بورصة الاسهم السعودية




استرجاع كلمة المرور المفقودة طلب كود تنشيط العضوية تنشيط العضوية أنظمة المنتدى
العودة   بورصة الاسهم السعودية > المنتدى الرئيسي > الأسهـــم السعـــوديــــه
الأسهـــم السعـــوديــــه   النقاش والمتابعه لوضع سوق الأسهم و هيئة سوق المال وشركات السوق ووسطاء التداول



اخبار يوم الاربعاء 10 ربيع الثاني 1426

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 18-05-2005, 08:45 AM   #1
معلومات العضو





أسلوب 100 غير متواجد حالياً

أحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
أسلوب 100 is on a distinguished road



افتراضي اخبار يوم الاربعاء 10 ربيع الثاني 1426

كتبت هذه المشاركه بتاريخ [ قديم 18-05-2005, 08:45 AM ]
عزيزي القارئ : تذكر أنْ ماتقرأُه يمثل وجهة نظر كاتبهِ فقط ، وتعوّد دائماً على إتخاذ قرارك بعد مزيد من التفكير والتحليل لما تقرأهُ

الأسهم السعودية تحقق رقما قياسيا جديدا وتكسب 390 نقطة
فيصل الحربي من الرياض
18/05/2005

كسرت سوق الأسهم السعودية أمس حاجز12000 نقطة الذي يمثل أقوى نقطة مقاومة للمؤشر منذ بداية العام، إذ اخترقها بشكل قوي كاسبا 390 نقطة بقيادة كل من ''سابك'' و''الاتصالات السعودية''.
وكان المؤشر العام قد انطلق بشكل صاعد منذ بداية التداول ليخترق أعلى قمة تاريخية سابقه له عند 12053نقطة، التي حققها المؤشر الشهر الماضي، ويؤكد كسر هذا الحاجز بهذه الصورة استمرار المؤشر في تحقيق أسعار تاريخية جديدة بشكل متواصل كما حدث عند حاجز 8400 نقطة في تشرين الثاني (نوفمبر) العام الماضي، فيما بلغت كمية الأسهم المتداولة 44 مليون سهم توزعت على 165 ألف صفقة بقيمة إجمالية تجاوزت 15 مليار ريال وبمتوسط منخفض لم يتجاوز 270 سهما لكل صفقة، من جهة أخرى تفاعلت أغلب الشركات مع هذا الارتفاع الكبير لتسجل 61 شركة ارتفاعها فيما بقيت 12 شركة منخفضة.
على مستوى قطاعات السوق ارتفعت جميع القطاعات بلا استثناء بشكل جيد، إذ كسب القطاع الصناعي 1091 نقطة بنسبة 37 في المائة ليكسر بذلك حاجز 30 ألف نقطة، كذلك قطاع الاتصالات الذي أضاف لمؤشرة 314 نقطة بنسبة 6 في المائة، فيما كسب قطاع التأمين 147 نقطة بنسبة 10 في المائة.
ےمن حيث أكثر شركات السوق نشاطا حسب الكمية تصدرتها ثلاث شركات بالنسبة العليا وهي كل من ''اتحاد اتصالات'' التي كسبت 6425 ريال لتغلق على سعر 70825 ريال، إذ تنتظر الشركة الإعلان عن موعد تشغيل خدمة موبايلي، كذلك ''التعاونية'' التي كسبت 53 ريالا لتغلق على سعر 58425 ريال، التي شهدت خلال الفترة الماضية الإعلان عن أرباح استثمارية جيدة سوف تضاف إلى نتائج أرباح الربع الثاني، أيضا ''نادك'' التي كسب سهمها 2850 ريال ليغلق السهم على سعر 31450 ريال، إذ كانت أسعار إغلاق جميع الشركات الثلاث هي الأعلى في تاريخها. في الجهة المقابلة تصدر سهم شركة أسمنت تبوك قائمة أكثر شركات السوق انخفاضا وذلك بخسارته 14 ريالا وبنسبة 28 في المائة ليغلق على سعر 484 ريالا للسهم، تبعته شركة المواشي ال حاجز مكيرش التي خسرت 25 في المائة وأغلقت على سعر 6675 ريال بعد أن نفذ عليها أكثر من مليوني سهم.
من جهة أخرى تصدرت ''القصيم الزراعية'' قائمة أكثر شركات السوق نشاطا حسب الكمية، إذ سجلت 32 مليون سهم ليكسب السهم ستة ريالات، تبعتها كهرباء السعودية التي تراجعت للمرتبة الثانية بعد أن شهدت نشاطا كبيرا خلال الأيام الماضية لتسجل أمس نحو ثلاثة ملايين سهم لتكسب نصف ريال فقط.
فيما تصدرت ''سابك'' قائمة أكثر شركات السوق نشاطا حسب القيمة متجاوزة 22 مليار ريال لتكسب 5350 ريال بنسبة 44 في المائة لتغلق على سعر 1270 ريالا للسهم، تبعتها ''الاتصالات السعودية'' بقيمة 18 مليار ريال لتكسب 43 ريالا وبنسبة 5 في المائة بعد أن حققت أعلى سعر تاريخي لها عند 910 ريالات.
أبرز الشركات التي ساهمت في ارتفاع المؤشر أمس كانت ''سابك'' بنحو 172 نقطة لتتجاوز قيمتها السوقية 500 مليار ريال تبعتها ''الاتصالات السعودية'' بنحو 100 نقطة، فيما ساهم قطاع البنوك بنحو 80 نقطة.



مؤسسة النقد: نراقب السيولة.. والتضخم تحت السيطرة
عبد الكريم الزميع من الرياض ورويترز
18/05/2005

أكد حمد السياري محافظ مؤسسة النقد العربي السعودي أمام المؤتمر المصرفي السابع لدول مجلس التعاون الخليجي أمس في الرياض، أن المصارف التجارية في الخليج حققت نموا قويا في أدائها خلال العام الماضي بسبب الظروف الاقتصادية الإيجابية مشمولة بجهود المسؤولين في القطاع المصرفي.
وأشار مخاطبا حضور المؤتمر من محافظي مؤسسات النقد والمراكز المصرفية أن هذه الفترة التي نلتقي فيها تعد مناخا اقتصاديا واعدا لدول المنطقة حيث حققت دول الخليج في السنوات القليلة الماضية معدلات نمو اقتصادي مرتفعة.
وعزا السياري المكاسب الاقتصادية التي فازت بها المملكة ودول الخليج إلى المستويات المرتفعة التي وصلت إليها أسعار النفط في الأسواق العالمية، واكبتها جهود مستمرة لتطوير الهياكل الاقتصادية في دول المجلس وتعزيز تنويع القاعدة الاقتصادية.
وأضاف أن استمرار دعم دور القطاع الخاص وتعزيز الاعتماد على الأنشطة التنموية وترشيد المصروفات العامة ساهمت في استقرار الاقتصاد الخليجي.
وتوقع محافظ مؤسسة النقد العربي السعودي أن تشهد الأعوام المقبلة نموا مطردا في ظل توافر المقومات الأساسية لتحقيق مزيد من الرفاهية لمواطني المنطقة.
وقال في كلمته: الواقع الملموس يشهد أن دول المجلس استفادت خلال الأعوام الماضية من تلك المقومات في تعزيز نشاط القطاع الخاص مما انعكس إيجابا على النشاط الاقتصادي عموما وعلى الأسواق المالية.
وتناول السياري في خطابه أسواق الأسهم في المنطقة، مشيرا إلى أنها استطاعت جذب شرائح استثمارية كبيرة في ظل فتح معظم دول المجلس أسواقها المالية أمام المواطنين الخليجيين. الأمر الذي رفع القيمة السوقية لأسواق الأسهم إلى 534 مليار دولار حتى نهاية العام الماضي.
وشدد على أن دول الخليج تسعى لمواصلة تطوير آلية عمل أسواقها المالية وتعميقها وتعزيز نموها من خلال تعزيز الشفافية.
وأضاف أن السعودية وافقت على تطبيق المساواة بين جميع مواطني دول المجلس للاستثمار المباشر في القطاعات التي كانت مقصورة على السعوديين ومن بينها الاستثمار في سوق الأسهم وقطاع التأمين.

العملة الموحدة

من جهته أوضح عبد الرحمن حمد العطية الأمين العام لمجلس التعاون أن إقامة الاتحاد النقدي لمجلس التعاون وإصدار العملة الموحدة بحلول عام 2010 لا بد أن تدعمه رؤية مصرفية ثاقبة وتكامل للأسواق المالية لتعظيم الفوائد الاقتصادية على المنطقة.
وقال إن إطلاق العملة الموحدة سيؤدي إلى إيجاد سوق أكبر قياسا بالسوق الحالي لدول المنطقة، الأمر الذي سيساعد المصارف على تحقيق المزيد من اقتصاديات الحجم الكبير ومن ثم خفض التكاليف والقدرة على تقديم الخدمات المالية بكفاءة وجودة عالية.
وبين أن تعزيز التكامل الاقتصادي لدول المنطقة وقيام الاتحاد النقدي سيجعل الأسواق المالية للمنطقة أكثر جذبا للسيولة لما سيوفره من فرص استثمارية وتجاوز العديد من المخاطر وخصوصا مخاطر تذبذب أسعار العملات.
وأستطرد أن الدراسات الاقتصادية المختلفة أثبتت العلاقة الإيجابية بين النمو الاقتصادي وتطور القطاع المالي مما يحتم الاهتمام بهذا القطاع والعمل على تطويره وربطه بالقطاع الحقيقي لتحقيق التنمية الاقتصادية المستدامة.
وصرح العطية بأن صناعة المؤسسات المالية في المنطقة تحمل في طياتها تحديد معالم مستقبل المنطقة. مؤكدا ضرورة سلامة النظام المالي وتقوية أطره التشريعية والتنظيمية التي تضم قواعد الحيطة المالية والإشراف المصرفي والضوابط الداخلية للبنوك، وتشجيع المنافسة العادلة.
واشترط أمين عام مجلس التعاون لإحراز تقدم في المجالات المصرفية والمالية توافر المعلومات وإتاحتها للمؤسسات المالية والأسواق ليساعد ذلك في اتخاذ قرارات أفضل، مما يسهل على الحكومات تقييم المخاطر الاقتصادية الكلية والمالية ليس فقط داخل حدودها بل حتى في البلدان التي ترتبط معها تجاريا.

الجلسة الأولى

وشاركت مجموعة سامبا المالية في المؤتمر، وأدار عيسى بن محمد العيسى عضو مجلس الإدارة المنتدب والرئيس التنفيذي لمجموعة سامبا المالية الجلسة الرسمية الأولى للمؤتمر التي كان أبرز المتحدثين فيها جماز عبد الله السحمي رئيس هيئة سوق المال السعودية، وتطرق فيها إلى أن ما يراه البعض من البطء في مسيرة مجلس التعاون وأن المتحقق لا يرتقي إلى طموحات أبنائه، لكن من غير العدل التقليل مما أنجز على الرغم من الظروف السياسية من حولنا، والحروب المدمرة التي إما عبرت وإما استقرت في منطقتنا خلال العقود الثلاثة الماضية.
وعلق على إصدار العملة الخليجية الموحدة وأنها تشكل مرحلة متقدمة من التكامل، مشيرا إلى الالتزام الواضح من دول المجلس بالجدول الزمني الذي وضع من قبل المجلس الأعلى لتحقيق الاتحاد النقدي.
وقال إن جميع عملات المجلس مرتبطة حاليا بمثبت مشترك هو الدولار وأسعار الصرف التقاطعية بين العملات الوطنية ثابتة بشكل عام.
ونوه السحيمي إلى أن استكمال خطوات التعاون والتكامل هدف استراتيجي للجميع في دول المجلس، مضيفا: يمكننا القول إن قطاع الخدمات بشكل عام والخدمات المالية بشكل خاص من القطاعات الواعدة بمستقبل مشرق في المنطقة. وأوضح السحيمي أنه سيتم خلال الأسابيع المقبلة إصدار قواعد تسهم في تأسيس شركات الوساطة المالية.

