بورصة الاسهم السعودية




استرجاع كلمة المرور المفقودة طلب كود تنشيط العضوية تنشيط العضوية أنظمة المنتدى
العودة   بورصة الاسهم السعودية > المنتدى الرئيسي > المنتدى الإسلامي
المنتدى الإسلامي   فتاوى أصحاب الفضيلة في أمور السوق والأمور الاقتصادية الأخرى والقوائم الشرعية للشركات



أستوقفتني آية (سورة الزمل 20)

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 18-01-2012, 02:50 PM   #1
معلومات العضو
رحمه الله وغفر له
 
الصورة الرمزية عفيفي
 





عفيفي غير متواجد حالياً

أحصائية الترشيح

عدد النقاط : 590
عفيفي is a name known to allعفيفي is a name known to allعفيفي is a name known to allعفيفي is a name known to allعفيفي is a name known to allعفيفي is a name known to all



افتراضي أستوقفتني آية (سورة الزمل 20)

كتبت هذه المشاركه بتاريخ [ قديم 18-01-2012, 02:50 PM ]
عزيزي القارئ : تذكر أنْ ماتقرأُه يمثل وجهة نظر كاتبهِ فقط ، وتعوّد دائماً على إتخاذ قرارك بعد مزيد من التفكير والتحليل لما تقرأهُ




بسم الله الرحمن الرحيم
{ إِنَّ رَبَّكَ يَعْلَمُ أَنَّكَ تَقُومُ أَدْنَى مِنْ ثُلُثَيِ اللَّيْلِ وَنِصْفَهُ وَثُلُثَهُ وَطَائِفَةٌ مِنَ الَّذِينَ مَعَكَ
وَاللَّهُ يُقَدِّرُ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ عَلِمَ أَنْ لَنْ تُحْصُوهُ فَتَابَ عَلَيْكُمْ فَاقْرَءُوا مَا تَيَسَّرَ مِنَ الْقُرْآنِ
عَلِمَ أَنْ سَيَكُونُ مِنْكُمْ مَرْضَى وَآخَرُونَ يَضْرِبُونَ فِي الأَرْضِ يَبْتَغُونَ مِنْ فَضْلِ اللَّهِ
وَآخَرُونَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَاقْرَءُوا مَا تَيَسَّرَ مِنْهُ وَأَقِيمُوا الصَّلاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ
وَأَقْرِضُوا اللَّهَ قَرْضًا حَسَنًا وَمَا تُقَدِّمُوا لأَنْفُسِكُمْ مِنْ خَيْرٍ تَجِدُوهُ عِنْدَ اللَّهِ
هُوَ خَيْرًا وَأَعْظَمَ أَجْرًا وَاسْتَغْفِرُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ (20)}
سورة المزمل

إن ربك -أيها النبي- يعلم أنك تقوم للتهجد من الليل أقل من ثلثيه حينًا, وتقوم نصفه حينًا, وتقوم ثلثه حينًا آخر, ويقوم معك طائفة من أصحابك. والله وحده هو الذي يقدِّر الليل والنهار, ويعلم مقاديرهما, وما يمضي ويبقى منهما, علم الله أنه لا يمكنكم قيام الليل كله, فخفَّف عليكم, فاقرؤوا في الصلاة بالليل ما تيسر لكم قراءته من القرآن, علم الله أنه سيوجد فيكم مَن يُعجزه المرض عن قيام الليل, ويوجد قوم آخرون يتنقَّلون في الأرض للتجارة والعمل يطلبون من رزق الله الحلال, وقوم آخرون يجاهدون في سبيل الله؛ لإعلاء كلمته ونشر دينه, فاقرؤوا في صلاتكم ما تيسَّر لكم من القرآن, وواظبوا على فرائض الصلاة, وأعطوا الزكاة الواجبة عليكم, وتصدَّقوا في وجوه البر والإحسان مِن أموالكم؛ ابتغاء وجه الله, وما تفعلوا مِن وجوه البر والخير وعمل الطاعات, تلقَوا أجره وثوابه عند الله يوم القيامة خيرًا مما قدَّمتم في الدنيا, وأعظم منه ثوابًا, واطلبوا مغفرة الله في جميع أحوالكم, إن الله غفور لكم رحيم بكم.

