بورصة الاسهم السعودية




استرجاع كلمة المرور المفقودة طلب كود تنشيط العضوية تنشيط العضوية أنظمة المنتدى
العودة   بورصة الاسهم السعودية > المنتدى الرئيسي > الأخبـار والإعلانـات الإقتصـاديـه
الأخبـار والإعلانـات الإقتصـاديـه  المستجدات الإقتصاديه في الصحف اليوميه ومتابعه أخبار تداول الشركات وهيئة سوق المال



مجلس هيئة السوق المالية يوافق على إنشاء سوق مالية لتداول الصكوك والسندات

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-06-2009, 04:51 PM   #1
معلومات العضو
rashid

عضو مثالي مبدع

 
الصورة الرمزية rashid
 





rashid غير متواجد حالياً

أحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
rashid is on a distinguished road



Arrow مجلس هيئة السوق المالية يوافق على إنشاء سوق مالية لتداول الصكوك والسندات

كتبت هذه المشاركه بتاريخ [ قديم 06-06-2009, 04:51 PM ]
عزيزي القارئ : تذكر أنْ ماتقرأُه يمثل وجهة نظر كاتبهِ فقط ، وتعوّد دائماً على إتخاذ قرارك بعد مزيد من التفكير والتحليل لما تقرأهُ

مجلس هيئة السوق المالية يوافق على إنشاء سوق مالية لتداول الصكوك والسندات

تداول 13/6/1430هـ - 06/06/2009م

في سعي هيئة السوق المالية المتواصل والمتدرج لتطوير السوق المالية في المملكة العربية السعودية وافق مجلس الهيئة اليوم السبت 13/6/1430هـ الموافق 6/6/2009م على إنشاء سوق مالية لتداول الصكوك والسندات في المملكة العربية السعودية.

وتوفـر هـذه السوق خدمات مختلفة في هذا المجال مثل إدراج الصكوك والسندات وإرسال الأوامر وتنفيذ الصفقات والتقاص والتسوية ونشر بيانات الأسعار والحفظ والتسجيل.

ويتـم تقديـم جميع هذه الخدمات آلياً مما يمكن المستثمرين من تداول الصكوك والسندات عن طريق شركات الوساطة المرخص لها.

وقد قامت شركة السوق المالية السعودية (تداول) بتطوير هذه السوق وستوفر الشركة التفاصيل المتعلقة بها وخصائصها وموعد بدء العمل فيها.







لحفظ الموضوع والإستفاده منه إستخدم هذا الرابط :
مجلس هيئة السوق المالية يوافق على إنشاء سوق مالية لتداول الصكوك والسندات
http://www.sahmy.com/t190270.html


 


قديم 06-06-2009, 06:16 PM   #2
معلومات العضو
سهم طيب

عضـــو متألــق

بياع بليله






سهم طيب غير متواجد حالياً

أحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
سهم طيب is on a distinguished road



افتراضي رد: مجلس هيئة السوق المالية يوافق على إنشاء سوق مالية لتداول الصكوك والسندات

الله يعطيك العافيه

تقبل تحياتي








 
قديم 07-06-2009, 10:08 AM   #3
معلومات العضو
rashid

عضو مثالي مبدع

 
الصورة الرمزية rashid
 





rashid غير متواجد حالياً

أحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
rashid is on a distinguished road



افتراضي رد: مجلس هيئة السوق المالية يوافق على إنشاء سوق مالية لتداول الصكوك والسندات

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سهم طيب مشاهدة المشاركة
الله يعطيك العافيه

تقبل تحياتي
الله يعطيك الف عافيه على الاطلاع وبارك الله فيك


هيئة السوق المالية توافق على إنشاء سوق ثانوية لتداول الصكوك والسندات
وسطاء ماليون يتوقعون الإعلان عن تفاصيل أوقات التداول خلال الشهر الجاري


الوطن 14/5/1430هـ

يترقب المتعاملون في سوق الأسهم السعودية والمستثمرون والمدخرون، التفاصيل المتعلقة بسوق الصكوك والسندات وخصائصها، من أوقات التداول وتفاصيل التقاص والتنفيذ، والمنتظر أن تعلنها شركة السوق المالية السعودية «تداول» خلال الشهر الجاري، فيما يتوقع وسطاء ماليون تحدثوا لـ «الوطن» أمس أن تحظي بمميزات تنافسية مع سوق الأسهم مثل فورية التداول.
وكان مجلس هيئة السوق المالية وافق أمس، على إنشاء سوق مالية لتداول الصكوك والسندات في البلاد، يوفر من خلالها خدمات مختلفة في هذا القطاع المالي، من إدراج الصكوك والسندات وإرسال الأوامر وتنفيذ الصفقات والتقاص والتسوية ونشر بيانات الأسعار والحفظ والتسجيل.
و»الصكوك» عبارة ورقة مالية مهيكلة على عقود شرعية، فيما «السندات» ورقة مالية تقليدية «محرمة»، وتتصف الصكوك والسندات بشكل عام بأنهما أوراق مالية ذات استقرار كبير ومخاطر متدنية، غرضهما الأساسي توفير التمويل اللازم لشركات، فيما يمكن للبنك المركزي استثمارها كأدائه لتحكم في حجم السيولة النقدية في الاقتصاد المحلي.
ويرى خبراء ووسطاء ماليون، أن الفرصة مواتية لبدأ السوق الثانوية للصكوك والسندات على شكل واسع لتمويل المشاريع الضخمة مباشرة من المستثمرين، مشيرين إلى وجود سوق أولية لها في الوقت الجاري على نطاق ضيق عبر البنوك، حيث يوجد 3 صكوك لشركة «سابك» وصك لشركة «الكهرباء» يتم تداولها عبر وكيل حملة الصكوك من البنوك المحلية. وقال نائب الرئيس التنفيذي لمجموعة كسب المالية إبراهيم العلوان «إن العديد من القطاعات الاقتصادية في المملكة، متعطشة لهذا النوع من الأوراق المالية، والتي تضمن للشركات ما تحتاجه من تمويل من طرف، ومن طرف آخر يضمن المستثمر وعاء استثماريا مستقرا وآمنا، ويوفر عوائد مجزية تفوق العائد على الودائع».
وأضاف العلوان لـ»الوطن» أمس عقب قرار الهيئة، «الآن بإمكان الشركات المؤهلة لإصدار صكوك أو سندات التوجه مباشرة للمستثمرين وأصحاب الأموال للحصول على التمويل اللازم بعد
الحصول على موافقة هيئة السوق المالية، بدلاً من الحصول على تمويل من ودائعهم عبر البنوك والمصارف المحلية».
وتوقع أن تحتاج سوق الصكوك والسندات في البداية إلى وقت حتى تكون جاذبة موازية أو قريبة من حجم تعاملات سوق الأسهم، مضيفاً «أن الهيكلة في الأسواق المالية المتقدمة غالباً ما تكون 70 % لسوق السندات فيما سوق الأسهم تستحوذ على 30 %» وهو ما يعتقد أن يكون عليه السوق السعودي على المدى الطويل».
وحول العائد على الاستثمار من الصكوك والسندات أوضح العلوان « يتم تحديده على أساس نسبة مئوية ثابتة تمثل هامش ربح معين سنوياً، أو نسبة مئوية مضاف لها فائدة «السايبور» أي الفائدة بين البنوك المحلية، والأخيرة تكون متغيرة وغير ثابتة، مضيفاً «غالبا ما تقدم الشركة المصدرة للصكوك وعدا بشراء الصك من المستثمرين بنفس سعر الإصدار عند انتهاء أجله»، وبذلك يكون ربح المستثمر في العائد السنوي.
فيما يرى الدكتور عبد الله باعشن الرئيس التنفيذي لشركة الفريق الأول للاستشارات المالية أن «إيجاد سوق ثانوية للصكوك والسندات أمر غاية في الأهمية لتطوير واستكمال السوق المالية السعودية بعد أن كانت مقتصرة على الأسهم فقط ، حيث ستوفر أدوات استثمارية متنوعة، كما توفر قناة تمويل لعديد من الشركات» مضيفا «يبدو أن التوقيت مناسب في ظل المشاريع التنموية الكبرى في المملكة ، حيث سيدعم السوق عمليات تمويل الشركات القائمة على تلك المشاريع». ويقول باعشن «سيدعم سوق الصكوك والسندات الشركات والمستثمرين أصحاب رؤوس الأموال الباحثين عن استثمار آمن على البيع والشراء، وستزيد من كفاءة استثمار الأموال، داعياً إلى وجوب ضبطها بمحددات شرعية لدعم وتشجيع المستثمرين على الدخول فيها». وأضاف أن «السماح بعملية تداول الصكوك والسندات، يشير إلى أن هيئة السوق عازمة على الاتجاه إلى تكامل سوق المال السعودي، لأن الهدف هو إضافة آليات جديدة للتمويل « واعتبر قرار الهيئة إشارة إيجابية إلى مستقبل السوق، وسننتظر قبل نهاية العام الجاري تحديد الآلية وتداول الصناديق الاستثمارية.
وحول أوقات تداول الصكوك والسندات قال باعشن «نظام «تداول» الجديد مهيأ لذلك، وتم إجراء الاختبارات اللازمة أكثر من مرة» مضيفا «أن أوقات تداول السندات في الأسواق العالمية،
غالباً ما تكون في ذات حصة تداول الأسهم» وكان رئيس هيئة السوق المالية الدكتور عبد الرحمن التويجري قال في مارس الماضي، إن الهيئة تعمل على تطوير سوق السندات والصكوك، لتوسيع مجال تمويل الشركات عن طريق السندات والصكوك، متوقعاً في حينه أن يتم تداولها خلال العام الجاري، ضمن النظام السائد مثل ما يحدث في الأسهم تماما، مما يتيح مجالا آخر للاستثمار. وأوضح التويجري في حينه «أن الهيئة تعمل على تطوير وطرح منتجات قابلة للتطوير مثل (صناديق على المؤشر)، أي صناديق تعمل على المؤشر كمنتج جديد في سوق المال.
مؤكدا أن الثقة قائمة في السوق السعودية، لتظل رافدا مهما للاقتصاد الوطني. يذكر أن نظام «تداول» الجديد الذي دشن في نوفمبر 2007، صمم ليستوعب تداول الصكوك والسندات إلى جانب الأسهم، فيما ينتظر أن يشرع مزودو أسعار الأسهم في تجهيز مؤشرات لتداول الصكوك، بعد أن تم اختبار قدراتهم أكثر من مرة خلال الربع الأول من العام الجاري.


