بورصة الاسهم السعودية




استرجاع كلمة المرور المفقودة طلب كود تنشيط العضوية تنشيط العضوية أنظمة المنتدى
العودة   بورصة الاسهم السعودية > المنتدى الرئيسي > الأخبـار والإعلانـات الإقتصـاديـه
الأخبـار والإعلانـات الإقتصـاديـه  المستجدات الإقتصاديه في الصحف اليوميه ومتابعه أخبار تداول الشركات وهيئة سوق المال



"أخشى أن أندم غدًا"..كيف يمكن لمخاوف المستثمرأن تعيق قدرته على اتخاذ القرار المناسب؟

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 21-04-2018, 11:15 PM   #1
معلومات العضو
ولدالقصيم

العضوية الذهبية

محـ اليتامى ـب






ولدالقصيم متواجد حالياً

أحصائية الترشيح

عدد النقاط : 2199
ولدالقصيم has a reputation beyond reputeولدالقصيم has a reputation beyond reputeولدالقصيم has a reputation beyond reputeولدالقصيم has a reputation beyond reputeولدالقصيم has a reputation beyond reputeولدالقصيم has a reputation beyond reputeولدالقصيم has a reputation beyond reputeولدالقصيم has a reputation beyond reputeولدالقصيم has a reputation beyond reputeولدالقصيم has a reputation beyond reputeولدالقصيم has a reputation beyond repute


اوسمتي



افتراضي "أخشى أن أندم غدًا"..كيف يمكن لمخاوف المستثمرأن تعيق قدرته على اتخاذ القرار المناسب؟

كتبت هذه المشاركه بتاريخ [ قديم 21-04-2018, 11:15 PM ]
عزيزي القارئ : تذكر أنْ ماتقرأُه يمثل وجهة نظر كاتبهِ فقط ، وتعوّد دائماً على إتخاذ قرارك بعد مزيد من التفكير والتحليل لما تقرأهُ


"أخشى أن أندم غدًا" .. كيف يمكن لمخاوف المستثمر أن تعيق قدرته على اتخاذ القرار المناسب؟




المخاطرة هي جزء لا يمكن تجنبه في عالم الاستثمار وذلك بغض النظر عما إذا كان هذا هو يومك الأول في السوق أو أنك أتممت لتوك عامك الأربعين منذ دخولك إليه لأول مرة.

وظيفتك كمدير لأي استثمار أو نشاط تجاري على الأغلب تنطوي على اتخاذ قرارات استثمارية محفوفة بالمخاطر. والقرار لك في النهاية، إما أن تستثمر أو تبحث عن رزقك في مجال آخر.

عملية إدارة الاستثمارات أو الأعمال التجارية ترتبط بشكل عام بعقولنا أكثر من قلوبنا، ولكن هل سمعت عن الشعور الذي يدفع الناس إلى تفويت الكثير من الفرص الاستثمارية؟ "تجنب الندم".

اضغط على الصورة لعرضها كاملة.

"تجنب الندم" هو مصطلح بعلم الاقتصاد السلوكي يقوم على أساس شعور الإنسان بالندم تجاه قرارات استثمارية أو تجارية اتخذها في الماضي، اتضح له لاحقًا أنها لم تكن موفقة، وهو ما يدفعه أحيانًا لتجنب اتخاذ قرارات يندم عليها لاحقًا.

الفكرة هي أن الناس غالبًا ما يحاولون تجنب اتخاذ القرارات بسبب خشيتهم من عواقبها إذا اتضح لهم لاحقًا أنها كانت خاطئة، وعدم رغبتهم في الشعور بالندم. بعبارة أخرى، الخوف من الندم في المستقبل يؤثر على حكم الشخص على الأمور حين يحاول اتخاذ قرار في الوقت الحاضر.

