياح العاطفي .. هناك علاقات غير مريحة .. تدخلك الجنة ـــ واصبر نفسك مع الذين يدعون ربهم بالغداة والعشي" والصبر هنا على طاعة الله ، وهو أعلى أنواع الصبر، وبتمامه تتم باقي الأقسام. ـــ الصبر على رفقة الصالحين، من أعظم أسباب الثبات على العمل الصالح (واصبر نفسك مع الذين يدعون ربهم بالغداة والعشي يريدون وجهه) ــــ صديق الإنسان ومحبه هو من سعى في عمارة آخرته وإن أدى ذلك إلى نقص في دنياه . النووي شرح مسلم وأصل كلامه: " واصبر نفسك مع الذين يدعون ربهم " ـــ ( واصبر نفسك مع الذين يدعون ربهم بالغداة والعشي يريدون وجهه) أمر الله نبيه بالمصابرة في جلوسه مع المخلصين إذ أنهم لا يذكرون الدنيا. . ﴿واصبر نفسك ﴾ ليست العبادات باليسيرة على النفس، عليك أن تُعلمها الصبر على الطاعة وعلى ترك المعاصي لتنج وتُفلح ــ ﴿ وَاصْبِر نفسَكَ معَ الَّذِي يَدْعُون ربَّهُم ﴾ حتّى صُحبة الصّالحين ؛ تحتاج لصبر فـ ﴿ لا تعْدُ عيناك عنهُم ﴾ ـ جاهد نفسك على صحبة الأخيار : ﴿ واصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ الذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُم بالْغَدَاةِ وَالعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَه ﴾ ـ الزم كل تقي نقي ﴿واصبر نفسك مع الذين يدعون ربهم بالغداة والعشي﴾ وسِرْ في درب الهدى ﴿ولاتطع من أغفلنا قلبه عن ذكرنا﴾ ــ "يريدون وجهه" وهل هناك شيء يراد أعظم وأجل وأجمل وأهيب من وجهه ؟ ـ (ولا تعدُ عيناك عنهم تريد زينة الحياة الدنيا) إن من الصالحين من رؤيته هي : زينة الحياة الدنيا "ولا تعد عيناك عنهم تريد زينة الحياة الدنيا"كل ذهب وفضة وأموال وثروات الحياة لا تساوي مصلحاً حافي القدمين أشعث الرأس معروق الجبين ــ "ولا تعد عيناك عنهم" من تعبيد العين لله .. ألا تنظر بها إلا إلى الصالحين ـ "ولا تعد عيناك عنهم" نهي أن ننظر إلى الكافر نظر اهتمام وإعجاب ..فكيف بمن ينشر ثقافة تشير إلى تفوق الكافر .. وتخلف المسلم ــ " ولا تعدُ عيناك عنهم تُريد زينة الحياة الدنيا " مجالسة بعض الصالحين زينة الحياة الدنيا ــ
﴿ ولا تعد عيناك عنهم تريد زينة الحياة الدنيا ﴾ الصديق الصالح من زينة الحياة الدنيا. ـ (ولاتطع من أغفلنا قلبه عن ذكرنا!) إنه قلب نجس،،يُغفل الله ذاك القلب عن ذكره إكراما لاسمه، ولا تطع من أغفلنا قلبه عن ذكرنا واتبع هواه لا تكاد تجد مقلا من ذكر الله إلا وهو متبع لهواه
(من أغفلنا قلبه ..)لم يقل لسانه ، فقد تجد انسان دائم الذكر ولاتجد أثره في دينه وخلقه ومعاملاته والسبب أن ذكره بلسانه لابقلبه [ ولاتطع من أغفلنا قلبه عن ذكرنا ] إن جالسة فجالس صالحا وان شاورت فشاور عاقلا وإياك ومن سفه نفسه ولم يقيم لآخرته وزنا ان ترخي له سمعا
{وكان أمره فرطًا} ما رأيت أبلغ من هذا الوصف لكثير من الذين ضاعوا في أودية الانحراف
(ولا تطع من أغفلنا قلبه عن ذكرنا) قد يتشرف اللسان بذكر الخالق، لكن القلب لم يتشرف بعد ـ
ولا تطع من أغفلنا قلبه عن ذكرنا " غفل عن الله .... فأغفله الله عن ذكره
