بورصة الاسهم السعودية




استرجاع كلمة المرور المفقودة طلب كود تنشيط العضوية تنشيط العضوية أنظمة المنتدى
العودة   بورصة الاسهم السعودية > المنتدى الرئيسي > المنتدى الإسلامي
المنتدى الإسلامي   فتاوى أصحاب الفضيلة في أمور السوق والأمور الاقتصادية الأخرى والقوائم الشرعية للشركات



فوائد من حديث (من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيرا أو ليصمت)

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-01-2016, 06:29 AM   #1
معلومات العضو
ولدالقصيم

العضوية الذهبية

محـ اليتامى ـب






ولدالقصيم متواجد حالياً

أحصائية الترشيح

عدد النقاط : 1962
ولدالقصيم has a brilliant futureولدالقصيم has a brilliant futureولدالقصيم has a brilliant futureولدالقصيم has a brilliant futureولدالقصيم has a brilliant futureولدالقصيم has a brilliant futureولدالقصيم has a brilliant futureولدالقصيم has a brilliant futureولدالقصيم has a brilliant futureولدالقصيم has a brilliant futureولدالقصيم has a brilliant future


اوسمتي



افتراضي فوائد من حديث (من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيرا أو ليصمت)

كتبت هذه المشاركه بتاريخ [ قديم 02-01-2016, 06:29 AM ]
عزيزي القارئ : تذكر أنْ ماتقرأُه يمثل وجهة نظر كاتبهِ فقط ، وتعوّد دائماً على إتخاذ قرارك بعد مزيد من التفكير والتحليل لما تقرأهُ


فوائد من حديث

من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيرا أو ليصمت


عن أبي هريرة رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((من كان يؤمن بالله واليوم الآخر، فليقل خيرًا أو ليصمُتْ، ومن كان يؤمن بالله واليوم الآخر، فليُكرِمْ جاره، ومن كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليكرم ضيفه)).

وفي رواية: ((فلا يؤذِ جاره))، وللبخاري: ((فليصِلْ رحمه)).

وورد نحو هذا الحديث في الصحيحين من حديث أبي شريح الخزاعي رضي الله عنه.

أولًا: ترجمة راوي الحديث:
أبو هريرة رضي الله عنه تقدمت ترجمته في الحديث الأول من كتاب الإيمان.

ثانيًا: تخريج الحديث:
الحديث أخرجه مسلم، حديث (47)، وأخرجه البخاري في "كتاب الأدب" "باب من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فلا يؤذِ جاره" حديث (6018)، وأخرجه ابن ماجه في "كتاب الفتن" "باب كف اللسان في الفتنة" حديث (3971).

وحديث أبي شريح أخرجه مسلم، حديث (48)، وأخرجه البخاري في نفس الباب السابق حديث (6019)، وأخرجه أبو داود في "كتاب الأطعمة" "باب ما جاء في الضيافة" حديث (3748)، وأخرجه الترمذي في "كتاب البر والصلة" "باب ما جاء في الضيافة كم هو" حديث (1967)، وأخرجه ابن ماجه في "كتاب الأدب" "باب حق الجوار" حديث (3672).

وسيأتي حديث أبي شريح عند مسلم في "كتاب اللقطة" "باب الضيافة ونحوها" حديث (4488، 4489، 4490) بنحو حديث الباب، وزيادة: ((ولا يحل له أن يقيمَ عند أخيه حتى يؤثمه)).

ثالثًا: شرح ألفاظ الحديث:
(من كان يؤمن بالله واليوم الآخر): المقصود بالإيمان: الإيمان الكامل، فلا يستقيم كون عدم الصمت أو قول الخير، وكذا عدم إكـرام الضيف والجار، نافية لصحة الإيمان، وإنما نافية لكمال الإيمان، وتقدم الفرق بينهما قريبًا في الأحاديث السابقة.

(فليكرم جاره): وفي الرواية الأخرى "فلا يؤذِ جاره"، وفي رواية لمسلم: "فليحسن إلى جاره"، وكل هذا يدل على الاهتمام بالجار، وحفظ حقه؛ حيث جاءت الألفاظ متنوِّعة في بيان ما له.

