بورصة الاسهم السعودية



استرجاع كلمة المرور المفقودة طلب كود تنشيط العضوية تنشيط العضوية أنظمة المنتدى
العودة   بورصة الاسهم السعودية > المنتدى الرئيسي > المنتدى الإسلامي
المنتدى الإسلامي   فتاوى أصحاب الفضيلة في أمور السوق والأمور الاقتصادية الأخرى والقوائم الشرعية للشركات



عاشوراء .. بين أتباع أهل السنة وبدع الرافضة

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 22-10-2015, 05:32 PM   #1
معلومات العضو
ولدالقصيم

العضوية الذهبية

محـ اليتامى ـب






ولدالقصيم غير متواجد حالياً

أحصائية الترشيح

عدد النقاط : 2159
ولدالقصيم has a reputation beyond reputeولدالقصيم has a reputation beyond reputeولدالقصيم has a reputation beyond reputeولدالقصيم has a reputation beyond reputeولدالقصيم has a reputation beyond reputeولدالقصيم has a reputation beyond reputeولدالقصيم has a reputation beyond reputeولدالقصيم has a reputation beyond reputeولدالقصيم has a reputation beyond reputeولدالقصيم has a reputation beyond reputeولدالقصيم has a reputation beyond repute


اوسمتي



افتراضي عاشوراء .. بين أتباع أهل السنة وبدع الرافضة

كتبت هذه المشاركه بتاريخ [ قديم 22-10-2015, 05:32 PM ]
عزيزي القارئ : تذكر أنْ ماتقرأُه يمثل وجهة نظر كاتبهِ فقط ، وتعوّد دائماً على إتخاذ قرارك بعد مزيد من التفكير والتحليل لما تقرأهُ



عاشوراء .. بين أتباع أهل السنة وبدع الرافضة

فضيلة الشيخ عبدالله الجبرين (إمام من أئمة أهل السنة)


