بورصة الاسهم السعودية




استرجاع كلمة المرور المفقودة طلب كود تنشيط العضوية تنشيط العضوية أنظمة المنتدى
العودة   بورصة الاسهم السعودية > المنتدى الرئيسي > الأسهـــم السعـــوديــــه
الأسهـــم السعـــوديــــه   النقاش والمتابعه لوضع سوق الأسهم و هيئة سوق المال وشركات السوق ووسطاء التداول



تطوير دور صناع السوق في سوق الأسهم السعودية

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 14-08-2004, 11:35 AM   #1
معلومات العضو
يزيد الخير






افتراضي تطوير دور صناع السوق في سوق الأسهم السعودية

كتبت هذه المشاركه بتاريخ [ قديم 14-08-2004, 11:35 AM ]
عزيزي القارئ : تذكر أنْ ماتقرأُه يمثل وجهة نظر كاتبهِ فقط ، وتعوّد دائماً على إتخاذ قرارك بعد مزيد من التفكير والتحليل لما تقرأهُ

كلمة الاقتصادية العدد رقم 3950 - 04/08/2004م



تطوير دور صناع السوق في سوق الأسهم السعودية



04/08/2004 /
يضطلع ما يطلق عليه بصناع السوق Market Makers في الأسواق المالية بالدور الرئىس في مجال تحديد أسعار أسهم الشركات المدرجة في السوق بناء على العديد من المعطيات المتوافرة لدى أولئك الصناع يقصد بصناع السوق أولئك المتعاملون في الأسهم بيعا وشراء، ويقومون بالاحتفاظ لديهم بمخزون من تلك الأسهم يحددونه حسب المستويات الآنية للعرض والطلب على الأسهم، وذلك بهدف تلبية طلبات بقية المتعاملين في السوق، ويمتاز صناع السوق بأن لديهم القدرة والاستعداد الدائم لبيع أو شراء الأسهم التي يود المتعاملون شراءها أو بيعها، ويختلف نوع صناع السوق من سوق مالية إلى أخرى، ففي الأسواق المالية المنظمة يعد المتخصصون هم صناع السوق كما في الولايات المتحدة، أما في الأسواق غير المنظمة فإن التجار هم صناع السوق، وبغض النظر عن نظام السوق فإن صناع السوق سواء كانوا متخصصين أم تجارا فهم يمارسون دور الوسيط بين فئة من يودون الشراء من بقية المتعاملين في السوق، ومن يودون البيع، بالاعتماد أساسا على المخزون الكافي من الأسهم لدى صناع السوق، وذلك لمقابلة طلبات الشراء والبيع التي يتم اتخاذ قراراتها في أوقات مختلفة، ويستفيد صناع السوق من ذلك الحصول على الفرق أو الهامش بين سعر الشراء وسعر البيع، ويحددون أسعار بيع تلك الأسهم، بناء على قيمتها وقت شرائهم لها مضافا إليها تكلفة التخزين وعائد الفرصة البديلة، إضافة إلى عوائد التعويض عن مخاطر تغير الأسعار ونقص المعلومات وتغير أسعار الفائدة.
وبالنظر إلى ما وصلت السوق المالية السعودية من مرحلة متقدمة مقارنة بما تم خلال عقدين من الزمن، وإلى التوقعات المستقبلية المتفائلة بما ستؤول إليه السوق من تطوير وتحديث لكافة أنشطتها وقطاعاتها ووصولا إلى المستوى المطلوب من الكفاءة والشفافية والتنظيم، خاصة وأنها أصبحت تحت إدارة وإشراف مباشر من قبل هيئة حكومية مستقلة ومتخصصة ممثلة في هيئة السوق المالية، فإننا والحال تلك، نطرح العديد من التساؤلات حول مدى حاجة السوق المالية السعودية إلى تطوير وتنظيم وتقنين دور صناع السوق فيها؟ وما المتطلبات والضوابط والاشتراطات اللازم توفيرها لتفعيل دور أولئك الصناع بما يحقق الفوائد المشتركة للجميع، وبما يشكل أحد إجراءات حماية السوق من أي من الأخطار المحيقة بها؟ ثم ماذا يمكن لهيئة السوق المالية في ظل الواقع الراهن أن تقوم به من إجراءات لمراقبة جميع تصرفات أولئك الصناع فيما يتعلق بتحديد هامش أرباح أسهمهم التي يبيعونها إلى بقية المتعاملين بما يؤدي إلى تحقيق المنفعة المشتركة لكافة الأطراف؟
يمكن القول إن دور صناع السوق في السوق المالية السعودية الآن يتوزع على قسمين من المتعاملين في السوق، الأول يتمثل في «كبار المضاربين من التجار» والثاني تمثله صناديق الاستثمار السعودية في الأسهم المحلية والتي تدار من قبل البنوك التجارية، ووفقا للتجارب الماضية من عمر السوق فقد كان لهاتين الفئتين النصيب الأكبر من المعلومات والبيانات المالية المتوافرة في السوق، مع التأكيد على ضآلة كمية تلك المعلومات في الأصل، والتي تفوقت بنصيبها من تلك المعلومات على بقية أطراف السوق، وهو ما تسعى الهيئة إلى التقليل من تباينه والحد منه وصولا إلى توفير المعلومات الكاملة بصورة متساوية بين كافة الأطراف.
إذاً فأمام الهيئة طريق محدد الملامح لأجل تطوير وتحديد مهام ودور صناع السوق في السوق المالية، تبدأ من ضرورة التوفير الآني المنتظم والمكثف للمعلومات اللازمة حول نشاط السوق وكافة البيانات المالية للشركات المدرجة فيها، ثم تحديد وتنظيم ومراقبة كافة الجوانب التنظيمية والقانونية والمالية المتعلقة بصناع السوق بدءا من ضرورة توافر الأنظمة واللوائح التي تكفل حماية كافة الأطراف، خاصة ما يتعلق بمنع المضاربة بناء على معلومات غير متاحة للآخرين، وكذلك تهيئة الآليات الضرورية التي تجعل صناعة السوق ممكنة، ثم رأس المال الذي يديره الصانع والذي يفترض أنه يتحدد بناء على عدد الأوراق المالية التي يختص بها صانع السوق وعلى أحجام التداول في كل منها وعلى السوق التي يتم التداول فيها، ونرى في الختام أن مواجهة هذه القضية والعمل على وضع كافة الضوابط والأنظمة التي تضعها في مسار يوفر الحماية للسوق والمحافظة على أسعار أوراقها المالية تمثل إحدى القضايا الجوهرية التي يحقق التصدي لها العديد من الأهداف التي تخدم كافة مصالح المتعاملين في السوق.
http://stage.eqt-srpc.com/aBrowse.asp?InServiceID=1







لحفظ الموضوع والإستفاده منه إستخدم هذا الرابط :
تطوير دور صناع السوق في سوق الأسهم السعودية
http://www.sahmy.com/t262.html


 


موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة









الساعة الآن 01:00 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.