***********************


تداول تحدد تفاصيلها وموعد الانطلاق الفعلي
تأسيس مرحلة جديدة للائتمان بإنشاء سوق للصكوك والسندات في المملكة



«الجزيرة» -14/6/1430هـ

وافق مجلس إدارة هيئة السوق المالية أمس على إنشاء سوق مالية لتداول الصكوك والسندات في المملكة توفر خدمات مختلفة مثل إدراج الصكوك والسندات وإرسال الأوامر وتنفيذ الصفقات والتقاص والتسوية ونشر بيانات الأسعار والحفظ والتسجيل.

وبينت الهيئة في بيان على موقعها أن الخدمات ستقدم آلياً مما يمكن المستثمرين من تداول الصكوك والسندات عن طريق شركات الوساطة المرخص لها، على أن تقوم (تداول) بتطوير هذه السوق وتحديد تفاصيلها وخصائصها وموعد بدء العمل فيها لاحقا.

واعتبر الخبير الاقتصادي الأستاذ فضل البوعنين أن إنشاء هذه السوق هو الأبرز في مسيرة هيئة السوق، وأن سوق المال لا يمكن أن تكتمل بمعزل عن سوق (الصكوك والسندات) لأنها ستحقق الكثير من الإيجابيات للقطاع المالي المحلي وعلى رأسهاقطاعا التمويل والاستثمار منخفض المخاطر، ويرى أن من خلال هذا السوق ستتوفرالسيولة اللازمة للمتمولين خاصة الشركات التي لا تستطيع الاقتراض من البنوك لأسباب تقييمة صرفة؛ بالإضافة الى الشركات الضخمة التي لا يمكن للبنوك

المحلية توفير الائتمان اللازم لها لأسباب متعلقة بأنظمة الملاءة المالية مستبعدا في ذات الوقت تأثر القطاع المصرفي على أساس أن الطلب على الائتمان ما زال أعلى من مقدرة البنوك مجتمعة على توفيره.

وأشار البوعينين إلى أن الشركات باختلاف حجمها وأهدافها التمويلية ستجد في سوق الصكوك والسندات مجالارحبا للتمول السريع، كما أن هناك شريحة عريضة من المستثمرين ممن يبحثون عن الاستثمارات متدنية المخاطر، ذات العائد الثابت، وهي

لا تتوفر إلا في سوق الصكوك والسندات.

وذكر فضل البوعنين أن تداعيات الأزمة الاقتصادية العالمية أثرت على قطاع التمويل العالمي وهو ما أدى إلى تأجيل عدد من المشروعات الضخمة التي تعتمد في الأساس على التمويل الخارجي.

وأضاف الأستاذ فضل أن إيجابية سوق الصكوك والسندات تتعلق بإدارة السيولة في الاقتصاد، حيث تساعد كثيرا في السيطرة على النمو المطرد في حجم السيولة الذي يؤثر سلبا في التضخم، وفي بعض قطاعات الاقتصاد التي تحتاج إلى انضباطية النمو

المدروس بعيدا عن الشطحات الحادة، وتساعد أيضا في رفعها إلى المستوى المطلوب حال ظهور بوادر الشح، كما أنها تجعل من السيولة المتاحة في السوق سيولة منتجة محققة للنمو والازدهار من خلال تحويلها، عبر القنوات المشروعة، إلى الشركات

التي تمتلك الخبرة والمعرفة والقدرة على الإنتاج مقابل عوائد استثمارية مجزية لأصحابها الحقيقيين.بدوره يرى الكاتب الاقتصادي الأستاذ محمد بن سليمان العنقري أن الخطوة من أهم مراحل استكمال تنظيم السوق المالية بمفهومها الواسع، وان لهذه السوق فوائد كبيرة على الاقتصاد الوطني على اعتبار أنها قناة استثمارية ستتيح خيارا

تمويليا كبيرا للمشاريع سواء الحكومية او الخاصة بالشركات المساهمة العامة والمقفلة، وأشار إلى أن بروز الازمة العالمية ساهم بتباطؤ وتيرة التمويل من قبل المؤسسات المالية محليا وعالميا مما أثر على وتيرة تمويل المشاريع بشكل عام ولكن مع خيار طرح السندات والصكوك سيكون أمام الراغبين بالتمويل خيار مهم سيقلل من التكلفة عليهم ويعطيهم مددا زمنية أطول ولا يرهق كاهل الشركات بالديون عبر القروض او الاحتياج الى رفع رؤوس الأموال، سواء من الاحتياطيات أو عبر طرح اسهم حقوق أولوية، الأمر الذي يعني تقليصا للعائد على رأس المال الاستثماري المباشر بأسهم الشركات ويؤثر على القيمة السوقية لها اما من ناحية السوق المالية فهي اضافة لقناة جديدة تعيد توزيع السيولة الاستثمارية بشكل أوسع حيث غالبا ما تشكل السندات والصكوك (20%) او أكثر من المحافظ الاستثمارية وهذا بدوره سيقلل من حدة المضاربة بشكل عام ويجعل السوق اكثر

استقرارا، كما ستجبر هذه السوق الشركات المدرجة وغيرها على ترتيب قوائمها المالية وتحد من العشوائية النسبية بإدارة أموالها حتى تكون قادرة على الاستفادة من سوق السندات والصكوك لأنها تحتاج إلى تصنيف ائتماني وهذا يتطلب

معايير غائبة عن كثير من الشركات العاملة بالسوق وخارجه مما يجعل تقدير اسعارها العادلة أكثر دقة.

