بورصة الاسهم السعودية



استرجاع كلمة المرور المفقودة طلب كود تنشيط العضوية تنشيط العضوية أنظمة المنتدى
العودة   بورصة الاسهم السعودية > المنتدى الرئيسي > الأخبـار والإعلانـات الإقتصـاديـه
الأخبـار والإعلانـات الإقتصـاديـه  المستجدات الإقتصاديه في الصحف اليوميه ومتابعه أخبار تداول الشركات وهيئة سوق المال



النموذج الياباني..كيف يمكن للاقتصادات العالمية تجنب مخاطره وعدم الوقوع في فخه؟

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-09-2019, 11:51 PM   #1
معلومات العضو
ولدالقصيم

العضوية الذهبية

محـ اليتامى ـب






ولدالقصيم غير متواجد حالياً

أحصائية الترشيح

عدد النقاط : 2159
ولدالقصيم has a reputation beyond reputeولدالقصيم has a reputation beyond reputeولدالقصيم has a reputation beyond reputeولدالقصيم has a reputation beyond reputeولدالقصيم has a reputation beyond reputeولدالقصيم has a reputation beyond reputeولدالقصيم has a reputation beyond reputeولدالقصيم has a reputation beyond reputeولدالقصيم has a reputation beyond reputeولدالقصيم has a reputation beyond reputeولدالقصيم has a reputation beyond repute


اوسمتي



افتراضي النموذج الياباني..كيف يمكن للاقتصادات العالمية تجنب مخاطره وعدم الوقوع في فخه؟

كتبت هذه المشاركه بتاريخ [ قديم 02-09-2019, 11:51 PM ]
عزيزي القارئ : تذكر أنْ ماتقرأُه يمثل وجهة نظر كاتبهِ فقط ، وتعوّد دائماً على إتخاذ قرارك بعد مزيد من التفكير والتحليل لما تقرأهُ



النموذج الياباني..كيف يمكن للاقتصادات العالمية تجنب مخاطره وعدم الوقوع في فخه؟

في عشرينيات القرن الماضي، حدد أحد الكتاب البريطانيين الفرق بين الخبر والحبكة، فقول إن فلانا قد مات يعد خبرا، لكن القول إن زوجته مرضت من الحزن عليه فهي حبكة، والمستثمرون يحبون الأخبار لكنهم يحبون الحبكة أكثر، وتناولت "الإيكونوميست" في تقرير ما يحدث في الأسواق على طريقة الحبكة اليابانية.

ويمكن صياغة الحبكة اليابانية كالتالي: انفجرت فقاعة في أواخر القرن الماضي، هيمن الحذر على المستثمرين ووقع الاقتصاد بين مطرقة ضعف التضخم بشكل كبير والحيلولة دون المزيد من خفض الفائدة وارتفع حجم الدين العام بالتزامن مع زيادة متوسط أعمار السكان.

اضغط على الصورة لعرضها كاملة.

إسقاط واقعي

- في نسخة أخرى شبيهة بالحبكة اليابانية، ظهرت ألمانيا على السطح مؤخراً حيث تعاني برلين هي الأخرى من ارتفاع متوسط أعمار القوى العاملة بالتزامن مع انخفاض العوائد على سنداتها إلى مستويات سالبة.

- ليست ألمانيا فحسب، بل إن هناك اقتصادات أخرى تتراجع فيها العوائد على سنداتها إلى مستويات منخفضة أو سالبة، ففي أمريكا، بلغ العائد على السندات لأجل ثلاثين عاما 2% فقط.

- يخشى كثيرون من انتشار النموذج الياباني وتدني قدرات البنوك المركزية على التدخل لدعم تلك الاقتصادات ليبقى السؤال: هل التشابه مع نموذج طوكيو سيكون مجرد صورة عابرة؟ وإلى أين ستؤول الأمور؟

- كانت تجربة طوكيو سابقة لما يحدث حالياً عندما انخفض العائد على سنداتها العشرية أدنى 2% عام 1998، وكان العجز في الموازنة الحكومية ضخماً في ذلك الوقت، وبدأت صناديق التحوط بيع السندات الحكومية اليابانية، ورغم ذلك، ظلت أسعار المستهلكين في انكماش مستمر وتواصل انخفاض الفائدة.