"التنافر المعرفي" .. كيف نخدع أنفسنا؟

- كثيرًا ما يفشل المستثمر في الاعتراف أمام نفسه بأنه اتخذ قرارًا استثماريًا أو تجاريًا سيئًا، وبدلًا من ذلك يختار تجاهل الأمر من أجل تجنب المشاعر غير السارة التي تنشأ من مواجهته لنتائج قراراته. علماء النفس صنفوا ميلنا لتجنب الشعور بالندم تحت ما يسمى بـ"التنافر المعرفي". ولكن ما الذي يعنيه هذا بالضبط؟

- التنافر المعرفي هو حالة من التوتر أو الإجهاد العقلي أو عدم الراحة يعاني منها الشخص الذي يحمل اثنين أو أكثر من المعتقدات أو الأفكار والقيم المتناقضة في نفس الوقت، أو يقوم بسلوك يتعارض مع معتقداته وأفكاره وقيمه، أو يواجَه بمعلومات جديدة تتعارض مع المعتقدات والأفكار والقيم الموجودة لديه.

- في الواقع العملي، عندما نواجه بمعلومات وحقائق صلبة تتعارض مع أفكارنا ومعتقداتنا، نميل إلى إيجاد طرق تساعدنا على تجاهل تلك الحقائق، وتجعل أفكارنا تبدو وكأنها أكثر منطقية مما هي عليه بالفعل، وذلك لأننا نريد بأي طريقة أن نتجنب الشعور بالندم المرير.

اضغط على الصورة لعرضها كاملة.

- قصة الثعلب والعنب الخيالية للكاتب الإغريقي الشهير "إيسوب" تعتبر مثالا كلاسيكيا علي التنافر المعرفي: ثعلب يرى عنقودًا من العنب يتدلى عاليا من إحدى الأشجار ويرغب في تناوله، وبعد العديد من المحاولات الفاشلة للحصول عليه يدرك الثعلب بأنه غير قادر على إيجاد طريقة للوصول إليه.

- يبدأ الثعلب في إقناع نفسه بأن العنب على الأرجح غير صالح للأكل، وأنه على الأغلب حامض، وذلك بغرض تقليل تأثير التنافر المعرفي وتخفيض تأثير الانزعاج الذي يشعر به بعد فشله في الوصول إلى ما سعى إليه. الشاهد هو: "يستطيع أي أحمق أن يحتقر ما لا يمكنه الحصول عليه". فأي شخص يريد شيئا، يجد أنه غير قادر على تحقيقه، سيقلل من التنافر المعرفي لديه بانتقاد هذا الشيء.

- في سياق التخطيط المالي واتخاذ القرارات الاستثمارية، من الممكن أن يؤدي التنافر المعرفي إلى حالة يصبح فيها المستثمر متردداً جدًا تجاه القرارات التي يجب عليه اتخاذها، وهذا يؤدي إلى احتفاظه باستثمارات خاسرة لفترة طويلة محاولًا إقناع نفسه أنها ستتحرك في الاتجاه المعاكس وسيسترجع أمواله، وبهذه الطريقة ليس عليه أن يواجه الشعور بالندم تجاه اتخاذه لهذا القرار الاستثماري من البداية.

- الخوف من الندم أيضًا يمكن أن يقود المستثمر في سوق الأسهم بالتحديد إلى بيع استثمارات مربحة في وقت مبكر جدًا في محاولة لتأمين الأرباح قبل أن تتحول إلى خسائر، وبالتالي يضيع على نفسه مكاسب محتملة.

الخوف من الندم .. لا تجعله يكبل قدميك

- أجرى الأستاذان بجامعة "إيداهو" "جيفري بيلي" و"كريس كينرسون" دراسة حول هذا الموضوع، قاما خلالها بإعطاء المشاركين معلومات افتراضية عن السهم "أ" والذي استثمروا فيه سابقًا وخسروا، وعن حساب توفير كان قد تحول أيضًا إلى خسارة، وخلصت الدراسة إلى الآتي:

1: رغبة الشخص في المخاطرة تؤثر بشكل كبير على اختياراته وسلوكه أثناء قيامه باتخاذ قرارات استثمارية.

2: هؤلاء الذين شعروا بالندم تجاه استثمارهم في أصل معين يميلون إلى عدم الاستثمار فيه مرة أخرى حتى لو تغيرت الظروف والمعطيات .

