بورصة الاسهم السعودية




استرجاع كلمة المرور المفقودة طلب كود تنشيط العضوية تنشيط العضوية أنظمة المنتدى
العودة   بورصة الاسهم السعودية > المنتدى الرئيسي > المنتدى الإسلامي
المنتدى الإسلامي   فتاوى أصحاب الفضيلة في أمور السوق والأمور الاقتصادية الأخرى والقوائم الشرعية للشركات



في بركة الإكثار من الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 25-02-2011, 09:39 PM   #1
معلومات العضو
على باب الكريم
 
الصورة الرمزية عفيفي
 





عفيفي غير متواجد حالياً





افتراضي في بركة الإكثار من الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم

كتبت هذه المشاركه بتاريخ [ قديم 25-02-2011, 09:39 PM ]
عزيزي القارئ : تذكر أنْ ماتقرأُه يمثل وجهة نظر كاتبهِ فقط ، وتعوّد دائماً على إتخاذ قرارك بعد مزيد من التفكير والتحليل لما تقرأهُ

الحديـــــــث :

ـــــــــــــــــــــ

عن أبي بن كعب رضي الله عنه قال : كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم-

إذا ذهب ثلثا الليل قام ،

فقال : « يا أيها الناس اذكروا الله اذكروا الله جاءت الراجفة تتبعها الرادفة

جاء الموت بما فيه جاء الموت بما فيه » .

قال أبي : قلت : يا رسول الله إنى أكثر الصلاة عليك ؛ فكم أجعل لك من صلاتي ؟

فقال : « ما شئت » .

قال : قلت : الربع .

قال : « ما شئت ، فإن زدت فهو خير لك ».

قلت : النصف .

قال : « ما شئت ، فإن زدت فهو خير لك ».

قال : قلت : فالثلثين .

قال : « ما شئت ، فإن زدت فهو خير لك ».

قلت : أجعل لك صلاتي كلها .

قال : « إذا تكفى همك ، ويغفر لك ذنبك ».

أخرجه أحمد والترمذي والحاكم والبيهقي وغيرهم .

قال الترمذي وابن حجر والألباني : حديث حسن .

أقوال العلماء في شرحهم للحديـــــــــــث :

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــ

قال ابن حجر في الفتح ( 11/ 168 ) :

[ قال الحليمي : المقصود بالصلاة على النبي صلى الله عليه و سلم

التقرب إلى الله بامتثال أمره وقضاء حق النبي صلى الله عليه وسلم علينا ..

وقال ابن عبد السلام : ليست صلاتنا على النبي صلى الله عليه وسلم شفاعة له ؛

فإن مثلنا لا يشفع لمثله .

ولكن الله أمرنا بمكافأة من أحسن إلينا ،

فإن عجزنا عنها كافأناه بالدعاء ؛

فأرشدنا الله لما علم عجزنا عن مكافأة نبينا إلى الصلاة عليه .

وقال ابن العربي : فائدة الصلاة عليه ترجع إلى الذي يصلي عليه

لدلالة ذلك على نصوع العقيدة ، وخلوص النية ،

وإظهار المحبة ، والمداومة على الطاعة ،

والاحترام للواسطة الكريمة ، صلى الله عليه وسلم ] .

وقال ابن علان الصديقي في دليل الفالحين ( 5 / 6) :

[ في الحقيقة لم يفت بذلك الصرف شيء على المصلي ،

بل حصل له بتعرضه بذلك الثناء الأعظم أفضل ما كان يدعو به لنفسه ،

وحصل له مع ذلك صلاة اللّه وملائكته عليه عشراً أو سبعين أو ألفاً كما جاء بذلك روايات ،

مع ما انضم لذلك من الثواب الذي لا يوازيه ثواب ؛

فأيّ فوائد أعظم من هذه الفوائد ،

ومتى يظفر المتعبد بمثلها فضلا عن أنفس منها ،

وأنى يوازي دعاؤه لنفسه واحدة من تلك الفضائل التي ليس لها مماثل ببركته .

