بورصة الاسهم السعودية




استرجاع كلمة المرور المفقودة طلب كود تنشيط العضوية تنشيط العضوية أنظمة المنتدى
العودة   بورصة الاسهم السعودية > المنتدى الرئيسي > المنتدى الإسلامي
المنتدى الإسلامي   فتاوى أصحاب الفضيلة في أمور السوق والأمور الاقتصادية الأخرى والقوائم الشرعية للشركات



نص مانصحكم به فارس المنتديات الاستاذ ماجد

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 31-05-2005, 05:05 PM   #1
معلومات العضو






أبو دانهs غير متواجد حالياً

أحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
أبو دانهs is on a distinguished road



افتراضي نص مانصحكم به فارس المنتديات الاستاذ ماجد

كتبت هذه المشاركه بتاريخ [ قديم 31-05-2005, 05:05 PM ]
عزيزي القارئ : تذكر أنْ ماتقرأُه يمثل وجهة نظر كاتبهِ فقط ، وتعوّد دائماً على إتخاذ قرارك بعد مزيد من التفكير والتحليل لما تقرأهُ

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على النبي الامين وبعد فقد طلب اخي ماجد الاستماع الى برنامج الجواب الكافي وهذا نص ماجاء في البرنامج

بسم الله الرحمن الرحيم أيها الأخوة المشاهدون والمشاهدات السلام عليكم ورحمة الله وبركاته مرحباً بكم في لقاء جديد يتجدد بكم ومعكم من خلال برنامجكم الجواب الكافي والذي يأتيكم على الهواء مباشرة من استوديوهات قناة المجد الفضائية الناس في تعاملهم مع صناديق الاستثمارية بين مد وجذر حائرون بين فتاوى الجواز والتحريم يسألون ويتساءلون ما الضابط الشرعي في التعامل مع هذه الصناديق هل صحيح أن هذه الصناديق تتعامل مع أسهم الشركات كلها دون استثناء ما دور الهيئات الشرعية في هذه الصناديق هل صحيح أن دورها لا يتجاوز سوى وضع ختمها الاسمي فقط لماذا صمتت هذه الهيئات الشرعية تجاه فتاوى القائلين بتحريم هذه الصناديق وكيف تعاملت هذه الهيئات الشرعية أمام قوائم الشركات المباحة والمحرمة والمختلطة أسئلة كثيرة نطرحها في هذه الحلقة على معالي الشيخ عبد الله بن سليمان بن المنيع عضو هيئة كبار العلماء ورئيس العديد من الهيئات الشرعية في الصناديق الاستثمارية مرحباً بك شيخنا الكريم وجزاك الله خير على تلبية دعوتنا للمشاركة في هذا البرنامج نسعد بكم أيها الأحبة وبتواصلكم معنا في هذا البرنامج الجواب الكافي من خلال استقبال أسئلتكم واستفساراتكم على الأرقام التي تظهر إليكم بعد قليل لكني أود أن أوضح أن هذه الحلقة مهمة جداً إذ نتعرض فيها للصناديق الاستثمارية في البنوك ولذا فإننا سنؤجل اتصالاتكم إلى نصف الحلقة تقريباً ولذا أعتذر حقيقة بأن نتريث حتى نستمع من معالي الشيخ إلى حديث طويل أو حول حديث إن شاء الله تعالى سيكون واضحاً ملماً بمسألة الصناديق الاستثمارية شيخنا الكريم يعني أنت الآن كما أعلم يعني ترأس العديد من الهيئات الشرعية في العديد من البنوك والصناديق المشهورة ولن نذكر أسمائها إلا إن جاءنا اتصال لكن شيخنا الكريم الآن حينما يذهب الشخص إلى البنوك الآن يريد أن يودع في هذه الصناديق ويشارك فيها ويسأل موظف البنوك عن هذه الصناديق وعن الإجازة الشرعية يسألهم مثلاً ما ضوابطكم أنتم في هذه الصناديق حتى نعلم هل هي حلال أم غير ذلك أم مشبوهة فيخبرونه بشيء يقولون هي مجازة من فضيلة الشيخ عبد الله وغيرهم من العلماء الفضلاء طيب دعونا شيخ عبد الله حتى نوضح للمشاهد ما الضوابط التي ترونها أنتم في تعاملكم مع هذه الصناديق الاستثمارية

الشيخ عبد الله :

أولاً أحب أن أحدد ما هي الصناديق الاستثمارية وأن نحدد كذلك ما هي الجهات المديرة لهذه الصناديق الاستثمارية أما ما يتعلق بالصناديق الاستثمارية فهي في الواقع أوسع من أن تحصر في استثمار في أسهم شركات فالصناديق الاستثمارية فيها ما يمكن أن يكون نشاطاً خاصاً بالسلع الدولية خاصاً بالسلع المحلية خاص بالعقارات ونحو ذلك خاص بأي نوع من أنواع المتاجرة فالصناديق الاستثمارية أوسع من أن تحصر في صناديق خاصة بالمتاجرة بالأسهم ولعل الحديث أو الاهتمام بالحديث هو في الواقع ينحسر بالنسبة إلى مجموعة كبيرة من إخواننا فيما يتعلق بالسهم لأنها الآن مع الأسف الشديد صارت في الواقع هي ( ديلم ) الناس وهي المجال والميدان التي فيه التنافس وفيه التشابه وفيه وفيه الشيء الكثير والحقيقة أسف لهذا اللي على كل حال هذا الاتجاه لأنه في الواقع عطل الكثير من جوانب التنمية الوطنية التنمية الاقتصادية في البلاد فيما يتعلق بالتجارة وتوسيع التجارة وتحريك الأسواق التجارية فيما يتعلق بتحريك العقار والبلاد في حاجة إلى العناية بالعقار وإلى إيجاد وحدات سكنية تسد ما تحتاجه المجموعات القادمة والحاضرة كذلك وبناء على هذا فأقول أن الحديث الآن ينبغي أن ينحصر فيما يتعلق بالصناديق الاستثمارية في أسهم الشركات المحلية وهذا هو الغالب طيب هذا في الواقع أولاً نقول هذا يعني لا يمكن أن يكون محل طمأنينة ومحل ثقة إلا إذا كانت الإدارة لدى إدارة شرعية وإن كانت منبثقة من بنك تقليدي لكنها استقلت وصار لها كيان شرعي اقتصاد إسلامي في نفس الأمر ليس هناك في نشاطها أي شيء من شأنه أن يكون محل استنكار واستغراب كالإقرار بالربا الاقتران بما يتعلق بهذا أي معاملات تتعلق بمصارفات مخالفة للشرع كل ذلك في الواقع لا يمكن أن يوجد في الإدارات الإسلامية وإن كانت تابعة لبنوك تقليدية ربوية