"أنَّ" وما بعدها سدَّت مسد مفعولي يعلم، "أدنى" ظرف زمان أي: وقتا أدنى، الجار "من ثلثي" متعلق بـ "أدنى"، "ونصفه" اسم معطوف على "أدنى". قوله "وطائفة": اسم معطوف على الضمير المستتر في "تقوم"، وجاز هذا العطف لوجود فاصل بينهما، جملة "والله يقدر" معطوفة على جملة "إن ربك يعلم"، جملة "علم" مستأنفة، "أنْ" مخففة من الثقيلة، واسمها ضمير الشأن، وجملة "لن تحصوه" خبر "أن" المخففة، و"أن" وما بعدها سدَّت مسدَّ مفعولَيْ علم، وجملة "فتاب" معطوفة على "علم". جملة "فاقرءوا" مستأنفة، الجار "من القرآن" متعلق بحال من "ما" جملة "علم أن سيكون" مستأنفة، "مرضى" اسم "يكون"، الجار "منكم" متعلق بالخبر. قوله "وآخرون": اسم معطوف على "مرضى"، وجملة "يضربون" نعت لـ "آخرون"، وجملة "يبتغون" حال من فاعل "يضربون". قوله "وآخرون يقاتلون": اسم معطوف على "آخرون" السابق، وجملة "يقاتلون" نعت، وجملة "فاقرءوا" مستأنفة، "قرضا" مفعول به. قوله "وما" :الواو اعتراضية، و"ما" اسم شرط مفعول به، الجار "من خير" متعلق بمحذوف نعت لـ "ما"، "هو" توكيد للهاء في "تجدوه"، "خيرا" مفعول ثان لـ "تجدوه"، وجملة "وما تقدِّموا" اعتراضية بين المتعاطفين، وجملة "استغفروا" معطوفة على جملة "أقرضوا".

ثم قال: ( إِنَّ رَبَّكَ يَعْلَمُ أَنَّكَ تَقُومُ أَدْنَى مِنْ ثُلُثَيِ اللَّيْلِ وَنِصْفَهُ وَثُلُثَهُ وَطَائِفَةٌ مِنَ الَّذِينَ مَعَكَ ) أي: تارة هكذا، وتارة هكذا، وذلك كله من غير قصد منكم، ولكن لا تقدرون على المواظبة على ما أمركم به من قيام الليل؛ لأنه يشق عليكم؛ ولهذا قال: ( وَاللَّهُ يُقَدِّرُ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ ) أي: تارة يعتدلان، وتارة يأخذ هذا من هذا، أو هذا من هذا، ( عَلِمَ أَنْ لَنْ تُحْصُوهُ ) أي: الفرض الذي أوجبه عليكم ( فَاقْرَءُوا مَا تَيَسَّرَ مِنَ الْقُرْآنِ ) أي: من غير تحديد بوقت، أي: ولكن قوموا من الليل ما تيسر. وعبر عن الصلاة بالقراءة، كما قال في سورة سبحان: وَلا تَجْهَرْ بِصَلاتِكَ أي: بقراءتك، وَلا تُخَافِتْ بِهَا
وقد استدل أصحاب الإمام أبي حنيفة، رحمه الله، بهذه الآية، وهي قوله: ( فَاقْرَءُوا مَا تَيَسَّرَ مِنَ الْقُرْآنِ ) على أنه لا يتعين قراءة الفاتحة في الصلاة، بل لو قرأ بها أو بغيرها من القرآن، ولو بآية، أجزأه؛ واعتضدوا بحديث المسيء صلاته الذي في الصحيحين: "ثم اقرأ ما تيسر معك من القرآن".
وقد أجابهم الجمهور بحديث عبادة بن الصامت، وهو في الصحيحين أيضا: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "لا صلاة لمن لم يقرأ بفاتحة الكتاب" وفي صحيح مسلم، عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:

( كل صلاة لا يقرأ فيها بأم الكتاب فهي خِدَاج،
فهي خِدَاج، فهي خِدَاج، غير تمام .)