﴿ ...من أغْفَلْنا قلبَـه ﴾ ربما يكون اللسان ذاكراً..لكن القلب غافل!! يارب أحيي قلوبنا بذكرك ومعرفتك ـ " ولا تطع من أغفلنا قلبه عن ذكرنا واتبع هواه و كان أمره فرطا " يارب .. أعذنا من غفلة القلب واتباع الهوى وانفراط الأمر ـ ولا تُطِعْ من أغفلنا قلبه عن ذكرنا واتبع هواه.. " إذاً .. أَتــبـعُ مَـنْ ؟ " واتبعْ سبيلَ من أنابَ إليّ ولا تطع من أغفلنا قلبه عن ذكرنا " غفل عن الله .... فأغفله الله عن ذكره . وقفة تدبرية حول قوله تعالى : { ولا تطع من أغفلنا قلبه عن ذكرنا واتبع هواه { قال : أغفلنا قلبه ! ولم يقل : لسانه..! لأن الغفلة حقيقة هي غفلة القلب فهي التي تورث العبد اتباع الهوى؛ وكم من ذاكر بلسانه متبع لهواه لم يردعه ذكره لله بلسانه عن اتباع هواه ؛ لأنه غافل القلب عن ذكر ربه يستطيع الإنسان أن يحلل كل محرم إذا وُجد الهوى (واتبع هواه وكان أمره فرطاً) فإن الهوى يفرط أحكام الدين كانفراط العقد مسألة تتلوها أُخرى ـ من آثار قلة الذكر: اتباع الهوى وانفراط حياته "ولا تطع من أغفلنا قلبه عن ذكرنا واتّبع هواه وكان أمره فرطا" ﴿ولا تطع من أغفلنا قلبه عن ذكرنا واتّبع هواه وكان أمره فرطا﴾ التنازل لعبيد الهوى مهانة لقيم الإسلام فلو استشعروها لارتقوا لها! ـ ( يريدون وجهه ولا تعد عيناك عنهم) النظر (للمخلصين) استقرار وراحة للعيون قال تعالى ﴿من أغفلنا قلبه﴾ لم يقل لسانه، فقد تجد رجلا دائم الذكر ولا تجد أثر هذا في دينه وخلقه ومعاملاته، والسبب أن ذكره بلسانه لا بقلبه. ـ "يُرِيدُونَ وَجْهَه" إذا تمكنت من تحقيق هذه الغاية الغالية مع موافقة الشرع فقد هانت بعدها كل النتائج مهما كانت مؤلمة ـ ﴿ ...من أغْفَلْنا قلبَـه ﴾ علمتني سورة الكهف أن اللسان ربما يكون ذاكرًا.. لكن القلب غافلا. اللهم أحيي قلوبنا بذكرك ومعرفتك ــ كثرة الذكر ينأى بك عن اتباع الهوى، وقليل الذكر تتخطفه الاهواء وينفرط أمره. (ولا تطع من أغفلنا قلبه عن ذكرنا واتّبع هواه وكان أمره فرطا) يستطيع الإنسان أن يحلل كل محرم إذا وُجد الهوى (واتبع هواه وكان أمره فرطاً) فإن الهوى يفرط أحكام الدين كانفراط العقد مسألة تتلوها أُخرى .
ذكر الله والهوى ضدان، كلما لهج اللسان بالذكر نفر الهوى من القلب (ولا تطع من أغفلنا قلبه عن ذكرنا واتبع هواه) ـ عشرة المؤمنين والإبقاء على مودتهم والإغضاء عن هفواتهم، خصال تعتمد على الصبر الجميل (وَاصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ). ــــ
الغفلة مضادة للعلم، منافية له، وقد ذم سبحانه أهلها، ونهى عن الكون منهم، وعن طاعتهم والقبول منهم، قال تعالى: (وَلَا تَكُنْ مِنَ الْغَافِلِينَ)، وقال تعالى: (وَلَا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَنْ ذِكْرِنَا). ـ (وَلَا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَنْ ذِكْرِنَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ) لم يقل لا تطع من أسكتنا لسانه، بل قال: (مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ)، وما أكثر ذكرنا باللسان مع غفلة الجنان، وهذا لا شك أنه ينقص الثواب، وينقص الآثار المترتبة على الذكر مثل: صلاح القلب، والاتجاه إلى الله، والإنابة إليه، وغير ذلك. ــــ
(وَاصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ) هل تدبرنا لمن وجه هذا الخطاب؟ وكيف أن الذين طولب بصحبتهم أقل منه منزلة! بل وحذره من تركهم طلبًا لزينة الحياة الدنيا! إنه لدرس بليغ في بيان ضرورة مصاحبة الصالحين، والصبر على ذلك، وأن الدعوة إنما تقوم على يد من قويت صلتهم بربهم، ولو كان حظهم من الدنيا قليلًا! ـ "فتش في صداقاتك:
الفاسق المصر على الفسق لا فائدة في صحبته؛ لأن من يخاف الله لا يصر على كبيرة، ومن لا يخاف الله لا تؤمن غائلته، ولا يوثق بصداقته، بل يتغير بتغير الأغراض، وقد قال تعالى: (وَلَا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَنْ ذِكْرِنَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ).

