بورصة الاسهم السعودية




استرجاع كلمة المرور المفقودة طلب كود تنشيط العضوية تنشيط العضوية أنظمة المنتدى
العودة   بورصة الاسهم السعودية > المنتدى الرئيسي > المنتـدى الــعـــــــام
المنتـدى الــعـــــــام   ( موضوعات متنوعة+ تجارب وخبرات + الأسرة + عروض البيع والشراء)



هيئة كبار العلماء تؤكد على حرمة المظاهرات في هذه البلاد

إضافة رد
 
LinkBack (3) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-03-2011, 12:44 PM   #41
معلومات العضو





salyrana غير متواجد حالياً

أحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
salyrana is on a distinguished road



افتراضي رد: هيئة كبار العلماء تؤكد على حرمة المظاهرات في هذه البلاد

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة salyrana مشاهدة المشاركة
حفظ الله علماءنا

و أدام على المملكة العربية السعودية نعمة الأمن و الأمان

فهي أرض الأمان

اللهم ابعد عنا الفتن



كمان مين سبب بداية إشعال الثورة في مصر ؟؟

وائل غنيم -- ماسوني متزوج من أمريكية
هل هذا يقصد الخير و الجهاد من أجل العرب ؟؟؟؟
البرادعي علماني عايش طول عمره في أمريكا و بنته بلا ديانة و متزوجة من مسيحي
متبرجة
يعني ناس ليسو منا و لا من ديننا

و للاسف التقليد الأعمى

و الشرارة التي ولعت الدنيا و أحدثت الفتنة

يا رب استر على الأمة العربية و الإسلامية و احمها يا رب من الفتن


و اربط يا رب على قلوبهم

أنا مصرية

و افديك بعمري يا سعودية و أفديك بمالي وولدي

و أفدي ميلكك خادم الحرمين الشريفين

و أفدي نظامك الذي يحمي الحجيج و المعتمرين و يغدق عليهم الرعاية و الدفء و الاحتواء

أفديك يا وطني العربي من الفتن و التخريب و قتل الأنفس المسلمة

ماذا أفعل ؟

أدعوك يا رب أن ترفع عنا هذا الكابوس الجاثم فوق صدورنا من المخربين و المدمرين







  رد مع اقتباس


قديم 08-03-2011, 03:00 PM   #42
معلومات العضو





yahasan غير متواجد حالياً

أحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
yahasan is on a distinguished road



افتراضي رد: هيئة كبار العلماء تؤكد على حرمة المظاهرات في هذه البلاد

اللهم احفظ بلاد الحرمين الشريفين








  رد مع اقتباس
قديم 10-03-2011, 05:23 AM   #43
معلومات العضو





salyrana غير متواجد حالياً

أحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
salyrana is on a distinguished road



افتراضي رد: هيئة كبار العلماء تؤكد على حرمة المظاهرات في هذه البلاد

المظاهرات دا ئما تبدأ سلمية ثم تنتهي تخريبية

يرجى القبض بيد من حديد على كل من يثير الفتن
و عدم السماح بأي فوضى لأنها ستزيد و تتفاقم

ولن يمكن السيطرة عليها بعد ذلك

هذا بالإضافة إلى أن المملكة العربية السعودية و أنظمتها ليس بها ما يثير هذه التظاهرات

كفاها فخرا العناية بالحرمين الشريفين و رعاية الحجيج و المعتمرين

و كفى مواطنيها فخرا أن مليكهم خادما للحرمين الشريفين

أدام الله نعمة الأمن و الأمان على المملكة العربية السعودية

و ندعو جميعنا الله عز و جل أن يهدي شباب وطننا العربي و يبعد عنهم الفتنة و أن يهدأوا لنحمي أوطاننا و نحيا جميعا في سلام







  رد مع اقتباس
قديم 12-03-2011, 02:47 PM   #44
معلومات العضو
رحمه الله وغفر له
 
الصورة الرمزية عفيفي
 





عفيفي غير متواجد حالياً

أحصائية الترشيح

عدد النقاط : 590
عفيفي is a name known to allعفيفي is a name known to allعفيفي is a name known to allعفيفي is a name known to allعفيفي is a name known to allعفيفي is a name known to all



افتراضي رد: هيئة كبار العلماء تؤكد على حرمة المظاهرات في هذه البلاد

خطبة الجمعة من المسجد الحرام ببلد الله الحرام
بعنوان : الفتنه ودور الشيطان فى اشعالها
ألقاها فضيلة الشيخ الدكتور أسامه خياط
أمام و خطيب المسجد الحرام


نبذة مختصرة عن الخطبة:

ألقى فضيلة الشيخ أسامة بن عبدالله خياط - حفظه الله - خطبة الجمعة بعنوان:

"الفتنة ودور الشيطان في إشعالها"،

والتي تحدَّث فيها عن عداوة الشيطان لبني آدم منذ أن خلق الله آدمَ وأمره بالسجود له فأبَى،

وذكر مظاهر عداوة الشيطان،

وكيفية استخدامه جميع السبل والوسائل لإشعال الفتن والاضطرابات في صفوف المسلمين؛

وذلك بالتحريش بينهم، ثم حذَّر من الانسياق خلف دعاوى أعداء الإسلام

الذين يريدون زعزعة الصف المسلم وتفريق وحدته.

الخطبة الأولى

الحمد لله الذي خلق فسوَّى، والذي قدَّر فهدى،

أحمده - سبحانه - وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له خالقُ الأرض والسماوات العُلَى،

وأشهد أن سيدنا ونبيَّنا محمدًا عبدُ الله ورسوله النبيُّ المُجتَبَى،

والرسولُ المُرتضَى، والحبيبُ المُفتدَى،

اللهم صلِّ وسلِّم على عبدك ورسولك محمد،

وعلى آله وصحبه أهل البرِّ والتُّقَى.

أما بعد:

فاتقوا الله - عباد الله -، واذكروا وقوفكم بين يديه يوم تُعرَضون عليه يوم يفِرُّ المرءُ من أخيه،

وأمِّه وأبيه، وصاحبته وبنِيه، لكل امرئٍ منهم يومئذٍ شأنٌ يُغنِيه.

عباد الله:

ديدَنُ اللبيب الواعي وشأنُ الأريب اليَقِظ: كمالُ الحَذَر من كيد العدو،

وأخذُ الأُهبَة لاتِّقاء مكره ودرء خطره،

ولئن تفاوتَ هذا الخطر بحسب قوة العدو وعلى قدر تمكُّنه

من وسائل الإثخان في عدوه وإيصال الأذى إليه،

فإن من أشد العداوات ضررًا وأبعدها أثرًا: عداوة من ذكَر الله في كتابه مُحذِّرًا منه بقوله:

إِنَّ الشَّيْطَانَ لَكُمْ عَدُوٌّ فَاتَّخِذُوهُ عَدُوًّا إِنَّمَا يَدْعُو حِزْبَهُ لِيَكُونُوا مِنْ أَصْحَابِ السَّعِيرِ

[فاطر: 6].

وتتجلَّى هذه العداوة التي ابتدأَت بإبائه السجود لآدم - عليه السلام -

وخروجه من الجنة في توعُّده لبني آدم بالإضلال وتربُّصه بهم،

وقُعوده لهم كل مرصَد، كما أخبرنا - سبحانه - عن ذلك بقوله - عزَّ اسمه -:

قَالَ فَبِمَا أَغْوَيْتَنِي لَأَقْعُدَنَّ لَهُمْ صِرَاطَكَ الْمُسْتَقِيمَ (16)

ثُمَّ لَآتِيَنَّهُمْ مِنْ بَيْنِ أَيْدِيهِمْ وَمِنْ خَلْفِهِمْ وَعَنْ أَيْمَانِهِمْ وَعَنْ شَمَائِلِهِمْ

وَلَا تَجِدُ أَكْثَرَهُمْ شَاكِرِينَ

[الأعراف: 16، 17].

