بورصة الاسهم السعودية

بورصة الاسهم السعودية (http://www.sahmy.com/)
-   الأسهـــم السعـــوديــــه (http://www.sahmy.com/f5.html)
-   -   تحليل الأستاذ الفوزان للأسبوع المقبل باذن الله (http://www.sahmy.com/t18299.html)

friend4u 08-07-2005 09:04 AM

تحليل الأستاذ الفوزان للأسبوع المقبل باذن الله
 
الأسبوع المقبل.. انخفاض مستمر في سوق الأسهم وتذبذب عال أثناء التداول
راشد محمد الفوزان عن الاقتصادية
08/07/2005 Friday 08/07/2005

استمرت السوق السعودية ومؤشرها بالنزيف المستمر للأسبوع الثاني على التوالي، حيث هبط الأسبوع قبل الماضي 224 نقطة أي بنسبة 163 في المائة، وهذا الأسبوع أغلق على هبوط 72572 نقطة ما يعادل 539 في المائة. وقد شمل الهبوط معظم الشركات القيادية والاستثمارية على حد سواء، ولم يبق من رياح الهبوط إلا شركات صغيرة غير مؤثرة بالمؤشر العام. كشركة الصادرات وتهامة، وشمس، والفنادق وغيرها من الشركات المضاربة والمتوسطة النمو، وقد أستمر هبوط الشركات الكبرى المؤثرة خاصة ''سابك'' وشركات الصناعيات التابعة، و''الاتصالات السعودية'' وبعض البنوك، والأسمنت التي أظهرت نتائجها المالية نصف السنوية نموا اعتياديا لم يرق للتوقعات والتخمينات التي تم تداولها بالسوق ونلحظ هذا بشركات الأسمنت السعودي والشرقية وغيرها، أيضا أظهرت الشركات الصغيرة والمضاربة تذبذبا حادا في أسعارها وتماسكا نسبيا مقارنة بالهبوط الذي يعم السوق الآن.

ماذا يحدث في السوق ومبررات الهبوط؟

سبق أن ذكرنا أن الشركات الصغيرة والمضاربة والخاسرة وصلت إلى أسعار مرتفعة وقياسية مقارنة بوضع الشركة ومراكزها المالية، فهي قفزات سعرية لا تستند إلى قوة مالية ومركز مالي يعكس قوة السهم، ولاحظنا حجم التصحيح الذي حدث لها وهي كبيرة وقياسية وقد يكون لها بقية كما أتوقع وأن يحدث للشركات الخاسرة والمضاربة فلن يكون مستغربا استمرار الهبوط أو ثباتها حتى تعود لدورة الارتفاع كمضاربة مرة أخرى فتحتاج فترة زمنية ليست بالقصيرة في تصوري ورؤيتي للسوق، أما أسهم العوائد الاستثمارية، فرغم أنها حققت قفزات سعرية مسبوقة وسريعة خلال فترة زمنية قصيرة أثرت كثيرا على تماسك الأسعار، فكلما كان الارتفاع كبيرا وسريعا كانت العودة أسرع والتراجع أكبر لجني أكبر قدر ممكن من الأرباح وهذا ما حدث، ولا يعني أنها لا تستحق وبنظري أنها تستحق أسعارها وأكثر لكن يجب أن يكون هناك مواءمة زمنية وعدم استباقية للفترة الزمنية المقدرة للسعر وإلا أحرقت كل أوراق المحفزات مبكرا وأصبح الهبوط أسرع. إن انتظار نتائج ''سابك'' لا يعني أنه السبب الرئيسي للهبوط في السوق أو أنه الشبح المخيف، نتائج ''سابك'' مقدرة ومعروفة، وهو سهم استثماري ومضاربة للبعض ومفيد في التذبذبات التي تتم بالسوق، لكن يجب أن نقدر أن ''سابك'' ستصل أرباحها وفق المعطيات الحالية إلى أكثر من 20 مليارا في نهاية العام فهل نعي وندرك هذا الرقم، في ظل اقتصاد نام وحجم إنفاق عال، وأسعار نفط تدعم الاقتصاد الوطني بقوة كبيرة وغيره من الأسباب، إذا ما هي مبررات هبوط الشركات الكبرى الاستثمارية والنزيف المستمر، لا أعتقد أن هناك مبررا لهذا الهبوط المستمر وفي ظل كميات تنفذ ليست كبيرة وضئيلة سواء في قطاع البنوك أو الصناعيات الاستثمارية، لا أجد مبررا جوهريا إلا ما ذكرت من تقسيم الشركات أولا ثم نقارن ما يستحق وما لا يستحق، ووضحنا أن أسهم المضاربة الخاسرة لا تستحق أسعارها، والكبرى والقيادية والاستثمارية ارتفعت بحدة مضاربين وعادت إدراجها لتبدأ مرحلة جديدة، قد لا تكون بعيدة، والمستثمرون بهذه الشركات لن يخسروا الكثير إن لم تكن أرباحا خلال المرحلة القادمة.

