بورصة الاسهم السعودية




استرجاع كلمة المرور المفقودة طلب كود تنشيط العضوية تنشيط العضوية أنظمة المنتدى
العودة   بورصة الاسهم السعودية > المنتدى الرئيسي > الأخبـار والإعلانـات الإقتصـاديـه
الأخبـار والإعلانـات الإقتصـاديـه  المستجدات الإقتصاديه في الصحف اليوميه ومتابعه أخبار تداول الشركات وهيئة سوق المال



لماذا لم يعد لدى البنوك المركزية الكثير لفعله من أجل تفادي الركود القادم؟

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 23-11-2016, 10:03 PM   #1
معلومات العضو
ولدالقصيم

العضوية الذهبية

محـ اليتامى ـب






ولدالقصيم غير متواجد حالياً

أحصائية الترشيح

عدد النقاط : 2199
ولدالقصيم has a reputation beyond reputeولدالقصيم has a reputation beyond reputeولدالقصيم has a reputation beyond reputeولدالقصيم has a reputation beyond reputeولدالقصيم has a reputation beyond reputeولدالقصيم has a reputation beyond reputeولدالقصيم has a reputation beyond reputeولدالقصيم has a reputation beyond reputeولدالقصيم has a reputation beyond reputeولدالقصيم has a reputation beyond reputeولدالقصيم has a reputation beyond repute


اوسمتي



افتراضي لماذا لم يعد لدى البنوك المركزية الكثير لفعله من أجل تفادي الركود القادم؟

كتبت هذه المشاركه بتاريخ [ قديم 23-11-2016, 10:03 PM ]
عزيزي القارئ : تذكر أنْ ماتقرأُه يمثل وجهة نظر كاتبهِ فقط ، وتعوّد دائماً على إتخاذ قرارك بعد مزيد من التفكير والتحليل لما تقرأهُ



لماذا لم يعد لدى البنوك المركزية الكثير لفعله من أجل تفادي الركود القادم؟




لا أحد يحب الإعتراف بالهزيمة، حيث لايزال صانعي القرار يصرون على أن هناك المزيد مما يمكن القيام به من أجل إنعاش النمو الاقتصادي والتضخم، ولكن في الحقيقةالحكومات والبنوك المركزية حول العالم لم تعد تمتلك فعلياً إلا عدد قليل من أدوات التأثير، وربما فقدت أي فرصة كانت لديها ذات مرة لتفادي دخول الاقتصاد العالمي في فترة ركود طويلة.

اضغط على الصورة لعرضها كاملة.

وبوضوح، لم يستجب الاقتصاد العالمي على النحو المأمول من سياسة أسعار الفائدة الصفرية والسالبة حالياً كما كان متوقعاً، بل على العكس تستمر مجموعة من العوامل الاقتصادية في دفع الإنفاق الشخصي إلى التراجع، عوامل مثل ارتفاع الديون والبطالة ونقص فرص العمل، وحتى الأغنياء الذين استفادوا كثيراً من الفترة السابقة من ارتفاع أسعار الأصول، لا يمكنهم رفع حجم إنفاقهم عما هو عليه الآن.

وعلى الرغم من جبال الأموال الرخيصة التي توفرها البنوك المركزية، تباطأ الطلب العالمي وارتفع حجم الطاقة المفرطة في العديد من الصناعات، وهي الأمور التي أصبحت بدورها أحد أهم أسباب تراجع الاستثمارات.

اضغط على الصورة لعرضها كاملة.

وتضر اسعار الفائدة المنخفضة أو السالبة بتمويل وأرباح البنوك، وفي حال الاتجاه لمعدلات خفض أكثر من ذلك، فمن الممكن لذلك أن يؤدي ببساطة إلى قيام المودعين إلى تحويل أموالهم إلى مكان أخر أو حتى تحويلها إلى نقدية، مالم تقيد الحكومات مثل هذه التدابير.

وفي الوقت نفسه تقيد أيضاً السياسات النقدية غير التقليدية آليات السوق، فالبنك المركزي الياباني على سبيل المثال يمتلك الآن الكثير من السندات الحكومية وسندات الشركات وحتى الأسهم المؤثرة في الأسواق المالية، وهو ما يذكر بالمحاولة السوفيتية أثناء حكم "لينين" لبسط سيطرة الحكومة على "الصروح الشامخة" للاقتصاد.