ويتجلَّى في تعهُّده الذي أخذه على نفسه بألا يدَع سبيلاً للإغواء إلا سلَكَه:

وَلَأُضِلَّنَّهُمْ وَلَأُمَنِّيَنَّهُمْ وَلَآمُرَنَّهُمْ فَلَيُبَتِّكُنَّ آذَانَ الْأَنْعَامِ وَلَآمُرَنَّهُمْ فَلَيُغَيِّرُنَّ خَلْقَ اللَّهِ

[النساء: 119].

وإذا كان إضلالُه لهم وشغلُه بالأمانِيِّ الكاذبة ودعوتُه لهم إلى تشقيق آذان الأنعام

وتغيير خلق الله وهيئتِه التي فُطِروا عليها بعضَ ما في كِنانتِه؛

فإن فيها ضربًا لا يقل عن ذلك خطرًا؛

ذلك أن من أظهر ما يُبغِضُه ما يرى من أُلفَة المؤمنين

وتوادِّهم وتراحُمهم واجتماع كلمتهم واتحاد صفوفهم،

فيحمِله ذلك على إثارة أسباب الفُرقة والشِّقاق بينهم،

وبذل بذور الفتنة بضرب بعضهم ببعض سعيًا إلى قطع رابطة الأُخُوَّة،

والقضاء على وشيجة الإيمان،

وهو التحريش الذي أخبر عنه نبيُّ الرحمة - صلى الله عليه وسلم - مُحذِّرًا منه أمَّتَه بقوله:

«إن الشيطان قد أيِسَ أن يعبُدَه المُصلُّون في جزيرة العرب،

لكن في التحريش بينهم»؛

أخرجه مسلم في "صحيحه"، وأحمد في "مسنده"،

والترمذي في "جامعه" من حديث جابر بن عبد الله - رضي الله عنه -.

إن سعيَه إلى التحريش وأملَه في الظَّفَر بآثاره باقٍ لم يتطرَّق إليه يأس،

ولذا فهو يعمل له ويدأَبُ فيه،

ويتوسَّل إليه بإعمال الحِيلة لإغراء بعض أبناء الأمة على بعضها الآخر؛

بإثارة عوامل النزاع وإهاجة أسباب التناحُر بطرائق ومسالك يُزيِّنها

ويُظهِرها في صورة مصالح ومنافع تبدو خلاَّبةً للعقول،

آخِذةً بمجامِع النفوس، ويستعينُ على بلوغ ما يريد بمن رضِيَ باتباع خُطواتِه،

والانضِواء تحت لوائه، والاستجابة لوسوستِه،

كما جاء في الحديث الذي أخرجه مسلم في "صحيحه"

من حديث جابر بن عبد الله - رضي الله عنه - أنه قال:

سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول:

«إن عرش إبليس على البحر فيبعَثُ سراياه فيفتِنون بين الناس،

فأعظمُهم عنده أعظمُهم فتنة، يجيءُ أحدهم فيقول: فعلتُ كذا وكذا،

فيقول: ما صنعتَ شيئًا، ثم يجيءُ أحدهم فيقول: فعلتُ كذا وكذا،

فيقول: ما صنعتَ شيئًا، ويجيءُ أحدهم فيقول:

ما تركتُه حتى فرَّقتُ بينَه وبين امرأته،

فيُدنيه منه ويقول: نِعْم أنت».

وانظروا إلى ما فعل بإخوة يوسف - عليه السلام - حين نزغ بينه وبينهم،

ففعلوا ما فعلوا من الكيد له، والعدوان عليه.

غيرَ أن أولي الألباب الذين لم يجعل الله للشيطان سلطانًا عليهم يعلمون

أن ربهم الرؤوف الرحيم بهم كما حذَّرهم من طاعة الشيطان

ومن اتخاذه وليًّا من دون الله؛

فقد بيَّن لهم بما أنزل في كتابه من البيِّنات والهدى ما يستعصِمون به

من تحريش الشيطان وتفريقه وفتنته.

وفي الطليعة من ذلك: الاعتصام بحبل الله كما أمر الله ورضِيَه لنا،

فقال - سبحانه -:

وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا وَاذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ

إِذْ كُنْتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا

وَكُنْتُمْ عَلَى شَفَا حُفْرَةٍ مِنَ النَّارِ فَأَنْقَذَكُمْ مِنْهَا

كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ [

آل عمران: 103].

وهو أمرٌ بالاستمساك بدين الإسلام أو بالقرآن،

وكما جاء في الحديث الذي أخرجه مسلم في "صحيحه"،

وأحمد في "مسنده" عن أبي هريرة - رضي الله عنه -

أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال:

«إن الله تعالى يرضَى لكم ثلاثًا، ويكره لكم ثلاثًا؛

فيرضَى لكم: أن تعبدوه ولا تُشرِكوا به شيئًا،

وأن تعتصموا بحبل الله جميعًا ولا تفرَّقوا، وأن تُناصِحوا من ولاَّه الله أمرَكم،

ويكره لكم: قِيل وقَال، وكثرةَ السؤال، وإضاعَة المال».

ومن ذلك: تذكُّر نعمة الله على عباده وما منَّ عليهم من نعمة الأُخُوَّة في الدين

بعد ما كانوا عليه من عداوات الجاهلية وقتالها وثاراتها.

ومنه: اتباع صراط الله المستقيم والحذَر من اتباع السُّبُل؛

لأن على كل سبيلٍ منها شيطانًا يدعو إليها،

كما جاء في الحديث الذي أخرجه أحمد في "مسنده"،

والنسائي في "سننه"، وابن حبان في "صحيحه"،

والحاكم في "مستدركه" بإسنادٍ صحيح عن عبد الله بن مسعود - رضي الله عنه -

أنه قال: خطَّ لنا رسول الله - صلى الله عليه وسلم -

يومًا خطًّا فقال: «هذا سبيلُ الله»،

ثم خطَّ خطوطًا عن يمين الخط وعن شماله فقال:

«هذه السُّبُل، على كل سبيلٍ منها شيطانٌ يدعو إليه»،

ثم قرأ:

وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ وَلَا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَنْ سَبِيلِهِ

ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ

[الأنعام: 153].

وهي وصيةٌ ربانيةٌ كريمةٌ من ربٍّ رحيم،

وصية لعباده بأن يتخذوا من صراط الله منهاجًا يسلُكونه،

ولا يحِيدون عنه، ولا يسلُكون طريقًا سواه، ولا يبغُون دينًا غيرَه؛

لأنهم إن اتَّبَعوا سُبُل الشيطان حادَت بهم وانحرَفَت عن طريق الله ودينه وشرعه

الذي شرَعَه لهم ورضِيَه،

وهو الإسلام الذي وصَّى به الأنبياء، وأمرَ به الأُمَمَ من قبلنا.

ومن أسباب السلامة من تحريش الشيطان أيضًا:

تعويدُ الألسنة القولَ الحسنَ والكلمةَ الطيبة،

كما قال - سبحانه -:

وَقُلْ لِعِبَادِي يَقُولُوا الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ الشَّيْطَانَ يَنْزَغُ بَيْنَهُمْ

إِنَّ الشَّيْطَانَ كَانَ لِلْإِنْسَانِ عَدُوًّا مُبِينًا

[الإسراء: 53].

