بورصة الاسهم السعودية




استرجاع كلمة المرور المفقودة طلب كود تنشيط العضوية تنشيط العضوية أنظمة المنتدى
العودة   بورصة الاسهم السعودية > المنتدى الرئيسي > صنــاديق الأسهــــم
صنــاديق الأسهــــم   تقييم الصناديق الاستثمارية وأخبارها ومستجداتها والنقاش فيها



الصناديق الاستثمارية تواصل حصد الأرباح

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 23-08-2005, 12:23 PM   #1
معلومات العضو
majidsr

نائب المشرف العام سابقا ً





majidsr غير متواجد حالياً

أحصائية الترشيح

عدد النقاط : 53
majidsr will become famous soon enough



افتراضي الصناديق الاستثمارية تواصل حصد الأرباح

كتبت هذه المشاركه بتاريخ [ قديم 23-08-2005, 12:23 PM ]
عزيزي القارئ : تذكر أنْ ماتقرأُه يمثل وجهة نظر كاتبهِ فقط ، وتعوّد دائماً على إتخاذ قرارك بعد مزيد من التفكير والتحليل لما تقرأهُ

الصناديق الاستثمارية تواصل حصد الأرباح
تحليل: عبد الحميد العمري
23/08/2005

تابعت صناديق الاستثمار في الأسهم المحلية ''تقليدية، ومتوافقة مع الشريعة'' سيرها متميز الأداء، حسبما أظهره تقييمها الأخير في 20 آب (أغسطس) من عام 2005، بصورة متزنة ومتنامية، وراوحت نسب ربحيتها بين 58 في المائة و02 في المائة خلال الأسبوع. وقد وصل متوسط أدائها الأسبوعي إلى نحو 30 في المائة، مقابل تحقيقها لأرباح بنحو 27 في المائة خلال الأسبوع الماضي، ويُعزى استمرار أداء الصناديق الاستثمارية المتميز إلى تنامي أداء السوق الإجمالي، المتأتي من ارتقاء أداء الشركات الجيد، وتوافر المحفزات الأساسية ممثلةً في ازدهار الاقتصاد السعودي بصورةٍ عامّة، واستفادته المقننة من استقرار أسعار النفط في مستوياتها القياسية الراهنة. هذا وقد ارتفع مؤشر السوق بنحو 38334 نقطة خلال الأسبوع، أي بنحو 28 في المائة. هذا وقد بلغ متوسط الأرباح النسبية للصناديق التقليدية 24 في المائة مقارنةً بنحو 23 في المائة في الأسبوع الماضي، كما ارتفعت الصناديق المتوافقة مع الشريعة أيضاً بنسبة بلغت 36 في المائة، مقارنةً بربحية بلغت نسبتها 32 في المائة في الأسبوع الماضي.
وتُعد الصناديق الاستثمارية في الوقت الراهن من أفضل الخيارات الاستثمارية المتاحة أمام المستثمرين الباحثين عن تنمية رساميلهم ، إذ إنها توفّر كخيارٍ استثماري للأفراد العديد من المزايا الكبيرة على جميع المستويات بالنسبة لمن يستثمر مدخراته فيها - خاصّةً للأشخاص الذين لا يملكون القدرة على إدارة استثماراتهم بصورة مباشرة لنقص الخبرة الاستثمارية أو لضيق وقته - أو على مستوى الاقتصاد الوطني، لعل من أبرز تلك المزايا: توزيع المخاطر الاستثمارية، الحصول على إدارة استثمارية متخصّصة، الإعفاء من الأعباء الإدارية، واستمرار توافر السيولة، كما أن صناديق الاستثمار تعتبر من أكبر الخدمات الاستثمارية تنظيماً ومن أكثرها خضوعاً للرقابة اللصيقة من قبل السلطات المعنية، وذلك ما تشير إليه مؤشرات أداء الصناديق الاستثمارية منذ بداية العام، حيث وصل متوسط أرباحها منذ بداية عام 2005 إلى 822 في المائة، وهو النمو الربحي الأعلى من نمو مؤشر تداول جميع الأسهم السعودية ''المؤشر الإرشادي'' الذي نما حتى ذلك التاريخ بنحو 744 في المائة.
ومن جهةٍ أخرى، فالصناديق الاستثمارية خيار استثماري ''آمن'' و''مربح'' مقارنةً ببقية الخيارات الاستثمارية غير النظامية وغير المشروعة، التي تحرّكها أيادٍ خفية مشبوهة.
وبالنظر إلى مؤشرات الربحية خلال عام كامل مضى من تاريخ أحدث تقييم لسعر وحدات تلك الصناديق الاستثمارية، نجد أنها قد وصلت في المتوسط إلى 1365 في المائة، مقابل 1271 في المائة للمؤشر الإرشادي ممثلاً في السوق، وفي السياق ذاته حافظ صندوق المساهم المدار من مجموعة سامبا المالية على تصدره لرأس قائمة الترتيب السنوي للصناديق التقليدية، حيث وصلت ربحيته خلال عامٍ كامل مضى من تاريخ أحدث تقييم له إلى 1845 في المائة. فيما تصدر صندوق الرائد المدار من مجموعة سامبا المالية قائمة الترتيب السنوي للصناديق الشرعية بنحو 1734 في المائة.السي
ووفقاً لأهم البيانات المتعلقة بنشاط تلك الصناديق الاستثمارية، فحتى نهاية الربع الأول من عام 2005 فقد وصل عددها الإجمالي إلى 189 صندوقاً ''176 صندوقاً مفتوحاً بإجمالي أصول 676 مليار ريال، و13 صندوقاً مغلقاً بإجمالي أصول 16 مليار ريال''، ووصل إجمالي الأصول المستثمرة فيها إلى نحو 691 مليار ريال ''529 مليار كأصول محلية، و162 مليار ريال كأصول أجنبية''، ووصل مجموع المستثمرين في تلك القنوات الاستثمارية إلى نحو 2218 ألف مستثمر. أما على مستوى صناديق الاستثمار ''تقليدية/شرعية'' في الأسهم المحلية ''22 صندوقاً مفتوحاً'' فحسب أحدث البيانات المتوافرة عنها مع بداية هذا الأسبوع، فقد ارتفع إجمالي أصولها الاستثمارية إلى نحو 604 مليار ريال.