من جهته عرف المحلل الاقتصادي الدكتور حسن الشقطي السندات بأنها تمثل صك مديونية قابل للتداول، يمنح للمكتتب لقاء المبالغ التي أقرضها، ويخوله استعادة قيمة ما أقرضه، علاوة على الفوائد المستحقة عند حلول أجله، وهو يصدر بواسطة الشركات أو بواسطة الحكومة، وفي كل الحالات يكون له معدل فائدة محددة لفترة محددة من السنوات تكون معلومة مسبقا لحامله، فيما الأسهم هي حقوق للملكية تأخذ صورة حصص يشتريها المستثمرون فى شركة معينة عندما تحتاج هذه الشركات الجديدة إلى رؤوس أموال جديدة أو إضافية لتمويل مشاريعها.ويضيف الشقطي أن حامل السند يعتبر مقرضا للشركة في حين أن حامل السهم يعتبرمالكا لحصة من رأسمالها، وعادة ما تكون للسهم قيمة سوقية تتغير بشكل يومي حسب حركة التداول وعوامل العرض والطلب، لذلك فإن الأسهم تعتبر مرغوبة من كافة شرائح المستثمرين إلا أن سوق السندات تمتلك ميزة لا تتوافر في سوق الأسهم، وهي ثبات القيمة وعدم وجود مخاطر تغيرها كما هو الحال في الأسهم بل إنها تمثل للمستثمرين دخلا دوريا ثابتا، فضلا عن أنها تحقق لهم التنويع المناسب بعيدا عن

مخاطر الأسهم.

وأشار الشقطي إلى أن المخاطر في سوق السندات تتمثل في عملية تقييم السند، فقد يخضع لعمليات تقييم يكون مبالغا فيها، وهنا تحدث مشكلة حيث تكون السندات المصدرة أعلى مخاطرة إذا انحدرت قيمة الشركة مستقبلا.

وحول تأثير السوق الجديدة للسندات على سوق الأسهم المحلية يرى الدكتور حسن أن خبر السوق الجديدة لن يلقى الترحيب من متداولي سوق الأسهم المحلية، خاصة خلال هذه الفترة التي يرون فيها مؤشر السوق عند نهاية مسار صاعد، فهذا الخبر كما

يشبهه بعض المتداولين هو بمثابة إطلاق أكبر اكتتاب في تاريخ السوق، وقد يتسبب في إرباك حركة التداول خلال الأيام المقبلة، لأن الجميع يتوقعون خبر إطلاقه النهائي في وقت قريب، وبالتالي قد تحدث عملية انسحاب لأجزاء كبيرة من رؤوسالأموال استعدادا للدخول الأولي في هذه السوق الجديدة، والذي يعلم جميعنا أن كل بداية لسوق جديدة تكون مربحة نسبيا عن الدخول اللاحق فيما بعد، لذلك فهناك توقع لسحب جزء مهم من سيولة السوق عند بدء سوق السندات والصكوك، بشكل قد يؤثر على مستوى السيولة اليومية في سوق الأسهم.










 
قديم 09-06-2009, 08:14 AM   #4
معلومات العضو
rashid

عضو مثالي مبدع

 
الصورة الرمزية rashid
 





rashid غير متواجد حالياً

أحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
rashid is on a distinguished road



افتراضي رد: مجلس هيئة السوق المالية يوافق على إنشاء سوق مالية لتداول الصكوك والسندات

تداول تحدد موعد إطلاق سوق الصكوك والسندات الآلي


2009-06-08 - 1430/06/15



حددت شركة السوق المالية السعودية (تداول) يوم السبت القادم 20/6/1430هـ الموافق 13/6/2009م موعداً لإطلاق سوق الصكوك والسندات الآلي. وقد أكملت (تداول) التجهيزات والاختبارات الفنية لهذا السوق بالتعاون مع أعضاء السوق من شركات الوساطة وكذلك مزودي المعلومات، حيث سيوفر هذا السوق خدمات رئيسة مثل إدراج الصكوك والسندات وتنفيذ الأوامر والصفقات والتقاص والتسوية ونشر بيانات الأسعار بشكل مباشر.
وسيكون تداول الصكوك والسندات متاحاً عن طريق شركات الوساطة العاملة في السوق، وسيساهم هذا السوق في تسهيل تعامل المستثمرين مع هذه الأدوات الاستثمارية مما يتيح لهم تنويع استثماراتهم، كما سيوفر السوق معلومات مباشرة عن الإصدارات المدرجة للتداول وأسعارها عبر موقع (تداول) الإلكتروني ومزودي المعلومات المعتمدين، مما يزيد الشفافية، ويتوقع له أن يساهم في زيادة تداول هذه الأدوات.
وستكون جميع إصدارات الصكوك والسندات المطروحة طرحاً عاماً متاحة للتداول عبر هذا السوق مما سيشجع على مزيد من الإصدارات في المستقبل إن شاء الله.
وقد تم تحديد ساعات التداول في سوق الصكوك والسندات لتكون يومياً من الساعة 11:30صباحاً وحتى الساعة 3:00 بعد الظهر، ويتم خلال هذه الفترة قبول وتنفيذ الأوامر على الصكوك والسندات المدرجة، وتتم تسوية العمليات بعد يومين من تاريخ التنفيذ t+2.
وقد تم تدريب عدد كبير من الوسطاء العاملين في شركات الوساطة على كيفية وآلية عمل السوق، كما تم تطوير النظام الرقابي لدى (تداول) وهيئة السوق المالية لتغطية عمليات سوق الصكوك والسندات.








 
قديم 09-06-2009, 09:02 AM   #5
معلومات العضو
rashid

عضو مثالي مبدع

 
الصورة الرمزية rashid
 





rashid غير متواجد حالياً

أحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
rashid is on a distinguished road



افتراضي رد: مجلس هيئة السوق المالية يوافق على إنشاء سوق مالية لتداول الصكوك والسندات

إعلان بشأن موافقة الهيئة عن طرح صكوك للشركة السعودية للكهرباء في السوق المحلية


2009-06-07 - 1430/06/14



تعلن هيئة السوق المالية عن طرح صكوك للشركة السعودية للكهرباء يتم تحديد مجمل قيمتها من قبل الشركة في وقت لاحق. وسيتم الطرح خلال الفترة من 20/6/1430هـ الموافق13/6/2009م إلى 5/7/1430هـ الموافق 28/6/2009م.

وسوف تعلن نشرة الإصدار الخاصة بالصكوك قبل موعد بداية الاكتتاب بوقت كاف. وتحتوي نشرة الإصدار على المعلومات والبيانات التي يحتاج المستثمر الإطلاع عليها قبل اتخاذ قرار الاستثمار، بما في ذلك البيانات المالية للشركة ومعلومات وافيه عن نشاطها وإدارتها.