وهو كما قال الحافظ ابن كثير - رحمه الله -:

"أمرٌ من الله - تبارك وتعالى - لرسوله - صلى الله عليه وسلم -

أن يأمر عبادَ الله المؤمنين أن يقولوا في مُخاطباتهم ومُحاوراتهم الكلامَ الأحسن والكلمةَ الطيبة؛

فإنه إذا لم يفعلوا ذلك نزَغَ الشيطانُ بينهم وأخرج الكلام إلى الفِعال،

ووقع الشر والمُخاصَمة والمُقاتلة".

فالقولُ الحسن والكلمة الطيبة - يا عباد الله - رسولٌ إلى الخير،

وقائدٌ إلى الأُلفة واجتماع الكلمة، وسبيلٌ إلى اتحاد الصفوف،

وطريقٌ إلى إرغام الشيطان وإحباطِ سعيِه إلى الفتنة والفُرقة والتنازُع بين أبناء الأمة الواحدة،

ذلك التنازُع الذي نهى اللهُ عبادَه عنه مُبيِّنًا قُبحَ مآله،

وسوءَ عاقبتِه بقوله:

وَلَا تَنَازَعُوا فَتَفْشَلُوا وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ [الأنفال: 46].

وكفى بالفشل وذهابِ الرِّيح المُعبِّرَيْن عن أسوأ عاقبة وأقبح مآل ينتظرُ المُتنازِعين،

كفى به نذيرًا صارخًا لأُولِي الألباب ليأخذوا حِذرَهم من وساوِس الشيطان واتباع خُطواته،

وانتهاج سُبُله التي يُزيِّنُها بزُخرف القول يغُرُّ به من أطاعَه وأسلم له قيادَه،

ويُحسِّنُها بالوعود والأمانِيِّ الكاذبة التي اتخذَت لها في أعقاب الزمن صورًا لا يُحيطُ بها الحصرُ،

ولا يستوعِبُها العدُّ، حتى صار لها اليوم من أجهزة الإعلام الحديثة

وشبكات المعلومات العالمية بما فيها من قنواتٍ ومواقع وما تُتيحُه من قُدرات ووسائل،

صار لها اليوم ساحةٌ لا حدود لها، وميدانٌ لنشر دعواتٍ والترويج لاتجاهات،

والحثِّ على مسيرات، وما يُسمَّى: تظاهرات واعتصامات،

يستيقِنُ كلُّ عاقلٍ مُخلِصٍ لله، ناصحٍ لعباده، مُحبٍّ لهم،

عظيمِ الشفقةِ عليهم، مُريد الخير بهم أنها بابٌ عاجلٌ،

وبعثُ فتنةٍ نائمة، وسبيلُ فُرقةٍ مائِجة، وطريقُ فوضَى عارِمة،

وتعطيلُ مصالح لازمة، وعبَثٌ بأمنٍ راسِخ لا غناء عنه ولا بديل.

فإن شأن الفتنة أن ضررها يعُمّ ولا يخُصّ، وأن من استشرَفَ لها استشرَفَته؛

بل من تطلَّع إليها وتعرَّض لها أشرفَ منها على الهلاك،

وأن القاعد فيها خيرٌ من القائم، وأن القائم فيها خيرٌ من الماشي،

والماشي فيها خيرٌ من الساعي،

كما أخبر بذلك نبيُّ الرحمة الرؤوف الرحيم الناصحُ الأمين الصادق

الذي لا ينطِق عن الهوى - صلوات الله وسلامه عليه - في الأحاديث الصحيحة في

"الصحيحين" وغيرهما.

وإن كل من ذكر نعمَ الله عليه التي إن عدَّها لم يُحصِها من استشعَر مسؤوليتَه العُظمَى عن الدين،

وسلامة الوطن، ووحدة الأمة،

وأن كل من أُوتِي الحكمة ورُزِق حظًّا وافرًا من ذكاء الحِسّ وكمال الوعي وسداد الرأي،

فنظَر في العواقِب، واتَّقى الفتن،

ووازَنَ بين المصالح المتوهَّمة الظنية والمفاسد المُحقَّقة القطعية لن يكون أبدًا إلا مُجانِبًا لهذا النُّكْر،

رافضًا ذا الفكر، مُعرِضًا عن هذا الطَّرْح،

سبَّاقًا إلى الدعوة إلى ائتلاف القلوب واجتماعها، ونبذ أسباب الفُرقة.

والحَذَر من كل سبيلٍ يُفضِي إليها أو يُعين عليها، باذلاً وُسعه في البيان،

مُستغرِقًا وقتَه في النُّصح، صارفًا همَّته إلى التحذير،

وفي تضافُر جهده وجهد كل الحكماء والعقلاء ما يُسدِّد الله به الخُطى،

ويُبارِك به السعي، وتُحفَظ به الحوزة، وتُطفَأ به الفتنة، وتحصُل به العاقبة.

فاتقوا الله - عباد الله -، واذكروا أن في اعتصامكم بحبل الله

واتباع صراطه المستقيم والحذر من اتباع السُّبُل،

والشدِّ على روابط القوة، والحفاظِ على أسباب الوحدة خيرَ عُدَّةٍ لبلوغ

ما ترجون من رضوان الربِّ الرحيم الرحمن،

ودحر عدوكم الشيطان، وردِّ كيدِه، وهزيمة جُنده وأتباعه.

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم:

يَا أَيُّهَا النَّاسُ كُلُوا مِمَّا فِي الْأَرْضِ حَلَالًا طَيِّبًا وَلَا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ

إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُبِينٌ (168)

إِنَّمَا يَأْمُرُكُمْ بِالسُّوءِ وَالْفَحْشَاءِ وَأَنْ تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ مَا لَا تَعْلَمُونَ

[البقرة: 168، 169].

نفعني الله وإياكم بهدي كتابه، وبسنه نبيه - صلى الله عليه وسلم -،

أقول قولي هذا، وأستغفر الله العظيم الجليل لي ولكم ولجميع المسلمين من كل ذنبٍ،

إنه هو الغفور الرحيم.



الخطبة الثانية

الحمد لله رب العالمين، الرحمن الرحيم، مالك يوم الدين،

أحمده - سبحانه - وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له،

وأشهد أن سيدنا ونبينا محمدًا عبد الله ورسوله خاتمُ النبيين،

وإمام المرسلين، وقائدُ الغُرِّ المُحجَّلين،

اللهم صلِّ وسلِّم على عبدك ورسولك محمد وعلى آله وصحبه الطيبين الطاهرين،

وعلى التابعين ومن تبعهم بإحسانٍ إلى يوم الدين.

أما بعد، فيا عباد الله:

إنه على الرغم من أن النعم التي منَّ الله بها على عباده كثيرةٌ

لا يأتي عليها البيان ولا يُحصِيها العادُّ،

كما قال - سبحانه -:

وَإِنْ تَعُدُّوا نِعْمَتَ اللَّهِ لَا تُحْصُوهَا [إبراهيم: 34]،

غيرَ أنه - سبحانه - حين أراد تذكيرَ قريشٍ بنِعَمه قال في مقام الامتنان:

الَّذِي أَطْعَمَهُمْ مِنْ جُوعٍ وَآمَنَهُمْ مِنْ خَوْفٍ [قريش: 4]،

فذكر نعمتَيْن أنعم بهما عليهم، وهما: نعمة الشِّبَع ونعمة الأمن،

وفي تخصيص هاتين النعمتين بالذكر سرٌّ عظيم وفَّق الله المُلهَمين

من المُفسِّرين والخُبراء إلى كشفه وبيان أسراره،

وحاصلُه: أن هاتين النعمتين الجليلتين هما الغايةُ القُصوى للحياة على ظهر الأرض؛

فالشِّبَع هو مِلاكُ الحريات الاقتصادية، والأمنُ هو مِلاكُ الحريات السياسية،

وبهما يبسُط العدلُ الاجتماعي والعدلُ السياسي ظِلالَهما اللذان تهفُو إليهما الأُمم كافةً،

وتسعدُ بهما الشعوب.