السوق المالية المشتركة

وتطرق رئيس هيئة سوق المال السعودية في كلمته أمام المؤتمر إلى قرار المجلس الأعلى للمجلس إنشاء سوق مشتركة تضع الإطار النظامي لمساواة مواطني دول المجلس في الحقوق والواجبات فيما يتعلق بإعمال الأوراق المالية.
وقال من الضروري لقيام هذه السوق البدء في وضع خطة متكاملة تشارك في وضعها هيئات أسواق المال والجهات المشرفة عليها تتضمن برنامجا زمنيا محددا، على أن تشمل النواحي النظامية والإجرائية والتقنية، منها: المواءمة بين الأنظمة والقواعد والخروج بلوائح موحدة في الطرح والتسجيل والإدراج والاندماج وسلوكيات السوق، التأكيد على أهمية الجهات الإشرافية والرقابية، النظر إلى الخدمات المالية كقطاع واعد، البدء بدراسة وتطوير النظم الفنية للتداول في دول المجلس، والعمل على وضع الأسس التقنية المناسبة للربط، تكثيف الزيارات وورش العمل المشتركة بين هيئات الأسواق المالية.
وتطرق في محاضرته إلى الكثير من الجوانب المالية، واستعرض مستقبل توحيد أسواق المال في دول مجلس التعاون الخليجي. ورشيد بن محمد المعراج - محافظ مؤسسة النقد في البحرين الذي ركز في محاضرته على حُرية أسواق المال في دول مجلس التعاون .
وأكد العيسى في حديثه أن المؤتمر يكتسب أهمية استثنائية نظراً للموضوعات التي يبحثها، والتوصيات التي تمخضت عن اجتماعاته السابقة، مشيرا إلى قدرة الأسواق المالية الخليجية على الاستفادة من المناخ الاقتصادي الملائم بما يضمن المزيد من التطوير للقطاع المصرفي الخليجي بشكل عام وأسواق المال على نحو خاص، والوصول بها إلى مستويات العالمية، لمواجهة المنافسة القادمة مع العولمة والحدود المفتوحة مشدداً على وجوب الاستعداد لهذه المنافسة بما يليق وحشد كل الإمكانيات المتاحة.
كما أشار إلى أن أسواق المال في دول المجلس تشهد مرحلة مهمة تتسم بالنهوض على كل الأصعدة، مستندة إلى ازدهار اقتصادي وطفرة مالية غير مسبوقة نتيجة للصعود الكبير لأسعار النفط، معرفاً المرحلة بأنها مرحلة ''توحيد التطور الحالي المتسارع وبناء ثقة المستثمر'' إضافة إلى وضع خطط شاملة لجذب المستثمرين، ومبدياً ثقته أن منطقة الخليج قادرة على استقطاب المزيد من الاستثمارات العالمية، في ظل الحرية التي تتمتع بها أسواق المال في الخليج، مما يَضمن المزيد من النمو لاقتصاداتها.
وأكد العيسى أن أسواق المال لدول مجلس التعاون الخليجي تمر حالياً بمرحلة وضع حجر الأساس لتلعب دوراً أكثر حيوية في العملية الاقتصادية برمتها، وهناك فرص واعدة ومؤكدة في تحقيق المزيد من النمو. وحيث إن أحد المحاور الرئيسية للمؤتمر كان أسواق المال في المنطقة، فقد لعبت ''سامبا'' دوراً فعالاً ومميزاً في فعاليات المؤتمر، بالنظر لريادة البنك ومكانته المرموقة في مجال التقنيات البنكية الحديثة في المملكة ومنطقة الخليج، حيث كان أول بنك يُقدم خدمة تداول الأسهم عبر الإنترنت في المملكة والخليج.
من جهته تطرق عبد الله سليمان الراجحي الرئيس التنفيذي لشركة الراجحي المصرفية للاستثمار رئيس الجلسة الثانية في المؤتمر إلى الأداء الاقتصادي العالمي للعام الماضي وقال: من المتوقع أن تتناقص نسبة النمو في الاقتصاد العالمي إلى 41 في المائة في نهاية 2005 ولكنها لا تزال نسبة نمو مرتفعة.
وأضاف أن أداء التطور الاقتصادي في الدول النامية كان مذهلا في العام الماضي وهي المرة الأولى التي تحقق فيها تلك الدول الانتعاش الاقتصادي في قطاعات المثل نمو العائدات.
وتناول الراجحي اقتصادات دول مجلس التعاون الخليجي مشيرا إلى أنها حققت نموا اقتصاديا مربوطا بإنتاج النفط وأسعاره التي لم تحقق من قبل، إلى جانب التوسع في مشاريع إنتاج الغاز الطبيعي والاستثمار في مشاريع الهايدروكاربون.

إعادة سهم «الباحة» للسوق خلال أسبوعين
فهد البقمي من جدة
18/05/2005

أكد لـ ''الاقتصادية'' محمد بن سالم قحطان المدير العام لشركة الباحة للاستثمارات والتنمية أن هيئة سوق المال وعدت شركته بإنهاء تعليق تداول أسهمها وإعادة التداول مرة أخرى في سوق الأسهم السعودية خلال الأسبوعين المقبلين. وبيّن قحطان أن الهيئة أبلغت الشركة بالخطوات المطلوب اتخاذها من قبل الإدارة حتى يتسنى طرح أسهم الشركة مرة أخرى للتداول وفقا للضوابط المحددة لتداول أسهم الشركات المساهمة في السوق السعودية.
يشار إلى أنه تم تعيين قحطان أمس الأول مديرا عاما لشركة الباحة للاستثمارات والتنمية التي علقت أسهمها لأول مرة في سوق الأسهم السعودية بسبب عدم إعلانها قوائمها المالية للعامين الماليين 2003 و2004 إضافة إلى الربع الأول من العام الجاري.
وهنا أوضح المدير العام الجديد أن تعيينه جاء في خطوة من مجلس الإدارة لتعديل الخلل الإداري والبحث عن شخص قادر على إدارة الشركة بشكل جيد وإخراجها من الأخطاء الإدارية، وذلك خلال فترة زمنية لا تتجاوز العام من تاريخ التعيين.
وأضاف أن الشركة مرت بظروف مالية صعبة أثرت على أدائها تمثلت في رفض المساهمين دفع المتبقي من قيمة رأس المال، حيث طلب المؤسسون دفع 25 في المائة عند تأسيس الشركة ونظرا لتنفيذها أربعة مشاريع دفعة واحدة لم يتجاوب المساهمون مع الطلب، الأمر الذي انعكس على أدائها وتسبب في تراكم الديون على المشاريع المنفذة ولم تجد الشركة حلا سوى بيع حصص المساهمين وتغطية الخسائر.
وأشار قحطان إلى أن الشركة اكتشفت أن لديها مشاريع تم تنفيذها لا تتلاءم تكاليفها المالية مع طبيعة المشروع وذلك نتيجة لضعف الرقابة، مؤكدا أن الشركة لن تتمكن من تنفيذ مشاريع مستقبلية ما لم تتوافر موارد مالية لدعم تلك المشاريع.
ودلل على ذلك بأن الشركة تعاني من توقف مصنع الجلد البالغة تكلفته 20 مليون ريال نتيجة عدم قدرته على المنافسة في السوق المحلية، حيث يواجه منافسة خارجية من الهند والصين وتايلاند نظرا لتدني أسعار المستورد، مطالبا الجهات المعنية بفرض رسوم حماية لتشجيع الصناعات المحلية.
وأكد أن لدى شركته تحديا كبيرا يتمثل في تحملها عبء مشروع التليفريك السياحي الذي يعاني من نقص في الخدمات المساندة، الأمر الذي أدى إلى انخفاض المردود المالي للمشروع.
يذكر أن شركة الباحة للاستثمارات والتنمية تأسست عام 1411هـ برأسمال مصرح به 150 مليون ريال ورأس المال المدفوع 1125 مليون ريال بعدد ثلاثة ملايين سهم.

تعثر تداول الأسهم عبر الإنترنت
فضل بن سعد البوعينين
18/05/2005

تقوم سوق الأسهم السعودية في تعاملاتها على نظام آلي للتداول والتقاص وبث أسعار الأسهم. وهي أقرب إلى البورصة الإلكترونية منها إلى البورصة التقليدية نظرا لعدم وجود مقر مخصص للبورصة. وهي بذلك تكون أقرب إلى سوق نازداك الإلكتروني منها إلى البورصات العالمية التقليدية الأخرى. الاتصالات عصب التداول الآلي، جميع عمليات البيع والشراء والتقاص تتم من خلاله. عمليات ضخمة تمر عن طريق قنوات الاتصال الخارجية والداخلية، أي خلل قد يحدث في إحدى قنوات نقل المعلومات التي تربط البنوك بنظام التداول الرئيسي كفيل بتعطيل الشبكة بأكملها ومن ثم إيقاف التداول. يضاف إلى ذلك التداول عن طريق الإنترنت وهو ما يعني الربط الإلكتروني بين أطراف ثلاثة وهم العميل والبنك ومركز التداول وهو ما يحمل الشبكة ضغطا إضافيا ينقلها في أحيان كثيرة إلى مستوى متدن من الكفاءة.
قبل فترة وجيزة أعلن من خلال الموقع الرسمي للتداول إعلان اعتذار للمتداولين في السوق جاء فيه '' عزيزي العميل نعتذر عن انقطاع الخدمة الذي حدث في الفترة الصباحية والذي كان بسبب عطل في خطوط الاتصال من شركة الاتصالات السعودية بين مباشر وتداول ''هذا الإعلان يعكس جزءا من الحقيقة التي يعاني منها معظم المتعاملين في سوق الأسهم السعودية.
هناك انقطاع متكرر لخدمة مباشر، وهي خدمة نقل معلومات الأسعار والصفقات المنفذة مما يدخل المتداولين في دوامة تؤدي إلى تشتيت أفكارهم وتدفعهم إلى اتخاذ قرارات خاطئة بسبب عدم تحديث المعلومات وعدم تطابقها مع العمليات المنفذة فعليا في سوق التداول. بعض المتعاملين يستطيعون تمييز الانقطاع في حينه من خلال توقف شريط الأسعار أو تغير لون إشارة الاتصال أو ثبات الكميات والأسعار، ولكن هناك الكثير من البسطاء الذين لا يستطيعون معرفة حالات الانقطاع المفاجئة والوقتية، فيقومون باتخاذ قراراتهم بناء على معلومات قديمة وغير محدثة. أخطر من هذا التأخير في عرض الأسعار، فهو يوهم الجميع دون استثناء باستمرارية الاتصال دون انقطاع في الوقت الذي تكون فيه الأسعار المعروضة مختلفة عن الأسعار الحقيقية بسبب التأخير في العرض. سوء الخدمة المقدمة للمتعاملين في السوق يؤدي إلى خسارة كثير من المتعاملين، كما أنه يفقد الثقة في نظام نقل المعلومات.
نظام التداول الآلي، يعتبر أكبر خطورة من نظام بث الأسعار والصفقات خصوصا وأنه يتسبب في بعض الأحيان بإيقاف أوامر البيع والشراء أو تأخيرها أو تعليقها في النظام. يشتكي كثير من المتداولين من بطء شديد في خدمة التنفيذ خصوصا في أوقات الذروة. ويشتكي آخرون من تكبدهم لخسائر فادحة بسبب تعليق أوامرهم أو بسبب عدم تحديث النظام لمحافظ الأسهم التي يمتلكونها. هذا فيما يتعلق بالتنفيذ المباشر عن طريق وسطاء الأسهم في البنوك. أما المتداولون عن طريق الإنترنت فهم كثيرو التذمر من خدمة الإنترنت وخدمة الربط مع البنوك ثم خدمة الربط بين البنوك والخادم (السيرفر) الخاص بمؤسسة النقد. قد تنقطع خدمة التداول عن طريق الإنترنت دون سابق إنذار ودون سبب واضح. كل طرف يلقي باللائمة على الطرف الآخر. البنوك توجه اللوم إلى شبكة الإنترنت وشركة الاتصالات توجه اللوم إلى الضغط على خادم البنوك (السيرفر) وأيا تكن الجهة المسؤولة فإن النتيجة هي خسارة فادحة للمتعاملين في سوق الأسهم.
هناك إشاعات كثيرة تتداول بين المتعاملين في سوق الأسهم مفادها بأن نظام التداول يعمل بأكثر من طاقته الاستيعابية لذا فهو دائما يتوقف عن العمل في أوقات الذروة، أو على الأقل يبدأ في تعليق الكثير من الأوامر وربما ( حزمة ) كاملة من المعلومات (الأوامر) الصادرة من بنك محدد. يلي هذا التعليق انقطاع تام للوسائط الطرفية للتداول. تعطل نظام التداول الجزئي يؤدي إلى إدخال عامل مؤثر جديد يضاف إلى العوامل المؤثرة في أسعار الأسهم. قد تنخفض أسعار بعض الأسهم بسبب عدم تقبل النظام لأوامر شراء ضخمة كانت كفيلة برفع الأسعار. حجم التداول قد ينخفض بشكل واضح نتيجة بعض الأعطال التي تلحق بنظام التداول الرئيسي أو وسائط الإنترنت.
هناك بعض القصور في نظام تداول الآلي، وهناك مشاكل كبيرة في نظام التداول عن طريق الإنترنت تتحمله البنوك المقدمة للخدمة. وما لم تناقش مثل هذه الثغرات المؤثرة وتوضع لها الحلول الجذرية بما فيها العقوبات الغرامية، فإن المشكلة مرشحة للتعاظم خصوصا مع دخول ملايين المستثمرين الجدد لسوق الأسهم السعودية، مما يعني زيادة التداول بمعدل النصف تقريبا.