 
قديم 09-06-2009, 10:38 AM   #6
معلومات العضو
rashid

عضو مثالي مبدع

 
الصورة الرمزية rashid
 





rashid غير متواجد حالياً

أحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
rashid is on a distinguished road



افتراضي رد: مجلس هيئة السوق المالية يوافق على إنشاء سوق مالية لتداول الصكوك والسندات

إطلاق السوق السبت المقبل.. رئيس شركة السوق المالية لـ "الاقتصادية":

فتح سوق السندات للخليجيين والمقيمين.. وإدراج الإصدارات الحكومية وفق ترتيبات


الاقتصادية 16/6/1430هـ


حددت شركة السوق المالية السعودية (تداول) السبت المقبل موعداً لإطلاق سوق الصكوك والسندات الآلي، وذلك بعد أن أكملت "تداول" التجهيزات والاختبارات الفنية لهذه السوق بالتعاون مع أعضاء السوق من شركات الوساطة ومزودي المعلومات. وأوضحت الشركة أن السوق ستوفر خدمات رئيسة مثل إدراج الصكوك والسندات وتنفيذ الأوامر والصفقات والتقاص والتسوية ونشر بيانات الأسعار بشكل مباشر. وأبلغ "الاقتصادية" عبد الله السويلمي مدير عام شركة السوق المالية "تداول"، أن السوق الجديدة ستبدأ بإدراج الصكوك المصدرة من الشركات، وأنها تمتاز بدعمها لإدراج أنواع مختلفة من الصكوك والسندات بما في ذلك سندات الحكومة متى ما تم الانتهاء من الترتيبات الخاصة بذلك. وكشف السويلمي أن تداول الصكوك والسندات سيكون متاحا لجميع المستثمرين من مواطنين، وخليجيين، ومقيمين، وأن فترة عمل السوق ستكون من الحادية عشرة والنصف صباحاً حتى الثالثة بعد الظهر، لافتاً إلى أن المستثمرين سيتمكنون من إدخال وتنفيذ الأوامر، وستكون الأوامر المتاحة هي الأوامر بسعر محدد فقط مع عدم وجود أوامر بسعر السوق.
في مايلي مزيد من التفاصيل:
حددت شركة السوق المالية السعودية (تداول) السبت المقبل موعداً لإطلاق سوق الصكوك والسندات الآلي، وذلك بعد أن أكملت "تداول" التجهيزات والاختبارات الفنية لهذه السوق بالتعاون مع أعضاء السوق من شركات الوساطة و مزودي المعلومات.
وأوضحت الشركة أن السوق ستوفر خدمات رئيسة مثل إدراج الصكوك والسندات وتنفيذ الأوامر والصفقات والتقاص والتسوية ونشر بيانات الأسعار بشكل مباشر.
وأبلغ "الاقتصادية" عبد الله السويلمي مدير عام شركة السوق المالية "تداول" أن السوق الجديدة ستبدأ إدراج الصكوك المصدرة من الشركات، وأنها تمتاز بدعمها لإدراج أنواع مختلفة من الصكوك و السندات بما في ذلك سندات الحكومة متى ماتم الانتهاء من الترتيبات الخاصة بذلك.
وكشف السويلمي خلال حديثه أن تداول الصكوك والسندات سيكون متاحا لجميع المستثمرين من مواطنين، وخليجيين، ومقيمين، كما هو معمول به في سوق الأسهم, وذلك باستخدام المحافظ الاستثمارية المستخدمة لتداول الأسهم نفسها.
وأوضح السويلمي أن تداول الصكوك والسندات سيكون في سوق منفصلة ومماثلة لسوق الأسهم ولها مواصفاتها الخاصة، وأن فترة عمل السوق ستكون من الحادية عشرة والنصف صباحاً حتى الثالثة بعد الظهر، لافتاً إلى أن المستثمرين سيتمكنون من إدخال وتنفيذ الأوامر وستكون الأوامر المتاحة هي الأوامر بسعر محدد فقط مع عدم وجود أوامر بسعر السوق.
وأفاد السويلمي أنه سيتم تسوية العمليات بعد يومين من تاريخ التنفيذ ( T+2). ومع بداية العمل في السوق سيتم إدراج جميع إصدارات الصكوك التي طرحت طرحا عاما، مما سيشجع على مزيد من الإصدارات في المستقبل.
والإصدارات الحالية الموجودة في السوق تتضمن صكوك "سابك1" والبالغ حجمها ثلاثة مليارات ريال، وصكوك "الكهرباء" خمسة مليارات ريال، "سابك 2" والبالغة ثمانية مليارات، و"سابك 3" خمسة مليارات ريال.
وأفاد مدير عام شركة السوق المالية "تداول" أن معلومات سوق الصكوك والسندات ستكون متاحة آنيا عن طريق مزودي معلومات السوق، كما سيكون هناك معلومات متوافرة في موقع تداول كما هو معمول به في سوق الأسهم بما في ذلك أسعار العروض والطلبات.
وأوضحت "تداول" أن تداول الصكوك والسندات متاح عن طريق شركات الوساطة العاملة في السوق، وستسهم هذه السوق في تسهيل تعامل المستثمرين مع هذه الأدوات الاستثمارية مما يتيح لهم تنويع استثماراتهم، كما ستوفر السوق معلومات مباشرة عن الإصدارات المدرجة للتداول وأسعارها عبر موقع (تداول) الإلكتروني ومزودي المعلومات المعتمدين، مما يزيد الشفافية، في الوقت الذي يتوقع لها أن تسهم في زيادة تداول هذه الأدوات.
وأشار السويلمي إلى أنه تم تدريب عدد كبير من الوسطاء العاملين في شركات الوساطة على كيفية وآلية عمل السوق، إلى جانب تطوير النظام الرقابي لدى (تداول) وهيئة السوق المالية لتغطية عمليات سوق الصكوك والسندات.
وأضاف أن تداول الصكوك والسندات سيكون متاحا عن طريق جميع شركات الوساطة العاملة في السوق حيث تم إجراء الاختبارات الفنية والتدريب اللازمة استعدادا لإطلاق هذه السوق بمشاركة شركات الوساطة.
واتفق اقتصاديون ومحللون ماليون ومختصون في الفقه في وقت سابق على أن تأسيس سوق عميقة للسندات والصكوك في المملكة يتطلب إجراءات عديدة تقودها بالدرجة الأولى المبادرات الحكومية، ويؤكد أيضا الحاجة إلى هذه السوق في ظل جمود الائتمان في الأسواق المالية العالمية والسوق المحلية أيضا بفعل الأزمة المالية التي باتت أزمة اقتصادية.
وقالت هيئة السوق المالية عقب إعلان مجلس إدارتها الموافقة على إطلاق سوق للسندات والصكوك، إنه سيتم تقديـم جميع هذه الخدمات آلياً مما يمكن المستثمرين من تداول الصكوك والسندات عن طريق شركات الوساطة المرخص لها، مشيرة إلى أن موافقة الهيئة على المشروع تأتي في إطار سعيها المتواصل والمتدرج لتطوير السوق المالية في المملكة. وينتظر خلال الأيام المقبلة أن تعلن شركة تداول بقية تفاصيل المشروع الجديد وآليات تطبيقه.
وأكدت لـ "الاقتصادية" مصادر مالية ومصرفية أن القرار سيوسع من قاعدة الفرص الاستثمارية الممكنة في السوق المحلية إلى جانب أنه سيسهم في حل ومساعدة الشركات الراغبة في الحصول على التمويل من خلال طرح الصكوك والسندات، على قاعدة جمهور أوسع.
وأضافوا" أن تأسيس سوق للسندات والصكوك سيرفع من مستوى الطلب والعرض في السوق المالية السعودية، التي انحصرت التداولات فيها على مدى السنوات الماضية في نطاق تداول الأسهم، مشيرا إلى أن هذه السوق واعدة في ظل الوضع الراهن، وستكون أكثر نجاحا في المستقبل القريب".
اضغط على الصورة لعرضها كاملة.
وبين الاقتصاديون أن إقرار تأسيس سوق للصكوك والسندات بصورتها الجديدة سيجعل الصكوك أداة رئيسة لطلب التمويل خصوصا للشركات الكبيرة، إذا كان العائق الأول أمام تلك الشركات في التوسع لإصدار هذا النوع من الأدوات هو ضعف تداولها محليا.
وقالوا" شركات مثل سابك والكهرباء كان الطلب على صكوكها محصورا في البنوك الكبيرة, لكن توسيع دائرة التداول سيجذب مستثمرين آخرين ما يعني توسع تلك الشركات وشركات أخرى مثل الصناديق العقارية وشركات الاتصالات في إصداراتها، ما يرفع من مستوى العرض والطلب على الصكوك والسندات".
ولكن الاقتصاديين أكدوا أيضا أن صدور النظام لا يعني أن السوق ستكون واعدة منذ البداية، والسبب أن كثيرا من شركات القطاع الخاص لا يوجد لديها تصنيفات ائتمانية تمكنها من إصدار الصكوك، كما أن هناك ضبابية بعد الأزمة المالية في تصنيف الشركات المصنفة أصلا".
وزادوا "أن تنشيط سوق الصكوك في المملكة يحتاج إلى تعاون كبير بين القطاع الخاص والحكومة، خصوصا في ظل رغبة الدولة في الاستمرار في برامج التنمية وتنفيذ عديد من مشاريع البنية التحتية العملاقة، مشيرين إلى أن مشاريع مثل سكك الحديد ومشاريع شركة سنابل، وغيرها من المشاريع العلاقة ستكون الرهان الأساسي لتعزيز إصدار الصكوك وتبادلها".
إلى ذلك، أفاد تقرير أصدرته شركة سبائك للإجارة والاستثمار الكويتية أن انتعاش سوق الصكوك مرهون بتحسن أسواق الدين التقليدية، وباستمرار انخفاض أسعار النفط.
وأشار التقرير الذي يتناول وضع سوق السندات والصكوك في العالم بعد الأزمة المالية، إلى أن إصدارات الصكوك أو السندات الإسلامية واجهت تحديات غير مسبوقة في عام 2008.
فبعد نمو كبير في هذه الإصدارات بلغ 71 في المائة عام 2007 ليصل الحجم الإجمالي إلى نحو 33.5 مليار دولار، تراجع هذا الحجم أكثر من 50 في المائة في العام الماضي، ليبلغ 15.1 مليار دولار.
ولفت إلى أن سوق الصكوك واجه كغيره من أسواق الدين صعوبات جمة في 2008 أبرزها تداعيات الأزمة المالية العالمية، وارتفاع تكلفة الاقتراض والخسائر الضخمة التي تكبدها المستثمرون جراء انهيار أسعار الأصول المالية والعقارية.
وبسبب هذه الصعوبات، سجلت إصدارات السندات الموافقة للشريعة العام الماضي أول تراجع في حجمها منذ بداية الألفية الثالثة.
فمنذ عام 2001 شهدت سوق الصكوك الإسلامي نموا متزايدا في عدد الإصدارات وأحجامها. وكان من المقدر له متابعة النمو خلال العامين الماضي والحالي، فبين 2007 و2008 أعلن مصدرون من حكومات وشركات في دول مجلس التعاون الخليجي ودول آسيا الباسيفيك عن نيتهم طرح صكوك بقيمة 30 مليار دولار، أي أكثر من 88 في المائة من الطروحات المعلنة حول العالم. ولو استطاع هؤلاء المصدرون تنفيذ خططهم لكان قد وصل حجم الإصدارات في 2008 إلى 45 مليار دولار بنمو يتخطى 40 في المائة، لكن ظروف الأزمة حالت دون ذلك.
ووفقا لشركة سبائك فإن ماليزيا والإمارات أصدرتا في 2007 سندات إسلامية قيمتها 13.4 مليار دولار و10.8 مليار دولار على التوالي، وتراجعت هذه الإصدارات إلى 5.4 مليارات دولار في الأولى، و5.3 مليار في الثانية. يذكر أن ماليزيا والإمارات تعدان أكبر مصدرين للصكوك حول العالم.
وتراجع حجم الإصدارات بنسب متفاوتة في كل من السعودية والبحرين وباكستان والكويت وبروناي. وعلى العكس من ذلك، شهدت إندونيسيا وقطر نموا في حجم الإصدارات بين عامي2007 و2008.
ورأت الشركة أن وضع سوق الصكوك في 2009 يبدو أفضل من المتوقع في ظل الأزمة، فبعد أن شهدت أسواق الدين العالمية بعض الانفراج بفضل تريليونات الدولارات التي ضختها وتضخها حكومات العالم في قطاعاتها المصرفية ومؤسساتها المالية، بدأت إصدارات الصكوك تسجل مسارا تصاعديا في الأشهر الأولى من السنة.
وأضافت أنه على الرغم من انخفاض حجم الإصدارات في الربع الأول من العام الجاري 37 في المائة مقارنة مع الفترة نفسها في 2008، أي من 2.84 مليار إلى 1.8 مليار دولار، إلا أن هذا الحجم تضاعف مقارنة مع الربع الأخير من 2008. ففي شهر كانون الثاني (يناير) الماضي لم يتعد حجم الصكوك المصدرة 95 مليون دولار. بعدها ارتفع هذا المبلغ إلى 695 مليون دولار في شباط (فبراير)، ليصل إلى 1.01 مليار في آذار (مارس) الماضي.