فإذا ظفِر بهما أيُّ بلدٍ من بلاد الله كان لزامًا عليه أداءُ حقٍّ الله عليه بالإيمان به،

والمُسارعة إلى طاعته، وابتغاء مرضاته؛ بتحليل حلاله، وتحريم حرامه،

ولذا قال - سبحانه -: فَلْيَعْبُدُوا رَبَّ هَذَا الْبَيْتِ [قريش: 3].

ويُؤكِّد هذا المعنى ويزيدُه وضوحًا:

ما جاء في سنة رسول الله - صلى الله عليه وسلم -

من قوله:

«من أمسَى آمنًا في سِرْبه، مُعافًى في بدنه،

عنده قُوتُ يومه وليلته؛ فكأنما حِيزَت له الدنيا»؛

أخرجه الترمذي في "جامعه" بإسنادٍ حسن.

فإذا نسيت الأُمم هذا الخيرَ كلَّه وتمرَّدَت على ربها حُرِمت ما يسَّر لها من ضروريات ومُتَع،

كما قال - سبحانه -:

وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا قَرْيَةً كَانَتْ آمِنَةً مُطْمَئِنَّةً يَأْتِيهَا رِزْقُهَا رَغَدًا مِنْ كُلِّ مَكَانٍ

فَكَفَرَتْ بِأَنْعُمِ اللَّهِ فَأَذَاقَهَا اللَّهُ لِبَاسَ الْجُوعِ وَالْخَوْفِ بِمَا كَانُوا يَصْنَعُونَ

[النحل: 112].

وفي مُقابلة الشِّبَع والأمن في النعم بالجوع والخوف في النِّقَم

ما يجعل هذا المعنى شديد الوضوح،

بيِّنَ المنزِع، غنيَّ الدلالة.

فاتقوا الله - عباد الله -، واذكروا نعمة الله عليكم إذ هداكم للإسلام،

ومنَّ عليكم بما لا تُحصُون من النعم العِظام، والمِنَن الجِسام،

ولا تُبدِّلوا نعمة الله كفرًا، واذكروا أن السعيد هو المُعتبِرُ بعبَر الأيام،

والمُتَّعِظُ بعِظات الزمان، فابتَغى الوسيلة إلى رضا الرب الرحيم الرحمن.

واذكروا على الدوام أن الله قد أمركم بالصلاة والسلام

على خاتم النبيين وإمام المتقين ورحمة الله للعالمين،

فقال - سبحانه -:

إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا

[الأحزاب: 56].

اللهم صلِّ وسلِّم على عبدك ورسولك محمد،

وارضَ اللهم عن خلفائه الأربعة: أبي بكر، وعمر، وعثمان، وعليٍّ،

وعن سائر الآل والصحابة والتابعين، ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين،

وعنَّا معهم بعفوك وكرمك وإحسانك يا أكرم الأكرمين.

اللهم أعِزَّ الإسلام والمسلمين، اللهم أعِزَّ الإسلام والمسلمين،

اللهم أعِزَّ الإسلام والمسلمين،

واحفظ بلاد المسلمين أجمعين من كيد الكائدين وحقد الحاقدين وحسد الحاسدين

وتسلُّط الأعداء أجمعين.

اللهم اكفِنا أعداءَك وأعداءَنا بما شئت،

اللهم اكفِنا أعداءَك وأعداءَنا بما شئت،

اللهم اكفِنا أعداءَك وأعداءَنا بما شئت يا رب العالمين،

اللهم إنا نجعلك في نُحور أعدائك وأعدائنا، ونعوذ بك من شرورهم،

اللهم إنا نجعلك في نُحورهم ونعوذ بك من شرورهم،

اللهم إنا نجعلك في نُحورهم ونعوذ بك من شرورهم.

اللهم احفظ هذه البلاد سالمةً من كل سوء، حائزةً كل خير،

وجميع بلاد المسلمين يا رب العالمين.

اللهم احفظ المسلمين في ليبيا،

اللهم احفظ المسلمين في ليبيا وفي جميع بلاد المسلمين يا رب العالمين،

وجنِّبنا وإياهم القلاقِل والفتن ما ظهر منها وما بطَن،

واجمع كلمتهم على الحق يا رب العالمين.

اللهم آمِنَّا في أوطاننا، اللهم آمِنَّا في أوطاننا،

اللهم آمِنَّا في أوطاننا، وأصلِح أئمتنا وولاة أمورنا،

وأيِّد بالحق وليَّ أمرنا، وهيِّئ له البِطانة الصالحة،

ووفِّقه لما تحب وترضى يا سميع الدعاء.

اللهم وفِّقه ونائبَيْه وإخوانه إلى ما فيه خير الإسلام والمسلمين،

وإلى ما فيه صلاح البلاد والعباد، يا من إليه المرجع يوم التناد.

اللهم أحسِن عاقبتنا في الأمور كلها،

وأجِرنا من خِزي الدنيا وعذاب الآخرة،

اللهم أحسِن عاقبتنا في الأمور كلها،

وأجِرنا من خِزي الدنيا وعذاب الآخرة.

اللهم أصلِح لنا ديننا الذي هو عصمة أمرنا،

وأصلِح لنا دنيانا التي فيها معاشنا، وأصلِح لنا آخرتنا التي فيها معادُنا،

واجعل الحياة زيادةً لنا في كل خير، والموتَ راحةً لنا من كل شر.

اللهم إنا نسألك فعل الخيرات، وتركَ المنكرات،

وحُبَّ المساكين، وأن تغفر لنا وترحمنا،

وإذا أردتَ بقومٍ فتنةً فاقبِضنا إليك غيرَ مفتونين.

اللهم اشفِ مرضانا، وارحم موتانا.

رَبَّنَا ظَلَمْنَا أَنْفُسَنَا وَإِنْ لَمْ تَغْفِرْ لَنَا وَتَرْحَمْنَا لَنَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ

[الأعراف: 23]،

رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الْآخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ

[البقرة: 201].

وصلَّى اللهم وسلَّم على عبده ورسوله نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين،

والحمد لله رب العالمين.







  رد مع اقتباس
قديم 12-03-2011, 02:52 PM   #45
معلومات العضو
رحمه الله وغفر له
 
الصورة الرمزية عفيفي
 





عفيفي غير متواجد حالياً

أحصائية الترشيح

عدد النقاط : 590
عفيفي is a name known to allعفيفي is a name known to allعفيفي is a name known to allعفيفي is a name known to allعفيفي is a name known to allعفيفي is a name known to all



افتراضي رد: هيئة كبار العلماء تؤكد على حرمة المظاهرات في هذه البلاد

خطبة المدينة: وجوب حفظ الأمن والتحذير من الفتن

لفضيلة الشيخ الدكتور / صلاح البدير


وجوب حفظ الأمن والتحذير من الفتن

نبذة مختصرة عن الخطبة:

ألقى فضيلة الشيخ صلاح البدير - حفظه الله - خطبة الجمعة بعنوان:

"وجوب حفظ الأمن والتحذير من الفتن"،

والتي تحدَّث فيها عن الفتن ومظاهرها في هذا العصر،

وحثَّ على طاعة الله ورسوله - صلى الله عليه وسلم - وعدم نزع الأيدي من طاعة ولي الأمر،

وحذَّر من الخروج عليه في مظاهراتٍ أو مسيراتٍ؛

لأن ذلك مخالفٌ لمنهج السنة والجماعة،

وفي الخطبة بيان مكانة المملكة العربية السعودية في حفظ الأمن والاستقرار.