في دائرة الضوء

يمكن إجمال أهم التطورات الحديثة المتعلقة بصناديق الاستثمار في الأسهم المحلية ''تقليدية، ومتوافقة مع الشريعة'' خلال الأسبوع فيما يلي :
تصدر قائمة أفضل الرابحين خلال الأسبوع ضمن فئة صناديق الاستثمار الشرعية صندوق الأمانة للشركات الصناعية المُدار من البنك السعودي البريطاني بنمو أسبوعي في ربحيته بلغ 58 في المائة، وحل ثانياً كل من صندوقي الراجحي للأسهم السعودية والأمانة للأسهم السعودية المدار من البنك السعودي البريطاني بنمو أسبوعي بلغ 36 في المائة.

وضمن فئة صناديق الاستثمار التقليدية، تصدّر صندوق الشركات السعودية سلم الترتيب الأسبوعي للأداء الأسبوعي المتميز لهذه الفئة، بنسبة ربحية بلغت 42 في المائة، تلاه في المرتبة الثانية صندوق الرياض ''''3 المدار من بنك الرياض بنسبة 33 في المائة.سه
بالنسبة للأداء الشهري للصناديق الاستثمارية، تابعت صناديق الاستثمار سيرها المتميز لتحقق معدل نمو شهري متوسط وصل إلى 180 في المائة، مقابل ربحيتها الشهرية البالغة 113 في المائة. فيما تظل تلك الربحية أدنى من ربحية السوق التي بلغت خلال الفترة نفسها نحو 236 في المائة. وكانت ربحية الصناديق التقليدية قد ارتفعت خلال الفترة نفسها بنحو 167 في المائة، وبنسبة أكبر ارتفعت ربحية الصناديق الشرعية بنحو 195 في المائة.نحو 8
وعلى مستوى صناديق الاستثمار الشرعية في منظور الشهر الماضي، انفرد صندوق الأمانة للشركات الصناعية المدار من البنك السعودي البريطاني بالمرتبة الأولى خلال شهر مضى بربحية شهرية بلغت 266 في المائة، تلاه من صندوق الأمانة للأسهم السعودية المدار من البنك السعودي البريطاني بالمرتبة الثانية بنحو 215 في المائة.
أمّا بالنسبة للأداء الشهري لفئة صناديق الاستثمار التقليدية؛ حافظ صندوق المتاجرة في الأسهم السعودية المدار من البنك السعودي البريطاني على المرتبة الأولى بربحية شهرية وصلت إلى 217 في المائة، تلاه صندوق الاستثمار في السهم السعودي المدار من البنك نفسه بأداءٍ شهري بلغ 196 في المائة.ية
بالنسبة لحجم الأصول الاستثمارية، استمر صندوق الرائد في المحافظة على المرتبة الأولى كصاحب أكبر أصول استثمارية بصافي أصول استثمارية بلغت 106 مليار ريال، أي 175 في المائة من إجمالي الأصول المستثمرة في صناديق الأسهم المحلية، وحل في المرتبة الثانية صندوق الأهلي للمتاجرة بالأسهم المدار من البنك الأهلي بنحو 95 مليار ريال، أي ما يُشكل 157 في المائة من الإجمالي.