 
قديم 11-06-2009, 02:43 PM   #7
معلومات العضو
rashid

عضو مثالي مبدع

 
الصورة الرمزية rashid
 





rashid غير متواجد حالياً

أحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
rashid is on a distinguished road



افتراضي رد: مجلس هيئة السوق المالية يوافق على إنشاء سوق مالية لتداول الصكوك والسندات

التويجري: «الصكوك» توفر مصادر تمويل بديلة


الحياة 18/6/1430هـ - 11/06/2009


تدخل سوق الأوراق المالية السعودية بعد غد (السبت) منعطفاً جديداً في مسيرة تطويرها، بإطلاق التداول الالكتروني المباشر للسندات والصكوك الإسلامية، ليتم تداولها آلياً وبطريقة ميسرة للراغبين من مواطنين سعوديين وخليجيين ومقيمين.

وقال لـ «الحياة» رئيس مجلس إدارة هيئة السوق المالية السعودية الدكتور عبدالرحمن التويجري: «إن إطلاق سوق السندات في المملكة سيوفر مصادر تمويل جديدة للشركات والمؤسسات السعودية التي تعتمد في تمويلها حالياً على مصدر واحد هو الاقتراض».

وأضاف: «هذه السندات أو الصكوك ستمكن أيضاً الراغبين من المواطنين في استثمار مدخراتهم فيها، وهي استثمارات قليلة أو ضئيلة المخاطر، مقارنة بغيرها من أنواع الاستثمارات الأخرى».

وأشار إلى أن هذه السندات أو الصكوك موجودة منذ زمن في السوق السعودية، ويتم تداولها في البنوك السعودية، ولذا فإن طرحها للتداول الالكتروني لن يؤثر في السيولة المتداولة في سوق الأسهم، كما أن قلة هذه السندات وارتفاع سعرها يجعل الطلب عليها مقتصراً تقريباً على مؤسسات وبنوك كبيرة وبكميات ضخمة.

وعن عدد السندات التي سيتم تداولها السبت قال: «إن المتوافر حالياً هي صكوك شركتي «سابك» و «الكهرباء السعودية»، وهما الشركتان الوحيدتان اللتان أصدرتا هذه الصكوك، وسيتم تداول هذين الصكين فقط في المؤشر الجديد».

من جهة أخرى، أكد التويجري أن الهيئة مستمرة في طرح أسهم الشركات الجديدة للتداول في السوق، مشدداً على حاجة السوق السعودية إلى مزيد من الشركات بما يزيد عمق السوق ويجعل الاستثمار فيه أكثر استقراراً.

وعن ما إذا كان إعلان الهيئة خلال هذا الأسبوع طرح 6 شركات جديدة سيؤثر في السيولة المتداولة في السوق، نفى رئيس هيئة السوق ذلك، وقال: «إن الشركات التي أعلن طرحها جميعها شركات صغيرة ولا يتطلب الاستثمار فيها سيولة كبيرة، كما أن الجدول الزمني الذي ستطرح فيه هذه الشركات يعتبر مناسباً جداً، إذ راعت الهيئة وجود فترة زمنية بين طرح الشركة والأخرى حتى يستطيع المستثمر الصغير أو الفرد الاستثمار في هذه الشركات».