المقدم :

يعني أنت تقصد يا شيخنا الكريم أنت تقصد وجود الآن التوجه الإسلامي في هذه البنوك أنت الآن جزاك الله خير نلاحظ أنكم تحملون لواء أسلمت هذه البنوك يعني هذا حديث أنا ما ودي أخرج عن

الشيخ عبد الله :

ممكن أن نتحدث عنها مرة أخرى لكن الآن حبيت الآن أحصد الحديث فأنا أقول أولاً نفس الآن الصناديق التي هي محل إشكال ومحل كذلك بحث ونظر وتأمل وتوجيه وإلى أخره وهذه هي الصناديق الاستثمارية في أسهم الشركات المحلية هذا واحد الأمر الثاني كذلك إدارة هذه الشركات نقول كذلك ينبغي أن تكون تحت إدارة إسلامية وإن كانت منبثقة من بنك تقليدي أو ربوي لكنها في الواقع استقلت وأخذت على نفسها الاقتصار على الاستثمارات والآليات الشرعية فهذا على كل حال فهذا كذلك ما نقول وتكون إدارة هذه الشركات أو إدارة هذه الصناديق تحت هذه الجهة أو الإدارة الشرعية ثم بعد ذلك نشترط كذلك أن يوجد لها هيئة شرعية هذه الهيئة الشرعية هي في الواقع تنظر في مدى مطابقة هذه الشركات للقواعد والضوابط الشرعية التي كادت الهيئات الشرعية في الصناديق المختلفة وفي المؤسسات المالية الإسلامية مهما كانت شركة الراجحي وغيرها من الشركات التي اتجهت الآن إلى أن تكون إسلامية مئة في المئة نقول هذه في الواقع يعني لا بد أن يكون لها هيئات شرعية وقد وضعت ضوابط للمتاجرة بالسهم وهذه الضوابط في الواقع على كل حال نتيجة لأن أولاً القول بأنه لا يجوز المتاجرة بأي شركة أخذت ربا أخذت يعني اقترضت معنى هذا أننا في الواقع نقوم بمنع كل الشركات نادر أن نجد شركة مع الأسف الشديد نادراً يمكن على كل حال بعضهم

المقدم :

ممكن واحد الآن يا شيخ من /21/ شركة ليست

الشيخ عبد الله :

هذه الواحد وعشرين شركة ما جاءت إلا أخيراً وإلا في الواقع حينما ننظر ما نجد واحدة سالمة إلا في الواقع نظرنا إلى واحدة شركة ولا نسميها لكن على كل حال والحمد لله حينما وجد من إخواننا على كل حال استنكار واستغراب وكذلك شيء يعني مناقض لهذا الشيء كان ولله الحمد له أثر وفي نفس الأمر كذلك نحن في الواقع نقول إذا كانت الشركة قد أخذت اقترضت من البنوك الربوية اقتراضاً ربوي أو كان لديها سيولة وأودعت هذه السيولة لتأخذ فائدة ربوية عليها فنحن نقول في الواقع أن هذا له قيود لكن لا نقول بأن هذا جائز نفس المجالس مجالس هذه الشركات المحلية التي تقرر تصدر قراراتها بالاقتراض الربوي أو بالإيداع الربوي لا شك أن كل واحد مشمول بالوعيد والترهيب الذي قاله صلى الله عليه وسلم في قوله الثابت لعن الله أكل الربا وموكله وشاهده وكاتبه فكل واحد من أعضاء مجالس الإدارة إدارة الشركات الذين يقولون الذين الآن يصدرون قرارات باقتراض أو باستقراض لا شك أن كل واحد منهم مشمول بهذه اللعنة يمكن يحصل له لعنة أو لعنتين أو ثلاث أو أربع لعنات والعياذ بالله ولا حول ولا قوة إلا بالله فنحن في الواقع نؤكد على إخواننا أن يتقوا الله وأن يعرفوا بأنهم محاسبون أمام رب العالمين إن أفلتوا من الحساب في الحياة الدنيا فلن يفلتوا من الحساب أمام الله فرسول الله صلى الله عليه وسلم حينما قال لعن الله أكل الربا وموكله وشاهده وكاتبه لم يقل ذلك من تلقاء نفسه ولكنه صلى الله عليه وسلم لا ينطق عن الهوى إن هو إلا وحي يوحى فهو مبالغ رسالة ربه فإذاً هو مبلغ عن رب العالمين هذا الوعيد الشديد لكننا نقول بالنسبة للمساهم الذي لا يملك صولاً ولا حولاً ولا قوة في سبيل تسيير أو توجيه أو تغيير مسار الشركة في الواقع على كل حال إنما نقول يعني

المقدم :

يعني أنت تتكلم الآن عن المساهم يا شيخ لكن المعذرة الهيئات الشرعية يعني انتم في الهيئات الشرعية أنتم لو مثلاً دعمتم هذا التوجه الذي يرى الشركات النقية لاستطعنا فعلاً أن نكثر منها لكن أنتم الآن ترون أن هذه الشركات التي بها نسبة ربوية تخاطبون الآن مجالس الإدارات هذا كلام جميل لكن أنتم الآن حينما تدخلونها في الصناديق فتعينوها أن تستمر يعني

الشيخ عبد الله :

لو إحنا الآن قلنا لا يجوز وينبغي أن نؤثر هذه الشركات العشرين أو الواحد وعشرين على غيرها من الشركات الأخرى معنى ذلك أننا نوجد الأمة في حرج نوجد الأمة في مشقة نوجد الأمة في ضيق وفي نفس الأمر والحمد لله يعني يجوز تبعاً ما لا يجوز استقلالاً والعبرة بالأغلب والأكثر وحينما نحن في الواقع حينما نقول للمساهم أنت الآن تساهم في حدود أو في الشركة التي هي ملتزمة بقرارات الهيئات الشرعية وفي نفس الأمر إذا ظهر لك عائد من السهم نفسه لا عائد من ربح في سبيل الارتفاع بقيمته أو انخفاضه وإنما المقصود عائد منه نفسه يعني الربح التي تأتي بعد كل سنة من السهم نقول إذا كان فيه عائد غير شرعي فينبغي أن يتخلص من هذا العائد وأن لا يضاف إلى ملكية مالك السهم نفسه وهذا في الواقع من باب التطهير لها بالشيء

المقدم :