أداء صناديق الاستثمار التقليدية في الأسهم المحلية

تابعت صناديق الاستثمار التقليدية في الأسهم المحلية سيرها المتميز للأسبوع الرابع على التوالي، وراوحت أرباحها الأسبوعية الأخيرة بين 42 في المائة و02 في المائة. وفي هذا السياق وصل مؤشر الأداء الإيجابي هذه الفئة المتوسطة إلى 24 في المائة، مقارنةً بنحو 23 في المائة خلال الأسبوع الماضي، وجاء هذا الارتفاع أقل من ارتفاع كل من مؤشر تداول جميع الأسهم السعودية ''المؤشر الإرشادي'' والصناديق الشرعية، حيث سجّل الأول نمواً أسبوعياً بلغت نسبته 30 في المائة، والثاني بنسبة 36 في المائة.

وفي منظور الأداء منذ بداية العام الحالي، تُشير الأرقام الظاهرة في جدول التحليل إلى ارتفاع ربحيتها المتوسطة خلال تلك الفترة إلى 809 في المائة، مقارنةً بنحو 764 في المائة المسجلة في الأسبوع الفائت. وتُشير المقارنة الربحية هنا مع ربحية كل من نمو مؤشر تداول جميع الأسهم السعودية ''المؤشر الإرشادي'' ونمو الصناديق الشرعية إلى تفوقها على الأولى، وانخفاضها عن الثانية بنسبة طفيفة، حيث بلغت ربحية كل منهما خلال الفترة نفسها 744 في المائة و844 في المائة على التوالي. وراوحت الحدود العليا والدنيا لربحية الصناديق التقليدية بين 1047 و613 في المائة. وبالنسبة لإجمالي أصول هذه الفئة من الصناديق الاستثمارية في الأسهم السعودية فقد ارتفعت بنحو 42 في المائة إلى 207 مليار ريال، مقابل 199 مليار ريال في الأسبوع الماضي، وهو ما يمثل نحو 343 في المائة من إجمالي استثمارات الصناديق في الأسهم المحلية.

وبالنظر إلى ترتيب صناديق المقدمة ضمن هذه الفئة، فقد استمر صندوق المساهم المدار من مجموعة سامبا المالية في المحافظة في المرتبة الأولى بمعدل ربحية قياسي منذ بداية عام 2005 بلغ 1047 في المائة ''أكبر من معدل ربحيته في عام ''2004، رابحاً خلال الأسبوع نحو 26 في المائة، مقارنةً بربحيته خلال الأسبوع الفائت البالغة 22 في المائة. وبلغ سعر وحدته حسب آخر تقييم في 18 آب (أغسطس) نحو 1416 ريال سعودي، ويهدف هذا الصندوق الذي تم تأسيسه في 16 أيار (مايو) 1992 إلى تنمية رأس المال المستثمر على المدى الطويل عن طريق الاستثمار في أسهم الشركات السعودية المدرجة في سوق الأسهم السعودية، ووصل صافي قيمة الصندوق حتى تاريخ آخر تقييم إلى نحو 32 مليار ريال، أي ما يمثل 53 في المائة من إجمالي أصول صناديق الاستثمار في الأسهم المحلية، وكان الأداء التراكمي لهذا الصندوق خلال عام 2004 قد بلغ نحو 1042 في المائة ''أفضل صندوق استثماري ضمن فئته''، مقارنةً بربحية تراكمية بلغت 636 في المائة خلال عام .2003ى ذلك ال
وحافظ صندوق المتاجرة في الأسهم السعودية المدار من البنك السعودي البريطاني على المرتبة الثانية، مسـتفيداً من أدائه الأسبوعي الجيد البالغ 31 في المائة، مقارنةً بارتفاعه البالغ 43 في المائة خلال الأسبوع الماضي، ليصل معدل ربحيته منذ بداية عام 2005 إلى 976 في المائة. وبلغ سعر وحدته حسب آخر تقييم في 19 آب (أغسطس) 2005 نحو 1143 ريال سعودي، وكان الأداء التراكمي لهذا الصندوق خلال عام 2004 قد بلغ نحو 917 في المائة، مقارنةً بربحية تراكمية بلغت 847 في المائة خلال عام .2003 كما حافظ أيضاً صندوق الاستثمار في السهم السعودي المدار من البنك السعودي البريطاني على المرتبة الثالثة بمعدل ربحية منذ بداية عام 2005 بلغ 87 في المائة، محققاً نمواً أسبوعيا بلغ 26 في المائة مقارنةً بنموه خلال الأسبوع الماضي 35 في المائة. وبلغ سعر وحدته حسب آخر تقييم في 19 آب (أغسطس) 2005 نحو 133 ريالا سعوديا، وكان الأداء التراكمي لهذا الصندوق خلال عام 2004 قد بلغ نحو 921 في المائة، مقارنةً بربحية تراكمية بلغت 652 في المائة خلال عام2003 .