وكانت هيئة السوق المالية أعلنت السبت الماضي موافقة مجلس إدارتها على إنشاء سوق مالية لتداول الصكوك والسندات في المملكة، وقالت إن السوق الجديدة ستوفر خدمات مختلفة مثل إدراج الصكوك والسندات وإرسال الأوامر وتنفيذ الصفقات والتقاص والتسوية ونشر بيانات الأسعار والحفظ والتسجيل، وتقدم جميع هذه الخدمات آلياً، ما يمكن المستثمرين من تداول الصكوك والسندات عن طريق شركات الوساطة المرخص لها.

من جهتها، أعلنت شركة «تداول» المسؤولة تحديد ساعات التداول في سوق الصكوك والسندات لتبدأ يومياً من الساعة 11:30صباحاً وحتى الساعة 3:00 بعد الظهر، ويتم خلال هذه الفترة قبول وتنفيذ الأوامر على الصكوك والسندات المدرجة، وتتم تسوية العمليات بعد يومين من تاريخ تنفيذ العملية. وتبلغ قيمة الصكوك المصدرة في السعودية والتي سيتم تداولها مطلع الأسبوع المقبل نحو 21 بليون ريال، وتشكل صكوك سابك (بإصداراتها الثلاثة) الحصة الأكبر بمجموع 16 بليون ريال، و5 بلايين ريال قيمة الصكوك التي أصدرتها شركة الكهرباء السعودية.








 
قديم 13-06-2009, 08:10 AM   #8
معلومات العضو
rashid

عضو مثالي مبدع

 
الصورة الرمزية rashid
 





rashid غير متواجد حالياً

أحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
rashid is on a distinguished road



افتراضي رد: مجلس هيئة السوق المالية يوافق على إنشاء سوق مالية لتداول الصكوك والسندات

تداول الصكوك والسندات يتم عبر المحافظ الاستثمارية المفتوحة للأسهم والحد الأدنى للعمولة 500 ريال


الرياض - 20/6/1430هـ

قالت شركة السوق المالية "تداول" أن عمليات تداول الصكوك، والسندات بصورة آلية في السوق السعودية، والتي ستنطلق اليوم في السوق السعودي ، ستتم باستخدام نفس المحافظ الاستثمارية الحالية المستخدمة لتداول الأسهم.
وستكون عمليات التداول يومية، من السبت إلى الأربعاء، وعبر فترة واحدة من الساعة الحادية عشر والنصف صباحا وحتى الساعة الثالثة عصرا ، وتنطبق علي السوق المالية الجديدة نفس إجازات السوق المالية السعودية الرسمية للأسهم.
وكشفت "تداول" أنها ستضيف في مرحلة لاحقة صكوك وسندات أخرى إلى الإصدارات الأربعة الحالية لسابك والكهرباء والتي سيبدأ تداولها غدا.
وسيشتمل سعر الصك والسند على ثلاث خانات عشرية، مثل 101.501% ، وستكون وحدة التغير في السعر هي 0.001% ، أما نسبة التغير في السعر فستكون مفتوحة، ولن يكون هناك حد أعلى وأدنى للسعر.
وأوضحت تداول أن الحد الأعلى للعمولة الذي ستحصله شركات الوساطة على عمليات شراء وبيع الصكوك والسندات في السوق؛ سيكون عشر نقاط أساس، أي ما يعادل واحد من ألف (0.001) من قيمة الصفقة المنفذة، على أن يكون الحد الأدنى للعمولة 500 ريال سعودي.
وأضافت انه تم تقسيم حالات السوق الجديدة للصكوك والسندات إلى أربع مراحل؛ الأولى حالة السوق المفتوح او ما يسمى بصيانة الأوامر، وتبدأ من الساعة الحادية عشر وخمس عشرة دقيقة، وحتى الساعة الحادية عشر والنصف، ويتاح في هذه المرحلة إدخال أوامر البيع والشراء، وتعديلها من حيث الكمية أو السعر، وكذلك إمكانية إلغائها، ويعرض فيها أفضل خمسة مستويات سعرية للعرض والطلب لكل صك أو سند مدرج ،وعدد الأوامر عند كل مستوى والكميات الإجمالية للأوامر.والحالة الثانية حالة السوق المفتوح، وهو تنفيذ الأوامر، وسيبدأ من الحادية عشر والنصف، وحتى الثالثة عصرا ،ويتم فيها كل ما هو متاح في الحالة السابقة من إدخال أوامر البيع والشراء، وتعديل الكميات والأسعار وإلغاء الأوامر. ولكن يضاف لها إمكانية تنفيذ الأوامر عند إدخالها، ويعرض فيها أفضل عشرة أوامر لسعر العرض والطلب وكذلك أفضل 5 مستويات سعرية للعرض والطلب لكل صك، أو سند مدرج، وعدد الأوامر عند كل مستوى والكميات الإجمالية للأوامر. أما الحالة الثالثة فهي حالة السوق ما قبل الإغلاق؛ من الساعة الثالثة، وحتى الرابعة عصرا، و لا يتم فيها تعديل كل من أسعار أوامر البيع والشراء، وزيادة كمياتها ، إلا انه يمكن فيها إلغاء الأوامر المدخلة في حالة السوق التي تسبقه، وتعديل تاريخ الأمر.والحالة الرابعة هي حالة السوق المغلق وتبدأ بعد الساعة الرابعة ، وهي التي يكون فيها السوق مغلقا. وفيها لا يمكن إدخال او تعديل أو إلغاء أو عرض أي أوامر سابقة أو جديدة في السوق
وأوضحت تداول ان الحد الأعلى للعمولة الذي ستحصله شركات الوساطة على عمليات شراء وبيع الصكوك والسندات في السوق سيكون عشر نقاط أساس أي ما يعادل واحد من ألف (0.001) من قيمة الصفقة المنفذة، على ان يكون الحد الأدنى للعمولة 500 ريال سعودي.
وتعتبر الصكوك والسندات قناة تمويلية هامة تستخدمها الحكومات والشركات والمؤسسات لتوفير السيولة اللازمة لتمويل مشروعاتها ،وبتكلفة منخفضة نسبيا. كما ان هذه الصكوك والسندات تقدم حماية لمحافظ المستثمرين بإعطائهم القدرة على تنويع المخاطر بتوفير أدوات استثمارية ذات مخاطر أقل وعائد دوري آمن.

اضغط على الصورة لعرضها كاملة.