طيب دعني شيخ أتكلم عن مسألة أخرى يعني حتى إذا لم نعطي يعني قبل ذلك أخذ منك جواباً سريعاً أنت يا شيخ عبد الله الآن ترى جواز التعامل مع جميع الصناديق الاستثمارية التي فيها هيئات شرعية

الشيخ عبد الله :

نعم كل الصناديق الاستثمارية التي تتعامل بالأسهم إذا كانت هذه الشركات التي مجال الصناديق أو على كل حال يعني نفس تجارة الصناديق فيها في هذه الأسهم هذه الشركات يعني متفقة مع الضوابط الشرعية فإذا كانت متفقة مع الضوابط الشرعية فأقول نعم على كل حال نحن في الواقع أجزنا هذا ولكننا في الواقع نؤكد بأن مسؤولية الاقتراض والاستقراض على أعضاء مجالس الإدارة ولا نقول أن مسؤوليتهم خاصة بنسبة معينة والله لو يسمح باقتراضها هللة رباً أو بإقراض هللة رباً والله نقول بأنه يعني لا نشك بأنه داخل في الوعيد الشديد فعلى إخواننا أن يتقوا الله عليهم أن يعرفوا ولا شك حقيقة بأن لو يكن منهم تقوى وصلاح وخوف من رب العالمين والله لكان لهم توجيه للشركات في أن تبتعد عن الاقتراض والاستقراض وتنزه أموال عباد الله من هذا التصرف السيئ فهم المسئولون وهم المأزورون وهم الذي سيتولون سينالون العقاب في الحياة الدنيا وفي الآخرة

المقدم :

طيب شيخ عبد الله يعني أنتم الآن ترأسون العديد من الهيئات الشرعية معكم مجموعة من العلماء الفضلاء أيضاً في مناطق مختلفة من المملكة طيب شيخ عبد الله لأعرض هنا في الهيئة الشرعية أنكم جزاكم الله نحن لا نشك في عملكم وضعتم ضوابط شرعية لهذه الصناديق هذه الضوابط كتبت على أوراق هذه الأوراق الآن تصدر قوائم الشركات بعد ثلاثة أشهر في السنة الميلادية ترسل لكم هذه القوائم بصفتكم رئيس الهيئة الشرعية تنظرون هل تغيرت أم لم تتغير ولكن السؤال المهم يا شيخ عبد الله هذه الهيئات الشرعية ليس بها رقابة شرعية يعني أنت حينما توقع يا شيخ عبد الله ومعك العلماء لا نشك حقيقة أنكم حريصون أن لا يدخل ريال ربا لكن ليس فيه رقابة

الشيخ عبد الله :

من قال ليس فيه رقابة

المقدم :

لم تعلن هذه الشركات رقابة يا شيخ عبد الله

الشيخ عبد الله :

الواقع أن هذه الشركات اللي ما هي بالشركات وإنما نقول بالصناديق وإدارات الصناديق فإدارات الصناديق لها الهيئة الشرعية لها رقابة ترجع إليها في متابعة الصناديق وفي نفس الوقت

المقدم :

هل هي رقابة شرعية

الشيخ عبد الله :

هي رقابة شرعية

المقدم :

لكنها رقابة تبع الشركة وليست

الشيخ عبد الله :

لا لا رقابة شرعية تابعة للهيئات الشرعية نفسها أما رقابة الشركة فهذا فيما يتعلق بالجانب المحاسبي أو بالجانب التطبيقي والتنفيذي وهذا لسنا نتتبعه وإنما نتتبع الآن النظر في هذه الشركات التي هي أسهمها مجال التجارة فنحن في الواقع نتابعها وننظر إلى البيانات التي تصدر عنها من حيث هذا ثم كذلك نطلب تحديد هذه البيانات وفي نفس الأمر حينما تأتي وننظر هل هي هذا نشير إلى أن هذه يجب التخلص منها في الحال هذه يجب لأنها وصلت إلى حد الخطر يجب مراقبتها ومتابعتها وهكذا

المقدم :

كيف تطهرون السهم أنتم

الشيخ عبد الله :

السهم يطهر هنا الله يرضى عليكم أن السهم يطهر حينما يأتي عائده فحينما يأتي العائد نفسه العائد الذي يأتي إليه بعد ذلك وهو لا يأتي إلا في أخر السنة فالذي يتاجر الآن يتاجر في الأسهم من الجائز ما يشوف أخر السنة ما عنده شيء لأنه يشتري اليوم ويبيع بكرى لكن نفترض بأن حول زكاته صار أوله اليوم هذا وكان عنده أسهم فهذه الأسهم إن كان جاءه عائد للسهم نفسه فيجب عليه أنه يطهره فإن كان أنه ما وجد عنده عائد يأخذه يشتريه اليوم ويبيعه بكرة ويشتريه اليوم ويبيعه بكرة فإذا التطهير لا يكون إلا في ما يعود على السهم من عائد من ربح وأما ما يعود على السهم من ربح نتيجة تجارة نتيجة ارتفاع سعره أو انخفاض سعره فهذا في الواقع ما هو مختلط فيه

المقدم :

طيب معالي الشيخ في بعض الآن الطروحات التي طرحت اليوم في الساحة سواء عبر مواقع الانترنيت أو عبر القنوات الفضائية يعني من العلماء الفضلاء المختصين بالاقتصاد وأعضاء لجان شرعية في بعض البنوك أصدروا قوائم قسموا فيها الشركات إلى مباحة ومحرمة ومختلطة وهم كانوا حريصين كل الحرص حقيقة أن يخبروا الناس أن هذه دخلت في الربا لأن النسبة تجاوزت يعني أنتم في الهيئة الشرعية لم نجد لكم يعني توضيح لهذه المسألة لم يكن لكم موقف اتجاه هذه القوائم لم تصدروا حتى قوائم توضحون للناس

الشيخ عبد الله :

أولاً هذه القوائم التي تقسم الشركات إلى ثلاثة أقسام هي في الواقع قسمة ثنائية وليست ثلاثة أقسام فأحد هذين القسمين إما أن تكون الشركة سليمة مئة في المائة أو تكون ليست سليمة لكنها مرتبطة بالقواعد والضوابط الشرعية فهذه في الواقع نعتبرها قسم واحد لا نقول هذا قسم له حكم وهذا قسم له حكم نعتبرها قسم واحد من حيث أنه يجوز المتاجرة في أسهم هذا القسم هذا سواء كان سليماَ مئة في المائة أو سواء كان فيه ما فيه تجاوز أعضاء مجلس إدارة زوراَ وبهتان وإثم عليهم وأكرر هذا في كل مجال بأني أقول والله بأنهم أثمين ومأجورون وسينالون العقاب من رب العالمين سواء في الحياة الدنيا أو في الآخرة وإن واحد منهم ما يقول والله أنا ما أجزت إلا نسبة معينة لا أبداَ إجازته هذا من الربا فهو في الواقع مأجور مطلقاَ لكن الذي هو في الواقع معذور المساهم الذي لا يملك حول ولا طول ولا جول وصول ولا قوة

