بورصة الاسهم السعودية




استرجاع كلمة المرور المفقودة طلب كود تنشيط العضوية تنشيط العضوية أنظمة المنتدى
العودة   بورصة الاسهم السعودية > المنتدى الرئيسي > المنتدى الإسلامي
المنتدى الإسلامي   فتاوى أصحاب الفضيلة في أمور السوق والأمور الاقتصادية الأخرى والقوائم الشرعية للشركات



لطائف قرآنية

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 23-03-2011, 01:04 PM   #1
معلومات العضو
رحمه الله وغفر له
 
الصورة الرمزية عفيفي
 





عفيفي غير متواجد حالياً

أحصائية الترشيح

عدد النقاط : 590
عفيفي is a name known to allعفيفي is a name known to allعفيفي is a name known to allعفيفي is a name known to allعفيفي is a name known to allعفيفي is a name known to all



افتراضي لطائف قرآنية

كتبت هذه المشاركه بتاريخ [ قديم 23-03-2011, 01:04 PM ]
عزيزي القارئ : تذكر أنْ ماتقرأُه يمثل وجهة نظر كاتبهِ فقط ، وتعوّد دائماً على إتخاذ قرارك بعد مزيد من التفكير والتحليل لما تقرأهُ

قال تعالى :

( وَلَقَدْ آتَيْنَاكَ سَبْعاً مِّنَ الْمَثَانِي وَالْقُرْآنَ الْعَظِيمَ {87}

لاَ تَمُدَّنَّ عَيْنَيْكَ إِلَى مَا مَتَّعْنَا بِهِ أَزْوَاجًا منهم ) .

فالقرآن هو النعمة العظمى التي كل نعمة وإن عظمت فهي إليها ،

حقيرة ضئيلة ، فعليك أن تستغني به ، ولا تمدن عينيك إلى متاع الدنيا .

الزمخشري ـ الكشاف .



قال تعالى ذاكراً مخاطبة إبراهيم عليه السلام لأبيه وقومه :

( إِذْ قَالَ لِأَبِيهِ وَقَوْمِهِ مَا هَذِهِ التَّمَاثِيلُ الَّتِي أَنتُمْ لَهَا عَاكِفُونَ (52)) .

وليس العكوف على التماثيل على الصور الممثلة فقط ،

بل تعلق القلب بغير الله وانشغاله به والركون إليه ،

عكوف منه على التماثيل التي قامت بقلبه .

وهو نظير العكوف على تماثيل الأصنام ،

ولهذا سماه النبي عبداً لها ودعا عليه بالتعس والنكس فقال :

( تعس عبد الدينار ، تعس عبد الدرهم ،

تعس وانتكس وإذ شيك فلا انتقش ) .

ابن القيم ـ الفوائد .



قال تعالى :

( وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ إِنَّ اللَّهَ بَالِغُ أَمْرِهِ قَدْ جَعَلَ اللَّهُ لِكُلِّ شَيْءٍ قَدْرًا}) .

فلا يستعجل المتوكل ويقول :

قد توكلت ودعوت فلم أر شيئاً ولم تحصل لي الكفاية ،

فالله بالغ أمره في وقته الذي قدر .

ابن القيم ـ إعلام الموقعين .



قال تعالى :

( وَلَئِن مَّسَّتْهُمْ نَفْحَةٌ مِّنْ عَذَابِ رَبِّكَ لَيَقُولُنَّ يَا وَيْلَنَا إِنَّا كُنَّا ظَالِمِينَ)

تأمل سياق هذه الآية العظيمة الواردة للتهديد

والوعيد والتهويل تجده جاء بأسلوب بديع :

( المس ) هو الإصابة الخفيفة ، و ( النفحة ) القليل من الشيء ،

و ( من ) دالة على التبعيض ،

و( العذاب ) أخف من النكال ، و ( ربك ) هذا يدل على الشفقة .

إن من سيكون هذا واقعه عند أول نفحة تصيبه من بعض عذاب رب رحيم ،

كيف سيصبر على أنكال لدى الجبار ؟ ! إنه لحري به أن يبادر إلى ما ينجيه منه .

صالح العايد ـ نظرات لغوية في القرآن الكريم .



لطيفة علمية

قال :

( خلق الله مئة رحمة ، أنزل منها رحمة واحدة بين الجن والإنس والبهائم والهوام ،

فبها يتعاطفون ، وبها تعطف الوحش على ولدها ،

وأخر الله تسعاً وتسعين رحمة يرحم بها عباده يوم القيامة ) .

حسن ظن :

إن رحمة واحدة قسمها سبحانه في دار الدنيا وأصابني منها الإسلام ،

إني لأرجو من تسع وتسعين رحمة ما هو أكثر من ذلك .

أيوب السختياني ـ شعب الإيمان للبيهقي .






لحفظ الموضوع والإستفاده منه إستخدم هذا الرابط :
لطائف قرآنية
http://www.sahmy.com/t227984.html


 


موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
لطائف قرآنية عفيفي المنتدى الإسلامي 0 20-03-2011 03:24 PM
لطائف قرآنية عفيفي المنتدى الإسلامي 0 19-03-2011 04:28 PM
لطائف قرآنية عفيفي المنتدى الإسلامي 0 15-03-2011 11:23 AM
لطائف قرآنية عفيفي المنتدى الإسلامي 1 14-03-2011 08:21 PM
لطائف قرآنية عفيفي المنتدى الإسلامي 2 14-03-2011 12:06 AM








الساعة الآن 09:02 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.