****************


خبير مالي: سوق الصكوك يتأثر بمعدل الفائدة العام والمخاطر الائتمانية للمنشأة


الرياض – 20/6/1430هـ

أكد المستشار المالي محمد الشميمري على أن كل المتعلقات في سوق السندات والصكوك من مخاطر وأدوات مالية مجتمعة تخلق فرص استثمارية متعددة ومتنوعة تعطي المجتمع الاستثماري عمق أكثر وفرصة أفضل للوصول إلى أهداف مالية متوازنة وقوية.
وقال ل " الرياض الاقتصادي " أن أنظار المتعاملين في الأسواق المالية المحلية تتجه إلى افتتاح سوق الصكوك والسندات الآلي.. بعد اكتمال التجهيزات الفنية التي ترتبط بالتداول والمعلومات التي تشمل كيفية إدراجها وتنفيذ الأوامر والصفقات والتقاص والتسوية ونشر بيانات الأسعار بشكل مباشر.
ويعرف الشميمري السند بأنه: صك مديونية يُعطي لحامله الحق في فوائد دورية إضافة إلى حقه في استرداد قيمة الدين في تاريخ محدد.
ويسرد عدد من المعلومات التي توضح آليات عمل سوق الصكوك، وتشمل:
- القيمة الاسمية للسند وتحديد شرائح للعوائد حسب التصنيف.
- ( السايبور) سيكون والمؤشر الأساسي للعائد المعتمد " البنش مارك " لسوق السندات والصكوك.
- كيفية التداول سكون الكتروني أو عن طريق التفاوض بالهاتف مع الوسطاء.
- تنوع السندات والصكوك التي يمكن طرحها للجمهور .
- مباشرة شركات التصنيف المعتمدة التي تزود الجمهور
بالمخاطر المرتبطة بالسندات والصكوك.
- إمكانية التداول بالهامش عن طريق الاقتراض من الوسطاء.
- تصنيف وتحديد المصدرين يمكن أن يشمل السندات الحكومة, سندات الشركات العامة, سندات الشركات الخاصة وآلية عملها والمتطلبات النظامية والشروط.
- يشمل السوق على سوق الرهونات العقارية.
ويضيف: يجمع الاقتصاديون والماليون على أهمية سوق السندات والصكوك من جميع النواحي الاقتصادية والمالية فهي أداة مهمة لتنويع مصادر التمويل والاستثمار على حد سواء وتسيير عجلة الاقتصاد بطبقاته المختلفة والمتنوعة الحكومية أو الخاصة أو حتى من الناحية الاجتماعية فسوق الصكوك والسندات يفتح الباب لخلق سوق الرهونات العقارية التي تمكن الإفراد من شراء المنازل للسكن بقروض طويلة الآجل ميسرة لتحد من أزمة امتلاك المنازل .
ويشمل سوق السندات والصكوك سوقين هما:
أولاً: السوق الأولية: وهي السوق التي يتم فيها إصدار السند ومن ثم الاكتتاب فيه بالقيمة الاسمية وعادة تكون على سبيل المال 1000 ريال بعائد " حسب تصنيف السند" يكون "أ" % سنويا يصرف كل ستة أشهر مع تحديد مدة السند من سنة واحدة إلى 30 سنة، وكذلك تحديد نوع الصك أو السند وهل يوجد فيه شروط ويلتزم المصدر بالتوزيع الدوري ورد أصل السند عند انتهاء مدته بالقيمة الاسمية المدونة في الصك.
ثانياً: السوق الثانوية: وهي السوق التي يتم فيها تداول الصكوك والسندات بعد الإصدار، ويمكن أن يكون فيها سعر السند والعائد متفاوتا عن سعر الإصدار سلبا أو إيجابا، ويتأثر بعدة عوامل مرتبطة بالسند، أهمها معدل الفائدة العام والقاعدة فيها هي " كلما ارتفع معدل الفائدة العام كلما انخفض سعر السند وارتفع العائد وكلما انخفض معدل الفائدة العام كلما ارتفع سعر السند وانخفض العائد" وهناك أمور أخرى تتعلق بسعر السند غير معدل الفائدة العام وهي المخاطر الائتمانية المتعلقة بالمنشأة المصدرة للسند أو الصك ويمكن التعرف عليها بالنظر إلى مدى استقرار أو تذبذب تصنيفها الائتماني الذي يحدد إمكانية استمرار وقدرة المنشأة على التوزيع والاسترداد.
المعلومات المتوفرة عن سوق الصكوك حتى الآن :
1- ساعات العمل من الحادية عشرة صباحا حتى الثالثة بعد الظهر .
2- التداول متاح لجميع المستثمرين من مواطنين, وخليجيين , ومقيمين .
3- استخدام نفس المحافظ الاستثمارية المستخدمة لتداول الأسهم لإيداع السندات والصكوك وتداولها.
4- تنفيذ الأوامر المحددة بسعر فقط مع عدم وجود أوامر بسعر السوق.
5- تسوية العمليات بعد يومين من تاريخ التنفيذ ما يعرف ب تي +2 أي أن الصك او السند يودع بالمحفظة بعد يومين من تنفيذ العملية.
6- الإصدارات الحالية الموجودة في السوق هي لسابك , الكهرباء .
7- التداول متاح عن طريق جميع شركات الوساطة العاملة في السوق.


*********************

تداول الصكوك كمحفز لإقراض الشركات بأقل الفوائد!

الرياض 20/6/1430هـ

أتى إعلان هيئة السوق المالية بإنشاء سوق مالية لتداول السندات والصكوك وبدء التداول فيه اعتباراً من هذا الأسبوع بشكل عاجل ليعبر عن الحاجة الماسة لإنشاء سوق يتم من خلاله تداول تلك الأوراق المالية وخصوصا الصكوك، لأسباب تتعلق بتلبية حاجة الشركات الكبرى للتمويل المالي الذي أصبحت البنوك تتشدد فيه بسبب تبعات الأزمة العالمية.
وعلى الرغم من بدء العمل بالسوق إلا أن الملاحظ هو اقتصار ماينشر عن هذا السوق الجديد على دوره في توفير فرص استثمارية آمنه للمستثمرين ولإكمال منظومة السوق المالي السعودي، بينما الأمر يتطلب إيضاح ماهية تلك السندات والصكوك وأثرها على المدى الطويل بدلا من استغلال ذلك بنشر الشائعات والتوقعات الموجهة لتحقيق المصالح، ولتحديد مستوى تأثيره حاليا على سوقي الأسهم والعقار في انتقال السيولة بين الأسواق، كما إن فتح سوق جديد أمام الأفراد كمتعاملين جدد او إداريين بشركات ليس لديهم المعرفة الكاملة بالسندات والصكوك سوى مرونتها في الحصول على الأموال وسدادها وانخفاض فائدتها، يتطلب المزيد من الإشراف والرقابة على إصدار تلك الأوراق وتداولها حتى لايتحول السوق الى سوق آخر للمضاربات الخطيرة خاصة في ضل عدم كفاءة إدارة بعض الشركات عند الإصدار واستثماراً، لأموال او وضوح حقيقتها للمتداولين استنادا على اعتقاد شائع إعلامياً بأنها مأمونة المخاطر لمن يتداول بها، فخسائر الشركات الصغيرة لم تمنع ارتفاع أسعار أسهمها لجذب سيولة بديلة تنهار معها الأسعار، فلايجب أن نتجاهل التجاوزات بالسوق الجديد حتى ولو كان عالميا مصنف على انه سوق استثماري، فنحن نتميز بالقدرة على امتصاص أموال الآخرين بلا قواعد استثمارية وعبر القروبات وصناديق الاستثمار التي ستنشأ لهذا الغرض بعد تغطية إعلامية مناسبة لذلك السوق وخصوصا الصكوك الاسلامية.
فالإسراع في إنشاء هذا السوق وخلال هذه الأزمة التي برزت آثارها على بعض رجال الأعمال والبنوك والشركات الخليجية أعطى مؤشرات على أن هناك حاجة ماسة للشركات للاقتراض من جهات غير البنوك (المتحفظة والمطالبة بضمانات كبيرة) وعبر طرح الاكتتاب في صكوك جديدة يستهدف منها تخفيض التضخم وسحب السيولة التي يُعتقد بأنها سبب المضاربة بالأسهم الصغيرة! ولذلك تطلب قبل الإعلان عن الاكتتابات الكبيرة بالصكوك أن يتم إحداث توافق بين حاجة الشركات للمال وبين من يملك المال عبر تمكينه - كفرد او شركة - من الدخول في نشاط الإقراض، فتكييف ذلك الإقراض شرعيا عبر إصدار "صكوك إسلامية" لن يكون كافيا لتشجيع المواطنين للاكتتاب في صكوك يجهل معظمهم أسس الاستثمار بها لعدم سهولة تداولها، وبالتالي فإن إنشاء سوق لتداولها سيساهم، في ضمان التغطية لتلك الإصدارات خلال الأزمة التي أوجدت فرصا أخرى للمستثمرين، ومع أن السندات والصكوك التي سيتم تداولها هذا الأسبوع مصدرة من شركات كبرى كسابك والكهرباء ولأغراض استثمارية واضحة، إلا أن الذي نخشاه مع انتشار ثقافة الاكتتاب بالصكوك وتداولها هو لجوء إدارات شركات أخرى الى طرح صكوك بمبالغ متفاوتة لسحب الأموال واستخدامها بطرق غير استثمارية كما حدث في الكثير من شركاتنا عندما رفعت رؤوس أموالها أكثر من مرة واستهلكت رأسمالها بالخسائر المتراكمة! وهو الأمر الذي يتطلب الرقابة على مدى حاجة تلك الشركات لإصدار صكوك وبحيث لايتم الاكتفاء بالمبررات التي تذكر او أن تكون الصكوك لمشاريع مضخمة سعريا، فلا يجب أن يتسبب فشل إداري بشركة ما في إجهاض فكرة الصكوك الإسلامية واحتمال الربح والخسارة لمالكها، فرفع رأس المال كان يتم بمبررات التوسع وزيادة إنتاج المصانع، إلا أننا اكتشفنا لاحقا أن الأموال وضعت بصندوق استثماري خاسر، ولكون تلك السندات والصكوك لايستحق سدادها إلا بعد سنوات محدده تدفع كاملة وليست بأقساط سنوية! فإننا قد نشاهد إعلان اكتتابات لإصدار صكوك جديدة لسداد قيمة صكوك حان موعد سدادها، ولم يستفد منها بالغرض الذي من اجله أُصدرت قبل سنوات، وليدفع مالك السهم الثمن بتحول أرباح الشركة لسداد فوائد السندات وأرباح الصكوك.