المقدم :

ولكنه علم بها

الشيخ عبد الله :

حتى لو علم طالما أن يعني لو قلنا بمنع هذه الشركات واستمرت هذه الشركات لأدى هذا إلى مشقة عظيمة على المجتمع وعلى البلاد ودائماَ وأبداَ المشقة تجلب التيسير وفي نفس الأمر نحن في الواقع نقول لا بأس من المتاجرة في أسهم هذه الشركات وفي نفس الأمر ما يأتي من كسب خبيث ينبغي التخلص منه وتطهير المال

المقدم :

يعني أنتم ترون التقسيم الآن الذي ترونه قسمين قد يكون مباح أو محرم

الشيخ عبد الله :

قسمين ليس هناك شيء يعني أقسام ثلاثة وإنما قسمين مباح وغير مباح فأي شركة عندنا الآن مثلاَ من القواعد وليس القواعد التي وضعها عبد الله ابن منيع وإنما هي مجموعة كبيرة من إخواننا فقهاء عصرنا هم في الواقع على كل حال قاموا بإيجاد هذه القواعد والضوابط وفي نفس المر هذه القواعد أولاَ أن لا يزيد نسبة الاقتراض عن ثلاثين في المائة لأنه في الواقع على أساس أن هذا أقل من الثلث والثلث كثير فإذاَ استأنس بقوله صلى الله عليه وسلم الضابط الثاني أن لا تكون السيولة الموجودة لدا الشركة زاد كذلك الديون الموجودة الآن لأن الديون في حكم السيولة تسعة وأربعين في المائة فإذا كانت زائدة عن تسعة وأربعين في المائة فمعنى هذا أن التبادل على أساس ديون ونقود وهذا له في الواقع على كل حال يعني قواعده وله شروطه ولا ينبغي إلا أن يكون ضمن ما يجوز شرعاَ فإذا لا يجوز الشيء الثالث كذلك أن لا يكون الكشف الخبيث الناتج من السهم أن لا يكون زائد عن خمسة في المائة والقول بالخمس في المائة لأن هذا في الواقع هو أدى القليل ففي نظر الهيئات الشرعية الشيء الرابع أن لا تكون أن لا يكون نشاط الشركة محرم أصل نشاطها محرم كالبنوك الربوية أو كذلك غير البنوك الربوية شركات تعنى نشاطها فيما يتعلق بزراعة الخنزير أو على كل حال تربيته تسويقه تصنيعه أو المخدرات أو نحو ذلك من الأمور المحرمة

المقدم :

هذا أصل نشاطها محرم

الشيخ عبد الله :

أصل نشاطها محرم لا يجوز مطلقاَ المساهمة في أسهم هذه الشركات حتى لو كانت حتى لو لم يكن منها اقتراض ولا إقراض ولكن نشاطها محرم لا يجوز بحال من الأحوال

المقدم :

طيب شيخ عبد الله أنتم قلتم الآن أن يكون أصل نشاطها مباح يعني أنا لا أريد أن أذكر أسماء هنا شركة زراعية مثلاً الآن من ضمن الموجودات نشاطها زراعي وهو سليم لكن نسبة الاقتراض عندها عالية جداَ وعلى الرغم أن نشاطها زراعي فبالتالي

الشيخ عبد الله :

معنى هذا أن الاقتراض الربوي غلب النشاط المباح فطالما أنه غلب النشاط المباح فجاء الاتجاه إلى عدم إباحة المتاجرة في أسهمها

المقدم :

طيب شيخ عبد الله تقول قبل قليل الآن وكتبت معك قبل بداية الحلقة قلتم الإيراد المحرم لا يزيد عن خمسة في المائة أليس كذلك وقلتم أن نسبة الاقتراض الربوي لا تزيد عن ثلاثين في المائة من الموجودات وقلتم نسبة السيولة لا تزيد عن تسعة وأربعين هنا يتبادر إلى الذهن سؤال مهم جداَ طيب المال المستثمر في المال الحرام تكون نسبته كثيرة يصل خمسين ستين في المائة

الشيخ عبد الله :

كيف المال المستثمر

المقدم :

المال المستثمر الآن من هذه الإيداعات يكون يتجاوز النسبة يصل إلى خمسين أو ستين في المائة

الشيخ عبد الله :

كيف يكون ما هو في الواقع يعني طالما أنه الآن مستثمر فهو في الواقع العام مهيأ للبيع والشراء أشتري السلعة وأبيعها اليوم

المقدم :

ولكن هي تودع في البنوك الآن هي تودع في البنوك هذه الشركات تودع في البنوك الآن بنسب ربوي بفوائد ربوية أقصد أحياناَ تكون كبيرة جداَ فيكون هذا المال أكثر من نسبة المال المحرم يكون أكبر من الموجودات عند الشركة

الشيخ عبد الله :

نقول ما أودعته في البنوك من سيولة وجاءت الفوائد له فيجب هذه الفوائد كلها تعتبر كسب سيء ولا يجوز في حال من الأحوال أن تضاف إلى موارد الشركة لا يجوز أما مسألة ما ذكرته بالاستثمار كيف الاستثمار هي على كل حال الآن عندها الآن رأس مالها تستثمر هذا المال سواء كان ولا نقول ستين في المائة أو سبعين في المائة بل هي تستثمر كامل رأس مالها يعني كامل رأس مال الصندوق يستثمر وفي نفس الأمر استثماره في مجال مباح بيع وشراء سلع أو أسهم أو نحو ذلك من الأمور التي هي في الواقع لمقتضيات الشرعية وبناء على هذا فنحن نقول صحيح لو كان هناك مثلاَ سيولة وقال السيولة والله أنا اليوم ما عندي يعني مدير الصندوق اليوم ما عندي يعني الآن سلع أبيع فيها وأشتري وإنما سأودع هذا المبلغ وأخذ فائدته الربوية نقول هذا تصرف سيء وما جاء من فائدة ربوية يعتبر كسب حرام يجب التخلص منه

المقدم :

طيب نعود مرة ثانية لقضية لا زال في نفسي شيخ عبد الله من قضية الرقابة الشرعية يعني مع ذلك أنا أعيد مرة ثانية ما ذكرتم أنتم تقولون وجود رقابة شرعية أنا أقول هذه الشركات أصلاَ الصناديق هي نفسها لا تعلم بوجود رقابة شرعية تقول فقط الهيئة الشرعية ولا تقول الرقابة الشرعية ولم نسمع

