بورصة الاسهم السعودية



استرجاع كلمة المرور المفقودة طلب كود تنشيط العضوية تنشيط العضوية أنظمة المنتدى
العودة   بورصة الاسهم السعودية > المنتدى الرئيسي > الأخبـار والإعلانـات الإقتصـاديـه
الأخبـار والإعلانـات الإقتصـاديـه  المستجدات الإقتصاديه في الصحف اليوميه ومتابعه أخبار تداول الشركات وهيئة سوق المال



الضرائب الرقمية.. هل هي الحل لمواجهة عمالقة التقنية؟

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 29-07-2019, 12:03 PM   #1
معلومات العضو
ولدالقصيم

العضوية الذهبية

محـ اليتامى ـب






ولدالقصيم متواجد حالياً

أحصائية الترشيح

عدد النقاط : 2159
ولدالقصيم has a reputation beyond reputeولدالقصيم has a reputation beyond reputeولدالقصيم has a reputation beyond reputeولدالقصيم has a reputation beyond reputeولدالقصيم has a reputation beyond reputeولدالقصيم has a reputation beyond reputeولدالقصيم has a reputation beyond reputeولدالقصيم has a reputation beyond reputeولدالقصيم has a reputation beyond reputeولدالقصيم has a reputation beyond reputeولدالقصيم has a reputation beyond repute


اوسمتي



افتراضي الضرائب الرقمية.. هل هي الحل لمواجهة عمالقة التقنية؟

كتبت هذه المشاركه بتاريخ [ قديم 29-07-2019, 12:03 PM ]
عزيزي القارئ : تذكر أنْ ماتقرأُه يمثل وجهة نظر كاتبهِ فقط ، وتعوّد دائماً على إتخاذ قرارك بعد مزيد من التفكير والتحليل لما تقرأهُ



الضرائب الرقمية.. هل هي الحل لمواجهة عمالقة التقنية؟

كثيراً ما تثير الفوارق في الربحية أزمة في الاقتصادات، حيث تتجه الاستثمارات بطبيعة الحال للقطاعات ذات الربحية العالية بدرجة أكبر من تلك ذات الربحية الأقل، مما يخلق حالة من عدم التوازن بنمو قطاعات أكثر من أخرى.

اضغط على الصورة لعرضها كاملة.

ضرائب "مُصممة"

ولحل هذه المشكلة قررت فرنسا مؤخراً فرض ضريبة 3% على مجمل إيرادات الشركات العملاقة في مجال الإنترنت، مثل "فيسبوك" و"أمازون" و"جوجل" وغيرهم، في محاولة من باريس لتوجيه الاستثمارات نحو مجالات أخرى لا تحظى بنفس اهتمام المستثمرين.

وأثار ذلك القرار التساؤل عن مدى نجاعة استخدام الضرائب لتوجيه الاستثمارات، ويأتي هذا التساؤل بالذات منطقياً مع العلم بأن صناعات التكنولوجيا لا سيما تلك العملاقة، تحقق أرباحاً تصل إلى 30% بما يجعل فرض ضريبة 3% ليس بهذا القدر من التأثير.

والملاحظ أن هذه الضرائب "تم تصميمها" لكي تستهدف الشركات الكبيرة فحسب دون إعلان ذلك صراحة، فهي تُفرض على الإعلانات على المواقع وعلى الأنشطة الإلكترونية الوسيطة (مثل الدخول على موقع من خلال "فيسبوك")، واستخدام بيانات العملاء للحصول على عائدات، بما يجعلها تكاد تذكر أسماء الشركات العملاقة فحسب.

وتقدر حجم هذه الأنشطة فحسب في فرنسا بحوالي 850 مليون دولار سنوياً، وعلى الرغم من أن هذا المبلغ قد لا يكون كبيراً قياساً لحجم الشركات الهائل، إلا أن توجه بريطانيا بعد فرنسا لإقرار ضريبة 2% على نفس الشركات قد يكون موجعاً لها بنهاية الأمر.

ضرر بالمستهلك

وقد حاولت أوروبا العام الماضي إقرار ضرائب مماثلة على مستوى القارة العجوز ككل، غير أن ممانعة دول مثل أيرلندا وهولندا أفشلت المساعي التي قادتها فرنسا وبريطانيا أيضاً في ذلك الوقت، مما دفع فرنسا للعودة لمحاولة إقرارها على المستوى المحلي وليس الإقليمي.

