بورصة الاسهم السعودية




استرجاع كلمة المرور المفقودة طلب كود تنشيط العضوية تنشيط العضوية أنظمة المنتدى
العودة   بورصة الاسهم السعودية > المنتدى الرئيسي > الأسهـــم السعـــوديــــه
الأسهـــم السعـــوديــــه   النقاش والمتابعه لوضع سوق الأسهم و هيئة سوق المال وشركات السوق ووسطاء التداول



اسهم الاربعاء ان شاء الله

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 26-09-2007, 03:21 AM   #1
معلومات العضو





هاني_6 غير متواجد حالياً

أحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
هاني_6 is on a distinguished road



افتراضي اسهم الاربعاء ان شاء الله

كتبت هذه المشاركه بتاريخ [ قديم 26-09-2007, 03:21 AM ]
عزيزي القارئ : تذكر أنْ ماتقرأُه يمثل وجهة نظر كاتبهِ فقط ، وتعوّد دائماً على إتخاذ قرارك بعد مزيد من التفكير والتحليل لما تقرأهُ

المجموعه الصناعيه
صدق
المتطوره
الاحساء
الصحراء
عسير
قصيم ز







لحفظ الموضوع والإستفاده منه إستخدم هذا الرابط :
اسهم الاربعاء ان شاء الله
http://www.sahmy.com/t149277.html


 


قديم 26-09-2007, 03:29 AM   #2
معلومات العضو





hjn1394 غير متواجد حالياً

أحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
hjn1394 is on a distinguished road



افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هاني_6
المجموعه الصناعيه
صدق
المتطوره
الاحساء
الصحراء
عسير
قصيم ز
ماذا تتوقع لسهم المتطوره والله جابلنا الغثاء







 
قديم 26-09-2007, 03:53 AM   #3
معلومات العضو





عزيز 2005 غير متواجد حالياً

أحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
عزيز 2005 is on a distinguished road



افتراضي

المتطورة لها شهرين معي ب 33 ولا ني بفاكها الا ب40








 
قديم 26-09-2007, 03:57 AM   #4
معلومات العضو





حب ووووب غير متواجد حالياً

أحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
حب ووووب is on a distinguished road



افتراضي

بارك الله فيك







 
قديم 26-09-2007, 04:19 AM   #5
معلومات العضو





هاني_6 غير متواجد حالياً

أحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
هاني_6 is on a distinguished road



افتراضي

السهم اذا شفته يتذبذب في نطاق سعري ضيق رغم هزات السوق اعرف انه سيكون اول من يصل الى هدفه
وقد حدد بعض الاخوان هدف الاحساء سابقا ب 37.50وكان السهم لمدت اسبوعين بين 32و33.75 وبعد ذلك انطلق لهدفه
فلا تتعجل علي المتطوره ثباتها في النطاق هذا دليل علي الارتفاع انشاء الله ويمكن من بكره








 
قديم 26-09-2007, 04:29 AM   #6
معلومات العضو





abumanal غير متواجد حالياً

أحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
abumanal is on a distinguished road



افتراضي

بالتوفيق اخى هانى








 
قديم 26-09-2007, 04:34 AM   #7
معلومات العضو





5489 غير متواجد حالياً

أحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
5489 is on a distinguished road



افتراضي

خادم الحرمين يتسلم التقرير السنوي لمؤسسة النقد ويثني على دورها في رسم وتنفيذ السياسة النقدية الميزانية تسجل فائضاً 290 مليار ريال والقطاع الخاص ينمو 6.4%
4.3% النمو الحقيقي والإنفاق يسجل أعلى مستوى بـ 393 مليار ريال