المصدر: موقع فضيلة الشيخ رحمه الله

وجوب استغلال مواسم العبادات والبعد عن أهل المنكرات
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله أما بعد
فهذه في الحقيقة خطبة للشيخ العلامة / عبدالله بن عبدالرحمن الجبرين تم أخذ الجزء المتعلق في أحوال الناس في شهر المحرم فقال الشيخ حفظه الله : واغتنموا أوقات الفضل وأوقات الشرف؛ فإن منها هذا الشهر الكريم، ثبت أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: أفضل الصيام بعد رمضان شهر الله الذي تدعونه المحرم يعني هذا الشهر جعل الصيام فيه من أفضل الصيام؛ وذلك لفضله ولأنه أول السنة الهجرية، ولأنه آخر الأشهر الحرم، التي جعلها الله تعالى وسماها أشهرا في قوله تعالى: إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا فِي كِتَابِ اللَّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ فهذا هو آخرها وهي: رجب وذو القعدة وذو الحجة وشهر المحرم، فمن حرمته ومن فضله أن الصيام فيه أفضل من غيره. ثم إن من بين أيامه اليوم العاشر الذي صامه النبي محمد -صلى الله عليه وسلم- وأمر الناس بصيامه؛ وذلك لأنه لما قدم المدينة في السنة الأولى من الهجرة، وجاءت السنة الثانية وإذا اليهود يستعدون لصيام هذا اليوم العاشر من شهر محرم فسألهم فقالوا: إنه يوم عظيم، أنجى الله فيه موسى وقومه، وأهلك فيه فرعون وقومه، فصامه موسى -عليه السلام- فنحن نصومه فقال -صلى الله عليه وسلم-: نحن أحق بموسى منهم فصامه وأمر بصيامه .
هكذا جاءت السنة في صيام أو في فضل صيام هذا اليوم -اليوم العاشر من هذا الشهر- وثبت عنه -صلى الله عليه وسلم- من حديث أبي قتادة أنه قال: صيام يوم عاشوراء أحتسب على الله أن يكفر السنة التي قبله يعني أن يكفر الذنوب الصغائر في سنة ماضية، وذلك فضل كبير. ثم في آخر حياة النبي -صلى الله عليه وسلم- لما قيل له: إن اليهود يصومونه. فأراد أن يخالفهم قال: لئن بقيت إلى قابل لأصومن التاسع أي لأصومن اليوم التاسع إضافة إلى العاشر، فلذلك يشرع أن يتفرد المسلم بصيام هذين اليومين، اليوم التاسع واليوم العاشر، ويوافق في هذا الشهر يوم الثلاثاء ويوم الأربعاء القادم. وقد روي أيضا أنه -صلى الله عليه وسلم- قال: صوموا يوما قبله أو يوما بعده يعني من لم يتيسر له أن يصوم الثلاثة فيصوم الأربعاء ويصوم الخميس، ومن قوي على أن يصوم الثلاثة فله أجره وله الفضل، ليصوم ثلاثا من هذا الشهر يوم الثلاثاء ويوم الأربعاء ويوم الخميس، فهذا ما جاء في هذا الشهر، أو ما جاء في فضل هذا اليوم. يحتسب المسلمون ويتقربون إلى الله تعالى -أي بصيامه- ولا يزيدون على هذا الصيام -أي لا يضيفون إليه شيئا-؛ وذلك لأن هذا اليوم -الذي هو اليوم العاشر من شهر محرم- وقع فيه في سنة إحدى وستين مقتل الحسين بن علي -رضي الله عنه- لما كتب إليه أهل العراق أنهم سوف ينصرونه ويولونه عليهم كخليفة، فلما جاء إليهم أرسلوا إليه جيشا فقاتله فقتل، فقتل مظلوما -رضي الله عنه-.