الشيخ عبد الله :

هي الله يرضى عليك الآن الرقابة الشرعية تابعة للهيئة الشرعية تابعة هي في الواقع من عوامل أداء الهيئة الشرعية فالهيئة الشرعية بمجرد ما تبدأ اجتماعها وتقرير عمل المراقبة من الاجتماع الأول حتى اجتماعنا هذا فأول ما يكون عندنا التقرير نفس التقرير تقرير المراقب الشرعي على أساس أنه النتيجة كذا وكذا الملاحظات هذه الملاحظات أو ما في ملاحظات أو شيء من هذا ثم بعد ذلك نستعرض قوائم أو البيانات عن هذه الشركات حتى ننظر هل هناك شركة لها لا بد من تحديث كذلك هذه البيانات لأنها ممكن أن تكون هذه الشركة الآن سليمة أو منضبطة مع القواعد الشرعية وفي نفس الأمر وممكن أثناء الوقت يتغير الأمر فلا لا بد من مراجعتها وتحديث هذه البيانات والنظر فيها وإعطاء التوجيه نقول لمدير الصندوق هذه الشركة الآن تجاوزت يجب التخلص منها هذه الشركة الآن وصلت إلى الخط الحمر ينبغي أن تكون محل مراقبة حتى إذا وصلت إلى تجاوز الضوابط والقواعد الشرعية يجب التخلص منها وهكذا

المقدم :

طيب مسألة تطهير السهم هل تتولاه الهيئة أم يتولاه المساهم يعني الذي ساهم الآن هل نقول إذا أخرج مثلاَ حصل على الربح من الصندوق معين هل نقول أخرج من نسبة معينة خمسة بالمائة

الشيخ عبد الله :

هذه راجعة في الواقع إلى النشرات التي تصدر من مدراء الصناديق الاستثمارية فبعض مدراء الصناديق الاستثمارية هم الذين يتخلصون من المكاسب غير الشرعية وبعضهم يقال ترى على كل حال الآن هذا العائد الذي وصل إليك لهذا السهم أو على كل حال الوحدة وحدتك الاستثمارية العائد فيه كذا وكذا فيه نسبة خمسة بالمائة أربعة في المائة ثلاثة في المائة هذه نسبة غير صحيحة عليك ملاحظة تخليصها وتطهيرها

المقدم :

بس هذا يجب أن يكون دور الهيئة الشرعية الآن تطهير لأنه إذا جعلنا البنك إلى يفعل هذا هو بنك تقليدي

الشيخ عبد الله :

لا الهيئة الشرعية لا أما مسألة بنك تقليدي فنحن في الواقع ما نقول بنك تقليدي انفصلت من هذه الإدارة الشرعية نحن في الواقع لا نقول أنه ينبغي للبنك التقليدي أن يتولى أو أن نجيز تولي البنك التقليدي في إدارة هذه الشركات وإنما نقول الجهة الشرعية أو الإدارة التي انفصلت وصارت تمارس الأعمال الشرعية والآليات الاستثمارية الاقتصادية الشرعية هذه في الواقع هي يعني المسؤولة عن غدارة الصندوق

المقدم :

يعني تقصد الصندوق منفصل عن البنك

الشيخ عبد الله :

ما يمكن أن ينسب إلينا بأننا نراقب الصناديق الاستثمارية صادرة

المقدم :

شيخ الآن الصناديق الاستثمارية الآن يفرض صندوق ما أنا ما ودي أسمي أيضا هو مرتبط ببنك يا شيخ الخزينة واحدة

الشيخ عبد الله :

هو مسألة انه مرتبط ببنك لا يؤثر عليه أن تكون معاملة القسم هذا معاملة شرعية أما مسألة الخزينة كون الخزينة فالخزينة كونها موحدة لا يؤثر على هذا التعامل وإذا كانت الخزينة خزينة بنك وهذا القسم الآن يبيع بيع شرعي يشتري شراء شرعي يتصرف التصرفات الشرعية في جميع بما يتعلق بالآليات الاستثمارية نقول كل أعمال السيئة لأنه مرتبط ببنك ربوي الآن ننظر الآن تعامل أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم مع اليهود أليسوا اليهود معروفين أكلة الربا وأموال الناس بالظلم وإلى أخره هل أثر هذا على صحة تعامل أصحاب رسول الله معهم بدل على كل حال كانوا يبيعون مع اليهود ويشترون ورسول الله صلى الله عليه وسلم توفي ودرعه مرهونة عند يهودي نتيجة انه اشترى كذا من الشعير فالحاصل أن التعامل الإسلامي لا يؤثر عليه أن المتعامل غير شرعي

المقدم :

أنا بس أخذ اتصال وأشكر جميع الأخوة الذين التزموا معنا أبو لمى من السعودية السلام عليكم

المتصل :

عليكم السلام ورحمة الله عند ثلاثة أسئلة

المقدم :

أبو لمى الأسئلة في حدود موضوعنا

المتصل :

أي نعم السؤال الأول الله يجزاك خير نحن توفى والدنا قبل فترة ونحن مؤجرين في بنك يقال أنه ربوي ولكن معاملته الآن معاملة شرعية طبعاَ نحن حاولنا أن نخرج البنك من الدار ولكن كان هناك مؤيد ورافضين كثير السؤال الثاني الله يجزاك خير نحن ورثنا من والدنا أسهم طبعاَ من أسهم القديمة جداً عندما لم يكن الناس يعلمون أن هناك معاملات ربوية أو مثل كدا ممنوعة الآن نريد نبيعها ما أدري أيش حكم الأسهم هذه وأيضاَ العوائد الأرباح

المقدم :

طيب شكراَ أبو لمى عبد الله من السعودية السلام عليكم

المتصل :

عليكم السلام ورحمة الله عندي ثلاثة أسئلة إذا ممكن شركة سدافكو الأسهم

المقدم :

انتهينا هذه المساهمة فيها

المتصل :

نعم بس قصدي الأرباح فيها حلال ولى حرام

المقدم :

طيب شكراَ عبد الله أحمد من السعودية السلام عليكم

المتصل :

عليكم السلام ورحمة الله يا شيخ بالنسبة للبنك الرياض كان عندي أخذت منها أقساط ثلاث سيارات وما أدري هل هو ربوي أو لا هذا السؤال الأول السؤال الثاني الأسهم مثلاَ سدافكو مثلاَ بنك الأهلي هذا السؤال الثاني الله يحفظك

المقدم :