3: الشعور بالندم يخلق تحيزًا نفسيًا يمكنه أن يعيق التفكير العقلاني للشخص حين يحاول اتخاذ قرار.

- الشخص الذي لديه رغبة عالية في المخاطرة، غالبًا ما يكون أكثر إيجابية تجاه قبول القرارات التجارية والاستثمارية المحفوفة بالمخاطر.

- رغم ذلك، إذا كنت قد مررت بتجربة استثمارية سلبية (على سبيل المثال اتخذت قرارا استثماريا أو تجاريا كلفك أموالا وموارد) فأنت على الأغلب لن تتخذ قرارًا مماثلًا في المستقبل بغض النظر عن عقلانية هذا القرار، وسوف تجد نفسك منحازًا للاستثمار الجديد.

اضغط على الصورة لعرضها كاملة.

- على سبيل المثال، لنفترض أنك استثمرت في سهم الشركة "س"، ولكن بعد ذلك قررت تحويل أموالك إلى سهم الشركة "ص". وفي وقت لاحق من العام، اكتشفت أنك كنت ستجني 10 آلاف ريال لو احتفظت بحيازتك من سهم الشركة "س"، وبالتالي تشعر بالندم، وترتبط الشركة "ص" في ذهنك بهذا الشعور السلبي.

- هذا الوضع في الغالب سيؤثر على قراراتك الاستثمارية المستقبلية. ففي المستقبل قد تشير معطيات السوق إلى أنه من الأفضل لك أن تستثمر في الشركة "ص"، ولكنك على الأغلب لن تفعل لأنك لا ترغب في الشعور بالندم مرة أخرى، وبالتالي ستفوت على نفسك فرصة لكسب المال.

- ما الذي يجب عليك فعله؟ أولًا عليك أن تدرك أن المخاطرة هي أساس الاستثمار، ستفشل مرة وستتذوق طعم النجاح مرة أو مرات، والإدارة الناجحة للاستثمارات والأعمال التجارية تتطلب أكثر من مجرد الحظ، واعتمادك فقط على تجاربك السابقة أثناء اتخاذك قراراتك الاستثمارية يفقدك المرونة في التكيف مع الأوضاع المستجدة.

- عدم الرغبة في الشعور بالندم تدفع البعض أحيانًا إلى تجنب الخروج عن المألوف في خياراتهم الاستثمارية، ولكن الحقيقة التي يصعب على هؤلاء تقبلها هي أنهم حتى لو بذلوا قصارى جهدهم في التحليل، من الممكن حدوث ظروف وسيناريوهات غير متوقعة كالتي يعيشها السوق من آن لآخر.

- كمستثمر يجب عليك أن تعرف أن بعض الاستثمارات التي ستدخل بها قد لا تحقق العوائد المرجوة، لأن هذا هو جوهر الاستثمار في الأساس، واستيعابك لظاهرة "تجنب الندم" سيمكنك من تخفيف آثارها عليك حين تحاول اتحاذ قراراتك الاستثمارية أو التجارية.







لحفظ الموضوع والإستفاده منه إستخدم هذا الرابط :
"أخشى أن أندم غدًا"..كيف يمكن لمخاوف المستثمرأن تعيق قدرته على اتخاذ القرار المناسب؟
http://www.sahmy.com/t336195.html


 


موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
"ميسي" يفوز بالكرة الذهبية الخامسة بمسيرته ابن الشمال   الرياضـة و الشبـاب 0 12-01-2016 04:48 AM
"جيريمي سيجل": "الداوجونز" يمكن أن يسجل 20 ألف نقطة عام 2015 * العبيدي * الأسهـــم السعـــوديــــه 3 31-12-2014 09:38 AM
ولي العهد يرعى افتتاح "الجنادرية 29" نيابة عن خادم الحرمين الشريفين.. غدًا Abu Rand المنتـدى الــعـــــــام 3 12-02-2014 09:43 PM
"الهند" أسوأ دولة يمكن أن تعيش فيها امرأة .. تليها "السعودية" .. و"كندا" الأفضل محمدسليمان الأخبـار والإعلانـات الإقتصـاديـه 2 14-06-2012 12:16 PM








الساعة الآن 03:46 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.