بورصة الاسهم السعودية




استرجاع كلمة المرور المفقودة طلب كود تنشيط العضوية تنشيط العضوية أنظمة المنتدى
العودة   بورصة الاسهم السعودية > المنتدى الرئيسي > الأخبـار والإعلانـات الإقتصـاديـه
الأخبـار والإعلانـات الإقتصـاديـه  المستجدات الإقتصاديه في الصحف اليوميه ومتابعه أخبار تداول الشركات وهيئة سوق المال



لمن تكون اليد العليا في أسواق الصرف أثناء الاضطرابات الكبرى؟

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 30-06-2018, 11:27 PM   #1
معلومات العضو
ولدالقصيم

العضوية الذهبية

محـ اليتامى ـب






ولدالقصيم غير متواجد حالياً

أحصائية الترشيح

عدد النقاط : 2199
ولدالقصيم has a reputation beyond reputeولدالقصيم has a reputation beyond reputeولدالقصيم has a reputation beyond reputeولدالقصيم has a reputation beyond reputeولدالقصيم has a reputation beyond reputeولدالقصيم has a reputation beyond reputeولدالقصيم has a reputation beyond reputeولدالقصيم has a reputation beyond reputeولدالقصيم has a reputation beyond reputeولدالقصيم has a reputation beyond reputeولدالقصيم has a reputation beyond repute


اوسمتي



افتراضي لمن تكون اليد العليا في أسواق الصرف أثناء الاضطرابات الكبرى؟

كتبت هذه المشاركه بتاريخ [ قديم 30-06-2018, 11:27 PM ]
عزيزي القارئ : تذكر أنْ ماتقرأُه يمثل وجهة نظر كاتبهِ فقط ، وتعوّد دائماً على إتخاذ قرارك بعد مزيد من التفكير والتحليل لما تقرأهُ

اضغط على الصورة لعرضها كاملة.

لمن تكون اليد العليا في أسواق الصرف أثناء الاضطرابات الكبرى؟

تُرى من يشارك في التداولات خلال فترات الهبوط الحادة، كتلك التي شهدت انخفاض قيم بعض العملات بأسرع وتيرة لها خلال 20 عامًا على سبيل المثال؟ هذا ما تحاول مجموعة من البيانات الجديدة المستندة إلى ملايين من سجلات معاملات سوق الصرف تسليط الضوء عليه، وفي قول آخر كما جاء في تقرير لـ"وول ستريت جورنال"، تحديد ما يحدث خلال اللحظات الأكثر قسوة في السوق.

حلل الباحثون لدى "جيه بي مورجان إنستيتيوت" وهو ذراع الاستشارات والأبحاث العالمي التابع للمصرف الاستثماري، 395 مليون معاملة تمت معالجتها من قبل قسم الأسواق في البنك، لتحديد ما يحدث بالضبط أثناء هبوط الأسواق.

ونظرت دراسة "جيه بي مورجان" في ثلاثة أحداث رئيسية، كان من المقرر حدوث اثنين منها فيما لم يكن المستثمرون مستعدين بشكل كامل للمناسبة الثالثة، وهذه الأحداث هي الانتخابات الرئاسية الأمريكية واستفتاء "بريكست" عام 2016، وقرار البنك الوطني السويسري المفاجئ بإلغاء ربط الفرنك باليورو عام 2015.

اضغط على الصورة لعرضها كاملة.

أفرزت جميع المناسبات الثلاث ردود فعل عنيفة في أسواق العملات، وكانت التحركات في البيزو المكسيكي والجنيه الإسترليني والفرنك السويسري هي الأكبر منذ عقود، وأشارت نتائج البحث إلى أن صناديق التحوط كانت ذات أهمية خاصة في الوصول إلى أسعار أكثر استقرارًا للعملات في أعقاب تحركات السوق الضخمة.