وفي صحيح ابن خزيمة عن أبي هريرة مرفوعًا:
( لا تجزئ صلاة من لم يقرأ بأم القرآن . )

وقوله: ( عَلِمَ أَنْ سَيَكُونُ مِنْكُمْ مَرْضَى وَآخَرُونَ يَضْرِبُونَ فِي الأرْضِ يَبْتَغُونَ مِنْ فَضْلِ اللَّهِ وَآخَرُونَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ ) أي: علم أن سيكون من هذه الأمة ذوو أعذار في ترك قيام الليل، من مرضى لا يستطيعون ذلك، ومسافرين في الأرض يبتغون من فضل الله في المكاسب والمتاجر، وآخرين مشغولين بما هو الأهم في حقهم من الغزو في سبيل الله وهذه الآية -بل السورة كلها-مكية، ولم يكن القتال شُرع بعد، فهي من أكبر دلائل النبوة، لأنه من باب الإخبار بالمغيبات المستقبلة. ولهذا قال: ( فَاقْرَءُوا مَا تَيَسَّرَ مِنْهُ ) أي: قوموا بما تيسر عليكم منه.
قال ابن جرير: حدثنا يعقوب، حدثنا ابن عُلَيَّة، عن أبي رجاء محمد، قال: قلت للحسن: يا أبا سعيد، ما تقول في رجل قد استظهر القرآن كله عن ظهر قلبه، ولا يقوم به، إنما يصلي المكتوبة؟ قال: يتوسَّدُ القرآن، لعن الله ذاك، قال الله تعالى للعبد الصالح:

{وَإِنَّهُ لَذُو عِلْمٍ لِمَا عَلَّمْنَاهُ}
[يوسف: 68] < 8-259 >

وَعُلِّمْتُمْ مَا لَمْ تَعْلَمُوا أَنْتُمْ وَلا آبَاؤُكُمْ قلت: يا أبا سعيد، قال الله: ( فَاقْرَءُوا مَا تَيَسَّرَ مِنَ الْقُرْآنِ ) ؟ قال: نعم، ولو خمس آيات.
وهذا ظاهر من مذهب الحسن البصري: أنه كان يرى حقًا واجبًا على حَمَلة القرآن أن يقوموا ولو بشيء منه في الليل؛ ولهذا جاء في الحديث: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم سئل عن رجل نام حتى أصبح، فقال:

("ذاك رجل بال الشيطان في أذنه". )

فقيل معناه: نام عن المكتوبة. وقيل: عن قيام الليل. وفي السنن: "أوتِرُوا يا أهل القرآن." وفي الحديث الآخر: "من لم يوتر فليس منا".
وأغرب من هذا ما حكي عن أبي بكر عبد العزيز، من الحنابلة، من إيجابه قيام شهر رمضان، فالله أعلم.
وقال الطبراني: حدثنا أحمد بن سعيد بن فرقد الجُدّي، حدثنا أبو [حمة] محمد بن يوسف الزبيدي،
حدثنا عبد الرحمن، [عن محمد بن عبد الله] بن طاوس -من ولد طاوس-عن أبيه، عن طاوس، عن ابن
عباس، عن النبي صلى الله عليه وسلم: ( فَاقْرَءُوا مَا تَيَسَّرَ مِنْهُ ) قال: "مائة آية".
وهذا حديث غريب جدًا لم أره إلا في معجم الطبراني، رحمه الله.
وقوله: ( وَأَقِيمُوا الصَّلاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ ) أي: أقيموا صلاتكم الواجبة عليكم، وآتوا الزكاة المفروضة. وهذا
يدل لمن قال: إن فرض الزكاة نـزل بمكة، لكن مقادير النّصب والمَخْرَج لم تُبَين إلا بالمدينة. والله أعلم.
وقد قال ابن عباس، وعكرمة، ومجاهد، والحسن، وقتادة، وغير واحد من السلف: إن هذه الآية نَسَخت الذي كان الله قد أوجبه على المسلمين أولا من قيام الليل. واختلفوا في المدة التي بينهما على أقوال كما تقدم. وقد
ثبت في الصحيحين أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لذلك الرجل:

( خمس صلوات في اليوم والليلة .
قال:هل عليّ غيرها؟ قال: "لا إلا أن تَطوّع . )

وقوله تعالى: ( وَأَقْرَضُوا اللَّهَ قَرْضًا حَسَنًا ) يعني: من الصدقات، فإن الله يجازي على ذلك أحسن الجزاء
وأوفره، كما قال:

{ مَنْ ذَا الَّذِي يُقْرِضُ اللَّهَ قَرْضًا حَسَنًا فَيُضَاعِفَهُ لَهُ أَضْعَافًا كَثِيرَةً }
[البقرة: 245]. < 8-260 >
وقوله: ( وَمَا تُقَدِّمُوا لأنْفُسِكُمْ مِنْ خَيْرٍ تَجِدُوهُ عِنْدَ اللَّهِ هُوَ خَيْرًا وَأَعْظَمَ أَجْرًا ) أي: جميع ما تقدموه بين
أيديكم فهو [خير ] لكم حاصل، وهو خير مما أبقيتموه لأنفسكم في الدنيا.
وقال الحافظ أبو يعلى الموصلي: حدثنا أبو خَيْثَمة، حدثنا جرير، عن الأعمش، عن إبراهيم، عن الحارث بن سُوَيد قال: قال عبد الله:
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
( أيكم ماله أحب إليه من مال وارثه ؟ .
قالوا: يا رسول الله، ما منا من أحد إلا ماله أحب إليه من مال وارثه.
قال: "اعلموا ما تقولون". قالوا: ما نعلم إلا ذلك يا رسول الله؟
قال: "إنما مال أحدكم ما قَدّم ومال وارثه ما أخر").
ورواه البخاري من حديث حفص بن غياث، والنسائي من حديث أبي معاوية، كلاهما عن الأعمش، به.
ثم قال تعالى: ( وَاسْتَغْفِرُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ ) أي: أكثروا من ذكره واستغفاره في أموركم كلها؛ فإنه غفور رحيم لمن استغفره.






لحفظ الموضوع والإستفاده منه إستخدم هذا الرابط :
أستوقفتني آية (سورة الزمل 20)
http://www.sahmy.com/t245537.html


 


قديم 21-01-2012, 09:33 AM   #2
معلومات العضو
smoraa

عضـــو متألــق

زهـ الساندروزـرة
 
الصورة الرمزية smoraa
 





smoraa غير متواجد حالياً

أحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
smoraa is on a distinguished road



افتراضي رد: أستوقفتني آية (سورة الزمل 20)


جزاك الله خير







 
قديم 28-01-2012, 12:53 PM   #3
معلومات العضو






* الصارم * غير متواجد حالياً

أحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
* الصارم * is on a distinguished road



افتراضي رد: أستوقفتني آية (سورة الزمل 20)

. بارك الله فيك








 
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
نحن في موج وصراع /////////(( السلم والثعبان )) ثمورأمور الأسهـــم السعـــوديــــه 2 10-06-2007 04:26 PM
إضاءة السلم و الممرات ........................................... ترنيدو منتـدى العـقـار و البناء و المنزل 4 12-10-2006 03:35 AM








الساعة الآن 10:57 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.