جدة : واس
تسلم خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز في مكتبه بالديوان الملكي بقصر السلام مساء أمس التقرير السنوي الثالث والأربعين لمؤسسة النقد العربي السعودي الذي استعرض أبرز التطورات الاقتصادية المحلية للعام المالي 1426 / 1427 الموافق لعام 2006 وأحدث تطورات العام المالي الحالي 2007 .
وقام بتسليم التقرير لخادم الحرمين محافظ مؤسسة النقد العربي السعودي حمد السياري بحضور وزير المالية الدكتور إبراهيم العساف .
وأشاد خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز حفظه الله بالتقرير ومحتوياته. كما أثنى على الدور المهم الذي تقوم به المؤسسة في رسم وتنفيذ السياسة النقدية في إطار السياسة الاقتصادية العامة للدولة.
وتمنى أيده الله للجميع التوفيق والنجاح.
وألقى السياري كلمة خلال تسليم التقرير استعرض فيها أحدث التطورات الاقتصادية بالمملكة وقال " إن الاقتصاد الوطني واصل في عام 2006 نموه المتميز للعام الرابع على التوالي، حيث سجل معدل النمو الحقيقي 4.3 %، وسجل القطاع الخاص أعلى معدل نمو حقيقي له منذ نحو 25 عاماً، حيث ارتفع بنسبة 6.4 %، وكذلك القطاع الحكومي منذ نحو تسع سنوات، حيث زاد بنسبة 6.1 %.
وتعزى هذه النتائج المتميزة إلى عوامل عدةٍ منها تعزيز دور القطاع الخاص وضخامة حجم الاستثمارات المباشرة المحلية والأجنبية لمختلف القطاعات والأنشطة الاقتصادية، إضافة إلى الوضع الإيجابي لسوق النفط العالمية الذي انعكس إيجاباً على العامة للدولة، فقد سجلت الميزانية العامة للدولة للعام الرابع على التوالي فائضاً بلغ حوالي 290 مليار ريال خلال عام 2006 على الرغم من التوسع المدروس في الإنفاق العام ليبلغ أعلى مستوى له في تاريخه بنحو 393 مليار ريال، وقد تركز الإنفاق فيها على المشاريع التنموية التي تعزز نمو إنتاجية وتنوع الاقتصاد الوطني إضافة إلى ما خصص لإطفاء جزء من الدين العام. كما سجل ميزان المدفوعات في عام 2006م فائضاً للعام الثامن على التوالي، بلغ 371 مليار ريال.
وساهم القطاع النقدي والمصرفي بدور فاعل في تعزيز هذه النتائج المتميزة من خلال توفيره للسيولة الملائمة لتمويل الأنشطة الاقتصادية، إضافة إلى ما تقدمه المصارف التجارية من خدمات مصرفية حديثة ومتنوعة.
وقال السياري إن عام 2006 والفترة الماضية من هذا العام شهدا إقرار عدد كبير من المشاريع التنموية الضخمة التي ستنفذ في مجالات عدة منها النفط والبتروكيماويات والغاز والمعادن والتحلية والمدن الاقتصادية المتكاملة والتعليم والصحة وتوسيع وتحديث البنية التحتية كالطرق والاتصالات والسكك الحديدية والخدمات البلدية والقروية وغير ذلك من المجالات التي تساهم في رفع مستوى معيشة ورفاهية المواطن السعودي وتعزز النمو المستدام للاقتصاد المحلي.
وأضاف "يقدر حجم الاستثمارات في تلك المشروعات بمئات المليارات من الريالات، وتشمل كافة مناطق بلادنا الغالية. كما أنها تتركز في المشروعات المنتجة، مما لا يتنافى مع سياسة الانضباط المالي التي مازالت تنهجها الدولة لتعزيز الاستقرار الاقتصادي. لذا فمن المتوقع أن يستمر النمو القوي في القطاعات غير النفطية مثل الصناعة التحويلية، والنقل والاتصالات، والبناء والتشييد، والخدمات المالية وسيساهم القطاع الخاص بدور بارز فيه. وهذا من شأنه تعزيز توقعات النمو القوي والمتوازن للاقتصاد السعودي في السنوات القادمة، واستمرارية تنويع وتوسيع القاعدة الإنتاجية ورفع مستوى المعيشة وإيجاد فرص عمل للقوى العاملة الوطنية المتزايدة ".