أداء صناديق الاستثمار الشرعية في الأسهم المحلية

استمرّت أيضاً هذه الفئة في أدائها المتميز، ليرتفع متوسط أدائها الأسبوعي بنحو 36 في المائة، مقابل ارتفاعها الأسبوعي الماضي البالغ 32 في المائة، ليرتفع متوسط أدائها منذ بداية العام إلى 844 في المائة منذ بداية العام، مقارنةً بنحو 785 في المائة المسجلة في الأسبوع الفائت. وهي نسبة أعلى من كل من نمو مؤشر تداول جميع الأسهم السعودية ''المؤشر الإرشادي'' ونمو الصناديق التقليدية. ويراوح أداء صناديق هذه الفئة بين 1015 في المائة كأعلى ربحية ونحو 697 في المائة كأدنى ربحية. وحسب أحدث البيانات المتوافرة فقد ارتفع إجمالي أصول هذه الفئة من الصناديق الاستثمارية في الأسهم السعودية بنسبة 61 في المائة إلى 397 مليار ريال، مقابل 374 مليار ريال في الأسبوع الماضي، أي ما يمثل نحو 657 في المائة من إجمالي استثمارات الصناديق في الأسهم المحلية. ر تقييم في
أمّا على مستوى ترتيب صناديق المقدمة ضمن هذه الفئة من الصناديق الاستثمارية، فقد حافظ صندوق الأمانة للأسهم السعودية المدار من البنك السعودي البريطاني على المرتبة الأولى، بمعدل نمو منذ بداية عام 2005 بلغ 1015 في المائة، مدعوماً بأدائه الأسبوعي المتميز البالغ 36 في المائة، مقارنةً بربحه خلال الأسبوع الماضي الذي بلغ 38 في المائة. وبلغ سعر وحدته حسب آخر تقييم في 19 آب (أغسطس) 2005 نحو 283 ريال سعودي، ويهدف هذا الصندوق الذي تم تأسيسه في 1 أيار (مايو) 2004 إلى تحقيق نمو أصوله الاستثمارية في الأسهم السعودية على المدى المتوسط والطويل، وتقوم سياسة مدير الصندوق الاستثمارية على استثمار أصول الصندوق في محفظة متنوعة من الأسهم السعودية غير البنكية، ووصل صافي قيمة الصندوق حتى تاريخ آخر تقييم إلى نحو 77 مليار ريال، أي ما يمثل 127 في المائة من إجمالي أصول صناديق الاستثمار في الأسهم المحلية.

وحافظ صندوق الرائد المُدار من مجموعة سامبا المالية على المرتبة الثانية بربحية منذ بداية عام 2005 بلغت نحو 985 في المائة، رابحاً خلال الأسبوع نحو 31 في المائة، مقارنةً بنموه خلال الأسبوع الماضي بنحو 27 في المائة. وبلغ سعر وحدته حسب آخر تقييم في 18 آب (أغسطس) 2005 نحو 656 ريال سعودي، وكان الأداء التراكمي لهذا الصندوق خلال عام 2004 قد بلغ نحو 942 في المائة ''أفضل صندوق استثماري ضمن فئته''، مقارنةً بربحية تراكمية بلغت 686 في المائة خلال عام .2003 وتقدم صندوق الرياض ''''2 المدار من بنك الرياض إلى المرتبة الثالثة بمعدل نمو منذ بداية عام 2005 بلغ 892 في المائة، رابحاً خلال الأسبوع نحو 35 في المائة، مقارنةً بنموه خلال الأسبوع الماضي بنحو 23 في المائة. وبلغ سعر وحدته حسب آخر تقييم في 19 آب (أغسطس) 2005 نحو 109407 ريال سعودي، وكان الأداء التراكمي لهذا الصندوق خلال عام 2004 قد بلغ نحو 867 في المائة، مقارنةً بربحية تراكمية بلغت 685 في المائة خلال عام2003 .