الخطبة الأولى

الحمد لله، الحمد لله ناصر الحق ومُتَّبِعه، وداحِض الباطل ومُبتدِعه،

أحمده والتوفيق للحمد من نعمه، وأشكره والشكر كفيلٌ بالمزيد من فضله وكرمه وقِسَمه،

وأستغفره مما يُوجِبُ زوال نِعمه وحلول نِقَمه،

وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له تمَّت على العباد نعماؤه،

وعظُمَت على الخلق آلاؤه، وأشهد أن نبينا وسيدنا محمدًا عبده ورسوله ترك أمته على المحجة البيضاء والطريقة الواضحة الغرَّاء،

صلَّى الله عليه وعلى آله وأصحابه ما انزاحَ شكٌّ بيقين،

وما قامت على الحق الحُجَج والبراهين، وسلَّم تسليمًا كثيرًا إلى يوم الدين.

أما بعد، فيا أيها المسلمون:

اتقوا الله فقد نجا من اتقى، وضلَّ من قادَه الهوى،

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا (70)

يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا

[الأحزاب: 70، 71].

أيها المسلمون:

منعَ الرُّقادَ بلابلٌ وهمومُ

والليلُ مُعتنِجُ الرِّواقِ بهيمُ

وفاضَت دموعُ العين من فرطِ الأَسَى

وحلَّ الصدْعُ في القلبِ والوِجدانِ

يومَ باءَ الدمُ بالدم، وأضحَى أهلُ الإسلام يقتلُ بعضُهم بعضًا،

ويُهلِكُ بعضُهم بعضًا، ويسبِي بعضُهم بعضًا، افتراقٌ في الأمر،

وشتاتٌ في الرأي، واختلافٌ في الأهواء، وفتنةٌ مُستولية،

وحروبٌ مُشتعِلة، وعدوٌّ يتربَّص، الحكمةُ غائبة، وحُظوظ النفس مُستحكِمة.

وكم يعتصِر الألمُ قلوبَنا مما نراه من أحداثٍ واضطرابات،

وصِدامات ومُواجهات في عالمنا الإسلامي، نسأل الله أن يُفرِّج كُربَتهم،

نسأل الله أن يُفرِّج كُربَتهم، نسأل الله أن يُفرِّج كُربَتهم ويكشِف شدَّتهم،

ويحفَظ بلادَنا ويصُونها من هذه الشرور والآثام.

وكم نتطلَّع إلى فرجٍ قريب يُعيدُ لأوطاننا المسلمة أمنَها وسِلمها واستقرارها لتنقشِعَ سحابةُ الفتنة،

وتنعمَ الشعوبُ المسلمةُ في أرضها وبلادها بخيرها وثرواتها،

في ظلِّ شريعة الإسلام التي لا أمن إلا بها، ولا سلامة إلا بتطبيقها.

أيها المسلمون:

تتفاوَت البلدان والأوطان شرفًا ومكانة، وعُلوًّا وحُرمة،

ومجدًا وتأريخًا، وتأتي المملكة العربية السعودية بلادُ الحرمين الشريفين،

وراعيةُ المسجدَيْن العظيمَيْن، وخادمةُ المدينتين المُقدَّستين في المكان الأعلى،

والموطن الأَسْمى، بلادٌ في ظِلال الشرع وادِعة، وفي رياض الأمن راتِعة،

ولأطراف المجد جامعة، مهبِط الوحي وموئِلُ العقيدة ومأرِزُ الإيمان وحرَمُ الإسلام،

فيها الكعبةُ المُعظَّمة، والمشاعرُ المُقدَّسة،

وفيها مسجدُ نبينا وسيدنا وحبيبنا محمدٍ - صلى الله عليه وسلم -،

وبه الروضةُ المُشرَّفة، حِفظُ أمنها واجبٌ مُعظَّم، وصَونُ أرضها فرضٌ مُحتَّم.

والمملكةُ العربيةُ السعودية تحت ولايةٍ مسلمة،

تُدين بالحكم لكتاب الله وسنة رسوله - صلى الله عليه وسلم -،

وفي أعناق شعبها بَيعةٌ لها، ورسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول:

«من مات وليس في عُنقه بيعة ماتَ ميتةً جاهلية»؛

أخرجه مسلم.

وببركة كتاب الله وسنة رسوله - صلى الله عليه وسلم -،

وببركة تطبيق الشريعة أضحَت المملكةُ مضرِبَ مثلٍ في أمنها ووحدة صفِّها

وانتظام شملِها واجتماع كلمتها وتلاحُم قيادتها وشعبها،

بعد زمنٍ كان الناس في شتاتٍ وانفلات، وقتالٍ وحروب،

وبُؤسٍ وضُرٍّ، وتلك حالٌ انقَشَعت ضبابةُ محنتها،

وانجلَت غمرةُ كُربتها، بفضل الشريعة والجماعة.

والجماعةُ منَعة، والفُرقة مضيَعة، الجماعة لُبُّ الصواب،

والفُرقة أُسُّ الخراب، والفُرقة بادرةُ العِثار، وباعثةُ النِذار،

تُحيلُ العمار خرابًا، والأمنَ سرابًا، وهي العاقرةُ والحالقةُ،

يقول رسول الله - صلى الله عليه وسلم -:

«من فارقَ الجماعةَ شبرًا فمات ماتَ ميتةً جاهلية»؛

أخرجه البخاري.

فاحذروا سلَّ الأيدي عن رِبقة الطاعة، واحذروا مُفارقة الجماعة،

واحذروا أصحاب الفِكر المقبوح، والتوجُّه المفضوح، دعاةَ الفتنة،

وأذنابَ الأعداء، ورؤوس الشر الذين امتلأَت قلوبهم حقدًا على الإسلام وأهله،

وحسدًا على بلاد التوحيد وأهلها، فسعوا إلى إشاعة الفوضى،

والنَّيْل من كرامة بلادنا وأمنها وسيادتها ووحدتها،

عبر الدعوة إلى إقامة ثورات ومظاهرات، ومسيراتٍ وتجمهُرات،

وتجمُّعات وإضراباتٍ واعتصامات،

في أرض الحرمين الشريفين خدمةً لأعداء الإسلام وأهدافهم الخبيثة.

وشعبُ المملكة العربية السعودية على وعيٍ بأهداف تلك الدعوات المُغرِضة،

وعلى إدراكٍ لمآلاتها الخطيرة، وعواقبها السيئة،

وعلى علمٍ بمن يقِفُ وراءَها من أصحاب العقائد الفاسدة،

والذين يريدون تمرير مخطَّطاتهم الخبيثة ونواياهم القذِرة في بلاد الحرمين،

عبر تلك المُظاهرات والمسيرات.

وتلك المظاهرات والمسيرات التي يُدعَى إليها في أرض الحرمين

تُعدُّ خروجًا على هذه الولاية المسلمة التي تحكُم بكتاب الله

وسنة رسوله - صلى الله عليه وسلم -.