شكراًَ لك أبو حسان من السعودية السلام عليكم

المتصل :

عليكم السلام ورحمة الله عندي المساهمة في شركة سوا بمبلغ قدره ثلاثة آلاف وخمسة مئة يقول المساهمة شراء من الشركة ويبيعها خارج على المواطنين

المقدم :

ويأتيك أرباح شهرياَ

المتصل :

لا أرباح أسبوعية يمكن في أرباح أسبوعي يمكن ما في أرباح

المقدم :

طيب شكراَ لك بارك الله فيك يعني أبو لمى يسأل يقول توفي والدهم معالي الشيخ وكان مؤجرين إلى بنك يسأل عن إيجار هذا البنك

الشيخ عبد الله :

والله طالما أنهم المؤجرين إلى بنك تقليدي فلا شك أن هذا يعني أنه في الواقع يستفيد منه ومعلوم بأن البنوك الربوية نشاطها نشاط محرم لا يجوز وهذا نوع يعتبر نوع من التعاون على الإثم والعدوان فإذاَ أنت حينما تؤجر له أو تيسر أمره بأي وسيلة من وسائل تيسير أمره هذا يعني بأنك تهيئه لأن يكون قادراتَ على مزاولة نشاطه المحرم وهذا تعاون على الإثم والعدوان والله سبحانه وتعالى يقول وتعاونوا )على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان ( وفي نفس الأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم أعطانا مبدأ لأهل التقوى والصالح والتورع الحلال بين والحرام بين وبينهما أمور مشتبهات لا يعلمهن كثير من الناس فمن اتقى الشبهات فقد استبرئ لدينه وعرضه فعلينا أنت يكون لدينا مزيد من التقوى والورع والبعد عن الأمور الواضح تحرميها أو الأمور التي هي محل اشتباه حتى لا نقع فيما يمكن أن يكون محل لعدم براءة ذممنا

المقدم :

نعم قبل أن نأخذ إجابات معنا الشيخ عبد الله معي مداخلة طيبة وكريمة من صاحب الفضيلة الشيخ الدكتور عبد الرحمن بن صالح الأطرم عضو مجلس الشورى أستاذ الفقه بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية سابقاً مرحباً بك دكتور عبد الرحمن

الدكتور عبد الرحمن :

ومرحباً بكم

المقدم :

دكتور عبد الرحمن لعلك يعني سمعت أو شاهدت بداية حلقتنا مع معالي الشيخ عبد الله بن سليمان بين منيع عضو هيئة كبار العلماء لكن يعني قبل أن نسمع مداخلتك كان في بال الدكتور عبد الرحمن سؤال لكم حول ما انتشر مؤخراً الآن من الأموال التي تستثمر في العملات وأنتم كان لكم كلام في ذلك اتصل أحد الأخوة سأل عن مساهمة سوا كان بيني وبينكم حديث قبل مدة حول هذا الموضوع وإن كنتم ترون أيضاً تعليق على ما ذكره معالي الشيخ عبد الله

الدكتور عبد الرحمن :

السلام عليكم ورحمة الله حياك الله فضيلة الشيخ الحقيقة ما كان لي نية مداخلة ولكن استجابة لرغبة الأخوان وأستاذنا الشيخ عبد الله المنيع وقد تعلمنا منه الكثير من العلم والأدب حقيقة وأنا أعتبر الشيخ عبد الله مدرسة لي حقيقة منذ عاشرته في الهيئات الشرعية فأسأل الله للجميع التوفيق وأود في البداية أن أعلق على ما تفضل به أخونا السؤال فيما يتعلق بالعملات الحقيقة سبق حلقة كاملة أو جزء من حلقة عن المتاجرة بالعملات وإن صح القول أنه إلى الآن لم يثبت لي أن المتاجرة في العملات يثبت فيها التسوية الفورية الآنية وإنما التسوية تكون بعد يومي عمل ومن هنا قلت إن المتاجرة في العملات لمن اشترى العملة لا تجوز إلا بعد حصول التسوية بعد يوم عمل أما أن يتاجر في العملة بعد أن يشتريها وقبل أن يأتي تاريخ التسوية فلا يجوز وتعجبت من بعض الأشخاص الذين يتاجرون في العملات الآن ويدعون الناس إليها ويقولون لدينا فتوى من عبد الرحمن الأطرم ومن فلان ومن فلان بجوازها فأود أن أحذر الأخوة جميعاً أنني لم أفت أحداً ممن يتاجر بالعملات بأن يفتح بابه للناس ويتاجر فيها بل كان لي رأي طرحته كثيراً في قناة المجد وأود من الشيخ لعله أن يكون له تعليق عليه وهو أن من يدعو الناس إلى المتاجرة وهو لا يخضع لجهة إشرافية وجهة تراقبه أن يُتوقف في أمره وأن لا يستعجل معه لأن حصلت لنا مآس كثيرة في مسألة ناس الآن يدعوننا للبترول ثمانية آلاف وخمس مئة وناس للسكر وناس للبيض وناس لبطاقات سوا وناس للعملات وهكذا دواليك في متاجرة لا ندري من يقوم بها ولا ندري من الذي يشرف عليه ولا من الذي يراقبه فلعل الشيخ عبد الله وهو عنده خلفية عن هذا الموضوع أن يعطي نبذة عنه وأن يبين للناس جوانبه وجوانب من مخاطره أما ما يتعلق بالعملات فأود أن أقول من خلال هذه القناة أني لم أفت أحداً في المملكة كلها ولا في غيرها أن يتاجر بالعملات مع أن التسوية لا تحصل إلا بعد يومي عمل لأن من يشتري العملة الآن لا يجوز أن يبيعها إلا بعد حصول التسوية بعد يومي عمل وهذا غير حاصل في المتاجرة في العملات كما أني أرى حرمة المارجن وهذا معمول به في العملات لو سمح لي فضيلة الشيخ لي أمران فيما يتعلق بالحديث الذي طرحتموه إذا كان ممكن فيما يتعلق بحجم المال المستثمر عن طريق الحرام الذي أشرت له قبل قليل أود بس أن اذكر الشيخ بأن المراد فيما طرحته أنت فيما يظهر لي أن قد تستثمر الشركة مالاً حراماً في الودائع أو في السندات يكون حجمه كبيراً وإيراده قليل قد يكون إيراده أربعة بالمئة لكن حجمه بالنسبة للموجودات يكون خمسين بالمئة والذي أعرفه أنه إذا زاد حجم المال المستثمر حتى لو كان إيراده قليل فهذا له ضابط من الضوابط ربما يشير إله الشيخ الثاني ما يتعلق بالهيئة الشرعية والرقابة الشرعية فالهيئة الشرعية مسؤولة عن الرقابة لكن في العادة يكون للهيئة جهاز رقابة مستقل تابع للهيئة ولعل الشيخ يدعو من خلال هذا البرنامج إلى تقوية أجهزة الرقابة الشرعية في البنوك الإسلامية المتفرغة التابعة للهيئة الشرعية شكراً لإتاحة الفرصة واعذرني فضيلة الشيخ والسلام عليكم ورحمة الله