﴿ واصبر نفسك مع الذين يدعون
ربهم بالغداة والعشي يريدون وجهه ﴾

فتّش عن المخلصين
الذين لا يريدون إلا الله
واقترب منهم
(واصبر نفسك مع الذين يدعون ربهم بالغداة والعشي يريدون وجهه).
وصية عظيمة تذكرها كلما قرأت سورة الكهف كل جمعة واحرص على تطبيقها.
﴿ولا تطع من أغفلنا قلبه عن ذكرنا
واتبع هواه وكان أمره فرطا﴾
علامات صاحب السوء:
بعيد عن ذكر الله
متبع لهواه
مضيع لأوقاته بالسفاهة
{ولا تطع من أغفلنا قلبه عن ذكرنا واتبع هواه وكان أمره فرطا}
من اتصف بشيء من تلك الصفات فله نصيب منها، وإن كان مسلماً، فلنحسن اختيار من نصاحب، حتى لا يجرنا إلى شيء من تلك البواقع؛ لقوة تأثير الصاحب في صاحبه، والخليل في خليله.

﴿يَدعونَ رَبَّهُم بِالغَداةِ وَالعَشِيِّ﴾
أول النهار وآخره
الحرص الدائم على الدعاء والأذكار سبب للإجابة والفرج ــ
تدبر قوله تعالى: (وَلَا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَنْ ذِكْرِنَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ وَكَانَ أَمْرُهُ فُرُطًا) إن الجملة الأخيرة تدل على أن الأمر الفرط، أو الوضع السائب، أو المجتمع المحلول، يجيء ثمرة غفلة القلب، واتباع الهوى، سواء أكان ذلك في أحوال النفس أم في أخلاق الجماعة! ـ
واصبر نفسك مع الذين يدعون ربهم بالغداة والعشي يريدون وجهه ولا تعد عيناك عنهم" قال عليه السلام ( الرجل على دين خليله؛ فلينظر أحدُكم من يخالل ) ــ (واصبر نفسك مع الذين يدعون ربهم بالغداة والعشي يريدون وجهه) الفلاح ليس بمصاحبة أصحاب المناصب والأموال إنما برفقة الذين يريدون وجه الله. ـ (ولا تطع من أغفلنا قلبه عن ذكرنا واتبع هواه) إذا أردت أن تقتدي بأحد فانظر : هل هو من أهل الذكر أو من الغافلين؟ وهل الحاكم عليه الهوى أو الوحي؟

(ولا تطع من اغفلنا قلبه عن ذكرنا)
لم يقل لسانه لان الغفلة مصدرها القلب
فكم من ذاكر بلسانه وما اعتبر قلبه
( واصبر نفسك ) جاهد نفسك على أعباء الدعوة ومرّ ظروفها وضعف أتباعها وهوانهم على الناس فإن المخلص لله عزيز عند الله ـ {واصبر نفسك مع الذين يدعون ربهم} صحبة الأخيار أعظم خيار ـ واصبر نفسك اختر لنفسك الصحبة التي تعينك وتقوي ايمانك واصبر معهم على ماينالكم من العنت والشده ومقاومة اعداء الدين ــ ﴿ واصبر نفسك مع الذين يدعون ربهم
بالغداة والعشي يريدون وجهه ﴾

الرفقة الطيبة تعين في دروب الحياة
اللهم أرزقنا صحبة الأخيار ـ
ذكر الله والهوي ضدان كلما لهج اللسان بالذكر نفر الهوي من القلب

