بورصة الاسهم السعودية




استرجاع كلمة المرور المفقودة طلب كود تنشيط العضوية تنشيط العضوية أنظمة المنتدى
العودة   بورصة الاسهم السعودية > المنتدى الرئيسي > اسواق المال


التخطيط والرؤية المستقبلية

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 31-03-2018, 03:00 AM   #1
معلومات العضو
support
الدعم الفني





support غير متواجد حالياً

أحصائية الترشيح

عدد النقاط : 33
support is on a distinguished road



افتراضي التخطيط والرؤية المستقبلية

كتبت هذه المشاركه بتاريخ [ قديم 31-03-2018, 03:00 AM ]
عزيزي القارئ : تذكر أنْ ماتقرأُه يمثل وجهة نظر كاتبهِ فقط ، وتعوّد دائماً على إتخاذ قرارك بعد مزيد من التفكير والتحليل لما تقرأهُ

اضغط على الصورة لعرضها كاملة. نحن لدينا خططنا التنموية منذ عام 1970، وهي خطط تهتم بوضع مؤشرات من أجل إنجازها كل خمسة أعوام، ولكن ومثلما نرى فإن هذه الخطط لم تتمكن حتى الآن من تحقيق كل ما كانت تستهدفه، ولعل أحد أسباب ذلك هو عدم الارتباط القوي بين خطة التنمية والميزانية، فالمتتبع لمؤشرات الميزانيات السنوية للدولة منذ عام 1970 يلاحظ أن ليس بينها وبين خطط التنمية الخمسية صلة قوية. فالوزارات على ما يبدوا تأخذ مؤشرات الخطة، أثناء إعداد الميزانية، كمرشد لها وليس أمر عليها الالتزام به.

وهذه المنهجية تصلح للولايات المتحدة والدول الصناعية المتطورة ولكنها لا تناسبنا. ففي أمريكا وأروبا يوجد قطاع أعمال متطور إلى درجة أن الشركات الضخمة هي بمثابة الدول من حيث الأصول ورأس المال. فهذه الشركات لها فروع، أو فل نقل وزارات، في جميع أنحاء العالم. والشركات مثلما نعلم لها خططها الصارمة التي لا تتسامح مع من يخل بها. ولذلك فإنه يفترض أن نعمل مثلما تعمل الشركات حتى نستطيع أن نحقق النجاحات التي نطمح فيها.

إن عدم الالتزام بالمؤشرات التي تضعها خطط التنمية قد أدى إلى عدم تمكننا، طوال الـ 48 عامًا الماضية، من تحقيق العديد من الأهداف الرئيسية وعلى رأسها:

1- تنويع مصادر الدخل وتقليل الاعتماد على النفط.

2- تقليص الفوارق بين المراكز والأطراف.

3- عدم التمكن من وضع مخرجات للتعليم تناسب مدخلات سوق العمل وغيرها.

ولذلك رحلت تلك الأهداف من خطة إلى أخرى.

وهذا الإخفاق يفترض أن يدفعنا لتغيير منهجية التخطيط من أجل أحداث تغير جذري في الاقتصاد والمجتمع، خصوصًا ونحن على أبواب تحقيق رؤية المملكة وإعادة هيكلة اقتصادنا بحلول عام 2030. فالوزارات يفترض أن تأخذ مؤشرات الرؤية ليس كمرشد وإنما أمر عليها الالتزام به. فمؤشرات الخطة أو الرؤية ليست ديكور تجميل يؤخذ منه ما يصلح فقط للتعليق كزينة. فهذا لا يناسب بلد طموح يسعى لتغيير موقعه في النظام الاقتصادي العالمي.

إن منهج إعداد الميزانيات السنوية يفترض أن يتغير باتجاه الارتباط بصورة أكبر بخطط التنمية. فالميزانية يفترض أن تكون حلقة من حلقات خطة التنمية. فالتزام الوزارات بخطط التنمية، وليس الاسترشاد بها فقط، سوف يغير منهج إعداد كل منها لميزانيتها السنوية. فالوزارات إذا التزمت بالخطة أثناء إعداد الميزانية فإن تنفيذها لما وضعته سوف يؤدي كل 5 أعوام إلى تحقيق ما جاء في الخطة. وهذا سوف يؤدي ليس فقط إلى انتقالنا إلى موقع اقتصادي أخر وإنما، كتحصيل حاصل، إلى تحسن مكانة وترتيب المملكة في المؤشرات الاقتصادية العالمية.







لحفظ الموضوع والإستفاده منه إستخدم هذا الرابط :
التخطيط والرؤية المستقبلية
http://www.sahmy.com/t335742.html


 


موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
اليابان شريك مهم والرؤية المشتركة ستسهم في تحقيق قفزة نوعية في التكامل الاقتصادي support اسواق المال 0 16-01-2018 04:10 AM
اقتصاديون: عهد الملك سلمان إصلاح ومشروعات تنموية تتوالى.. والرؤية مظلتها support اسواق المال 0 24-12-2017 03:00 AM
عناية ولي العهد بمجلس الشؤون الاقتصادية والرؤية رسمت خريطة جديدة لنمو اقتصاد المملكة support اسواق المال 0 26-06-2017 03:50 AM
مواطنون لـ«الرياض»: كلمة ولي ولي العهد أكبر حافز للتغير للأفضل.. والرؤية ستساعد الأجي support اسواق المال 0 25-04-2017 03:10 AM
التخطيط عبدان عنيزة المنتـدى الــعـــــــام 0 12-06-2005 03:02 AM








الساعة الآن 10:28 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.