بورصة الاسهم السعودية




استرجاع كلمة المرور المفقودة طلب كود تنشيط العضوية تنشيط العضوية أنظمة المنتدى
العودة   بورصة الاسهم السعودية > المنتدى الرئيسي > اسواق المال


أسواق النفط تستهلّ 2019 بضغوط المخزونات ومخاوف تباطؤ النمو الاقتصادي

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 31-12-2018, 05:00 AM   #1
معلومات العضو
support
الدعم الفني





support غير متواجد حالياً

أحصائية الترشيح

عدد النقاط : 33
support is on a distinguished road



افتراضي أسواق النفط تستهلّ 2019 بضغوط المخزونات ومخاوف تباطؤ النمو الاقتصادي

كتبت هذه المشاركه بتاريخ [ قديم 31-12-2018, 05:00 AM ]
عزيزي القارئ : تذكر أنْ ماتقرأُه يمثل وجهة نظر كاتبهِ فقط ، وتعوّد دائماً على إتخاذ قرارك بعد مزيد من التفكير والتحليل لما تقرأهُ

اضغط على الصورة لعرضها كاملة. ختمت أسواق النفط العام 2018 بمستويات متواضعة من الأداء لم ترقَ لتكهنّات عرّافي أسواق النفط والبيوت الاستشارية الذين توقعّوا في وقت مبكّر من العام الحالي 2018 وصول مستويات أسعار النفط لسقف الـ100 دولار، فمنذ بداية العام الجاري وأجواء التفاؤل تعتلي أوساط الصناعة النفطية عن توجّه الأسواق لحالات التعافي نتيجة تعاون المنتجين والجهود المبذولة من قبل منتجي النفط من داخل منظمة الأوبك وخارجها بقيادة المملكة وروسيا؛ للسيطرة على الفوائض النفطية وإعادتها لحجمها الطبيعي، كما أسهمت الانطباعات السائدة منتصف فبراير الماضي عن وجود ضعف في أساسيات الأسواق النفطية إلى توجّه المضاربين في أسواق النفط نحو البيع، إلا أن مراقبي الأسواق يرون أن هنالك استمرارية لدعم تماسك الأسواق في ظل اتفاقات الخفض النفطي، لا سيمّا أن هنالك تنامياً لمستويات الطلب العالمي على النفط من الأسواق الواعدة في شرق آسيا. وجاءت أسعار النفط خلال الربع الأخير من 2018 ترجمة لواقع الأسواق حيث كانت قد شهدت حالة من الاستقرار في بدايته خصوصاً في شهر أكتوبر الماضي الذي كانت فيه مستويات الأسعار عند 85 دولاراً لخام الإشارة برنت ثم شهدت بداية مسلسل التراجع، حيث تراجعت تحت مستوى الـ80 دولاراً في الـ18 من أكتوبر وصولاً لـ76 دولاراً بنهاية الشهر ذاته، وبداية بتراجع مقداره 9.18 دولارات تقريباً، إلا أن شهر نوفمبر كان بالفعل نقطة التحوّل الفعلية للأسعار النفطية وبداية نشوء الضغوط على الأسواق فقد تراجعت أسعار النفط من مستوى 72.74 دولاراً في بدايته إلى 59.17 دولاراً بنهاية الشهر بحجم تراجع مقداره 13.03 دولاراً تقريباً.

