بورصة الاسهم السعودية



استرجاع كلمة المرور المفقودة طلب كود تنشيط العضوية تنشيط العضوية أنظمة المنتدى
العودة   بورصة الاسهم السعودية > المنتدى الرئيسي > الأسهـــم السعـــوديــــه
الأسهـــم السعـــوديــــه   النقاش والمتابعه لوضع سوق الأسهم و هيئة سوق المال وشركات السوق ووسطاء التداول



احترس مما تراه ..كيف تفوقت الآراء على الحقائق في عصر التكنولوجيا؟

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 13-08-2019, 12:22 AM   #1
معلومات العضو
ولدالقصيم

العضوية الذهبية

محـ اليتامى ـب






ولدالقصيم غير متواجد حالياً

أحصائية الترشيح

عدد النقاط : 2159
ولدالقصيم has a reputation beyond reputeولدالقصيم has a reputation beyond reputeولدالقصيم has a reputation beyond reputeولدالقصيم has a reputation beyond reputeولدالقصيم has a reputation beyond reputeولدالقصيم has a reputation beyond reputeولدالقصيم has a reputation beyond reputeولدالقصيم has a reputation beyond reputeولدالقصيم has a reputation beyond reputeولدالقصيم has a reputation beyond reputeولدالقصيم has a reputation beyond repute


اوسمتي



افتراضي احترس مما تراه ..كيف تفوقت الآراء على الحقائق في عصر التكنولوجيا؟

كتبت هذه المشاركه بتاريخ [ قديم 13-08-2019, 12:22 AM ]
عزيزي القارئ : تذكر أنْ ماتقرأُه يمثل وجهة نظر كاتبهِ فقط ، وتعوّد دائماً على إتخاذ قرارك بعد مزيد من التفكير والتحليل لما تقرأهُ



احترس مما تراه ..كيف تفوقت الآراء على الحقائق في عصر التكنولوجيا؟

حينما سُئل "أرسطو" قبل قرون طويلة مضت عمن يحب محاورتهم قال "العلماء"، فسألوه إن كان يكره الحديث مع الجهلة، فقال "لا إنما أحب الحديث معهم أيضًا"، وعندما سئل عمن يكره محاورتهم أجاب بأنه يكره محاورة أصحاب الآراء، فهؤلاء هم جهلة يعتقدون أنهم يعلمون ولذلك هم "الأسوأ".

اضغط على الصورة لعرضها كاملة.

اختلاط خطير

ومؤخرًا نشر مركز "راند" بحثًا كشف فيه عما يعرف بظاهرة "تآكل الحقيقة"، وأحد جوانبها هو الاختلاط بين الرأي والمعلومة، واعتقاد الشخص الخاطئ عن نفسه "بأنه يعلم"، وبالتالي لا يسعى للمزيد من التحصيل ويبقى في تلك المساحة الرمادية بين العلم والجهل.

ويشير التقرير إلى أن قرابة 74% من مستخدمي "فيسبوك" يتعاملون مع ما يتابعونه على صفحات الأصدقاء من معلومات على أنها "حقائق" لا مراء فيها، بينما يتشكك قرابة الثلثين في ما يتلقونه من أخبار من وسائل الإعلام التقليدية بدعوى وجود انحيازات مُسبقة.

وعلى الرغم من هذا، إلا أن نسبة الاعتماد على وسائل التواصل الاجتماعي كمصدر للأخبار -الموقع نفسه وما يضمه من أشخاص ومجموعات ليس مجموعات الوسائل الاجتماعية- ما تزال محدودة في الدول المتقدمة، إذ لا يراها إلا 17% كمصدر "جيد" للأخبار، ويتشكك البقية بدرجات مختلفة في ما تقدمه، بينما يثق الثلث بها.

وتشير الدراسة إلى وجود أزمة شديدة للغاية في وسائل التواصل الاجتماعي تتعلق بكيفية تقدير المصداقية، حيث يرى الشخص اسم صديق يثق به على المنشور فيبدي استعدادًا مبدئيًا لتصديق ما يطرحه، قبل الخوض حتى في تفاصيله.