المقدم :

شكراًَ لك كان معنا اتصال من فضيلة الشيخ الدكتور عبد الرحمن بن صالح الأطرم عضو مجلس الشورى أستاذ الفقه بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية سابقاً والذي سيكون ضيفاً علينا في الجواب الكافي يوم الجمعة القادمة بمشيئة الله تعالى معي آخر اتصالات للبرنامج مريم السلام عليكم أو ريم

المتصلة :

السلام عليكم لو سمحت أنا عندي سؤالين أول سؤال أسأل عن الصناديق الاستثمارية في البنك الأمريكاني هل هي ربوية أم لا والسؤال الثاني أريد أن أسأل إذا وضعت راتبي على بنك ربوي مثل البنك الأهلي هل لابد من سحب الراتب حتى ما أعاونهم على الربا ولا لا

المقدم :

واضح شكراً ريم عبد الله من السعودية السلام عليكم

المتصل :

السلام عليكم لو سمحت أسأل عن صناديق البنك الأهلي وأخذت من البنك الفرنسي للمعادن فما أدري ما الحلال والحرام في الفرنسي والصناديق الاستثمارية شكراً لك يا شيخ

المقدم :

طيب شكراً لك محمد الشعلان من السعودية السلام عليكم

المتصل :

السلام عليكم أنا أسأل عن المساهمة في رأس الخيمة العقارية أنا ساهمت فيها قبل ما تنزل السوق واشتريتها من المؤسسين بمبلغ اللي يطرح في السوق هي بدرهم واشتريتها بثلاثة درهم وربع تقريباً هل هذا جائز ولا مو جائز

المقدم :

طيب تسمع الإجابة إن شاء الله شكراً لك يعني لم يبق معي إلا القليل لكن شيخ عبد الله حتى نحل مشكلة الأسماء التي ذكرها الأخوة في الصناديق مثلاً نقول للناس الصناديق التي يرأسها معالي الشيخ عبد الله بن سليمان بن منيع حفظه الله أنت ترى جوازها كلها

الشيخ عبد الله :

نعم في الواقع نحن في الحال نتابع هذه الصناديق وننظر إلى البيانات المتعلقة بها ما يتعلق بنشاطها ما يتعلق بمديونيتها ما يتعلق بإقراضها واستقراضها ما يتعلق في نفس الكسب الذي يظهر بأنه غير مباح كل هذا في الواقع على كل حال نتابعه هل هي متفقة معه الضوابط والقيود التي وضعت من قبل الهيئات الشرعية أو أنها مخالفة فعلى كل حال المتابعة والمراقبة ما إجت على هذا الأساس وبناء على هذا فنحن في الواقع نطمئن إخواننا على أن أي شيء تحت رقابة شرعية فإن شاء الله تعالى إنه في الواقع يعني لا بأس به هناك في الواقع أنا أتمنى من إخواننا وزملائنا أن لا يكون منهم بلبلة آراء وأفكار فيما يتعلق بين العوام إذا كان عند واحد منهم أو اثنين أو مجموعة عندهم بعض الملاحظات فيمكن أن يكون هناك لقاء بين الهيئات الشرعية أن يكون هناك لقاء بينهم هذا اللقاء من شأنه أن يكون في الواقع على كل حال يظهر فيه التناصح يظهر فيه على كل حال تباعد الآراء والأفكار يظهر فيه عرض وجه الانتقاد أو الاعتراض أو شيء من هذا حتى يُناقش ويظهر على هذا الأساس الرسول صلى الله عليه وسلم يقول الدين النصيحة لله ولرسوله ولكتابه ولأئمة المسلمين وعامتهم فلا شك أن النصيحة ينبغي أن تكون نصيحة مبنية على أدب ومبنية على يعني هدف من شأنه أن ينتج آثار هذه النصيحة أما أن تكون النصيحة مبنية أو آثارها هي فضيحة ونحو ذلك وإيجاد بلبلة آراء وأفكار العوام مساكين ما يدرون يقولون على كل حال لا ندري الذي يستحق التأهيل من الذي لا يستحق التأهيل ليس موسوماً عليه بأن هذا ثقة وهذا غير ثقة فأنا لا أدري وحقيقة العوام لهم الحق في أنهم يقولون نحن الآن أمام اضطرابات بين فتاوى مختلفة فلماذا لا يكون بين الأخوان الأخوان أنفسهم كلهم يعني زملاء فيما بينهم بعضهم زميل للآخر بعضهم تلميذ للآخر بعضهم على كل حال يعني ما هناك شيء حتى يقول والله أنا ما أعرف هذا ولا أعرف هذا كلهم زملاء وإخوان من جنس واحد فينبغي أن يكون هناك تعاون وتبادل واجتماعات ولقاءات وفي نفس الأمر طرح ما يمكن أن يكون محل اعتراض أو انتقاد أو شيء من هذا حتى يُتوصل على هذا الصحيح ممكن أن يكون الذي ينتقد يكون عنده حق ليس معنى هذا كلنا خطاؤون وخير الخطائين التوابون فممكن أن يكون الخطأ عندنا أو عندنا سوء فهم في هذا الشيء أو عندك خطأ كذلك فعلى كل حال أولاً لا يجوز لواحد منا إلا أن يتهم رأيه وينظر في هذا الأمر

المقدم :

لا هو لم يذكر يعني شيخ عبد الله حتى نكون منصفين يعني الاختلاف ظاهرة صحية الأمر الثاني هم لم يذكروا مثلاً صناديقكم بشيء هم يريدون أن يبرؤوا الناي الواقع الحرام

الشيخ عبد الله :

ما واقع أنا لا اسمي أحد ولكن الذي الآن ظهر في السوق يعني من التحذير وكذا الصندوق الفلاني هذا لا يجوز وسمي باسمه والصندوق الآخر هذا لا يجوز والصندوق الثالث لا يجوز

المقدم :

ولكنه سمي يا شيخ من خلال بيانات للشركات التي في هذه الصناديق والتي تعلن هذه الصناديق نحن نساهم في هذه الشركات

الشيخ عبد الله :

أولاً كون أنه يكون له رأي خاص لا يمكن أن يفرض رأيه

المقدم :

