بورصة الاسهم السعودية




استرجاع كلمة المرور المفقودة طلب كود تنشيط العضوية تنشيط العضوية أنظمة المنتدى
العودة   بورصة الاسهم السعودية > المنتدى الرئيسي > الأسهـــم السعـــوديــــه
الأسهـــم السعـــوديــــه   النقاش والمتابعه لوضع سوق الأسهم و هيئة سوق المال وشركات السوق ووسطاء التداول



في سوق الاسهم: صحتك أولاً!

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-08-2005, 08:53 AM   #1
معلومات العضو





السهلي1403 غير متواجد حالياً

أحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
السهلي1403 is on a distinguished road



افتراضي في سوق الاسهم: صحتك أولاً!

كتبت هذه المشاركه بتاريخ [ قديم 09-08-2005, 08:53 AM ]
عزيزي القارئ : تذكر أنْ ماتقرأُه يمثل وجهة نظر كاتبهِ فقط ، وتعوّد دائماً على إتخاذ قرارك بعد مزيد من التفكير والتحليل لما تقرأهُ

عبدالله الجعيثن
اجتاحت حمى الاسهم مجتمعنا كالوباء..!

ولم تكن مثل الحمى التي اجتاحت جسد المتنبي حتى قال فيها:

وزائرتي كأن بها حياء

فليس تزور الا في الظلام!

وحمى الاسهم لدينا ليس بها حياء، تزور اصحابها في الظلام والنور، في النهار والليل!

بذلت لها المطارف والحشايا

فعاضتها وباتت في عظامي

وحمى الاسهم قد لا تبيت في العظام فقط، بل قد تقرص الاعصاب كالفأر، فوق آلام العظام، فحين النزول الكبير يحس كثيرون بخدر في عظامهم وآلام، فوق ما ينالهم من قلق وتوتر في الاعصاب.. واجتاح (هوس) الاسهم مجتمعنا خلال الثلاث السنوات الأخيرة اجتياحاً، فالكل يتحدث عن الاسهم في كل مجلس ومقام، الكبير والصغير، المرأة والرجل، العالم والجاهل.. وحين يفتح باب اكتتاب تزحف الملايين!!.

ومن الناحية الطبية النفسية يصح تسمية هذا (الهوس) بذي القطبين: مرة هوس من الفرح والنشوة والزهو والاحساس بالعظمة مع الربح الفاحش (والعظمة لله وحده) ومرة احساس بالكآبة والاحباط مع الخسارة الكبيرة وخيبة الآمال.. وعلاج (الهوس ذي القطبين من فرح الى كآبة) من اصعب العلاجات! وبلغ هوس الاسهم ببعض الناس الى انه صار يفكر فيها في الصلاة، وقد قال احدهم انني فقدت الخشوع في الصلاة مع الاسهم، يزورني هاجوس الاسهم كالكابوس: في الركعة الاولى افكر ان اعرض اسهمي بكذا، وفي الركعة الثانية اراجع قراري، وفي الثالثة اقرر ان اخفض سعر البيع، وفي الركعة الرابعة ابيع (ماركت)!!.

وقال آخر انه اصبح يحلم بأسعار الاسهم في الليل، واحتار في تفسير هذه الاحلام، مرة يحلم ان سهمه مرتفع، فينخفض، ومرة يحلم ان سهمه منخفض، فيرتفع، يقول: ان هذه الاسهم اصبحت تلاعبني في الليل وانا نائم، وتلعب في دماغي كرة قدم، وليتها تصدق او تتحرى الصدق، ولكن اكثرها منحوس معكوس ينطبق عليه قول الشاعر:

الى الله اشكو انني كل ليلة

اذا نمت لم اعدم خواطر اوهامي

فإن كان شراً فهو لابد واقع

وان كان خيراً فهو اضغاث احلام!

هذا في الفترة الأخيرة خاصة، حين اصبحت الاسهم تضطرب وتتقلب، تخضر وتحمر في اليوم الواحد!!.

ولا نلوم الذين قدموا لسوق الاسهم متأخرين فذاقوا من الخسائر اضعاف ماذاقوا من الارباح، لا نلومهم اذا توتروا وقلقوا فالمال عديل الروح، وانما نلوم الذين ضاربوا في الاسهم من سنين وربحوا فيها اضعافاً مضاعفة ثم اصابتهم صاعقة التوتر حين خسروا جزءاً يسيراً مما ربحوا، فقد اعتادوا على ان يربحوا ولا يخسروا، وان يربحوا الكثير، ويريدون ان يدوم هذا الوادي الذي يسيل بالذهب، ودوام الحال من المحال، والقلق على خسارة جزء من الربح، حماقة، فالسوق ربح وخسارة، والذي لا يخسر لا يربح لانه لن يعمل شيئاً، وان كان - في الواقع - عدم عمل شيء في سوق الاسهم بعد تحقيق مكاسب مجزئة هو عين العقل!!.

? ? ?