وأفاد بأن الاقتصاد العالمي، شهد خلال العامين الماضيين نمواً قوياً وشاملاً خاصة في الاقتصادات الناشئة في آسيا. وصاحب ذلك نمو واضح في الطلب مما أدى إلى ارتفاع في أسعار السلع والخدمات على المستوى العالمي. ويقدر أحد مؤشرات المصادر المتخصصة ارتفاع أسعار السلع الغذائية بحوالي 42 % خلال الاثني عشر شهراً الماضية. وكان للسياسات التي اتبعتها بعض الدول الصناعية من منح حوافز لإنتاج بدائل للطاقة باستخدام بعض السلع الغذائية دور في ذلك. ولم يكن الاقتصاد السعودي بمنأى عن هذه التطورات العالمية حيث حقق معدلات نمو مرتفعة في الطلب المحلي صاحبه بطبيعة الحال ارتفاع في الرقم القياسي العام لتكاليف المعيشة حسب بيانات مصلحة الإحصاءات العامة في العام الماضي 2006 بنسبة 2.2 %، وفي شهر يوليو من العام الحالي سجل زيادة سنوية بنسبة 3.8 %. ومع أن هذه النسب ضمن الحدود المتوقعة بالنظر لزخم النشاط الاقتصادي المحلي القوي بل وتمثل نسباً معقولة بالمقارنة بالمستويات التي شهدها كثير من دول المنطقة ودول الاقتصادات الناشئة. إلا أن تزايد مؤشر الأسعار يستوجب الحذر ويثير القلق وإن المتتبع لتاريخ التضخم في المملكة خلال العقود الماضية، يلاحظ الاستقرار الكبير في معدل التضخم، فقد بلغ متوسط النمو السنوي للرقم القياسي العام لتكاليف المعيشة بالمملكة في عقد الثمانينات نحو 0.1% ، وفي التسعينات حوالي 1.2 %، وخلال السنوات المنصرمة من هذا العقد نحو 0.3 %. ونتيجة لهذا الاستقرار الكبير، فقد كانت الزيادة في العام الماضي 2006 والفترة المنصرمة من هذا العام واضحةً وذات أثر ملموس لخروجها عما ألفه المستهلكون من استقرار كبير في العقدين الماضيين. ويكمن التحدي في إدارة السياسة الاقتصادية المحلية في هذه الفترة في موازنة الطموحات التنموية للحكومة مع متطلبات الحد من الضغوط التضخمية عن طريق الموازنة بين التوسع في جانب الإنفاق للأهداف التنموية ورفاهية المواطن وبين السياسات الموجهة لاحتواء التضخم المتزايد .
وتابع السياري " إن مما ينعم به اقتصادنا المحلي من مميزات هو الانفتاح الكبير على العالم الخارجي، ومرونة المعروض من السلع والخدمات، وحرية تدفق رؤوس الأموال في مناخ يتسم باستقرار سعر صرف العملة الوطنية. ولقد عملت مؤسسة النقد على المحافظة على استقرار سعر الصرف بما يشجع الاستثمار ويعزز القدرة التنافسية للاقتصاد الوطني. وقد ساعدت هذه السياسة وبشهادة مؤسسات دولية لها ثقلها العالمي على تعزيز الاستقرار المالي للبلاد ودعم التنمية الاقتصادية فيها ".
وقال " بالنظر إلى معدل النمو الحالي للسكان وإلى التركيبة السكانية للمملكة تبقى أهداف إيجاد فرص عمل كافية والمواءمة بين مخرجات التعليم ومتطلبات سوق العمل من أبرز التحديات التي تواجه الاقتصاد الوطني وخطط التنمية مع التنويه بالإنجازات الجيدة التي تحققت في الفترة الماضية، وتوجيهاتكم الحكيمة بالمحافظة على النمو الاقتصادي المتوازن الهادف إلى تنويع القاعدة الاقتصادية، ورفع مستوى المعيشة، وإيجاد فرص عمل للقوى العاملة المحلية المتزايدة، ومواصلة الجهود الحالية المتمثلة في زيادة الاستثمار في تطوير رأس المال البشري وبمشاركة فاعلة من القطاعين الخاص والعام .
وحضر تسليم التقرير رئيس الاستخبارات العامة صاحب السمو الملكي الأمير مقرن بن عبد العزيز و مستشار خادم الحرمين الشريفين الأمير عبد العزيز بن عبدالله بن عبدالعزيز ومستشار خادم الحرمين الشريفين الأمير منصور بن ناصر بن عبد العزيز ومستشار خادم الحرمين الشريفين الأمير الدكتور بندر بن سلمان بن محمد ووزير الدولة عضو مجلس الوزراء رئيس ديوان رئاسة مجلس الوزراء الأمير عبدالعزيز بن فهد بن عبدالعزيز.