ومن عقيدتنا السلفية الناصِعة:

عدمُ جواز الخروج على ولاة أمرنا، أو قتالهم، أو مُنابَذتهم،

أو إظهار الشناعة عليهم، أو تحريك القلوب بالسوء والفتنة ضدَّهم،

وندعو لهم بالصلاح والمُعافاة والتوفيق والسداد،

وتحريمُ تلك المظاهرات والدعوة إليها في بلاد الحرمين ظاهرٌ

لكل عاقلٍ ومُنصِفٍ لمنع وليِّ الأمر لها،

ونهيِه عنها، وطاعتُه واجبة، ولما تُسبِّبُه تلك المظاهرات من فُرقةٍ وفتنة،

وعدوانٍ وعنفٍ وظلم، وتشويشٍ وتشويه، وفوضَى وتخريب،

واستخفافٍ بالحقوق، وشقٍّ لعصا الطاعة والجماعة،

ومفاسد لا تخفى عُقباها ولا يُجهَل مُنتهاها.

وشعبُ المملكة العربية السعودية يرفُض الفوضى

ويرفُض التدخُّل في شؤونه من أي جهةٍ كانت،

ويقِفُ مع ولاة أمره ضد كل حاقدٍ وحاسد، وعابثٍ وفاسد،

ومارقٍ مُفارِق، وخائنٍ مُنافِق، وضد كل من يُريد زعزعَة الأمن في بلده،

وزرع الفتنة في أرضه، ونمُدُّ أيدينا لولاة أمرنا، ونضع أيدينا في أيديهم،

ونقول: نحن على العهد والوفاء، والولاء والانتماء،

سِلمًا لمن سالمَكم، وحربًا على من حارَبَكم.

وهذا الوطنُ المسلمُ بلدُ الحرمين الشريفين المملكةُ العربية السعودية سلاحُه دماؤنا،

ودرعُه أرواحُنا، وحِصنُه أجسادُنا،

ولكم علينا السمع والطاعة في طاعة الله تعالى في العُسر واليُسر،

والمنشَط والمكرَه، وأثرةٍ علينا، لا نُنازِعُكم أمرًا ولاَّكم الله إياه،

ولا ندَّعِي الكمال؛ بل النقصُ موجود، وهو من طبيعة البشر،

ونحن على أملٍ في حياةٍ أكثر رخاءً، وأوسعُ عطاءً،

وعلى رجاءٍ في عزيمةٍ أمضَى لمُحاربة الفقر والبَطالة والفساد.

ونصيحةُ وليِّ الأمر تكونُ بالطرق الشرعية التي تُحقِّقُ المصلحة وتدفع المفسَدة،

ولا تكونُ بالمسيرات والهُتافات والمُظاهرات،

ومن رأى نقصًا أو خللاً أو خطأً، أو أراد تقديمَ رأيٍ أو مشورةٍ أو نُصح؛

فأبوابُ الولاة والأمراء، والعلماء والوزراء والمسؤولين مفتوحة،

ومن نصَح فقد أدَّى ما عليه وبرِئَت ذمَّتُه؛

فعن عِياض بن غَنْمٍ - رضي الله عنه -

قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -:

«من أراد أن ينصَحَ السلطان بأمرٍ فلا يُبدِ له علانية،

ولكن ليأخذ بيده فيخلُو به، فإن قبِلَ منه فذاك، وإلا كان قد أدَّى الذي عليه له»؛

أخرجه أحمد، وابنُ أبي عاصم، وله شواهد.

ومن وقع عليه ظلمٌ أو اعتدَى عليه أحدٌ كائنًا من كان فأبوابُ الولاة مفتوحة،

والمحاكمُ مفتوحة تحكمُ بالحق، وتُحقِّق العدلَ، وتنصُر المظلوم،

وتردَعُ الظالم، أما الفوضى والغوغائية والمظاهرات والمسيرات

فلا مكان لها في بلاد الحرمين الشريفين،

ونُحذِّر شبابَنا من الانزلاقِ في طريقها، أو الإصغاء إلى أصحابها.

أيها المسلمون:

احفظوا أمنكم ووحدتكم، ووطنكم واستقراركم،

وانظروا في من حولكم ممن يُعانون الخوفَ والرُّعب والحروب والدمار والشتات والانفلات،

يوم ضاعَ أمنُهم، وتفرَّق شملُهم، وتبدَّدَت وحدتهم، واختلفَت كلمتُهم،

والسعيدُ من وُعِظ بغيره، والشقيُّ من وُعِظ بنفسه.

أيها المسلمون:

ورُغم المؤامرات والدعوات المُغرِضة ستظلُّ هذه البلاد المباركة بحول الله وقوته،

ثم بعزَمات رجاله، وإيمان أهلها، وإخلاص ولاتها،

ونُصح علمائها خادمةً للحرمين الشريفين، وراعيةً لحُجَّاج بيت الله الحرام،

وراعيةً لزوَّار مسجد سيد الأنام محمد - صلى الله عليه وسلم -،

بلدَ إسلامٍ وسلام، وسنةٍ وجماعة، وعدلٍ ورحمة،

وخيرٍ وإحسانٍ وشفقةٍ بالمسلمين في كل مكان،

آمنةً مطمئنة، ساكنةً مستقرة، مُتلاحمةً مُتراحمَة،

حاميةً لمعاقِل الدين من التغيير، حافظةً لموارد الشريعة من التكدير.

وإن رغِمَت أنوفٌ من أناسٍ

فقل: يا ربِّ لا تُرغِم سواها

أقول ما تسمعون، وأستغفر الله لي ولكم ولسائر المسلمين من كل ذنبٍ وخطيئةٍ،

فاستغفروه، إنه هو الغفور الرحيم.

الخطبة الثانية

الحمد لله بارئ النَّسَم، ومُحيِي الرِّمَم، ومُجزِل القِسَم، مُبدِع البدائِع،

وشارِع الشرائع، دينًا رضيًّا، ونورًا مُضِيًّا، أحمده وقد أسبغ البرَّ الجزيل،

وأسبلَ الستر الجميل،

وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له شهادةَ عبدٍ آمنَ بربه،

وأخلصَ له من قلبه، ورجا العفو والغفران لذنبه،

وأشهد أن سيدنا ونبينا محمدًا عبده ورسوله،

صلَّى الله عليه وعلى آله وصحبه وأتباعه وحِزبه،

صلاةً وسلامًا دائمَيْن مُمتدَّين إلى يوم الدين.

أما بعد، فيا أيها المسلمون:

اتقوا الله؛ فإن تقواه أفضل مُكتَسَب، وطاعتَه أعلى نسَب،

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ

[آل عمران: 102].

أيها المسلمون:

الثباتَ الثباتَ في زمنِ الزوابِعِ والمُتغيِّرات والفتن والتقلُّبات،

فلا رسوخ لقدم، ولا بقاء لمجد، ولا دوام لعِزٍّ إلا بالتمسُّك الصادق بكتاب الله،

وسنة رسوله - صلى الله عليه وسلم -،

وليس غيرُ الكتاب والسنة بفهم سلف الأمة حصنًا من المخاطر،

وحِرزًا من المعاثِر، وجلاءً عند الشُّبْهة، وموردًا عند اللهفة،

وأُنسًا عند الوحشة، وضياءً عند الظلمة.