والآن أصبحت حدود هذه السياسات واضحة بالنسبة للجميع، وتواجه الآن البنوك المركزية في أوروبا واليابان صعوبة في إيجاد الأوراق المالية المناسبة للشراء، ومن المرجح ألا تترك أي تخفيضات لأسعار الفائدة أو زيادة في برامج شراءالأصول تأثير كبير على الأسواق، أو حتى أسعار الأصول وقيم العملات.

الآن، أصبحت مصداقية صناع القرار في مأزق كبير، لأن أي سحب أو تخفيض للدعم من قبل البنوك المركزية قد يؤدي إلى خسائر كبيرة في الاستثمارات القائمة وتراجع حاد في قيمة الأصول.

اضغط على الصورة لعرضها كاملة.

التقلبات الأخيرة في أسعار السندات والتي تسببت في خسارة بعض الأوراق المالية طويلة الأمد لحوالي 15% من قيمتها، أظهرت إلى أي مدى يمكن لسوء تقدير السياسات أن يؤدي انهيار كبير.

وفقد صناع القرار أفضل فرصة لتجنب هذه المعضلة منذ سنوات، بعد وقت قصير من انهيار عام 2008، حيث كان ينبغي على السلطات حينها منع أنفسها عن النموذج الذي يعتمد على الاستثمار أو الاستهلاك المدفوع بالدين، وإعادة هيكلة الاستحقاقات المستقبيلة غير المستدامة وغير الممولة، و كذلك محاولة معالجة الاختلالات العالمية.

وبلاشك كانت هذه الإجراءات ستؤدي إلى انكماش حاد، وربما كانت لتدفع المجتمعات إلى إعادة التفكير حول مسألة "توزيع الثروة"، ولكن في الوقت نفسه، كانت ستضع الأساس لانتعاش أقوى وأكثر استدامة.







لحفظ الموضوع والإستفاده منه إستخدم هذا الرابط :
لماذا لم يعد لدى البنوك المركزية الكثير لفعله من أجل تفادي الركود القادم؟
http://www.sahmy.com/t323623.html


 


قديم 23-11-2016, 10:04 PM   #2
معلومات العضو
 
الصورة الرمزية Abu Rand
 





Abu Rand غير متواجد حالياً

أحصائية الترشيح

عدد النقاط : 3639
Abu Rand has a reputation beyond reputeAbu Rand has a reputation beyond reputeAbu Rand has a reputation beyond reputeAbu Rand has a reputation beyond reputeAbu Rand has a reputation beyond reputeAbu Rand has a reputation beyond reputeAbu Rand has a reputation beyond reputeAbu Rand has a reputation beyond reputeAbu Rand has a reputation beyond reputeAbu Rand has a reputation beyond reputeAbu Rand has a reputation beyond repute


اوسمتي



افتراضي رد: لماذا لم يعد لدى البنوك المركزية الكثير لفعله من أجل تفادي الركود القادم؟

بارك الله فيك








 
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
لماذا تتضاءل قوة البنوك المركزية حول العالم؟ ولدالقصيم الأسهـــم السعـــوديــــه 1 16-09-2016 03:40 PM
مع تقلب أسواق الصرف.. إلى متى تحافظ البنوك المركزية على قوة عملاتها؟ ولدالقصيم الأخبـار والإعلانـات الإقتصـاديـه 0 15-02-2016 11:36 AM
ابعدوا أموال البنوك المركزية عن البورصات abowamar_2001 الأسهـــم السعـــوديــــه 1 14-03-2009 05:13 PM
البنوك المركزية العالمية تضخ المزيد من السيولة في الاسواق abogala الأسهـــم السعـــوديــــه 9 25-09-2008 09:38 AM
فارق كبير ............... وشي خطير ............. لماذا لماذا يا سوقنا الكبير؟؟ ابوتمتما الأسهـــم السعـــوديــــه 2 08-09-2005 12:05 PM








الساعة الآن 06:31 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.