بورصة الاسهم السعودية




استرجاع كلمة المرور المفقودة طلب كود تنشيط العضوية تنشيط العضوية أنظمة المنتدى
العودة   بورصة الاسهم السعودية > المنتدى الرئيسي > المنتـدى الــعـــــــام
المنتـدى الــعـــــــام   ( موضوعات متنوعة+ تجارب وخبرات + الأسرة + عروض البيع والشراء)



قبل ان يبردالعطر0000

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 26-03-2011, 07:05 PM   #1
معلومات العضو
صلوا على نبينا محمد





الراقيه غير متواجد حالياً

أحصائية الترشيح

عدد النقاط : 140
الراقيه will become famous soon enoughالراقيه will become famous soon enough


اوسمتي



افتراضي قبل ان يبردالعطر0000

كتبت هذه المشاركه بتاريخ [ قديم 26-03-2011, 07:05 PM ]
عزيزي القارئ : تذكر أنْ ماتقرأُه يمثل وجهة نظر كاتبهِ فقط ، وتعوّد دائماً على إتخاذ قرارك بعد مزيد من التفكير والتحليل لما تقرأهُ

اضغط على الصورة لعرضها كاملة.قبل ان يبرد العطر


شكلت المرأة عبر السنين ثالوثاً مع العطر تربعت على هرمه الفتنة ، و كان لنساء بني إسرائيل السبق في ابتكارات ماكرة للحيازة على قلب الرجل و إثارة انتباهه!

فجاء في الحديث الصحيح الذي رواه مسلم عن امرأة من بني إسرائيل قصيرة تمشي مع امرأتين طويلتين ، فاتخذت رجلين من خشب ، و خاتما من ذهب مغلق مطبق ، ثم حشته مسكاً ، فمرّت بين المرأتين فلم يعرفوها ، فقال بيدها هكذا " يعني إذا مرت بالمجلس حركته فنفخ ريحه " !.

و من المحال أن يذكر العطر الآن دون الإشارة إلى رواية باتريك زوسكند " العطر " التي تتلخص حكايتها في ذلك الرجل " غرنوي " الذي ولد بلا رائحة و كان يمتلك حاسة الشم القوية و المعجزة أنه يحفظ جميع الروائح ، يمزج بينها ، يعرف تأثيرها في الناس .

و كما هو العطر مزيج من عدة تركيبات كانت هذه الرواية المبدعة مزيجا من الخيال و الواقع و الجمال و القبح و الغنى و الفقر و القرف و العطر .

و إذا أردنا الولوج إلى هذا العالم كان لزاماً أن ننسب الفضل إلى طائفة عرفت في فرنسا في القرن 17 باسم " صناع العطور " تربعت على عرش هذا الفن إلى أن تقوضت سمعتها بعد وفاة إحدى الأميرات الفرنسيات بسبب استخدامها للعطور في تجميل بشرتها ، إذا اتضح أنهم يستخدمون مواد سامة في العطور !

و لكن الولع بالعطور لم يتقوض بل سرى سريان النار في الهشيم ، و كان للملوك السبق في الاستمتاع بهذه الهبة الطبيعية ، فكان الملك لويس الـ 15 مهتما بالعطور ؛ إذ تدهن بها عربته كل صباح ، و كذلك أثاثه و ملابسه ،

و كان نابليون بونابرت يستخدم 60 زجاجة من عطر الياسمين في الشهر ، و كان أحب العطور إليه عطر الجوزفين لاحتوائه على المسك العربي الأصيل ، و أدركت جوزفين زوجة نابليون بونابرت هذا الواقع عنده فكانت تغمر كل ردهات القصر بعطر البنفسج .

و يقال أنه حين دعا يوليوس قيصر كليوباترا لزيارة روما جاءت مع جاشيتها و عطورها ، و كان لديها عطر للصباح و آخر للمساء .

و هكذا أسست تجارة عالمية للعطور بلغت فقط في الشرق الأوسط خمسة مليارات ، احتلت السعودية المرتبة الأولى في حجم الاستهلاك .

و من المخزي ألا تدين النساء قاطبة لصاحبة السبق المرأة الأسطورة التي صنعت إمبراطورية شانيل كوكو التي كانت أمنيتها : " أن أمنح النساء عطراً مصنوعاً مثل الفساتين لا أريد أن تضع المرأة أي ورد أو ليلك من الوادي ، أريد عطرا مركباً " .

و هكذا كان عطر كوكو شانيل رقم خمسة ، و هو رقمها في الملجأ التي عاشت فيه أثناء طفولتها ، و هو العطر الذي قالت عنه مارلين مونرو في إحدى مقابلاتها إنها " عندما تذهب للنوم لا ترتدي إلا بعض قطرات من CHANEL N5"

و كنت كلما شممت هذا العطر رددت بإعجاب على الطريقة الدرويشية : " أحن إلى خبز أمي " لأنه أيضا عطر أمي ! .






لحفظ الموضوع والإستفاده منه إستخدم هذا الرابط :
قبل ان يبردالعطر0000
http://www.sahmy.com/t228175.html


 


موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة









الساعة الآن 06:28 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.