أيها المسلمون:

إننا نعيشُ في قوةٍ وصحةٍ وأمن تُوجِبُ الشكرَ لله ذي المَنِّ،

وإن من حقِّ الله علينا وحقِّ أجيالنا وأوطاننا أن نكون أوفياء للإسلام،

أُمناء على الإسلام، فلن تُصانَ حِمَى الأوطان بمثلِ طاعة الرحمن،

فاستديموا بالطاعةِ النِّعَم برغيد عيشها، وطِيب أمنها، ونفيس زينتها،

وكُفُّوا عن المعاصي المُهلِكة، والذنوب المُوبِقة، وتوبوا توبةً صادقة تُدفَع عنكم النِّقَم،

وتُحرَس عليكم النِّعَم، ويدُم عِزُّكم بين الأمم.

وصلُّوا وسلِّموا على خير الورى،

فمن صلَّى عليه صلاةً واحدةً صلَّى الله عليه بها عشرًا.

اللهم صلِّ وسلِّم على عبدك ورسولك محمد،

وارضَ اللهم عن خلفائه الأربعة،

أصحاب السنة المُتَّبَعة: أبي بكرٍ، وعمر، وعثمان، وعليٍّ،

وعن سائر الآل والصحابة أجمعين،

والتابعين لهم وتابعيهم بإحسان إلى يوم الدين،

وعنَّا معهم بمنِّك وكرمك وجُودك وإحسانك يا أرحم الراحمين.

اللهم أعِزَّ الإسلام والمسلمين، اللهم أعِزَّ الإسلام والمسلمين،

اللهم أعِزَّ الإسلام والمسلمين، ودمِّر أعداء الدين،

وانصر عبادك المُوحِّدين،

وكن للمُستضعفين والمظلومين والمنكوبين والمُشرَّدين والمُنقطعين من المسلمين،

ودمِّر الطُّغاةَ والجبابرةَ والظلمَة والمُعتدين يا رب العالمين،

اللهم دمِّر الطُّغاةَ والجبابرةَ والظلمَة والمُعتدين يا رب العالمين.

اللهم أدِم على بلاد الحرمين الشريفين أمنَها ورخاءَها،

وعِزَّها واستقرارها، ووفِّق قادتها لما فيه عِزُّ الإسلام وصلاحُ المسلمين.

اللهم وفِّق إمامنا ووليَّ أمرنا خادمَ الحرمين الشريفين لما تحبُّ وترضى،

اللهم وفِّق ولي عهده ونائبَه الثاني لما فيه عِزُّ الإسلام وصلاحُ المسلمين.

اللهم من أرادنا أو أراد الإسلام بسوءٍ اللهم فأشغِله بنفسه،

واجعل كيدَه في نحره، اللهم اقتله بسلاحه، وأحرِقه بناره،

اللهم اكشِف أمره، واهتِك سِترَه، واكفِنا شرَّه، واجعله عِبرَة.

اللهم عُمَّ بالأمن والرخاء والاستقرار جميعَ أوطان المسلمين،

اللهم بلاد المسلمين من كل سوء وفتنةٍ ومكروهٍ يا كريم يا رحيم.

اللهم اجعل أهلنا في ليبيا في ضمانك وأمانك وإحسانك يا أرحم الراحمين،

اللهم فرِّج كُربتَهم، واكشِف شدَّتهم، واحقِن دماءَهم،

وصُن أعراضهم، واحفظ أموالهم يا أرحم الراحمين.

اللهم اكشِف الغُمَّة، وأطفِئ جمرة الفتنة،

وشرارة الفوضى ونار الاصطدام يا رب العالمين.

اللهم طهِّر المسجد الأقصى من رِجس يهود،

اللهم طهِّر المسجد الأقصى من رِجس يهود، اللهم عليك باليهود الغاصبين،

والصهاينة الغادِرين، اللهم زَعزِهم وزلزِلهم ودمِّرهم يا قوي يا عزيز يا رب العالمين.

اللهم اشفِ مرضانا، وعافِ مُبتلانا، وفُكَّ أسرانا، وارحم موتانا،

وانصرنا على من عادانا يا قوي يا عزيز يا رب العالمين.

عباد الله:

إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالْإِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَى

وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ

[النحل: 90].

فاذكروا الله العظيم الجليل يذكركم، واشكروه على نعمه يزِدكم،

ولذكر الله أكبر، والله يعلم ما تصنعون.







  رد مع اقتباس
قديم 12-03-2011, 03:15 PM   #46
معلومات العضو





salyrana غير متواجد حالياً

أحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
salyrana is on a distinguished road



افتراضي رد: هيئة كبار العلماء تؤكد على حرمة المظاهرات في هذه البلاد

جزيت خيرا أخ عفيفي على النقل

بارك الله في علمائنا الأفاضل
حفظ الله بلاد المسلمين من كل سوء
و أبعد عنهم الفتن








  رد مع اقتباس
قديم 13-03-2011, 09:02 AM   #47
معلومات العضو





ashraf6161 غير متواجد حالياً

أحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
ashraf6161 is on a distinguished road



افتراضي رد: هيئة كبار العلماء تؤكد على حرمة المظاهرات في هذه البلاد

الله الكبر








  رد مع اقتباس
قديم 15-03-2011, 12:24 AM   #48
معلومات العضو





عبدالعزيزالقاضي غير متواجد حالياً

أحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
عبدالعزيزالقاضي is on a distinguished road



افتراضي رد: هيئة كبار العلماء تؤكد على حرمة المظاهرات في هذه البلاد

اللهم إجعل كيدهم في نحورهم








  رد مع اقتباس
قديم 15-03-2011, 12:42 AM   #49
معلومات العضو





عبدالعزيزالقاضي غير متواجد حالياً

أحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
عبدالعزيزالقاضي is on a distinguished road



افتراضي رد: هيئة كبار العلماء تؤكد على حرمة المظاهرات في هذه البلاد

حمى الله بلادالحرمين
وحمى الله علمائنا وقادتنا وشعبنا
وحمى الله جنودنا البواسل وأمدهم الله بعون منه

وكفانا الله شرالحاسدين والمتآمرين والكائدين








  رد مع اقتباس
قديم 15-03-2011, 03:55 AM   #50
معلومات العضو





salyrana غير متواجد حالياً

أحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
salyrana is on a distinguished road



افتراضي رد: هيئة كبار العلماء تؤكد على حرمة المظاهرات في هذه البلاد

اللهم احفظ بلاد المسلمين

و أبعد عنهم كل من يريد بهم سوءا يا رب

و إن شاء الله للمصريين

نعم قوية للتعديلات الدستورية








  رد مع اقتباس
قديم 03-04-2011, 12:24 PM   #51
معلومات العضو
مسفر العبّاد

عضـــو متألــق





مسفر العبّاد غير متواجد حالياً

أحصائية الترشيح

عدد النقاط : 331
مسفر العبّاد is a jewel in the roughمسفر العبّاد is a jewel in the roughمسفر العبّاد is a jewel in the roughمسفر العبّاد is a jewel in the rough


اوسمتي



افتراضي رد: هيئة كبار العلماء تؤكد على حرمة المظاهرات في هذه البلاد

يعيد التاريخ نفسه عندما بدات الثورات العربيه في القرن الماضي وهتفت الشعوب العربيه للحريه والتغيير وكان لها ما ارادت ثم اكتشفت انها كانت مجرد خدعه كبيره وان ابطال الثورات هم عملاء - ولكن يبدو اننا لا نستفيد من التجارب الماضيه - لو فكرنا بتعقل لعرفنا من وراء هذه الدعوات

ـــــــــــــــــــــــــ

فعلا هذا هو الواقع, ومن وراء هذه الدعوات لا يخفى على لبيب !!!
كفانا الله شرورهم ورد كيدهم في نحورهم وحفظ الله بلادنا وقادتنا من كل سوء ومكروه... آآآآميـــن


