بورصة الاسهم السعودية




استرجاع كلمة المرور المفقودة طلب كود تنشيط العضوية تنشيط العضوية أنظمة المنتدى
العودة   بورصة الاسهم السعودية > المنتدى الرئيسي > الأخبـار والإعلانـات الإقتصـاديـه
الأخبـار والإعلانـات الإقتصـاديـه  المستجدات الإقتصاديه في الصحف اليوميه ومتابعه أخبار تداول الشركات وهيئة سوق المال



المصارف الخليجية وتمويل المنشآت الصغيرة بلا ضمانات

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-10-2012, 05:05 AM   #1
معلومات العضو
حنانيك لا تظلم





للحق كلمة غير متواجد حالياً

أحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
للحق كلمة is on a distinguished road



Talking المصارف الخليجية وتمويل المنشآت الصغيرة بلا ضمانات

كتبت هذه المشاركه بتاريخ [ قديم 06-10-2012, 05:05 AM ]
عزيزي القارئ : تذكر أنْ ماتقرأُه يمثل وجهة نظر كاتبهِ فقط ، وتعوّد دائماً على إتخاذ قرارك بعد مزيد من التفكير والتحليل لما تقرأهُ

تماشياً مع الاتفاقيات الخليجية ومنذ أكثر من عقد من الزمان وافقت المملكة على فتح فروع للمصارف الخليجية في السوق السعودية، وعلى الرغم من حصول بعض هذه المصارف على الترخيص فعلا، إلا أنها لم تباشر أعمالها فوراً، وهو أمرٌ كان متوقعاً نسبياً، ذلك أنها واجهت منافسة عتيدة من قِبل المصارف المحلية التي صنعت معوقات دخول اقتصادية عزّزتها على مر الزمن، ومن بينها الأصول الثابتة المكلفة، والفروع المتناثرة على طول البلاد وعرضها، ونقاط البيع المقبول بشكل عام، هذا إضافة إلى قاعدة عريضة من ولاء العملاء أو تبني المنتج التي يصعب تغييرها ما لم يتم اختراق مفاهيم تسويقية عميقة التأثير. أضف إلى ذلك أن هذه المصارف الأجنبية بشكل عام والخليجية على وجه الخصوص أتت على سوق مشبعة بالقروض الشخصية، وتعتمد عليها بشكل رئيس في خلق إيرادات مستمرة حتى سجلت ما يزيد على 220 مليار ريال بنهاية عام 2011. ورغم شدة المنافسة فقد استمرت جاذبية السوق السعودية عالية لدخول المصارف الخليجية، فالعملاء لا يطالبون بفوائد على حساباتهم الجارية، إلى جانب انخفاض معدل المخاطرة على القروض، خاصة مع سياسة تحويل الراتب التي تتبعها المصارف السعودية بدعم برنامج "سريع"، كما أن حجم السوق السعودية لم يزل يمنح فرصة لعدد أكبر من المصارف العاملة.
ركزت المصارف الخليجية على جذب العملاء من خلال الترويج للعروض التنافسية، ومن ذلك منح القروض الشخصية دون تحويل للراتب. وهي بذلك تطلق موجة من القروض عالية المخاطر في السوق السعودية، وتصل إلى شريحة متعطشة للقروض، كان يمنعها سياسة تحويل الراتب. وأخيراً اشتدت المنافسة بطرح المصارف الخليجية العاملة في السعودية عروضاً تمويلية للشركات والمؤسسات الخاصّة، الصغيرة منها على وجه التحديد، بمبالغ تصل إلى 250 ألف ريال، ومرة أخرى تنافس المصارف الخليجية نظيرتها السعودية بتقديم قروض دون ضمانات محدّدة. والسؤال الآن: هل هذا الاتجاه صحي ويدعم السوق الائتمانية السعودية، خاصة مع صعوبة التمويل التي تواجه المنشآت التجارية، خصوصاً الصغيرة والمتوسطة منها، بالنظر إلى افتقادها الضمانات الكافية التي تخولها الحصول على التمويل اللازم لتطوير أعمالها؟
في الحقيقية أن هناك جانبين لهذه الصورة، جانب مضيء والآخر مقلق. الجانب المضيء أن هذا الاتجاه هو الدعم الذي قد يقدمه للاقتصاد السعودي من خلال تنمية المؤسسات الصغيرة التي بالتالي تستطيع امتصاص البطالة وفائض العمالة، كما أنها ستخلق حتماً فرصاً وظيفية في المستقبل. فالمؤسسات الصغيرة تشتكي من عدم قدرتها على الحصول على التمويل المناسب في الوقت المناسب، وهو الأمر الذي خلق مشروعات مشتركة بين الحكومة والمصارف مثل مشروع كفالة لخلق ضمانات للمصارف السعودية عند تمويلها لهذه المنشآت لكن الأمر يبقى كما هو، فالمصارف السعودية لا تقدم قروضاً بلا ضمانات محدّدة. الجانب المقلق أن توجه المصارف الخليجية قد يسهم في زيادة التضخم، وذلك كلما زاد المعروض النقدي، ولن تكون سياسة مؤسسة النقد برفع الفوائد مجدية، نظراً لارتباطها بالفائدة على الدولار من جهة، ولأن المصارف الخليجية تراهن على عدم وجود الضمانات من جهة أخرى. فهي تغطي مخاطرها من خلال رفع الفائدة على المقترض الذي يهمه الحصول على القرض بغض النظر عن الفوائد المتعاظمة. الأمر الآخر والمقلق أيضا هو احتمالية توسع الأمر وتوجه المصارف السعودية له، وبذلك قد تصل القروض إلى شريحة لا تتمكن من دفع المستحقات، وهنا قد تتعرض السوق الائتمانية للهزة كما حصل في الولايات المتحدة. هنا قد يكون الحل في متابعة الالتزام الصارم بقواعد بازل الأخيرة، وخاصة عند المصارف الأجنبية والخليجية التي تقدم على تقديم قروض دون ضمانات