عبد العزيز العجلان:ستثبت الأيام أن سوق العقارات مقبلة على ازدهار.. وتنظيم المساهمات عامل مهم لدفعها
«الاقتصادية» من الرياض
18/05/2005

قال عبد العزيز العجلان رئيس اللجنة العقارية في غرفة الرياض، إن المساهمات العقارية بحاجة ماسة إلى نوع من إعادة ترتيب وتنظيم ترخيصها من قبل الجهة المختصة، وما ذكر حول تعليق وزارة التجارة والصناعة منح تراخيص للمساهمات العقارية. وقال إننا مع التعليق القصير المدى والذي سيؤدي إلى ضبط وترتيب المساهمات العقارية بشكل يحفظ حق المساهم وحق صاحب المساهمة، بل إن هذا ما تطالب به اللجنة العقارية بشرط أن لا تزيد المدة على ثلاثين يوماً.
وعندما نقول إن الضوابط يجب أن تحمي صاحب المساهمة وفي الوقت نفسه المساهمة فليس من المعقول أن يتم توقيف أي مساهمة طالما تملك تصريحاً من وزارة التجارة وفي الوقت نفسه لا يمكن أن تمنح وزارة التجارة أي ترخيص لا يضمن الحقوق المادية للمساهمة.
من هذا المنطلق فإننا مع صدور ضوابط جديدة وسريعة كحل مؤقت.
أما الحل الشامل فإننا نرى أن وجود هيئة عليا للعقار تكون هي المرجع الأساسي لكل العقار ولكل مشاكله وتنظيماته وما المساهمات العقارية إلا جزء من هذه المشكلة وليس المشكلة كلها.
وقد ذكر العجلان بأن هناك لقاء مرتقباً للعقاريين سيتم بحول الله يوم الأحد 12 من شهر جمادى الأولى الموافق 19 يونيو (حزيران) برعاية الأمير عبد العزيز بن عياف المقرن أمين مدينة الرياض، وسيتم في هذا اللقاء الكبير والذي سيدعى له كل العقاريين للتطرق بشكل عام إلى هموم العقار والمساهمات العقارية كحالة مستعجلة. هذا وقد تمنى عبد العزيز العجلان أن تصدر وزارة التجارة والصناعة وفي أقرب فرصة ممكنة قراراً بفك تعليق تراخيص المساهمات العقارية بضوابط معقولة تضمن حق المساهم وحق صاحب المساهمة. وقال العجلان إن اللجنة العقارية قد قطعت شوطاً كبيراً في دراسة تنظيم المساهمات العقارية والهيئة العليا للعقار وهناك اتصالات مع الجهات المعنية بهذا الصدد والمستقبل يبشر بخير إن شاء الله. وحول تأثير كل هذا على سوق العقارات أجاب العجلان بأن السوق العقارية في ظل التدفق النقدي في البلد أفضل وعاء للاستثمار، وستثبت الأيام المقبلة أن سوق العقارات مقبلة على ازدهار لا مثيل له وأن تنظيم المساهمات العقارية هو عامل مهم جداً في دفع الازدهار العقاري من خلال المساهمات العقارية، وليس كما يظن البعض، بل إن التنظيم هو أحد السبل المهمة لتدفق الأموال إلى الأوعية العقارية، وإذا كان لنا من مطلب وحيد لدى وزارة التجارة والصناعة فهو السرعة في اتخاذ القرار، ونحن متأكدون إن شاء الله بأن الهدف واحد بين اللجنة العقارية والتي تمثل القطاع العقاري وبين وزارة التجارة والصناعة والتي تسعى دائما لما فيه المصلحة العامة.
ونحن هنا نناشد وزير التجارة بإعطاء الأمر أولوية، خصوصاً أن الاستثمارات العقارية لا تتحمل التأخير في تعليق ترخيص المساهمات العقارية.



محافظ مؤسسة النقد السعودي يتوقع زيادة في نمو بلاده 5.3 %


الرياض: رويترز
توقع حمد السياري محافظ مؤسسة النقد السعودي أمس الثلاثاء أن يتخطى النمو الاقتصادي في عام 2005 الزيادة المسجلة العام الماضي وقدرها 5.3 في المائة مؤكدا أن بلاده متفائلة بأنها ستكون أفضل من العام الماضي». وكانت دراسة لبنك الرياض الشهر الماضي قالت إن اقتصاد السعودية قد ينمو بنسبة تصل إلى 8.7 في المائة مع استفادة السعودية من ارتفاع أسعار النفط ومستويات إنتاجها المرتفعة. وقال السياري في تصريحات لوكالة الأنباء «رويترز» إن مؤسسة النقد العربي السعودي تراقب بعناية الزيادة الحادة في السيولة في السعودية بعد زيادة المعروض من النقود 17.2 في المائة العام الماضي والتي امتدت إلى هذا العام بارتفاعه بنسبة خمسة في المائة في الربع الأول.
وأضاف بقوله «يجب أن نكون دوما يقظين. والسيولة مسألة هامة. ولحسن الحظ أن التضخم تحت السيطرة ولكن تضخم الموجودات هو الشيء الذي يثير القلق» مشيرا إلى الارتفاع الكبير لأسعار الأسهم والعقارات. وسجل مؤشر الأسهم الرسمي في السعودية مستوى قياسيا جديدا وارتفع إلى 12132 نقطة خلال تعاملات اليوم الثلاثاء وزادت قيمته أربع مرات في أكثر من عامين، كما ارتفعت أسعار العقارات وسجلت قروض البنوك زيادة حادة.

وزاد السياري «هذا جزء من المشكلة، لا يدعو مستوى قروض البنوك للقلق، فالأمر ليس خطيرا إنما المشكلة في وتيرة الزيادة، ولكنها لم تصل إلى مستوى يستدعي أن نتخذ إجراءات». وقال السياري إن زيادة أسعار الفائدة إلى 3.5 بالمائة في الآونة الأخيرة تهدف جزئيا لمعالجة مشكلة زيادة المعروض النقدي، مما أدى تلك الزيادة لاتساع الفارق بين الفائدة على الريال السعودي المرتبط بالدولار والعملة الأميركية إلى نصف نقطة مئوية، مضيفا «زيادة أسعار الفائدة جزء من آلية التعامل مع السيولة، ينبغي أن نراقبها وذلك جزء من إجراءاتنا».




مؤشر الأسهم السعودية يقفز 390 نقطة إلى رقم قياسي جديد

مدعوما بصعود شديد للاتصالات والتأمين والبنوك

أبها: علي البشري
صعدت أسعار الأسهم السعودية أمس 390 نقطة ليقف المؤشر العام على مستوى تاريخي جديد عند 12342 نقطة وسط تداولات نشطة بلغت قيمتها أكثر من 15 مليار ريال (4 مليارات دولار) وزعت على 44 مليون سهم في الوقت الذي بلغ فيه عدد الشركات التي حققت عوائد ايجابية 61 شركة مقابل 12 شركة حققت عوائد سلبية.
وجاء هذا الصعود الحاد في الأسعار والذي بلغ 3.2 في المائة بعد الارتفاع الكبير الذي سجله سهم «الاتصالات» إضافة إلى سهم «التعاونية للتأمين» جنبا الى جنب مع الفورة التي شهدتها أسهم البنوك حيث جاءت متوافقة مع توقعات «الشرق الأوسط» والتي أشارت إليها قبل نحو أسبوعين بأن تقود هذه القطاعات السوق خلال الفترة المقبلة وصولا بالمؤشر إلى حاجز جديد، في غضون ذلك يتوقع مراقبو السوق بأن تمر السوق بموجة تصحيح مقبلة محدودة قبل ان تعاود الصعود من جديد وسط مضاربات نوعية على شركات معينة.

ويقول كبير الاقتصاديين في البنك الأهلي التجاري الدكتور سعيد الشيخ ان قطاعات الاتصالات والتأمين والبنوك لم تحظ بارتفاع خلال الفترة الماضية وبالتحديد خلال الثلاثة الأسابيع الماضية بعد ظهور نتائجها المالية للربع الأول من العام الجاري. ويشير الشيخ في حديثه لـ«الشرق الأوسط» الى أن مكرر سعر مؤشر الاتصالات والذي يعطينا دلالة واضحة على تقييم السوق لربحية الشركة كان اقل من المتوسط إجمالا.

ويشدد الشيخ على أن سهم الاتصالات (أغلق عند 903 ريالات) استطاع أن يجاري التحرك الكبير الذي شهدته بعض الأسهم المدرجة في السوق. ويذهب الشيخ إلى أن أرباح شركة الاتصالات كانت قوية مؤكدا على أن الشركة إذا ما استمرت على هذا الأداء سيكون هناك صعود سعري حاد للسهم مستقبلا، مضيفا أن صعود سهم الاتصالات كان متوقعا بحكم انه مدعوم بمعدلات ربحية عالية في إشارة واضحة إلى انه بات يأخذ وضعه الحقيقي خصوصا إذا نظرنا إلى أسهم أخرى ارتفعت قبله.

