بورصة الاسهم السعودية



استرجاع كلمة المرور المفقودة طلب كود تنشيط العضوية تنشيط العضوية أنظمة المنتدى
العودة   بورصة الاسهم السعودية > المنتدى الرئيسي > الأخبـار والإعلانـات الإقتصـاديـه
الأخبـار والإعلانـات الإقتصـاديـه  المستجدات الإقتصاديه في الصحف اليوميه ومتابعه أخبار تداول الشركات وهيئة سوق المال



قوة العملة الأمريكية.. كيف يمكن إضعافها وسط ثروات دولارية وغضب البيت الأبيض؟

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 23-07-2019, 12:14 AM   #1
معلومات العضو
ولدالقصيم

العضوية الذهبية

محـ اليتامى ـب






ولدالقصيم متواجد حالياً

أحصائية الترشيح

عدد النقاط : 2159
ولدالقصيم has a reputation beyond reputeولدالقصيم has a reputation beyond reputeولدالقصيم has a reputation beyond reputeولدالقصيم has a reputation beyond reputeولدالقصيم has a reputation beyond reputeولدالقصيم has a reputation beyond reputeولدالقصيم has a reputation beyond reputeولدالقصيم has a reputation beyond reputeولدالقصيم has a reputation beyond reputeولدالقصيم has a reputation beyond reputeولدالقصيم has a reputation beyond repute


اوسمتي



افتراضي قوة العملة الأمريكية.. كيف يمكن إضعافها وسط ثروات دولارية وغضب البيت الأبيض؟

كتبت هذه المشاركه بتاريخ [ قديم 23-07-2019, 12:14 AM ]
عزيزي القارئ : تذكر أنْ ماتقرأُه يمثل وجهة نظر كاتبهِ فقط ، وتعوّد دائماً على إتخاذ قرارك بعد مزيد من التفكير والتحليل لما تقرأهُ


قوة العملة الأمريكية.. كيف يمكن إضعافها وسط ثروات دولارية وغضب البيت الأبيض؟
تقاربت عوائد السندات ونمو الاقتصاد في الولايات المتحدة مع اقتصادات عالمية أخرى هذا العام، ورغم ذلك، لم يتنازل الدولار عن قوته التي كان عليها عام 2018 - وإن كان ارتفاعه قد تباطأ قليلاً - حتى مع إشارات خفض الفيدرالي لمعدل الفائدة وانتقادات البيت الأبيض لقوة العملة، وفقا لـ"فاينانشيال تايمز".

وربما يرجع استمرار قوة العملة الأمريكية إلى أن الثروات الدولارية ليست متركزة في الولايات المتحدة بل في بقية أسواق العالم، ولعقود كانت محركات أسعار الدولار متعددة.

وكشف صندوق النقد الدولي مؤخراً أن الدولار مقيم بأعلى من قيمته الحقيقية بما يتراوح بين 6% و12%.

اضغط على الصورة لعرضها كاملة.

قوة وسط ضعف

- يشهد نمو الاقتصاد العالمي تباطؤاً، وعلى أثر هذا، يهرع المستثمرون نحو سندات الخزانة الأمريكية وسوق الأسهم في "وول ستريت"، الأمر الذي يؤدي إلى ارتفاع الدولار، وحدث ذلك خلال الربع الثاني عندما كان نمو الاقتصاد العالمي 3.2% تقريباً.

- بعدها، بدأت الحرب التجارية، وتسببت تقلبات الدولار في غضب لدى إدارة "ترامب"، وعلى أثر تلميح الفيدرالي بخفض معدل الفائدة - وسط توقعات بخفضها 0.9% خلال الـ18 شهراً القادمة حال تواصل تقلبات الاقتصاد - وقعت العملة تحت وطأة الضغوط.

- رغم الضغوط، تلقى الدولار دعماً من إقبال المستثمرين عليه كملاذ آمن، وفي هذه الحالة، لو لم يستطع الفيدرالي إضعافه، ربما تتدخل وزارة الخزانة بأدواتها في دفعه نحو التراجع.