وقوله في الحديث "ويغفر لك ذنبك" :

لأنه يبارك على نفسك بواسطته الكريمة في وصول كل خير إليك إذ قمت بأفضل أنواع الشكر

المتضمن لزيادة الإفضال والإنعام المستلزمين لرضا الحق عنك ،

ومن رضى عنه لا يعذبه ] .

وقال ملا علي قاري في مرعاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح ( 3 / 279) :

[ يعني إذا صرفت جميع أزمان دعائك في الصلاة عليه :

كفيت ما يهمك من أمور دنياك وآخرتك ، أي أعطيت مرام الدنيا والآخرة .

فاشتغال الرجل بالصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم يكفي في قضاء حوائجه ومهماته .

"ويكفر ذنبك" ، ولفظ الترمذي "ويغفر ذنبك" :

وفي هاتين الخصلتين أي كفاية الهم ومغفرة الذنب جماع خير الدنيا والآخرة ؛

فإن من كفاه الله همه سلم من محن الدنيا وعوارضها ؛

لأن كل محنة لا بد لها من تأثير الهم وإن كانت يسيرة ،

ومن غفر الله ذنبه سلم من محن الآخرة ؛ لأنه لا يوبق العبد فيها إلا بذنوبه .

قال التوربشتي : معنى الحديث : كم أجعل لك من دعائي الذي أدعو به لنفسي؟

ولم يزل يفاوضه ليوقفه على حد من ذلك ،

ولم ير النبي صلى الله عليه وسلم أن يحد له ذلك ؛

لئلا تلتبس الفضيلة بالفريضة أولا ، ثم لا يغلق عليه باب المزيد ثانياً ،

فلم يزل يجعل الأمر إليه داعيا لقرينة الترغيب والحث على المزيد ،

حتى قال : أجعل صلاتي كلها لك ، أي أصلي عليك بدل ما أدعو به لنفسي ،

فقال : "إذا تكفي همك" أي ماأهمك من أمر دينك ودنياك ؛

وذلك لأن الصلاة عليه مشتملة على ذكر الله تعالى

وتعظيم الرسول صلى الله عليه وسلم ،

والاشتغال بأداء حقه عن أداء مقاصد نفسه ،

وإيثاره بالدعاء على نفسه ماأعظمه ،

من خلال جليلة الأخطار ، وأعمال كريمة الآثار .

قال الطيبي : وقد تقرر أن العبد إذا صلى مرة

على النبي صلى الله عليه وسلم صلى الله عز وجل عشرة ،

وأنه إذا صلى وفق الموافقة لله تعالى دخل في زمرة الملائكة المقربين في قوله تعالى:

" إن الله وملائكته يصلون على النبي" ] .

وقال ابن جبرين في شرح عمدة الأحكام :

[ قوله "صلاتي" يعني : دعائي ،

فجعل ذلك سبباً لغفران الذنوب ، وكف الهموم ] .

رحم الله الجميع ،،






لحفظ الموضوع والإستفاده منه إستخدم هذا الرابط :
في بركة الإكثار من الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم
http://www.sahmy.com/t226417.html


 
قديم 26-02-2011, 01:23 AM   #2
معلومات العضو
صلوا على نبينا محمد

افتراضي رد: في بركة الإكثار من الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم

اضغط على الصورة لعرضها كاملة.








 
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
فضائح الجفري وتطاوله على النبي صلى الله عليه وسلم وعلى جبريل عليه السلام (صوت وصورة) ساكتون المنتـدى الــعـــــــام 0 30-01-2010 12:20 AM
من وصايا النبي صلى الله عليه وسلم المحترف 888 المنتـدى الــعـــــــام 0 12-07-2009 08:27 PM
الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم eqtisadia المنتـدى الــعـــــــام 2 29-05-2009 12:43 AM
فضل الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم $ السلطان $ المنتـدى الــعـــــــام 8 05-07-2008 11:06 AM
للدفاع عن النبي صلى الله عليه وسلم مجننهم الأسهـــم السعـــوديــــه 0 27-01-2006 07:02 AM






الساعة الآن 02:57 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.