بورصة الاسهم السعودية




استرجاع كلمة المرور المفقودة طلب كود تنشيط العضوية تنشيط العضوية أنظمة المنتدى
العودة   بورصة الاسهم السعودية > المنتدى الرئيسي > المنتدى الإسلامي
المنتدى الإسلامي   فتاوى أصحاب الفضيلة في أمور السوق والأمور الاقتصادية الأخرى والقوائم الشرعية للشركات



نحن إلى الْهُدَى أَحْوَجُ منا إلى الطَّعَامِ وَالشَّرَابِ

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 24-01-2012, 11:57 AM   #1
معلومات العضو
رحمه الله وغفر له
 
الصورة الرمزية عفيفي
 





عفيفي غير متواجد حالياً

أحصائية الترشيح

عدد النقاط : 590
عفيفي is a name known to allعفيفي is a name known to allعفيفي is a name known to allعفيفي is a name known to allعفيفي is a name known to allعفيفي is a name known to all



افتراضي نحن إلى الْهُدَى أَحْوَجُ منا إلى الطَّعَامِ وَالشَّرَابِ

كتبت هذه المشاركه بتاريخ [ قديم 24-01-2012, 11:57 AM ]
عزيزي القارئ : تذكر أنْ ماتقرأُه يمثل وجهة نظر كاتبهِ فقط ، وتعوّد دائماً على إتخاذ قرارك بعد مزيد من التفكير والتحليل لما تقرأهُ





قال أبن أبي العز الحنفي في شرح العقيدة الطحاوية :

وَ لِهَذَا كَانَ أَنْفَعُ الدُّعَاءِ وَ أَعْظَمُه وَ أَحْكَمُه دُعَاءَ الْفَاتِحَة:



{ اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ * صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ *

غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ * وَلَا الضَّالِّينَ } .

فإنه إِذَا هَدَاه هَذَا الصِّرَاطَ أَعَانَه على طَاعَتِه وَ تَرْكِ مَعْصِيَتِه ،

فَلَمْ يُصِبْه شَرٌّ ، لَا في الدُّنْيَا وَ لَا في الْآخِرَة .

لَكِنَّ الذُّنُوبَ هي لَوَازِمُ نَفْسِ الْإِنْسَانِ ، وَ هُوَ مُحْتَاجٌ إلى الْهُدَى كُلَّ لَحْظَة ،

وَ هُوَ إلى الْهُدَى أَحْوَجُ منه إلى الطَّعَامِ وَ الشَّرَابِ .

لَيْسَ كَمَا يَقُولُه بَعْضُ الْمُفَسِّرِينَ: أنه قَدْ هَدَاه !

فَلِمَاذَا يَسْأَلُ الْهُدَى؟!

وَ أنَّ الْمُرَادَ التَّثْبِيتُ، أَوْ مَزِيدُ الْهِدَايَة!

بَلِ الْعَبْدُ مُحْتَاجٌ إلى أَنْ يُعَلِّمَه الله مَا يَفْعَلُه مِنْ تَفَاصِيلِ أَحْوَالِه ، و إلى مَا يَتْرُكُه مِنْ تَفَاصِيلِ الْأُمُورِ ،

في كُلِّ يَوْمٍ ، و إلى أَنْ يُلْهِمَه أَنْ يَعْمَلَ ذَلِكَ . فإنه لَا يَكْفِي مُجَرَّدُ عِلْمِه إِنْ لَمْ يَجْعَلْه مُرِيدًا لِلْعَمَلِ بِمَا يَعْلَمُه ،

وَ إِلَّا كَانَ الْعِلْمُ حُجَّة عليه ، وَ لَمْ يَكُنْ مُهْتَدِيًا .

وَ الْعَبْدُ مُحْتَاجٌ إلى أَنْ يَجْعَلَه الله قَادِرًا على الْعَمَلِ بِتِلْكَ الْإِرَادَة الصَّالِحَة ،

فَإِنَّ الْمَجْهُولَ لَنَا مِنَ الْحَقِّ أَضْعَافُ الْمَعْلُومِ ، وَ مَا لَا نُرِيدُ فِعْلَه تَهَاوُنًا وَ كَسَلًا

مِثْلُ مَا نُرِيدُه أَوْ أَكْثَرُ منه أَوْ دُونَه ، وَ مَا لَا نَقْدِرُ عليه مِمَّا نُرِيدُه كَذَلِكَ ،
وَ مَا نَعْرِفُ جُمْلَتَه وَ لَا نَهْتَدِي لِتَفَاصِيلِه فَأَمْرٌ يَفُوتُ الْحَصْرَ .

وَ نَحْنُ مُحْتَاجُونَ إلى الْهِدَايَة التَّامَّة ، فَمَنْ كَمُلَتْ له هذه الْأُمُورُ كَانَ سُؤَالُه سُؤَالَ تَثْبِيتٍ ،

و هي آخِرُ الرُّتَبِ .

وَ بَعْدَ ذَلِكَ كله هِدَايَة أخرى ، و هي الْهِدَايَة إلى طَرِيقِ الْجَنَّة في الْآخِرَة .

وَ لِهَذَا كَانَ النَّاسُ مَأْمُورِينَ بِهَذَا الدُّعَاءِ في كُلِّ صلاة ، لِفَرْطِ حَاجَتِهِمْ إليه ،

فَلَيْسُوا إلى شَيْءٍ أَحْوَجَ مِنْهُمْ إلى هَذَا الدُّعَاءِ .

فَيَجِبُ أَنْ يَعْلَمَ أَنَّ الله بِفَضْلِ رَحْمَتِه جَعَلَ هَذَا الدُّعَاءَ مِنْ أَعْظَمِ الْأَسْبَابِ

الْمُقْتَضِيَة لِلْخَيْرِ ، الْمَانِعَة مِنَ الشَّرِّ .






لحفظ الموضوع والإستفاده منه إستخدم هذا الرابط :
نحن إلى الْهُدَى أَحْوَجُ منا إلى الطَّعَامِ وَالشَّرَابِ
http://www.sahmy.com/t245853.html


 


قديم 28-01-2012, 12:48 PM   #2
معلومات العضو






* الصارم * غير متواجد حالياً

أحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
* الصارم * is on a distinguished road



افتراضي رد: نحن إلى الْهُدَى أَحْوَجُ منا إلى الطَّعَامِ وَالشَّرَابِ

. بارك الله فيك








 
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة









الساعة الآن 01:27 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.