- يمكن أن يكون تدخل وزارة الخزانة الأمريكية لإضعاف الدولار فاعلاً على المدى القصير، ولكن التأثير الناجم عن حرب العملات الواضحة سوف يؤثر على النظام التجاري الدولي الهش أصلاً ليضغط بدوره على الاقتصاد العالمي، ومن ثم قوة الدولار على المدى المتوسط.

- من أجل تراجع الدولار بشكل مستدام، يلزم وجود عاملين هما قوة نمو الاقتصاد العالمي وتلاشي ميزة العائد على سندات الخزانة الأمريكية، ويمكن حدوث العامل الثاني لو كان الاقتصاد في بقية دول العالم قوياً بما يكفي لدفع عوائد سندات الدول الأخرى نحو الارتفاع وجذب المستثمرين إليها.

اضغط على الصورة لعرضها كاملة.

القاطرة الصينية

- من هنا يأتي التركيز على المحرك الرئيسي للاقتصاد العالمي، وهو الصين، فمنذ الأزمة المالية 2008، شهدت الاقتصادات دورات نمو بدأت عام 2010 و2013 و2016، وكلها شهدت انتعاشاً للاقتصاد الصيني، بينما كان الدولار ضعيفاً.

- تجدر الإشارة إلى أن الناتج المحلي الإجمالي الصيني سجل نموا بنسبة 6.2% في الربع الثاني، وهي أقل وتيرة نمو فصلية منذ عام 1992، وأفاد مسؤولون في بكين بأن التركيز ينصب على ضخ سيولة هذا العام لتحقيق الاستقرار الاقتصادي لا تحفيزه.

- في ظل هذه السيولة، تتشكل الضغوط على اليوان الصيني حيث ارتفع المعروض النقدي المحلي إلى 28 تريليون دولار بالتزامن مع احتياطي أجنبي يقدر بنحو 3.1 تريليون دولار

- وُصف الاقتصاد الصيني بأنه قاطرة النمو لاقتصادات عالمية في أوروبا وأستراليا والبرازيل وغيرها، ووجهت السيولة في جولة التحفيز المالي الحالية في بكين إلى المستهلكين منخفضي الدخل والإنفاق على البنية التحتية بدلا من ضخها في سوق الإسكان كما في جولات التحفيز السابقة.

- لو تراجع تأثير نمو الاقتصاد الصيني على الأسواق العالمية - كما الحال في الوقت الجاري - فإن الأصول الأمريكية الأقل تأثرا بأصول الأسواق الناشئة والأوروبية سوف تشهد طلباً قويا من المستثمرين الأمر الذي سيدفع بدوره الدولار نحو الارتفاع.

- لا يمكن لوزارة الخزانة الأمريكية أو الفيدرالي وحدهما السيطرة على الدولار إلا عند مستويات معينة، وهذا نتيجة لعدة متغيرات لعل أهمها معدلات النمو في بقية دول العالم، ويعني ذلك، أن الدولار سيظل قوياً حتى إشعار آخر.







لحفظ الموضوع والإستفاده منه إستخدم هذا الرابط :
قوة العملة الأمريكية.. كيف يمكن إضعافها وسط ثروات دولارية وغضب البيت الأبيض؟
http://www.sahmy.com/t345571.html


 


موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
«لسان بايدن» قد يكلف أوباما البيت الأبيض! support اسواق المال 0 02-11-2012 03:10 AM
فلوريدا.. ولاية حاسمة في السباق إلى البيت الأبيض support اسواق المال 0 26-08-2012 03:10 AM
«ظل أوباما» يخرج جون هانتسمان من السباق إلى البيت الأبيض support اسواق المال 0 17-01-2012 03:10 AM
البيت الأبيض ولد الماوين الأخبـار والإعلانـات الإقتصـاديـه 1 01-10-2010 03:56 PM
عائلة الرئيس الأمريكي اوباما متوجهه الى البيت الأبيض حلال2006 المنتـدى الترفيهـي 1 13-11-2008 04:51 AM








الساعة الآن 12:22 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.