واشد المتضررين صحياً ونفسياً من سوق الاسهم هم الذين دخلوا متأخرين، خاصة اذا كانوا مقترضين من البنوك، وقليلي خبرة بالسوق، واندفع الواحد منهم يرمي بثقله وقرضه في السوق وهو جاهل، فكأنه من لا يحسن السباحة حين يرمي نفسه في لجة البحر، وكأنه الذي عناه الشاعر بقوله:

يشمر للج عن ساقه

ويغمره الموج في الساحل!

ولهؤلاء المبتدئين في سوق الاسهم نقول ان المضاربة بكامل رأس مال مجازفة خطيرة، اما الاقتراض فهو مغامرة شديدة الخطورة، وان افضل سبيل لهم - ان اصروا على الاستثمار في الاسهم - هو الدخول في احد صناديق البنوك للاسهم، وليختر صندوقاً ذا تاريخ جيد، واداء متميز، فهو افضل من مديري المحافظ من الافراد، الى ان يتم التصريح الرسمي لهؤلاء، وتحدد اتعابهم، فإنهم الآن يأخذون نسبة من الارباح تصل الى الربع، وهم ساعون من الخساة تماماً، كما أن بعضهم لا يعامل المحافظ التي يديرها بمقياس واحد، بل يهتم ببعضها على حساب بعض، بعكس صناديق البنوك فالأموال المستثمرة فيها مشاعة، ويسرى مقدار الربح أو الخسارة على جميع المستثمرين بنسبة واحدة، وعمولة صناديق البنوك متدنية جدا مقارنة بعمولة مديري المحافظ من الأفراد ونحوهم ممن لم يصرح لهم رسميا، وإلى أن يتم التصريح لهؤلاء بشروط تضمن حقوق المستثمرين ، وهو ما نأمل إتمامه عن قريب، فإن صناديق البنوك تظل هي الآمن والأوفر نسبياً، وهي الأقدر على اتخاذ القرار المدروس نسبياً أيضاً.

وإلا فإن السوق مع هذا الارتفاع محير للجميع ويميل للخطورة.

وفي أحد المجالس حدثنا أحد الإخوة العقاريين ممن دخلوا سوق الأسهم مؤخراً فقال:

- ماهنا «أخس» من الأسهم!!

أن اشتريت وانخفض سهمك انكتمت!.وإن بعت وارتفع سهمك بعد البيع انكتمت! حتى لو بعت وأنت ربحان تم طار سهمك طار فرحك بالربح وتحول لكآبة!

- فقال أديب من الجالسين وهو يضحك:

- الأسهم هنا وحسب وصفك تذكرنا بالعشق وحال العاشق الذي قال فيه الشاعر:

فما في الأرض أشقى من محب

وإن وجد الهوى عذب المذاق

تراه باكياً في كل وقت

مخافة فرقة أو لاشتياق

فيبكي إن نأوا شوقاً إليهم

ويبكي إن دنوا خوف الفراق

فتسخن عينه عند التنائي

وتسخن عينه عن التلاقي!!

وبعض المضاربين هكذا هم مع الأسهم:

متوترون دائماً! إن دنا العرض من طلبهم توتروا. وإن دنا الطلب من عرضهم توتروا أيضاً، وبعضهم مثلك ياشيخ -وأشار لرجل العقار- يربح في السهم ويزعل إذا ارتفع عن سعر بيعه من أنه ربحان كأنه هذا العاشق الذي تسخن عينه عند التنائي والتلاقي، وإذا كان الحب اضطراريا وليس اختيارياَ فإن المضاربة في الاسهم اختيارية قطعاً وطالما كانت توتر اعصابك دائما.

فاكسب صحتك ودعها:

إذا لم تستطع شيئاً فدعه

وجاوزه إلى ماتستطيع!

- على أي حال هناك مايسمى «طبيعة العمل» ويحسن بكل من قبل عملاً ما أن يقبل طبيعته ويوطن نفسه عليها: الجزار من طبيعة عمله أن تجرحه احياناً السكين التي يذبح بها الغنم، والفحام يصيب ملابسه سواد،وسائق الأجرة معرض للحوادث القاتلة وغير القاتلة، والموظف عرضة للمساءلة، وهكذا كل عمل له طبيعة تشمل «الحقوق والواجبات» أو «الحسنات والسيئات» فمن أراد عملاً ما بحسناته فقط فقد طلب المستحيل. وطبيعة العمل في سوق الأسهم الربح والخسارة، و إذا كان الإنسان مضاربا فهناك ربح سريع أو خسارة سريعة، في كثير من الأحيان، وحجمها بحجم المخاطرة التي دخل فيها، فإن عمل مضاربا فليتقن من ذلك وليعلم أن المضاربة مشتقة من الضرب على وزن حرب وأنه ليس أشطر الناس كي يصيب ولا يصاب ويربح ولا يخسر، فإن كان شديد التوتر والقلق فليترك المضاربة ويتحول الى مستثمر يختار شركات كبيرة مدروسة وينساها، أو ليضع ماله في صندوق بنك جيد ويديرها له، أما إن استمر في المضاربة وأعصابه ضعيفة وتوتره دائم فهو يغامر بصحته وماله معاً، وقد يكسب مالاً أو يخسره ولكن من المرجح أنه سيكسب سكرا وضغطا وربما قرحة او حتى سكتة قلبية أو دماغية فإن القلق الدائم عدو دائم وسبب مؤكد للعديد من الامراض الجسدية والنفسية فوق أنه ينقص حياة الانسان الشخصية والاسرية والاجتماعية ويجعله يعيش على صفيح ساخن والعياذ بالله..

* يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم (ولاتقل لو.. فإن لو تفتح عمل الشيطان) والذي يستخدم كلمة (لو) في عالم الأسهم ويخضع لنتائجها وخيالاتها يحرق أعصابة ويفقد توازنه ولايزيد في رزقه بل ربما ينقصه لما يصيبه من اضطرابات يؤثر على قراراته، اجتهد في اتخاذ قرارك ثم اقنع بما قسم الله لك ولاتقل (لو) و (ليت) فمالهما معنى لافي الاسهم ولافي الحياة.. خذ الدرس من أخطائك ولكن لاتندم عليها ولا تجترها ولاتذهب نفسك حسرات.. صحتك أولاً!

* والغريب أن كثيرين يقلقون وهم رابحون، لان أسهمهم التي باعوها ارتفعت أكثر.. وهذا داء لادواء له غير الإيمان بالله عزوجل.. ياأخي ليكن شعارك ( رب ارزقني وارزق مني) الذي اشترى منك مثلك يبحث عن الرزق لم يشتر منك لتربح أنت ويخسر هو، فافرح بأرباحك وهدىء أعصابك وخذ نفساً عميقاً سعيداً وقل اللهم ارزق من اشترى مني!

* العمل برأس المال كله في سوق الاسهم يزيد التوتر والقلق حتى مع الارتفاع فكيف بالانخفاض، أما أخذ تسهيلات من البنوك فقلق على قلق، إن عمولة البنك إذا زادت على عائد السهم السوقي لا يقدم عليها عاقل..

التسهيلات البنكية للمحترفين فقط وحين تكون عوائد الأسهم السوقية أكثر من عمولة القروض، وعسى هؤلاء أن يسلموا، فكم من محترف أفلس أو كاد لأنه أسرف في الاقتراض بدافع الطمع، والطمع يعمي البصر ويطمس العقل، والفاروق، رضي الله عنه يقول:

« ما الخمر صرفاً بأذهب لعقل الرجل من الطمع».

* كل إنسان على نفسه بصيرة ويعلم مدى تحمله ومدى توتره، فلا يكلف الإنسان نفسه فوق ماتطيق (لايكلف الله نفساً إلا وسعها) وليساءل الانسان نفسه: ماالفائدة حين أربح الملايين وأخسر صحتي؟!.. هذا في احسن الافتراضات فانه قد يخسر الأمرين..

الاعتدال سيد الأحوال!

* هدف العاقل في هذه الحياة هو (السعادة) وللمال دور كبير في تحقيق السعادة ولكن كوسيلة لا غاية.. من يطلب المال كفاية يتعب ولايسعد ويريد المزيد دائماً ويظل يركض ويركض حتى يسقط لا سعادة نال ولامن ماله استفاد.

* إن العلاج الجذري لهوس الاسهم في مجتمعنا هو أن تطرح شركات كبيرة للاكتتاب العام ( خاصة في قطاع البنوك المحتكر) فإن ذلك يعمق سوق الاسهم ويعرقل حركات بعض المضاربين القرعاء (نسبته فوق نسبة تحت مما يوتر اعصاب الناس) ويلغي تحكم قلة من المضاربين، وأهم من ذلك أنه يوجه مدخرات المواطنين لاستثمارات آمنه+ توفير فرص عمل للعاطلين+ تجويد الخدمات المتقدمة.. إن الاوطان لاتبنى إلا بشركات مساهمة عملاقة ذات إدارة واعية، ورؤوس الاموال موجودة لدينا بكثرة حتى هاجر كثير منها للأسواق المجاورة ورجال الإدارة موجودون ، اطرحوا إذن المزيد المزيد من الشركات المساهمة للاكتتاب العام بقيمة اسميه خمسين ريالا.. والله الموفق.







لحفظ الموضوع والإستفاده منه إستخدم هذا الرابط :
في سوق الاسهم: صحتك أولاً!
http://www.sahmy.com/t21922.html


 


قديم 09-08-2005, 09:24 AM   #2
معلومات العضو






عبد الله بن سعد غير متواجد حالياً

أحصائية الترشيح

عدد النقاط : 111
عبد الله بن سعد will become famous soon enoughعبد الله بن سعد will become famous soon enough



افتراضي

بارك الله فيك ويعطيك العافية أخي .








 
قديم 09-08-2005, 09:31 AM   #3
معلومات العضو





alsulmy غير متواجد حالياً

أحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
alsulmy is on a distinguished road



افتراضي

احسنت
بارك الله فيك








 
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة









الساعة الآن 03:19 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.