بورصة الاسهم السعودية



استرجاع كلمة المرور المفقودة طلب كود تنشيط العضوية تنشيط العضوية أنظمة المنتدى
العودة   بورصة الاسهم السعودية > المنتدى الرئيسي > المنتدى الإسلامي
المنتدى الإسلامي   فتاوى أصحاب الفضيلة في أمور السوق والأمور الاقتصادية الأخرى والقوائم الشرعية للشركات



سبيل الوصول الى حسن الظن بالله تعالى ........!!

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 27-02-2015, 12:49 PM   #1
معلومات العضو
ابو وليد
 
الصورة الرمزية * العبيدي *
 






* العبيدي * غير متواجد حالياً

أحصائية الترشيح

عدد النقاط : 2713
* العبيدي * has a reputation beyond repute* العبيدي * has a reputation beyond repute* العبيدي * has a reputation beyond repute* العبيدي * has a reputation beyond repute* العبيدي * has a reputation beyond repute* العبيدي * has a reputation beyond repute* العبيدي * has a reputation beyond repute* العبيدي * has a reputation beyond repute* العبيدي * has a reputation beyond repute* العبيدي * has a reputation beyond repute* العبيدي * has a reputation beyond repute



افتراضي سبيل الوصول الى حسن الظن بالله تعالى ........!!

كتبت هذه المشاركه بتاريخ [ قديم 27-02-2015, 12:49 PM ]
عزيزي القارئ : تذكر أنْ ماتقرأُه يمثل وجهة نظر كاتبهِ فقط ، وتعوّد دائماً على إتخاذ قرارك بعد مزيد من التفكير والتحليل لما تقرأهُ



اضغط على الصورة لعرضها كاملة.


الحمد لله رب العالمين، و الصلاة و السلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين، اللهم لا علم لنا إلا ما علَّمتنا إنك أنت العليم الحكيم، اللهم علِّمنا ما ينفعنا، وانفعنا بما علمتنا وزدنا علماً، وأرنا الحق حقاً وارزقنا اتباعه، وأرنا الباطل باطلاً وارزقنا اجتنابه، واجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه، وأدخلنا برحمتك في عبادك الصالحين.
أيها الإخوة الكرام، من مسلمات الإيمان أن حسن الظن بالله ثمن الجنة، ليست العبرة أن تكون غنياً أو فقيراً ولا أن تكون قوياً أو ضعيفاً ولا أن تكون وسيماً أو ذميماً ولا أن تكون موسعاً عليك في الرزق أو مقتراً عليك في الرزق، العبرة أن تكون راضياً عن الله، لذلك ورد في بعض الأحاديث أن حسن الظن بالله ثمن الجنة. كيف أحسن الظن بالله ؟ الحقيقة ورد في الأثر أن سيدنا جبريل سأل النبي عليه الصلاة والسلام أتحب أن تكون نبياً ملكاً أم نبياً عبداً ؟ كان جواب النبي عليه الصلاة والسلام بل نبياً عبداً أجوع يوماً فأذكره وأشبع يوماً فأشكره، والحقيقة هذا الكلام يحتاج إلى شرح طويل يبدو أن الإنسان حينما يكون قوياً أو حينما يكون غنياً وقد يصل بغناه إلى أعلى مراتب الجنة وقد يصل بقوته إلى أعلى مراتب الجنة، فسيدنا سليمان الحكيم قال تعالى:
﴿قَالَ رَبِّ اغْفِرْ لِي وَهَبْ لِي مُلْكاً لَا يَنْبَغِي لِأَحَدٍ مِنْ بَعْدِي﴾
[ سورة ص: 35]
كان ملكاً وهو نبي كريم وسيدنا عبد الرحمن بن عوف كان غنياً وسيدنا عثمان بن عفان كان غنياً، الآن وفرعون كان قوياً قال تعالى:

﴿أَنَا رَبُّكُمُ الْأَعْلَى﴾
[ سورة النازعات: 24]
﴿وَقَالَ فِرْعَوْنُ يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ مَا عَلِمْتُ لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرِي﴾
[ سورة القصص: 38]
وقارون كان غنياً، قال تعالى:

﴿قَالَ إِنَّمَا أُوتِيتُهُ عَلَى عِلْمٍ عِنْدِي﴾
[ سورة القصص: 78]
شيء دقيق يمكن أن تكون مؤمناً كبيراً وأنت غني ويمكن أن تكون مؤمناً كبيراً وأنت فقير، ويمكن أن تكون مؤمناً كبيراً وأنت قوي ويمكن أن تكون مؤمناً كبيراً وأنت ضعيف، فمادامت القوة تمنح للمؤمن وللكافر والغنى يمنح للمؤمن وللكافر إذاً الغنى والفقر والقوة والضعف ليست مقياساً يقاس به الإنسان، ولكن موضوع الدرس حينما خير النبي عليه الصلاة والسلام بين أن يكون نبياً ملكاً أو نبياً عبداً فقال بل نبياً عبداً أجوع يوماً فأذكره وأشبع يوماً فأشكره والحقيقة الدقيقة أن النبي كان خبيراً ذلك لأن الله جل جلاله حينما قال:

﴿كَلَّا إِنَّ الْإِنْسَانَ لَيَطْغَى (6) أَنْ رَآَهُ اسْتَغْنَى (7)﴾
[ سورة العلق ]
يعني شيء واقع صحتك طيبة ودخلك كبير وزوجتك تروق لك أولادك نجباء وبيتك ملكك ولك مكانة تصلي ولكن صلاة ضعيفة، تدعو الله ولكن دعاء ضعيفاً ما عندك مشكلة، أحياناً أكبر مشكلة أنه ليس عندك مشكلة، هذه أكبر مشكلة لأن الدنيا إذا جاءت كما تريد شئت أم أبيت كانت حجاباً بينك وبين الله، وأن المتاعب ولو أنها مكروهة ربما كانت باعثاً إلى الله عز وجل، وقد تسأل إنساناً يقول لك وأنا في أصعب الحالات كنت مع الله على صفاء لا يوصف وحينما حلت المشكلة أصبحت أشكو من ضعف صلتي بالله، لأن الأنبياء قمم البشر يشدون الرحال إلى الله وهم في أعلى درجات قوتهم بينما نحن نوع آخر، نحن نحتاج إلى من يدفعنا إلى الله أو نحتاج إلى ما يدفعنا إليه إما شخص أو مشكلة، لذلك النبي عليه الصلاة والسلام حينما قال بل نبياً أجوع يوماً فأذكره وأشبع يوماً فأشكره. الشرح الدقيق لو أخذنا مئة غني، عدد الناجين من هؤلاء في الدنيا والآخرة أقل من عدد الناجين من الفقراء لأن العبودية لله تتصل بها حالة الضعف، فأنت إما أن تشعر بحالة ضعفك لله عز وجل وهذا درجة عالية جداً أو أن تكون فعلاً ضعيفاً، إما أن تشعر بهذا الضعف وأنت في أعلى درجات القوة أو أن تكون فعلاً ضعيفاً فتكون مفتقراً لله، لكن الذي أتمنى أن يكون واضحاً هو أنك حينما تثق بحكمة الله وتثق بعدل الله وتثق برحمة الله عز وجل وتعلم علم اليقين أن هذه الدنيا عرض حاضر يأكل منه البر والفاجر وأن الآخرة وعد صادق يحكم فيه ملك عادل توقن أن الذي اختاره الله لك ليس في الإمكان أبدع مما كان.
لذلك علاقة الإنسان مع الله في الدنيا تلخص يوم القيامة بكلمة واحدة وآخر دعواهم أن الحمد لله رب العالمين، أنت حينما تكون فقيراً أقرب إلى العبودية منك حينما تكون غنياً وأنت حينما تكون ضعيفاً أقرب من العبودية منك قوياً، إذاً كأن النبي عليه الصلاة والسلام يبين لهؤلاء الضعاف الفقراء أن اختيار الله لكم وراءه حكمة لا تكشف إلا يوم القيامة ولقد ورد في بعض الأحاديث أن سر القضاء والقدر ادخر إلى يوم القيامة، بشكل دقيق دقيق هو أنك حينما تولد هل أحد خيرك في أي مكان تحب أن تولد ؟ لا، هل أحد خيرك من أي أب تحب أن تكون ؟ لا، هل أحد عرض عليك عروضاً من أي أم ينبغي أن تكون ؟ لا، هل أحد قال لك تحب أن تكون ذكراً أم أنثى ؟ لا، أنت لست مخيراً لا في جنسك ولا في أمك ولا في أبيك ولا في مكان ولادتك ولا في زمان ولادتك، يجب أن يكون واضحاً لدى الإخوة الكرام أن الذي سيرت فيه هو لصالحك مئة في المئة وما من كلمة أبلغ من كلمة الإمام أبي حامد الغزالي الذي عبر عن هذه الحقيقة بقوله ليس في الإمكان أبدع مما كان. إياكم أن تفهموا هذه العبارة أنه ليس في إمكان الله عز وجل، الله عز وجل قدرته لا تحد لكن نبتة صغيرة هذه النبتة لو أردت أن تسقيها بماء كثيف وقوي قد يزيد عن خمسة إنش تسحق النبتة، الماء الذي تعطيه إياها لا يتناسب مع قدرتك بل مع قدرة تحملها، الماء الغزير تسقى به هذه النبتة الصغيرة لا يتناسب مع كرم الساقي بل يتناسب مع قدرة تحمل هذه النبتة لهذا الماء، إذاً ليس في الإمكان أبدع مما كان تعني أن الذي أنت فيه هو خير كله، لكن في ملاحظة أتمنى أن لا تفهم خطأً أنت فقير ينبغي أن تسعى إلى أن ترفع مستوى دخلك هذا الفقر قد يكون فقر كسل وفقر الكسل مذموم وقد يكون فقر قدر وفقر القدر صاحبه معذور وقد يكون فقر إنفاق وفقر الإنفاق ممدوح لكنه قليل، يا أبا بكر ماذا أبقيت لنفسك ؟ قال الله ورسوله، عندنا فقر إنفاق، وفقر القدر، وفقر الكسل، بل إن الله عز وجل حينما قال:

﴿وَأَنْفِقُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلَا تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ﴾
[ سورة البقرة: 195]
قال علماء التفسير إن لم تنفقوا أودت هذه إلى التهلكة.
أيها الإخوة الكرام، أنت مسير في مكان ولادتك وفي زمن ولادتك وفي أمك وأبيك وفي كونك ذكراً أو أنثى، لكن اعلم علم اليقين أن الله سبحانه وتعالى إذا كشف لك يوم القيامة عن حكمة هذه الظروف التي رافقت وجودك لوجدتها أفضل ظروف على الإطلاق عندئذ تقول كما قال الإمام الغزالي ليس في الإمكان أبدع مما كان. ثم شرحت شرحاً آخر فقال ليس في إمكاني أبدع مما أعطاني، يعني إنسان صحيح ندعوه إلى نزهة في الربيع إلى بستان جميل نطعمه أطيب الطعام لكن إنسان يصيح من ألم شديد بأن الزائدة التهبت عنده أي مكان يناسبه ؟ المستشفى، وعلى أي شيء نجلسه ؟ على طاولة العمليات، وما الذي نعطيه ؟ نعطيه مبضع الجراح، نعطيه المخدر، نشق له بطنه والدم يتدفق، فهذا الذي معه التهاب زائدة ليس في إمكانه تقبل إلا العملية الجراحية، هل يتقبل نزهة ؟ لا، فلذلك أنت حينما تؤمن أن الله أعطانا أنسب شيء على الإطلاق ترضى عن الله وحينما ترضى عن الله تكون مؤمناً.
لذلك إنسان يطوف حول الكعبة ويقول يا رب هل أنت راض عني ؟ كان وراءه الإمام الشافعي قال له: هل أنت راض عن الله حتى يرضى عنك ؟ قال يا سبحان الله من أنت ؟ قال أنا محمد بن إدريس، قال كيف أرضى عن الله وأنا أتمنى رضاه ؟ قال يا هذا إذا كان سرورك بالنقمة كسرورك بالنعمة فقد رضيت عن الله. وأدق شيء في حياة المؤمن إيمانه بحكمة الله وإيمانه بعدل الله وإيمانه برحمة الله فالذي يسوقه الله له يرضى به. في إنسان يواجه موقف أصعب من أن تتجه إلى بلد على قدميك ثمانين كيلو متراً كي تدعوهم إلى الله فإذا هم يقابلوا دعوتك بالسخرية القاسية وبالاستهزاء وبالتكذيب ثم ينالوك بالأذى وتقول يا رب إني أشكو إليك قلة حيلتي وضعفي وهواني على الناس يا رب المستضعفين إلى من تكلني إلى صديق يتجهمني أم إلى عدو ملكته أمري، يا رب إن لم يكن بك غضب علي فلا أبالي ولك العتبة حتى ترضى لكن عافيتك أوسع لي.