لاءات سورة الكهف :
1- لا تجادل : ( فَلَا تُمَارِ فِيهِمْ إِلَّا مِرَاءً ظَاهِرًا ) .
2- لا تستفت ِ من ليس عنده علم : ( وَلَا تَسْتَفْتِ فِيهِم مِّنْهُمْ أَحَدًا ) .
3- لا تقولن لشئ أنك فاعله ، و لا تخطط لأمر حالى أو مستقبلى دون أن تستثنى : ( وَلَا تَقُولَنَّ لِشَيْءٍ إِنِّي فَاعِلٌ ذَلِكَ غَدًا ) ، ( إِلَّا أَن يَشَاءَ اللَّهُ ) .
4- لا تصرف بصرك عن صحبة الصالحين طمعا فى زينة الدنيا : ( وَلَا تَعْدُ عَيْنَاكَ عَنْهُمْ تُرِيدُ زِينَةَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ) .
5- لا تطع غافلا عن ذكر الله عز و جل متبعا هواه : ( وَلَا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَن ذِكْرِنَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ وَكَانَ أَمْرُهُ فُرُطًا ) .
6- لا تستعجل بالسؤال و الاستفهام قبل أن يتم محدثك كلامه : ( قَالَ فَإِنِ اتَّبَعْتَنِي فَلَا تَسْأَلْنِي عَن شَيْءٍ حَتَّى أُحْدِثَ لَكَ مِنْهُ ذِكْرًا ) .
7- لا تكابر عن الإعتذار إن كنت مخطئاً ، و لا تمنع الأخرين من الإعتذار إن أخطأوا : ( قَالَ لَا تُؤَاخِذْنِي بِمَا نَسِيتُ ) .
8- لا تحمل نفسك أو غيرك ما لا تطيق : ( وَلَا تُرْهِقْنِي مِنْ أَمْرِي عُسْرًا ) .
9- لا تصاحب من انقطعت بينك و بينه مقومات الصداقة و الصحبة الدائمة : ( فَلَا تُصَاحِبْنِي قَدْ بَلَغْتَ مِن لَّدُنِّي عُذْرًا ) .
10- لا تشرك بالله : ( وَلَا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَدًا ) .
(وَلَا تَعْدُ عَيْنَاكَ عَنْهُمْ)

لا تترك من يرجو صحبتك..
لا تتجاوز من يحبك..
لا تنصرف عن قلوب أقبلت إليك..
الهوى سُمّ العقول ، يُلوّث الأفكار فتُهِلك أصحابها ومن تأثر بهم ( ولا تطع من أغفلنا قلبه عن ذكرنا واتبع هواه وكان أمره فرطا )

الإكثار من ذكر الله يعين على سداد الرأي ، وقليل الذكر قلّما يصيب وإن أصاب قلّت بركة إصابته ( ولا تطع من أغفلنا قلبه عن ذكرنا واتبع هواه )
(وَاصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُم)
قال بن كثير :
اجلس مع الذين يذكرون الله ويهللونه
خاتم الأنبياء يأمره ربه بالجلوس
فى مجالس الذكر ـ
[ و اتبع هواه وكان أمره فرطا ] جاهد ان لا يكون للهوى سلطان على نفسك واكبح جماحه ما استطعت، فلن يفلح من ارخى عنان الهوى . رحم الله من أعان أخيه
على صلاح آخرته
(وَاصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ الَّذِينَ يَدْعُونَ
رَبَّهُم بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ) ـ
ليكن فى ذهنك
أنك إن اخترت السمو الأخلاقي
لأجل ثناء الناس
فسترسب عند أول إمتحان جفاء
وإذا اخترته لله
فسيكون حالك واحد
فى الصفاء والجفاء
(يُرِيدُونَ وَجْهَهُ) ـ
(وَاصْبِرْ)
(اصْبِرُوا)
(وَلَنَصْبِرَنَّ)
(لَمَّا صَبَرُوا)
(بِمَا صَبَرْتُم)
(وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ)
(وَاسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ)
وسياقات أخرى غزيرة
تذكرنا بأن الصبر
هو راحلة هذا الطريق! ــ
(وَاصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُم بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ)
فتش عن المخلصين
اللذين لا يريدون إلا الله
وإقترب منهم ــ
الحذر من اتباع الهوي ـ (وَاصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُم)
بصيغة الجمع
(وَلَا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَن ذِكْرِنَا)
بصيغة المفرد
فشخص واحد كفيل
بأن يخرجك من الجماعة الصالحة
ذكر الله وهوى النفس ضدان، إذا زاد أحدهما في القلب نقص الآخر
(ولا تطع من أغفلنا قلبه عن ذكرنا واتبع هواه)
- مما يدلل على أهمية حضور القلب في العبادات قوله تعالى : ( ولا تطع من أغفلنا قلبه عن ذكرنا واتبع هواه وكان أمره فرطا ) .

