بورصة الاسهم السعودية




استرجاع كلمة المرور المفقودة طلب كود تنشيط العضوية تنشيط العضوية أنظمة المنتدى
العودة   بورصة الاسهم السعودية > المنتدى الرئيسي > المنتـدى الــعـــــــام
المنتـدى الــعـــــــام   ( موضوعات متنوعة+ تجارب وخبرات + الأسرة + عروض البيع والشراء)



العالم على أعتاب الثورة الصناعية الرابعة.. فكيف تؤثر على حياة البشر؟

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 31-12-2015, 09:34 PM   #1
معلومات العضو
ولدالقصيم

العضوية الذهبية

محـ اليتامى ـب






ولدالقصيم غير متواجد حالياً

أحصائية الترشيح

عدد النقاط : 2199
ولدالقصيم has a reputation beyond reputeولدالقصيم has a reputation beyond reputeولدالقصيم has a reputation beyond reputeولدالقصيم has a reputation beyond reputeولدالقصيم has a reputation beyond reputeولدالقصيم has a reputation beyond reputeولدالقصيم has a reputation beyond reputeولدالقصيم has a reputation beyond reputeولدالقصيم has a reputation beyond reputeولدالقصيم has a reputation beyond reputeولدالقصيم has a reputation beyond repute


اوسمتي



افتراضي العالم على أعتاب الثورة الصناعية الرابعة.. فكيف تؤثر على حياة البشر؟

كتبت هذه المشاركه بتاريخ [ قديم 31-12-2015, 09:34 PM ]
عزيزي القارئ : تذكر أنْ ماتقرأُه يمثل وجهة نظر كاتبهِ فقط ، وتعوّد دائماً على إتخاذ قرارك بعد مزيد من التفكير والتحليل لما تقرأهُ


العالم على أعتاب الثورة الصناعية الرابعة... فكيف تؤثر على حياة البشر؟

2015-12-31 أرقام


أعدت "Foreign Affairs" تقريراً مطولاً أكدت فيه أن العالم يقف على أعتاب الثورة الصناعية الرابعة، والتي ستؤدي لتغييرات جذرية لم تشهدها البشرية من قبل في كافة أوجه الحياة من العمل وأسلوب المعيشة وحتى العلاقات الإنسانية.

اضغط على الصورة لعرضها كاملة.

وشهد العالم الثورة الصناعية الأولى في عام 1787 عند اكتشاف طاقة البخارلإدارة الآلات، والثانية في عام 1870 باستخدام الطاقة الكهربائية التي نتج عنها توسع هائل في الإنتاج، أما الثالثة فبدأت في عام 1969 باستخدام الإلكترونيات وتكنولوجيا المعلومات.

ومع التطور والتوسع الهائلين في استخدام التكنولوجيا الرقمية يتوقع الكثيرون أن يشهد العالم على المدى القريب ثورة صناعية رابعة، والتي تحتاج لتضافر جهود الجميع على مستوى العالم بدءاً من قطاعي الأعمال العام والخاص وحتى المؤسسات الأكاديمية والأفراد العاديين.

والثورة الرابعة ثورة مستقلة وليست امتداداً للثالثة رغم تشابه طبيعتها التكنولوجية، وذلك لـ 3 أسباب وهي سرعتها الجامحة التي تناهز كل سابقاتها، ومجالها الواسع، وتأثيرها الهائل على كافة المجالات.

كيف ستؤثر الثورة الصناعية الرابعة على أوجه الحياة
التأثير
التوضيح
- المؤشرات على بدء ثورة رابعة
- محاولات ربط مليارات البشر حول العالم عن طريق الجوالات النقالة، مع استخدام سعة غير محدودة للتخزين والحصول على البيانات.

- التطور التكنولوجي المذهل في كل المجالات مثل "الذكاء الاصطناعي" (الحواسيب القادرة على القيام بالأعمال الذهنية التي يقوم بها الإنسان دون تدخل منه)، "الروبوتات" "إنترنت الأشياء"، المركبات ذاتية القيادة، الطباعة ثلاثية الأبعاد، تقنية "النانو"، التكنولوجيا الحيوية، تخزين الطاقة.