ثم إن الرافضة الذين غلوا في محبته وغلوا في محبة أبيه ابتدعوا في هذا اليوم في القرن الرابع -أي بعد القرون الثلاثة- أن جعلوا يوم عاشوراء يوم مأتم، ويوم حزن، إذا جاء هذا اليوم برزوا بما يستطيعونه من آلاتهم وأجهزتهم، وأخذوا ينتفون شعورهم، ويضربون وجوههم وخدودهم وصدورهم، ويشقون ثيابهم، ويصيحون، وينوحون، ويدَّعون أنهم بذلك ينصرون الحسين وأن هذا من الحزن عليه، وأن هذا من آثار محبته. وهكذا ابتدعوا هذه البدعة في القرن الرابع وما بعده إلى هذه القرون، يجعلون هذا اليوم يوم حزن.
وأنت تعلم أن هذا من البدع، من البدع المحدثة التي نهى عنها النبي -صلى الله عليه وسلم- وأخبر بأن (كل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار )وأيضا فقد ثبت أن النبي -صلى الله عليه وسلم- كان ينهى عن مثل ذلك، ينهى عن هذا الحزن، وعن هذا الضرب ونحوه؛ فثبت في الصحيح قوله -صلى الله عليه وسلم- (ليس منا من لطم الخدود وشق الجيوب ودعا بدعوى الجاهلية )وذلك لأن أهل الجاهلية عند موت أحدهم يظهرون الحزن؛ فيضربون خدودهم، ويضربون صدورهم، ويصيحون وينوحون، وينتفون شعورهم، ويشقون ثيابهم.
وقد ثبت أنه -صلى الله عليه وسلم- برئ من الصالقة والحالقة والشاقة؛ فالصالقة هي التي ترفع صوتها عند المصيبة، والحالقة التي تحلق شعرها أو تنتفه، والشاقة هي التي تشق ثوبها. وأيضا فإنه -صلى الله عليه وسلم- أمر عند المصيبة بالصبر، وأخبر أن (الصبر عند الصدمة الأولى )وأخبر بأن النائحة يقول عليه السلام: (النائحة إذا لم تتب قبل موتها تقام يوم القيامة وعليها سربال من قطران ودرع من جرب ). يحذر من أمور الجاهلية، ويحذر من دعوى الجاهلية، التي هي الصياح والنياحة؛ ذلك لأنهم إذا مات فيهم ميت أخذوا ينوحون ويدعونه فيقولون: وا ولداه، وا أخواه، وا أبواه، وا ابناه، وا فتاه، كأنهم ينتقدون على الله ويعترضون عليه أن قبض منهم من قبض.
وكذلك أيضا ينادونه بصفته التي كانوا ينالونها منه فيقولون: وا مطعماه، وا ساقياه، .. وا ناصراه، وما أشبه ذلك، أو يدعونه باسمه نياحة كقولهم: .. وا سعداه، وا إبراهيماه، وأشباه ذلك، فجاء الإسلام بإبطال ذلك.
ولكن هؤلاء الرافضة لا ينتهون عن مثل هذه النياحة، ويدعون أن ذلك من الشريعة. ولا شك أنه بدعة محدثة ما أنزل الله تعالى بها من سلطان، ثم هي لا تدل على محبتهم؛ لو كانوا يحبونه لنصروه، ولنصروا أباه، ولنصروا الإسلام ومن جاء به من أولياء الله تعالى، فليست المحبة هذه النياحة وهذا الصياح؛ فلا يغتر بما يفعلونه.
وكذلك أيضا ما يحصل في هذه الاجتماعات وفي هذه النياحة -ما يحصل فيها من المنكرات كترك الصلوات، وكالغلو في الحسين وعلي وغيره، وكدعوتهم إلى هذه الأفعال المنكرة، فعلينا أن ننكر بقلوبنا، وننكر بألسنتنا، ونحمد الله تعالى على أن هدانا للسنة، وعلى أن وفقنا للتمسك بها، وأن نسير على نهجها.
ونعلم أنه قد أصيب .. خلق كثير؛ فنبينا -صلى الله عليه وسلم- قد لقي من الأذى ما لقي، وقد سحره اليهود، وقد سموه -يعني أطعموه طعاما فيه سم- وكل ذلك من المصائب، وكذلك خليفته أبو بكر -رضي الله عنه- حسده بعض الحاسدين وسقاه سما كان سببا في موته -رضي الله عنه- وهكذا خليفته عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- تسلط عليه أبو لؤلؤة فقتله لما أنه في نظره لم ينصفه مع أنه .. أن ينصفه -رضي الله عنه- مصيبة عظيمة. وهكذا أيضا تسلط الثوار على عثمان -رضي الله عنه- فقتلوه ظلما، قتلوه وهو في محرابه يصلي، يقطع الليل تسبيحا وقرآنا .