رابعًا: من فوائد الحديث:
الفائدة الأولى:
الحديث دليل على الحث على حفظ اللسان، واستعماله في الخير فقط؛ حيث قال النبي صلى الله عليه وسلم: ((مَن كان يؤمن بالله واليوم الآخر، فليقل خيرًا أو ليصمُتْ))، وتحت هذه العبارة عدة أمور:
أولًا: الحكمة من ذلك - والله أعلم - لأن اللسان من أكثر المعاصي عددًا وأيسرها فعلاً، حتى قيل: إن آفات اللسان تزيد على عشرين آفة.

ثانيًا: أرشد النبي صلى الله عليه وسلم إلى قول الخير أو السكوت، ولو كان مباحًا، والحكمة - والله أعلم - لأن الكلام في المباحات يجر إلى المنهيات، فأرشد عليه الصلاة والسلام إلى أن ينظر الإنسان فيما يقوله، فإن كان خيرًا تكلم به، وإن كان سوى ذلك أمسك، وبهذا ينال كمال الإيمان، وإن المتأمل لهذه الوصية النبوية يجدها تحفظ النفس من إبداء كثير من الشرور، وكذا المباحات، وكل ذلك يصقل القلب، ويحفظه، ويزيد في الإيمان ولا شك.

والعكس بالعكس، فإن كثيرًا من الناس جرَّه لسانه إلى كثير من المهالك، فاستعمله إما في التنازع والتخاصم أو السب أو الشتم أو الكذب أو الغِيبة أو النميمة أو الشهادة بالزور، أو قول المنكر أو الفحش أو البذاءة أو الاستهزاء والسخريَّة أو الفِرية أو نحو ذلك من الآفات، وإن سلم من أكثرها، فلن يسلم من الاسترسال في الكلام المباح وفضوله، الذي يفسد القلب، والله المستعان.

قال عبدالله بن أبي زيد إمام المالكية: "جِماع آداب الخير يتفرع من أربعة أحاديث؛ قول النبي صلى الله عليه وسلم: ((من كان يؤمن بالله واليوم الآخر، فليقل خيرًا أو ليصمت))، وقوله صلى الله عليه وسلم: ((مِن حُسن إسلام المرء: تركه ما لا يعنيه))، وقوله صلى الله عليه وسلم للذي اختصر له الوصية: ((لا تغضب))، وقوله صلى الله عليه وسلم: ((لا يؤمن أحدكم حتى يحبَّ لأخيه ما يحب لنفسه))، والله أعلم".

ثالثًا: حث النبي صلى الله عليه وسلم في حديث الباب على الإمساك حتى عن المباحات، واختلف العلماء في قوله تعالى: ﴿ مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ ﴾ [ق: 18]، هل يكتب الملَك كل شيء حتى المباح أو ما فيه جزاء وثواب فقط؟ على قولين: الأول هو قول الحسن وقتادة، والثاني هو قول ابن عباس وغيره، وقالوا المعنى: ما يلفِظُ من قول يترتَّبُ عليه جزاء.

قال ابن كثير: "وظاهر الآية الأول؛ لعموم قوله: ﴿ مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ ﴾ [ق: 18]

رابعًا: جاءت نصوصٌ كثيرة تبين أهمية الحفاظ على اللسان، منها:
قوله تعالى: ﴿ مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ ﴾ [ق: 18].

وحديث ابن عمرو رضي الله عنهما: ((المسلِم من سلم المسلمون من لسانه ويده))، وتقدم قريبًا.

وعند الترمذي من حديث ابن عمر: ((مَن صمَت نجـَا)).

وعند أحمد والترمذي والنسائي، قال النبي صلى الله عليه وسلم لمعاذ: ((ألا أخبرك بمِلاك ذلك كله؟ كُفَّ عليك هذا))، وأشار إلى لسانه، وقال: ((وهل يكُبُّ الناسَ على مَناخِرهم في النار إلا حصائدُ ألسنتهم)).