اضغط على الصورة لعرضها كاملة.

ويشير تقرير لشبكة "سي.إن.بي.سي" الإخبارية إلى أن الضرائب الفرنسية قد تضر بالمستهلك النهائي ولن تؤثر كثيراً على الشركات التكنولوجية العملاقة، حيث تتوقع زيادة تكلفة الخدمات التي تقدمها في فرنسا (والدول التي تليها في فرض الضريبة) بنسبة 5%، لكي تتمكن الشركات من الحصول على الأرباح نفسها بعد فرض الضريبة.

وتقدر دراسة لـ"ديلويت" أن المستهلكين سيتحملون 55% من الضريبة بينما سيتحمل "آخرون" (ويقصد بهم شركات وسيطة بالأساس) 40% منها، ولن تتحمل الشركات العملاقة إلا 5% فحسب من الضريبة المستحدثة.

كما أن ما تصفه "باريس" بالوضع الاحتكاري لتلك الشركات من بين أسباب فرض الضريبة، ويُثار تساؤلٌ منطقي هنا عما إذا كانت نسبة 3% فحسب كافية لتخلي شركة عن وضعها الاحتكاري، بل إذا كان من المنطقي استهدافها بضرائب استثنائية من الأصل.

لا منافسة

ففي ظل غياب منافسين فاعلين لشركات مثل "جوجل" و"فيسبوك" مثلاً من غير المنتظر تأثير تلك الضرائب على مجمل أعمال الشركة، إذ سيضطر المستهلك للتعامل معهم حتى في حالة ارتفاع تكلفة خدماتهم نظراً لعدم وجود من يوفرها.

ويمكن تشبيه هذا الأمر بمبيعات التبغ، فعلى الرغم من كافة الضرائب التصاعدية التي تفرض عليه، والتي تصل إلى 20% في ألمانيا، ودولارٍ على كل علبة سجائر في أمريكا إلا أن مبيعات التبغ تبقى في تزايد لأن الضرائب يتم فرضها على الصناعة ككل دون توفير البديل فيتحملها المستهلك في نهاية الأمر.

اضغط على الصورة لعرضها كاملة.

وتضيف الدراسة أن مثل تلك الضريبة تضيف "ضغوطاً تضخمية" لا لزوم لها، خاصة إذا ارتفعت إلى مستويات أعلى من ذلك، في ظل تحقيق "آبل" لمبيعات 13 مليار دولار، و"فيسبوك" لعائدات 3.56 مليار دولار في أوروبا، بما يجعل فرض ضرائب عليهما مجرد رفع للمستوى العام للأسعار بلا مبرر واضح.

والشاهد أن مثل تلك الضرائب الفرنسية لن تتمكن من تحقيق هدفها بتنويع الاستثمارات أو القضاء على الأوضاع الاحتكارية للأسباب السابق ذكرها، لتبقى وسائل تنويع الاستثمارات أو الحد من تصاعد ربحية تلك الشركات مرتبطاً أولاً وأخيراً بتوافر المنافسة وليس بتقييد عمل تلك الشركات.







لحفظ الموضوع والإستفاده منه إستخدم هذا الرابط :
الضرائب الرقمية.. هل هي الحل لمواجهة عمالقة التقنية؟
http://www.sahmy.com/t345690.html


 


موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
إدارة المخاطر الرقمية التحول القادم في عالم التقنية support اسواق المال 0 27-07-2014 04:00 AM
مجموعة (أصدقاء سوريا).. الحل الأمريكي لمواجهة الفيتو الروسي - الصيني support اسواق المال 0 27-07-2012 03:10 AM
((** الفزعة يا عمالقة المنتدى **)) prince999 الأسهـــم السعـــوديــــه 8 18-01-2011 11:16 AM
ارتفع السهم بعد ما بعته بخسارة ما الحل ؟هنا تجد الحل بإذن الله بورصة الاسهم السعودية الأسهـــم السعـــوديــــه 73 04-03-2008 01:44 AM








الساعة الآن 11:24 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.