وقال "كاناف بهاغات" مدير أبحاث الأسواق المالية في "جيه بي مورجان إنستيتيوت": هناك رواية شائعة هي أن أثر مستثمري المدى الطويل يحدث استقرارًا أثناء مثل هذه المواقف، لكن الحقيقة أننا لم نر ذلك.

على عكس حوادث الانهيار الخاطف في الأسواق، والتي عادة ما يتم إلقاء اللوم فيها على ضعف السيولة أو التداول الآلي، فإن الأحداث الثلاثة موضع البحث لم تكن شاذة لكنها عكست تغيرات مفاجئة في توقعات العملات المعنية.

وأشارت النتائج إلى أنه خلال استفتاء "بريكست" وانتخابات الرئاسة الأمريكية التي فاز بها "دونالد ترامب"، كانت صناديق التحوط فقط هي الجهات المستمرة في المساعدة على توفير سعر مستقر جديد للعملات ذات الصلة من خلال عمليات الشراء والبيع، بدلًا من مجاراة نفس الاتجاه في السوق، فيما فضل مستثمرون آخرون، مثل مديري الأصول، البقاء على الهامش انتظارًا للعودة إلى السوق بعد انتهاء التقلبات.

اضغط على الصورة لعرضها كاملة.

بعد الانتخابات الأمريكية، وبحلول الساعة الثامنة والنصف صباح اليوم التالي لعملية الاقتراع، كانت صناديق التحوط في لندن قد أجرت ما قيمته أكثر من 900 مليون دولار من المعاملات المتعلقة بالبيزو المكسيكي، أي ما يزيد بنحو الثلث عن مديري الأصول والبنوك والشركات وصناديق المعاشات التقاعدية وعملاء التأمين معًا.

وشاركت صناديق التحوط في بادئ الأمر أكثر من خلال بيع البيزو المكسيكي، قبل أن تتحول إلى مشترٍ صافٍ في وقت لاحق من اليوم، وقالت الرئيسة التنفيذية لـ"جيه بي مورجان إنستيتيوت" "ديانا فاريل": لم تجر المؤسسات الاستثمارية تداولات حقيقية، لكن صناديق التحوط قامت بذلك بطريقة مجدية حقًا.

مالت أحجام التداول من قبل مديري الأصول إلى بلوغ مستويات الذروة خلال ساعات التداول في الولايات المتحدة، أي من 10 إلى 20 ساعة بعد الاستفتاء على "بريكست" والإدلاء بالأصوات في الانتخابات الرئاسية الأمريكية.

وخلص الباحثون إلى أن سياسات الشركات التي تحد من نشاط التداول إلى ساعات العمل العادية قد تكون سببًا في الحد من السيولة أثناء الأحداث التي تحرك الأسواق.







لحفظ الموضوع والإستفاده منه إستخدم هذا الرابط :
لمن تكون اليد العليا في أسواق الصرف أثناء الاضطرابات الكبرى؟
http://www.sahmy.com/t337703.html


 


موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ارتفاع سعر الريال فى سوق الصرف المصرية بسبب موسم الحج support اسواق المال 0 07-08-2016 03:10 AM
أسواق عبدالله العثيم تواصل إطلاق حملة التخفيضات الكبرى استعداداً لشهر رمضان support اسواق المال 0 26-05-2016 10:50 PM
أسواق عبد الله العثيم تعلن انطلاق حملة التخفيضات الكبرى استعداداً لشهر رمضان support اسواق المال 0 06-05-2016 12:00 AM
مع تقلب أسواق الصرف.. إلى متى تحافظ البنوك المركزية على قوة عملاتها؟ ولدالقصيم الأخبـار والإعلانـات الإقتصـاديـه 0 15-02-2016 11:36 AM
ضرب الشركات الكبرى الحد الأدنى يولد الرعب في قرارات المتعاملين rashid الأخبـار والإعلانـات الإقتصـاديـه 1 12-04-2006 03:41 PM








الساعة الآن 09:01 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.