لحفظ الموضوع والإستفاده منه إستخدم هذا الرابط :
الصناديق الاستثمارية تواصل حصد الأرباح
http://www.sahmy.com/t23769.html


 


قديم 23-08-2005, 01:03 PM   #2
معلومات العضو





الفارابي غير متواجد حالياً

أحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
الفارابي is on a distinguished road



Post التحليل بعد تصحيح الأرقام

(التحليل بعد تصحيح الأرقام)

التحليل العام لأداء صناديق الاستثمار السعودية
تحليل: عبد الحميد العمري - الاقتصادية
23/08/2005

تابعت صناديق الاستثمار في الأسـهم المحلية "تقليدية، ومتوافقة مع الشريعة" سيرها المتميز الأداء، حسب ما أظهره تقييمها الأخير في 20 آب "أغسطس" من عام 2005، بصورةٍ متزنة ومتنامية، وتراوحت نسب ربحيتها بين 5.8 في المائة و 0.2 في المائة خلال الاسبوع. وقد وصل متوسط أدائها الأسبوعي إلى نحو 3.0 في المائة، مقابل تحقيقها لأرباح بنحو 2.7 في المائة خلال الاسبوع الماضي، ويُعزى استمرار أداء الصناديق الاستثمارية المتميز إلى تنامي أداء السوق الإجمالي، المتأتي من ارتقاء أداء الشركات الجيد، وتوافر المحفزات الأساسية ممثلةً في ازدهار الاقتصاد السعودي بصورةٍ عامّة، واستفادته المقننة من استقرار أسعار النفط في مستوياتها القياسية الراهنة. هذا وقد ارتفع مؤشر السوق بنحو 383.34 نقطة خلال الاسبوع، أي بنحو 2.8 في المائة. هذا وقد بلغ متوسط الأرباح النسبية للصناديق التقليدية 2.4 في المائة مقارنةً بنحو 2.3 في المائة في الاسبوع الماضي، كما ارتفعت الصناديق المتوافقة مع الشريعة أيضاً بنسبة بلغت 3.6 في المائة، مقارنةً بربحية بلغت نسبتها 3.2 في المائة في الاسبوع الماضي.
وتُعد الصناديق الاستثمارية في الوقت الراهن من أفضل الخيارات الاستثمارية المتاحة أمام المستثمرين الباحثين عن تنمية رؤوس أموالهم، إذ أنها توفّر كخيارٍ استثماري للأفراد العديد من المزايا الكبيرة على كافّة المستويات بالنسبة لمن يستثمر مدخراته فيها -خاصّةً للأشخاص الذين لا يملكون القدرة على إدارة استثماراتهم بصورة مباشرة لنقص الخبرة الاستثمارية أو لضيق وقته- أو على مستوى الاقتصاد الوطني، لعل من أبرز تلك المزايا : توزيع المخاطر الاستثمارية، والحصول على إدارة استثمارية متخصّصة، والإعفاء من الأعباء الإدارية، واستمرار توافر السيولة، كما أن صناديق الاستثمار تعتبر من أكبر الخدمات الاستثمارية تنظيماً ومن أكثرها خضوعاً للرقابة اللصيقة من قبل السلطات المعنية، وذلك ما تشير إليه مؤشرات أداء الصناديق الاستثمارية منذ بداية العام، حيث وصل متوسط أرباحها منذ بداية عام 2005 إلى 82.2 في المائة، وهو النمو الربحي الأعلى من نمو مؤشر تداول جميع الأسهم السعودية "المؤشر الإرشادي" الذي نما حتى ذلك التاريخ بنحو 74.4 في المائة. ومن جهةٍ أخرى، فالصناديق الاستثمارية خيار استثماري "آمن" و "مربح" مقارنةً ببقية الخيارات الاستثمارية غير النظامية وغير مشروعة، التي تحرّكها أيادٍ خفية مشبوهة.
وبالنظر إلى مؤشرات الربحية خلال عام كامل مضى من تاريخ أحدث تقييم لسعر وحدات تلك الصناديق الاستثمارية، نجد أنها قد وصلت في المتوسط إلى 136.5 في المائة، مقابل 127.1 في المائة للمؤشر الإرشادي ممثلاً في السوق، وفي السياق ذاته حافظ صندوق المساهم المدار من مجموعة سامبا المالية على تصدره لرأس قائمة الترتيب السنوي للصناديق التقليدية، حيث وصلت ربحيته خلال عامٍ كامل مضى من تاريخ أحدث تقييم له إلى 184.5 في المائة. فيما تصدر صندوق الرائد المدار من مجموعة سامبا المالية قائمة الترتيب السنوي للصناديق الشرعية بنحو 173.4 في المائة.
