بورصة الاسهم السعودية

بورصة الاسهم السعودية (http://www.sahmy.com/)
-   اسواق المال (http://www.sahmy.com/f147.html)
-   -   البقاء للوطن (http://www.sahmy.com/t335532.html)

support 21-03-2018 04:00 AM

البقاء للوطن
 
[IMG]http://www.alriyadh.com[/IMG] تختلف التحديات والصعوبات التي تمر بها الدول والشعوب باختلاف طبيعة الأسباب والظروف الداخلية والخارجية لكل الدول والمجتمعات، ولا شك أن المعاناة بشكل عام تعد جزءاً من الحياة البشرية قديماً وحديثاً، وتعد أحد الأسباب المؤدية لمرحلة التغيير والتحولات الجذرية وما يصاحبها من قرارات لتخطي هذه التحديات السياسية والعسكرية والاقتصادية والأمنية وغيرها، وفي بعض الأحيان قد تكون هذه القرارات صعبة وقاسية ولكنها جزء من مرحلة معالجة هذه التحديات لتجاوز الأخطاء والصعوبات ليبقى الوطن عظيماً وقوياً ونقياً فهو قبلة الإسلام ومهد الرسالة وملتقى الحضارات.

ونعتقد أن أفضل الإصلاحات الاقتصادية والسياسات المالية الأكثر نجاحاً وإنصافاً في التجارب الدولية هي الأقل تأثيراً على الطبقة الفقيرة والمتوسطة التي عادة ما تدفع الثمن الأكبر في أوقات الحروب والفقر والمجاعات والأمراض والفساد بشكل عام، ونؤكد في الوقت نفسه على أن الإصلاحات السياسية والعسكرية والتنموية ليست خياراً استراتيجياً فحسب بل قرار بقاء وتحديد مصير، والإصلاح الاقتصادي تحديداً يبدأ بالترشيد في الإنفاق العام وتقليل الهدر ومحاربة الفساد وزيادة الإيرادات غير النفطية من خلال إصلاح المنظومة الاقتصادية وانتهاء باجتثاث ثقافة الاستهلاك غير المنتجة.

وحيث إن القاعدة القانونية تلبي الحاجة القائمة وبما أن لكل دولة ظروفها الاقتصادية والاجتماعية التي تختلف عن غيرها، فقد حرصت هذه الدولة المباركة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - وولي عهده الأمين، على مراعاة ظروف الفقراء المعيشية بتوجيه الدعم المالي للأسر الفقيرة والمتوسطة من خلال حساب المواطن وصرف بدل غلاء معيشة لموظفي الدولة، وهذا الدعم ليس مسوغاً لقيام بعض الشركات بزيادة الأسعار وتقليل حجم وجودة المنتجات والخدمات وتحميل المواطن تكلفة الإصلاحات الاقتصادية كاملة، خاصة مع صعوبة الظروف الجغرافية والمناخية الحارة مقارنة مع بعض الدول التي تتمتع بمناخ بارد ومعتدل ويوجد لديها شبكات نقل عامة مناسبة للجميع.

ونخلص إلى أن الإصلاحات السياسية والعسكرية والاقتصادية والتنموية والاجتماعية، ومحاربة الفساد بكل صوره وأشكاله ليست خياراً استراتيجياً فحسب، بل قرار بقاء وتحديد مصير ليبقى الوطن عظيماً وقوياً ونقياً، ونعتقد أن مشكلة الفساد والمبالغة في قيمة تنفيذ بعض مشروعات التنمية سابقاً، ووجود بعض الهدر في شبكات الطاقة والمياه والخدمات الأساسية وغيرها، تتطلب المزيد من مراقبة جودة وحجم المنتجات وقيمة الخدمات العامة، والتأكد من عدم إعادة تحميل المواطن التكلفة الكاملة للإصلاحات الاقتصادية المفروضة على الشركات، وبالجملة تقليل معاناة الطبقة الفقيرة والمتوسطة الفئة الأكثر في المجتمع والمحركة للاقتصاد والداعمة للاستقرار السياسي والأمني والاجتماعي.


الساعة الآن 03:54 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.