قبول غير منطقي

ولقياس ذلك قدم باحثون معلومة لعدد من المتابعين على حساب مجهول على "فيسبوك"، وقدموها على حساب لصديق شخصي لآخرين، فارتفعت نسبة القبول للمعلومات بين الفئة الثانية بنسبة 60%، وذلك دون الخوض حتى في ما إذا كان هذا الصديق الشخصي "شخصاً موثوقاً" أم لا.

اضغط على الصورة لعرضها كاملة.

وتشير دراسة "راند" إلى أن هذا الأمر سبَّبَ ظاهرة أخرى سمتها بـ"غياب السياق"، بمعنى الوصول لاستنتاج لا يرتبط بشكل مباشر أو صحيح بالمعطيات التي يطرحها الشخص على وسائل التواصل، معتمدًا على مصداقيته لدى المتابعين وليس على صحة منطقه واستدلاله.

وقامت الدراسة باستعراض 27 ألف "قطعة" بين مقال وخبر وتقرير وتدوينة طويلة، تضمنت مجتمعة 28 مليون كلمة على مدار سنوات، واكتشفت أنه في أكثر من 70% من الحالات يميل الأشخاص إلى تصديق من يدعمون نفس المواقف التي يتبنونها.

وبناء على ذلك يصبح المتلقي أكثر تقبلًا لامتصاص ما هو رأي وما يعاني من انفصال السياق بصورة أكبر بكثير مما لو لم يعانِ المستقبِل من ظاهرة الانحيازات المُسبقة التي تدفعه لقبول الرأي أو المعلومات المبتسرة بوصفها "حقيقة كاملة".

ظواهر سلبية

وهناك العديد من الظواهر السلبية التي تقترن بظاهرة تزايد الاعتماد على الرأي مقابل تجاهل الأخبار الأكثر أهمية، ومن بينها استحالة الوصول لشكل من أشكال النقاش المنطقي، وصعوبة الوصول لتوافق، فضلًا عن انطواء الكثيرين حول أنفسهم بسبب خوفهم من عدم تقبل الآخرين لما يطرحونه في ظل طغيان آراء أخرى على الساحة.

وللظاهرة تأثير اقتصادي واضح يتمثل في زيادة تكذيب المستهلكين للإعلانات التي يتلقونها عبر وسائل الإعلام التقليدية مقابل تصديقهم لتلك التي تأتيهم عبر الإعلام الاجتماعي بصورة أكبر بما يدفع المعلنين بصورة أكبر إليه.

اضغط على الصورة لعرضها كاملة.

كما أن الأخبار المضللة المتعمدة يصبح لها تأثير سيئ للغاية، فانتشار منشور على "فيسبوك" دون أن يكون له أي مصدر موثوق يدفع قرابة نصف المستهلكين الذين يتعرضون لهذا المنشور للتفكير جديًا في التوقف عن استهلاك هذه السلعة "لحين اتضاح الأمر"، ولذلك فإن حملات تشويه إلكترونية تكون ذات فاعلية عالية في مثل تلك الحالات.

وتحذر الدراسة من تنامي تلك الظاهرة مع ميل البشر بصورة أكبر للانعزال بسبب تأثيرات وسائل التواصل الاجتماعي السلبية على معدلات التواصل الإنساني التقليدي، بما يجعلهم أكثر ميلًا لـ"سماع أصواتهم فحسب" أو تلك المشابهة.







لحفظ الموضوع والإستفاده منه إستخدم هذا الرابط :
احترس مما تراه ..كيف تفوقت الآراء على الحقائق في عصر التكنولوجيا؟
http://www.sahmy.com/t345878.html


  رد مع اقتباس


إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
سقطت الأقنعة وانكشفت المؤامرة! .. احترس من أشرار سوق الأسهم ولدالقصيم الأسهـــم السعـــوديــــه 0 17-05-2019 07:58 PM
تناقض الأراء ابو بسام 1431 الأسهـــم السعـــوديــــه 21 29-05-2014 03:23 AM
رسالة من حكيم الى مضارب الحكير احترس! al-brince الأسهـــم السعـــوديــــه 10 17-02-2007 03:28 PM








الساعة الآن 03:21 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.