ووفقاً لأهم البيانات المتعلقة بنشاط تلك الصناديق الاستثمارية، فحتى نهاية الربع الأول من عام 2005 فقد وصل عددها الإجمالي إلى 189 صندوقاً "176 صندوقاً مفتوحاً بإجمالي أصول 67.6 مليار ريال، و 13 صندوقاً مغلقاً بإجمالي أصول 1.6 مليار ريال"، ووصل إجمالي الأصول المستثمرة فيها إلى نحو 69.1 مليار ريال "52.9 مليار كأصول محلية، و 16.2 مليار ريال كأصول أجنبية"، ووصل مجموع المستثمرين في تلك القنوات الاستثمارية إلى نحو 221.8 ألف مستثمر. أما على مستوى صناديق الاستثمار "تقليدية/شرعية" في الأسهم المحلية "22 صندوقاً مفتوحاً" فحسب أحدث البيانات المتوافرة عنها مع بداية هذا الأسبوع، فقد ارتفع إجمالي أصولها الاستثمارية إلى نحو 60.4 مليار ريال.
في دائرة الضوء ..
يمكن إجمال أهم التطورات الحديثة المتعلقة بصناديق الاستثمار في الأسهم المحلية "تقليدية، ومتوافقة مع الشريعة" خلال الاسبوع فيما يلي :
 تصدر قائمة أفضل الرابحين خلال الأسبوع ضمن فئة صناديق الاستثمار الشرعية صندوق الأمانة للشركات الصناعية المُدار من البنك السعودي البريطاني بنمو اسبوعي في ربحيته بلغ 5.8 في المائة، وحلَّ ثانياً كل من صندوقا الراجحي للأسهم السعودية والأمانة للأسهم السعودية للبريطاني بنمو اسبوعي بلغ 3.6 في المائة.
 وضمن فئة صناديق الاستثمار التقليدية، تصدّر صندوق الشركات السعودية سلم الترتيب الاسبوعي للأداء الاسبوعي المتميز لهذه الفئة، بنسبة ربحية بلغت 4.2 في المائة، تلاه في المرتبة الثانية صندوق الرياض "3" المدار من بنك الرياض بنسبة 3.3 في المائة.
 بالنسبة للأداء الشهري للصناديق الاستثمارية، تابعت صناديق الاستثمار سيرها المتميز لتحقق معدل نمو شهري متوسط وصل إلى 18.0 في المائة، مقابل ربحيتها الشهرية البالغة 11.3 في المائة. فيما تظل تلك الربحية أدنى من ربحية السوق التي بلغت خلال نفس الفترة نحو 23.6 في المائة. وكانت ربحية الصناديق التقليدية قد ارتفعت خلال نفس الفترة بنحو 16.7 في المائة، وبنسبة أكبر ارتفعت ربحية الصناديق الشرعية بنحو 19.5 في المائة.
 وعلى مستوى صناديق الاستثمار الشرعية في منظور الشهر الماضي، انفرد صندوق الأمانة للشركات الصناعية المدار من البنك السعودي البريطاني بالمرتبة الأولى خلال شهر مضى بربحية شهرية بلغت 26.6 في المائة، تلاه من صندوق الأمانة للأسهم السعودية المدار من البنك السعودي البريطاني بالمرتبة الثانية بنحو 21.5 في المائة.
 أمّا بالنسبة للأداء الشهري لفئة صناديق الاستثمار التقليدية؛ حافظ صندوق المتاجرة في الأسهم السعودية المدار من البنك السعودي البريطاني على المرتبة الأولى بربحية شهرية وصلت إلى 21.7 في المائة، تلاه صندوق الاستثمار في السهم السعودي المدار من نفس البنك بأداءٍ شهري بلغ 19.6 في المائة.
 بالنسبة لحجم الأصول الاستثمارية، استمر صندوق الرائد في المحافظة على المرتبة الأولى كصاحب أكبر أصول استثمارية بصافي أصول استثمارية بلغت 10.6 مليار ريال، أي 17.5 في المائة من إجمالي الأصول المستثمرة في صناديق الأسهم المحلية، وحل في المرتبة الثانية صندوق الأهلي للمتاجرة بالأسهم المدار من البنك الأهلي بنحو 9.5 مليار ريال، أي ما يُشكل 15.7 في المائة من الإجمالي.
أداء صناديق الاستثمار التقليدية في الأسهم المحلية
تابعت صناديق الاستثمار التقليدية في الأسهم المحلية سيرها المتميز للاسبوع الرابع على التوالي، وتراوحت أرباحها الاسبوعية الأخيرة بين 4.2 في المائة إلى 0.2 في المائة. وفي هذا السياق وصل مؤشر الأداء الإيجابي هذه الفئة المتوسط إلى 2.4 في المائة، مقارنةً بنحو 2.3 في المائة خلال الاسبوع الماضي، وجاء هذا الارتفاع أقل من ارتفاع كل من مؤشر تداول جميع الأسهم السعودية "المؤشر الإرشادي" والصناديق الشرعية، حيث سجّل الأول نمواً اسبوعياً بلغت نسبته 3.0 في المائة، والثاني بنسبة 3.6 في المائة.