ويستبعد الشيخ انهيار السوق خصوصا كما حدث في شهر مايو من السنة الماضية بقدر ما يتوقع حدوث عمليات تصحيح للمؤشر وهذا أمر طبيعي لأي سوق كما يراه الخبير بعد أن باتت الأسعار أكثر إغراء للبيع متوقعا ان يكون هناك تصحيح ما بين 600 نقطة إلى 500 نقطة خلال الفترة المقبلة ومن ثم سيعاود المؤشر الصعود مجددا في ظل المؤشرات الاقتصادية العامة التي تعيشها السعودية ومنها والنمو الاقتصادي المتسارع ومعدلات أسعار الفائدة.

ويرى الخبير المالي أنه لا يلوح في الأفق على المدى القصير أي إشارة تنبئ بهبوط شديد للمؤشر بحكم معدلات الربحية المتوقعة العالية في الربع الثاني خصوصا مع معدلات اسعار النفط العالية لاسيما ان كثيرا من الناس تعتبر اسعار النفط مؤشرا للاقتصاد السعودي. ويختتم الشيخ حديثه بأن هناك مستثمرين يعطون السوق زخما كبيرا بأعلى مما يستحقه ومن ثم تتم عمليات بيع لجني الأرباح لتعود الأسعار إلى مستوياتها الطبيعية.

وخلال تعاملات أمس كانت أسهم «اتحاد الاتصالات» و«التعاونية» و«نادك» الأكثر صعودا بعد ان ارتفعت بالنسبة القصوى مقابل تراجع ملحوظ لبعض أسهم قطاع الاسمنت بعد يوم واحد من قرار السعودية بإعفاء الأسمنت المستورد من خارج دول المجلس من الرسوم الجمركية لمدة سنة اعتبارا من 1 يناير (كانون الثاني) 2005، حيث قرر مجلس الوزراء تطبيق الرسم الجمركي البالغ 5 في المائة على الأسمنت بدلا من الرسم الحالي للحماية وقدره 20 في المائة وذلك اعتبارا من بداية الشهر الأخير من العام 1426 للهجرة، على أن تتحمل الدول هذا الرسم ابتداء من 9 من شهر ربيع الآخر من العام 1426 للهجرة وحتى تاريخ تطبيق الرسم الجمركي الـ 5 في المائة سالف الذكر. إلى ذلك سيطر سهم «القصيم الزراعية» على تداولات السوق بعد ان نفذ اكثر من 3.2 مليون سهم متقدما على سهم «الكهرباء» والذي نفذ 3 ملايين سهم. من ناحيتها، أعلنت الشركة الكيميائية السعودية عن تأجيل موعد اجتماع الجمعية العامة العادية السابعة لمساهمي الشركة وذلك لعدم اكتمال النصاب القانوني وسيعلن عن موعد الاجتماع لاحقاً.





في الربع الأول
هيئة الاستثمار ترخص لـ189 مشروعاً أجنبياً بتمويل 24 ملياراً
* الرياض - واس:
أوضح معالي محافظ الهيئة العامة للاستثمار عمرو بن عبدالله الدباغ أن قيمة تراخيص المشاريع المشتركة والأجنبية في المملكة شهدت ارتفاعاً ملحوظاً خلال السنوات الأخيرة وأن هناك زيادة كبيرة في الإقبال من الشركات العالمية على الاستثمار في المملكة.
وكشف في تصريح خاص لوكالة الأنباء السعودية أن الهيئة العامة للاستثمار رخصت لـ189 مشروعاً أجنبياً ومشتركاً ما بين مستثمرين سعوديين وأجانب خلال الربع الأول من عام 2005 بتمويل وصل إلى 24 مليار ريال وبمعدل نمو بلغ 828 في المائة عن الربع الأول من عام 2004م.
وأشار معاليه إلى أن معظم تلك المشاريع هي لشركات عالمية وسعودية في مجالات مهمة وأنها تقدمت بطلبات التراخيص بعد الدراسة والتأكد من الجدوى الاقتصادية لإقامة تلك المشاريع في المملكة.
ونوّه بجهود حكومة المملكة في دعم المستثمرين وتحسين مناخ الاستثمار ومن ذلك برنامج تطوير إجراءات الاستثمار وإزالة المعوقات، الذي وجّه به سمو ولي العهد لتحسين مناخ الاستثمار وتقوم الهيئة العامة للاستثمار بالتعاون مع الجهات الحكومية ذات العلاقة بمتابعة تطبيق البرنامج وتطويره.
وعن تنفيذ التراخيص أكد معالي محافظ الهيئة العامة للاستثمار أن جهود الهيئة منصبة على تفعيل التراخيص على أرض الواقع، إذ وضعت الهيئة برنامجاً شاملاً لمتابعة ومراجعة جميع التراخيص للتأكد من تنفيذها وتقديم الدعم للتراخيص التي تواجه صعوبات في تنفيذها مفيداً بأنه تم إنجاز ومتابعة نسبة كبيرة من هذه التراخيص ويجري استكمال متابعة التراخيص الأخرى من خلال مسح شامل لجميع الاستثمارات الأجنبية المباشرة تقوم به الهيئة حالياً بالتعاون مع الاسكوا بهدف توفير المعلومات والمؤشرات الخاصة بجميع الاستثمارات المسجلة.
وأكد معالي محافظ الهيئة العامة للاستثمار عمرو الدباغ أن الترخيص الذي تمنحه الهيئة هو مجرد خطوة مبدئية والمهم هو تسهيل وتسريع جميع إجراءات تشغيل المشاريع، مبيناً أنه قد تم الاتفاق مع الجهات الحكومية ذات العلاقة على فترات محددة لإنهاء كل إجراء يتطلبه البدء في تنفيذ المشروع. وأشار إلى أن المستهدف في نهاية عام 2005م هو أن يتم إنهاء جميع تلك الإجراءات خلال 30 يوماً.
ولفت إلى أن الهيئة بدأت في إصدار التراخيص للمشاريع المشتركة والأجنبية عبر الإنترنت وتم تقليص فترة الحصول على التراخيص من 30 يوماً إلى ثلاثة أيام، كما وفرت الهيئة موقعاً إلكترونياً خاصاً بها يوضح فيه جميع المتطلبات وأنواع الاستثمارات في المملكة وشروط الاستثمار في المملكة ويمكن للمستثمر تقديم طلب ترخيص عن طريق موقع الهيئة تحت نظام الترخيص الإلكتروني.
وحول قواعد البيانات التي تقوم الهيئة بتطويرها أشار معاليه إلى أن الهيئة قامت بالتعاون مع مكاتب استشارية بتطوير قاعدة بيانات تحتوي على جميع الأنظمة والقرارات الحكومية كاملة مع تطويرها تبعاً لأي قانون جديد ويعد هذا النظام أضخم قاعدة للأنظمة في المملكة وهو متاح للمستثمرين والعاملين في مجال البحوث لمن يرغب الاستفادة منه.
يذكر أنه وفقاً لتقديرات مؤسسة النقد العربي السعودي ومصلحة الإحصاءات العامة بلغ استثمار القطاع الخاص المحلي والأجنبي في المملكة في عام 2004 م نحو 119 مليار ريال، بينما بلغ حجم الاستثمارات الصادرة من المملكة للعام نفسه حوالي 8 مليارات ريال أي بنسبة أقل من 7 بالمائة من حجم الاستثمار في القطاع الخاص وبنسبة أقل من 5 بالمائة من حجم الاستثمار في المملكة.




تنوي السماح بشركات الوساطة.. مصادر «الجزيرة»
هيئة سوق المال قد تتولى الإشراف على المساهمات العقارية
* الرياض - فهد العجلان:
علمت الجزيرة من مصادر مطلعة النية في التنسيق بين وزارة التجارة وهيئة سوق المال بحيث تتولى الهيئة الإشراف على المساهمات العقارية بشكل مؤقت. وقد ساد جدل واسع بعد أن قامت وزارة التجارة بتعليق تراخيص المساهمات العقارية لأجل غير مسمى، وتعالت أصوات كثيرٍ من المستثمرين بتأثر استثماراتهم وضرورة البت في أمر هذا التعليق لأهمية وحجم الاستثمار في هذا القطاع. وقد اتصلت الجزيرة بسعادة رئيس اللجنة العقارية بالغرفة التجارية الأستاذ عبدالعزيز بن محمد العجلان والذي استبشر بهذا الخبر وأشار أن حلاً كهذا فيما لو صح سيكون مفيداً للجميع بشكل مؤقت حتى يتم تنظيم المساهمات العقارية بشكل دائم، يحسم هذه القضية التي أصبحت حديث الجميع... ونحن في اللجنة العقارية في الغرفة التجارية نتصور أن يكون الحل الدائم، في إنشاء هيئة عليا للعقار تتولى الإشراف على المساهمات العقارية وغيرها من شؤون العقار المختلفة.
وعلى صعيد آخر قال جماز عبدالله السحيمي رئيس هيئة السوق المالية السعودية أمس الثلاثاء إن الهيئة تعتزم اصدار قواعد قريباً تسمح بتأسيس شركات الوساطة المالية. وقال السحيمي لرويترز في مؤتمر مصرفي بالرياض: نأمل ان تصدر القواعد في الاسابيع الاربعة أو الخمسة المقبلة.
وستحدد القواعد شروط اقامة شركات الوساطة في خطوة ستنهي احتكار البنوك السعودية لعمليات تداول الاسهم في المملكة.