- لم يقل ( أغفلنا لسانه ) بل قال " أغفلنا قلبه " لأن حضور القلب عند العبادة من أعظم أسباب الثبات على الدين والقبول عند الله . ـ
دائما
الصبر على جفوة الإخوان
في الله
وفظاظة أحدهم
أرحم بالقلب
من مصارعة تركهم وفقدهم
مهما كانت المبررات
فاختيار الوحدة
والتجديف بيد واحدة
اختيار يروج في سوق إبليس
وستكون العاقبة
أن يسرعك الدهر
(وَاصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُم بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ ) ـ
(واصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُم بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ)
قال القرطبي رحمه الله( وخص الغداة والعشي بالذكر؛لأن الشغل غالب فيهما على الناس ، ومن كان في وقت الشغل مقبلًا على العبادة كان في وقت الفراغ من الشغل أعمل)
من فقه هذا عرف أنه لايفرغ
(واصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُم بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ)
(فإذا فرَغْتَ فانصب)
المؤمن لايفرغ فهو مقبل على العبادة والذكر والدعاء في كل أحواله وأوقاته يبتغي وجه الله. ـ
لاءات سورة الكهف :
1- لا تجادل : ( فَلَا تُمَارِ فِيهِمْ إِلَّا مِرَاءً ظَاهِرًا ) .
2- لا تستفت ِ من ليس عنده علم : ( وَلَا تَسْتَفْتِ فِيهِم مِّنْهُمْ أَحَدًا ) .
3- لا تقولن لشئ أنك فاعله ، و لا تخطط لأمر حالى أو مستقبلى دون أن تستثنى : ( وَلَا تَقُولَنَّ لِشَيْءٍ إِنِّي فَاعِلٌ ذَلِكَ غَدًا ) ، ( إِلَّا أَن يَشَاءَ اللَّهُ ) .
4- لا تصرف بصرك عن صحبة الصالحين طمعا فى زينة الدنيا : ( وَلَا تَعْدُ عَيْنَاكَ عَنْهُمْ تُرِيدُ زِينَةَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ) .
5- لا تطع غافلا عن ذكر الله عز و جل متبعا هواه : ( وَلَا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَن ذِكْرِنَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ وَكَانَ أَمْرُهُ فُرُطًا ) .
6- لا تستعجل بالسؤال و الاستفهام قبل أن يتم محدثك كلامه : ( قَالَ فَإِنِ اتَّبَعْتَنِي فَلَا تَسْأَلْنِي عَن شَيْءٍ حَتَّى أُحْدِثَ لَكَ مِنْهُ ذِكْرًا ) .
7- لا تكابر عن الإعتذار إن كنت مخطئاً ، و لا تمنع الأخرين من الإعتذار إن أخطأوا : ( قَالَ لَا تُؤَاخِذْنِي بِمَا نَسِيتُ ) .
8- لا تحمل نفسك أو غيرك ما لا تطيق : ( وَلَا تُرْهِقْنِي مِنْ أَمْرِي عُسْرًا ) .
9- لا تصاحب من انقطعت بينك و بينه مقومات الصداقة و الصحبة الدائمة : ( فَلَا تُصَاحِبْنِي قَدْ بَلَغْتَ مِن لَّدُنِّي عُذْرًا ) .
10- لا تشرك بالله ( وَلَا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَدًا )
(يُرِيدُونَ وَجْهَهُ)

إذا تمكنت من تحقيق هذه الغاية الغالية
مع موافقة الشرع فقد هانت بعدها كل النتائج
مهما كانت مؤلمة. ـ
(وَاصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ الَّذِينَ يَدْعُونَ
رَبَّهُم بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ)
فتش عن المخلصين الذين
لا يريدون إلا الله واقترب منهم ـــ






لحفظ الموضوع والإستفاده منه إستخدم هذا الرابط :
تأملات في آيات من سورة الكهف
http://www.sahmy.com/t346586.html


  رد مع اقتباس


إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تأملات تربوية في قصة أهل الكهف الراقيه المنتدى الإسلامي 2 20-09-2013 11:23 AM
تأملات في سورة العصر عفيفي المنتدى الإسلامي 1 13-10-2011 11:38 PM
آيات الكهف .. ومراتب التقويم عفيفي المنتدى الإسلامي 1 28-05-2011 10:35 AM
فوائد سورة الكهف عضو فعال المنتـدى الــعـــــــام 2 30-11-2007 02:54 PM
فضل سورة الكهف$$ طلال الجيلاني الأسهـــم السعـــوديــــه 3 06-01-2006 04:19 AM








الساعة الآن 09:39 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.