ارجو من الزملاء الذى يستطيع وضعه كعناون اساس ان يقوم بذلك







 
قديم 26-09-2007, 04:45 AM   #8
معلومات العضو





هاني_6 غير متواجد حالياً

أحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
هاني_6 is on a distinguished road



افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة 5489
خادم الحرمين يتسلم التقرير السنوي لمؤسسة النقد ويثني على دورها في رسم وتنفيذ السياسة النقدية الميزانية تسجل فائضاً 290 مليار ريال والقطاع الخاص ينمو 6.4%

4.3% النمو الحقيقي والإنفاق يسجل أعلى مستوى بـ 393 مليار ريال
جدة : واس

تسلم خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز في مكتبه بالديوان الملكي بقصر السلام مساء أمس التقرير السنوي الثالث والأربعين لمؤسسة النقد العربي السعودي الذي استعرض أبرز التطورات الاقتصادية المحلية للعام المالي 1426 / 1427 الموافق لعام 2006 وأحدث تطورات العام المالي الحالي 2007 .
وقام بتسليم التقرير لخادم الحرمين محافظ مؤسسة النقد العربي السعودي حمد السياري بحضور وزير المالية الدكتور إبراهيم العساف .
وأشاد خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز حفظه الله بالتقرير ومحتوياته. كما أثنى على الدور المهم الذي تقوم به المؤسسة في رسم وتنفيذ السياسة النقدية في إطار السياسة الاقتصادية العامة للدولة.
وتمنى أيده الله للجميع التوفيق والنجاح.
وألقى السياري كلمة خلال تسليم التقرير استعرض فيها أحدث التطورات الاقتصادية بالمملكة وقال " إن الاقتصاد الوطني واصل في عام 2006 نموه المتميز للعام الرابع على التوالي، حيث سجل معدل النمو الحقيقي 4.3 %، وسجل القطاع الخاص أعلى معدل نمو حقيقي له منذ نحو 25 عاماً، حيث ارتفع بنسبة 6.4 %، وكذلك القطاع الحكومي منذ نحو تسع سنوات، حيث زاد بنسبة 6.1 %.
وتعزى هذه النتائج المتميزة إلى عوامل عدةٍ منها تعزيز دور القطاع الخاص وضخامة حجم الاستثمارات المباشرة المحلية والأجنبية لمختلف القطاعات والأنشطة الاقتصادية، إضافة إلى الوضع الإيجابي لسوق النفط العالمية الذي انعكس إيجاباً على العامة للدولة، فقد سجلت الميزانية العامة للدولة للعام الرابع على التوالي فائضاً بلغ حوالي 290 مليار ريال خلال عام 2006 على الرغم من التوسع المدروس في الإنفاق العام ليبلغ أعلى مستوى له في تاريخه بنحو 393 مليار ريال، وقد تركز الإنفاق فيها على المشاريع التنموية التي تعزز نمو إنتاجية وتنوع الاقتصاد الوطني إضافة إلى ما خصص لإطفاء جزء من الدين العام. كما سجل ميزان المدفوعات في عام 2006م فائضاً للعام الثامن على التوالي، بلغ 371 مليار ريال.
وساهم القطاع النقدي والمصرفي بدور فاعل في تعزيز هذه النتائج المتميزة من خلال توفيره للسيولة الملائمة لتمويل الأنشطة الاقتصادية، إضافة إلى ما تقدمه المصارف التجارية من خدمات مصرفية حديثة ومتنوعة.