النعيمي أمام ندوة بترولية في أمريكا:
احتياطاتنا وافرة ونحن على أهبة الاستعداد لزيادة الإنتاج
* الرياض - الجزيرة:
عقد في العاصمة الأمريكية واشنطن صباح أمس الثلاثاء ندوة بترولية عن التعاون والعلاقات البترولية بين المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة، وكذلك أوضاع وتطورات السوق والصناعة البترولية الدولية.
هذه الندوة البترولية السنوية تشرف على عقدها وزارة البترول والثروة المعدنية في المملكة العربية السعودية، ووزارة الطاقة الأمريكية، ويقوم بتنظيمها مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية في واشنطن.
وقد تحدث في هذه الندوة كل من معالي وزير البترول والثروة المعدنية المهندس علي بن إبراهيم النعيمي، ومعالي وزير الطاقة الأمريكي السيد سمويل بودمان، والعضو البارز في لجنة الطاقة والمصادر الطبيعية في مجلس الشيوخ الأمريكي معالي السيد جف بنقمان، والأستاذ عبدالله جمعة رئيس شركة أرامكو السعودية وكبير الإداريين التنفيذيين، والسيد ديفيد أورالي رئيس وكبير الإداريين التنفيذيين لشركة شفرو، كما شارك في الندوة عدد من الخبراء البتروليين.
وفيما يلي نص كلمة معالي وزير البترول والثروة المعدنية المهندس علي بن إبراهيم النعيمي في هذه الندوة ومن الواضح أن فترة الأسعار المنخفضة التي امتدت من منتصف الثمانينات إلى أواخر التسعينات جعلت المستثمرين يتوجهون إلى قطاعات أخرى فيها فرص لتحقيق عوائد أفضل، حيث كان الاعتقاد السائد هو أن السعر القابل للاستمرار على المدى البعيد يراوح ما بين 10 و 15 دولاراً للبرميل، وهو سعر ليس جاذباً بما يكفي لضمان استمرار تدفق رؤوس الأموال في صناعة الطاقة، مما أدى إلى قصور في البنية الأساسية لإنتاج الطاقة وعجزها عن تلبية الطلب المستقبلي.
وقد شهدت صناعة البترول خلال الفترة من منتصف الثمانينات حتى نهاية القرن الماضي طاقة فائضة في إنتاج البترول وتكريره وتسويقه، الأمر الذي أبقى الأسعار في مستويات متدنية وأسهم في الاعتقاد بأن المرافق والبنية الأساسية القائمة كافية لتلبية الاحتياجات في المستقبل.
واسمحوا لي بأن أؤكد لكم اليوم ان احتياطيات المملكة العربية السعودية وافرة، وأننا على أهبة الاستعداد لزيادة إنتاجنا حسبما تحتاجه السوق. فقد بنينا على مدى السنوات الستين الماضية سمعة لا مثيل لها من حيث الموثوقية، وفيما يتعلق بنظرتنا للمستقبل، فإن رسالتنا تتمثل في أن نظل أفضل موردي البترول ثقة في العالم.
ولقد عرفنا كمنتجين مضار الأسعار المنخفضة على الطاقة الإنتاجية، وأنه يجب أن توفر الأسعار عوائد مناسبة للصناعة إذا أردنا للعرض أن يواكب الطلب، وإلا فإن ذلك لن يكون في مصلحة المستهلكين على المدى البعيد.
ولكننا أيضاً ندرك تماماً أن الاقتصاد العالمي يتضرر عندما ترتفع الأسعار أكثر من اللازم، وعندما يتباطأ الاقتصاد العالمي فإن لهذا أضراره السلبية على المنتجين. ولذلك فإن الأسعار المرتفعة للغاية أو غير المستقرة ليست في صالح المنتجين.
ولمواجهة التحديات التي ينطوي عليها المستقبل المشترك في مجال الطاقة، فإننا نحتاج إلى اتباع منهجية متعددة الأبعاد تتضمن إجراءات من قبل كل من المستهلكين والمنتجين، وتتضمن عناصرها ما يلي:
أولاً: زيادة طاقة إنتاج البترول: وقد اتخذت المملكة بالفعل خطوات طموحة في هذا المجال وذلك لضمان استمرارية تدفق البترول إلى الأسواق. غير أن العالم يحتاج إلى طاقة إنتاجية إضافية من المنتجين الآخرين.
ثانياً: معالجة الاختناقات في التكرير والتسويق، التي تحد من مرونة الصناعة وتقلل من قدرتها على توصيل المنتجات التي يطلبها المستهلكون النهائيون.
ثالثاً: تحديث وتطوير مرافق البنية التحتية للطاقة لتلبية متطلبات المستقبل.
رابعاً: رفع الكفاءة وترشيد الاستهلاك لضمان تحقيق أقصى استفادة ممكنة من موارد الطاقة المتاحة.
خامساً: رفع مستوى التعاون بين المنتجين والمستهلكين لزيادة الشفافية، مما يزيد من إمكانيات تحقيق الاستقرار للسوق ويحسن القدرة على تحديد التوقعات المستقبلية على الطلب. وقد حققنا بعض التقدم بالفعل في هذا المجال من خلال تأسيس الأمانة العامة لمنتدى الطاقة الدولي في الرياض، ومن خلال المبادرة المشتركة لمعلومات البترول التي تهدف إلى رفع جودة المعلومات المتعلقة بالعرض والطلب على البترول، خاصة في الدول النامية.
سادساً: رفع مستوى الموارد البشرية في صناعة الطاقة من خلال توظيف وتدريب أفضل العناصر. وتتمتع أرامكو السعودية، شركتنا الوطنية، بتاريخ طويل وحافل في مجال تدريب موظفيها وتطويرهم، مما يمكنها من مواجهة تحديات الغد.
سابعاً: وأخيراً، تشجيع التقنيات الحديثة واستخدامها. وإنني لمتفائل للغاية فيما يتعلق بالتقنيات الحديثة باعتبارها مفتاح الطاقة في المستقبل. وينبع هذا التفاؤل من ثقتي بأن الابتكارات التقنية ستساعدنا في اكتشاف واستخراج المزيد من البترول من مختلف أنحاء العالم وبتكلفة اقل، وفي رفع كفاءة استهلاك الطاقة وإطالة عمر مواردنا، مع المحافظة على البيئة.



طيبة تحقق الريادة من خلال برنامج (تقاسم)
* المدينة المنورة - مروان عمر قصاص:
حققت شركة طيبة للاستثمار والتنمية العقارية إنجازاً جديداً، حيث سجلت السبق كأول شركة تطوِّر نظام التأجير الجزئي طويل الأجل في الوحدات العقارية الذي أسمته (تقاسم) المتوافق كلياً مع أحكام الشريعة الإسلامية، والذي أسس نظام شراكة حديثاً نال استحسان المستثمرين والأفراد على حد سواء، كما حظي باهتمام الشركات العقارية التي نهجت نهج طيبة من بعدها، حيث يقوم برنامج (تقاسم) الذي طرحته شركة طيبة بالتعاون مع الاستشاري آفاق الجودة على أساس تأجير جناح معين بأوصاف محددة في البرج الشرقي لمركز طيبة السكني والتجاري بالمدينة المنورة لفترة أسبوع أو مضاعفاته سنوياً لمدة خمسين سنة هجرية محدداً بزمن الدخول والخروج باليوم والتاريخ الهجري حسب تقويم أم القرى. صرح بذلك محمد الغامدي مدير برنامج (تقاسم) بشركة طيبة الذي اضاف بأن مجلس الشورى خلال جلساته هذا الشهر والتي تمَّ إذاعة أولاها يوم الخميس الخامس من مايو عبر التلفزيون السعودي قد قام بمناقشة نظام المشاركة بالوقت في الوحدات العقارية والسياحية، حيث قدَّم للمجلس سعادة الدكتور شويش المطيري رئيس لجنة الشؤون الاقتصادية والطاقة بالمجلس كلمة حول هذا الموضوع، ذكر فيها سعادته أن شركة طيبة للاستثمار والتنمية العقارية كانت أول شركة تطوِّر فكرة التأجير الجزئي طويل الأجل وتطرح برنامج (تقاسم) حيث تبعتها بعد ذلك الشركة الأخرى. الجدير بالذكر أن برنامج (تقاسم) يتوافق تماماً مع أحكام الشريعة الإسلامية وقد تم تعزيز ذلك بصدور فتوى شرعية عن اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والافتاء برقم (23166) بتاريخ 12-1-1426هـ تفيد بتوافق برنامج (تقاسم) مع أحكام الشريعة الإسلامية.هذا ويتيح برنامج (تقاسم) الفريد من نوعه الفرصة لأكبر عدد من الراغبين بزيارة مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم والإقامة بجواره في أجنحة فندقية فاخرة تتمتع بأطول إطلاله مباشرة على الساحة الشمالية للمسجد الشريف، حيث يحظى المشاركون في البرنامج بتسهيلات كبيرة في السداد تصل إلى خمس سنوات بدون أية مصروفات أو تكاليف إضافية على مبلغ التأجير، وبأسعار تنافسية ثابتة لمدة خمسين سنة في الوقت الذي تزداد فيه أسعار الفنادق والشقق المفروشة المماثلة عاماً بعد عام، هذا بالإضافة إلى العديد من المزايا الأخرى منها إمكانية استثمار الأجنحة لصالح مستأجريها وإعادة تأجيرها أو التنازل عنها أو توريثها. ويذكر أن برنامج (تقاسم) الذي حظي بالاهتمام على مختلف المستويات يُعد نقلة جديدة لسوق العقار ليس بالنسبة لشركة طيبة وحسب، بل على صعيد الشركات العاملة في مجال العقار والتي حذت العديد منها حذو طيبة بعد خروج البرنامج للنور واثبات جدواه وجدارته، ومما يؤكد نجاح البرنامج بصورة واضحة تسابق العديد من المستثمرين في المدينة المنورة وخارجها لاقتباس فكرة البرنامج وإن كان بمسميات مختلفة، حيث سجلت السوق العقارية بالمملكة أكثر من عشرة منتجات عقارية مماثلة لتقاسم خلال العام المنصرم كلها اقتبست الفكرة من برنامج (تقاسم) وذلك إضافة إلى سعي بعض الشركات المتخصصة لإبرام شراكات استراتيجية مع طيبة للاستفادة من فكرة المنتج وتطبيقها على مشروعاتها.






التطوير العمراني) توقع اتفاقية مع بنك الجزيرة لتطبيق برنامج التكافل الاجتماعي
* جدة - (الجزيرة):
وقعت شركة التطوير العمراني مؤخراً اتفاقية مع بنك الجزيرة يتم بموجبها تطبيق برنامج للتكافل الاجتماعي يستفيد منه جميع موظفي الشركة دون تحميل منسوبيها أي أعباء مالية ودونما استقطاع من مرتباتهم. وأوضح وليد الهزاع المدير العام لشركة التطوير العمراني أن برنامج التكافل الاجتماعي الذي تطبقه الشركة يشمل بخدماته الموظف وأسرته. وقال: إن أسرة الموظف المستفيد من البرنامج تحصل على راتب سنتين دفعة واحدة في حال وفاته - لا سمح الله - لأي سبب كان أو في حال إصابته بعجز كلي دائم غير قابل للشفاء نتيجة حادث. كما يتم دفع مبالغ حسب جدول العجز الزمني في حال إصابة أي من منسوبي الشركة بعجز دائم نتيجة حادث. وقال الهزاع: إن برنامج التكافل الاجتماعي الذي تطبقه (التطوير العمراني) مبادرة إنسانية استهدفت الشركة منها تقديم خدمات اجتماعية فعالة لمنسوبيها مشيراً إلى أنها لا تتعارض مع منافع التأمين التعاوني وما يقدمه من رعاية للموظف وأسرته كما لا تتعارض مع منافع التأمينات الاجتماعية سواء للسعوديين أو غير السعوديين.
من جانبه قال د. مصطفى الصبان مدير إدارة تطوير أعمال الشركات في بنك الجزيرة: إن برنامج التكافل الاجتماعي الذي تطبقه التطوير العمراني هو إحدى المبادرات المهمة التي تصب في خدمة الموظف وتسهم في توفير درجة من الأمن الوظيفي كفيلة بتأمين حياة كريمة لأسرة الموظف في حال وفاته أو عجزه الكلي أو الجزئي. وأشار الأستاذ ناصر عبد الحميد مدير أول وحدة مبيعات الشركات في بنك الجزيرة إلى أن الاتفاقية بما توفره من مزايا لموظفي التطوير العمراني تعكس مدى حرص الشركة على تأمين عنصر الأمن الوظيفي الذي يتكامل في الواقع مع مزايا أخرى يوفرها نظام التأمين الاجتماعي. وقال إن بنك الجزيرة يدعم بخبرته هذه المبادرات التي تسهم في تحسين بيئة العمل وتعميق انتماء الموظف لشركته وإحساسه بأنها حريصة على مستقبله ومستقبل أسرته من بعده.
ولمّح عبد الله عبد العزيز الكامل مدير عام الشؤون المالية والإدارية إلى أن ضمان مستويات عالية من الحماية الاجتماعية تحقق مفهوم الأمن الوظيفي للموظفين وتكفل لهم الأمان - بإذن الله - ضد مخاطر العمل غير المتوقعة والتي عادة ما تثقل كاهل أي أسرة خاصة إذا ترتب عليها وفاته أو عجزه الكلي أو الجزئي. مشيراً إلى أن الميزة الكبرى في هذا البرنامج أنه لا يقتطع من راتب الموظف أي مبلغ مما يزيد من قيمته المعنوية، وقال إن (التطوير العمراني) تسعى بشكل دؤوب لتهيئة بيئة عمل آمنة لكل من ينتمي إلى أسرتها.