وبلغت نسبة تراجع الأسعار منذ بداية الربع الرابع لعام 2018 التي كانت عند 85 دولاراً إلى نهايته عند 53 دولاراً 37 %، مما ينبئ عن حجم الضغوط التي شهدتها الأسواق حينذاك ولا تزال إلى الآن، فمنذ انطلاق العقوبات الأميركية على إيران صُدمت الأسواق بحجم الضغط التي فرضته الفوائض النفطية تزامناً والعديد من العوامل الأخرى الثانوية في مقدمتها الحرب التجارية بين الولايات المتحدة الأميركية والصين التي كانت أولى بوادرها في إبريل الماضي عندما قامت الصين بإطلاق بورصة لتداول عقود النفط الخام المقوّمة باليوان الصيني كأول مؤشر قياسي في القارة الآسيوية، إلا أن الحرب التجارية ستقوم على تعطيل تقدّم البورصة الصينية التي تم إنشاؤها لعدّة أهداف منها إتاحة قياس قيمة النفط بعملة أخرى لا سيمّا أن الصين أكبر مستورد للنفط وثاني أكبر مستهلك للنفط الخام في العالم، كذلك من الأهداف تفادي التعامل بالدولار لمصدري النفط، كذلك من الأهداف المهمّة لإطلاق البورصة الصينية فتح ثغرة للدول الواقعة تحت عقوبات الدولار الأميركي كإيران عبر تجاوز تلك العقوبات الاقتصادية والتعامل باليوان الصيني. وتظلّ حالات التذبذب لمستويات الفوائض النفطية صعوداً وهبوطاً أحد أهم العوامل المؤثرة في الأسواق النفطية واتزانها، وقد مرّت بحالة من التذبذب خلال العامين 2017- 2018 حيث كانت الفوائض النفطية في يناير 2017م عند مستوى 340 مليون برميل ثم 170 مليون برميل في أغسطس من العام نفسه ثم 70 مليون برميل في يناير 2018م ، أما في شهر مارس 2018م فقد كانت عند 43 مليون برميل و 50 مليون برميل في إبريل 2018م، ولا شكّ أن هذه المستويات المتباينة قد ألقت بتأثيراتها على الأسواق النفطية ومستويات الأسعار فيها الدور القيادي والفعّال للمملكة كان واضحاً وملموساً بداخل أسواق النفط التي انتظمت ضمن الجهود القيادية للسعودية 16 شهراً بنهاية إبريل 2018م، وساهمت في اتزّان أسواق النفط ودعم أسعار النفط بإيصالها لمستويات عالية خلال الربع الثاني من العام الجاري 2018؛ مما دفعَ الإعلام الغربي (الديلي تلغراف البريطانية) حينها إلى القول بنظرية المؤامرة وأن المملكة تتعمّد رفع أسعار النفط إلى مستويات عالية، غيرَ أن الحالة التصاعدية لأسعار النفط حينذاك جاءت مدفوعة بالمخاوف من شحّ الإمدادات النفطية كذلك التوترات الجيوسياسية نتيجة التهديد الأمريكي بتوجيه ضربة عسكرية للنظام في سورية إبريل الماضي والأوضاع اليمنية غير المستقرّة، بالإضافة إلى الإنتاج الفنزويلي النفطي الذي ظلّ مستمراً بالانخفاض وصولاً إلى 1.5 مليون برميل يومياً في مارس 2018، وإجمالا يعد العام 2018م نقطة البدء للتأثيرات الإيجابية لتوجهات منظمة الأوبك في ضبط أسواق النفط منذ اتفاق الخفض الذي تم إقراره نهاية العام 2016 بواقع 1.8 مليون برميل يومياً كمعدلٍ لنسبة الخفض، إلا أن هنالك عوامل أخرى أسهمت في إضعاف نتائج هذا الخفض إلى حدٍ ما، وهي بدء تأثير الولايات المتحدة الأمريكية على الأسواق النفطية عبر منتجيها النفطيين الذين قاموا برفع معدلات إنتاجهم في اتجّاه معاكسٍ تماماً لجهود منظمة الأوبك.

وتظل المملكة أحد أهم المنتجين النفطيين من حيث المرونة العالية التي تمتلكها في التعايش مع التقلبات السعرية التي تشهدها أسواق النفط كما وصف ذلك وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية المهندس خالد الفالح في تصريح لوسائل الإعلام حين قال إن المملكة تواجه تذبذبات أسعار النفط بمرونة عالية جداً، فهي لا تهتز مع الانخفاض ولا تنتشي مع الارتفاع وتستطيع التعامل مع أي سيناريو للأسعار النفطية، والعوامل التي تؤثر على أسواق النفط كثيرة وفي كثيرٍ من الأحيان تكون بعيدة عن أساسيات السوق النفطية، فالمملكة لا تعمل على مسارٍ واحد أو افتراضٍ واحد للأسعار، كما أن الأسعار الحالية ليس لها علاقة بالعوامل الأساسية للسوق في 2019، وما حدث للأسواق كانت نتيجة لأسباب جيوسياسية بالإضافة إلى المضاربين الذين اضطروا إلى تسييل الكثير من محافظهم بأسواق النفط، متوقعاً أن يتم توازن الأسواق وسحب المخزونات بنهاية الربع الأول من العام القادم 2019.

تجدر الإشارة أن أوبك وروسيا تنتجان معا أكثر من 40 بالمئة من النفط العالم.

اضغط على الصورة لعرضها كاملة.أوبك وروسيا ينتجان 40 % من النفط العالمي
اضغط على الصورة لعرضها كاملة.خالد الفالح







لحفظ الموضوع والإستفاده منه إستخدم هذا الرابط :
أسواق النفط تستهلّ 2019 بضغوط المخزونات ومخاوف تباطؤ النمو الاقتصادي
http://www.sahmy.com/t341425.html


 


موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مخاوف تباطؤ الاقتصاد العالمي والتداعيات السياسية تضغط على أسواق النفط support اسواق المال 1 28-12-2018 07:36 AM
هيئة السوق: مؤتمر الصكوك يناقش دور أسواق الدين في النمو الاقتصادي support اسواق المال 0 15-11-2016 03:00 AM
مخاوف المستثمرين حول النمو الاقتصادي العالمي تدفع أسواق الأسهم والنفط لتسجيل المزيد م support اسواق المال 0 23-08-2015 03:01 AM
معدل النمو الاقتصادي سيصل 6% مدفوعاً بارتفاع أسعار النفط وسياسة التوسع الحكومية غرور إمراة الأخبـار والإعلانـات الإقتصـاديـه 0 24-02-2014 04:44 AM
اقتصادي ل «الرياض»: معدل النمو الاقتصادي سيصل 6% مدفوعاً بارتفاع أسعار النفط وسياسة ا support اسواق المال 0 23-02-2014 03:10 AM








الساعة الآن 12:42 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.