- منذ ذلك الحين، ومن وقت لآخر، ساد القلق والحذر من تكرار هذه الأحداث في اقتصاد ما، وهذا ما ظهر في خطاب ألقاه "بن برنانكي" عام 2002 قبل تولي رئاسة الاحتياطي الفيدرالي.

اضغط على الصورة لعرضها كاملة.

ما الدروس المستفادة؟

- من أبرز الدروس التي يمكن الاستفادة منها عند تناول الأزمة اليابانية ضرورة إصلاح القطاع المصرفي، وحيازة سندات حتى الديون المعدومة، واستغلال كل أدوات السياسة النقدية لإنعاش الاقتصاد وعدم السماح لأسعار الأصول بالانهيار.

- بعد الأزمة المالية العالمية في 2008، تم تطبيق بعض هذه الدروس، وبعد مرور عقد، طفت الطريقة اليابانية إلى السطح في ظل استمرار الفائدة المنخفضة لفترات طويلة، وزاد متوسط أعمار المواطنين، وهو أمر شديد الأهمية عند النظر إلى أستراليا التي لم تسجل ركودا اقتصاديا منذ ربع قرن وتتميز بالقوة العاملة الشابة، ورغم ذلك، انخفض العائد على سنداتها العشرية أدنى 1%.

- يرجع كل ذلك إلى المخاوف بشأن ركود الاقتصاد العالمي، وهو ما دفع ببنوك مركزية على رأسها الفيدرالي لخفض الفائدة التي لا تزال قرب أدنى مستوياتها أصلاً، وهذا ما تسبب في شكوك حول مدى قدرة تلك البنوك المركزية على إعادة الاقتصادات إلى مسارها الصحيح، وهنا تكمن المشكلة الأساسية، فالحديث عن النموذج الياباني يعيد إلى الأذهان عدم قدرة بنكها المركزي على اتخاذ سياسات فاعلة لدعم النمو، وهذا ما وصلت إليه أوروبا بالفعل.

- عند نفاد قدرات السياسة النقدية والوقوع في فخ النموذج الياباني، ربما يكمن الحل في السياسة المالية من خلال دعم الحكومات الاقتراض الرخيص وخفض الضرائب وزيادة الإنفاق.

- هذا ما تدرسه الحكومة الألمانية التي تريد ضخ حوافز مالية الأمر الذي ينعكس إيجابياً على اقتصادها والإفلات من النموذج الياباني، وبالتالي، من أجل نجاح الحبكة، لا يمكن القول إن زوجة المتوفى ماتت أيضاً بل يجب القول إنها تغلبت على أحزانها ومضت قدما.







لحفظ الموضوع والإستفاده منه إستخدم هذا الرابط :
النموذج الياباني..كيف يمكن للاقتصادات العالمية تجنب مخاطره وعدم الوقوع في فخه؟
http://www.sahmy.com/t346252.html


  رد مع اقتباس


إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الشركة العالمية للحلول المكتبية تجسد مفهوم بيئة عمل ملهمة ومريحة support اسواق المال 0 26-09-2016 03:41 AM
استطلاع: نمو ضعيف للاقتصادات الآسيوية في 2014 support اسواق المال 0 26-04-2014 03:00 AM
يجب مراعــاة هذا النموذج وعدم الانخراط بتفاؤل او تشاؤم ..(3) صقر السعودية الأسهـــم السعـــوديــــه 11 07-02-2007 11:21 PM
يجب مراعــاة هذا النموذج وعدم الانخراط بتفاؤل او تشاؤم ..(2) صقر السعودية الأسهـــم السعـــوديــــه 17 14-01-2007 10:42 PM
يجب مراعــاة هذا النموذج وعدم الانخراط بتفاؤل او تشاؤم .. صقر السعودية الأسهـــم السعـــوديــــه 16 16-12-2006 11:51 PM








الساعة الآن 07:07 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.