المؤشر يحطم حاجز 12 نقطة مع تحليقه 3.27%
عمليات شد ومزايدة استحسنها صناع السوق مع توافر العوامل المساعدة
* تحليل - أحمد حامد الحجيري:
تفاعلت مؤشرات السوق مع عملية الشد والمزايدة التي استحسنها صناع السوق مع توافر العوامل المساعدة على ذلك مما جعل ملاك أسهم الشركات في كل قطاع يتجهون إلى رفع اسعار العروض بالاضافة لايجاد الطلب بعمليات سحب شرائية شملت جميع القطاعات دون استثناء وبرزت ارتفاعات قوية ظهر اقواه في قطاع الصناعة بقيادة سابك بمعدل 4.40% صاعدة 53.5 ريال في الفترة المسائية حيث كانت غائبة الدعم خلال الجلسة الصباحية ونشطت مع قوة السوق كذلك تحسن مبكر ونسبي في اسعار النفط الصباحية عكس تجاوبا ملحوظا عند اقفالها على1270 ريالا منفذة 1.8 مليون سهم عرضت بأسعار متدنية وتحولت مع قوة الاقبال الى صعود متميز.
هذا كما حلقت اسهم 61 شركة إلى أعلى واقفلت منها اسهم ثلاث شركات على نسبة الحد الاعلى كما اغلقت 6 شركات على ارقام قياسية وفي مقدمتها اتحاد اتصالات القائدة لقائمة الارتفاع بمعدل 9.98% أي بما يعادل 64.25 ريالاً مقفلة 708.25 ريالاً نتيجة قرب تدشين خدمة موبايلي الاسبوع القادم وذلك ما يدور بين المتداولين.
كما تحسن سهم الاتصالات السعودية 43ريالاً إلى 903.5 ريالاً بتداولها لأكثر من مليوني سهم تحركت مع احتمال وجود منحة ايضاً انتظار الكشف عن حقيقة فوز الشركة بعقود تشغيل خارج المملكة، وقيدت التعاونية معدل 9.98% رابحة 53 ريالاً عند سعره الاخير على 584.25 ريالاً باعتقاد رواد السوق الى زيادة مستقبلية بسبب توجه الشركة الى تسييل محافظها في الشركات المحلية ويعتبر ذلك مجرد استنتاج من بعض المتداولين.
كما سجلت نادك سقفا اعلى ممثلة لقطاع الزراعة مع ارتفاعها 9.97% كاسبة 28.5 ريال إلى 314.5ريالاً مستمرة في الزيادة بتأثير توفير حجم مرونة الارتفاع التي ستحظى بها أسهم سدافكو، وأخيرا بلغت مجموعة صافولا هي الاخرى قيمة قياسية عند 1365ريالاً مع تحسن طفيف بمقدار12ريالاً.
أما بالنسبة لقطاع المصارف فقد استجاب مع نبأ السماح لتملك الاجانب ما نسبته60% في البنوك المحلية وارتفع بنك الجزيرة بأقوى معدل مقارنة بباقي أسهم القطاع 4.29% إلى 658 ريالاً.
من ناحية أخرى قد تتراجع السوق بعمليات بيع قد تكون قوية مع قوة حجم البيع عقب الارتفاع المحقق منذ مطلع الاسبوع والذي قد حلق بمعدلات قوية خصوصاً مع اقفال أمس وقد يأخذ شكلا تدريجيا بحسب تجاوب العرض لأسعار الطلب.

السحيمي: اجتماع خاص لتحديد آليات وأساليب استثمار الخليجيين في الأسهم
اسناد تنظيم المساهمات العقارية لهيئة السوق المالية.. ولائحة جديدة للوسطاء الماليين



السحيمي يتوسط الحقيل والعوهلي اثناء المؤتمر

الرياض - عبدالعزيز الربعي - بادي البدراني: - تصوير: بندر بخش
كشف محافظ هيئة السوق المالية السعودية جماز السحيمي أن هناك توجها حاليا باسناد تنظيم سوق المساهمات العقارية إلى هيئة السوق المالية للاشراف عليها ومراقبتها الا انه رفض تحديد موعد لبدء الاسناد، مشيرا أن أية نشاط مالي يندرج تحته جمع الأموال يكون من اختصاص هيئة السوق المالية وليس الجهات الأخرى وأشار، انه في حالة وجود رغبة لدى المستثمرين في المجال العقاري لانشاء صناديق استثمارية عقارية فإن الهيئة هي الجهة المناط بها الترخيص لمزاولة مثل هذا النشاط.
وقال السحيمي بعد حضوره أمس فعاليات المؤتمر المصرفي السابع لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية والذي انطلقت فعالياته بالمعهد المصرفي بالرياض ان الهيئة بصدد اصدار لوائح تنظيمية جديدة وهي لائحة أعمال الأوراق المالية، ولائحة ترخيص مزاولة أعمال الوساطة، الى جانب اجراء تنظيمات جديدة لأعمال صناديق الاستثمار مؤكدا في نفس الوقت أن هناك اجتماعا سوف يعقد خلال الفترة القليلة المقبلة والذي سيحدد الكيفية والآلية والفترة الزمنية لبدء تنفيذ قرار مجلس الوزراء القاضي بالسماح للخليجيين بتداول الاسهم السعودية منوها في نفس الوقت أن الهيئة سوف تسمح لشركات الوساطة الخليجية بالعمل في السوق السعودي متى ما استوفت الشروط النظامية التي أعلنتها الهيئة مسبقا.

في غضون ذلك، توقع حمد السياري محافظ مؤسسة النقد العربي السعودي ان يتخطى النمو الاقتصادي في العام الجاري الزيادة المسجلة العام الماضي والمقدرة ب 5,3 في المئة، مؤكدا ان المؤسسة تراقب بعناية الزيادة الحادة في السيولة داخل البلاد بعد زيادة المعروض من النقود «ن3» 17,2 في المائة العام الماضي، والتي امتدت إلى هذا العام بارتفاعه بنسبة 5 في المئة خلال الربع الأول.

وبين أن التضخم في السعودية تحت السيطرة، الا انه قال ان تضخم الموجودات هو الشيء الذي يثير القلق، مشيرا الى حدوث ارتفاع كبير في أسعار الأسهم والعقارات.

وأوضح أن البنوك التجارية في دول المجلس حققت نمواً قوياً في أدائها خلال العام الماضي، نتيجة الظروف الاقتصادية الايجابية المواتية وجهود المسؤولين في القطاع المصرفي، مشيرا أن الجهاز المصرفي الخليجي يعتبر من الأجهزة المالية المتطورة على المستوى العالمي، ويستند على قاعدة كبيرة من المستثمرين والعملاء.

واضاف: «ان انعقاد هذا المؤتمر يأتي في ظل مناخ اقتصادي واعد لدول المجلس حيث حققت هذه الدول في السنوات القليلة الماضية معدلات نمو اقتصادي مرتفع مستفيدة بذلك من المستويات المرتفعة التي وصلت إليها اسعار النفط في الأسواق العالمية، والتي واكبتها جهود مستمرة لتطوير الهياكل الاقتصادية بدول المجلس وتعزيز تنويع القاعدة الاقتصادية، من خلال استمرار دعم دور القطاع الخاص والاعتماد على أنشطته في التنمية، وتحسين مناخ الاستثمار وترشيد المصروفات العامة.

وبين السياري أن أسواق الأسهم الخليجية استطاعت جذب شرائح استثمارية كبيرة من مواطنيها في ظل فتح معظم دول المجلس اسواقها المالية امام المواطنين الخليجيين، وقد بلغت القيمة السوقية لأسواق أسهم الدول الأعضاء في نهاية العام الماضي أكثر من 534 مليار دولار أمريكي، لافتا إلى أن دول الخليج تسعى حالياً إلى مواصلة تطوير آلية عمل أسواقها المالية وتعمقها بالشفافية وتسهيل التعاملات البينية لتعظيم فوائد الجهد الخليجي المشترك.

وتوقع محافظ مؤسسة النقد العربي السعودي أن يؤدي تطبيق الاتحاد النقدي إلى تعزيز نمو التكامل الاقليمي مما يحفز مسيرة التكامل بين دول المجلس، ويحقق المزيد من التدفقات المالية والاستثمارات البينية، اضافة إلى مساهمته في تسريع معدلات النمو وتنويع القاعدة الاقتصادية.

في المقابل، شدد عبدالرحمن بن حمد العطية الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، على أن المؤتمر المصرفي السابع يكتسب أهمية بالغة في ضوء التطورات المتسارعة وتحديات المرحلة القادمة، ابرزها تحرير الخدمات المالية ضمن متطلبات منظمة التجارة العالمية والمعايير المصرفية الجديدة المقترحة من لجنة بازل حول كفاية رأس المال، بجانب النمو المتسارع في القطاعات المالية من مصارف وتأمين وأسواق مالية، مشيرا أن هذه الأمور تمثل تحديات لا يستهان بها وتتطلب من دول الخليج الاهتمام الكامل والمعالجة العلمية المبنية على أحدث النظريات العلمية والمدعومة بالخبرات المتخصصة.

وقال العطية: «إن اقامة الاتحاد النقدي لمجلس التعاون واصدار العملة الخليجية الموحدة بحلول عام 2010 لا بد أن يدعمه وصاحبه رؤية مصرفية ثاقبة وواضحة وتكامل للأسواق المالية لتعظيم الفوائد الاقتصادية على المنطقة من جراء اصدار العملة الخليجية الموحدة، حيث سيؤدي اطلاق العملة الموحدة إلى خلق سوق أكبر قياسا بالسوق الحالي القائم على عملات وطنية مختلفة وأسواق مالية صغيرة وغير متكاملة، الأمر الذي سيساعد المصارف على تحقيق المزيد من اقتصاديات الحجم الكبير، ومن ثم خفض التكاليف والقدرة على تقديم الخدمات المالية بكفاءة وجودة عالية، ورفع مستوى الكفاءة الاقتصادية للأسواق المالية ما يؤدي بالتالي إلى تحقيق معدلات نمو أعلى لاقتصاديات المنطقة.

وأوضح أن لتعزيز التكامل الاقتصادي بين دول المجلس وقيام الاتحاد النقدي، آثارا ايجابية على أسواق المال الخليجية التي سيزداد حجمها، وستصبح أكثر استقطابا للسيولة، وذلك لما سيوفره من فرص أكثر للاستثمار، وتجاوز للعديد من المخاطر وخاصة مخاطر تذبذب أسعار العملات.

من جهة ثانية أوضح معالي محافظ هيئة السوق المالية السعودية ان اصدار العملة الموحدة تشكل مرحلة متقدمة من التكامل، فمن الواضح التزام جميع دول المجلس بالجدول الزمني الذي وضع من قبل المجلس الاعلى لتحقيق الاتحاد النقدي، فجميع عملات دول المجلس مرتبطة حالياً بمثبت مشترك واحد (الدولار الأمريكي)، واسعار الصرف التقاطعية بين العملات الوطنية ثابتة بشكل عام، والعمل جار على استكمال جميع المتطلبات اللازمة لاصدار عملة موحدة في الموعد المتفق عليه.