 
قديم 13-06-2009, 01:55 PM   #9
معلومات العضو
rashid

عضو مثالي مبدع

 
الصورة الرمزية rashid
 





rashid غير متواجد حالياً

أحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
rashid is on a distinguished road



افتراضي رد: مجلس هيئة السوق المالية يوافق على إنشاء سوق مالية لتداول الصكوك والسندات

السوق السعودي : تنفيذ صفقتين في سوق الصكوك والسندات بقيمة تجاوزت المليار ريال على صكوك سابك 2


أرقام20/6/1430هـ- 13/06/2009

شهد السوق السعودي بدء العمل في سوق الصكوك والسندات اليوم السبت 13 يونيو، بعدما وافقت الهيئة خلال الأسبوع الماضي على إنشاء سوق مالية لتداول الصكوك والسندات في السعودية.

وتم تنفيذ صفقتين حتى الآن بعد مرور ساعتين على بدء التداول في سوق الصكوك والسندات الذي يبدأ فيه التداول من الساعة 11:30 صباحاً وحتى الساعة الثالثة عصراً.

وجاءت الصفقة الأولى على صكوك سابك 2 التي يرمز لها برقم 2012 وذلك من خلال شراء 20 ألف صك بسعر 10100 ريال وبقيمة إجمالية للصفقة بلغت 202 مليون ريال.

كما تمت الصفقة الثانية على نفس الصك من خلال تنفيذ 80 ألف صك بسعر 10100 ريال أيضا وبقيمة إجمالية للصفقة بلغت 808 مليون ريال.

يشار إلى أن قيمة الصكوك المصدرة من سابك 2 تبلغ 8 مليارات ريال من خلال 800 ألف صك بسعر 10000 ريال للصك الواحد تنتهي في 15 يوليو 2027 مع حق الشراء في أعوام 2012 و 2017 و 2022م، علماً أن هامش الربحية على الصك يبلغ 0.38 % فوق معدل العمولة الأساسي.








 
قديم 13-06-2009, 09:46 PM   #10
معلومات العضو
ولدالقصيم

العضوية الذهبية

محـ اليتامى ـب






ولدالقصيم غير متواجد حالياً

أحصائية الترشيح

عدد النقاط : 2199
ولدالقصيم has a reputation beyond reputeولدالقصيم has a reputation beyond reputeولدالقصيم has a reputation beyond reputeولدالقصيم has a reputation beyond reputeولدالقصيم has a reputation beyond reputeولدالقصيم has a reputation beyond reputeولدالقصيم has a reputation beyond reputeولدالقصيم has a reputation beyond reputeولدالقصيم has a reputation beyond reputeولدالقصيم has a reputation beyond reputeولدالقصيم has a reputation beyond repute


اوسمتي



افتراضي رد: مجلس هيئة السوق المالية يوافق على إنشاء سوق مالية لتداول الصكوك والسندات

تحدث الشيخ عبدالرحمن الأطرم والشيخ عبدالعزيزالفوزان
عن تحريم السندات والصكوك وذكروا أنها محاربة لله ولرسوله








 
قديم 14-06-2009, 11:49 AM   #11
معلومات العضو
rashid

عضو مثالي مبدع

 
الصورة الرمزية rashid
 





rashid غير متواجد حالياً

أحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
rashid is on a distinguished road



افتراضي رد: مجلس هيئة السوق المالية يوافق على إنشاء سوق مالية لتداول الصكوك والسندات

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مساهم1430 مشاهدة المشاركة
تحدث الشيخ عبدالرحمن الأطرم والشيخ عبدالعزيزالفوزان
عن تحريم السندات والصكوك وذكروا أنها محاربة لله ولرسوله
الله يعطيك الف عافيه وبارك الله فيك

«الصكوك» عبارة ورقة مالية مهيكلة على عقود شرعية، فيما «السندات» ورقة مالية تقليدية «محرمة» وتتصف الصكوك والسندات بشكل عام بأنهما أوراق مالية ذات استقرار كبير ومخاطر متدنية، غرضهما الأساسي توفير التمويل اللازم لشركات، فيما يمكن للبنك المركزي استثمارها كأدائه لتحكم في حجم السيولة النقدية في الاقتصاد المحلي.







 
قديم 14-06-2009, 12:42 PM   #12
معلومات العضو
ولدالقصيم

العضوية الذهبية

محـ اليتامى ـب






ولدالقصيم غير متواجد حالياً

أحصائية الترشيح

عدد النقاط : 2199
ولدالقصيم has a reputation beyond reputeولدالقصيم has a reputation beyond reputeولدالقصيم has a reputation beyond reputeولدالقصيم has a reputation beyond reputeولدالقصيم has a reputation beyond reputeولدالقصيم has a reputation beyond reputeولدالقصيم has a reputation beyond reputeولدالقصيم has a reputation beyond reputeولدالقصيم has a reputation beyond reputeولدالقصيم has a reputation beyond reputeولدالقصيم has a reputation beyond repute


اوسمتي



افتراضي رد: مجلس هيئة السوق المالية يوافق على إنشاء سوق مالية لتداول الصكوك والسندات

[quote=rashid;2320857]الله يعطيك الف عافيه وبارك الله فيك

«الصكوك» عبارة ورقة مالية مهيكلة على عقود شرعية، فيما «السندات» ورقة مالية تقليدية «محرمة» وتتصف الصكوك والسندات بشكل عام بأنهما أوراق مالية ذات استقرار كبير ومخاطر متدنية، غرضهما الأساسي توفير التمويل اللازم لشركات، فيما يمكن للبنك المركزي استثمارها كأدائه لتحكم في حجم السيولة النقدية في الاقتصاد المحلي.

سلمت يداك ياعزيزي








 
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
هيتة السوق المالية تقر إنشاء سوق لتداول السندات والصكوك ابوسعووود الأسهـــم السعـــوديــــه 5 10-06-2009 08:29 AM
عاجل .. مجلس الوزراء يوافق على تعيينات في مجلس إدارة السوق المالية مشـعل الأسهـــم السعـــوديــــه 21 04-12-2007 07:17 PM
الصكوك والسندات يحي محمدالبشري  إكتتاب 0 18-07-2007 08:24 PM
مجلس إدارة هيئة السوق المالية يوافق الكردوس الأسهـــم السعـــوديــــه 1 17-12-2006 01:57 AM
نص قرار مجلس هيئة السوق المالية بشأن فرض غرامات مالية على الشركات غير الملتزمة بمواعي شديد الأسهـــم السعـــوديــــه 5 18-04-2005 11:19 PM








الساعة الآن 02:54 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.