لحفظ الموضوع والإستفاده منه إستخدم هذا الرابط :
المصارف الخليجية وتمويل المنشآت الصغيرة بلا ضمانات
http://www.sahmy.com/t265178.html


 


قديم 06-10-2012, 08:47 AM   #2
معلومات العضو
حنانيك لا تظلم





للحق كلمة غير متواجد حالياً

أحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
للحق كلمة is on a distinguished road



افتراضي رد: المصارف الخليجية وتمويل المنشآت الصغيرة بلا ضمانات

تماشياً مع الاتفاقيات الخليجية ومنذ أكثر من عقد من الزمان وافقت المملكة على فتح فروع للمصارف الخليجية في السوق السعودية، وعلى الرغم من حصول بعض هذه المصارف على الترخيص فعلا، إلا أنها لم تباشر أعمالها فوراً، وهو أمرٌ كان متوقعاً نسبياً، ذلك أنها واجهت منافسة عتيدة من قِبل المصارف المحلية التي صنعت معوقات دخول اقتصادية عزّزتها على مر الزمن، ومن بينها الأصول الثابتة المكلفة، والفروع المتناثرة على طول البلاد وعرضها، ونقاط البيع المقبول بشكل عام، هذا إضافة إلى قاعدة عريضة من ولاء العملاء أو تبني المنتج التي يصعب تغييرها ما لم يتم اختراق مفاهيم تسويقية عميقة التأثير. أضف إلى ذلك أن هذه المصارف الأجنبية بشكل عام والخليجية على وجه الخصوص أتت على سوق مشبعة بالقروض الشخصية، وتعتمد عليها بشكل رئيس في خلق إيرادات مستمرة حتى سجلت ما يزيد على 220 مليار ريال بنهاية عام 2011. ورغم شدة المنافسة فقد استمرت جاذبية السوق السعودية عالية لدخول المصارف الخليجية، فالعملاء لا يطالبون بفوائد على حساباتهم الجارية، إلى جانب انخفاض معدل المخاطرة على القروض، خاصة مع سياسة تحويل الراتب التي تتبعها المصارف السعودية بدعم برنامج "سريع"، كما أن حجم السوق السعودية لم يزل يمنح فرصة لعدد أكبر من المصارف العاملة








 
قديم 06-10-2012, 10:30 AM   #3
معلومات العضو
حنانيك لا تظلم





للحق كلمة غير متواجد حالياً

أحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
للحق كلمة is on a distinguished road



افتراضي رد: المصارف الخليجية وتمويل المنشآت الصغيرة بلا ضمانات

ركزت المصارف الخليجية على جذب العملاء من خلال الترويج للعروض التنافسية، ومن ذلك منح القروض الشخصية دون تحويل للراتب. وهي بذلك تطلق موجة من القروض عالية المخاطر في السوق السعودية، وتصل إلى شريحة متعطشة للقروض، كان يمنعها سياسة تحويل الراتب. وأخيراً اشتدت المنافسة بطرح المصارف الخليجية العاملة في السعودية عروضاً تمويلية للشركات والمؤسسات الخاصّة، الصغيرة منها على وجه التحديد، بمبالغ تصل إلى 250 ألف ريال، ومرة أخرى تنافس المصارف الخليجية نظيرتها السعودية بتقديم قروض دون ضمانات محدّدة. والسؤال الآن: هل هذا الاتجاه صحي ويدعم السوق الائتمانية السعودية، خاصة مع صعوبة التمويل التي تواجه المنشآت التجارية، خصوصاً الصغيرة والمتوسطة منها، بالنظر إلى افتقادها الضمانات الكافية التي تخولها الحصول على التمويل اللازم لتطوير أعمالها؟








 
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
«ساما» تضغط على المصارف المحلية للتوسع في إقراض المنشآت الصغيرة والمتوسطة محمدسليمان الأخبـار والإعلانـات الإقتصـاديـه 0 12-05-2012 06:55 AM
رئيس اتحاد المصارف العربية: المصارف الخليجية سوف تشهد طفرة كبيرة في عوائدها هذا العام محمدسليمان الأخبـار والإعلانـات الإقتصـاديـه 0 07-05-2012 07:30 AM
65 % يعارضون استثمار الأجانب في المنشآت الصغيرة والمتوسطة في السعودية محمدسليمان الأخبـار والإعلانـات الإقتصـاديـه 0 03-05-2012 01:31 PM
دعوة للمشاركة في استبيان عن المنشآت الصغيرة والمتوسطة الحجم naief azyabi المنتـدى الــعـــــــام 1 30-06-2011 10:39 AM
يوجد لدينا تمويل لجميع الدول العربية تمويل بصفة ضمانات وايجار ضمانات وتمويل مشاريع hoda farahat   عروض البيع و الشراء 2 06-12-2009 04:24 PM








الساعة الآن 08:55 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.