وهكذا الكثير من الصحابة، والكثير من التابعين الذين قتلوا ظلما، ومع ذلك فإن المسلمين يرضون بما قسم الله، ويسترجعون ويقولون ما أمر الله به: (
إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ)
اللهم أجرنا في مصيبتنا واخلف لنا خيرا منها. ولا يأتون بهذه الأفعال المبتدعة.

وهكذا أيضا قابل هؤلاء الرافضة طائفة أخرى هم النواصب، الناصبة هم يقاتلون الرافضة، وهم الذين ينصبون العداوة لعلي ولذريته، هؤلاء أيضا عملوا بدعة أخرى قد تكون مقابلة لتلك البدع، وهي أن يجعلوا يوم عاشوراء يوم فرح وسرور، يريدون بذلك أن يخالفوا أولئك الرافضة، وأن يكونوا ضدا لهم، فهم إذا جاء يوم عاشوراء أظهروا الفرح والسرور، وأظهروا الابتهاج، وأكرموا أنفسهم، وتوسعوا في المآكل والمشارب، وابتدعوا أيضا بدعا، ورووا أحاديث مكذوبة لا أصل لها. وصاروا يظهرون في ذلك اليوم يظهرون بزينتهم؛ فيكتحلون ويدَّهِنون ويلبسون أحسن الثياب وأجملها، ويتوسعون في المآكل وفي المشارب، ويوسعون على أهليهم، ويروون في ذلك أحاديث مكذوبة لا أصل لها، أن من وسع على عياله في يوم عاشوراء وسع الله عليه بقية سنته، ولا أصل لذلك وأن من اكتحل في يوم عاشوراء لم ترمد عينه أبدا، وأن من ادهن فيه أو لبس فيه أجمل ثيابه فإن له من الأجر كذا وكذا، فهذه أيضا بدع ابتدعها النواصب يريدون بذلك أن يغيظوا الروافض. وكلا البدعتين محدثة في الدين؛ فلا يغالى في هذا اليوم، لا أن يجعل يوم فرح وسرور كما يفعل ذلك النواصب، ولا أن يجعل يوم حزن ومأتم كما يفعل ذلك الروافض،
وإنما السنة أن يفعل فيه ما جاء به أو ما سنه النبي -صلى الله عليه وسلم- وهي الاقتصار على صيامه وصيام يوم قبله أو يوم بعده معه؛ وذلك لأن الصيام فيه أجر، فيه أجر كبير، وفيه فضل عظيم، قد اصطفاه الله تعالى لنفسه مطلقا في قوله في الحديث القدسي: (الصوم لي وأنا أجزي به )قال: (إنه ترك شهوته وطعامه وشرابه من أجلي ) فإذا تقرب العبد بصيام هذا اليوم فله هذا الأجر الكبير، من غير أن يشارك المبتدعة في بدعهم، بل يتمسك بالسنة ولو خالفه من خالفه، ولو خالفه من حوله. فعلى المسلم أن يكون من أهل هذه الشريعة حقا، وأن يسير على نهج النبي -صلى الله عليه وسلم- وعلى نهج أصحابه وبذلك يكون من أهل النجاة ومن أهل السلامة.








لحفظ الموضوع والإستفاده منه إستخدم هذا الرابط :
عاشوراء .. بين أتباع أهل السنة وبدع الرافضة
http://www.sahmy.com/t310035.html


 


قديم 22-10-2015, 06:09 PM   #2
معلومات العضو
 
الصورة الرمزية Abu Rand
 





Abu Rand غير متواجد حالياً

أحصائية الترشيح

عدد النقاط : 3639
Abu Rand has a reputation beyond reputeAbu Rand has a reputation beyond reputeAbu Rand has a reputation beyond reputeAbu Rand has a reputation beyond reputeAbu Rand has a reputation beyond reputeAbu Rand has a reputation beyond reputeAbu Rand has a reputation beyond reputeAbu Rand has a reputation beyond reputeAbu Rand has a reputation beyond reputeAbu Rand has a reputation beyond reputeAbu Rand has a reputation beyond repute


اوسمتي



افتراضي رد: عاشوراء .. بين أتباع أهل السنة وبدع الرافضة

جزاك الله خير








 
قديم 29-10-2015, 06:50 PM   #3
معلومات العضو





أبو محمد 222 غير متواجد حالياً

أحصائية الترشيح

عدد النقاط : 85
أبو محمد 222 will become famous soon enough



افتراضي رد: عاشوراء .. بين أتباع أهل السنة وبدع الرافضة

جزاك الله خير وبارك الله فيك








 
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
السفير البراك يشارك في الاجتماع الثالث للحوار بين أتباع الأديان .. بكوريا support اسواق المال 0 20-09-2012 03:00 AM
ليه نبيع بنزول6% ولا نبيع في حالةالصعود7% ابو عادل 22 الأسهـــم السعـــوديــــه 5 07-08-2011 04:59 AM
فديو لثلاثة أسود من أهل السنة يقفون بالمرصاد لجحافل الشيعة الرافضة في نيويورك‎ هامور 5% المنتـدى الــعـــــــام 8 16-02-2010 12:21 AM








الساعة الآن 08:36 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.