وقال السياري إن عام 2006 والفترة الماضية من هذا العام شهدا إقرار عدد كبير من المشاريع التنموية الضخمة التي ستنفذ في مجالات عدة منها النفط والبتروكيماويات والغاز والمعادن والتحلية والمدن الاقتصادية المتكاملة والتعليم والصحة وتوسيع وتحديث البنية التحتية كالطرق والاتصالات والسكك الحديدية والخدمات البلدية والقروية وغير ذلك من المجالات التي تساهم في رفع مستوى معيشة ورفاهية المواطن السعودي وتعزز النمو المستدام للاقتصاد المحلي.
وأضاف "يقدر حجم الاستثمارات في تلك المشروعات بمئات المليارات من الريالات، وتشمل كافة مناطق بلادنا الغالية. كما أنها تتركز في المشروعات المنتجة، مما لا يتنافى مع سياسة الانضباط المالي التي مازالت تنهجها الدولة لتعزيز الاستقرار الاقتصادي. لذا فمن المتوقع أن يستمر النمو القوي في القطاعات غير النفطية مثل الصناعة التحويلية، والنقل والاتصالات، والبناء والتشييد، والخدمات المالية وسيساهم القطاع الخاص بدور بارز فيه. وهذا من شأنه تعزيز توقعات النمو القوي والمتوازن للاقتصاد السعودي في السنوات القادمة، واستمرارية تنويع وتوسيع القاعدة الإنتاجية ورفع مستوى المعيشة وإيجاد فرص عمل للقوى العاملة الوطنية المتزايدة ".
وأفاد بأن الاقتصاد العالمي، شهد خلال العامين الماضيين نمواً قوياً وشاملاً خاصة في الاقتصادات الناشئة في آسيا. وصاحب ذلك نمو واضح في الطلب مما أدى إلى ارتفاع في أسعار السلع والخدمات على المستوى العالمي. ويقدر أحد مؤشرات المصادر المتخصصة ارتفاع أسعار السلع الغذائية بحوالي 42 % خلال الاثني عشر شهراً الماضية. وكان للسياسات التي اتبعتها بعض الدول الصناعية من منح حوافز لإنتاج بدائل للطاقة باستخدام بعض السلع الغذائية دور في ذلك. ولم يكن الاقتصاد السعودي بمنأى عن هذه التطورات العالمية حيث حقق معدلات نمو مرتفعة في الطلب المحلي صاحبه بطبيعة الحال ارتفاع في الرقم القياسي العام لتكاليف المعيشة حسب بيانات مصلحة الإحصاءات العامة في العام الماضي 2006 بنسبة 2.2 %، وفي شهر يوليو من العام الحالي سجل زيادة سنوية بنسبة 3.8 %. ومع أن هذه النسب ضمن الحدود المتوقعة بالنظر لزخم النشاط الاقتصادي المحلي القوي بل وتمثل نسباً معقولة بالمقارنة بالمستويات التي شهدها كثير من دول المنطقة ودول الاقتصادات الناشئة. إلا أن تزايد مؤشر الأسعار يستوجب الحذر ويثير القلق وإن المتتبع لتاريخ التضخم في المملكة خلال العقود الماضية، يلاحظ الاستقرار الكبير في معدل التضخم، فقد بلغ متوسط النمو السنوي للرقم القياسي العام لتكاليف المعيشة بالمملكة في عقد الثمانينات نحو 0.1% ، وفي التسعينات حوالي 1.2 %، وخلال السنوات المنصرمة من هذا العقد نحو 0.3 %. ونتيجة لهذا الاستقرار الكبير، فقد كانت الزيادة في العام الماضي 2006 والفترة المنصرمة من هذا العام واضحةً وذات أثر ملموس لخروجها عما ألفه المستهلكون من استقرار كبير في العقدين الماضيين. ويكمن التحدي في إدارة السياسة الاقتصادية المحلية في هذه الفترة في موازنة الطموحات التنموية للحكومة مع متطلبات الحد من الضغوط التضخمية عن طريق الموازنة بين التوسع في جانب الإنفاق للأهداف التنموية ورفاهية المواطن وبين السياسات الموجهة لاحتواء التضخم المتزايد .