واضاف انه يتضح مما سبق ان هناك تسارعاً في جهود التعاون والتكامل الاقتصادي بين دول المجلس، وفي الوقت نفسه فإن الدول الاعضاء تعمل على تعزيز جهودها لدفع عملية التنمية. ولقد شهدت السنوات القليلة الماضية في المملكة العربية السعودية انشاء العديد من الهيئات والمجالس الاقتصادية واصدار العديد من الانظمة الهادفة الى دعم التنمية الاقتصادية وتعزيز نموها. ولا يتسع المجال هنا للحديث عن ذلك، ولكن من المهم الاشارة الى صدور نظامين مهمين في هذا السياق هما نظام السوق المالية ونظام التأمين التعاوني، وبصدورهما اكتملت منظومة الإطار التنظيمي لثلاثة قطاعات رئيسية متداخلة في التنظيم والاداء، هي البنوك والسوق المالية والتأمين.

وقال السحيمي بصدور الامر الملكي بتشكيل مجلس السوق المالية في 13/5/1425ه الموافق 2/7/2004م، بدأت مرحلة جديدة من تطور السوق المالية في المملكة، وخلال الاشهر القليلة التي تبعت تشكيل مجلس الهيئة تركز العمل على وضع اللوائح والقواعد اللازمة لوضع نظام السوق المالية موضع التنفيذ. ومع نهاية عام 2004م، اصدرت الهيئة ثلاث لوائح أساسية لعملها هي لائحة سلوكيات السوق ولائحة طرح الأوراق المالية وقواعد التسجيل والادراج، وقد اخذ في الاعتبار عند إعداد هذه اللوائح الاستفادة من المطبق في الاسواق العالمية، كما شارك في اعدادها مجموعة كبيرة من المختصين من داخل المملكة وخارجها، بالاضافة الى مناقشتها مع المعنيين بتطبيقها. وسوف تصدر الهيئة في القريب العاجل ان شاء الله لائحتين مهمتين هما لائحة اعمال الاوراق المالية ولائحة الترخيص لأعمال الأوراق المالية. وسوف يحقق صدور هاتين اللائحتين نقلة نوعية في اعمال الوساطة المالية في المملكة التي كانت مقصورة على البنوك التجارية فقط. ومن المتوقع ان يؤدي ذلك الى تعزيز المنافسة وتحسن الخدمات المقدمة للمستثمرين.

واعتبر السحيمي استكمال خطوات التعاون والتكامل هدفاً استراتيجياً في دول مجلس التعاون، ويمكننا القول ان قطاع الخدمات بشكل عام والخدمات المالية بشكل خاص من القطاعات الواعدة بمستقبل مشرق في دول المجلس. وقد أكدت العديد من الدراسات ان التعاون والتكامل في أسواق المال يحقق منافع كبيرة للدول المشاركة فيه من اهمها زيادة عمق اسواق المال وتشجيع الاستثمار وزيادة فرص العمل وتعظيم المنافع المتحققة من استغلال الموارد بشكل عام.

وقال: بالنسبة لدول مجلس التعاون فإن قرار المجلس الأعلى بإنشاء سوق مشتركة يضع الإطار النظامي لمساواة مواطني دول المجلس في الحقوق والواجبات فيما يتعلق بأعمال الأوراق المالية.. ولتنفيذ ذلك، ولضمان الحصول على أقصي المنافع الممكنة من قيام السوق المشركة لاسيما تعاون وتكامل أسواق المال فمن الضروري البدء في وضع خطة متكاملة، تشارك في وضعها هيئات أسواق المال أو الجهات المشرفة عليها في دول المجلس تتضمن برنامجاً زمنياً محدداً وواضحاً على أن تشمل تلك الخطة النواحي النظامية والإجرائية والتقنية والتي تشمل:

المواءمة بين الأنظمة واللوائح والإجراءات المتعلقة بالطرح والتسجيل والادراج والاندماج ومنح التراخيص وسلوكيات السوق، والعمل علي وضع لوائح موحدة إذا دعت الحاجة لذلك.

وكذلك التأكيد على أهمية دور الجهات الإشرافية والرقابية في حماية المستثمرين والمتداولين، ووضع الأطر النظامية التي تحقق ذلك وتساعد على خلق بيئة استثمارية تعزز المنافسة وتحافظ في الوقت نفسه على حقوق جميع الأطراف ذات العلاقة.. وهنا لابد من الإشارة إلى أهمية التعاون والتنسيق بين جهات الإشراف والرقابة في دول المجلس لاسيما ما يتعلق بإجراءات ومتطلبات الترخيص للوسطاء والإشراف والرقابة عليهم، وعدم الترخيص بتسويق منتجات استثمارية في الدول الأعضاء دون التنسيق مع الجهات الإشرافية في الدولة نفسها.. وفي نظرنا ان حماية المستثمرين يمكن تحقيقها بالتعاون والتكامل والتنسيق بين هيئات أسواق المال في عدد من المجالات من بينها:

وضع متطلبات للطرح والتسجيل والادراج تضمن جودة الشركات المدرجة في أسواق دول المجلس وتحقق تطبيق المبادئ الأساسية المتعلقة بالمعايير المحاسبية المحلية والدولية ومحكومية الشركات المساهمة بما يؤدي إلى تعزيز الإفصاح و الشفافية.

والتأكد من قدرة مؤسسات الوساطة المالية على خدمة المستثمر وتوفير الحماية الملائمة لاستثماراته قبل الترخيص لها، والإشراف والرقابة على عملها بشكل منهجي ومستمر، والعمل على ما يحقق مصلحة المستثمر والسوق في وقت واحد.. ولعل من المناسب هنا الإشارة إلى أن على مؤسسات الوساطة دوراً أساسياً في توعية المستثمر والعمل على منع التعاملات غير السليمة أو الصحيحة والمجرّمة نظاماً وكذلك تطوير أدوات استثمارية ملائمة للمستثمر والسوق ونشر ثقافة الادخار والاستثمار والعمل على رفع المستوى الثقافي الادخاري والاستثماري للمواطنين عموماً، والمشاركين في أسواق المال على وجه الخصوص، ووضع برامج توعوية وتثقيفية مستمرة للوصول إلى مختلف شرائح المجتمع العمرية والتعليمية.

وأيضاً النظر إلى الخدمات المالية كقطاع واعد لمستقبل مشرق لأبناء دول مجلس التعاون.. وحيث ان المساهمة الفعالة من هذا القطاع في تنمية الاقتصاد المحلي تتطلب العمل على توطينه وتعزيز القيمة المضافة منه، فمن الضروري قيام هيئات الإشراف والرقابة في دول المجلس بوضع الأسس المناسبة لتدريب مواطني دول المجلس للعمل في هذا القطاع ودعم تأهيلهم بكافة الوسائل الممكنة.

وأبان السحيمي انه من الواضح ان اسواق المال العالمية تتجه بشكل متسارع نحو أنظمة التداول الآلية غير المرتبطة بسوق مكاني محدد.. ولقد كانت المملكة العربية السعودية سباقة على مستوى العالم نحو تطبيق نظام آلي للتداول وفر لجميع المواطنين في أنحاء المملكة المترامية الأطراف القدرة على التعامل والتداول في السوق السعودية.

٭ إلى ذلك، أكد عبدالله الراجحي الرئيس التنفيذي لشركة الراجحي المصرفية للاستثمار خلال ترؤسه الجلسة الثانية لأعمال المؤتمر أن دول مجلس التعاون الخليجي حققت العام الماضي نمواً على حساب أداء النفط القوي، حيث تحقق هذا النمو نتيجة للزيادة في إنتاج النفط وأسعاره التي لم تتحقق من قبل، ودعم التوسع في مشاريع إنتاج الغاز الطبيعي والاستثمار في مشاريع الهايدروكاربون وتنامي الاستهلاك المحلي، وارتفاع كلفة المشاريع الاستثمارية التي تم تعزيزها بتنامي الطلب عليها محلياً وتوجه المستثمر الأجنبي إلى دول مجلس التعاون الخليجي ونمو قطاع السياحة.

وحول أداء الاقتصاد السعودي، قال الراجحي ان العام الماضي يعتبر من الأعوام التي تحقق فيها الرخاء في المملكة من ناحية الأداء الاقتصادي، كما أن الكميات المصدرة من النفط هي الأعلى منذ الطفرة قبل عقدين من الزمان.

وأشار إلى القطاع المصرفي في دول مجلس التعاون الخليجي يشهد ارتفاعاً في رؤوس الأموال وارتفاعاً في السيولة والقروض الشخصية، وانخفاضاً في تكلفة الإقراض، وان هذا القطاع يركز في الوقت الراهن على العمليات التجارية والخدمات المصرفية للأفراد، مبيناً ان زيادة دخول البنوك الأجنبية إلى المملكة سيزيد من حدة المنافسة، مطالباً بأن يكون أداء البنوك السعودية حاداً على الصعيد التجاري وأكثر فعالية على الصعيد التشغيلي، بسبب أن المنافسة سوق تخلق مستوى رفيعاً من الخدمات.

وذكر ان من التحديات التي ستواجه القطاع المصرفي: بيئة التنظيم العالمية، صناديق التحوط، سوق الرهن العقاري، التقنيات المصرفية، بعض الابتكارات المصرفية.








شركات الإنترنت تتوقع نمواً في سوقها بعد طرح مبادرة الحاسب


اسامة نجار

الرياض - فياض العنزي:
توقعت مصادر في سوق الانترنت ان تؤدي المبادرة التي اطلقتها هيئة الاتصالات، تحت مسمى مبادرة «الحاسب الآلي» الى نمو سوق الانترنت وارتفاع عدد المشتركين، وان تنعكس بشكل ايجابي على نشاط تلك الشركات.
وأوضح ل «الرياض» اسامة نجار نائب رئيس الشركة الوطنية للخدمات الهندسية والتسويق المحدودة «نسما نت» ان مبادرة الحاسب الآلي ستسهم في نشر ثقافة الانترنت وتوسيع قاعدة المتعاملين بها، بعد نجاح المبادرة وتدشينها بشكل فعلي.

وقال ان علاقة سوق الانترنت بسوق الحاسب الآلي علاقة وثيقة، وأي نمو في أي من السوقين، يؤدي بدوره الى نمو السوق الآخر.

وعلى الصعيد ذاته بين النجار ان خدمة «إيزي نت» حققت نمواً في عدد عملائها، حيث بلغت نسبة المشتركين عبر الخدمة منذ طرحها أكثر من 80٪ من عدد المشتركين من الافراد، كما حقق السوق نمواً في المبيعات منذ طرح خدمة «ايزي نت» مطلع فبراير الماضي، مقدراً حجم النمو بنحو 15٪.

وقال ان عدد المشتركين الذين يستخدمون الخدمة الجديدة زاد على 80٪، وتراجع عدد المشتركين عبر البطاقات المسبقة الدفع الى اقل من 20٪ من عدد المشتركين من الافراد بشكل عام.

وبين ان السوق بدأ في امتصاص البطاقات المسبقة الدفع، وان الشركات طرحت منها كميات كبيرة قبل طرح الخدمة، وهو ما يجعل امتصاصها بشكل نهائي يحتاج الى بعض الوقت.

واكد ان شركته لم تتلق من موزعيها منذ طرح خدمة «ايزي نت» طلبات على بطاقاتها المسبقة الدفع، وهو ما يعني ان السوق بدأت في التوجه نحو الخدمة الجديدة بشكل تام.