وللترمذي من حديث عقبة بن عامر: "قلت: يا رسول الله، ما النجاة؟ قال: ((أمسِكْ عليك لسانك))".

وللترمذي أيضًا: ((إن الرجل ليتكلَّم بالكلمة من سخَط الله، ما يلقي لها بالاً، يهوي بها في النار سبعين خريفًا))، وهناك نصوص أخرى غير ما تقدم، وما أجمل ما قال حين قال:

إذا شئتَ أن تحيا ودينك سالم اضغط على الصورة لعرضها كاملة.
وحظُّك موفور وعِرضك صيِّنُ اضغط على الصورة لعرضها كاملة.
لسانك لا تذكر به عورةَ امرئ اضغط على الصورة لعرضها كاملة.
فكلك عورات، وللناس ألسنُ اضغط على الصورة لعرضها كاملة.
وعينك إن أبدت إليك معايبًا اضغط على الصورة لعرضها كاملة.
لقومٍ، فقل: يا عين، للناس أعينُ اضغط على الصورة لعرضها كاملة.


الفائدة الثانية:
الحديث فيه بيان فضل إكرام الجار، والإحسان إليه، وعدم إيذائه، وتقدم ما يتعلق بالجار في الحديث السابق.

الفائدة الثالثة:
الحديث فيه بيان فضل إكرام الضيف؛ حيث جُعل إكرامه علامة على كمال الإيمان بالله واليوم الآخر، وكذلك فضل من وصل رحمه؛ كما في رواية البخاري.










لحفظ الموضوع والإستفاده منه إستخدم هذا الرابط :
فوائد من حديث (من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيرا أو ليصمت)
http://www.sahmy.com/t312335.html


 


قديم 02-01-2016, 11:51 AM   #2
معلومات العضو
الله يرحمك يا رسام تشكيلي
 
الصورة الرمزية بني حرب
 





بني حرب غير متواجد حالياً

أحصائية الترشيح

عدد النقاط : 2915
بني حرب has a reputation beyond reputeبني حرب has a reputation beyond reputeبني حرب has a reputation beyond reputeبني حرب has a reputation beyond reputeبني حرب has a reputation beyond reputeبني حرب has a reputation beyond reputeبني حرب has a reputation beyond reputeبني حرب has a reputation beyond reputeبني حرب has a reputation beyond reputeبني حرب has a reputation beyond reputeبني حرب has a reputation beyond repute



افتراضي رد: فوائد من حديث (من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيرا أو ليصمت)

جزاك الله خير ابو عبدالعزيز







 
قديم 01-02-2016, 12:10 AM   #3
معلومات العضو





بحر الــ70 غير متواجد حالياً

أحصائية الترشيح

عدد النقاط : 296
بحر الــ70 is a jewel in the roughبحر الــ70 is a jewel in the roughبحر الــ70 is a jewel in the rough



افتراضي رد: فوائد من حديث (من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيرا أو ليصمت)

جزاك الله كل خير








 
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
فوائد من حديث (بينما رجلٌ يمشي بطريق وجد غصنَ شوكٍ) ولدالقصيم المنتـدى الــعـــــــام 1 31-12-2015 03:59 PM
عدد الجنائز التي سيصلى عليها اليوم في الرياض (لا تفوّت الأجر) - يحدث يوميا Modem المنتـدى الــعـــــــام 284 03-06-2012 02:56 PM
ماذا حدث وماذا يحدث في قطاع التامين بالامس واليوم من روبيان روبيان الاسهم الأسهـــم السعـــوديــــه 19 03-09-2007 11:53 AM
بالله كيف يؤمن سوق كهذا؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ابوسعووود الأسهـــم السعـــوديــــه 1 26-12-2006 03:22 PM
بالله عليكم من منكم باع اليوم وضاق صدره على الآخر؟؟؟ عبد الله بن سعد الأسهـــم السعـــوديــــه 31 14-08-2006 09:47 AM








الساعة الآن 05:38 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.