والحمد لله رب العالمين وصلاة وسلاما على نبي الرحمه وعلى أله وصحبه أجمعين


** منقول للأمانه **






لحفظ الموضوع والإستفاده منه إستخدم هذا الرابط :
سبيل الوصول الى حسن الظن بالله تعالى ........!!
http://www.sahmy.com/t302339.html


 


قديم 27-02-2015, 03:02 PM   #2
معلومات العضو
الى رحمة الله






رسام تشكيلي غير متواجد حالياً

أحصائية الترشيح

عدد النقاط : 2492
رسام تشكيلي has a reputation beyond reputeرسام تشكيلي has a reputation beyond reputeرسام تشكيلي has a reputation beyond reputeرسام تشكيلي has a reputation beyond reputeرسام تشكيلي has a reputation beyond reputeرسام تشكيلي has a reputation beyond reputeرسام تشكيلي has a reputation beyond reputeرسام تشكيلي has a reputation beyond reputeرسام تشكيلي has a reputation beyond reputeرسام تشكيلي has a reputation beyond reputeرسام تشكيلي has a reputation beyond repute


اوسمتي



افتراضي رد: سبيل الوصول الى حسن الظن بالله تعالى ........!!

جزاك الله خير ورحم الله والديك 0








 
قديم 27-02-2015, 03:52 PM   #3
معلومات العضو
أبو زيــاد 1434هـ

عضـــو متألــق

 
الصورة الرمزية أبو زيــاد 1434هـ
 





أبو زيــاد 1434هـ غير متواجد حالياً

أحصائية الترشيح

عدد النقاط : 2468
أبو زيــاد 1434هـ has a reputation beyond reputeأبو زيــاد 1434هـ has a reputation beyond reputeأبو زيــاد 1434هـ has a reputation beyond reputeأبو زيــاد 1434هـ has a reputation beyond reputeأبو زيــاد 1434هـ has a reputation beyond reputeأبو زيــاد 1434هـ has a reputation beyond reputeأبو زيــاد 1434هـ has a reputation beyond reputeأبو زيــاد 1434هـ has a reputation beyond reputeأبو زيــاد 1434هـ has a reputation beyond reputeأبو زيــاد 1434هـ has a reputation beyond reputeأبو زيــاد 1434هـ has a reputation beyond repute


اوسمتي



افتراضي رد: سبيل الوصول الى حسن الظن بالله تعالى ........!!

بارك الله فيك ابو وليد جزاك الله خير








 
قديم 28-02-2015, 01:41 PM   #4
معلومات العضو
رحمك الله ياعفيفي






Abu Lana غير متواجد حالياً

أحصائية الترشيح

عدد النقاط : 466
Abu Lana is a glorious beacon of lightAbu Lana is a glorious beacon of lightAbu Lana is a glorious beacon of lightAbu Lana is a glorious beacon of lightAbu Lana is a glorious beacon of light



افتراضي رد: سبيل الوصول الى حسن الظن بالله تعالى ........!!

بارك الله فيك ...








 
قديم 11-03-2015, 12:41 AM   #5
معلومات العضو





ابو عاليه غير متواجد حالياً

أحصائية الترشيح

عدد النقاط : 0
ابو عاليه is an unknown quantity at this point



افتراضي رد: سبيل الوصول الى حسن الظن بالله تعالى ........!!

جزاك الله خير ورفع قدرك








 
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ثلاث قصص عن حسن الظن بالله عز وجل .............!!! * العبيدي * المنتـدى الــعـــــــام 6 08-02-2014 01:38 PM
حسن الظن بالله أهم مبدأ للتفاؤل .................!!!! * العبيدي * المنتـدى الــعـــــــام 7 11-01-2014 01:03 PM
حسن الظن بالله كل الحكايه المنتـدى الترفيهـي 4 08-04-2012 12:21 AM
حسن الظن بالله عز وجل عند الدعاء عفيفي المنتـدى الــعـــــــام 1 11-08-2011 05:36 AM
حسن الظن بالله عبد المجيد4 الأسهـــم السعـــوديــــه 2 22-07-2005 11:47 PM








الساعة الآن 11:38 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.