تحياتي وتقديري للجميع









  رد مع اقتباس
قديم 03-04-2011, 06:31 PM   #52
معلومات العضو





salyrana غير متواجد حالياً

أحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
salyrana is on a distinguished road



افتراضي رد: هيئة كبار العلماء تؤكد على حرمة المظاهرات في هذه البلاد

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مسفر العباد مشاهدة المشاركة
يعيد التاريخ نفسه عندما بدات الثورات العربيه في القرن الماضي وهتفت الشعوب العربيه للحريه والتغيير وكان لها ما ارادت ثم اكتشفت انها كانت مجرد خدعه كبيره وان ابطال الثورات هم عملاء - ولكن يبدو اننا لا نستفيد من التجارب الماضيه - لو فكرنا بتعقل لعرفنا من وراء هذه الدعوات

ـــــــــــــــــــــــــ

فعلا هذا هو الواقع, ومن وراء هذه الدعوات لا يخفى على لبيب !!!
كفانا الله شرورهم ورد كيدهم في نحورهم وحفظ الله بلادنا وقادتنا من كل سوء ومكروه... آآآآميـــن


تحياتي وتقديري للجميع


صدقت يا أخي
و كما رأيت و كما رأينا جميعا
ان الهدف الأساسي هو القضاء على هوية الشعوب العربية الإسلامية

و لكن لن يفلحو و لن تفلح مكائدهم

أدخل يا أخي على الفيس بوك وابحث حول أصول المحرضين الأساسيين ممن كانو يقولون لا لتعديلات الدستور المصري ( الإسلامي ) و ابحث عن أصولهم ستجدهم علمانيون لا يريدون لدين الإسلام أن يقوم و يريدون فصل الدنيا عن الدين و يريدون نزع هوية مصر الإسلامية

و للاسف انقاد وراءهم الكثير من شبابنا لأنه كانت حجتهم الظاهرة هي القضاء على الفساد السياسي و الاقتصادي في مصر

و لكن يا أخي ما حاجة شعب ليبيا للتظاهر و قد كانو يعيشون آمنين يظلهم حاكم مسلم و كانت ظروفهم الاقتصادية لا بأس بها -- و هل سيكون وضعهم افضل بعد تفككهم و انقضاض قوات التحالف عليهم ؟ أتمنى أن يصحو الشعب الليبي و يلتف حول قادته و يحل مشاكله داخل وطنه بعيدا عن تدخل الأجانب

و ماذا كسب العراقيون بعد ثورتهم على صدام سوى أن تفككوا و صارو شيعا و أكلهم الذئب الكبير ( أمريكا ) و نهبت ثرواتهم

أتمنى أن يصحو كل بلد مسلم هويته الإسلام و يلتف الشعوب حول قادتهم و زعماءهم و يحفظو أوطانهم

اللهم احفظ بلاد المسلمين آمنة مطمئنة يا رب واهد شعوبنا لما هو في صالح دينهم و دنياهم

يا رب استر يا رب







  رد مع اقتباس
قديم 12-06-2011, 10:17 AM   #53
معلومات العضو





مستر وائل غير متواجد حالياً

أحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
مستر وائل is on a distinguished road



افتراضي رد: هيئة كبار العلماء تؤكد على حرمة المظاهرات في هذه البلاد

بارك الله فيك








  رد مع اقتباس
قديم 12-06-2011, 08:59 PM   #54
معلومات العضو
ان تكن ذاهمه تصل للقمة






طموح إمرأه غير متواجد حالياً

أحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
طموح إمرأه is on a distinguished road



افتراضي رد: هيئة كبار العلماء تؤكد على حرمة المظاهرات في هذه البلاد

الله يعز دولتنا

ويجعل من اراد تخريبها كيده بنحره

ويقوي رجالنا الاباسل حماه الوطن








  رد مع اقتباس
قديم 14-01-2012, 12:49 PM   #55
معلومات العضو






خارج التغطية غير متواجد حالياً

أحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
خارج التغطية is on a distinguished road



افتراضي رد: هيئة كبار العلماء تؤكد على حرمة المظاهرات في هذه البلاد

بارك الله فيك








  رد مع اقتباس
قديم 16-01-2012, 10:00 PM   #56
معلومات العضو





geme غير متواجد حالياً

أحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
geme is on a distinguished road



افتراضي رد: هيئة كبار العلماء تؤكد على حرمة المظاهرات في هذه البلاد

جزاك الله خير







  رد مع اقتباس
قديم 07-04-2012, 07:20 PM   #57
معلومات العضو





ريان مالك غير متواجد حالياً

أحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
ريان مالك is on a distinguished road



افتراضي رد: هيئة كبار العلماء تؤكد على حرمة المظاهرات في هذه البلاد

حفظ الله ولاة امرنا وعلماءنا

و أدام على المملكة العربية السعودية نعمة الأمن و الأمان


فهي أرض الأمان


اللهم ابعد عنا الفتن








  رد مع اقتباس
قديم 07-04-2012, 09:55 PM   #58
معلومات العضو





sadkoo غير متواجد حالياً

أحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
sadkoo is on a distinguished road



افتراضي رد: هيئة كبار العلماء تؤكد على حرمة المظاهرات في هذه البلاد

اللهم احمى بلادنا وبلاد المسلمين اجمع







  رد مع اقتباس
قديم 13-04-2012, 08:36 PM   #59
معلومات العضو





nmr73 غير متواجد حالياً

أحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
nmr73 is on a distinguished road



افتراضي رد: هيئة كبار العلماء تؤكد على حرمة المظاهرات في هذه البلاد

الله يعطيك العافيه








  رد مع اقتباس
قديم 08-05-2012, 09:20 PM   #60
معلومات العضو
يارب عفوك






نرجسيه غير متواجد حالياً

أحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
نرجسيه is on a distinguished road



افتراضي رد: هيئة كبار العلماء تؤكد على حرمة المظاهرات في هذه البلاد

باركـ الله فيك ...








  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
المظاهرات, حرمة, هيئة, كبار العلماء

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: http://www.sahmy.com/t226991.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
Untitled document This thread Refback 07-03-2011 05:55 PM
Untitled document This thread Refback 07-03-2011 02:09 PM
IceWarp Web Mail (Dfxdfx) - ظ‡ظٹط¦ط© ظƒط¨ط§ط± ط§ظ„ط¹ظ„ظ…ط§ط، طھط¤ظƒط¯ ط¹ظ„ظ‰ ط­ط±ظ…ط© ط§ظ„ظ…ط¸ط§ظ‡ط±ط§طھ ظپظٹ ظ‡ط°ظ‡ ط§ظ„ط¨ظ„ط§ط¯ - inbox This thread Refback 07-03-2011 01:20 PM

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
موقع يحتوي على فتاوى تخص المرأة مستمدة من هيئة كبار العلماء أبومالك   عالم المرأه 26 05-06-2014 10:32 AM
هيئة كبار العلماء: الإصلاح لا يكون بالمظاهرات وإثارة الفتن ebrahim al harbi المنتـدى الــعـــــــام 7 09-03-2011 12:15 AM
للنقاش (قصر الفتوى على هيئة كبار العلماء) مالها وعليها ولأبراء الذمه المراقب66 المنتدى الإسلامي 2 24-08-2010 05:15 PM
طاش ما طاش بين العودة والعبيكان وتحريم هيئة كبار العلماء الحووطي المنتـدى الــعـــــــام 22 05-10-2007 05:28 PM








الساعة الآن 07:30 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.