وتابع السياري " إن مما ينعم به اقتصادنا المحلي من مميزات هو الانفتاح الكبير على العالم الخارجي، ومرونة المعروض من السلع والخدمات، وحرية تدفق رؤوس الأموال في مناخ يتسم باستقرار سعر صرف العملة الوطنية. ولقد عملت مؤسسة النقد على المحافظة على استقرار سعر الصرف بما يشجع الاستثمار ويعزز القدرة التنافسية للاقتصاد الوطني. وقد ساعدت هذه السياسة وبشهادة مؤسسات دولية لها ثقلها العالمي على تعزيز الاستقرار المالي للبلاد ودعم التنمية الاقتصادية فيها ".
وقال " بالنظر إلى معدل النمو الحالي للسكان وإلى التركيبة السكانية للمملكة تبقى أهداف إيجاد فرص عمل كافية والمواءمة بين مخرجات التعليم ومتطلبات سوق العمل من أبرز التحديات التي تواجه الاقتصاد الوطني وخطط التنمية مع التنويه بالإنجازات الجيدة التي تحققت في الفترة الماضية، وتوجيهاتكم الحكيمة بالمحافظة على النمو الاقتصادي المتوازن الهادف إلى تنويع القاعدة الاقتصادية، ورفع مستوى المعيشة، وإيجاد فرص عمل للقوى العاملة المحلية المتزايدة، ومواصلة الجهود الحالية المتمثلة في زيادة الاستثمار في تطوير رأس المال البشري وبمشاركة فاعلة من القطاعين الخاص والعام .
وحضر تسليم التقرير رئيس الاستخبارات العامة صاحب السمو الملكي الأمير مقرن بن عبد العزيز و مستشار خادم الحرمين الشريفين الأمير عبد العزيز بن عبدالله بن عبدالعزيز ومستشار خادم الحرمين الشريفين الأمير منصور بن ناصر بن عبد العزيز ومستشار خادم الحرمين الشريفين الأمير الدكتور بندر بن سلمان بن محمد ووزير الدولة عضو مجلس الوزراء رئيس ديوان رئاسة مجلس الوزراء الأمير عبدالعزيز بن فهد بن عبدالعزيز.


ارجو من الزملاء الذى يستطيع وضعه كعناون اساس ان يقوم بذلك
تم اضافته بواسطة العضو موظف طفشان







 
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
توصية الاربعاء.................6 /اسهم من ذهب جامع الدر الأسهـــم السعـــوديــــه 20 21-03-2007 12:45 PM
اسهم الاربعاء واراها خير ان شاء الله مشعل المالكي الأسهـــم السعـــوديــــه 12 10-01-2007 02:32 PM
بسم الله على بركة الله سيناريوا الاربعاء + اسهم نسب al-brince الأسهـــم السعـــوديــــه 12 07-12-2006 04:46 PM
((اسهم الاربعاء )) المدار الأسهـــم السعـــوديــــه 0 18-01-2006 01:21 AM
لا تفوتكم اسهم يوم الاربعاء ابن ماء السماء الأسهـــم السعـــوديــــه 4 27-04-2005 02:04 PM








الساعة الآن 08:19 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.