بورصة الاسهم السعودية

بورصة الاسهم السعودية (http://www.sahmy.com/)
-   اسواق المال (http://www.sahmy.com/f147.html)
-   -   ولي العهد يعزز الشراكات الاقـتـصـاديـــة الـدولــيــة (http://www.sahmy.com/t335408.html)

support 15-03-2018 03:40 AM

ولي العهد يعزز الشراكات الاقـتـصـاديـــة الـدولــيــة
 
[IMG]http://www.alriyadh.com[/IMG] تأتي زيارتا سمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، الأخيرتان لكل من جمهورية مصر العربية وبريطانيا، ضمن جهود المملكة العربية السعودية الرامية إلى بناء علاقات عربية ودولية تتفق مع سياسات التحول الاقتصادي التي تشهدها المملكة في ظل رؤية المملكة 2030.

وقد نجحت زيارتا سموه في تحقيق أهدافهما المتعددة، التي من بينها على سبيل المثال لا الحصر، توطيد وتقوية علاقات المملكة بكل من البلدين من جهة، وخلق شراكات اقتصادية واستثمارية من جهة أخرى، وبما يخدم مصالح المملكة والبلدين الصديقين (الاقتصادية والتجارية وغيرها).

فالبنسبة لجمهورية مصر العربية، فليس خافياً على أحد، ما تتميز به العلاقات السعودية المصرية من متانة وقوة واحترام متبادل، ليس فقط على مستوى الحكومتين فحسب، بل حتى على مستوى الشعبين، مما ساهم على مر العصور في تقوية تلك العلاقة، لا سيما أن البلدين (المملكة ومصر) يمثلان ثِقلاً عربياً وسياسياً، بما في ذلك ثقل جغرافي لا يستهان به على المستوى العربي والعالمي.

ويتوقع لزيارة سمو ولي العهد لمصر، أن تنعكس على تعزيز العلاقات الاقتصادية والاستثمارية بين البلدين، وبالذات فيما يتعلق بحجم التبادل التجاري بين البلدين الذي وصل في العام الماضي إلى نحو 2.6 مليار دولار، في حين بلغ حجم الاستثمارات السعودية في مصر حوالي 6.1 مليارات دولار، ممثلة بذلك نحو 11 في المئة من إجمالي الاستثمارات الأجنبية ونحو 27 في المئة من إجمالي استثمارات الدول العربية في مصر.

وبالنسبة لزيارة سمو ولي العهد لبريطانيا، فإنه يتوقع أن تحقق نتائج ونجاحات باهرة وعظيمة للبلدين، وبالذات لبريطانيا، التي تسعى لتعزيز علاقاتها الاقتصادية والتجارية مع عدد من الدول الصديقة، مثل المملكة العربية السعودية استعداداً لخروجها من الاتحاد الأوربي Brexit، لا سيما أن العلاقة بين البلدين مميزة ومتجذرة امتدت لأكثر من 10 عقود من الزمان، وحجم التجارة بين البلدين في تصاعد مستمر، إذ بلغ حجم التجارة البينية بين المملكتين شاملاً المواد والخدمات خلال الثلاث سنوات الماضية ما بين 8 إلى 10 مليارات جنيه إسترليني سنوياً، وتعمل في المملكة أكثر من 200 شركة بريطانية، وأكثر من 6000 شركة بريطانية تسوق منتجاتها في السوق السعودي. ويتوقع لهذه الأرقام أن تشهد تحسناً كبيراً في المستقبل بما ينعكس على حجم التعاملات التجارية بين البلدين، وبالذات في ظل الاتفاق الذي تم بالزيارة على أعلى مستوى لرفع قيمة التبادل التجاري والاستثماري بين البلدين إلى 90 مليار ريال، والذي يعادل نحو ضعفي ما هو عليه الوضع الحالي.

برأيي خلال المرحلة المقبلة سيكون لمجالس الأعمال ومجالس الغرف التجارية والصناعية في المملكة ومصر وبريطانيا، دور محوري ورئيس في تحقيق طموحات حكوماتهم الرامية إلى تعزيز وتقوية التجارة والاستثمارات البينية بين دولهم.


الساعة الآن 07:10 PM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.