ما فرض هو طرح يا شيخ

الشيخ عبد الله :

هو طرحه بلبل الآراء والأفكار الآن ما هذه الأسئلة الكثيرة التي جاءتك وما جاءك إلا خمسة من مليون خمسة في المئة من مليون والباقي يعني مجموعة كبيرة فيمكن نحن ما نبلبل آراء الناس ونجعلهم في حيرة ونجعلهم في قلق وإنما ننظر إلى الأشياء التي هي محل نظر ومحل استغراب ومحل انتقاد ونتبادل نفس النقاش فيما بيننا ونصل إلى نتيجة من هذا الشيء الآن حينما يأتي ويقول هذا الصندوق غير جائز لماذا غير جائز ماشٍ على قواعد وضوابط شرعية ماشية قال بها مجموعة كبيرة من الهيئات الشرعية لماذا لا يجوز ما هو على كل حال أخذ ربا طيب صحيح أنه أخذ ربا ونحن نقول أن القائمين إن المجيزين لأخذ الربا من قيادات الشركة هم آثمون ونؤكد هذا

المقدم :

لكن يا شيخ يعني لماذا نحن نؤثم رؤساء يعني لاشك مجلس الإدارة مسؤول أمام الله والمساهمين لكن أيضاً نحن لا نعينهم على أن يدخلوا في هذه الصناديق وفيها حرام حتى لو كان رئيس مجلس الإدارة

الشيخ عبد الله :

نحن في الواقع لم نعنهم وإنما في الواقع يسرنا أمر لو الآن قلنا والله الآن مثلاً نأتي بشركة الكهرباء ونقول يا أخوانا ترى شركة الكهرباء لا يجوز التعامل بها ولا يجوز المساهمة فيها ولا يجوز كذا وكذا ثم انساق الناس كلهم فأصبحت الشركة في وضع محرج صكت أبوابها ماذا يكون عند الناس من الحرج الكهرباء اليوم أصبح كالماء ما يمكن يعني ونقيس على هذا نأتي إلى الإسمنت

المقدم :

يعني أنتم ترون عموم البلوى يا شيخ

الشيخ عبد الله :

وعموم البلوى لها اعتبارها ولها قيمة وفي نفس الأمر يعني قاعدة الجانب الاضطراري للفرد يعتبر الحاجة العامة تعتبر في قوة الاضطرار للفرد فعلى كل حال نحن لابد من أن لا نوقع الأمة في حرج لكن نحن في الواقع نعمل على أساس أولاً نمنع ونؤكد ونكثر من استنكار من يقوم بهذا العمل ممن هم قادة في هذا الشيء ولكن الذي لا يملك لا قوة ولا قدرة على هذا ما يمكن أننا نقول والله هذا معنى ذلك أننا يعني نوجد أو نوصد أبواب هذه الشركات الآن ما نروح بعيد الآن شركات الإسمنت شركة الإسمنت ارتفع الآن الإسمنت من عشرة ريالات إلى عشرين أو خمسة وعشرين أو حول هذا الشيء الآن الناس أليسوا في حرج والدولة جاءت وقالت ترى نحن الآن أنهينا الجمرك ولم يبق إلا شيء قليل وقد كذلك ننهي هذا الشيء القليل كله لأجل الدفع دفع الحرج عن الأمة فلابد أننا نلاحظ الأمة ودائماً وأبداً معروف بأنه تُرتكب أدنى المفسدتين لتفويت أعلاهما وتُترك أدنى المصلحتين لتحصيل أعلاهما ومعروف درئ المفاسد مقدم على جلب المصالح عندنا قواعد متعددة وجميع الأحكام الشرعية كلها مبنية على تطبيق هذه القواعد الشرعية فإذاً حينما كذلك نوقع الأمة في حرج صحيح نوقع الأمة في حرج إذا لم يكن هناك مجال لإزالة هذا الحرج إلاّ بارتكاب المنكرات الكاملة التي لاشك فيها أما مثلاً أن تكون المسائل محل اجتهاد ونظر فهذا والحمد لله يعني من باب التيسير وما جعل عليكم في الدين من حرج

المقدم :

نعم يعني أنا كان بودي أن أطرح جميع المحاور الأسئلة التي وصلتني قبل الحلقة بليلة أو أسئلتكم لكن الأخوة في الكنترول أشاروا إلى انتهاء الوقت لا يسعني أيها الأحبة في نهاية هذا اللقاء إلا أن أتقدم بالشكر إلى معالي الشيخ عبد الله بن سليمان بن منيع عضو هيئة كبار العلماء والذي سعدنا حقيقة هذا اليوم بمشاركته معنا في الجواب الكافي قبل أن أتقدم أيضاً بالشكر إلى معالي الشيخ عبد الله نود أن ننبه تنبيه مهم جداً يعني وصلني بعض الفاكسات تشير إلى أني يعني ربما أنني قسوت على شيخنا معالي الشيخ عبد الله بن سليمان المنيع لكن أود أن أوضح الحقيقة أني اتفقت مع الشيخ قبل الحلقة أني سأطرح جميع الآراء بكل صراحة وشفافية والشيخ بسعة صدره تقبل ذلك ولذا ربما كنت قسوت قليلاً على الشيخ فليعذرني عن ذلك شكر الله لكم شيخ عبد الله ونتمنى أن يتكرر بكم اللقاء إن شاء الله

الشيخ عبد الله :

الله يخليك القول حفظك الله بأنك قسوت لم تقس وإنما المسألة مسألة بساط أحمدي فالنقاش لا يجب أبداً ينبغي أن يكون مبنياً على الصراحة والجرأة فعلى كل حال أما مسألة المجاملات وما يتعلق بها فلا يمكن أن يخرج حقائق علمية نتيجة مجاملات أو عواطف مراعاة مشاعر أو نحو ذلك بل على كل حال الحمد لله نتحدث ونتفق ونختلف ولكن النفوس كما كان في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه حينما يكون بينهم الخلاف لكن كل واحد منهم يعترف للآخر بفضل أعظم منه وأكثر

المقدم :

نعم شكراً لكم أيها الأحبة على متابعة الجواب الكافي أسعد باللقاء بكم بمشيئة الله تعالى في حلقات قادمة وضيف جديد إلى ذلك اللقاء أستودعكم الله السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .


للمعلومية انه منقول بالنص من موقع قناة المجد







لحفظ الموضوع والإستفاده منه إستخدم هذا الرابط :
نص مانصحكم به فارس المنتديات الاستاذ ماجد
http://www.sahmy.com/t13004.html


 


موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة









الساعة الآن 03:25 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.