وكانت الخدمة قد أعادت عند طرحها روح الامل في المنافسة والربحية لنحو «15» شركة من شركات الانترنت في المملكة، بعد ان كادت تقفل نشاطها وتندثر بسبب المنافسة الكبيرة في السوق المحلية، والخسائر التي تكبدتها.

وبدأت تلك الشركات تنشط في الجانب التسويقي للحصول على حصة جيدة في السوق، الذي يتوقع ان ينمو خلال العام الجاري من 90 مليون ريال ليصل الى نحو 150 مليون ريال مع نهاية العام.

كما يتوقع ان يتضاعف أعداد المشتركين ليصل الى نحو ثلاثة ملايين مشترك، وان يساهم نمو السوق واتساعه في اتاحة الفرصة للشركات الصغيرة والمتوسطة للحصول على حصة جيدة تحميها من الخسائر

وتسيطر حالياً نحو خمس شركات على الحصة الكبرى من السوق، فيما تسيطر شركة واحدة على نحو 25٪ من حجم مبيعات الافراد. وبلغ عدد الشركات التي رخصت منذ اطلاق خدمة الانترنت في المملكة 41 شركة، غير ان عدد الشركات التي بدأت العمل فعلياً واستمرت حتى الآن لا يتجاوز حالياً 20 شركة.

مبدداً المخاوف من تقليص الدعم
بالغنيم: الدعم الحكومي المقدم حالياً للزراعة أقل من الدعم المسموح به عقب الانضمام لمنظمة التجارة العالمية



بالغنيم يطلع على مطبوعات حكومية في لقاء الارشاد الزراعي

تغطية - رياض الخميس عدسة - فهد العامري
بددت وزارة الزراعة المخاوف حيال تأثير القطاع الزراعي جراء انضمام المملكة المرتقب لمنظمة التجارة العالمية.
وجاء على لسان وزير الزراعة د. فهد بالغنيم انه المتوقع عقب الانضمام سيكون حافزاً قوياً نحو زيادة الكفاءة الإنتاجية للقطاع الزراعي.

وأضاف بأن الدعم الحكومي سيتواصل بعكس ما يردده الكثيرون نحو تقليصه وانما جعله بنسب مقبولة وأن الدعم المقدم حالياً أقل من الدعم المسموح بعد الانضمام» وان كان الوزير قد ابدى امتعاضه من الأسلوب الذي تنتهجه الصحافة أحياناً عند طرح الاسئلة..

وفي اجابة لسؤال ل «الرياض» عن الفرص الوظيفية المتاحة للمتخرجين من الكليات الزراعية الباحثين عن فرص العمل ومحدودية ذلك قال: الشركات الزراعية تطالب الوزارة دائماً باستقطابهم وبالتالي استقبالها وترحيبها بهؤلاء الخريجين المؤهلين، نافياً بأنهم يواجهون صعوبات حيال ذلك ومستشهداً بتجربة شركة «نادك» بمشروعها في محافظة وداي الدواسر وغيرها من الشركات الاخرى.

واوضح وزير الزراعة أن المملكة تعد أحد البلدان الزراعية لما تملكه من مقومات تساعد على الزراعة مؤكداً أن المملكة تسير بخطى حثيثة في مجال التنمية الزراعية.

وأشار إلى أن الوزارة لم تأل جهداً في توصيل المعلومة الصحيحة للمزارع سواء عن طريق النشرات أو النصائح التي يقدمها المرشدون الزراعيون خلال زيارتهم للمزارعين في مزارعهم مشيراً إلى أهمية تفاعل المزارعين مع هذه النصائح والتوجيهات، وعن القضاء على سوسة النخيل الحمراء قال ان الوزارة لم تتعهد بالقضاء على السوسة الحمراء في مدة لا تتجاوز سنة وانما سنلاحظ تحسناً كبيراً في مكافحة السوسة والأمراض الحشرية والبكتيرية والفيروسية إذ لا يمكن القضاء التام على جميع هذه الأمراض البكتيرية الموجودة في التربة ولكن يتم تقليصها بشكل يمكن الوزارة من التحكم في انتشاره.

وكان بالغنيم يتحدث للصحفيين عقب افتتاح اللقاء الاول للعاملين في الارشاد الزراعي - أمس - بمقر الوزارة حيث القى وكيل الوزارة لشؤون الزراعة عبدالعزيز بن سعد الشثري كلمة تطرق إلى أهم الانجازات والمشاريع التي حققتها الوزارة في مجال الارشاد الزراعي.

والقى نائب رئيس الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) للاسمدة المهندس مساعد بن سليمان العوهلي كلمة أكد فيها حرص سابك منذ انشائها على تلبية متطلبات القطاع الزراعي الوطني بمختلف أنواع الأسمدة ذات الجودة العالية التي تلائم طبيعة اجواء وتربة المملكة وتتفق مع مواصفات الهيئة العربية السعودية للمواصفات والمقاييس، كما دأبت على توفيرها للمزارعين المحليين مرفقة بالارشادات الزراعية العلمية والخدمات الفنية المتقدمة التي تساعد المزارعين على تنفيذ برامجهم الزراعية وزيادة الإنتاجية.

والقى وزير الزراعة كلمة اكد فيها أن أهمية اللقاء تكمن في معرفة الجميع ما للارشاد الزراعي من أهمية قصوى ودور فاعل في تقدم وتطور الزراعة على جميع الأصعدة كونه الركيزة الأساسية التي على ضوئها تتحدد المعالم الزراعية لجميع أنواع المحاصيل سواء الموسمية منها أو المستديمة.

وأوضح أن حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز بذلت ومازالت تبذل الكثير في سبيل تطور هذا القطاع من قطاعات الإنتاج الرئيسية بالمملكة فمنحت الاراضي وسهلت القروض وأمدت المزارعين بالاعانات للوصول بهم إلى أعلى المستويات ولله الحمد والمنة أصبحت النتائج ملموسة للقاصي قبل الداني حتى تحقق الاكتفاء الذاتي في كثير من المحاصيل.



عيسى العيسى يُدير الجلسة الرسمية الأولى للمؤتمر
مساهمة متميزة ل »سامبا» في المؤتمر المصرفي السابع لدول مجلس التعاون لدول الخليج



عيسى العيسى يتحدث في المؤتمر

شارك «سامبا» في المؤتمر المصرفي السابع لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية الذي افتتحه حمد السياري محافظ مؤسسة النقد العربي السعودي، وحضره محافظو مؤسسات النقد والبنوك المركزية الخليجية وحشد كبير من المسئولين والاقتصاديين ورجال المال والأعمال في المملكة والخليج الذي تنظمه البنوك السعودية بالتعاون الوثيق مع مؤسسة النقد العربي السعودي والذي يناقش التطورات الاقتصادية والتحديات المستقبلية التي تواجهها القطاعات المصرفية و الأسواق المالية.
وقد أدار الأستاذ عيسى بن محمد العيسى عضو مجلس الإدارة المنتدب والرئيس التنفيذي لمجموعة سامبا المالية الجلسة الرسمية الأولى للمؤتمر التي كان أبرز المتحدثين فيها جماز بن عبدالله السحيمي رئيس هيئة سوق المال السعودي، الذي تطرق في محاضرته إلى الكثير من الجوانب المالية، واستعرض مستقبل توحيد أسواق المال في دول مجلس التعاون الخليجي. و رشيد بن محمد المعراج محافظ مؤسسة النقد في مملكة البحرين الذي ركز في محاضرته على حُرية أسواق المال في دول مجلس التعاون .

وقد أكد العيسى في حديثه أن المؤتمر يكتسب أهمية استثنائية نظراً للموضوعات التي يبحثها، والتوصيات التي تمخضت عن اجتماعاته السابقة ، مؤكداً قدرة الأسواق المالية الخليجية على الاستفادة من المناخ الاقتصادي الملائم بما يضمن المزيد من التطوير للقطاع المصرفي الخليجي بشكل عام وأسواق المال على نحو خاص، والوصول بها إلى مستويات العالمية، لمواجهة المنافسة القادمة مع العولمة والحدود المفتوحة مشدداً على وجوب الاستعداد لهذه المنافسة بما يليق وحشد كل الإمكانات المتاحة.

كما أشار إلى أن أسواق المال في دول المجلس تشهد مرحلة هامة تتسم بالنهوض على كافة الأصعدة، مستندة إلى ازدهار اقتصادي وطفرة مالية غير مسبوقة نتيجة للصعود الكبير لأسعار النفط ، معرفاً المرحلة بأنها مرحلة «توحيد التطور الحالي المتسارع وبناء ثقة المستثمر» إضافة إلى وضع خطط شاملة لجذب المستثمرين، ومبدياً ثقته أن منطقة الخليج قادرة على استقطاب المزيد من الاستثمارات العالمية، في ظل الحرية التي تتمتع بها أسواق المال في الخليج، مما يَضمن المزيد من النمو لاقتصادياتها، مؤكداً إلى أن أسواق المال لدول مجلس التعاون الخليجي تمر حالياً في مرحلة وضع حجر الأساس لتلعب دوراً أكثر حيوية في العملية الاقتصادية برمتها، وهناك فرص واعدة ومؤكدة في تحقيق المزيد من النمو.

وحيث إن أحد المحاور الرئيسية للمؤتمر كان أسواق المال في المنطقة، فقد لعب سامبا دوراً فعالاً ومميزاً في فعاليات المؤتمر، بالنظر لريادة البنك ومكانته المرموقة في مجال التقنيات البنكية الحديثة في المملكة ومنطقة الخليج حيث كان أول بنك يُقدم خدمة تداول الأسهم عبر الإنترنت في المملكة والخليج .



«اتصالات الرياض» تعلن عن البدء في إجراء تحويلات محدودة في شبكة حي المربع



كتب - رياض الخميس:
أعلن مدير عام شركة الاتصالات السعودية بمدينة الرياض المهندس يوسف بن محمد الخويطر عن البدء في إجراء بعض التحويلات في الشبكة الرئيسية للأرقام العاملة في أجزاء محددة بمقسم المربع بالمنطقة المحصورة بين شارع الإمام فيصل بن تركي بن عبدالله (الخزان) شمالاً وشارع الإمام تركي بن عبدالله بن محمد جنوباً وشارع الملك فيصل (الوزير) شرقاً وشارع الإمام عبدالعزيز بن محمد بن سعود (العصارات) غرباً وذلك لتحسين أداء الشبكة الهاتفية وتوفير خطوط وخدمات إضافية للعملاء وعليه يتم استبدال الأرقام القديمة بأرقام جديدة.
وأضاف المهندس الخويطر بأنهم في شركة الاتصالات يجددون الأسف والاعتذار لكافة العملاء الكرام في هذا المقسم من أي ازعاج ربما يحدث لهم وان العاملين في مركز (907) على أتم الاستعداد لتقديم كل الخدمات للعملاء.







لحفظ الموضوع والإستفاده منه إستخدم هذا الرابط :
اخبار يوم الاربعاء 10 ربيع الثاني 1426
http://www.sahmy.com/t11128.html


 


قديم 18-05-2005, 08:58 AM   #2
معلومات العضو
أبو مناف

عضـــو متألــق






أبو مناف غير متواجد حالياً

أحصائية الترشيح

عدد النقاط : 133
أبو مناف will become famous soon enoughأبو مناف will become famous soon enough


اوسمتي



افتراضي

الله يعطيك الف عافيه وماقصرت

مجهود تشكر عليه

تحياتي








 
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة









الساعة الآن 01:20 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.