وفي منظور الأداء منذ بداية العام الحالي، تُشير الأرقام الظاهرة في جدول التحليل إلى ارتفاع ربحيتها المتوسطة خلال تلك الفترة إلى 80.9 في المائة، مقارنةً بنحو 76.4 في المائة المسجلة في الاسبوع الفائت. وتُشير المقارنة الربحية هنا مع ربحية كل من نمو مؤشر تداول جميع الأسهم السعودية "المؤشر الإرشادي" ونمو الصناديق الشرعية إلى تفوقها على الأولى، وانخفاضها عن الثانية بنسبة طفيفية، حيث بلغت ربحية كل منهما خلال نفس الفترة 74.4 في المائة و 84.4 في المائة على التوالي. وتراوحت الحدود العليا والدنيا لربحية الصناديق التقليدية من 104.7 إلى 61.3 في المائة. وبالنسبة لإجمالي أصول هذه الفئة من الصناديق الاستثمارية في الأسهم السعودية فقد ارتفعت بنحو 4.2 في المائة إلى 20.7 مليار ريال، مقابل 19.9 مليار ريال في الاسبوع الماضي، وهو ما يمثل نحو 34.3 في المائة من إجمالي استثمارات الصناديق في الأسهم المحلية.
وبالنظر إلى ترتيب صناديق المقدمة ضمن هذه الفئة، فقد استمر صندوق المساهم المدار من مجموعة سامبا المالية في المحافظة في المرتبة الأولى بمعدل ربحية قياسي منذ بداية عام 2005 بلغ 104.7 في المائة "أكبر من معدل ربحيته في عام 2004"، رابحاً خلال الاسبوع نحو 2.6 في المائة، مقارنةً بربحيته خلال الاسبوع الفائت البالغة 2.2 في المائة. وبلغ سعر وحدته حسب آخر تقييم في 18 آب "أغسطس" نحو 141.6 ريال سعودي، ويهدف هذا الصندوق الذي تم تأسيسه في 16 أيار "مايو" 1992 إلى تنمية رأس المال المستثمر على المدى الطويل عن طريق الاستثمار في أسهم الشركات السعودية المدرجة في سوق الأسهم السعودية، ووصل صافي قيمة الصندوق حتى تاريخ آخر تقييم إلى نحو 3.2 مليار ريال، أي ما يمثل 5.3 في المائة من إجمالي أصول صناديق الاستثمار في الأسهم المحلية، وكان الأداء التراكمي لهذا الصندوق خلال عام 2004 قد بلغ نحو 104.2 في المائة "أفضل صندوق استثماري ضمن فئته"، مقارنةً بربحية تراكمية بلغت 63.6 في المائة خلال عام 2003.
وحافظ صندوق المتاجرة في الأسهم السعودية المدار من البنك السعودي البريطاني على المرتبة الثانية، مسـتفيداً من أدائه الاسبوعي الجيد البالغ 3.1 في المائة، مقارنةً بارتفاعه البالغ 4.3 في المائة خلال الاسبوع الماضي، ليصل معدل ربحيته منذ بداية عام 2005 إلى 97.6 في المائة. وبلغ سعر وحدته حسب آخر تقييم في 19 آب "أغسطس" 2005 نحو 114.3 ريال سعودي، وكان الأداء التراكمي لهذا الصندوق خلال عام 2004 قد بلغ نحو 91.7 في المائة، مقارنةً بربحية تراكمية بلغت 84.7 في المائة خلال عام 2003. كما حافظ أيضاً صندوق الاستثمار في السهم السعودي المدار من البنك السعودي البريطاني على المرتبة الثالثة بمعدل ربحية منذ بداية عام 2005 بلغ 87 في المائة، محققاً نمواً اسبوعي بلغ 2.6 في المائة مقارنةً بنموه خلال الاسبوع الماضي 3.5 في المائة. وبلغ سعر وحدته حسب آخر تقييم في 19 آب "أغسطس" 2005 نحو 133 ريال سعودي، وكان الأداء التراكمي لهذا الصندوق خلال عام 2004 قد بلغ نحو 92.1 في المائة، مقارنةً بربحية تراكمية بلغت 65.2 في المائة خلال عام 2003.
أداء صناديق الاستثمار الشرعية في الأسهم المحلية
