بورصة الاسهم السعودية




استرجاع كلمة المرور المفقودة طلب كود تنشيط العضوية تنشيط العضوية أنظمة المنتدى
العودة   بورصة الاسهم السعودية > المنتدى الرئيسي > المنتدى الإسلامي
المنتدى الإسلامي   فتاوى أصحاب الفضيلة في أمور السوق والأمور الاقتصادية الأخرى والقوائم الشرعية للشركات



من أخلاقنا الإسلامية العظيمة ( التواضــــع )

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 21-03-2011, 12:55 PM   #1
معلومات العضو
رحمه الله وغفر له
 
الصورة الرمزية عفيفي
 





عفيفي غير متواجد حالياً

أحصائية الترشيح

عدد النقاط : 590
عفيفي is a name known to allعفيفي is a name known to allعفيفي is a name known to allعفيفي is a name known to allعفيفي is a name known to allعفيفي is a name known to all



افتراضي من أخلاقنا الإسلامية العظيمة ( التواضــــع )

كتبت هذه المشاركه بتاريخ [ قديم 21-03-2011, 12:55 PM ]
عزيزي القارئ : تذكر أنْ ماتقرأُه يمثل وجهة نظر كاتبهِ فقط ، وتعوّد دائماً على إتخاذ قرارك بعد مزيد من التفكير والتحليل لما تقرأهُ

بسم الله والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله

أحمد الله وأستعينه واستغفره

وما توفيقى إلا بالله عليه توكلت وإليه أنيب .



من المؤكد أنه لن يصلح حال هذه الأمة إلا بما صلح به أولها

ولقد صلح حال السلف الصالح بالإتباع التام لكتاب الله عز وجل

ولسنة نبيه الكريم صلى الله عليه وسلم .

ومن ابرز الصفات التى ميزت هؤلاء الفرسان التواضع .

التواضع الذى كان حجر الأساس للعلاقة بين الكبير والصغير

وبين الحاكم والمحكوم وبين الغنى والفقير .

ساد التواضع التعاملات والأمور الحياتية بين الناس آنذاك فسادت المحبة

وعم الحب واختفى التكبر فاختفى معه الحقد والحسد .


وقد زرع رسولنا الكريم هذه البذرة الطيبة فى قلوب طيبة ونقية كان عندها

الإستعداد للسمع والطاعة أولاً ثم فطرة سليمة لم تشوهها دعوات التمدن المتعجرف

والغلو فى الملبس والمأكل والتعامل ومعظم الأمور فى حياتنا .

ولا أدرى ما الذى كان يمنع أن نتمدن بتواضع دون تكبر على عباد الله ؟؟

وما الذى كان يمنع ان يتولى بعضنا المناصب الرفيعة دون أن يحتقر العباد ؟؟

وما الذى كان يمنع أن نكون أصحاب الأنساب العريقة

دون أن نردد هل تعرف من أنا وابن من ومن أكون ؟؟

وما الذى كان يمنع أن تكون سيد القوم وخادمهم

فى نفس الوقت ؟؟!!


إنه لأمر عجيب وشائن أن تتكبر على عباد الله وأنت من نفس التربة

أو بمعنى أدق من نفس الطين وكيف لنا أن نتكبر ونحن جميعاً عباد الله

خاضعين وخاشعين لعظمته وجلاله .

وقد حذرنا الصادق المصدوق بحديث غاية فى الخطورة

يقول فيه صلى الله عليه وسلم :

" من تواضع لله درجة رفعه الله درجة ومن تكبر درجة وضعه الله درجة حتى يجعله في أسفل سافلين "

الراوي: أبو سعيد الخدري

المحدث: ابن حجر العسقلاني -

المصدر: الأمالي المطلقة - الصفحة أو الرقم: 89

خلاصة حكم المحدث: حسن

أفلا تحب ان يرفعك الله ويرفع قدرك ومنزلتك إذن : فلتتواضع


نعم تواضع فما اعظم الأجر ولا تتكبر فما أعظم العقوبة كما جاء فى الحديث الشريف

" ألا أخبركم بأهل الجنة ؟ كل ضعيف متضعف . لو أقسم على الله لأبره .

ألا أخبركم بأهل النار ؟ كل جواظ زنيم متكبر "

الراوي: حارثة بن وهب الخزاعي

المحدث: مسلم -

المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 2853

خلاصة حكم المحدث: صحيح


إذا فالتواضع تاج المؤمنين ورفعة للصالحين وتقويم لإعوجاج النفس وتكبرها .

وما ذل الله متواضعاً أبداً وما عز متكبراً قط .

ومهما تكبر المتكبرون وتعجرف المتعجرفون فلابد من الذل

والإنكسار ولو بعد حين .

فتواضع لله عبد الله تجد السمو والرفعة .

وتبلغ بتواضعك اعلى الدرجات .


أقوال فى التواضع


من القرآن الكريم :


" وَعِبَادُ الرَّحْمَنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الْأَرْضِ هَوْنًا وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلَامًا "

[الفرقان 63]



من السنة المطهرة


" إن الله أوحى إلي أن تواضعوا حتى لا يفخر أحد على أحد ،

و لا يبغي أحد على أحد "



الراوي: عياض بن حمار

المحدث: الألباني -

المصدر: السلسلة الصحيحة - الصفحة أو الرقم: 570

خلاصة حكم المحدث: صحيح



السلف الصالح



أن تخضع للحق وتنقاد له، ولو سمعته من صبي قبلته،

ولو سمعته من أجهل الناس قبلته

" الفضيل بن عياض "


* رأيت عمر بن الخطاب- رضي الله عنه - على عاتقه قِربة ماء ، فقلت

" يا أمير المؤمنين لانبغي لك هذا .فقال : لما أتاني الوفود سامعين مطيعين،

دخلت نفسي نخوة ، فأردت أن أكسرها "


" عروة بن الزبير "



* وقيل لأحمد بن حنبل : جزاك الله عن الإسلام خيرا.

فقال: بل جزى الله الإسلام عني خيرا ، من أنا ؟ وما أنا ؟؟



* وقال رجل لإبن عمر: يا خير الناس، أو ابن خير الناس!

فقال ابن عمر: ما أنا بخير الناس، ولا ابن خير الناس، ولكني عبد من عباد الله،

أرجو الله وأخافه. والله لن تزالوا بالرجل حتى تهلكوه .



* إنكم لتغفلون عن أفضل العبادات التواضع

" السيدة عائشة رضى الله عنها و عن أبيها "






لحفظ الموضوع والإستفاده منه إستخدم هذا الرابط :
من أخلاقنا الإسلامية العظيمة ( التواضــــع )
http://www.sahmy.com/t227866.html


 


موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
منزلة العفو العظيمة عفيفي المنتدى الإسلامي 0 25-01-2011 11:41 AM
المرأة العظيمة صغير ويلسع المنتـدى الــعـــــــام 21 23-12-2010 11:59 AM
أحذرو هذا الكبيرة العظيمة التي تهاون بها بعض الناس وهي الهلاك ( صور معبرة ) ساكتون المنتـدى الــعـــــــام 7 29-01-2010 05:37 AM
فوائد الزنجبيل العظيمة ابواشرف المنتـدى الــعـــــــام 4 06-11-2007 11:56 PM
المصارف الإسلامية مرشحة للاستحواذ على 50% من الادخارات الإسلامية العالمية في السنوات مسمار الأخبـار والإعلانـات الإقتصـاديـه 0 17-11-2004 03:07 AM








الساعة الآن 11:14 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.