بورصة الاسهم السعودية

بورصة الاسهم السعودية (http://www.sahmy.com/)
-   الأسهـــم السعـــوديــــه (http://www.sahmy.com/f5.html)
-   -   لكي لا ننتهي بأنرون سعودية (http://www.sahmy.com/t86.html)

في رجاالله 02-08-2004 10:03 AM

لكي لا ننتهي بأنرون سعودية
 
لكي لا ننتهي بأنرون سعودية

التاريخ: الأربعاء 2004/07/14 م


بالأمس اعلن في امريكا عن التهم التي وجهت بحق رئيس شركة انرون الامريكية والتي وصلت عقوباتها الى 175سنة من السجن وتغريم بملايين الدولارات اذا ما ثبتت ادانته. وقد صدر ذلك الاعلان من جهات رفيعة المستوى قانونياً على المستوى العام والجهة الرقابية على الاسهم الممثلة في هيئة تبادل الاوراق المالية مما يعكس اهمية الحدث وتقييم اثر ذلك التهم على الاقتصاد الامريكي. ومما هو معروف ان ما جرى لتلك الشركة من انهيار كان عبارة عن مشاكل في افصاح الاداء ومحاولة اظهاره على غير حقيقته مما تسبب في النهاية الى الافلاس. لقد كانت ردة الفعل قوية جداً ليس بسبب خسارة شركة معينة وافلاسها بقدر ارتباط هذا الانهيار ومدلولاته على الشركات والاقتصاد الامريكي بشكل عام لكون نسيج ذلك الاقتصاد مكوناً من شركات تتباين في احجامها وانواعها وصفاتها القانونية. ولادراك صانعي القرار هناك بأهمية الثقة في الشركات الامريكية ومن يديرها وبالتالي الثقة في الاقتصاد بشكل عام جاءت التحقيقات مصحوبة بعقوبات صارمة لما يرى على انه مرتكز خطير يجب ان ينظر اليه بكل جدية وصرامة وعدل. ان انهيار شركة بعينها ليس جديداً في تاريخ الاقتصاد الامريكي فقد جرى من الاحداث في سوق المال والاعمال هناك ما يوازي مثل هذه الانهيارات غير ان مسبباتها وبالتالي مدلولاتها كانت مختلفة ولذلك لم تكن هناك تهم ومحاكمات لكون السبب راجعاً الى عوامل اقتصادية او سياسات وخطط لم تؤتَ اكلها. اما ما حدث لهذه الشركة فقد اخذت منحى مختلفاً لما يعتقد بأن آثاره ستطول الاقتصاد بشكل عام في تزعزع الثقة بالاقتصاد كلياً. ولعل في مثل هذه الحادثة درساً لدول واقتصادات تحاول تكريس مفهوم الثقة فيها وفي ادائها خصوصاً في عدالته ولعلنا في اقتصادنا المحلي من بين من يعملون على ذلك سواء في جذب الاستثمارات الخارجية او في تعزيز القائم منها وكذلك الاستثمار المحلي منها. ولكي تستجيب الاموال في الاستيطان بشكل اكبر في اقتصادنا المحلي يجب ان تستحث الخطى لتعزيز مفهوم الثقة وذلك بتفعيل القواعد والاجراءات النظامية والمحاسبية ومراقبة الاداء وكشف نتائجه بشفافية وفاعلية وعدل دون تمييز. والثقة في الاصل في مثل هذه المعاملات تكمن في من يصدر حكم العدالة فيها والتي يشترك فيها مكاتب المحاسبة والهيئات او المؤسسات الحكومية التي تشرف على الاداء. ولذلك فدور الهيئة السعودية للمحاسبين القانونيين كبير جداً والذي لا يقل ايضاً عن دور هيئة سوق المال خصوصاً للشركات المدرجة في سوق الاسهم لمراقبة الاداء وضمان كفاءته وعدالته لكي لا تسقط ورقة الثقة وتنعدم او على الاقل تهتز صورة المصداقية. ان المتتبع لبعض الممارسات في سوق الاسهم السعودي يمكن ان يشهد على اكثر من مثال جانبه العدل - ولعلنا نحسن الظن بالقول بأنه كان من حسن نية - وتسبب في ميل كفة على اخرى. يضاف الى ذلك ما يسمى بالشركات المتعثرة او تلك التي تمارس او مارست قرارات تتنافى واخلاقيات السوق ولازالت تنعم بالتأييد واضفاء الشرعية على قراراتها تلك. ولحساسية الموقف والتوقيت يكتفي بالقول بأن هاتين الجهتين امامهما الكثير من المهام الجسام والتي بلا شك تحتاج الى جهد ووقت مقرون بصلاحيات وامكانيات تطبيق لكل الاجراءات والنظم لكي نخرج بسوق مال وأعمال جدير بثقة المستثمر الصغير قبل الكبير. والله من وراء القصد،،،

للمراسلة: [email][email protected][/email]


الساعة الآن 03:33 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.