استمرّت أيضاً هذه الفئة في أدائها المتميز، ليرتفع متوسط أدائها الاسبوعي بنحو 3.6 في المائة، مقابل ارتفاعها الاسبوعي الماضي البالغ 3.2 في المائة، ليرتفع متوسط أداءها منذ بداية العام إلى 84.4 في المائة منذ بداية العام، مقارنةً بنحو 78.5 في المائة المسجلة في الاسبوع الفائت. وهي نسبة أعلى من كل من نمو مؤشر تداول جميع الأسهم السعودية "المؤشر الإرشادي" ونمو الصناديق التقليدية. وتراوح أداء صناديق هذه الفئة بين 101.5 في المائة كأعلى ربحية ونحو 69.7 في المائة كأدنى ربحية. وحسب أحدث البيانات المتوافرة فقد ارتفع إجمالي أصول هذه الفئة من الصناديق الاستثمارية في الأسهم السعودية بنسبة 6.1 في المائة إلى 39.7 مليار ريال، مقابل 37.4 مليار ريال في الاسبوع الماضي، أي ما يمثل نحو 65.7 في المائة من إجمالي استثمارات الصناديق في الأسهم المحلية.
أمّا على مستوى ترتيب صناديق المقدمة ضمن هذه الفئة من الصناديق الاستثمارية، فقد حافظ صندوق الأمانة للأسهم السعودية المدار من البنك السعودي البريطاني على المرتبة الأولى، بمعدل نمو منذ بداية عام 2005 بلغ 101.5 في المائة، مدعوماً بأداءه الاسبوعي المتميز البالغ 3.6 في المائة، مقارنةً بربحه خلال الاسبوع الماضي الذي بلغ 3.8 في المائة. وبلغ سعر وحدته حسب آخر تقييم في 19 آب "أغسطس" 2005 نحو 28.3 ريال سعودي، ويهدف هذا الصندوق الذي تم تأسيسه في 1 أيار "مايو" 2004 إلى تحقيق نمو أصوله الاستثمارية في الأسهم السعودية على المدى المتوسط والطويل، وتقوم سياسة مدير الصندوق الاستثمارية على استثمار أصول الصندوق في محفظة متنوعة من الأسهم السعودية غير البنكية، ووصل صافي قيمة الصندوق حتى تاريخ آخر تقييم إلى نحو 7.7 مليار ريال، أي ما يمثل 12.7 في المائة من إجمالي أصول صناديق الاستثمار في الأسهم المحلية.
وحافظ صندوق الرائد المُدار من مجموعة سامبا المالية على المرتبة الثانية بربحية منذ بداية عام 2005 بلغت نحو 98.5 في المائة، رابحاً خلال الاسبوع نحو 3.1 في المائة، مقارنةً بنموه خلال الاسبوع الماضي بنحو 2.7 في المائة. وبلغ سعر وحدته حسب آخر تقييم في 18 آب "أغسطس" 2005 نحو 65.6 ريال سعودي، وكان الأداء التراكمي لهذا الصندوق خلال عام 2004 قد بلغ نحو 94.2 في المائة "أفضل صندوق استثماري ضمن فئته"، مقارنةً بربحية تراكمية بلغت 68.6 في المائة خلال عام 2003. وتقدم صندوق الرياض "2" المدار من بنك الرياض إلى المرتبة الثالثة بمعدل نمو منذ بداية عام 2005 بلغ 89.2 في المائة، رابحاً خلال الاسبوع نحو 3.5 في المائة، مقارنةً بنموه خلال الاسبوع الماضي بنحو 2.3 في المائة. وبلغ سعر وحدته حسب آخر تقييم في 19 آب "أغسطس" 2005 نحو 10940.7 ريال سعودي، وكان الأداء التراكمي لهذا الصندوق خلال عام 2004 قد بلغ نحو 86.7 في المائة، مقارنةً بربحية تراكمية بلغت 68.5 في المائة خلال عام 2003.

(مرفق جدول البيانات)







نصائح مهمه: 1- أفحص الملف المرفق بأي برنامج مضاد للفيروسات
2- قم بمراسلة الإدارة عن أي مرفق يوجد به فيروس
3- المنتدى غير مسوؤل عن مايحتويه المرفق من بيانات
الملفات المرفقة
نوع الملف: zip صناديق الاستثمار السعودية 20 أغسطس.zip‏ (139.2 كيلوبايت, المشاهدات 45)

 
قديم 23-08-2005, 01:14 PM   #3
معلومات العضو





أبو^^أحمد غير متواجد حالياً

أحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
أبو^^أحمد is on a distinguished road



افتراضي

شكراً أخي العزيز على الموضوع

ونتمنى يصحوا الرائد من غفوته ويسعـد ملاكه خاصة إللي أشتركوا في الفترة الاخيرة








 
قديم 28-10-2005, 05:45 AM   #4
معلومات العضو





iam911 غير متواجد حالياً

أحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
iam911 is on a distinguished road



افتراضي

عليك بالامانه الله يحفظة من الانتكساة








 
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة









الساعة الآن 05:22 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.