- ثمار هذا التطور بدأت تظهر بالفعل في بعض المنتجات/الخدمات الاستثنائية الموجودة حالياً مثل السيارات والطائرات ذاتية القيادة والبرمجيات التي تقوم بالترجمة والاستثمار، والمساعد الافتراضي (شخص يساعد الآخرين بأعمالهم كالرد على المكالمات وتسجيل البيانات بل وحجز تذاكر السفر كل هذا عن بعد، وقد يكون في دولة أخرى).

- الفرص والتحديات


- كسابقاتها، يُتوقع أن تساعد الثورة الرابعة على تحسين قيمة الدخل وجودة الحياة على مستوى العالم، وستؤدي لظهور منتجات وخدمات تزيد راحة ورفاهية البشر، ويظهر ذلك حالياً في عدة خدمات يمكن توفيرها عن بعد كاستدعاء سيارات الأجرة وحجز تذاكر الطيران ودفع الفواتير، كما يُتوقع أن ترفع كفاءة خدمات توصيل المنتجات حيث ستصبح الخدمة أسرع وأقل تكلفة مع انخفاض رسوم النقل والاتصالات.

ــ التطور التكنولوجي سيزيد الفجوة في الدخل مع إحلال الآلة مكان العنصر البشري في كافة مجالات الاقتصاد، لكنه سيعزز عنصر السلامة في بيئة العمل.

- المواهب والقدرات وليس رأس المال هي المعيار الرئيسي للإنتاج في المستقبل، كلما زادت الموهبة زاد الدخل والعكس صحيح، وقد يؤدي ذلك لزيادة التوترات المجتمعية.

- حوالي 30% من سكان العالم حالياً يستخدمون مواقع التواصل الاجتماعي، وهو أمر جيد إذا استخدم لأغراض حميدة كالتعلم والتواصل، لكنه يهدد أيضاً بنشر الأيديولوجيات الخاطئة والمتطرفة.

- التأثير على قطاع الأعمال

- على صعيد العرض سيكون البقاء للشركات الأكثر ابتكاراً، وستزيح الشركات الأكثر تجديداً منافساتها العريقة من الصدارة بفضل تحسين عناصر الجودة والسرعة والسعر، وذلك من خلال اطلاعها المستمر على المنصات التكنولوجية المتخصصة في الأبحاث والتنمية والتسويق والمبيعات والتوزيع.

- على صعيد الطلب أدى الإنترنت لتطور وعي المستهلكين مما سيجبر الشركات على تغيير أسلوب تصميم وتسويق المنتجات/الخدمات لمواكبة التغير في المزاج الاستهلاكي.

- سيزداد وتتنوع مواقع التسويق الإلكتروني التي ستزيل الكثير من العوائق أمام الشركات والأفراد لتأسيس النشاط وزيادة الدخل.

- أساسيات الإدارة تظل ثابتة وهي إدراك التغيرات في بيئة الأعمال، التجديد الجريء المستمر، عدم الاستجابة لمخاوف المحيطين المحبطة للهمم.

- التأثير على الحكومات


- سيكون لدى الحكومات وسائل أكثر تطوراً لمراقبة مواطنيها ومحاولة توجيههم، لكنها ستفقد سيطرتها المركزية على هذا التوجيه إلى حد كبير مع انفتاح المواطنين على العالم التكنولوجي الذي سيساعدهم على مراقبة أداء السلطات والتعبير عن آرائهم وتنسيق جهودهم، وقدرة السلطات على التعامل مع هذه التغيرات هي ما يحدد استمراريتها.

- نظم السياسات العامة المعمول بها حالياً تعود في معظمها إلى عصر الثورة الصناعية الثانية حيث كان المشرعون يمتلكون الوقت الكافي للتفكير المتأني ودراسة القرار قبل إعلانه، وهذا التوجه لم يعد مناسباً في عصر الثورة الرابعة فائق السرعة، وسيواجه المشرعون تحديات غير مسبوقة للتأقلم مع تلك السرعة، وعلى الحكومات ومؤسسات التشريع التعاون مع قطاع الأعمال والمجتمع المدني لمواجهة ذلك.

- ستتغير المعطيات الأمنية، فمن جهة ستعزز التكنولوجيا من وسائل الحماية، لكن من جهة أخرى ستتطور الأسلحة الآلية والبيولوجية وتتسع رقعتها لتصبح في أيدي الأفراد والجماعات الصغيرة بعد أن كان يقتصر استخدامها على الحكومات.