الأسبوع المقبل

التحليل الفني وحركة السوق الحالية توضح حجم مرحلة الخوف والانتظار، وأيضا حجم التداول غير المرتفع ككميات وقيمة، مازال هناك ترقب للنتائج المالية للشركات الكبرى ''سابك''و''الاتصالات السعودية'' والتي أعتقد من خلال متابعة السوق وقراءتها أن السوق مرحلة القاع للمؤشر وقد تكون مرحلة الدعم الآن القوية كانت عند 12880 نقطة هي 12590 نقطة، ويكون الدعم الثاني عند 12420 نقطة، وأصبحت المقاومة الآن عند مستوى 13530 نقطة، وهذه المستويات من الدعم والمقاومة هي فنية خالصة. ولكن يجب عدم إغفال أي تحليلات أساسية قد تكون مؤثرة بالسوق تخرج عن التحليل الفني أو القدرة على تقديرها، مازال الانتظار للنتائج المالية هو المسيطر على السوق كما ذكرنا، وأعتقد أن هناك مبالغة كبيرة في التوقعات والتأثيرات المتوقعة، وهي لن تكون الأسبوع القادم كما هو المعتاد لشركات سابك والاتصالات السعودية. لكن كل المؤشرات تعطي قوة شراء وإغراء للشركات الكبرى والقيادية بأسعارها الحالية حتى إن انخفضت الآن قليلا. ستكون سمة السوق هي التذبذب المستمر والعالي خلال التداول ولا نقول خلال أيام، سنجد المدى السعري للكثير من الشركات مرتفعا جدا ووصل الأسبوع المنتهي إلى أكثر من 50 ريالا وغيرها كثير من الشركات وخلال اليوم الواحد، وهذا يعكس حالة القلق والخوف وعدم الأمان باعتبار الكثير مضاربين يوميا وأسبوعيا وأقل، ولكن المستثمرين هم من سيكون الرابح في النهاية في الشركات القيادية والاستثمارية.

وغيالتحليل الفني

نبدأ بمؤشر RSI ـ الذي يتضح من الرسم البياني أنه وصل إلى مستويات ما يقارب 41 وهي مستويات مغرية للشراء وستكون أكثر أغراء للشراء كلما هبط، وهذا يرتكز في الشركات المؤثرة في المؤشر العام وهي معروفة ، وقد يكون الارتداد للسوق كما نتوقع من خلال هذه المؤشرات الأسبوع القادم سواء مساء السبت أو بداية من يوم الأحد ، وتعتبر بداية إعلان توقف النزيف أكثر وأكثر كلما ثبت بأكثر من 12800 نقطة ، ويمكن قياس التحليل للمؤشر على جميع الشركات لنقدر فرص الشراء المتاحة من خلال هذا التحليل.
.المؤشر العام للسوق، تذكرنا مرحلة الهبوط هذه لمن يستعيد التاريخ القريب جدا يوم 30 تشرين الثاني (نوفمبر) 2004 وحتى 11 كانون الأول (ديسمبر) 2004 أي ما يقارب 12 يوما هبط المؤشر خلالها من 8329 نقطة إلى 7590 نقطة أي 739 نقطة ''الأسبوع المنتهي هبط 725 نقطة '' ثم ارتد السوق للأعلى يوم 12 كانون الأول (ديسمبر) 2004 حتى وصل متواصلا إلى 8327 نقطة مرتفعا من 7767 نقطة '' أي مرتفعا 560 نقطة خلال أسبوع واحد تقريبا، وهذا لا يعني تكرارا مطابقا لما حدث ولكن نعيد التذكير بها أن المؤشرات الفنية لتلك الفترة التي ذكرنا هي تتكرر الآن وقد تكون احتمال حدوثها أكثر وأسرع في تقديرنا، السوق والشركات الكبرى هي من سيقود السوق للارتداد متى ما تم، وهي بالتالي التي ستحقق أفضل القفزات السعرية، وهي أسهم لا يمكن التفريط فيها في صناديق البنوك والمحافظ الكبرى، والسوق سيعود تدريجيا ما لم يكن هناك خارج حسابات السوق مؤثرات لا تخضع لتحليل فني مهما كانت قدرات ذلك التحليل.

Mr xxx 08-07-2005 09:41 AM

[b]مشكور والله يعطيك العافيه[/b]

al-moterykhaled 08-07-2005 01:32 PM

الله يعطيك العافيه

136 08-07-2005 02:32 PM

الله يجزاك الف خير


الساعة الآن 11:45 PM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.