- التأثير على البشر
- الثورة التكنولوجية لن تغير ما يفعله البشر فقط بل ستغير البشر أنفسهم، فستغير كل ما يتعلق بهوية الانسان مثل شعوره بالخصوصية والوقت الذي يخصصه للعمل والترفيه ومفهوم الملكية وكيفية تنمية علاقاته وتعامله مع الآخرين.
- من مساوئها حرمان البشر من بعض الصفات الإنسانية التي تميزهم عن الآلة مثل التعاون والشعور بالآخر، فعلى سبيل المثال أدى الاعتماد المفرط على الآلة كوسيلة للتواصل إلى حرمان الإنسان من بعض الأنشطة الإنسانية الهامة مثل التوقف للتأمل أو الاشتراك في محادثة مباشرة مع الآخرين.
- فقدان الخصوصية من أكبر مساوئ وسائل التواصل المتطورة حيث تعد مشاركة البيانات الشخصية من أساسيات هذا النوع من التواصل، ومن المتوقع زيادة فقدان السيطرة على انتشار البيانات الشخصية في المستقبل.
- تشكيل المستقبل
- تحمل الثورة المرتقبة الكثير من الفوائد والمخاطر، وعلى البشر بكل فئاتهم سواء كانوا مواطنين أو مسئولين أو شركات أو مستهلكين أن يتعاونوا على توجيهها منذ البداية نحو تحقيق المستقبل الذي يتلاءم مع أهدافهم وقيمهم الإنسانية.

- يجب ألا تصرف الأزمات الحالية المشرعين عن إدراك التحديات المستقبلية، ويجب تكوين رؤية عالمية شاملة لتلك التحديات وتأثيرها على حياة البشر.

- يجب إدارة المتغيرات الجديدة بحيث تُعطى الأولوية لتمكين البشر وتعزيز قدراتهم على الإبداع، وبناء وعي جماعي عالمي لديه شعور مشترك بالمسئولية عن مستقبل العالم، وإلا فإنها ستؤدي إلى ميكنة الإنسان وانتزاع روحه ومشاعره، ويجب أن يعمل الجميع على تفادي ذلك.








لحفظ الموضوع والإستفاده منه إستخدم هذا الرابط :
العالم على أعتاب الثورة الصناعية الرابعة.. فكيف تؤثر على حياة البشر؟
http://www.sahmy.com/t312291.html


 


قديم 31-12-2015, 10:22 PM   #2
معلومات العضو
 
الصورة الرمزية Abu Rand
 





Abu Rand غير متواجد حالياً

أحصائية الترشيح

عدد النقاط : 3639
Abu Rand has a reputation beyond reputeAbu Rand has a reputation beyond reputeAbu Rand has a reputation beyond reputeAbu Rand has a reputation beyond reputeAbu Rand has a reputation beyond reputeAbu Rand has a reputation beyond reputeAbu Rand has a reputation beyond reputeAbu Rand has a reputation beyond reputeAbu Rand has a reputation beyond reputeAbu Rand has a reputation beyond reputeAbu Rand has a reputation beyond repute


اوسمتي



افتراضي رد: العالم على أعتاب الثورة الصناعية الرابعة.. فكيف تؤثر على حياة البشر؟

بارك الله فيك ابوعزوز وفي جهودك
كل الشكر والتقدير








 
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
كأس العالم تؤثر سلبا في إنتاجية الموظفين وتخفض الأداء support اسواق المال 0 15-06-2014 03:10 AM
العساف: التغييرات الإيجابية في حياة ملايين البشر أبرز إنجازات البنك الإسلامي support اسواق المال 0 13-02-2014 03:30 AM
العصر الحديث أو ما يسمى عصر الثورة الصناعية سهم طيب المنتـدى الــعـــــــام 4 29-09-2009 01:09 AM
الأثرياء في العالم, تقدم الأمير الوليد بن طلال إلى المرتبة الرابعة عالمياً مسمار   التجارب و الخبرات 7 30-11-2006 12:30 AM
تعرف على أغنى الناس في العالم - ويأتي في المرتبة الرابعة .............. مغترب2005   التجارب و الخبرات 0 06-04-2006 05:04 PM








الساعة الآن 09:34 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.